قلنا وقالوا:
قلنا وقالوا

على على في السبت 07 اغسطس 2010


                                   قلنا وقالوا

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }المائدة104

هذا هو جواب كل من نحاوره من اتباع الدين الارضي بشتي مذاهبه فهذا يقول انه علي مذهب اهل السنه والجماعه - وكيف يخute; يخالف الجماعه -  والاخري يقول انه من اتباع اهل البيت - وهل اهل البيت علي ضلال - هذه عباراتهم -

قلنالهم بان الدين اكبر من ينحصر في اشخاص عاديين وان  تلبسوا بلبس الفقه وحصلوا علي اعلي الالقاب .  قالوا وهل انت تعلم اكثر من الفقهاء .

قلنا : ان الدين يسر وليس بعسر وان الله قال في كتابه المحكم ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر .

قالوا:وكيف نفهم القران والقران فيه الناسخ والمنسوخ وفيه احكام عامه وخاصه وفيه تاويلات لايعلمها الا الراسخون في العلم والراسخون هم الفقهاء .

قلنا : وهل الله سبحانه وتعالي انزل قرانا غامضا فيه اسرارا وطلاسم لايحلها الا الفقهاء

      أي ان البدوي الذي في الصحراء بمكان منعزل الا من بعض جيرانه في خيم ولايوجد حواليه مجمع فقهي او ازهر اوحوزه هل دينه ناقص أ وانه علي ضلال في فهمه لكتاب الله . ومن ثم حول مسالة الناسخ والمنسوخ هل يقبل العقل ان ينسخ كلام بشر او مايسمي بالاحاديث كلام الله المنزل والذي تكفل الله بحفظه .

قالوا :  نعم نحن نؤمن بذلك وماتدعيه هو تشكيك في السنه ومن يشكك في السنه هو كافر .

قلنا : وهل يقوم الايمان والدين علي اليقين ام علي الظن الم يقل الله تعالي في كتابه ومايتبعون الا الظن .

قالوا : قالوا من انت حتي جئت تشكك في ديننا اما انك ملحد او علماني او قراني  وهم     جميعا لدينا كافرون ويحق عليهم الحد

قلنا :ومن اعطاكم الحق بتكفير هذا او ذاك الم يكفل القران حرية العقيده والدين - لااكراه في الدين - وفي ايه اخري من شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر .

قالوا : لا الفقهاء قالوا المفارق للجماعه مفارق لدين الله وانت تعتبر خارج عن الجماعه مفارق للامه .

قلنا : وهل جاء الاسلام ليمزق الامه ويفرق بين الناس اليست كلمة اسلام معناها السلام

        وفي تعبير اخر ان يسلم الانسان نفسه لله بعيدا عن الشرك به وان كل انسان مسالم فهو مسلم اما الايمان فهووضع مختلف .

قالوا : وهل تعني بكلامك ان الاديان كلها واحد وانها لم تنسخ وقد قال الله تعالي ان الدين عند الله الاسلام اذا فكل اتباع الاديان الاخري في النار ونحن الناجون الوحيدون .

قلنا : بما ان المنبع واحد والوحي واحد والرساله واحده لكل الاديان فاذا لافرق بينهم تبقي مسالة الايمان ومسالة الطريق الاصح الذي يطمئن اليه الانسان للوصول الي الجنه مساله متروكه للانسان ومدي قناعاته وعقيدته دون تدخل بشري .

طبعا مسالة النقاش مع اصحاب الدين الارضي دائما تصل الي طريق مسدود ورايت ان انهي النقاش الي هذا الحد لانه الجماعه قد حدوا من سيوفهم وفي سبيل الانقضاض علينا وياروح مابعدك روح وكما يقال الهروب نصف الشجاعه ........ تحياتي

 

 

اجمالي القراءات 7391

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 07 اغسطس 2010
[50106]

قلنا وقالوا ........... مسألة ليس لها نهاية ....... أو حوار بلا فائدة وبلا جدوى ........

الأخ الفاضل / على على


أشكرك على هذا الموضوع الملخص الذي بين بعض صفات كل من لا يكتفى بالله جل وعلا ربا ولا يكتفى بالقرآن الكريم كتابا من عند الله ما فط في شيء ، فكل هؤلاء يكون القرآن عليهم عمى ، كما قال ربنا جل وعلا ولن تنفع معهم مناقشات ولا حوارات ولا ندوات لأنهم يعتبرونك فى المقام الأول عدو لله وواجب قتلك ، كيف يكون السبيل بين متحاورين أحدهما يريد ان من حقه قتل الأخر هل سيكون هناك حوار ، الحوار الحقيقي الذي يتوقع أن تكون له ثمرة ونتيجة أن يكون هناك سائل وباحث عن الحق بشغف وحب وعزيمة واستعداد تام على الكفر بكل كلمة تخالف كلام الله جل وعلا حتى لو خالف الدنيا وما فيها ، حتى لو خالف أهل السنة والجماعة وأهل البيت معا ، لابد ان يكون الانسان بداخلة عزيمة حقيقية ونية لفعل هذا والايمان بهذا وأن يكون على أتم استعداد للتخلى عن كل شيء فى سبيل الله ، وأن يكون على استعداد على تحمل ردود افعال من يكفرون ومن يقتلون ، فهذا هو النوع الذي يمكن الحوار معه لأنه يبحث عن الحق ، اما هؤلاء الذين ينطبق عليهم قلنا وقالوا ، فلن يجدي معهم الحوار أبدا لأنهم فى النهاية سيكون إحدى إجاباتهم إجابة صادمة جدا وسمعناها كثيرا جدا  يقولونها عندما تحاول الاقتراب من البخارى وتكذيب رواية واحدة فيه وهذه الاجابة هى( من الذي أعلمك ، من الذي أدراك أن القرآن حفظ من التحريف وقد وصلنا بنفس الطريقة التى وصلتنا بها الأحاديث) لهذه الدرجة هم يعبدون البخارى مع الله ولا يسمحون لبشر الاقتراب منه والمساس بقدسيته فلا تذهب نفسك عليهم حسرات ، وكما قال ربنا جل وعلا وأعرض عن الجاهلين ..


بارك الله فيك


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 07 اغسطس 2010
[50111]

ولينصرن الله من ينصره

سيظلوا يقولون ونحن نرد ،لكن المُهم من يكون قوله مقبولاً عند الله يوم القيامة .


(الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوي عزيز)


وشكرا لك على المقالة والحوار استاذ على على .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة على على
تاريخ الانضمام : 2006-10-06
مقالات منشورة : 40
اجمالي القراءات : 461,124
تعليقات له : 54
تعليقات عليه : 59
بلد الميلاد : iraq
بلد الاقامة : iraq