العرب والأعراب

سامر إسلامبولي في الأربعاء 28 يناير 2009


                                                        العرب والأعراب
قال تعالى: (قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولماّ يدخُل الإيمان في قلوبكم وإن تُطيعوا اللهَ ورسولَه لا يَلتكُم من أعمالكم شيئاً إنّ الله غفور رحيم ) الحجرات (14)،


وقال:(( الأعراب أشَدُّ كُفراً ونفاقاً وأجدر ألاّ يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم)التوبة ( 97).
أتت كلمة الأعراب في النصين معرفة ، والتعريف يفيد الععموم، ولا يمكن في واقع الحال أن يكون جميع البدو كفاراً ومنافقين!إذا افترضنا صواب تفسير أن الأعراب هم البدو!. ما يؤكد أن كلمة الأعراب في النصين لا يقصد بها البدو عموماً، وأطلقت على البدوي لأنه يغلب على البدوي الغلظة في الحياة التي تؤثر على طباعه وسلوكه وتفكيره فتؤدي إلى انغلاقه وتبلد فهمه وابتعاده عن العلم والدراسة (كان إذا قيل للأعرابي : يا عربي ، فرح وهش. وإذا قيل للعربي: يا أعرابي ، غضب). راجع لسان العرب، وتاج العروس، مادة عرب. وهذا ضد مفهوم العربية ، ومن المعروف أن البدو من أهل الكرم والوفاء، وهم أقرب إلى صفة العربية في حياتهم من حيث الصفاء والنقاء والأصالة والفطرة، وذلك يؤكد أن كلمة ( أعراب) لا يُقصد بها قوم أو جنس أو البدو أنفسهم، وإنما موجهة إلى من صار أعرابياً من قوم النبي خاصة، ومن الناس عامة. لقد عرفنا دلالة كلمة ( عرب ) أنها تدل على قيام الشيء وفق سننه، و الأصالة، والطهارة، والنقاء والصفاء، والفطرة، وبقاء الشيء على أصله دون تدخل الإنسان به صنعة ، مثل السمن العربي ، والصمغ العربي ، والحصان العربي ، والقعدة العربية ، والقهوة العربية، والإنسان العربي، والقرآن العربي، واللسان العربي... الخ، ولا علاقة لذلك بالمكان أو القوم أبداً.
والقرآن نزل بلسان عربي، واحتوى حكماً عربياً،ويتحرك في الواقع بصورة عربية ، فالعربية مدح ، والأعراب ذم . فماذا تعني كلمة ( أعراب) ؟
كلمة (عَرَبَ) مضارعها ( يَعربُ ) والمصدر عرب أو عروبة أو عروب . أما كلمة ( أعراب) فهي من الماضي الرباعي المزيد ( أعرب) ومضارعها( يُعربُ) مضموم الياء، والمصدر إعراب . عَرَبَ – يَعربُ – عَرباً أو عروبة .
أَعرَبَ – يُعرِبُ – إعراباً . وكلمة ( أَعْرَبَ) مثل كلمة ( أضرب)، وما نفهمه من تحليل دلالة كلمة ( أضرب) ينطبق على كلمة (أعرب) تماماً .
ضرب – يَضرب – ضرباً ، عَرَبَ – يَعربُ – عرباً أو عروبة، والنسبة عربي، وجمعه عرب.
أضرَبَ – يُضرب – إضراباً ، أَعربَ – يُعربُ – إعراباً، والنسبة أعرابي، وجمعها أعراب .
والإضراب معروف في الحياة الاجتماعية ، وهو الامتناع عن فعل شيء للتأثير على الآخر، فنلاحظ أن فعل ضرب يدل على صدور فعل من الفاعل نحو شيء معين ليؤثر به، أما فعل أضرب فيدل على امتناع الإنسان عن الفعل، وتحويل فعل ضرب إلى مفهوم سلبي، انظر إلى فعل سجد، يسجد، سجوداً ، ولاحظ الهمزة إذا دخلت عليه كيف تُحَوّله إلى مفهوم آخر: أَسَجدَ، يُسجد، إسجاداً ، نفت حدوث فعل السجود عن الإنسان نفسه ، ونقلته إلى الآخر بالإكراه ( إسجاد ، إضراب ) .
ومن هذا الوجه يُطلق على هذه الهمزة ، همزة الإزالة لأنها تزيل الفعل من الإنسان نفسه وتحوله إلى الآخر، أو إلى مفهوم سلبي . ونرجع إلى كلمة ( أعراب ) التي هي جمع كلمة ( أعرابي ) وأصلها الماضي الرباعي المزيد (أعرب) وليس ( عرب ) .
فماذا تعني كلمة ( أعرب ) ؟!
نقول : أضرب الرجل عن العمل ، بمعنى امتنع عن ممارسة العمل بقصد التأثير على آخر ليغير موقفه أو رأيه.
ونقول : أعرب الرجل في حياته ، بمعنى امتنع عن صفة العروبة في حياته ، أي اتخذ الموقف المضاد للعروبة؛ الذي هو الكفر والنفاق والإفساد في البيئة، والمجتمع، ومن هذا الوجه قال تعالى :
( الأعراب أشَدُّ كُفراً ونفاقاً وأجدر ألاّ يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم)التوبة ( 97). وذلك لوجود قابلية عند الأعراب للكفر والنفاق والإفساد ،ويمكن أن يدخلوا في الإسلام ولكن بحده الأدنى ولا يرتقوا للإيمان ( الإنسان الفاعل الايجابي في حياته) بسبب الغلظة في تفكيرهم ونفي العلم عنهم، وهؤلاء يشكلون خطراً في وجودهم بالمجتمع الإسلامي لإمكانية استغلالهم في ضرب المجتمع من داخله، وما أكثر الأعراب بيننا!.
فكلمة ( أعراب) هي صفة لطريقة منهج سلبي في الحياة يسلكه الناس، سواء أكانوا من البدو أم الحضر، وكون النص القرآني نصاً إنسانياً كونياً عالمياً يؤكد على أن كلمة (أعراب) مستمرة في دلالتها لكل زمان ومكان ، وبالتالي يمكن أن يصير الإنسان أعرابياً في حياته ولو وصل إلى المريخ!، ينتهج الكفر والنفاق والإفساد في البيئة والمجتمع في حياته الاجتماعية .
ومن هذا الوجه يمكن أن يكون البدوي عربياً في حياته، وابن المدينة والتقنية أعرابياً في حياته . إذاً؛ كلمة (عرب) صفة منهج للتعامل في الحياة مع الإنسان والكون والقرآن يقوم على الأصالة والنقاء والفطرة والانسجام مع المنظومة الكونية والاجتماعية.
وكلمة ( أعراب) صفة منهج للتعامل في الحياة نقيض مفهوم كلمة(عرب)، وهي تدل على الغلظة في التفكير والفهم ، وفساد في السلوك. لذا؛ ينبغي تصويب مصطلح (الإعراب) في النحو، وعدم استخدامه، لأنه يفيد عكس ما يقصد النحاة منه، واستبداله بكلمة(عروبة) وفعل الأمر هو(عَرِّب) بمعنى أظهر طبيعة الكلمة في الواقع من حيث هي كاسم أو فعل أو غير ذلك.
أما قوله تعالى: ( ومِنَ الأعراب مَن يُؤمن بالله واليوم الآخر ويَتّخذ ما يُنفق قُربات عند الله وصَلوات الرسول أَلا إنها قُربة لهم سيُدخلُهم الله في رحمته إنَّ الله غفور رحيم ) التوبة(99).
فيقصد بها ـ حسب تقاطعها مع النصين السابقين ـ أبناءهم أو من ينتمي إلى مجتمعهم، أو بعض منهم، وعندما يؤمنون بالله واليوم الآخر ويعملون صالحاً تنتفي عنهم صفة الأعراب، ويصيرون عَرباً

وكلمة أعراب تنضم إلى قاموس كلمات الذم والقدح مثل كلمة: اليهود: التي تعني انغلاق الإنسان على نفسه والعدوانية للآخرين ورفض التعايش معهم.وهم ليس أتباع النبي موس ولا غيره من الأنبياء.
والنصرانية : التي تدل على نصرة الإنسان لنفسه على الآخرين دون علم أو برهان.وهم ليس أتباع النبي عيسى ولاغيره من الأنبياء .

وأتباع الأنبياء اسمهم المسلمين كما سماهم النبي إبراهيم عليه السلام.

اجمالي القراءات 68031

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الخميس 29 يناير 2009
[33635]

أخي العزيز الأستاذ / سامر الإسلامبولي

تحية مباركة طيبة وبعد


أود هنا القول أن مادة اللفظ معناها واحد لكل مشتقاتها ، والتغير يأتي في النسبة والتوجه .


أنظر لتعليقي على كلمة مضى للدكتور منصور . 


أما القول : فيقصد بها ـ حسب تقاطعها مع النصين السابقين ـ أبناءهم أو من ينتمي إلى مجتمعهم، أو بعض منهم، وعندما يؤمنون بالله واليوم الآخر ويعملون صالحاً تنتفي عنهم صفة الأعراب، ويصيرون عَرباً

أرجو مراجعة تلك العبارة لأنني لا أراها مستقيمة مع النص الكريم : ومِنَ الأعراب مَن يُؤمن بالله واليوم الآخر


النص لم ينفي عنها أنهم أعراب ، ولم يقل لنا عن نفي هذه الصفة عنهم ، ولم يأتي خبر عن ابناؤهم أو من ينتمي إلى مجتمعهم .


دمت أخي بكل خير


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


2   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الخميس 29 يناير 2009
[33639]

الكلمة لها مفهوم واحد ، ومعاني متعددة حسب قصد المتكلم منها

الأخ أحمد شعبان المحترم


 تحية طيبة وبعد


لا أدري لماذا وضعت هذا التعليق:


 (أود هنا القول أن مادة اللفظ معناها واحد لكل مشتقاتها ، والتغير يأتي في النسبة والتوجه )


مع العلم أن هذه النقطة هي محل اتفاق بيننا ، رغم الاختلاف في المصطلحات ، فأنا أقول: الكلمة لها مفهوم واحد ، ومعاني متعددة حسب قصد المتكلم منها، وأينما أتت لا تخرج عن مفهومها الأساسي مع الانتباه لما يطرأ عليها من تغير أو زيادة أصوات أو نقصان فهذا يؤثر عاى توجهها.


أما قولك:(أرجو مراجعة تلك العبارة لأنني لا أراها مستقيمة مع النص الكريم : ومِنَ الأعراب مَن يُؤمن بالله واليوم الآخر



النص لم ينفي عنها أنهم أعراب ، ولم يقل لنا عن نفي هذه الصفة عنهم ، ولم يأتي خبر عن ابناؤهم أو من ينتمي إلى مجتمعهم) .


أخي الكريم الذي يحكمني هو النص القرآني ، ولقد ذكرت ذلك بقولي:فيقصد بها ـ حسب تقاطعها مع النصين السابقين ـ وذلك كي يصير انسجان وتكامل مع النصوص كلها لاتتنقض بعضها ، وينبغي أن يكون مفهوم النص الواضح حكم ومعيار لفهم النص الذي يخفى علينا فهمه.


هذا ماتوصلت إليه ،فانظر ماذا ترى أنت ، وافدنا من وجهة نظرك دون أن تنقض مفهوم النصوص الأولى مثل:( الأعراب أشَدُّ كُفراً ونفاقاً وأجدر ألاّ يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم)التوبة ( 97). لاحظ دلالة كلمة( الأعراب) معرفة التي تفيد العموم.


ودمتم


وتقبل تحياتي العربية


 






3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الخميس 29 يناير 2009
[33640]

أخي الفاضل الأستاذ / سامر الإسلامبولي

تحية مباركة طيبة وبعد


في تعريفي لكلمة عربي في مقالتي " توحيد الرؤى ... اللسان العربيي  2 قد أشرت إلى أنها تأخذ معناها من  الربوبية ، وقد أشرت إلى أن الربوبية لا تفرق بين البر والفاجر ، ومن هنا جاء أن معنى كلمة عربي وأعراب واحدة ولكن توجهها هو المتغير .


ومن هذا يستقيم مع النصوص التي أشرت إليها سيادتك ومع " ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر " .


ولك خالص تحياتي .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 يناير 2009
[33642]

رجاء حار ..

إخوانى الكرام الأعزاء .لقد فاض الكيل ،ولم نعد نستطع الصبر على مثل هذه المهاترات التى صاحبتها سخافات ،عرضتنا وعرضت المواقع لتسلل الأرازل لإهانتنا وإهانة الموقع وإدارته ،ومشروعه العلمى الحضارى ،الذى نأمل فيه ،وبه ،عودة المسلمين للقرآن ،وإصلاحنا وإصلاحهم به .


ولذلك أرجوكم أن نتوقف عن مناقشة هذه الموضوعات العقيمة ،بل الفارغة علمياً وعقلياٌ ،وأن نعود لتدبر القرآن الكريم وإكتشاف ما فيه من معان سامية وقيم هادية لنا وللبشرية جميعاً ، لكى لا تضطر الإدارة للتعامل مع مثل هذه الكتابات بطريقة أخرى قد تؤدى إلى حذف التعقيبات أو المقالات مباشرة ، وفى حالة تصميم الكاتب على التطرق إليها مرة أخرى ،فقد تضطر الإدارة إلى تعليق عضويته من الموقع نهائياً مهما كان ومهما كانت مكانته ، فارجوكم أن ننتهى جميعاً من التعقيبات على الموضوعات المنشورة فى هذا الصدد للكتاب جميعاً ،وأن يتفضل السادة الكتاب الكرام بإضافة موضوعات جديدة أخرى لتحل محلها ،لينته الأمر وكأنها (اى تلك الكتابات العقيمة )لم تكن ....


وشكراً لكم جميعاً على تفهمكم وسعة صدركم ،وحرصكم على إستمرار مسيرة الموقع على أحسن صورة ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 4,509,649
تعليقات له : 354
تعليقات عليه : 834
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria