آل سعود وإيران... وجهان لعملة واحدة !!:
آل سعود وإيران... وجهان لعملة واحدة !!

أنيس محمد صالح في الأربعاء 21 يناير 2009


بسم الله الرحمن الرحيم, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين.. وبعد

في حرب الحوثيين المذهبية الشيعية في اليمن ( حرب صعدة في اليمن ) كان الدعم المالي والسلاح من طرف آل سعود للحوثيين على طول الحدود اليمنية الآل سعودية بشروط آل سعود المحددة لعودة النظام الملكي الإمامي الكهنوتي إلى اليمن مرة أخرى كشرط وحيد لدعمها للحوثيين!!! وكلما هدأت الحرب والإقتتالات الأهلية والتهدئة مؤقتا بين الحوثيين والجيش اليãde;ني, تعود الحرب أدراجها مرة أخرى!! حينما كان الأخوان الحوثيون ( يحي وعبد الملك الحوثي ) يتنقلان بين مملكة آل سعود وليبيا ومصر تمويها للخلاف بين آل سعود وليبيا وإستحلابا للمال حينها, ووجودهما في ايران تارة أخرى, كونها شيعية مطالبين بالدعم المالي لحركتهم الإنقلابية على الشرعية في اليمن.


عندما آل سعود كانت تدعم الحوثيين بالمال والسلاح وتحرك أوراقها القبلية والسلفية من خلال الإجتماعات بشيوخ القبائل ووجاهات اليمن السلفية في السفارة الآل سعودية في اليمن!! كانت وفودها الأميرية لا تنقطع إلى اليمن!! مُقدمة في نفس الوقت الدعم المالي واللوجستي للنظام اليمني لإبادة الحوثيين الشيعة على حدودها!! خوفا من أي تهديد لعروشهم في المستقبل في حالة المواجهة المذهبية السُنية الشيعية بين ايران وآل سعود ( إن وقعت ) وخاصة إن العلاقات الإيرانية الآل سعودية القائمة على أديان أرضية وضعية ملكية مذهبية!!! دائما في حالة عدم إستقرار.
نستخلص من درس حرب الحوثيين الشيعية ضد الشرعية في اليمن, إن آل سعود تقتل القتيل وتمشي بجنازته عندما تدعم الحوثيين بالمال والسلاح من جانب!!! وتدعم الحكومة اليمنية بالمال والسلاح لإبادة الحوثيين في نفس الوقت من جانب آخر!! والمستفيد ماليا من هذه الحروب هم الهاربون خارج اليمن من الحوثيين ويأججون الصراعات والتصريحات والإقتتالات الأهلية!! والخاسر الوحيد في القتال هم اليمنيون أنفسهم سواء من الجيش اليمني أو الحوثيين اليمنيين, بمعنى آخر إن اليمنيين هم الخاسر الأكبر والأوحد في الحرب لصالح الطاغوت إبليس الشيطان الرجيم آل سعود؟؟؟
وعندما تكشفت المؤامرة الآل سعودية هذه, أعلن الرئيس اليمني وقف الحرب تماما, بعدما أحكم قبضته على الحدود اليمنية الآل سعودية مع صعدة اليمنية.

نفس الوضع يتكرر الآن في فلسطين, حماس خالد مشعل وهنية خرجا عن الشرعية الفلسطينية!! ويأخذان المال والسلاح الإيراني وتهريبه إلى فلسطين عبر الحدود المصرية وعن طريق البحر وسوريا, ليحقق خالد مشعل وهنية آجندة إيران التوسعية, وليس آجندة الشعب الفلسطيني الضحية الأولى في القتل والدمار الشاملين, وتحقق إيران الهدف من إبادة حماس والفصائل الفلسطينية المُسلحة المذهبية السُنية أولا والموالية لآل سعود المذهبية السُنية بالأصل, ولإبادة الشعب الفلسطيني الأعزل الضحية!! بآلة القتل والدمار الشاملين الإسرائيلية ثانيا, تحسبا في حالة نشوب صراع مصالح مستقبلي بين ايران وآل سعود!!! وتوجه الأنظار بعيدا عن مفاعلاتها النووية قيد الإنشاء وعن طريق سفك دماء الفلسطينيين وإبادتهم جماعيا ثالثا!!!
نستخلص من هذا إن خالد مشعل وهنية هما الوحيدان المستفيدان في سباق محموم لجني ثمار الأزمات وسفك الدماء التي يعيشها أهلهم وناسهم في فلسطين!! وهم وحدهم المستفيدون من خارج فلسطين ماليا وإستقرارا وغباءا!! ودونما أن يتبادر إلى ذهنهم إن ايران تقتل القتيل وتمشي بجنازته كآل سعود تماما, والخاسر الأوحد هو الشعب الفلسطيني الأعزل, وتدخل حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى ضمن حرب الإبادة الجماعية هذه, التي تريد أن تحققها ايران مستقبلا بإسم اللعب بورقة القضية الفلسطينية!! وينطلي ذلك على السياسيين الفلسطينيين والعرب الجاهلين المتشددين المتعصبين للإقتتالات الأهلية في فلسطين ويروح ضحيتها أهلهم وناسهم في فلسطين.
فهل يجب أن يُباد الشعب الفلسطيني بما فيه فصائل العمل المُسلح في فلسطين, حتى يدرك القادة الفلسطينيون إنهم ضحية مؤامرة خسيسة إيرانية عربية, أم إنهم لا يعلمون ذلك!!!

وما يحز بالنفس أن تجد كيف إن الجميع يعلم تماما إن نجد والحجاز تم ضمهما وإلحاقهما بعد إتفاقية سايكس بيكو ووعد بلفور بمؤامرة بريطانية آل سعودية حينها على مرأى ومسمع الجميع!! وتجد النفاق السياسي العالمي يتمثل من خلال إن أمريكا وأوربا التي تدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان, وهما يعلمان يقينا إن الكرامات والقيَم والحريات وحقوق الإنسان معدومة تماما في نجد والحجاز !! وتتكلم ( إن تكلمت ) أمريكا وأوربا عن آل سعود الظلامية القمعية الكهنوتية الإقصائية الوهابية التكفيرية بإستحياء شديد؟؟ آخرها قرار البرلمان الأوربي لإدانة مصر في ما يخص ملف حقوق الإنسان, مع علم الإتحاد الأوربي وأمريكا, إن مصر تمثل حالة أفضل بالمقارنة مع ما يحصل في نجد والحجاز!!! وهل يستطيع أهل نجد والحجاز المقموعين, المبطوش بهم ومن خلال كهنوت آل سعود الوهابية الإجرامية والفلسطينيون في نجد والحجاز لا يستطيعون أن يتظاهروا سلميا لينصروا أهلهم وناسهم في غزة!!! وهي تحت النار والحصار والعدوان الهمجي الغاشم بأعتى أدوات وأسلحة القتل والدمار الشاملين للأطفال والشيوخ والنساء الضحايا الأبرياء, خاصة بوجود عدد كبير لأكثر من مليون شخص من الفلسطينيين في نجد والحجاز, ولا يستطيعون مناصرة أهلهم وناسهم في غزة وهم تحت القمع والبطش الآل سعودي!!! أليس هذا هو النفاق السياسي بعينه؟؟؟

المصيبة, إن الناس تردد كالببغاوات ما يقرأونه ويسمعونه, وظلت نبرة ولهجة الخطاب في منتصف القرن الماضي حول الصهيونية والإمبريالية والإستعمار!! في إشارة لتوجيه أصابع الإتهام إلى أمم أهل الكتاب ( اليهود والنصارى ), دونما أن تحلل وتعمل عقولها, إن هذه الدعوات والخطابات هي تحقق للأنظمة الحاكمة بنظام الوراثة والأسر الحاكمة غير الشرعيين الهدف الذي وُجدت من أجله, بنظرية ( فرق تسُد ), وحتى لا يعلم الإنسان العربي إن هذه الأنظمة هي قادة الصهيونية والإمبريالية, وهي عبارة عن محميات لدى الدول الإستعمارية في القديم والجديد!! وحتى لا تفقه وتدرك الشعوب من إننا مُستعمرون من الداخل !! والأنظمة تستنفر جيوشها وشرطتها كأدواتا قمع وبطش موجهة ضد الشعوب المُستضعفة في الأرض, ويخدرون الناس بخطابات الإستنكار والشجب في إجتماعات الحضيض ( القمة) التي يعقدونها إستهبالا وتجهيلا وتضليلا للشعوب التي سلمت أمرها ورقابها للآلهة الحكام غير الشرعيين وغير المُنتخبين بالشورى بين الناس والتبادُل السلمي للسلطة يكفل للإنسان العربي قيمته وحقوقه وحريته وكرامته.
ولا أخفي عنكم, خوفي من أن يعود النظام الملكي الكهنوتي إلى مصر الحبيبة الغالية علينا جميعا, لأن حسني مبارك تصالح ( للأسف الشديد ) مع الكهنوت الآل سعودي الوهابي الظلامي الإقصائي المريض!!! إستخلافا لولي العهد القادم المحروس إبنه, ولا يتوارى حسني مبارك لقمعه وبطشه بالإنسان المصري الرائع. وعلينا جميعا أن نقف صفا واحدا وبلا هوادة للوقوف في وجه مخططات آل سعود المدعومة أمريكيا لعودة النظام الملكي الكهنوتي إلى مصر الغالية, تحقيقا لأمن ولمصلحة إسرائيل في الشرق الأوسط!! وقد صدر هذا البيان منذ شهرين تقريبا على لسان هنري كسنجر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق, ولتستمد إسرائيل قوتها من ضعف أنظمتنا وأسرها الحاكمة غير الشرعية والحكام العرب غير المحددين بسقف زمني لدوراتهم الإنتخابية!! الحريصة على عروشها وقصورها وسراياها ( كآلهة تُعبد ) ومُشرعة من خلال مؤسساتهم الدينية الكهنوتية المذهبية ( السُنية والشيعية ) الباطلين غير الشرعيين وعلى حساب القيم والحقوق والحريات والكرامات العربية؟؟

اجمالي القراءات 11496

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   ميثم التمار     في   الجمعة 23 يناير 2009
[33286]

انت من الذين يريدون ان يدافعوا عن الجرائم الصهيونية

انت فعلا لم تفلح في دفع الحقيقة المرة الواضحة وضوح الشمس لهمجية هولاء المتعطشين للدماء والقتل والتدمير اعداء الانسانية فهناك الكثير من امثالك عندما يتطرقوا لمذبحة غزة  يحاولون عبثا ابعاد الانظار عن الجريمة الكبرى التي اقترفها المجتمع الصهيوني بحق الفلسطينين بالقاء اللوم على ايران او سورية او حماس او اوا او او الحقيقة المرة هي ان هؤلاء القوم سقطوا اخلاقيا وليس لهم مكان في هذا الشرق ولو بعد حين 


2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 23 يناير 2009
[33305]

انت من الذين يريدون ان يدافعوا عن الجرائم الصهيونية الحمساوية

انت فعلا لم تفلح في دفع الحقيقة المرة الواضحة وضوح الشمس لهمجية هؤلاء الحمساويون الصهاينة, المتعطشين للدماء والقتل والتدمير لأهلهم وناسهم في غزة بعد خروجهم عن الشرعية الفلسطينية, وكأنهم في غابة وحوش ضارية وكواسر يقتلون بعضهم بعضا بإسم القضية الفلسطينية!! وقد أثبتوا خزيهم وعارهم وتفاهتهم أمام العالم بإقتتالاتهم الأهلية فيما بينهم ويأتوا لاحقا ليتكلموا بإسم قضية الشعب الفلسطيني الأعزل الضحية الأولى في الصراع والقتل وسفك الدماء الدائر بين الفلسطينيين أنفسهم للإستحواذ على السلطة والمال!! وعلى حساب شعوبهم الضحية الأولى, هؤلاء المتعطشين للدماء والقتل والتدمير اعداء الإنسانية, فهناك الكثير من أمثالك من يزمرون ويطبلون من خارج فلسطين ويستهويهم القتل وسفك دماء الأبرياء ويحاولون عبثا إبعاد الأنظار عن الجريمة الكبرى الذي أقترفها الخارجون عن الشرعية الفلسطينية بحق الفلسطينيين!! بإلقاء اللوم على الآخرين في معارك غير متكافئة تطحن الأبرياء بأعتى أسلحة القتل والدمار الشاملين الإسرائيلية بمقابل إطلاق ألعاب نارية للأطفال!! يذهب ضحيتها الشيوخ والنساء والأطفال, بينما الحناجر والمطبلين والمزمرين أمثالكم يأججون القتل وسفك الدماء من خارج أرض المعركة!!! الحقيقة المرة هي ان هؤلاء القوم أمثالكم سقطوا اخلاقيا وليس لهم مكان في هذا الشرق ولو بعد حين


3   تعليق بواسطة   ميثم التمار     في   الجمعة 23 يناير 2009
[33320]

شكرا على حسن خلقك

شكرا على حسن خلقك لو كنت اعلم ان انتقاد اسرائيل والقول بانهم سقطوا اخلاقيا سيثير ثائرتك ويخرجك من .......... ويدفعلك ل.......ما قلت ماقلت  ولكن لكل من يقراء هنا حق التعليق  في حدود الادب ولم اتخطاه . غفر لك الله والسلام عليك 


4   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت 24 يناير 2009
[33347]

إسرائيل أنتصرت على ثلاثمائة مليون عربي

عندما نقارن عدد خمسة ملايين من يهود إسرائيل ( متحدون على كلمة سواء ) رجعوا إلى الله بالشورى بين الناس والتبادُل السلمي للسلطة يكفل للإنسان اليهودي قيمته وحقوقه وحريته وكرامته, ونقارنهم بعدد ثلاثمائة مليون عربي!! وعدد مليار وثلاثمائة مليون مسلم!! وحوش ضارية وكواسر تقتل بعضها بعضا مُتبلدة مُخدرة مُبرمجة على العدوان والحرب على الله ورسوله !! ( مذاهب وطوائف وشيَع وأحزاب وملل وفِرق وجماعات دينية ) تكفر وتقتل بعضها بعضا بإسم أديانهم الأرضية الوضعية الملكية المذهبية ( السُنية والشيعية )؟؟!! والدين السماوي منهم براء القائم على تكريم وتفضيل هذا الإنسان في الأرض على كثير ممن خلق الله جل جلاله في السموات والأرض.


 

وعندما تجد حكومات وقيادات الجيش الإسرائيلي يدافعون ويقاتلون بشراسة من أجل كرامة وحق الحياة للإنسان اليهودي وبجميع أسلحة وآلة القتل والدمار الشاملين, وتجد بالمقابل آلهة حُكام وقيادات وجيوش الأمة العربية والإسلاموية تستنفر جيوشها وشرطتها وجميع أدوات القمع والبطش وتكميم الأفواه والملاحقات والسجون والتعذيب وبجميع أدوات الإذلال والمهانة والفقر والبؤس والمرض والجهل والتخلُف ضد شعوبها والرعية ( العبيد ) لصالح بقاء عروش الآلهة الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ وحكام عرب غير محددين بسقف زمني لدوراتهم الإنتخابية رفضوا الشورى في الإسلام والتبادل السلمي للسلطة بمعية أئمتهم أشد الكُفر والنفاق!!؟؟ ويأكلون مع حاشياتهم وبطاناتهم بملاعق من ذهب وشعوبهم ميتة جائعة!! ويعيشون ( الآلهة الحكام والقادة العرب والمتأسلمون وأئمتهم غير الشرعيين ) في عروش وقصور وسرايا وخدم وحشم وشعوبهم تعيش في بيوت من القش والطين والصفيح وفي المقابر!!؟؟ فتلك هي الهزيمة بعينها.

( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) ( وما النصر إلا من عند الله ) ( إن ينصركم الله فلا غالب لكم ) صدق الله العظيم

وقوله تعالى:

الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ الله الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (68) التوبة


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 253
اجمالي القراءات : 2,856,143
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 990
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن