لماذا لايثور نشطاء الاقباط؟

مدحت قلادة في الجمعة 30 اكتوبر 2009


 

لماذا لايثور نشطاء الاقباط؟
 
في مايو عام 2006 قُتِلَ شهيد الإسكندرية نصحي جرجس بيد مختل أمنياً وأصاب سبعة عشر قبطي في ثلاث كنائس بالإسكندرية وقامت مظاهرات في بلاد العالم المختلفة لا لاضطهاد الأقباط.. لا لخطف بناتهم.. لا للتواطؤ الأمني.. وقامت مظاهرات في هولندا، والنمسا، وفرنسا، ونيوجيرسي، وواشنطن، وسيدني.. اشتعل الأقباط غيرة وحب لأسره;أسرهم وكنيستهم وأتذكر كلمة الأستاذ بهاء رمزي رئيس الهيئة القبطية الهولندية حينما عبر عن غضبه قائلاً: (إننا لن نسكت ولن نصمت على اضطهاد الأقباط الفج).
وقبل زيارة مبارك لاميركا بوقت طويل جابت بلاد العالم لجان تخديرية في واشنطن ونيوجيرسي وهولندا والنمسا والمانيا وسويسرا وفرنسا لتهدئ من ثور الأقباط مكتفين بالوعود البراقة والكلمات الجميلة من رجال الدبلوماسية المصرية المتمرسين على الكذب وخداع الآخرين الذين يعطوك حلو اللسان فقط مع تعهد صريح لقاء جديد خلال عدة شهور وتواصل دائم مر هذا الاجتماع مع ارتياح تام من النشطاء الأقباط  الصامدين بعد كلماتهم القوية والمنطقية لاضطهاد الاقباط بمصر.
أثناء زيارة "الرئيس المزمن" مبارك للولايات المتحدة الأمريكية قام عدد من النشطاء الأقباط بنشر 3 صفحات في جريدة الواشنطن بوست لإطلاق سراح القس متاؤوس وهبة المسجون ظلماً وتحميل مبارك مسؤولية اضطهاد الأقباط.. على أمل إصلاح النظام مساره الظالم ولكن هيهات!! لقد أدرك النظام ضعف الإدارة الأمريكية الجديدة وتهاونها من أجل مصالحها في زمن الكوارث الإقتصادية وسَّوق النظام المصري توريث مصر لنجله جمال مبارك وبعد عودة الرئيس ونجاحه في تسويق نجله كرئيس قادم لمصر، وبعد لمس التهاون والوهن بالإدارة الأمريكية الجديدة سار سيناريو اضطهاد الأقباط على قدم وساق فتحولت مصر إلى مصرستان، وتحولت محافظة المنيا من عروس الصعيد إلى قندهار مصر واكتسح التطرف محافظات أسيوط وقنا وتنافس محافظي مصر الثلاثة:
ضياء الدين المنيا.. والعزبي أسيوط.. ومجدى أيوب قنا.. على الفوز بلقب قندهار مصر  
ففي المنيا علاوة على التعنت في بناء الكنائس... تم هجوم على منازل الأقباط وحرق منازلهم وتخريب تجارتهم!! وأخيراً إغلاق عدداً من الكنائس في قرى مركز سمالوط في العدوة، وبني الحوايصلة، وباسيليوس، وجرجس، وبنى مزار، حتى أن الأسقف قرر صوم ثلاثة أيام كأسلوب سلمي للإعتراض على نازية الدولة، وفي ديروط ذبح فاروق نهرى الذي فاق الستون عاماً وقاموا بفصل رأسه عن جسده بيد أسامة محمود، وعدلي حسين، وتم الهجوم على منازل ومتاجر وصيدليات الأقباط لحرقها وسرقتها وتحولت مدينة ديروط بمحافة أسيوط إلى ساحة معارك للفتك بالأقباط.
أخيراً ترى ماذا أصاب النشطاء الأقباط الذين قاموا بمظاهرات عارمة في قارات العالم الخمس إثر قتل الشهيد نصحي جرجس عام 2006 وأيضاً مظاهرات بعد هجوم الأعراب على دير أبوفانا بالمنيا وتكسير عظام الرهبان لإجبارهم على النطق بالشهادتين والبصق على الصليب؟!!
لماذا لا يثور الأقباط ويقومون بمظاهرات عارمة ضد الاستبداد والتطرف ضد اقباط مصر المسالمين؟!!
لماذا لا يثور الأقباط في محافظة المنيا؟!!
لماذا لا يثور الأقباط في محافظة أسيوط؟!!
لماذا لا يثور الأقباط في محافظة قنا ؟!!
لماذا لا يثور الأقباط في محافظة الإسكندرية؟!!
لماذا لا يثور الأقباط في كل مصر؟! 
أخيراً ترى هل نجح النظام في تخدير الجسد القبطي في المهجر؟!! أم تبلد الجسد القبطي من كثرة الأحزان؟!! أسأل نفسي هذه الأسئلة وألوم نفسي أيضاً... 

 

اجمالي القراءات 8225

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 31 اكتوبر 2009
[43301]

الاخ العزيز مدحت قلادة

من المقالة : ففي المنيا تم هجوم على منازل الأقباط وحرق منازلهم وتخريب تجارتهم!!


عبارة قاسية جدا تدعو للضحك والبكاء في نفس الوقت للذي يفهم ما يقرأه , هجوم !!!! , هل نستطيع ان نسميه غزوة !!!!!


ابناء الوطن الواحد يغزوا بعضهم البعض !!!!! الى اين يا مصر ثانيا وثالثا ورابعا وووووو


من المسؤول؟؟


وبرايي الكل مسؤول عما يحدث اولا امام الله وثانيا امام نفسه وضميره .


وكما كتبت مرة يا اخ مدحت :من يسكت اليوم على سرقة جاره , فسيكون غدا هو الضحية .


يا أخ مدحت , المسيح لم يوصينا بالثورات , ولكن ماذا لو جمعتوا كل ما يحدث للاقباط في مصر ووثقتوها بالصوت والصورة  ورفعتوابها شكوى للمحكمة الدولية لتأخذ حقكم و كما يفعل الجميع , اعتقد سيكون الافضل والانفع وكل ذي حق يأخذ حقه


ومن المقالة أيضا:


 وتحولت محافظة المنيا من عروس الصعيد إلى قندهار مصر واكتسح التطرف محافظات أسيوط وقنا وتنافس محافظي مصر الثلاثة:

ضياء الدين المنيا.. والعزبي أسيوط.. ومجدى أيوب قنا.. على الفوز بلقب قندهار مصر


والسؤال الذي يطرح نفسه ::::::


هل سيتحول اسم مصر التاريخي العريق قريبا الى:


مصرستان


مجرد سؤال ؟؟؟؟؟


 


 


2   تعليق بواسطة   وليد وليد     في   الأحد 01 نوفمبر 2009
[43335]

عذرا استاذ مدحت اختلف معك

اختلف معك فى هذه اللهجة العدائية و التحريضية التى تتحدث بها .


فأنت لم تختلف كثيرا عن المتأسلمين المتطرفين ممن يستغلوا مشاعر البسطاء من المصريين لاثارة الفتن و الاحقاد بين ابناء الشعب الواحد.


و لتعلم يا اخى ان الظلم الذى يعانى الشعب المصرى يقع على كافة ابنائه مسلميه و مسيحيه لافرق بينهم وبدل ان يتحدوا معا لازالة هذا


الظلم و الهوان نجد من يدفعهم دفعا للتخاذل و التصارع متسترا بستار الدين و التقوى و هو ابعد ما يكون من ذلك, و ابعد ما يكون عن جوهر


اديان الله التى تحث على رفع الظلم و نشر العدل و المساواة بين الناس.


و المستفيد الاول و الاخير من هذا الشقاق هو ذلك النظام الظالم ليحكم سيطرته على هذا الشعب المغلوب على امره , و ينشر ذئابه متنكرين


فى زى الحملان لينشروا الفتنة, مستغلين حالة الفراغ و التدنى الفكرى التى فرضت على هذا الشعب الكريم .


برجاء رفقا بنا و بهذا الشعب و لنتحد جميعا لاعلاء قيم الحب و العدل و الحرية و نعلمها لابنائنا و اخواننا.


3   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأحد 01 نوفمبر 2009
[43336]

أنا لا ألومك .. فلكل فعل رد فعل .. مساو له فى المقدار .. ومضاد له فى الأتجاة

أننى ارفض مبدأ العنف من أساسة .. وضدة بكل  السبل ..


ولكن فعلا ارى تخاذل المصريين أمام ما يحدث من متأسلمين مصر ..


وهناك فرقا كالسماء والآرض بين البدء بالعنف لأيذاء الغير (العدوان)  .. والعنف لرد الأيذاء ( الدفاع) ..


عن أى دين يتكلم المـسلمون .. لابد لهم من فهم دينهم اولا .. فلولا غزوات الرسول ( الدفاعية) ما اصبح هناك دين أسلامى من أساسه ..


وحبس إنسان لا يدين بالأسلام لأنه صلى بمنزله فهذا أمرا لا يجب ان يمر مرور الكرام ..


ويكفى ان يسب سباب مدعى الدين من مدعين الآسلام ( الذين اصبحوا قاب قوسين او ادنى من السلطة ) .. فى الفضائيات والصحف  .. من لا ترتدى الحجاب او النقاب بأنها مومس ..


هذا شعب خنوع متخاذل تعود على الذل والمهانه من سبعة الآف عاما  ..


 


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-02
مقالات منشورة : 121
اجمالي القراءات : 1,011,667
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 139
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt