قياس بداهة كعبة مصالح القرآنيين 1/ 6

رائق النقرى في الأربعاء 25 اغسطس 2010


قياس بداهة كعبة مصالح القرآنيين 1/ 6

كتب في اغسطس 22, 2010 بواسطة damascusschool

كتب رائق النقري: قياس بداهة كعبة مصالح القرآنيين 1/ 6


إعادة هندسة بداهة كعبة مصالح القرآنيين
لابأس من عرض مقايسة سريعة مختصرة لمفاتيح المصالح التي يعرضها أهل القرآن لتكون تحية متجددة لتيار القرآن وكف;ن وكفى !
وتحية لكل من يتحوى مصالح ” أهل القرآن “ بعيدا عن فتن العصبيات المسبقة الصنع وتجاوزا لعنصرية الطوائف !
وفي الوقت ذاته لتكون مقاربة توضح الفوارق التي تفصل بين مدرسة القرآنيين ومدرسة المنطق الحيوي لتعرف الجسور والآفاق الأكثر حيوية لهما وللعرب والمسلمين والناس أجمعين

الحلقة الأولى
قياس مربع حال المصالح
بداية لابأس من التذكير بكون مرع حال المصالح يحتوي أربع مربعات هي على التوالي من الأدنى الى الأعلى
1#- مربع العزلة
2#- مربع الصراع
3#-مربع التعاون
4#- مربع التوحيد
بالإستناد الى نصوص صديقنا الدكتور أحمد صبحي منصور
يمكن القول -باختصار – أن المصالح التي يعرضها تيار أهل القرآن
تتحوى مفتاحين رئيسين:

المفتاح الأول : “القرآن وكفى “ لكونه بحسب الدكتور أحمد صبحي منصور يعد مرجعا كافيا وافيا يقره جميع المسلمين
راجع : المصدر كتاب “القرآن وكفى” مصدرا للتشريع الإسلامي “ الصادر عن دار الإنتشار العربي – بيرون -عام 1 2005 الطبعة الأولى لمؤلفه للدكتور الأزهري : أحمد صبحي منصور
المزيد عن المصدر في الهامش

المفتاح الثاني : “تحريف معانى القرآن بالتفسير والتأويل “ لكون المرويات بحسب الدكتور أحمد صبحي منصور هي “وتعطيل تشريعات القرآن بزعم (النسخ ) التراثى “ وبالتالي كل نص خارج القرآن لايعدو ان يكون دهانا ونفاقا لسطان او سلطة ما سياسية او قبلية او مذهبية او قومية او ثقافية ..الخ
راجع : المصدر مقال “القرآن الكريم والمنطق الحيوي” لمؤلفه للدكتور أحمد صبحي منصور
المزيد عن المصدر في الهامش

1ولا: قياس مربع حال مصالح المفتاح الأول :

وهو كماود اعلاه : “القرآن وكفى “
الحكم : مربع العزلة
سبب الحكم بالعزلة : هو توفر قرائن توظيف عقدي فئوي لايقبله لا عامة الناس ولاعامة اهل الاختصاص بل فقط يلزم من يؤمن به دون العالمين!

ثانيا : قياس مربع حال مصالح المفتاح الثاني
وهو للتذكير كما جاء أعلاه: “تحريف معانى القرآن بالتفسير والتأويل “
الحكم : هو صراع ضمن مربع التوحيد

سبب الحكم بالصراع توفر قرائن اختلاف الناس في نسبة وتقديس الموروث العقائدي الديني وغير الديني وبالتالي توفر قرائن اختلاف المسلمين أنفسهم في تفسير القرآن ونصوص الاسلام

سبب الحكم بكون الصراع ضمن مربع التوحيد هو توفر قرائن قبول عامة أهل الإختصاص بكون كل التاريخ المروي والمكتوب هو تاريخ سلطات نصرته او هزمته
ابرزته وقدسته او طمسته اونجسته

في الحلقة التالية سنتابع إعادة هندسة بداهة كعبة مصالح القرآنين باستخدام قياس جذور منطق المصالح على مفتاحي مصالح القرآنيين المذكورة أعلاه و التي نضع فيما يلي توثيقا لهما
————————————————————————-
المصادر التوثيقة للمفتاح الأول :
المصدر كتاب “القرآن وكفى” مصدرا للتشريع الإسلامي “ الصادر عن دار الإنتشار العربي – بيرون -عام 1 2005 الطبعة الأولى
على الغلاف الأخير من الكتاب نقرأ مايلي :
“ليس المقصد من هذا الكتاب اتهام القارئ بل الحوار معه إيمانا من المؤلف بأن الفطرة الإسلامية لدى كل مسلم عاقل تنبض في قلبه بالحق.. وإذا حدث وتراكمت على هذه الفطرة مورثات تخالف الحق فإم آيات القرآن العزيز كفيلة بتنقية هذه الفطرة لتعود إلى صفاتها الأول الذي كانت عليه في عصر النبوة الذهبي الاسلامي”

وفي موضوعات الكتاب المثبت في الصفحة رقم (5) نقرأ الفصل الأول : القرآن الكريم هو المصدر الوحيد للتشريع – القرآن الكريم هو المتاب الوحيد للمسلم
- لاإله إلا الله ولاكتاب للمسلم إلا القرآن كتاب الله
-المؤمن يكتفى بالله تعالى ربا ويكتفي بالقرآن كتابا
- القرآن هو الحق الذي لاريب فيه وماعداه ظن ولاينبغي اتباع الظن
- القرآن هو الحديث الوحيد الذي ينبغي الإيمان به
- الوحي المكتوب الذي نزل على الرسول هو سور وآيات القرآن فقط
- البشر مطالبون يوم القيامة بمانزل على الرسل من آيات الوحي فالوحي آيات
- لامثيل للقرآن كما لامثيل لله تعالى
- القرآن الكريم مافرط من شيئ
- بيان القرآن في داخل القرآن , القرآن كتاب مبين في ذاته
القرآن مافرط من شيئ ونزل تبيانا لكل شيئ وجاء مفصلا لكل شيئ
- القرآن هو الذكر الذي نزل على النبي (ص)
- القرآن كامل تام لايحتاج لشيئ آخر معه
- القرآن هو الصراط المستقيم
- القرآن هو الحكمة
المصادر التوثيقة للمفتاح الثاني :
المصدر : “القرآن الكريم والمنطق الحيوي” مقال للدكتور
احمد صبحي منصور منشور على مواقع متعددة منها موقع اهل القرآن وموقع الحوار المتمدن وموقع مدرسة دمشق وجاء فيه :
فقرة من المقال “ويزيد من تعقيد المشكلة أن المسلمين قاموا بتسويغ وتشريع مصالحهم بصنع مشروعية كاذبة لها عبر حياكة الأحاديث (النبوية ) والسيرة ( النبوية )، ثم بتحريف معانى القرآن بالتفسير والتأويل ، وتعطيل تشريعات القرآن بزعم (النسخ ) التراثى ، وبهذا تم ( إتخاذ القرآن مهجورا ) ( الفرقان )، فأصبح معزولا عن التفاعل مع حياة المسلمين ، مجرد ( مصحف ) للتبرك فى السيارة ، و(لوحة ) تزين الجدار ،أو ( قصيدة ) يتغنى بها القرّاء فى مناسبات العزاء وعلى القبور . هذا بينما الذى يتم تطبيقه فعلا هو ما يعرف بالشريعة التى يعتبرونها الاهية سماوية بينما هى مجرد اقوال فقهاء من البشر ، مؤسسة على الاختلاف فى الاصول وفى الفروع والتفصيلات بحيث لا يمكن ان تصيغ منها مادة قانونية مجمعا عليها .
هنا تكمن الأهمية الكبرى فى علم المنطق الحيوى ، لو يمم وجهه صوب القرآن الكريم وحده يحلل من خلاله المصالح الحقيقية ، ومنها ينظر الى تراث المسلمين ومذاهبهم وتشريعاتهم بالتصحيح . وبنفس القدر تكمن خطورة أن يقوم المنطق الحيوى بالخلط بين النقيضين .

المصدر :

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=6792

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=6792

مصنف في موقع مدرسة دمشق تحت: صور ناطقة, قياس المصالح القرآنيه وغير القرآنية

مصنف تحت: صور ناطقة

اجمالي القراءات 8476

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-08-25
مقالات منشورة : 4
اجمالي القراءات : 28,332
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 2
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt