تناقضات صحيح البخارى

رضا البطاوى البطاوى في الجمعة 29 اغسطس 2008


Uacute;مال بالنية ولكل 0000الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت 00يتزوجها 000
2529-الأعمال بالنية ولامرىء00
3898-00فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها 000إليه ومن كانت هجرته000ورسوله
6953-أيها الناس إنما الأعمال بالنية وإنما لامرىء ما نوى فمن كانت هجرته 000ورسوله ومن هاجر 000يتزوجها 000إليه
-(كتاب الدعوات باب الإنتهاء عن المعاصى )سمعت عبد الله بن عمرو يقول قال النبى المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه
وهم يناقضون فى وجود الهجرة المستمرة لله الحديث التالى الذين يبين انتهاء الهجرة بعد فتح مكة :
3899 –أن عبد الله بن عمر كان يقول لا هجرة بعد الفتح (4309 – 4310 –4311) (كتاب المغازى باب وقال الليث حدثنى يونس)
3080-3900-4312-عن عائشة انقطعت الهجرة مذ فتح الله على نبيه
3900- عن عطاء بن أبى رباح قال زرت عائشة مع عبيد بن عمير الليثى فسألناها عن الهجرة فقالت لا هجرة اليوم
2783-2825 –3077-3078-3079-عن ابن عباس قال قال النبى لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية وإذا استنفرتم فانفروا
2962-2963-عن مجاشع أتيت النبى أنا وأخى فقلت بايعنا على الهجرة فقال مضت الهجرة لأهلها فقلت علام تبايعنا قال على الإسلام والجهاد (3078-4305-4307-3079-4306-4308)(كتاب المغازى باب وقال الليث حدثنى يونس : حدثنى مجاشع00ذهب أهل الهجرة بما فيها 00)
2:
2- عن عائشة أن الحارث بن هشام سأل رسول الله فقال يا رسول الله كيف يأتيك الوحى فقال رسول الله أحيانا يأتينى مثل صلصلة الجرس وهو أشده على فينفصم عن وقد وعيت عنه ما قال وأحيانا يتمثل لى الملك رجلا فيكلمنى فأعى ما يقول قالت عائشة ولقد رأيته ينزل عليه الوحى فى اليوم الشديد البرد فيفصم عنه وإن جبينه ليتفصد عرقا
3215- عن عائشة أن الحارث بن هشام سأل النبى كيف يأتيك الوحى قال كل ذلك يأتينى الملك أحيانا فى مثل صلصلة الجرس فيفصم عنى وقد وعيت ما قال وهو أشده على ويتمثل لى الملك أحيانا رجلا فيكلمنى فأعى ما يقول
وطرق الوحى هى بتحديد صلصلة الجرس ومجىء الملك رجلا يناقضون طريقة الوحى بجلوس الملاك على كرسى فى السماء فى الحديث التالى :
4-3238-6214-أن جابر بن عبد الله الأنصارى قال وهو يحدث عن فترة الوحى فقال فى حديثه بينا أنا أمشى إذ سمعت صوتا من السماء فرفعت بصرى فإذا الملك الذى جاءنى بحراء جالس على كرسى بين السماء والأرض فرعبت منه فرجعت فقلت زملونى فأنزل الله تعالى "يا أيها المدثر قم فأنذر إلى قوله والرجز فاهجر "
6214-ثم فتر عن الوحى فبينما أنا أمشى سمعت 00بصرى إلى السماء 00الأرض
3238-00فترة فبينما 000بصرى قبل السماء قد جاءنى 00والأرض فجثئت منه حتى هويت إلى الأرض فجئت أهلى فقلت زملونى زملونى فأنزل الله تعالى "يا أيها المدثر قم فأنذر 00
3 :
3- وكان يكتب الكتاب العبرانى فيكتب من الإنجيل بالعبرانية 00فقال اقرأ 00الأكرم
والكتابة بالعبرانية تناقض كتابته بالعربية فى رواية :
3392 –يقرأ الإنجيل بالعربية
6982- "اقرأ 00ما لم يعلم "00وكان يكتب الكتاب العربى فيكتب بالعربية من الإنجيل
4 :
11-عن أبى موسى قال قالوا يا رسول الله أى الإسلام أفضل قال من سلم المسلمون من لسانه ويده
هنا أفضل العمل السلامة من اليد واللسان يناقض الأحاديث التالية التى كل منها يناقض ما قبله وما بعده من الأعمال:
14-عن عبد الله بن عمرو أن رجلا سأل النبى أى الإسلام أفضل قال تطعم الطعام وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف (كتاب الاستئذان باب إفشاء السلام أيضا) هنا العمل الأفضل إطعام الطعام وما بعده الإيمان وما بعده الصلاة
26-1519-عن أبى هريرة أن رسول الله سئل أى العمل أفضل فقال إيمان بالله ورسوله قيل ثم ماذا قال الجهاد فى سبيل الله قيل ثم ماذا قال حج مبرور وما بعده الحج وما بعده الإيمان والجهاد وما بعده الجهاد وما بعده الأحسن قضاء وما بعده الزوج المكثر من الزواج
527- 2782-5970- 7534 - 00عبد الله قال سألت النبى أى العمل أحب إلى الله قال الصلاة على وقتها قال ثم أى قال بر الوالدين قال ثم أى قال الجهاد فى سبيل الله (أيضا كتاب التوحيد باب وسمى النبى الصلاة عملا)
1520-2784- 2876-2575-1861-عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد قال لا ولكن أفضل الجهاد حج مبرور/جهادكن الحج /نعم الجهاد الحج
2518-عن أبى ذر قال سألت النبى أى العمل أفضل قال إيمان بالله وجهاد فى سبيله قلت فأى الرقاب أفضل 00
2786-6494-أن أبا سعيد الخدرى حدثه قال قيل يا رسول الله أى الناس أفضل فقال رسول الله مؤمن يجاهد فى سبيل الله بنفسه وماله قالوا ثم من قال مؤمن فى شعب من الشعاب يتقى الله ويدع الناس من شره
-(كتاب الدعوات باب القصد والمداومة على العمل )عن عائشة أن رسول الله قال سددوا 00وإن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل وقد تكرر 2 غير هذا فى نفس الكتاب عن عائشة
-2305-2306-2390-2393-2401-2606-2609 –عن أبى هريرة كان لرجل على النبى جمل سن من الإبل 00قال النبى إن خياركم أحسنكم قضاء
-(كتاب النكاح باب كثرة النساء)ابن عباس هل تزوجت قلت لا قال فتزوج فإن خير هذه الأمة أكثرها نساء
ونلاحظ هنا أن العمل الأفضل أى الخير أى الأحب إلى الله مرة السلام من اللسان واليد ومرة إطعام الطعام ومرة الإيمان ومرة الصلاة ومرة الحج المبرور ومرة الإيمان والجهاد معا ومرة الجهاد ومرة الدائم من العمل وكله غير الأخر والتناقض الثانى فى العمل الثانى فى بعض تلك الأحاديث يناقض ما فى الأحاديث الأخرى ففى مرة الجهاد كما فى الحديث الثالث ومرة بر الوالدين كما فى الرابع ومرة إتقاء الله ومرة الأحسن قضاء ومرة أكثر الرجال تزوجا
والتناقض الثالث هو بين كون الجهاد فى سبيل الله أفضل العمل فى 2786 وأمثاله وبين كون الحج أفضل الجهاد فى 1520 وأمثاله
5 :
9- عن أبى هريرة عن النبى قال الإيمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان
هنا تعريف الإيمان يناقض الأحاديث بعده حيث لا ذكر للحياء فى الإيمان فيها وهى:
50-عن أبى هريرة قال كان النبى بارزا للناس فأتاه رجل فقال ما الإيمان قال الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وبلقائه ورسله وتؤمن بالبعث قال ما الإسلام 00(أيضا كتاب التفسير سورة لقمان )عن أبى هريرة 000وملائكته ورسله ولقائه وتؤمن بالبعث
53-87-523-1398-3095-3510-4368-4269-6176-7266-7556- "00ابن عباس 00إن وفد عبد القيس 000ونهاهم عن أربع أمرهم بالإيمان بالله وحده قال أتدرون ما الإيمان قالوا الله ورسوله أعلم قال شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصيام رمضان وأن تعطوا من المغنم الخمس (أيضا كتاب التوحيد باب قول الله تعالى والله خلقكم وما تعملون /كتاب التمنى باب وصاة النبى وفود العرب )
-(كتاب المغازى باب بنى تميم )ابن عباس 00الإيمان بالله شهادة أن لا إله إلا الله وعقد واحدة وإقام الصلاة 00
والملاحظ هنا التناقض ففى الأول الحياء من الإيمان وهو غير مذكور فى الثانى والثالث والثانى الإيمان فيه هو الإيمان بالله وملائكته ولقائه ورسله والبعث أى اليوم الأخر والثالث الإيمان هو الشهادتين وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وخمس المغنم والرابع شهادة أن لا إله إلا الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وخمس المغنم وكله ليس فيه شىء مشترك اللهم إلا الإيمان بالله وحده هو شهادة أن لا إله إلا الله ومن فتعريف الإيمان متناقض
6:
13-عن أنس عن النبى قال لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه
14- عن أبى هريرة أن رسول الله قال فو الذى نفسى بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده
15-عن أنس قال قال النبى لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين
-(كتاب الأيمان والنذور باب كيف كان يمين النيى )أنه سمع جده عبد الله بن هشام قال كنا مع النبى 00فقال النبى لا والذى نفسى بيده لا تؤمن حتى أكون أحب إليك من نفسك 00
16 -21- 6041-عن أنس ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما
والتناقض ممثل فى 13 حب الأخ – والنبى (ص)أخ للمؤمن- مثل النفس وفى 14و15 أن يحب النبى (ص)أكثر من الوالد والولد والناس كلهم وفى كتاب الأيمان و16و21و6041حب النبى (ص)أكثر من النفس فالحب المماثل غير الحب أكثر من الناس غير الحب أكثر من الناس جميعا .
7:
33- 6095-عن أبى هريرة عن النبى آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا ائتمن خان
34-2459-أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها إذا ائتمن خان وإذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر /أربع 00إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا عاهد00فجر 3178-أربع خلال من كن فيه كان منافقا خالصا من إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر
17-3784-سمعت أنسا عن النبى قال آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغض الأنصار
والتناقض الأول فى العدد المحدد لصفات النفاق فمرة 3ومرة 4 والتناقض الثانى فى تحديد صفات النفاق ففى 33 الكذب والإخلاف والخيانة وفى 34 الكذب والخيانة والغدر والفجور فهنا الإتفاق على 2 هما الكذب والخيانة واختلفوا فى الصفة الثالثة ففى 33 الإخلاف وفى 34 الغدر والفجور وزاد فى 17 صفة غير الكل وهى بغض الأنصار .
8:
2946-25-6924-6925-عن ابن عمر أن رسول الله قال أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوها عصموا منى دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله
6882-عن ابن عباس أن النبى قال أبغض الناس إلى الله ثلاثة ملحد فى الحرم ومبتغ فى الإسلام سنة الجاهلية ومطلب دم امرىء بغير حق ليهريق دمه
3893-عن عبادة بن الصامت أنه قال إنى من النقباء الذين بايعوا رسول الله وقال وبايعناه على أن لا نشرك بالله شيئا ولا نسرق ولا نزنى ولا نقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق 00
وأطراف الحديث أيضا 123-2810-3126-7458
والتناقض هو قتال الناس حتى يسلموا فى 25 بينما فى 6882و3893 حرم القتل ومن ثم التهديد به أيا كان بدون حق ومن ضمنه الإكراه على الإسلام
9:
41-42-أن أبا سعيد الخدرى أخبره أنه سمع رسول الله يقول إذا أسلم العبد فحسن إسلامه يكفر الله عنه كل سيئة كان زلفها وكان بعد ذلك القصاص الحسنة بعشر أمثالها إلى 700ضعف والسيئة بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها إذا أحسن أحدكم إسلامه فكل حسنة يعملها تكتب له بعشر أمثالها إلى 700ضعف وكل سيئة يعملها تكتب بمثلها
1975- 1976-حدثنى عبد الله بن عمرو بن العاص قال لى رسول الله 00وإن بحسبك أن تصوم كل شهر 3 أيام فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها
2989- عن أبى هريرة قال قال رسول الله كل سلامى من الناس عليه صدقة 00وكل خطوة يخطوها إلى الصلاة صدقة
2996 -سمعت أبا موسى مرارا يقول قال رسول الله إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا
1894- 1904-5927-7492-7538 –عن أبى هريرة أن رسول الله قال الصيام جنة00 الصيام لى وأنا أجزى به والحسنة بعشر أمثالها
والتناقض الأول بين كون الحسنة بـ10أو 700 ضعف فى 41 بينما فى 2989 حسنة المشى للصلاة حسب عدد الخطوات وهى قد تقل أو تساوى أو تزيد على 10و700
والتناقض الثانى بين أن الكتابة تكون لمن يعمل فى 41 و2989 بينما فى 2996 لمن لم يعمل لكونه مريض أو مسافر
10 :
47-عن أبى هريرة أن رسول الله قال من اتبع جنازة مسلم إيمانا وإحتسابا وكان معه حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها فإنه يرجع من الأجر بقيراطين كل قيراط مثل أحد ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن فإنه يرجع بقيراط
1323-أن أبا هريرة يقول من تبع جنازة فله قيراط
1325-أن أبا هريرة قال قال رسول الله من شهد الجنازة حتى يصلى فله قيراط ومن شهد حتى تدفن كان له قيراطان قيل وما القيراطان قال مثل الجبلين العظيمين
والتناقض هو بين قيراطين أجر اتباع الجنازة فى 47 وبين قيراط فى 1323
11:
80-عن أنس قال قال رسول الله إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل ويشرب الخمر ويظهر الزنا
81-5577-6808-عن أنس قال قال رسول الله من أشراط الساعة أن يقل العلم ويظهر الجهل ويظهر الزنا وتكثر النساء ويقل الرجال حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد
1414-(كتاب النكاح باب يقل الرجال وتكثر النساء )وقال أبو موسى عن النبى وترى الرجل الواحد يتبعه أربعون امرأة يلذن به من قلة الرجال وكثرة النساء .
والتناقض الأول هو بين رفع العلم فى 80الذى يعنى زواله كله وبين قلة العلم فى 81 الذى يعنى بقاء جزء منه والتناقض الثانى بين 50 امرأة للرجل فى 81 وبين 40امرأة له فى كتاب النكاح
12:
97-3011 -حدثنى أبو بردة عن أبيه قال قال رسول الله ثلاثة لهم أجران رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه وآمن بمحمد والعبد المملوك إذا أدى حق الله وحق مواليه
3446-عن أبى موسى الأشعرى قال قال رسول الله إذا أدب الرجل أمته فأحسن تأديبها وعلمها فأحسن تعليمها ثم أعتقها فتزوجها كان له أجران وإذا آمن بعيسى ثم آمن بى فله أجران 00
6148- عن سلمة بن الأكوع قال خرجنا مع رسول الله إلى خيبر فسرنا ليلا 00زعموا أن عامرا حبط عمله قال 00فقال رسول الله كذب من قاله إن له لأجرين إنه لجاهد مجاهد قل عربى نشأ بها مثله
5647-5648-5660-5661-5667- عن عبد الله قال أتيت النبى فى مرضه وهو يوعك وعكا شديدا وقلت إنك لتوعك وعكا شديدا قلت إن ذلك بأن له أجرين قال أجل
وأطراف الحديث 97هى2544-2547-2553011-3446-5083
-(كتاب التفسير سورة عبس )عن عائشة عن النبى قال مثل الذى يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام ومثل الذى يقرأ وهو يتعاهده وهو عليه شديد فله أجران
-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب أجر الحاكم إذا اجتهد ) عن عمرو بن العاص أنه سمع رسول الله يقول إذ حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران
والتناقض الأول هو بين آمن بنبيه فى 97 وبين آمن بعيسى (ص)فى 3446 فالكتابى له أكثر من نبى مثل موسى (ص)وهارون (ص)وداود(ص)وسليمان (ص)00وعيسى(ص)- والإيمان أساسا يكون بكل الرسل - ومن ثم فالإيمان بأى منهم يخالف الإيمان بعيسى (ص)إذا لم يكن فى عهده والتناقض الثانى هو تحديد من لهم أجر بثلاثة فى 97 ليس منهم الرجل المؤدب أمته فى 3446 والمجاهد كعامر له أجرين فى 6148 وأجرين لمرض النبى (ص)فى 5647وذكر أجران لمن يقرأ القرآن متعاهدا فى كتاب التفسير وذكر أجران للحاكم المصيب فى كتاب الإعتصام
13:
92- عن أبى موسى قال سئل النبى عن أشياء كرهها فلما أكثر عليه غضب ثم قال للناس سلونى عما شئتم قال رجل من أبى قال أبوك حذافة فقام أخر فقال من أبى يا رسول الله فقال أبوك سالم مولى شيبة فلما رأى عمر ما فى وجهه قال يا رسول الله إنا نتوب إلى الله عز وجل
93- 540- أخبرنى أنس بن مالك أن رسول الله خرج فقام عبد الله بن حذافة فقال من أبى فقال أبوك حذافة ثم أكثر أن يقول سلونى فبرك عمر على ركبتيه فقال رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا فسكت
والتناقض الأول هو أن عبد الله بن حذافة سأل فى 92 بعد طلب النبى سلونى وفى 93 سأل قبل أن يقول النبى سلونى والتناقض الثانى هو أن قول عمر فى 92 "يا رسول الله إنا نتوب إلى الله عز وجل "يخالف قوله فى 93 "رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا "مخالفة تامة
14:
83- عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله وقف فى حجة الوداع بمنى للناس يسألونه فجاءه رجل فقال لم أشعر فحلقت قبل أن أذبح فقال اذبح ولا حرج فجاء أخر فقال لم أشعر فنحرت قبل أن أرمى قال ارم ولا حرج فما سئل النبى عن شىء قدم ولا أخر إلا قال افعل ولا حرج
124-رأيت النبى عند الجمرة فقال رجل يا رسول الله نحرت قبل أن أرمى قال ارم ولا حرج قال أخر يا رسول الله حلقت قبل أن أنحر قال انحر ولا حرج فما سئل عن شىء قدم ولا أخر إلا قال افعل ولا حرج
-(كتاب الرقاق باب لا يؤاخذكم الله باللغو فى أيمانكم )عن ابن عباس قال قال رجل للنبى زرت قبل أن أرمى قال لا حرج قال آخر حلقت قبل أن أذبح قال لا حرج قال آخر ذبحت قبل أن أرمى قال لا حرج
-(كتاب الرقاق باب لا يؤاخذكم الله باللغو فى أيمانكم )أن عبد الله بن عمرو بن العاص حدثه أن النبى بينما هو يخطب يوم النحر إذ قام إليه رجل فقال كنت أحسب يا رسول الله كذا وكذا وكذا قبل كذا وكذا ثم قام أخر فقال يا رسول الله كنت أحسب كذا وكذا لهؤلاء الثلاث فقال النبى افعل ولا حرج لهن كلهن يومئذ عن شىء إلا قال افعل ولا حرج
وأطراف حديث عبد الله بن عمرو 1736-1737-1738-6665 وأطراف حديث ابن عباس 84-1721-1722-1723-1734-1735-6666
والتناقض الأول هو فى المكان ففى 83 منى وفى 124 الجمرة ومرة يوم النحر والتناقض الثانى أن الحلق فى 83 أولا والنحر ثانيا وفى 124 النحر أولا والحلق ثانيا والتناقض الثالث هو فى بعض الأحاديث كالثالث ثلاثة سألوا وفى الرابع اثنان فقط
15:
104-3189- 1832-4295-00النبى 00حمد الله وأثنى عليه ثم قال إن مكة حرمها الله ولم يحرمها الناس 000وإنما أذن لى فيها ساعة من نهار ثم عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس 0000الإذخر00فإنه لقينهم ولبيوتهم 0وهو عن ابن عباس ،1587-1833-1834-2090-2423-2783-3077-4313
1349- عن أبى هريرة 000لقبورنا وبيوتنا
3367-2129-4084-2889-2893 –- (كتاب الأطعمة باب الحيس –كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب ما ذكر النبى معنى على اتفاق أهل العلم –كتاب الدعوات باب التعوذ من غلبة الرجال )عن عبد الله بن زيد عن النبى إن إبراهيم حرم مكة ودعا لها وأيضا عن أنس
ومن أطراف الحديث 112-2434-6880
والتناقض الأول هو فيمن حرم مكة ففى 104 ومثلها حرمها الله وفى 2129 ومثلها حرمها إبراهيم (ص)وهذا غير ذاك والتناقض الثانى فى الإذخر فمرة للقبور والبيوت فى 1349 ومرة للقين والبيوت فى 1587 والقبور غير القين وهو الحداد
16:
111- 3047 –6903-6915-عن أبى جحيفة قال قلت لعلى هل عندكم كتاب قال لا إلا كتاب الله أو فهم أعطيه رجل مسلم أو ما فى هذه الصحيفة قلت فما فى هذه الصحيفة قال العقل وفكاك الأسير ولا يقتل مسلم بكافر
1870-3179-عن على قال ما عندنا شىء إلا كتاب الله وهذه الصحيفة عن النبى المدينة حرم ما بين عائر إلى كذا من أحدث فيها حدثا أو آوى محدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل ذمة المسلمين واحدة فمن أخفر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل ومن تولى قوما بغير إذن مواليه فعليه لعنة الله والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل
6755-3712-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب ما يكره من التعمق )قال على ما عندنا من كتاب نقرؤه إلا كتاب الله غير هذه الصحيفة قال فأخرجها فإذا فيها أشياء من الجراحات وأسنان الإبل وفيها المدينة حرم ما بين عير إلى ثور فمن أحدث 00كسابقه
وأطراف الحديث أيضا فى 11-1870-3087-3172-3179-6755-6903-6915-7300
والتناقض هو فى الموجود فى الصحيفة ففى 111وأمثالها العقل وفكاك الأسير وعدم قتل المسلم بالكافر وفى 1870 وأمثالها حرم المدينة وذمة المسلمين والتحديث وتولى القوم وفى 6755وأمثالها الجراحات وأسنان الإبل وحرم المدينة وذمة المسلمين والتحديث وتولى القوم ونلاحظ أن موضوعات 111 غير 1870 غير موضوعات 6755 ولا يوجد إتفاق بين الثلاثة وإنما يوجد اتفاق بين 1870وبين 6755 فى 4موضوعات وخلاف فى الجراحات وأسنان الإبل
17:
116-564-601-أن عبد الله بن عمر قال صلى بنا النبى العشاء فى أخر حياته فلما سلم قام فقال أرأيتكم ليلتكم هذه فإن رأس مائة سنة منها لا يبقى ممن هو على ظهر الأرض أحد
-(كتاب الدعوات باب سكرات الموت)عن عائشة قالت كان رجال من الأعراب جفاة يأتون النبى فيسألونه متى الساعة فكان ينظر إلى أصغرهم فيقول إن يعش هذا لا يدركه الهرم حتى تقوم عليه ساعتكم
والتناقض هو عدم بقاء كل من عاش فى عهد الرسول بعد مائة سنة فى 116 وفى كتاب الدعوات يبقى بعده بعض الأعراب الصغار حتى الساعة وهى القيامة
18:
123-عن أبى موسى قال جاء رجل إلى النبى فقال يا رسول الله القتال فى سبيل الله فإن أحدنا يقاتل غضبا ويقاتل حمية فرفع إليه رأسه قال ما رفع رأسه إليه رأسه إلا أنه كان قائما فقال من قاتل لتكون كلمة الله هى العليا فهو فى سبيل الله
2810-جاء رجل إلى النبى فقال الرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل للذكر والرجل ليرى مكانه فمن فى سبيل الله 0000
3126-قال أعرابى للنبى الرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل ليذكر ويقاتل ليرى مكانه من فى سبيل الله00
والتناقض هو فى قول الرجل ففى 123ذكر المقاتل غضبا والمقاتل حمية وفى 2810 ذكر المقاتل للمغنم والمقاتل للذكر والمقاتل ليرى مكانه وفى 3126 المقاتل للمغنم والمقاتل للذكر والمقاتل ليرى مكانه ونوعى المقاتل فى 123 غير الأنواع الثلاثة فى 2810و3126
19:
130-عن أم سلمة قالت جاءت أم سليم إلى رسول الله فقالت يا رسول الله إن الله لا يستحى من الحق فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت فقال النبى إذا رأت الماء فغطت أم سلمة – تعنى وجهها -وقالت يا رسول الله وتحتلم المرأة قال نعم تربت يمينك فبم يشبهها ولدها
3328-130-282-6091-6121-عن أم سلمة أن أم سليم قالت يا رسول الله إن الله لا يستحى من الحق فهل على المرأة الغسل إذا احتلمت قال نعم إذا رأت الماء فضحكت أم سلمة فقالت تحتلم المرأة فقال رسول الله فبما يشبه الولد
والتناقض هنا فى فعل أم سلمة ففى 130 غطت وجهها وفى 3328 ضحكت وهذا غير ذاك
20:
144-عن أبى أيوب الأنصارى قال قال رسول الله إذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يولها ظهره شرقوا أو غربوا
145-149- عن عبد الله بن عمر أنه كان يقول إن ناسا يقولون إذا قعدت على حاجتك فلا تستقبل القبلة ولا بيت المقدس فقال عبد الله بن عمر لقد ارتقيت يوما على ظهر بيت لنا فرأيت رسول الله على لبنتين مستقبلا بيت المقدس لحاجته
148-3102-عن عبد الله بن عمر قال ارتقيت فوق ظهر بيت حفصة لبعض حاجتى فرأيت رسول الله يقضى حاجته مستدبرا القبلة مستقبل الشام
والتناقض الأول هو بين عدم استقبال القبلة وبيت المقدس فى 144 وبين إباحة استقبال القبلة وبيت المقدس فى 145و148 والتناقض الثانى بين "ظهر بيت لنا "فى 145 وبين ظهر بيت حفصة "فى 148فبيتهم هو بيت لعمر وبيت حفصة هو من بيوت النبى(ص)
21:
117-عن ابن عباس قال بت فى بيت خالتى ميمونة بنت الحارث زوج النبى وكان النبى عندها فى ليلتها فصلى النبى العشاء ثم جاء إلى منزله فصل 4 ركعات ثم نام ثم قام ثم قال نام الغليم أو كلمة تشبهها ثم قام فقمت عن يساره فجعلنى عن يمينه فصلى 5 ركعات ثم صلى ركعتين ثم نام حتى سمعت غطيطه أو خطيطه ثم خرج إلى الصلاة
183-أنه بات عند ميمونة زوج النبى – وهى خالته – فاضطجعت فى عرض الوسادة واضطجع رسول الله فى طولها فنام رسول الله حتى إذا انتصف الليل أو قبله بقليل استيقظ رسول الله فجلس يمسح النوم عن وجهه بيده ثم قرأ العشر آيات الخواتم من سورة آل عمران ثم قام إلى شن معلق فتوضأ منها أحسن وضوءه ثم قام يصلى فقمت فصنعت مثل ما صنع ثم ذهبت فقمت إلى جنبه فوضع يده اليمنى على رأسى وأخذ بأذنى اليمنى يفتلها فصلى ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم أوتر ثم اضطجع حتى آتاه المؤذن فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح
728- قال قمت ليلة أصلى عن يسار النبى فأخذ بيدى أو بعضدى حتى أقامنى عن يمينه وقال بيده من وراء00
5919-بت ليلة عند ميمونة بنت الحارث خالتى وكان رسول الله عندها فى ليلتها فقام رسول الله يصلى من الليل فقمت عن يساره فأخذ بذؤابتى فجعلنى عن يمينه
6215-بت فى بيت ميمونة والنبى عندها فلما كان ثلث الليل الأخر أو بعضه قعد ينظر إلى السماء فقرأ "إن فى خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولى الألباب "
-(كتاب الدعوات باب الدعاء إذا انتبه بليل)عن ابن عباس قال بت000فتتامت صلاته 13 ركعة 00
والتناقض الأول هو عدد الركعات الأولى فمرة 4فى 177 ومرة 2فى 183 والتناقض الثانى هو عدد الركعات الكلى فمرة 11 (4+5+2)فى 177 ومرة فى 183 (2+2+2+2+2+1 +2)وفى كتاب الدعوات أيضا والتناقض الثالث هو فى وقت اليقظة من النبى فمرة فى183 "إذا انتصف الليل أو قبله بقليل "ومرة فى 6215"فلما كان ثلث الليل الآخر أو بعضه"وهذا غير ذاك والتناقض الرابع فيما أمسكه النبى من جسم ابن عباس فمرة "وأخذ بأذنى اليمنى يفتلها "فى 183 ومرة فى 728"فأخذ بيدى أو بعضدى "ومرة فى 5919"فأخذ بذؤابتى "والأذن غير اليد غير العضد غير الشعر
22:
159-00عثمان بن عفان 00قال قال رسول الله من توضأ نحو وضوئى هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه
160-00عثمان00سمعت النبى يقول لا يتوضأ رجل يحسن وضوءه ويصلى الصلاة إلا غفر له ما بينه وبين الصلاة حتى يصليها
والتناقض هو فى مدى الغفران ففى 159 غفران ما تقدم الصلاة من الذنوب وفى 160 غفران ما بين الصلاتين فقط والأول مدى من الولادة حتى وقت الصلاة الأخيرة التى صلاها والثانى ما بين الصلاتين وهو وقت قصير
23:
195-عن أنس قال حضرت الصلاة فقام من كان قريب الدار إلى أهله وبقى قوم فأتى رسول الله بمخضب من الحجارة فيه ماء فصغر المخضب أن يبسط فيه كفه فتوضأ القوم كلهم قلنا كم كنتم قال 80 وزيادة
3575-(80رجلا )
3574-00حتى بلغوا فيما يريدون من الوضوء وكانوا 70 أو نحوه
200-عن أنس أن النبى دعا بإناء من ماء فأتى بقدح رحراح فيه شىء من ماء فوضع أصابعه فيه فجعلت أنظر إلى الماء ينبع من بين أصابعه قال أنس فحزرت من توضأ ما بين 70 إلى 80
3572- عن أنس أتى النبى بإناء وهو بالزوراء فوضع يده فى الإناء 00فتوضأ القوم قال قتادة لأنس كم كنتم قال 300أو زهاء 300
والتناقض الأول هو فى عدد المتوضئين فمرة فى 195 عددهم 80وزيادة ومرة فى 3575 عددهم 80 ومرة فى 3574 عددهم 70ومرة فى 20عددهم ما بين 80:70 ومرة فى 3572 عددهم 300 والتناقض الثانى هو فى وسع الإناء ففى 195 إناء ضيق لم تدخل يده مبسوطة فيه وفى الباقى إناء واسع مرحرح
24:
172-عن أبى هريرة قال أن رسول الله قال إذا شرب الكلب فى إناء أحدكم فليغسله سبعا
147-حدثنى حمزة بن عبد الله عن أبيه قال كانت الكلاب تبول وتقبل وتدبر فى المسجد فى زمان رسول الله فلم يكونوا يرشون شيئا من ذلك
التناقض هو بين غسل مكان الكلب سبعا إذا شرب فى 172 بينما فى 147 لم يكونوا يغسلون حتى أماكن بولها فى المسجد الذى يجب أن يكون أطهر من الإناء
25:
135-6954-أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله لا تقبل صلاة من أحدث حتى يتوضأ قال رجل من حضرموت ما الحدث يا أبا هريرة قال فساء أو ضراط
176- 445-477-647-648-659-2119-3229-4717-عن أبى هريرة قال قال النبى لا يزال العبد فى صلاة ما كان فى المسجد ينتظر الصلاة ما لم يحدث فقال رجل أعجمى ما الحدث يا أبا هريرة قال الصوت يعنى الضرطة
والتناقض الأول هو كون الرجل حضرمى وهذا يعنى أنه عربى فى 135 بينما فى 176 أعجمى والتناقض الثانى هو تعريف الحدث فى 135بأنه فساء وضراط معا بينما فى 176 ضراط فقط
26:
179-292-أن زيد بن خالد أخبره أنه سأل عثمان بن عفان قلت أرأيت إذا جامع فلم يمن قال عثمان يتوضأ كما يتوضأ للصلاة ويغسل ذكره قال عثمان سمعته من رسول الله فسألت عن ذلك عليا والزبير وطلحة وأبى بن كعب فأمروه بذلك
293- أخبرنى أبو أيوب قال أخبرنى أبى بن كعب أنه قال يا رسول الله إذا جامع الرجل المرأة فلم ينزل قال يغسل ما مس المرأة منه ثم يتوضأ ويصلى
291-عن أبى هريرة عن النبى قال إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل
180- عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله أرسل إلى رجل من الأنصار فجاء ورأسه يقطر فقال النبى لعلنا أعجلناك فقال نعم فقال رسول الله إذا أعجلت أو قحطت فعليك الوضوء
والتناقض هو فى الحكم فمرة فى 179و180 الوضوء فقط وفى 293 الوضوء مع غسل ما مس المرأة من الرجل وفى 291 الغسل
27:
185 –عن عمرو بن يحيى المازنى عن أبيه أن رجلا قال لعبد الله بن زيد أتستطيع أن ترينى كيف كان رسول الله يتوضأ فقال عبد الله بن زيد نعم فدعا بماء فأفرغ على يديه فغسل مرتين ثم مضمض واستنثر ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه مرتين مرتين إلى المرفقين ثم مسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه حتى ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما إلى المكان الذى بدأ منه ثم غسل رجليه
186-عن عمرو عن أبيه قال شهدت عمرو بن أبى حسن سأل عبد الله بن زيد عن وضوء النبى فدعا بتور من ماء فتوضأ لهم وضوء النبى فأكفأ على يده من التور فغسل يديه ثلاثا ثم أدخل يده فى التور فمضمض واستنشق واستنثر ثلاث غرفات 000
191-197-199-عن عبد الله بن زيد أنه أفرغ من الإناء على يديه فغسلهما ثم غسل أو مضمض واستنشق من كفة واحدة ففعل ذلك ثلاثا 00
192-00شهدت 00فدعا بتور من ماء فتوضأ لهم فكفأ على يديه ثلاثا
157-عن ابن عباس قال توضأ النبى مرة مرة
158- عن عبد الله بن زيد أن النبى توضأ مرتين مرتين
159-160-164-1934-6433- 00عثمان بن عفان 00فأفرغ على كفيه ثلاث 00ثم غسل وجهه ثلاثا ويديه إلى المرفقين ثلاثا مرار ثم مسح برأسه ثم غسل رجليه ثلاث مرار إلى الكعبين
والتناقض الأول هو فى عدد مرات الوضوء ففى 185 مرتين وفى الباقى ثلاثا والتناقض الثانى هو الاستنشاق فمرة استنشق من ثلاث غرفات أى كفوف فى 186 ومرة من غرفة أى كف واحدة فى 191
28:
201- سمعت أنسا يقول كان النبى يغسل أو كان يغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ويتوضأ بالمد
252- حدثنا أبو جعفر أنه كان عند جابر بن عبد الله هو وأبوه وعنده قوم فسألوه عن الغسل فقال يكفيك صاع فقال رجل ما يكفينى فقال جابر كان يكفى من هو أوفى منك شعرا
التناقض هو فى مقدار الماء فى 201 صاع إلى خمسة أمداد أى صاع وربع حسب أقوالهم وبين صاع فى 252
29:
2097-عن جابر بن عبد الله قال كنت مع النبى فى غزاة فأبطأ بى جملى وأعيا00ثم قال أتبيع الجمل قلت نعم فاشتراه منى بأوقية 00فأمر بلالا أن يزن له أوقية 00قال خذ جملك ولك ثمنه
3089-سمع جابر بن عبد الله اشترى منى النبى بعيرا بأوقيتين ودرهم أو درهمين 00ووزن لى ثمن البعير
2118 – عن عطاء وغيره عن جابر 000أخذته بأربعة دنانير00عن سالم عن جابر بمائتى درهم 00عن عبيد الله بن مقسم عن جابر 00أحسبه قال أربع أواق وقال أبو نضرة عن جابر اشتراه بعشرين دينارا
2861- 00فبعث النبى أواق من ذهب "
2309- 4 دنانير وقيراط
والتناقض الأول هو فى الثمن ففى 2097 أوقية وفى 3089 أوقيتين وفى 2118 4دنانير و200درهم و4 أواق و 20 دينارا وفى 2309 أربعة دنانير وقيراط والتناقض الثانى هو فى الوازن فمرة فى 2097 بلال ومرة النبى (ص)فى 3089
30:
2560-قالت عائشة إن بريرة دخلت عليها تستعينها فى كتابتها وعليها 5 أواقى نجمت عليها فى 5 سنين 00
2561-عن عائشة قالت جاءت بريرة فقالت إنى كاتبت أهلى على 9 أواق فى كل عام أوقية فأعينيننى
والتناقض الأول هو فى المكتوب ففى 2560 عددهم 5أواقى وفى 2561 عددهم 9 أواقى والتناقض الثانى فى عدد سنوات الدفع فمرة 5 سنوات فى 2560 ومرة 9 سنوات فى 2561
31:
550-عن أنس بن مالك كان رسول الله يصلى العصر والشمس مرتفعة فيذهب الذاهب إلى العوالى فيأتيهم والشمس مرتفعة وبعض العوالى على 4 أميال أو نحوه
551- عن أنس بن مالك قال كنا نصلى العصر ثم يذهب الذاهب منا إلى قباء فيأتيهم والشمس 00
548-عن أنس بن مالك قال كنا نصلى العصر ثم يخرج الإنسان إلى بنى عمرو بن عوف فيجدهم يصلون العصر
والتناقض هو فى مكان الذهاب فمرة العوالى فى 550 ومرة إلى قباء فى 551 ومرة إلى بنى عمرو بن عوف فى 548
32:
541-547-568-599-771-عن أبى برزة كان النبى يصلى الصبح وأحدنا يعرف جليسه 00
572-أن عائشة قالت لقد كان رسول الله يصلى الفجر فيشهد معه نساء من المؤمنات متلفعات فى مروطهن ثم يرجعن إلى بيوتهن ما يعرفهن أحد
867 –ما يعرفن من الغلس
565-747-جابر 00والصبح بغلس
560-جابر بن عبد الله فقال كان النبى 00والصبح كانوا أو كان النبى يصليها بغلس
872-عن عائشة أن رسول الله كان يصلى الصبح بغلس فينصرفن نساء المؤمنين لا يعرفن من الغلس أو لا يعرف بعضهن بعضا/578- لا يعرفن أحد من الغلس
371- عن أنس أن رسول الله غزا خيبر فصلينا عندها صلاة الغداة بغلس
والتناقض هو فى موعد صلاة الصبح ففى 541 تصلى والنهار طالع حيث يعرف الجليس جليسه وفى الباقى تصلى فى الغلس وهو الظلام
33:
543-562-1174عن ابن عباس أن النبى صلى بالمدينة سبعا وثمانيا الظهر والعصر والمغرب والعشاء
1090-عن عائشة قالت الصلاة أول ما فرضت ركعتين فأقرت صلاة السفر وأتمت صلاة الحضر
1092- 1109- 00وقال عبد الله رأيت إذا أعجله السير يؤخر المغرب فيصليها ثلاثا ثم يسلم
775- سمعت أبا وائل قال جاء رجل إلى ابن مسعود فقال قرأت المفصل الليلة فى ركعة فقال هذا كهذ الشعر لقد عرفت النظائر التى كان النبى يقرن بينهن فذكر عشرين سورة من المفصل وسورتين من آل حاميم فى كل ركعة
-(كتاب فضائل القرآن باب تأليف القرآن )قال عبد الله قد علمت النظائر التى كان النبى يقرأهن اثنين اثنين فى كل ركعة فقام عبد الله ودخل معه علقمة وخرج علقمة فسألناه فقال عشرون سورة من أول المفصل على تأليف ابن مسعود أخرهن الحواميم حم الدخان وعم يتساءلون
والتناقض الأول هو فى عدد ركعات الصلوات ففى 543 حسب رأى الفقهاء الظهر والعصر والعشاء أربعا وفى 543و1092و1109 المغرب ثلاثا بينما فى 1090 الصلوات كلها رباعية لكونها تامة وفى 775 توجد صلاة 10 ركعات لقراءة سورتين من العشرين فى كل ركعة والتناقض الثانى فى حديث عبد الله ففى الأول سورتين من آل حاميم فى كل ركعة وفى الثانى أخرهن حم الدخان وعم يتساءلون وعم يتساءلون ليس من الحواميم
34:
581-عن ابن عباس قال شهد عندى رجال مرضيون وأرضاهم عندى عمر أن النبى نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى تشرق الشمس وبعد العصر حتى تغرب /5819
582-583-586-588-589-أخبرنى ابن عمر قال قال رسول الله لا تحروا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها
3766-عن معاوية قال 000ولقد نهى عنهما يعنى الركعتين بعد العصر
-(كتاب المغازى باب وفد عبد القيس )عن عائشة 00فلما انصرف قال يا بنت أبى أمية سألت عن الركعتين بعد العصر إنه آتانى ناس من عبد القيس بالإسلام من قومهم فشغلونى عن الركعتين اللتين بعد الظهر فهما هاتان
590-أنه سمع عائشة قالت والذى ذهب به ما تركهما وما لقى الله تعالى حتى ثقل عن الصلاة وكان يصلى كثيرا من صلاته قاعدا – تعنى الركعتين بعد العصر –وكان النبى لا يصليهما فى المسجد مخافة أن يثقل على أمته
591-عن عائشة قالت ركعتان لم يكن رسول الله يدعهما سرا ولا علانية ركعتان قبل صلاة الصبح وركعتان بعد العصر
593- 1631-عن عائشة قالت ما كان النبى يأتينى فى يوم بعد العصر إلا صلى ركعتين
3272-إذا طلع حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تبرز إذا غاب حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تغيب
3273-ولا تحينوا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها فإنها تطلع بين قرنى شيطان أو الشيطان
554-573-4851-7434-7435-7436-عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة 00فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها
585- عن ابن عمر أن رسول الله قال لا يتحرى أحدكم فيصلى عند طلوع الشمس ولا عند غروبها
587-3796-عن معاوية إنكم لتصلون صلاة لقد صحبنا رسول الله فما رأيناه يصليها ولقد نهى عنهما يعنى الركعتين بعد العصر
1992-1995-00ولا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ولا بعد العصر حتى تغرب الشمس
التناقض الأول هو تحريم الصلاة بعد العصر فى 581 حتى حديث كتاب المغازى وإباحتها فى590 وما بعدها والتناقض الثانى هو أن النبى (ص)كان يصلى الركعتين بعد العصر خفية فى بيته فى 590 بينما كان يصليها علانية فى 591
35:
603-606- 3457- عن أنس قال ذكروا النار والناقوس فذكروا اليهود والنصارى فأمر بلال أن يشفع الآذان وأن يوتر الإقامة
604-أن ابن عمر كان يقول كان المسلمون حين قدموا المدينة 00فقال بعضهم اتخذوا ناقوسا مثل ناقوس النصارى وقال بعضهم بل بوقا مثل قرن اليهود 00
والتناقض هو ذكر النار والناقوس فى 603وذكر الناقوس والبوق فى 604 والنار لليهود غير البوق
36:
628-685-2848-6008-7246-عن مالك بن الحويرث أتيت النبى فى نفر من قومى فأقمنا عنده 20ليلة وكان رحيما رفيقا00
631-حدثنا مالك أتينا النبى ونحن شببة متقاربون فأقمنا عنده 20يوما وليلة
والتناقض هو بين 20ليلة فى 628وبين 20يوما وليلة فى 631 فهناك فارق يوم أى نهار بينهما
37:
529-عن أنس قال ما أعرف شيئا كان على عهد النبى قيل الصلاة قال أليس صنعتم ما صنعتم فيها
530- دخلت على أنس00لا أعرف شيئا مما أدركت إلا هذه الصلاة وهذه الصلاة قد ضيعت
650- دخل على أبو الدرداء وهو مغضب فقلت ما أغضبك فقال والله ما أعرف من أمة محمد شيئا إلا أنهم يصلون جميعا
724-عن أنس بن مالك أنه قدم المدينة فقيل له ما أنكرت منا منذ يوم عهدت رسول الله قال ما أنكرت شيئا إلا أنكم لا تقيمون الصفوف
والتناقض هو ضياع الدين كله حتى الصلاة فى 529و530 و ضياع الدين كله عدا الصلاة الجماعية فى 650وفى الصلاة لم يضع منها شيئا سوى عدم إقامة الصفوف
38:
651-عن أبى موسى قال النبى أعظم الناس أجرا فى الصلاة أبعدهم ممشى والذى ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذى يصلى ثم ينام
731-عن زيد بن ثابت أن رسول الله اتخذ حجره00فخرج إليهم فقال 000فصلوا أيها الناس فى بيوتكم فإن أفضل الصلاة صلاة المرء فى بيته إلا المكتوبة
والتناقض هو فى الصلاة الأفضل أجرا ففى 651صلاة الأبعد ممشى وفى 731 صلاة المكتوبة فى المسجد قريب الممشى أو بعيد سيان
39:
653-2829-عن أبى هريرة أن رسول الله قال 00ثم قال الشهداء خمسة المطعون والمبطون والغريق وصاحب الهدم والشهيد فى سبيل الله
720-عن أبى هريرة قال قال النبى الشهداء الغرق والمطعون والمبطون والهدم
5733- عن أبى هريرة عن النبى قال المبطون شهيد والمطعون شهيد
والتناقض هو فى عدد الشهداء ففى653وما شاكلها 5 وفى720 عددهم 4 وفى 5733 عددهم 2
40:
760-761-عن أبى معمر قال قلت لخباب بن الأرت أكان النبى يقرأ فى الظهر والعصر قال نعم قلت بأى شىء كنتم تعلمون قراءته قال باضطراب لحيته
776-عن عبد الله بن أبى قتادة أن النبى كان يقرأ فى الظهر فى الأوليين بأم الكتاب وسورتين وفى الركعتين الأخريين بأم الكتاب ويسمعنا الآية 00وهكذا فى العصر
778-حدثنى عبد الله بن أبى قتادة أن النبى كان يقرأ بأم الكتاب وسورة معها فى الركعتين الأوليتين من صلاة الظهر وصلاة العصر ويسمعنا الآية أحيانا
والتناقض الأول هو بين سرية القراءة فى 760و761 وبين سماع القراءة أحيانا أو دوما بمعرفة المقروء سورة أو سورتين والفاتحة فى 776و778 والتناقض الثانى هو بين قراءة سورتين فى 776 وقراءة سورة مع الفاتحة فى 778
41:
843- 6329-عن أبى هريرة قال جاء الفقراء إلى النبى فقالوا ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلى 00قال ألا أحدثكم 00تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة 33
844-14477-2408-5975-6330-6473-6615-7292-أملى على المغيرة بن شعبة فى كتاب إلى معاوية أن النبى كان يقول فى دبر كل صلاة مكتوبة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطى لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد
والتناقض هو فى المقول خلف الصلاة دوما ففى 843 التسبيح والتحميد والتكبير 33مرة وفى 844 قول "لا إله إلا الله000 الجد "وهذا غير ذاك
42:
886-5981-عن عبد الله بن عمر أن عمر بن الخطاب رأى حلة سيراء عند باب المسجد فقال يا رسول الله لو اشتريت هذه فلبستها يوم الجمعة وللوفد إذا قدموا عليك فقال رسول الله إنما يلبس هذه من لا خلاق له فى الآخرة ثم جاءت رسول الله منها حللا فأعطى عمر بن الخطاب منها حلة فقال عمر يا رسول الله كسوتنيها وقد قلت ما قلت فى حلة عطارد قال رسول الله لم أكسكها لتلبسها فكساها عمر بن الخطاب أخا له بمكة مشركا
948-3054- أن عبد الله بن عمر قال أخذ عمر جبة من استبرق تباع فى السوق فأخذها فأتى رسول الله فقال يا رسول الله ابتع هذه تجمل بها للعيد والوفود 00فلبث عمر ما شاء الله أن يلبث ثم أرسل إليه رسول الله بجبة ديباج 000فقال له رسول الله تبيعها أو تصيب بها حاجتك
2619-6081- 886-948-2104-2612-3054--5841عن ابن عمر قال رأى عمر حلة على رجل تباع فقال للنبى ابتع هذه الحلة
والتناقض الأول هو مكان وجود الحلة ففى 886 "عند باب المسجد "وفى 948 "تباع فى السوق " والتناقض الثانى نوع النسيج فمرة حلة فى 886 و2619 ومرة جبة فى 948 والتناقض الثالث هو فعل عمر فمرة فى 886 "رأى حلة "فى 2619 أيضا ومرة "أخذ جبة من استبرق تباع فأخذها فأتى رسول الله"فى 948فالرؤية غير أخذها وإتيان النبى (ص)بها والتناقض الرابع التجمل بها للجمعة فى 886 والتجمل للعيد فى 948 والجمعة غير العيد
43:
894-858-879-880-895-2665-877-919-878-882-884-885-902-903-2071-أنه سمع عبد الله بن عمر يقول سمعت رسول الله يقول من جاء منكم الجمعة فليغتسل
897-898- 910-883-897-898-3487-عن أبى هريرة قال قال رسول الله00ثم قال حق على كل مسلم أن يغتسل فى كل سبعة أيام يوما يغسل فيه رأسه وجسده
والتناقض هو تحديد يوم الغسل فى الجمعة فى 894 وعدم تحديد يوم معين فى الأسبوع له فى 897و898
44:
912- 913—916-عن السائب بن يزيد قال كان النداء يوم الجمعة أوله إذا جلس الإمام على المنبر على عهد النبى وأبى بكر وعمر فلما كان عثمان وكثر الناس زاد النداء الثالث على الزوراء
915- أن السائب بن يزيد أخبره أن التأذين الثانى يوم الجمعة أمر به عثمان حين كثر أهل المسجد وكان التأذين يوم الجمعة حين يجلس الإمام
والتناقض هو فى ترتيب الآذان وهو النداء الزائد ففى 912 الثالث وفى 915 الثانى
45:
931-سمع جابرا قال دخل رجل يوم الجمعة والنبى يخطب فقال أصليت قال لا قال فصل ركعتين
934 – أن أبا هريرة أخبره أن رسول الله قال إذا قلت لصاحبك يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت
التناقض هو كلام المصلين مباح فى 931 وحرمة تكلمهم حتى مع الإمام فى 934
46:
1037- 7094-عن ابن عمر قال اللهم بارك لنا فى شامنا وفى يمننا قالوا وفى نجدنا قال هناك الزلازل والفتن وبها يطلع قرن الشيطان
3597 –1878-2467-7060- عن أسامة قال أشرف النبى على أطم من الآطام فقال هل ترون ما أرى إنى أرى الفتن تقع خلال بيوتكم /أرى الفتن تقع خلال بيوتكم مواقع القطر
3104-3511-7092-7093-3279-5296- 7092 -عن عبد الله قال قام النبى خطيبا فأشار نحو مسكن عائشة فقال هاهنا الفتنة ثلاثا من حيث يطلع قرن الشيطان
3279-(كتاب الفتن باب الفتنة قبل المشرق )عن سالم عن أبيه عن النبى أنه قام إلى جنب المنبر فقال الفتنة هاهنا الفتنة هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان أو قال قرن الشمس
3511-(الكتاب والباب السابق )عن ابن عمر أنه سمع رسول الله وهو مستقبل المشرق يقول ألا إن الفتنة هاهنا من حيث مطلع قرن الشيطان
3302- 3498 -4387-5303-3499-3301-4388-4389-4390-كتاب الطلاق باب الإشارة فى الطلاق والأمور –باب اللعان – كتاب المغازى باب قدوم الأشعريين )عن عقبة بن عمر أبى مسعود قال أشار رسول الله بيده نحو اليمن فقال الإيمان يمان هاهنا ألا إن القسوة وغلظ القلوب فى الفدادين عند أصول أذناب الإبل حيث يطلع قرنا الشيطان فى ربيعة ومضر وفى رواية عن أبى هريرة 00والفخر والخيلاء 00فى أهل الغنم
والتناقض الأول هو فى مكان الفتنة ففى 1037 نجد وفى 3597 بيوت المدينة وفى 3104 نحو مسكن عائشة وفى 3302 عند أصول أذناب الإبل وفى كتاب المغازى عن أبى هريرة فى أهل الغنم والتناقض الثانى هو عدد القرون فهو قرن للشيطان فى معظم الأقوال مثل 3279 بينما فى 3302وما بعدها قرنا الشيطان
47:
1067- عن عبد الله قال قرأ النبى النجم بمكة فسجد وسجد من معه غير شيخ أخذ كفا من حصى أو تراب فرفعه إلى جبهته وقال يكفينى هذا فرأيته بعد ذلك قتل كافرا
1071- 4862-عن ابن عباس أن النبى سجد بالنجم وسجد معه المسلمون والمشركون والجن والإنس
1067- 1070-3853-3972-4863-عن عبد الله قال أول سورة نزلت فيها سجدة والنجم فسجد رسول الله وسجد من خلفه إلا رجلا رأيته أخذ كفا من تراب فسجد عليه
والتناقض الأول هو فى الساجدين فهم من معه أى من خلفه عدا رجل كما فى 1067و كتاب التفسير عن عبد الله وفى 1071 وكتاب التفسير عن ابن عباس هو المسلمون والمشركون والجن والإنس دون استثناء والبعض وهم من معه غير كل الخلق
والتناقض الثانى هو ما أخذ الرجل ففى 1067 كف حصى أو تراب وفى كتاب التفسير عن عبد الله تراب
48:
1080-4298-4299-عن ابن عباس قال أقام النبى 19 يقصر فنحن إذا سافرنا 19 قصرنا وإن زدنا أتممنا
1081-4297-سمعت أنسا يقول خرجنا مع النبى من المدينة إلى مكة فكان يصلى ركعتين ركعتين حتى رجعنا إلى المدينة قلت أقمتم بمكة شيئا قال أقمنا بها عشرا
والتناقض هو فى مدة الإقامة بمكة ففى 1080 عددهم 19 وفى 1081 عددهم 10 أيام وهو يناقض قدومهم فى حديث عائشة لأربع خلون من ذى الحجة وسفرهم بعد انتهاء أيام التشريق يعنى مكثوا 9 أيام
49:
1086- 1087-عن ابن عمر أن النبى قال لا تسافر المرأة 3 أيام إلا مع ذى محرم
1088- عن أبى هريرة قال قال النبى لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة ليس معها حرمة
1197- 1995-1864-سمعت أبا سعيد الخدرى يحدث بأربع عن النبى فأعجبننى وآنقننى قال لا تسافر المرأة يومين إلا ومعها زوجها أو ذو محرم
1862- 3006-3061-5233- عن ابن عباس قال قال النبى لا تسافر المرأة إلا مع ذى محرم
والتناقض الأول هو فى مدة السفر ففى 1086 عدد الأيام 3 وفى 1088 يوم وليلة وفى 1197 يومين والتناقض الثانى فى المسافر مع المرأة ففى كلها عدا 1197 المحرم وأما 1197 فهو زوجها والمحرم
50:
1011-أن حفص بن عاصم قال سافر ابن عمر فقال صحبت النبى فلم أره يسبح فى السفر
1092- وقال عبد الله 00ولا يسبح بعد العشاء حتى يقوم من جوف الليل
1097- أن عامر بن ربيعة أخبره قال رأيت رسول الله وهو على الراحلة يسبح
1098- قال سالم كان عبد الله يصلى على دابته من الليل وهو مسافر ما يبالى حيث كان وجهه قال ابن عمر وكان رسول الله يسبح على الراحلة قبل أى وجه توجه ويوتر عليها
1099- حدثنى جابر بن عبد الله أن النبى كان يصلى على راحلته نحو المشرق
1104 – حدثنى عبد الله بن عامر أن أباه أخبره أنه رأى النبى صلى السبحة بالليل فى السفر على ظهر راحلته
1105- عن ابن عمر أن رسول الله كان يسبح على ظهر راحلته حيث كان وجهه
والتناقض هو بين تحريم التسبيح وهو صلاة السنة فى السفر فى 1011 وفى باقى الأحاديث إباحة صلاة السنة فى السفر
51:
-1102-أنه سمع ابن عمر يقول صحبت رسول الله فكان لا يزيد فى السفر على ركعتين وأبا بكر وعمر وعثمان كذلك
1090- 350-1090-عن عائشة قالت الصلاة أول ما فرضت ركعتين فأقرت صلاة السفر وأتمت صلاة الحضر
1092 –1109- قال سالم كان ابن عمر 00وقال عبد الله رأيت النبى إذا أعجله السير يؤخر المغرب فيصليها ثلاثا ثم يسلك ثم قلما يلبث حتى يقيم العشاء فيصليها ركعتين ثم يسلم
3935- عن عائشة قالت فرضت الصلاة ركعتين ففرضت أربعا وتركت صلاة السفر على الأولى
والتناقض الأول هو أن صلاة السفر كلها ركعتين فى 1102 و3935 و1090 وفى 1092 أن المغرب فى السفر ثلاثا والتناقض الثانى هو أن الصلوات كلها فرضت أربعا كما فى 3935 بينما المغرب ثلاثا فى 1092 وأحاديث صلاة الصبح كلها ركعتين تناقضه مثل 1139
52:
1175- عن مورق قال قلت لابن عمر أتصلى الضحى قال لا قلت فعمر قال لا قلت فأبو بكر قال لا قلت فالنبى قال لا أخاله
1128- عن عائشة قالت إن كان رسول الله ليدع العمل وهو يحب أن يعمل به خشية أن يعمل به الناس فيفرض عليهم وما سبح رسول الله سبحة الضحى قط وإنى لأسبحها
1103-3171 –357- 1176-4292-6158-1177-1179-1178-1981-1191-53-عن ابن أبى ليلى قال ما أنبأ أحد أنه رأى النبى صلى الضحى غير أم هانىء 0 00ثمان ركعات 00
670- 1179-06080-سمعت أنسا 00فقال رجل من آل الجارود لأنس أكان النبى يصلى الضحى قال ما رأيته صلاها إلا يومئذ
3088- عن كعب أن النبى كان إذا قدم من سفر ضحى دخل المسجد فصلى ركعتين قبل أن يجلس
1981- عن أبى هريرة قال أوصانى خليلى بثلاث 000وركعتى الضحى
والتناقض الأول هو أن النبى (ص)لم يصلى الضحى قط فى 1128 وفى 1103 صلاها والتناقض الثانى هو من أخبر أن النبى (ص)يصليها فمرة أم هانىء وحدها فى 1981ومرة رآه أنس ومرة كعب ولكن ليس وحدهما فى 670و3088
53:
1139- عن مسروق قال سألت عائشة عن صلاة رسول الله بالليل فقالت 7و11و9سوى ركعتى الفجر
1138- عن ابن عباس قال كانت صلاة النبى 13 ركعة يعنى بالليل
1147-3570-عن أبى سلمة بن عبد الرحمن أنه أخبره أنه سأل عائشة كيف كانت صلاة رسول الله فى رمضان فقالت ما كان رسول الله يزيد فى رمضان ولا فى غيره على 11 ركعة
1159- عن عائشة قالت صلى النبى العشاء ثم صلى ثمان ركعات وركعتين جالسا وركعتين بين النداءين ولم يكن يدعهما أبدا
-(كتاب الدعوات باب الضجع على الشق الأيمن ) عن عائشة كان النبى يصلى من الليل11 ركعة فإذا طلع الفجر صلى ركعتين خفيفتين
-(كتاب التوحيد باب ما جاء فى قوله تعالى إن رحمة الله قريب من المحسنين)عن ابن عباس قال بت 00فتوضأ واستن ثم صلى 11 ركعة ثم أذن بلال بالصلاة فصلى ركعتين
والتناقض هو فى عدد ركعات الليل ففى 1139عددهم 7و9و11 ركعة وفى 1139 عددهم 13 وفى 1147و3570 عددهم 11 وفى 1159 عددهم 12 وفى كتاب الدعوات 13 وفى كتاب التوحيد 13 وكله متناقض مع بعضه
54:
1142-3269-عن أبى هريرة أن رسول الله قال يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد يضرب على مكان كل عقدة
1144- 3270-ذكر عند النبى رجل فقيل ما زال نائما حتى أصبح ما قام إلى الصلاة فقال بال الشيطان فى أذنه
3295-عن أبى هريرة قال إذا استيقظ أحدكم من منامه فتوضأ فليستنثر ثلاثا فإن الشيطان يبيت على خيشومه
والتناقض الأول فى فعل الشيطان ففى 1142 العقد وفى 1144 البول وفى 3295 المبيت والتناقض الثانى فى مكان فعل الشيطان ففى 1142 قافية الرأس وفى 1144 الأذن وفى 3295 الخيشوم وهو الأنف
55:
1419 –حدثنا أبو هريرة قال جاء رجل إلى رسول الله فقال يا رسول الله أى الصدقة أعظم أجرا قال أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى00
1426- 1427-1428-1429-أنه سمع أبا هريرة عن النبى قال خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى
ومن أطراف الأحاديث 2748
والتناقض هو فى الصدقة الأفضل أى خير الصدقات فمرة صدقة الصحيح الشحيح فى 1419 ومرة صدقة الغنى فى 1426وما بعدها
56:
1503- 1507-1511-1512-عن ابن عمر قال فرض رسول الله زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة
1506-1508-1510-أنه سمع أبا سعيد الخدرى يقول كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من أقط أو صاعا من زبيب
والتناقض هو فى عدد أصناف الزكاة ففى 1503 وأمثالها التمر والشعير وفى 1506وأمثالها الطعام والشعير والتمر والأقط والزبيب
57:
1541- عن سالم بن عبد الله أنه سمع أباه يقول ما أهل رسول الله إلا من عند المسجد يعنى مسجد ذى الحليفة
1551- عن أنس صلى رسول الله ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا والعصر بذى الحليفة ركعتين ثم بات بها حتى أصبح ثم ركب حتى استوت به راحلته على البيداء حمد الله وسبح وكبر ثم أهل بحج وعمرة
والتناقض هو فى مكان التأهل ففى 1541 مسجد ذى الحليفة وفى 1551 البيداء
58:
1338- 922- 1374-عن أنس عن النبى قال العبد إذا وضع فى قبره وتولى وذهب أصحابه حتى أنه ليسمع قرع نعالهم آتاه ملكان فأقعداه فيقولان ما كنت تقول فى هذا الرجل محمد فيقول أشهد أنه عبد الله ورسوله فيقال انظر مقعدك من النار أبدلك الله به مقعدا من الجنة قال النبى فيراهما جميعا وأما الكافر أو المنافق فيقول لا أدرى كنت أقول ما يقول الناس فيقال لا دريت ولا تليت ثم يضرب بمطرقة من حديد ضربة بين أذنيه فيصيح صيحة يسمعها من يليه إلا الثقلين/1053
1316-1314-1380- 000يسمع صوتها كل شىء إلا الإنسان ولو سمع الإنسان لصعق
-(كتاب التفسير باب سورة الرعد)عن البراء بن عازب أن رسول الله قال المسلم إذا سئل فى القبر يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فذلك قوله يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة"
-(كتاب الدعوات باب التعوذ من عذاب القبر)عن عائشة دخلت على عجوزان من عجز يهود المدينة فقالتا إن أهل القبور يعذبون فى قبورهم 00فقلت له يا رسول الله إن عجوزين وذكرت له فقال صدقتا إنهم يعذبون عذابا تسمعه البهائم كلها
1397 –عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قال إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشى إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة وإن كان من أهل النار فمن أهل النار فيقال هذا مقعدك حتى يبعثك الله يوم القيامة
والتناقض الأول هو سماع الصيحة عدا الثقلين فى 1338 بينما فى كتاب الدعوات تسمعه البهائم كلها
59:
1244 –4080-2816-سمعت جابر بن عبد الله قال لما قتل أبى جعلت أكشف الثوب عن وجهه أبكى وينهونى والنبى لا ينهانى فجعلت عمتى فاطمة تبكى فقال النبى تبكين أو لا تبكين ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفعتموه
1284-(كتاب التوحيد باب قول الله تبارك وتعالى قل ادعوا الله /كتاب الأيمان والنذور باب قول الله تعالى وأقسموا بالله جهد أيمانهم )حدثنى أسامة بن زيد قال أرسلت ابنة النبى إليه إن ابنا لى قبض00فرفع إلى رسول الله الصبح ونفسه تتقعقع كأنها شن ففاضت عيناه فقال سعد يا رسول الله ما هذا فقال هذه رحمة جعلها الله فى قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده الرحماء
1285- عن أنس بن مالك قال شهدنا بنتا لرسول الله ورسول الله جالس على القبر فرأيت عينيه تدمعان
1303- عن أنس 000 إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون
1342-عن أنس قال شهدنا بنت رسول الله ورسول الله جالس على القبر فرأيت عينيه تدمعان 00
1286- 000فقال عبد الله بن عمر 00فإن رسول الله قال إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه
1287-00فقال عمر يا صهيب أتبكى على وقد قال رسول الله إن الميت ليعذب ببعض بكاء أهله عليه
1288- قال ابن عباس فلما مات عمر ذكرت ذلك لعائشة فقالت رحم الله عمر والله ما حدث رسول الله أن الله ليعذب المؤمن ببكاء أهله عليه ولكن رسول الله قال إن الله ليزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه
1289-سمعت عائشة زوج النبى قالت إنما مر رسول الله على يهودية يبكى عليها أهلها فقال إنهم ليبكون عليها وإنها لتعذب فى قبرها
1290- عن أبى بردة عن أبيه قال لما أصيب عمر جعل صهيب يقول وا أخاه فقال عمر أما علمت أن النبى قال إن الميت ليعذب ببكاء الحى
والتناقض هو إباحة البكاء فى الأقوال 1244-1284-1285-كتاب الدعوات – كتاب التوحيد –1289 –1288 وتحريمه فى باقى الأقوال مثل 1290-1286-1287
60:
1548- 2951-2986-عن أنس صلى النبى بالمدينة الظهر أربعا والعصر بذى الحليفة ركعتين وسمعتهم يصرخون بهما جميعا
1551-(كتاب المغازى باب بعث على بن أبى طالب وخالد بن الوليد إلى اليمن )عن أنس صلى رسول الله00ثم أهل بحج وعمرة وأهل الناس بهما جميعا
2986- عن أنس قال كنت رديف أبى طلحة وإنهم ليصرخون بهما جميعا الحج والعمرة
-(كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة باب ما ذكرالنبى وحض على اتفاق أهل العلم )عن ابن عباس أن عمر 00حدثنى النبى قال آتانى الليلة 00وقل عمرة وحجة
1564- عن ابن عباس قال كان يرون أن العمرة فى أشهر الحج من أفجر الفجور00قدم النبى وأصحابه صبيحة رابعة مهلين بالحج فأمرهم أن يجعلوها عمرة
1568-حدثنى جابر بن عبد الله أنه حج مع النبى يوم ساق البدن معه وقد أهلوا بالحج مفردا
-(بسم الله الرحمن الرحيم باب قول النبى لا تسألوا أهل الكتاب عن شىء-خلف كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة )سمعت جابر بن عبد الله فى أناس معه قال أهللنا أصحاب رسول الله فى الحج خالصا ليس معه عمرة 00
2952- عن عائشة 000ولا نرى إلا الحج 00
1691-1692-أن ابن عمر قال تمتع رسول الله فى حجة الوداع بالعمرة إلى الحج وهدى فساق معه الهدى من ذى الحليفة وبدأ رسول الله فأهل بالعمرة ثم أهل بالحج
-(كتاب المغازى باب حجة الوداع )عن عائشة قالت خرجنا مع رسول الله00وأهل رسول الله بالحج فأما من أهل 00
وأطراف الأحاديث الحج 1562- 1564-1568-1561- 1785-2505-2506
وأطراف أحاديث الحج والعمرة 1566- 1697- 1725- 4398- 5916- 1563- 1691- 1692- 1693- 1714-1715
والتناقض الأول هو فى فعل النبى(ص)فمرة أهل بالحج والعمرة كما فى 1548-1551-وكتاب المغازى باب بعث على ومرة أهل بالحج وحده كما فى 1564 –1568 وكتاب المغازى باب حجة الوداع ومرة "فأهل بالعمرة ثم أهل بالحج "كما فى 1691-1692 والتناقض الثانى فى فعل الصحابة فمرة أهلوا بالحج والعمرة معا كما فى 1548-1551 ومرة بالحج كما فى 1564-1568
61:
1560-5548-5559-عن عائشة قالت خرجنا مع رسول الله فى أشهر الحج وليالى الحج وحرم الحج فنزلنا بسرف فخرج إلى أصحابه 000فدخل على رسول الله وأنا أبكى فقال ما يبكيك يا هنتاه قلت سمعت قولك لأصحابك فمنعت العمرة 000فخرجنا فى حجته حتى قدمنا منى فطهرت
1561-عن عائشة خرجنا مع النبى ولا أرى إلا أنه الحج فلما قدمنا تطوفنا بالبيت 000قالت عائشة فحضت فلم أطف بالبيت
والتناقض هو فى مكان حيضها ففى 1560فى سرف وفى 1561 بعد طوافها بالبيت يعنى فى مكة
62:
1576- عن ابن عمر أن رسول الله دخل مكة من كداء من الثنية العليا التى بالبطحاء ويخرج من الثنية السفلى
1577- عن عائشة أن النبى لما جاء مكة دخل من أعلاها وخرج من أسفلها
1578- عن عائشة أن النبى دخل عام الفتح من كداء وخرج من كدا من أعلى مكة
1580-عن عروة دخل النبى عام الفتح من كداء من أعلى مكة
3364-عن ابن عباس أول ما تخذ النساء المنطق من قبل أم إسماعيل 00مقبلين من طريق كداء فنزلوا فى أسفل مكة00
والتناقض هو أن كداء فى 1576و1577 و1580 هى أعلى مكة بينما كدا هى أعلى مكة فى 3364و1587
63:
1604-1644- 1691-عن ابن عمر قال سعى النبى 3أشواط ومشى4 فى الحج والعمرة
ومن أطراف أحاديث المشى حجا 1603- 1616- 1617-1767-
1612-1613- عن ابن عباس قال طاف النبى بالبيت على بعير كلما أتى على الركن أشار إليه
والتناقض بين سعى ومشى النبى على قدميه فى 1604 وبين طوافه على بعير فى 1612
64:
1673- عن ابن عمر قال جمع النبى بين المغرب والعشاء بجمع كل واحدة منهما بإقامة ولم يسبح بينهما ولا على أثر كل واحدة منهما
1674-حدثنى أبو أيوب الأنصارى أن رسول الله جمع فى حجة الوداع المغرب والعشاء بالمزدلفة
والتناقض هو فى فى مكان الجمع بين الصلاتين ففى 1673 جمع وفى 1674 المزدلفة وهذا غير ذاك
65:
1790-عن هشام بن عروة عن أبيه قلت لعائشة زوج النبى 00أرأيت قول الله تبارك وتعالى "إن الصفا والمروة000"00فقالت عائشة 000إنما أنزلت هذه الآية فى الأنصار كانوا يهلون لمناة وكان مناة حذو قديد00
16431790-4495-4861-قلت لعائشة فقالت إنما كان من أهل بمناة الطاغية التى بالمشلل لا يطوفون بين الصفا والمروة 00
-(كتاب التفسير باب والنجم )عن عائشة كان رجال من الأنصار كانوا يهل لمناة ومناة صنم بين مكة والمدينة
-(كتاب التفسير باب والنجم)قالت عائشة نزلت فى الأنصار كانوا هم وغسان قبل أن يسلموا يهلون لمناة
والتناقض الأول فى مكان مناة فمرة فى 1790 "حذو قديد"وفى كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك فى المشلل وفى باب والنجم بين مكة والمدينة وهذا غير ذاك غير تلك والتناقض الثانى هو أن الأنصار فقط كانوا يهلون لمناة فى 1790 وباب والنجم وباب قد نرى فى كتاب التفسير بينما فى كتاب التفسير باب والنجم الأنصار وغسان
66:
1485- عن أبى هريرة قال كان رسول الله يؤتى بالتمر عند صرام النخل 00فجعل الحسن والحسين يلعبان بذلك التمر فأخذ أحدهما تمرة فجعلها فى فيه فنظر إليه رسول الله فأخرجها من فيه فقال أما علمت أن آل محمد لا يأكلون الصدقة
2055- عن أنس قال مر النبى بثمرة مسقوطة فقال لولا أن تكون صدقة لأكلتها
2431- أجد تمرة ساقطة على فراشى 00
1491-3072 -سمعت أبا هريرة قال أخذ الحسن بن على تمرة من تمر الصدقة فجعلها فى فيه فقال النبى كخ كخ ليطرحها ثم قال أما شعرت أنا لا نأكل الصدقة
1493- 1495 -عن عائشة أنها أرادت أن تشترى بريرة للعتق 000وأتى النبى بلحم فقلت هذا ما تصدق به على بريرة فقال هو لها صدقة ولنا هدية
1494- عن أم عطية الأنصارية قالت دخل النبى على عائشة فقال عندكم شىء فقالت لا إلا شىء بعثت به إلينا نسيبة من الشاة التى بعثت بها من الصدقة فقال إنها قد بلغت محلها
أحاديث بريرة من أطرافها 2576- 2577-2578- 2579
أحاديث حرمة الصدقة من أطرافها 2431- 2432
والتناقض هو تحريم الصدقة على آل محمد (ص)ومنهم هو فى 1485و1491 بينما أحله مع كونه صدقة فى 1493و1495و1494 "هو لها صدقة ولنا هدية"مع أنه مهدى لها و"من الشاة التى بعثت بها من الصدقة "
67:
1822- عن عبد الله بن أبى قتادة أن أباه حدثه قال انطلقنا مع النبى عام الحديبية فأحرم بأصحابه ولم أحرم فأنبئنا بعدو بغيقة فتوجهنا نحوهم فبصر أصحابى بحمار وحشى 000فقال رسول الله لأصحابه كلوا وهم محرمون
1823-سمع أبا قتادة قال كنا مع النبى بالقاحة من المدينة على ثلاث
1824 – أخبرنى عبد الله بن أبى قتادة أن أباه أخبره أن رسول الله خرج حاجا 00فبينما هم يسيرون إذ رأوا حمر وحش فحمل أبو قتادة على الحمر فعقر منها آتانا
1825-2573 –2596-عن الصعب بن جثامة الليثى أنه أهدى لرسول الله حمارا وحشيا وهو بالأبواء –أو بودان – فرده عليه فلما رأى ما فى وجهه قال إنا لم نرده عليك إلا إنا حرم
2570- (كتاب الأطعمة باب تعرق الصيد)عن أبى قتادة عن أبيه قال كنت 00فوقعوا فيه يأكلونه 000فأدركنا رسول الله فسألناه عن ذلك فقال معكم منه شىء فقلت نعم فناولته العضد فأكلها حتى نفدها وهو محرم
2854-00أنه خرج مع رسول الله فتخلف أبو قتادة 00فرسا له يقال لها الجرادة 00قال معنا رجله فأخذها النبى فأكلها
2914- 00فلما أدركوا رسول الله سألوه عن ذلك قال إنما هى طعمة أطعمكوها الله (كتاب الذبائح والصيد باب ما جاء فى التصيد وباب التصيد على الجبال أيضا )
وأطراف حديث حمار 1821- 3914-4149-5406- 5407-5490-5491-5492
والتناقض الأول مكان وجود أبو قتادة والصحابة ففى 1822 "بغيقة "وفى 1823 "بالقاحة"ومرة الأبواء أو ودان فى 1825 والتناقض الثانى عدد الحمير ففى 1822 "بحمار وحشى "أى واحد وفى 1824 عدد كبير "فحمل أبو قتادة على الحمر فعقر منها آتانا "والتناقض الثالث الجزء الذى أكله النبى(ص)فمرة العضد فى 2570 ومرة الرجل فى 2854 وكل الأحاديث عن أبى قتادة أبيح فيها للمحرمين أكل الصيد البرى بينما فى 1825 حرم النبى (ص)ذلك ورفض أن يأكل الحمار
68:
1826-1827-1828-1829 –3314-3315- عن عائشة أن رسول الله قال خمس من الدواب كلهن فاسق يقتلن فى الحرم الغراب والحدأة والعقرب والفأرة والكلب العقور
1831-3306 - عن عائشة أن رسول الله قال للوزغ فويسق ولم أسمعه أمر بقتله
3359-3307-عن أم شريك أن رسول الله أمر بقتل الوزغ وقال ينفخ على إبراهيم (ص)
والتناقض هو تحديد عدد الدواب الفاسقة بخمسة فى 1826وما بعدها ليس منها الوزغ بينما فى 1831 جعله من الفواسق فويسق والتناقض الثانى أن 3359 أمر بقتل الوزغ باعتباره فاسق بينما 1831لم يأمر قتله
69:
1898-عن أبى هريرة أن رسول الله قال إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة
1889-أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب النار
3227-فتحت أبواب الجنة 00وسلسلت الشياطين
والتناقض هو بين فتح أبواب الجنة فى 1898 وفتح أبواب السماء فى 1889 فالسماء أبوابها غير أبواب الجنة
70:
1946- عن جابر بن عبد الله قال كان رسول الله فى سفر فرأى زحاما ورجلا قد ظلل عليه فقال ما هذا فقالوا صائم فقال ليس من البر الصوم فى السفر
1947- عن أنس بن مالك قال كنا نسافر مع النبى فلم يعب الصائم على المفطر ولا المفطر على الصائم
1948- عن ابن عباس قال خرج رسول الله من المدينة إلى مكة فصام حتى بلغ عسفان ثم دعا بماء فرفعه إلى يده ليراه الناس فأفطر حتى قدم مكة وذلك فى رمضان
والتناقض هو تحريم الصوم فى السفر "ليس من البر الصيام فى السفر "فى 1946 وإباحة الصيام فى 1947و1948
71:
1961-1962-1963-1964-1966- 1922-7241-1967-عن أنس عن النبى قال لا تواصلوا قالوا إنك تواصل قال لست كأحد منكم إنى أطعم وأسقى 00
1965- 6851-7242-7299-أن أبا هريرة قال نهى رسول الله عن الوصال فى الصوم فقال له رجل من المسلمين إنك تواصل يا رسول الله قال وأيكم مثلى إنى أبيت يطعمنى ربى ويسقينى فلما أبوا أن ينتهوا عن الوصال واصل بهم يوما ثم يوما ثم رأوا الهلال فقال لو تأخر لزدتكم كالتنكيل لهم حين أبوا أن ينتهوا
1967-عن أبى سعيد الخدرى أنه سمع رسول الله يقول لا تواصلوا فأيكم أراد أن يواصل فليواصل حتى السحر قالوا إنك تواصل يا رسول الله قال لست كهيئتكم إنى أبيت لى مطعم يطعمنى وساق يسقينى
-(كتاب التمنى باب ما يجوز من اللو) عن أنس واصل النبى أخر الشهر وواصل أناس من الناس فبلغ النبى فقال لو مد بى الشهر لواصلت 00يسقينى
والتناقض هو بين تحريم الوصال نهائيا على الناس فى 1961 وبين إباحته لهم فى 1965 وبين إباحته حتى السحر فى 1967 والتناقض الثانى هو علم النبى(ص)بمواصلة الناس لأنه واصل بهم يومين فى 1965 وبين أنهم واصلوا دون علمه حتى بلغه ذلك من أخرين فى كتاب التمنى باب ما يجوز من اللو
72:
1969—1971-عن عائشة قالت كان رسول الله يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم وما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر إلا رمضان
1970- أن عائشة حدثته قالت لم يكن النبى يصوم شهرا أكثر من شعبان وكان يصوم شعبان كله
والتناقض هو بين صيام النبى(ص)لرمضان كاملا فقط فى 1969و1971 وبين صيام شعبان مع رمضان كاملين فى 1970
73:
2000- 2005-2007 -عن سالم عن أبيه قال قال النبى يوم عاشوراء إن شاء صام
2003- سمع معاوية 00سمعت رسول الله يقول هذا يوم عاشوراء 00فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر
2001- أن عائشة قالت كان رسول الله أمر بصيام يوم عاشوراء
2002- 1592-1893- 2001- 3831- 4502- 4504-عن عائشة قالت كان يوم عاشوراء تصومه قريش فى الجاهلية وكان رسول الله يصومه فى الجاهلية فلما قدم المدينة وأمر بصيامه
3942- 2005-عن أبى موسى قال دخل النبى المدينة وإذا أناس من اليهود يعظمون عاشوراء ويصومونه
3943- عن ابن عباس قال لما قدم النبى وجد اليهود يصومون عاشوراء 00فأمر بصومه
2004-2397-3397-3943-4680-4737-عن ابن عباس قال قدم النبى المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال ما هذا قالوا هذا يوم صالح هذا يوم نجى الله بنى إسرائيل من عدوهم فصامه موسى قال فأنا أحق بموسى منكم فصيامه
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك )عن ابن عمر قال كان عاشوراء يصومه أهل الجاهلية فلما نزل رمضان قال من شاء صامه ومن شاء لم يصمه
-(كتاب التفسير سورة يونس )عن عائشة وعن ابن عباس :كان عاشوراء يصام قبل رمضان فلما نزل رمضان قال من شاء صام ومن شاء أفطر
1924-7265-1960-2007 -عن سلمة بن الأكوع بعث رجلا ينادى فى الناس يوم عاشوراء 00ومن لم يأكل فلا يأكل
التناقض الأول هو الأمر بصيام عاشوراء كما فى2001 وأمثاله والتخيير بين صيامه وترك صيامه كما فى 2000وأمثاله والتناقض الثانى فيمن كان يصومه فى الجاهلية فمرة اليهود كما فى 2004 وأمثاله ومرة قريش كما فى 2002
74:
2015- 6991-عن ابن عمر أن رجالا من أصحاب النبى أروا ليلة القدر فى السبع الأواخر فقال رسول الله أرى رؤياكم قد تواطأت فى السبع الأواخر فمن كان متحريها فليتحرها فى السبع الأواخر
-(كتاب المغازى باب حدثنا أصبغ00)قلت هل سمعت فى ليلة القدر شيئا قال نعم أخبرنى بلال مؤذن النبى أنه فى السبع فى العشر الأواخر
2016-2018-2019-2027-سألت أبا سعيد وكان صديقا فقال اعتكفنا مع النبى العشر الأوسط من رمضان فخرج صبيحة عشرين فخطبنا وقال إنى أريت ليلة القدر ثم أنسيتها - أو نسيتها- فالتمسوها فى العشر الأواخر فى الوتر /813
2021- 2022-عن ابن عباس أن النبى قال التمسوها فى العشر الأواخر من رمضان ليلة القدر فى تاسعه تبقى فى سابعه تبقى فى خامسه تبقى
6049 –2023-حدثنى عبادة بن الصامت خرج رسول الله ليخبر الناس بليلة القدر فتلاحى رجلان 000فالتمسوها فى التاسعة والسابعة والخامسة
2017-2019-2020-عن عائشة أن رسول الله قال تحروا ليلة القدر فى الوتر من العشر الأواخر
والتناقض هو بين السبع الأواخر الزوجية والفردية كما فى 2015 وبين العشر الأواخر فى الوتر فى 2016 وبين السبع الفردية تاسعه وسابع وخامسه كما فى 2021
75:
2065- عن عائشة قالت قال النبى إذا أنفقت المرأة من طعام بيتها غير مفسدة كان لها أجرها بما أنفقت ولزوجها بما كسب وللخازن مثل ذلك لا ينقص بعضهم أجر بعض شيئا
2066-5192-5195-5360-سمعت أبا هريرة عن النبى قال إذا أنفقت المرأة من كسب زوجها من غير أمره فلها نصف أجره (كتاب النفقات باب نفقة المرأة إذا غاب عنها زوجها ونفقة الولد)
والتناقض هو أن أجر المرأة فى 2065 كامل لا ينقص وفى 2066 وبعده نصف الأجر أى غير كامل
76:
2118- حدثتنى عائشة قالت قال رسول الله يغزو جيش الكعبة فإذا كانوا ببيداء من الأرض يخسف بأولهم وأخرهم
-(كتاب الحج باب هدم الكعبة )عن أبى هريرة عن النبى يخرب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة
-(كتاب الحج باب هدم الكعبة)عن ابن عباس عن النبى قال كأنى به أسود أفحج يقلعها حجرا حجرا
والتناقض هو حماية الكعبة فى 2118 بخسف من أرادها بسوء وعدم حمايتها فى الأقوال الأخرى حتى تخرب وتهدم حجرا حجرا
77:
2115-عن ابن عمر قال خرج ثلاثة نفر يمشون فأصابهم مطر فدخلوا فى جبل فانحطت عليهم صخرة فقال بعضهم لبعض ادعوا الله بأفضل عمل عملتموه 00مائة دينار 00استأجرت أجيرا بفرق من ذرة فأعطيته وأبى ذلك أن يأخذ فعمدت إلى ذلك الفرق فزرعته حتى اشتريت منه بقرا وراعيها ثم جاء فقال يا عبد الله أعطنى حقى فقلت انطلق إلى تلك البقر وراعيها فإنها لك فقال أتستهزىء بى ؟00
2272-000فأعطيتها عشرين ومائة دينار 000فقلت له كل ما ترى من أجلك من الإبل والبقر والغنم والرقيق فقال يا عبد الله لا تستهزىء بى
2333-5974-00بفرق أرز
ومن أطراف الأحاديث 3465- 5974
والتناقض الأول هو قدر المال الذى أعطاه الرجل للمرأة ليزنى بها ففى 2115 أعطاها100دينار وفى 2272 أعطاها 120 دينار والتناقض الثانى أجر الأجير ففى 2115 فرق ذرة وفى 2333و5974 فرق أرز والتناقض الثالث هو فيما أعطى الأجير ففى 2115 البقر والراعى وفى 2272 الإبل والبقر والغنم والرقيق
78:
2269-3459 –557-2268-5021-7467-7533-عن عبد الله ابن عمر بن الخطاب أن رسول الله قال إنما مثلكم واليهود والنصارى كرجل استعمل عمالا فقال من يعمل لى إلى نصف النهار على قيراط قيراط00
2271-558 - عن أبى موسى عن النبى قال مثل المسلمين واليهود والنصارى كمثل رجل استأجر قوما يعملون له عملا يوما إلى الليل على أجر معلوم فعملوا إلى نصف النهار 00
والتناقض هو بين المدة التى طلب المستأجر فى 2269 وهى إلى نصف النهار وبين عملهم إلى الليل فى 2271
79:
2277-عن أنس بن مالك قال حجم أبو طيبة النبى فأمر له بصاع أو صاعين من طعام وكلم مواليه فخفف من غلته أو ضريبته
2281-مد أو مدين
2102 –2210-عن أنس بن مالك قال حجم أبو طيبة رسول الله فأمر له بصاع من تمر وأمر أن يخففوا من خراجه
والتناقض هو بين الأجر فمرة صاعين فى 2277 ومرة مد أو مدين فى 2281 ومرة 2102صاع
80:
2358-(كتاب الأحكام باب من بايع رجلا لا يبايعه إلا للدنيا )سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم رجل كان له فضل ماء بالطريق 00ورجل بايع إمامه ورجل أقام سلعته بعد العصر
2369-2672-عن أبى هريرة قال ثلاثة لا يكلمهم00 رجل حلف على سلعته00ورجل حلف على يمين كاذبة بعد العصر000ورجل منع فضل مائه00
2227-2270- ثلاثة الله خصمهم رجل أعطى بى ثم غدر ورجل باع حرا فأكل ثمنه ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره
5784-5783-عن ابن عمر أن رسول الله قال لا ينظر الله إلى من جر ثوبه خيلاء
والتناقض الأول هو فى ماهية الثلاثة ففى 2358 صاحب فضل الماء والمقيم سلعته والمبايع إماما وفى 2369 لم يذكر مبايع الإمام وورد الحالف على اليمين الكاذبة بدلا منه والتناقض الثانى أن جر الثوب لم يذكر فى الثلاثة وذكر فى 5784
81:
2396-عن جابر بن عبد الله أنه أخبره أن أباه توفى وترك عليه30 وسقا لرجل من اليهود فاستنظره جابر فأبى أن ينظره فكلم جابر رسول الله فجاء رسول الله فكلم اليهودى ليأخذ تمر نخله بالتى له فأبى فدخل رسول الله فمشى فيها ثم قال لجابر جد له فأوف له الذى له فجده بعدما رجع رسول الله فأوفاه 30 وسقا وفضلت له17 وسقا 00
2405-عن جابر قال أصيب أبى عبد الله وترك عيالا ودينا00 أصحاب الدين00فأتيت النبى فاستشفعت به عليهم فأبوا فقال صنف تمرك كل شىء منه على حدته عذق ابن زيد على حدة واللين على حدة والعجوة على حدة ثم أحضرهم حتى آتيك ففعلت ثم جاء(ص)فقعد عليه وكال لكل رجل حتى استوفى وبقى التمر كما هو كأنه لم يحس
-(كتاب الأطعمة باب الرطب والتمر)عن جابر قال كان بالمدينة يهودى وكان يسلفنى فى تمرى إلى الجداد 00فلما رأى النبى قام فطاف فى النخل00فدخل فرقد00فأكل منها 00فقام فى الطاب 00فوقف فى الجداد
وأطراف الأحاديث 2395-2396-2405-2601-2709- 2781- 3580-4053- 6250
والتناقض الأول هو أن المدين كان عبد الله والد جابر فى 2396و2405 بينما فى كتاب الأطعمة جابر والتناقض الثانى فعل النبى (ص)ففى 2396 وكتاب الأطعمة مشى فى النخل وفى 2405 قعد عليه والتناقض الثالث فى الذى كال التمر ففى 2396 جابر "قال لجابر جد له فأوف له فجده بعدما رجع رسول الله "وفى 2405 النبى "ثم جاء(ص)فقعد عليه وكال لكل رجل "
82:
2665- 2669-عن أبى هريرة وزيد بن خالد الجهنى قالا جاء أعرابى فقال يا رسول الله 000الأعرابى إن ابنى كان عسيفا على هذا فزنى بامرأته 00فقال النبى 00وعلى ابنك جلد مائة وتغريب عام00 0
6859-6860-6827-6828- 000بمائة شاة وخادم 00
6842-6843-فافتديت منه بمائة شاة وجارية لى 00
6835-6836-عن أبى هريرة وزيد بن خالد الجهنى 00بمائة من الغنم ووليدة
وأطراف الأحاديث 2314- 2649- 2125- 6634- 6828- 6831- 6836- 6843- 6860- 7194- 7395- 7279- 2315- 2695- 2724-6633-6833-7193- 7258- 7260-7278
والتناقض بين خادم فى 6859 وأمثالها وبين جارية ووليدة فى 6842 و6835 وأمثالهما
83:
2754- 1690-6159-عن أنس أن النبى رأى رجلا يسوق بدنة فقال له اركبها فقال يا رسول الله إنها بدنة قال 00فى الثالثة أو الرابعة اركبها ويلك أو ويحك
2755 – 6160- 1689-1706- 2755- عن أبى هريرة أن رسول الله رأى رجلا يسوق بدنة 000 اركبها ويلك فى الثانية أو فى الثالثة
والتناقض هو بين قول الثالثة أو الرابعة فى 2754 وقول الثانية أو الثالثة فى 2755
84:
3097-6451-(كتاب الدعوات باب فضل الفقر )عن عائشة قالت توفى رسول الله وما فى بيتى من شىء يأكله ذو كبد إلا شطر شعير فى رف لى فأكلت منه حتى طال على فكلته ففنى
2873 -3098 –2873-2912-سمعت عمرو بن الحارث قال ما ترك النبى إلا سلاحه وبغلته وأرضا تركها صدقة
-(كتاب المغازى باب مرض النبى ووفاته)عن عمرو 00رسول الله دينار ولا درهما ولا عبدا ولا أمة إلا بغلته البيضاء التى كان يركب وسلاحه وأرضا جعلها لابن السبيل صدقة
والتناقض هو أن المتروك فى 3097 هو الشعير وفى 3098 هو السلاح والبغلة والأرض وقطعا الشعير غير الثلاثة
85:
3286-4548-عن أبى هريرة قال قال النبى كل بنى آدم يطعن الشيطان فى جنبيه بإصبعيه حين يولد غير عيسى بن مريم ذهب يطعن فطعن فى الحجاب
-141-3271-3183-5165-6388-7396-عن ابن عباس قال قال النبى لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال اللهم جنبنى الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنى فإن كان بينهما ولد لم يضره الشيطان ولم يسلط عليه
3431- (كتاب التفسير سورة آل عمران)ما من بنى آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يولد فيستهل صارخا من مس الشيطان غير مريم وابنها
والتناقض هو بين الممنوع من الطعن فى 3286 عيسى(ص)فقط وفى 3283 من قال والده عند الجماع اللهم جنبنى الشيطان000 رزقتنى "وفى 3431 عيسى (ص)ومريم(ص)فقط
86:
2817-سمعت أنس بن مالك عن النبى قال ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما على الأرض شىء إلا الشهيد يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة
2795- سمعت أنس بن مالك عن النبى قال ما من عبد يموت له عند الله خير يسره أن يرجع إلى الدنيا وما فيها إلا الشهيد لما يرى من فضل الشهادة فإنه يسره أن يرجع إلى الدنيا فيقتل مرة أخرى
والتناقض هو تمنى الشهيد القتل10 مرات فى 2817 ومرة واحدة فى 2795
87:
2819-5242-6639-6720-7469-سمعت أبا هريرة عن رسول الله قال قال سليمان بن داود لأطوفن الليلة على مائة امرأة أو 99 كلهن يأتى بفارس يجاهد فى سبيل الله 00
3424- عن أبى هريرة عن النبى قال قال سليمان 000على سبعين امرأة تحمل كل امرأة فارسا 00وفى رواية (90)
-(كتاب الأيمان والنذور باب كيف يمين النبى /باب الإستثناء فى اليمين)عن أبى هريرة قال قال رسول الله قال سليمان لأطوفن الليلة على 90امرأة 00
والتناقض هو فى العدد ففى 2819 عدد النساء 100أو 99 وفى 3424 عددهم 70وفى كتاب الأيمان والنذور 90
88:
2853-أنه سمع أبا هريرة يقول قال النبى من احتبس فرسا فى سبيل الله إيمانا بالله وتصديقا بوعده فإن شبعه وريه وروثه وبوله فى ميزانه يوم القيامة
2860-(كتاب التفسير سورة إذا زلزلت /كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب الأحكام التى تعرف بالدلائل )عن أبى هريرة أن رسول الله قال الخيل ثلاثة 00 فأما الذى له أجر فرجل ربطها فى سبيل الله فأطال فى مرج أو روضة فما أصابت فى طيلها ذلك من المرج أو الروضة كانت له حسنة ولو أنها قطعت طيلها فاستنت شرفا أو شرفين كانت أرواثها وآثارها حسنات ولو أنها مرت بنهر شربت منه ولم يرد أن يسقيها كان ذلك حسنات له
والتناقض هو بين كون الشبع والرى والروث والبول فى ميزان الرجل فى 2853 وبين كون الأجر حسنات فى 2860
89:
2868- عن ابن عمر قال أجرى النبى ما ضمر من الخيل من الحفياء إلى ثنية الوداع 00قال سفيان بين الحفياء إلى ثنية الوداع 5أميال أو 6 وبين ثنية إلى مسجد بنى رزيق ميل
2870-00عن ابن عمر00فأرسلها من الحفياء 00فقلت لموسى فكم كان بين ذلك قال 6أميال أو 7
وأطراف الحديث فى 420-2869-7336
والتناقض هو فى المسافة بين الحفياء والثنية ففى 2868 هى 5أو 6 أميال وفى 2870 هى 6أو 7
90:
2896- عن مصعب بن سعد قال رأى سعد أن له فصلا على من دونه فقال النبى هل تنصرون إلا بضعفاؤكم
2897-3594-3649-عن أبى سعيد الخدرى عن النبى قال يأتى فئام من الناس فيقال فيكم من صحب النبى فيقال نعم فيفتح عليه ثم يأتى زمان فيقال فيكم من صحب أصحاب النبى فيقال نعم فيفتح ثم يأتى زمان فيقال فيكم من صحب صاحب أصحاب النبى فيقال نعم فيفتح
والتناقض هو فى سبب النصر ففى 2896 الضعفاء وفى وجود صحابة النبى أو من صحبهم أو من صحب من صحبهم سواء ضعفاء أو أقوياء
91:
2987-4566-5663-5964-6207-عن أسامة بن زيد أن رسول الله ركب على حمار على إكاف عليه قطيفة وأردف أسامة وراءه
2988- عن عبد الله أن رسول الله أقبل يوم الفتح من على مكة على راحلته مردفا أسامة ومعه بلال ومعه عثمان 000
والتناقض هو فى المركوب ففى 2987 حمار وفى 2988 راحلة أى ناقة
92:
3012 –3013- عن الصعب بن جثامة قال مر بى النبى بالأبواء أو بودان فسئل عن أهل الدار يبيتون من المشركين فيصاب من نساءهم وذراريهم قال هم منهم
3014-3015-أن عبد الله أخبره أن امرأة وجدت فى بعض مغازى النبى مقتولة فأنكر رسول الله قتل النساء والصبيان
والتناقض هو بين إباحة قتل النساء والأولاد فى 3012 و3013 وبين تحريم قتلهم فى 3014 و3015
93:
3169-4249-5777- عن أبى هريرة قال لنا فتحت خيبر أهديت للنبى شاة فيها سم 00فقالوا نعم يا أبا القاسم وإن كذبنا عرفت كذبنا كما عرفته فى أبينا فقال لهم من أهل النار قالوا نكون فيها يسيرا ثم تخلفونا فيها فقال النبى اخسئوا فيها والله لا نخلفكم فيها أبدا 00
-2811-أخبرنى أبو عبس هو عبد الرحمن بن جبر أن رسول الله قال ما غبرتا قدما عبد فى سبيل الله فتمسه النار
-(كتاب الدعوات باب القصاص يوم القيامة )أن أبا سعيد الخدرى قال قال رسول الله يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة 00أذن لهم فى دخول الجنة
-(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار )عن جابر أن النبى قال يخرج من النار بالشفاعة كأنهم الثعارير 000
-(نفس الكتاب والباب)حدثنا عمران بن حصين عن النبى يخرج قوم من النار بشفاعة محمد فيدخلون الجنة يسمون الجهنميين
806-6573-7437-(نفس الكتاب والباب/كتاب التوحيد باب قول الله تعالى إن الله هو الرازق ذو القوة المتين )عن عبد الله قال النبى إنى لأعلم أخر أهل النار خروجا منها خروجا منها وأخر أهل الجنة دخولا 00/قال أبو هريرة عن النبى يبقى رجل بين الجنة والنار أخر أهل النار دخولا الجنة 00
-44-4467-5656-7410-7440-7509-7510-7516-(نفس الكتاب والباب)عن أبى هريرة قال أناس يا رسول الله 000وأراد أن يخرج من النار من أراد أن يخرج ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله
-(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار/كتاب التوحيد باب ما جاء فى قول الله تعالى إن رحمة الله قريب من المحسنين)حدثنا أنس بن مالك عن النبى قال يخرج قوم من النار بعدما مسهم منها سفع فيدخلون الجنة فيسميهم أهل الجنة الجهنميين
-22-4581-4919-6560-6574-7438-7439(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار /كتاب التوحيد باب قول الله تعالى ولتصنع على عينى )عن أبى سعيد الخدرى أن النبى إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار يقول الله من كان فى قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجوه فيخرجون قد امتحشوا وعادوا حمما
ومن أطراف أحاديث دخول النار ثم دخول الجنة 2440- 6535
1251-6656- عن أبى هريرة قال لا يموت لمسلم ثلاثة من الولد فيلج النار إلا تحلة القسم
-(كتاب الرقاق باب القصاص يوم القيامة)أن أبا سعيد الخدرى قال قال رسول الله يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة بين الجنة والنار فيقتص لبعضهم من بعض
والتناقض هو بين عدم دخول المسلمين النار أبدا "والله لا نخلفكم فيها أبدا "فى 3169 وكذا فى المجاهد لا تمسه النار وبين كل الأحاديث فى الكتب كالدعوات والتوحيد التى تبين دخولهم النار ثم خروجهم منها
94:
3195- 00عائشة 00فإن رسول الله قال من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين
3198 –عن سعيد بن زيد 00من أخذ شبرا من أرض ظلما فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين
3196-عن سالم عن أبيه قال قال النبى من أخذ شيئا من الأرض بغير حق خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين
والتناقض بين عقاب الظالم بالتطويق فى 3195و3198 وبين عقابه بالخسف فى 3196 فالتطويق غير الخسف
95:
3208-3332-6594-7454- قال عبد الله حدثنا رسول الله 00قال إن أحدكم يجمع خلقه فى بطن أمه40 يوما ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله ملكا يؤمر بأربع كلمات ويقال له اكتب عمله ورزقه وشقى أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح 000
3333- عن أنس بن مالك عن النبى قال إن الله وكل فى الرحم ملكا فيقول يا رب نطفة يا رب علقة يا رب مضغة فإذا أراد أن يخلقها قال يا رب أذكر أم أنثى يا رب أشقى أو سعيد فما الرزق فما الأجل فيكتب كذلك فى بطن أمه
والتناقض الأول هو أن الملاك يبعثه الله أى يكون خارج المرأة لإرساله فى 3208 بينما فى 3333 الملاك موجود فى الرحم"وكل فى الرحم ملكا"وهذا يعنى وجوده داخل المرأة باستمرار والتناقض الثانى المكتوب فهو فى 3208 العمل والرزق وشقى أو سعيد بينما فى 3333 ذكر أو أنثى ،شقى أو سعيد ،الرزق،الأجل فالعمل ليس مذكورا فى 3333والذكر والأنثى والأجل ليسا موجودين فى 3208
96:
3247-6543-6554 عن سهل بن سعد قال ليدخلن من أمتى سبعون ألفا -أو سبعمائة ألف- لا يدخل أولهم حتى يدخل أخرهم وجوههم على صورة القمر ليلة البدر
5811-6542- 00سبعون ألفا 00
3245- 3246-3254عن أبى هريرة قال قال رسول الله أول زمرة تلج الجنة00آنيتهم فيها الذهب أمشاطهم الذهب والفضة 00
3246-3327- عن أبى هريرة أن رسول الله قال أول زمرة 00آنيتهم الذهب والفضة وأمشاطهم الذهب ووقود مجامرهم الألوة 00(كتاب الدعوات باب يدخل الجنة سبعون ألف بغير حساب عن ابن عباس وسهل بن سعد الساعدى /باب صفة الجنة والنار )
والتناقض الأول هو كون الأمشاط ذهب وفضة فى 3245 وبين كونهم ذهب فى 3246والتناقض الثانى هو كون الداخلين 70000 فى3246 وكونهم700000 فى 3247
97:
3323- عن عبد الله بن عمر أن رسول الله أمر بقتل الكلاب
3324- أن أبا هريرة حدثه قال قال رسول الله من أمسك كلبا ينقص من عمله كل يوم قيراط إلا كلب حرث أو كلب ماشية
3325-سمع سفيان بن أبى زهر الشنى أنه سمع رسول الله يقول من اقتنى كلبا لا يغنى عنه زرعا ولا ضرعا نقص من عمله كل يوم قيراط
التناقض هو بين قتل الكلاب فى 3323 وبين إباحة وجودهم خاصة كلب الحرث وكلب الماشية فى 3324و3325
98:
3349- عن ابن عباس عن النبى قال إنكم محشورون حفاة عراة غرلا 000
3447-4625-4626-4740-6524-6552-6526
-(كتاب الدعوات باب كيف الحشر )عن أبى هريرة عن النبى قال يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين واثنان على بعير وثلاثة على بعير وأربعة على بعير وعشرة على بعير ويحشر بقيتهم
-(كتاب التفسير باب الفرقان )حدثنا أنس بن مالك أن رجلا قال يا نبى الله يحشر الكافر على وجهه يوم القيامة قال أليس الذى أمشاه على الرجلين فى الدنيا قادرا على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة 00
والتناقض بين حشرهم حفاة أى مشاة على الأرجل الحافية فى 3349 وأمثاله وبين حشرهم راكبين على البعر فى كتاب الدعوات وبين حشرهم على وجوههم أى ليسوا مشاة وإنما على بطونهم فى كتاب التفسير
99:
3851- 3902-3903-4465-4979-عن ابن عباس قال أنزل على رسول الله وهو ابن 40 فمكث بمكة 13 سنة ثم أمر بالهجرة فهاجر إلى المدينة فمكث بها 10 سنين
3536-4466 –(كتاب المغازى باب وفاة النبى )عن عائشة أن النبى توفى وهو ابن 63
3547- 3548-5900-(كتاب المغازى باب وفاة النبى عن عائشة وابن عباس /كتاب فضائل القرآن كيف نزول الوحى )سمعت أنس بن مالك يصف النبى قال أنزل عليه وهو ابن40 فلبث بمكة 10سنين ينزل عليه وبالمدينة 10 سنين
والتناقض الأول بين عمر النبى (ص)فى 3851 وأمثاله 63سنة وفى 3547 وأمثاله 60سنة(40+10+10=60)والتناقض الثانى مكثه فى مكة ففى 3851 مكث13 سنة وفى 3547 مكث 10سنوات
100:
3868- عن أنس بن مالك أن أهل مكة سألوا رسول الله أن يريهم آية فأراهم القمر شقتين حتى رأوا حراء بينهما
3869-عن عبد الله قال انشق القمر ونحن مع النبى بمنى فقال اشهدوا وذهبت فرقة نحو الجبل
وأطراف الأحاديث هى 3636-8369-3871-4864-4865-3637-3868-4867-4868-3638-3870-4866
والتناقض الأول هو كون الإنشقاق كان بحراء فى 3868 وفى 3869 كان بمنى والتناقض الثانى هو أن الشقتين فى 3868 كانتا بجوار الجبل وفى 3869 كانت شقة أى فرقة واحدة
101:
3887-5610-عن مالك بن صعصعة أن نبى الله حدثه عن ليلة أسرى به قال بينما أنا فى الحطيم وربما قال فى الحجر مضطجعا إذ أتانى آت فشق ما بين هذه إلى هذه فقلت للجارود وهو إلى جنبى ما يعنى به قال من ثغرة نحره إلى شعرته وسمعته يقول من قصه إلى شعرته فاستخرج قلبى ثم أتيت بطشت من ذهب مملوءة إيمانا فغسل قلبى ثم حشى 00السماء الدنيا 00فيها آدم 00السماء الثانية 00إذا يحيى وعيسى 00الثالثة 000يوسف 00الرابعة 00إدريس 00الخامسة 000هارون 000السادسة موسى 000ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل فأخذت اللبن
3207 –3393-3430-3887- عن مالك بن صعصعة قال قال النبى بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان وذكر رجلا بين الرجلين فأتيت بطست من ذهب ملآن حكمة وإيمانا فشق من النحر إلى مراق البطن ثم غسل البطن بماء زمزم ثم ملىء حكمة وإيمانا00الدنيا 00آدم00الثانية عيسى ويحيى 00الثالثة 00يوسف 00 الرابعة 00إدريس 00الخامسة هارون 00السادسة موسى 00السابعة 00إبراهيم
3342- 349-1636-كان أبو ذر يحدث أن رسول الله قال فرج عن سقف بيتى وأنا بمكة فنزل جبريل ففرج صدرى ثم غسل بماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب ممتلىء حكمة وإيمانا فأفرغها فى صدرى 000 وإبراهيم فى السادسة
3570- 4964-5610-6581-7517-كتاب التوحيد باب قوله وكلم الله موسى تكليما )سمعت أنس بن مالك يحدثنا عن ليلة أسرى بالنبى من مسجد الكعبة جاء ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه 00وهو نائم فى المسجد الحرام00فقال أولهم أيهم هو فقال أوسطهم هو خيرهم وقال أخرهم خذوا خيرهم فكانت تلك فلم يرهم حتى جاءوا ليلة أخرى فيما يرى قلبه والنبى نائمة عيناه
التناقض الأول فى مكان وجود النبى تلك الليلة فمرة الحطيم أو الحجر فى 3887 ومرة عند البيت فى 3207 ومرة فى بيت النبى (ص)فى 3342 ومرة المسجد الحرام فى 3570 والتناقض الثانى هو عدد الملائكة فمرة واحد "آت "فى 3887 وفى 3342 جبريل(ص)وهو واحد ومرة ثلاثة كما فى 3207 و 3570والتناقض الثالث هو ما فتح فى جسمه فمرة من النحر حتى الشعرة ومرة من القصة حتى الشعرة فى 3887 ومرة من النحر لمراق البطن فقط كما فى 3207 ومرة الصدر فقط كما فى 3342 والتناقض الرابع هو كونه بين اليقظة والنوم فى 3207 ومرة وهو نائم كما فى 3570
102:
3906-أنه سمع سراقة بن جعشم يقول جاء رسل كفار قريش يجعلون فى رسول الله وأبى بكر دية كل واحد منهما لمن قتله أو أسره 00ساخت يدا فرسى فى الأرض حتى بلغتا الركبتين 00عند مسجد الرسول بالمدينة وهو يصلى فيه يومئذ رجال من المسلمين وكان مربدا للتمر لسهيل وسهل غلامين يتيمين فى حجر سعد بن زرارة
3911-حدثنا أنس بن مالك قال أقبل نبى الله إلى المدينة 00فإذا بفارس قد لحقهم فقال يا رسول الله هذا فارس قد لحق بنا فالتفت نبى الله فقال اللهم اصرعه فصرعه الفرس ثم قامت تحمحم 000حتى نزل جانب دار أبى أيوب 00
3932-428- 2106-1868-حدثنى أنس بن مالك قال لما قدم رسول الله المدينة 000حتى ألقى بفناء أبى أيوب ثم أمر ببناء المسجد فأرسل إلى ملأ من بنى النجار فقال يا بنى النجار ثامنونى بحائطكم هذا 000فكان فيه ما أقول لكم كانت فيه قبور المشركين وكانت فيه خرب وكان فيه نخل
3615- سمعت البراء بن عازب يقول جاء أبو بكر 000واتبعنا سراقة بن مالك فقلت أتينا يا رسول الله فقال لا تحزن إن الله معنا فدعا عليه النبى فارتطمت به فرسه إلى بطنها أى فى جلد الأرض000
والتناقض الأول هو ما حدث لفرس سراقة ففى 3906 "ساخت يدا فرسى فى الأرض حتى بلغتا الركبتين "وفى 3911 رمت سراقة من فوقها "فصرعه الفرس ثم قامت تحمحم "وفى 3615 اصطدم الفرس بالأرض حتى البطن "فارتطمت به فرسه إلى بطنها أى فى جلد الأرض "والتناقض الثانى ما كان فى مكان المسجد فمرة مربد تمر كما فى 3906 ومرة حائط به قبور وخرب ونخل كما فى 3932
103:
3912-عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب قال كان فرض للمهاجرين الأولين4000 فى أربعة وفرض لابن عمر 3500 فقيل له هو من المهاجرين فقيل فلم تنقصه عن 4000فقال إنما هاجر به أبواه يقول ليس هو كمن هاجر بنفسه
4022- عن قيس كان عطاء البدريين 5000 وقال عمر لأفضلنهم على من بعدهم
والتناقض هو أن عطاء المهاجر 4000فى 3912 بينما فى 4022 عطائهم 5000وقطعا البدريين منهم كثير من المهاجرين وهذا غير تلك
3924-سمع البراء قال أول من قدم علينا مصعب بن عمير وعمرو بن أم مكتوم ثم قدم علينا عمار بن ياسر وبلال
3925- سمعت البراء بن عازب قال أول من قدم علينا مصعب بن عمير وعمرو بن أم مكتوم وكانوا يقرئوا الناس فقد بلال وسعد وعمار بن ياسر ثم قدم عمر بن الخطاب 00
والتناقض هو فى قدوم اثنين بلال وعمار فى 3924 وقدوم ثلاثة فى 3925 بلال وعمار وسعد
104:
3351- عن ابن عباس قال دخل النبى البيت فوجد فيه صورة إبراهيم وصورة مريم 000
3352- 1601- عن ابن عباس أن النبى لما رأى الصور فى البيت لم يدخل حتى أمر بها فمحيت ورأى إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام بأيديهما الأزلام فقال قاتلهم الله 00
2478- 4287- 2720-عن عبد الله بن مسعود قال دخل النبى مكة وحول البيت 360 نصب فجعل يطعنها بعود فى يده ويقول جاء الحق 000
والتناقض الأول هو وجود صورتى إبراهيم (ص)ومريم (ص)فى 3351 ووجود صورتى إبراهيم(ص)وإسماعيل (ص)فى 3352فمريم (ص)غير إسماعيل (ص)والتناقض الثانى أن النبى (ص)أمر بالأصنام والصور فمحيت وهذا يعنى أن غيره هو من حطمها فى 3352 بينما فى كتاب التفسير النبى (ص)هو من حطمها بطعنها بعود فى يده
105:
2353-3374-3383-3490-4189-(كتاب التفسير سورة يوسف )عن أبى هريرة قيل يا رسول الله من أكرم الناس قال أتقاهم فقالوا ليس عن هذا نسألك قال فيوسف نبى الله ابن نبى الله ابن خليل الله 00 خيارهم فى الجاهلية خيارهم فى الإسلام
3395-3413-4603-7539-3412-3415-3416-4604-3588-3496-3493-3382-3390-4688 –3559-3759-6029-6035
4631-4805-(كتاب التفسير سورة النساء /سورة الصافات /الأنعام عن أبى هريرة وابن عباس –كتاب التوحيد باب ذكر النبى وروايته عن ربه ) ابن عباس عن النبى لا ينبغى لعبد أن يقول خير من يونس ابن متى
3408-أن أبا هريرة قال 000النبى 00فقال لا تخيرونى على موسى
-3340-3361-4712-عن أبى هريرة قال أتى النبى بلحم 000ثم قال أنا سيد الناس يوم القيامة
التناقض هنا هو أن أفضل الناس مرة يوسف (ص)فى 2353 وأمثاله ومرة يونس(ص)فى 3395 وأمثاله ومرة موسى (ص)كما فى 3408 ومرة محمد (ص)كما فى كتاب 3340
106:
3418-أن عبد الله بن عمرو قال أخبر رسول الله أنى أقول والله لأصومن النهار ولأقومن الليل ما عشت فقال له رسول الله أنت الذى تقول والله لأصومن 00
3419-(كتاب النكاح باب لزوجك عليك حق )أن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال لى رسول الله ألم أنبأ أنك تقوم الليل وتصوم النهار
-(كتاب فضائل القرآن باب فى كم يقرأ القرآن )عن عبد الله بن عمرو قال أنكحنى أبى امرأة 000فلما طال عليه ذكر للنبى فقال ألقنى به فلقيته بعد فقال كيف تصوم 00
1974-1980-عبد الله بن عمرو فحدثنا أن النبى ذكر له صومى فدخل على فألقيت له وسادة من آدم 00
1977- 00بلغ النبى إنى أسرد الصوم وأصلى الليل فإما أرسل إلى وإما لقيته فقال ألم تخبر
والتناقض هو بين لقاء عبد الله للنبى (ص) فى كتاب فضائل القرآن وبين دخول النبى على عبد الله فى بيته "فدخل على "فى كتاب الاستئذان وبين شكه فى إرسال النبى(ص)له أو لقائه هو للنبى (ص)
107:
3437-3394-4709-5576-5603- عن أبى هريرة قال قال النبى ليلة أسرى به00 موسى00رجل الرأس 00ولقيت عيسى فنعته النبى فقال ربعة أحمر 00
3438 –3439- 3396-عن ابن عباس قال قال النبى 00أما موسى فآدم جسيم سبط 00رأيت عيسى 00فأما عيسى فأحمر جعد عريض الصدر 00
3440-5902-6999-7026-7128-عن عبد الله ذكر النبى يوما 00رجل الشعر 000فقالوا هذا المسيح بن مريم 00
3239-3296-ابن عباس عن النبى 00ورأيت عيسى رجلا مربوعا مربوع الخلق إلى الحمرة والبياض سبط الرأس
3441-(كتاب الفتن ذكر الدجال )عن سالم عن أبيه قال لا والله ما قال النبى لعيسى أحمر ولكن قال 00فإذا رجل آدم سبط الشعر 00قالوا ابن مريم
التناقض الأول هو بين كون عيسى (ص)جعد فى 3438 وبين رجل الشعر أى سبط الشعر فى 3440 وفى 3441 والتناقض الثانى بين كون عيسى (ص)أحمر فى 3437و3438وبين عدم كونه أحمر فى 3441 والتناقض الثالث هو فى موسى
108:
3450-7130- (كتاب الفتن باب ذكر الدجال )قال عقبة بن عمرو لحذيفة ألا تحدثنا ما سمعت من رسول الله قال أنى سمعته يقول أن مع الدجال إذا خرج ماء ونارا فأما التى يرى الناس أنها النار فماء بارد وأما الذى يرى الناس أنه ماء بارد فنار تحرق فمن أدرك منكم فليقع فى الذى يرى أنها نار فإنه عذب بارد
-(كتاب الفتن باب ذكر الدجال )عن المغيرة بن شعبة 00قلت لأنهم يقولون إن معه جبل خبز ونهر ماء قال هو أهون على الله من ذلك
-3338-أبا هريرة قال قال رسول الله ألا أحدثكم حديثا عن الدجال 00وإنه يجىء معه بمثال الجنة والنار فالتى يقول إنها الجنة هى النار
التناقض هو فى الموجود مع الدجال فمرة معه ماء ونار فى 3450 ومرة معه خبز وماء فى كتاب الفتن باب ذكر الدجال ومرة معه مثال الجنة والنار فى 3338
109:
3500 –7139- 00معاوية 00فإنى سمعت رسول الله يقول إن هذا الأمر فى قريش لا يعاديهم أحد إلا كبه الله على وجهه ما أقاموا الدين
3501-7140-عن ابن عمر عن النبى قال لا يزال هذا الأمر فى قريش ما بقى منهم اثنان
3517-7117-عن أبى هريرة عن النبى قال لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه
-(كتاب الأحكام باب حدثنى محمد بن المثنى 00)سمعت جابر بن سمرة قال سمعت النبى يقول يكون 12 أميرا يحكم من قريش
التناقض هو بين بقاء الحكم فى قريش ما أقاموا الدين فى 3500 وبين بقاءهم ليوم القيامة لبقاء أكثر من اثنين منهم فى3501 وبين حكم القحطانى وهو غير قريشى فى 3517 وبين وجود 12 أمير قريشى فقط
110:
3559- 3759-6029-6035- عن عبد الله بن عمرو قال لم يكن النبى فاحشا ولا متفحشا وكان يقول من خياركم أحسنكم أخلاقا
-(كتاب التفسير سورة آل عمران )عن أبى هريرة 00قال خير الناس للناس تأتون بهم فى السلاسل فى أعناقهم حتى يدخلوا فى الإسلام
-(كتاب فضائل القرآن باب خيركم من تعلم القرآن وعلمه )عن عثمان عن النبى قال خيركم من تعلم القرآن وعلمه /إن أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه
-(كتاب النكاح باب كثرة النساء )قال لى ابن عباس هل تزوجت قلت لا قال فتزوج فإن خير هذه الأمة أكثرها نساء
-(كتاب الدعوات باب ما يحذر من زهرة الحياة الدنيا /كتاب الأيمان والنذور باب إذا قال أشهد بالله وشهدت بالله ،باب إثم من لا يفى بالنذر)سمعت عمران بن حصين عن النبى قال خيركم قرنى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم وعن عبد الله نفس المعنى
والتناقض هو فى خير الناس فمرة فى 3559 الأحسن أخلاقا ومرة فى كتاب التفسير الأسرى الذين يسلمون ومرة فى كتاب فضائل القرآن معلم القرآن ومتعلمه ومرة فى كتاب النكاح المتزوجون أربع نسوة ومرة قرن النبى (ص) فى كتاب الدعوات
111:
3565-1031 -6341 -أن أنسا حدثهم أن رسول الله كان لا يرفع يديه فى شىء من دعائه إلا فى الاستسقاء فإنه كان يرفع يديه حتى يرى بياض إبطيه
1029- 1013-1014-1030-1033-سمعت أنس بن مالك قال أتى رجل أعرابى من أهل البدو إلى رسول الله00فرفع رسول الله يديه يدعو ورفع الناس أيديهم معه يدعون 00 (فى الاستسقاء)
-(كتاب الدعوات باب الدعاء عند الوضوء )عن أبى موسى قال دعا النبى بماء فتوضأ ثم رفع يديه فقال اللهم اغفر لعبيد أبى عامر ورأيت بياض إبطيه 00
1030- سمعا أنسا عن النبى رفع يديه حتى رأيت بياض إبطيه
1751-1752-1753- رفع اليد فى الدعاء
والتناقض بين كون النبى (ص)لا يرفع يديه فى دعاء سوى الاستسقاء فى 3565 وبين رفع يديه عند الوضوء للدعاء للناس كعبيد وغيره فى كتاب الدعوات
112:
3584-عن جابر بن عبد الله أن النبى كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة فقال امرأة من الأنصار أو رجل يا رسول الله ألا نجعل لك منبرا قال إن شئتم
3583-3585-عن ابن عمر كان النبى يخطب إلى جذع فلما اتخذ المنبر تحول عنه
والتناقض هو بين مستند النبى (ص)فهو شجرة أو نخلة فى 3584 وجذع أى جزء من شجرة أو نخلة فى 3585 و3583
113:
3590- عن أبى هريرة أن النبى قال لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا خوزا وكرمان من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف صغار الأعين كأن وجوههم المجان المطرقة نعالهم الشعر
3857- 2928-3590-3591-2929عن أبى هريرة عن النبى قال تقاتلوا قوما نعالهم الشعر وحتى تقاتلوا الترك صغار الأعين حمر الوجوه ذلف الأنوف كأن 00
3591- أبا هريرة 00رسول الله 000بين يدى الساعة تقاتلون قوما نعالهم الشعر
3592- 2927- حدثنا عمرو بن تغلب قال سمعت رسول الله يقول بين يدى الساعة تقاتلون قوما ينتعلون الشعر وتقاتلون قوما كان وجوههم المجان المطرقة
والتناقض هو بين كون أهل خوز وكرمان حمر الأنوف صغار الأعين فى 3590 ومن المعروف كونهم فرس وبين كون نفس الصفات للترك فى 3857
114:
3113-5361-5362-6318-أخبرنا على أن فاطمة اشتكت ما تلقى من الرحى 000فجاء النبى 000برد قدمه 00فكبرا الله 34 واحمدا 33 00
3705- 00برد قدميه على صدرى
-(كتاب الدعوات باب التكبير والتسبيح عند المنام )عن على أن فاطمة شكت ما تلقى فى يدها من الرحى فأتت النبى تسأله خادما فلم تجده 00 فجاء النبى 0 00فكبرا 33 وسبحا33 واحمدا 33 فهذا خير لكما من خادم
-(كتاب الدعوات باب التكبير والتسبيح عند المنام)عن ابن سيرين قال التسبيح 34
والتناقض الأول هو كون التكبير 34فى 3113 وأمثالها وبين كونه 33 فى الباقى والتناقض الثانى هو ما وضعه النبى على الصدر فمرة قدم واحدة فى 3113 وأمثاله ومرة قدميه فى 3705 والتناقض الثالث هو كون التسبيح فى الأول 33 وفى الثانى 34
115:
3938 –3329-3911-4480 -حدثنا أنس أن عبد الله بن سلام بلغه مقدم النبى المدينة فآتاه يسأله عن أشياء 00قال ابن سلام ذاك عدو اليهود من الملائكة قال أما أول أشراط الساعة فنار تحشرهم من المشرق إلى المغرب
3176-سمعت عوف بن مالك قال أتيت النبى فى غزوة تبوك وهو فى قبة من آدم فقال اعدد ستا بين يدى الساعة موتى ثم فتح بيت المقدس ثم موتان يأخذ فيكم كعقاص الغنم ثم استفاضة المال 00ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته ثم هدنة تكون بينكم وبين بنى الأصفر 000
-(كتاب التفسير باب سورة الفرقان /باب سورة الدخان3 مرات)قال عبد الله خمس قد مضين الدخان والقمر والروم والبطشة واللزام فسوف يكون لزاما
-59-6469-عن أبى هريرة قال بينما النبى يحدث القوم جاءه أعرابى فقال متى الساعة 00قال فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة قال كيف إضاعتها قال إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة
والتناقض هو فى أول أشراط الساعة ففى 3938 النار الحاشرة للناس وفى 3176 موت النبى (ص)وفى كتاب التفسير الدخان وفى 59 إضاعة الساعة
116:
4011-أن ابن عمر كان يقتل الحيات كلها
3308- عن عائشة قالت قال رسول الله اقتلوا ذا الطفيتين
3309- عن عائشة قالت أمر النبى بقتل الأبتر
3297-3310-3312-4016-عن ابن عمر أنه سمع النبى يخطب على المنبر يقول اقتلوا الحيات واقتلوا ذا الطفيتين والأبتر
4017 -حدثه أبو لبابة البدرى أن النبى نهى عن قتل جنان البيوت
3298-3311-3313-قال عبد الله00فنادانى أبو لبابة لا تقتلها فقلت إن رسول الله أمر بقتل الحيات فقال إنه نهى بعد ذلك عن ذوات البيوت وهى العوامر
3299 –00فرآنى أبو لبابة وزيد بن الخطاب /فرآنى أبو لبابة أو زيد بن الخطاب
التناقض الأول هو المقتول من الحيات فمرة كلها كما فى 4011 ومرة قتل ذو الطفيتين كما فى 3308 ومرة الأبتر كما فى 3309 ومرة الحيات وذو الطفيتين والأبتر كما فى 3297 ومرة قتلهم عدا جنان البيوت وهو العوامر كما فى 4017وما بعدها والتناقض الثانى فيمن رأى ابن عمر وهو يقتل فمرة أبو لبابة كما فى 3298 ومرة أبو لبابة وزيد بن الخطاب كما فى 3299 ومرة أبو لبابة أو زيد لا يعرف من منهما كما فى 3299
117:
4049- 2807-4679-4784-4988-4998-7191-7425 -أنه سمع زيد بن ثابت يقول فقدت آية من الأحزاب حين نسخنا المصحف 00فوجدناها مع خزيمة بن ثابت الأنصارى "من المؤمنين رجال 00ينتظر فألحقناها فى سورتها فى المصحف
-(كتاب التفسير سورة براءة /كتاب فضائل القرآن باب جمع القرآن،باب كاتب النبى /كتاب الأحكام باب يستحب للكاتب أن يكون أمينا عاقلا /كتاب التوحيد باب وكان عرشه على الماء)أخبرنى ابن السباق أن زيد بن ثابت الأنصارى وكان ممن يكتب الوحى قال أرسل إلى أبو بكر 00حتى وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصارى لم أجدهما مع أحد غيره "لقد جاءكم رسول من أنفسكم 00عليكم"إلى أخرهما
والتناقض هو فى السورة والآيات المفقودة ففى 4049 سورة الأحزاب والآيات "من المؤمنين رجال 00وفى كتاب التفسير وما بعده سورة التوبة والآيات "لقد جاءكم رسول 00
118:
4052-(كتاب النفقات باب عون المرأة زوجها فى ولده )عن جابر قال قال لى رسول الله هل نكحت يا جابر 00قلت يا رسول الله إن أبى قتل يوم أحد وترك لى 9بنات كن لى 9 أخوات00
4053- حدثنى جابر بن عبد الله أن آباه استشهد يوم أحد وترك عليه دينا و6بنات 00
-(كتاب الدعوات باب الدعاء للتزوج )عن جابر قال هلك أبى وترك 7أو 9 بنات
والتناقض هو فى عدد البنات الأخوات لجابر فمرة 9 فى 4052ومرة 6 فى 4053 ومرة 7أو9 فى كتاب الدعوات
119:
4069-حدثنى سالم عن أبيه أنه سمع رسول الله إذا رفع رأسه من الركوع من الركعة الآخرة من الفجر يقول اللهم العن فلانا وفلانا وفلانا بعدما يقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد فأنزل الله ليس من الأمر شىء إلى قوله فإنهم ظالمون
4070 –4559-7346- سمعت سالم بن عبد الله يقول كان رسول الله يدعو على صفوان بن أمية وسهيل بن عمرو والحارث بن هشام فنزلت ليس له من الأمر شىء إلى قوله فإنهم ظالمون
-(كتاب التفسير باب "ليس لك من الأمر شىء)عن أنس شج النبى يوم أحد فقال كيف يفلح قوم شجوا بينهم فنزلت "ليس لك من الأمر شىء "
التناقض فى سبب نزول الآية فمرة لعن النبى (ص)فلان وفلان وفلان فى 4069 ومرة قول النبى (ص) عند شج الكفار لرأسه
120:
4078-عن قتادة قال ما نعلم حيا من أحياء العرب أكثر شهيدا أغر يوم القيامة من الأنصار وحدثنا أنس بن مالك أنه قتل منهم يوم أحد70 ويوم معونة 70ويوم اليمامة 70 وكان بئر معونة على عهد رسول الله ويوم اليمامة على عهد أبى بكر يوم مسيلمة الكذاب
- (كتاب التفسير سورة آل عمران )حدثنى سالم عن أبيه أنه سمع رسول الله إذا رفع رأسه من الركوع فى الركعة الأخرة من الفجر يقول اللهم العن فلانا وفلانا00
4088-عن أنس قال بعث النبى 70 رجلا لحاجة يقال لهم القراء فعرض لهم حيان من بنى سليم ورعل وذكوان عند بئر يقال لها بئر معونة 00وسأل رجل أنسا عن القنوت أبعد الركوع أو عند فراغه من القراءة قال لا بل عند فراغه من القراءة
4089-عن أنس قال قنت رسول الله شهرا بعد الركوع يدعو على أحياء من العرب
4090-عن أنس بن مالك أن رعلا وذكوان وعصية وبنى لحيان استعدوا رسول الله فأمدهم ب70 من الأنصار وكنا نسميهم القراء 00فبلغ ذلك النبى فقنت شهرا يدعو فى الصبح على أحياء من العرب على رعل وذكوان
-(كتاب التفسير سورة آل عمران )عن أبى هريرة أن رسول الله كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لأحد قنت بعد الركوع
-(كتاب الدعوات باب الدعاء على المشركين )عن أنس بعث النبى سرية يقال لهم القراء فما رأيت النبى 00فقنت شهرا فى صلاة الفجر يقول إن عصية عصوا الله ورسوله
4093-عن عائشة قالت استأذن النبى أبو بكر فى الخروج حين اشتد عليه الأذى 00فكان عامر بن فهيرة غلاما لعبد الله بن الطفيل بن سخبرة أخو عائشة لأمها 00حتى قدما المدينة فقتل عامر بن فهيرة يوم معونة
4094-3064-عن أنس قنت النبى بعد الركوع شهرا يدعو على رعل وذكوان ويقول عصية عصوا الله ورسوله
4095- عن أنس بن مالك قال دعا النبى 000وذكوان وعصية 00كسابقه
4096-سألت أنس بن مالك عن القنوت فى الصلاة فقال نعم فقلت قبل الركوع أو بعده قال قبله
2801-عن أنس بعث النبى أقواما من بنى سليم إلى بنى عامر فى 70 فلما قدموا قال لهم خالى أتقدمكم 00فدعا عليهم 40 صباحا على رعل وذكوان وبنى لحيان وبنى عصية الذين عصوا الله ورسوله
2814- عن أنس بن مالك قال دعا رسول الله على الذين قتلوا أصحاب بئر معونة 30 غداة 00
3170-سألت أنسا عن القنوت قال قبل الركوع 00قال بعث 40أو 70 من القراء إلى أناس من المشركين 00
797- 1006-2932-3381-4598-6200-6393-6940-عن أبى هريرة قال لأقربن صلاة النبى فكان أبو هريرة يقنت فى ركعة الأخرى من صلاة الظهر وصلاة العشاء وصلاة الصبح يقول سمع الله لمن حمده فيدعو للمؤمنين ويلعن الكافرين /كان إذا رفع رأسه من الركعة الأخرى
898- عن أنس كان القنوت فى المغرب والفجر
التناقض الأول هو ممن القراء ففى 4078 وأمثاله من الأنصار كلهم وفى 2801 من بنى سليم وفى 4093 منهم من المهاجرين عامر بن فهيرة والتناقض الثانى فى عدد القراءة ففى كل الروايات 70 عدا 3170 فعددهم 40 والتناقض الثالث قتلة القراء فهم مرة رعل وذكوان فى 4088 ومرة رعل وذكوان وعصية وبنى لحيان فى 4090 ومرة رعل وذكوان وعصية فى 4094 والتناقض الرابع فى مدة الدعاء ففى كل الروايات شهرا أى ثلاثين غداة عدا 2801 المدة 40 صباحا والتناقض الخامس هو ترتيب القنوت فمرة ففى 4088 "عند فراغه من القراءة"ومرة بعد الركوع فى 4094 ومرة قبل الركوع كما فى 4096 والتناقض السادس فى صلوات القنوت ففى 797 الظهر والعشاء والصبح وفى 898 المغرب والصبح
121:
4150-عن البراء قال تعدون الفتح فتح مكة 00كنا مع النبى 14مائة والحديبية بئر نزحناها 000النبى 00ثم دعا بإناء فتوضأ ثم مضمض ثم صبه فيها 00
4151 –(كتاب التفسير سورة الفتح )أنبأنا البراء بن عازب أنهم كانوا مع رسول الله يوم الحديبية 1400 أو أكثر 00ثم قال ائتونى بدلوا من ماءها فأتى به فبصق فدعا 00
4152-عن جابر قال عطش الناس يوم الحديبية ورسول الله بين يديه ركوة 00فقلت لجابر كم كنتم يومئذ قال لو كنا مائة ألف قال كنا 15 مائة
4153-أن جابر كان يقول 14 مائة 00
4154-حدثنى جابر كانوا 15 مائة الذين بايعوا النبى يوم الحديبية
4155- حدثنى عبد الله بن أبى أوفى كان أصحاب الشجرة 1300 وكانت أسلم ثمن المهاجرين
والتناقض الأول فى عدد المسلمين يوم الحديبية فهم 14 مائة فى 4150 و4154 وهم 15 مائة فى 4154 وهم 13 مائة فى 4155 وهم أكثر من14 مائة فى4151 والتناقض الثانى فى فعل النبى (ص)ونوع الإناء فمرة إناء ومضمضمة فى 4150 ومرة دلو وبصق فيه فى 4151 ومرة ركوة فى 4152
122:
4186- عن نافع قال إن الناس يتحدثون أن ابن عمر أسلم قبل عمر وليس كذلك ولكن عمر يوم الحديبية أرسل عبد الله إلى فرس له عند رجل من الأنصار يأتى به ليقاتل عليه ورسول الله يبايع عند الشجرة 00
4187- أخبرنى نافع عن ابن عمر كانوا مع النبى يوم الحديبية فتفرقوا فى ظلال الشجر فإذا الناس محدقون بالنبى فقال يا عبد الله انظر ما شأن الناس قد أحدقوا برسول الله فوجدهم يبايعون فبايع00
والتناقض هو سبب بعث عمر لابن عمر ففى 4186 أرسله لجلب فرسه وفى 4187 أرسله ليعلم لماذا أحاط الناس بالنبى (ص)
123:
4195- أن سويد بن النعمان أخبره أنه خرج مع النبى عام خيبر حتى إذا كنا بالصهباء وهى من أدنى خيبر صلى العصر00/2981- فصلوا العصر
-(كتاب الأطعمة باب ليس على الأعمى حرج/باب المضمضة بعد الأكل )حدثنا سويد بن النعمان خرجنا مع رسول الله إلى خيبر فلما كنا بالصهباء 00ومضمضنا فصلى بنا المغرب
4196 – عن سلمة بن الأكوع قال خرجنا إلى خيبر فسرنا ليلا
4197- 2945-عن أنس أن رسول الله أتى خيبر ليلا 00
4198-2991-عن أنس بن مالك قال صبحنا خيبر بكرة
2991- 3647-عن أنس صبح النبى خيبر 00
والتناقض الأول هو نوع الصلاة ففى 4195 صلاة العصر وفى كتاب الأطعمة صلاة المغرب والتناقض الثانى هو الوقت فمرة نهارا لصلاة العصر فى 4195و4198 و2991 ومرة ليلا فى 4196و4197
124:
4202-عن سهل بن سعد الساعدى أن رسول الله التقى هو والمشركون فاقتتلوا فلما مال رسول الله إلى عسكره 00وفى أصحاب رسول الله رجل لا يدع شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه فقيل ما أجزأ منا اليوم أحدكما كما أجزأ فلان 000قال فجرح الرجل جرحا شديدا لما استعجل الموت فوضع سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل على سيفه ثقل نفسه
4707-6493-6607-عن سهل بن سعد 00 فوضعه بين ثدييه فتحامل عليه حتى خرج من بين كتفيه 00
4203- (كتاب القدر باب وكان أمر الله قدرا مقدورا )أن أبا هريرة قال شهدنا خيبر فقال رسول الله لرجل ممن معه يدعى الإسلام هذا من أهل النار 000فوجد الرجل ألم الجراحة فأهوى بيده لى كنانته فاستخرج منها أسهما فنحر بها نفسه
4204-أن أبا هريرة قال شهدنا مع النبى حنينا 00
2898-4207-6493-6607-(كتاب القدر باب وكان أمر الله قدرا مقدورا) عن سهل بن سعد 00فاستعجل الموت فوضع سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه
والتناقض الأول هو المعركة فمرة خيبر فى 4203 ومرة حنين فى 4204 والتناقض الثانى فى السلاح القاتل فمرة السيف فى معظم الروايات عدا 4203 فهى الأسهم والتناقض الثالث فى الفعل القاتل ففى معظم الروايات وضع السيف بين ثدييه عدا رواية 4203 فهى النحر من الرقبة
125:
5547-عن عقبة بن عامر الجهنى قال قسم النبى بين أصحابه فصارت لعقبة جذعة فقلت يا رسول الله صارت لى جذعة قال ضح بها
5555-2300- 2500-5547- عن عقبة 00أن النبى أعطاه غنما يقسمها على صحابته ضحايا فبقى عتود فقال ضح بها أنت
والتناقض هو أن الضحية جذعة أى عمرها6أو7أوأو8أو10أشهر فى 5547 بينما هى عتود أى عمرها سنة أو5 شهور حسب كلام اللغويين فى 5555
126:
5549-954-984-5561 -(كتاب الأيمان والنذور باب إذا حنث ناسيا فى الأيمان )عن أنس بن مالك قال قال النبى يوم النحر من كان ذبح قبل الصلاة فليعد فقام رجل فقال يا رسول الله إن هذا يوم يشتهى فيه اللحم وذكر جيرانه وعندى جذعة خير من شاتى لحم 00
5556- 00إن عندى داجنا جذعة من المعز/عندى عناق لبن/عندى جذعة/عناق جذعة /عناق لبن هى خير من شاتى لحم00
5557-5560- 968-976-00ليس عندى إلا جذعة هى خير من مسنة
5561- 983- 955-00وعندى جذعة خير من شاتين
5563- 00فإن عندى جذعة خير من مسنتين
والتناقض هو فى كون الجذعة خير من مرة شاتى لحم كما فى 5549وأمثالهاومرة مسنة كما فى 5557و5560 ومرة مسنتين كما فى 5563
127:
3304-3437-4709-5576-5603- عن أبى هريرة قال قال رسول الله 00ثم أتيت بإناءين فى أحدهما لبن وفى الأخر خمر 0
5576 –(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل ) سمع أبا هريرة أن رسول الله أتى ليلة أسرى به بإيلياء بقدحين من خمر ولبن 00أخذ اللبن 00
5603-عن أبى هريرة 000 بقدح لبن وقدح خمر
5610- عن أنس بن مالك 000فأتيت بثلاثة أقداح قدح فيه لبن وقدح فيه عسل وقدح فيه خمر 00
3888- عن مالك بن صعصعة 00ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل 00
والتناقض هو فى عدد الأوانى فمرة اثنين لبن وخمر كما فى 5576 وأمثاله ومرة ثلاثة لبن وخمر وعسل كما فى 5610 وأمثاله
128 :
5581- 5588- 5589-عن ابن عمر قال قام عمر على المنبر فقال أما بعد نزل تحريم الخمر وهى من خمسة العنب والتمر والعسل والحنطة والشعير والخمر ما خامر العقل
5584- أن أنس بن مالك حدثهم أن الخمر حرمت والخمر يومئذ البسر والتمر
5585-5586-أن عائشة قالت سئل رسول الله عن البتع فقال كل شراب أسكر فهو حرام
5598- سألت ابن عباس عن الباذق فقال سبق محمد الباذق فما أسكر فهو حرام
6124- عن سعيد بن أبى بردة عن أبيه عن جده قال 00قال أبو موسى 00فقال رسول الله كل مسكر حرام
-(كتاب التفسير سورة المائدة)عن ابن عمر قال نزل تحريم الخمر وإن فى المدينة يومئذ لخمسة أشربة ما فيها شراب العنب
-(كتاب التفسير سورة المائدة )سمعت عمر 00أنه نزل تحريم الخمر وهى من خمسة أشياء من العنب 00العقل
والتناقض هو فى مواد الخمر فمرة خمسة العنب والتمر والعسل والحنطة والشعير فى 5581 ومرة خمسة ليس منهم العنب كما فى كتاب التفسير ومرة كل ما أسكر وهذا يعنى كل المواد دون تحديد العدد كما فى 6124 وأمثاله ومرة المواد 2 هما البسر والتمر كما فى 5584
129:
5579- عن ابن عمر قال لقد حرمت الخمر وما بالمدينة منها شىء
5580- عن أنس قال حرمت علينا الخمر حين حرمت وما نجد – يعنى بالمدينة –خمر الأعناب إلا قليلا وعامة خمرنا البسر والتمر
5582- عن أنس قال كنت أسقى أبا عبيدة وأبا طلحة وأبى بن كعب من فضيخ زهو وتمر فجاءهم آت فقال إن الخمر قد حرمت
5583- 5622-سمعت أنسا قال كنت قائما على الحى أسقيهم عمومتى وأنا أصغرهم الفضيخ فقيل حرمت الخمر
5600- عن أنس إنى لأسقى أبا طلحة وأبا داجنة وسهيل بن البيضاء خليط بسر وتمر إذ حرمت الخمر
والتناقض الأول هو عدم وجود خمر فى المدينة فى 5579 ووجودها قليلا أو كثيرا فى باقى الروايات مثل 5582 والتناقض الثانى هو فى من يسقيهم أنس فمرة أبو عبيدة وأبو طلحة فى 5582 ومرة عمومته فى 5583 و5622 ومرة أبو طلحة وأبو دجانة وسهيل فى5600 والتناقض الثالث فيما يسقيهم فمرة زهو وتمر كما فى 5582 ومرة الفضيخ كما فى 5583 ومرة خليط بسر وتمر فى 5600
130:
5601- أنه سمع جابرا يقول نهى النبى عن الزبيب بالتمر والبسر بالرطب
5602- عن عبد الله بن أبى قتادة عن أبيه نهى النبى أن يجمع بين التمر والزهو والتمر والزبيب ولينبذ كل واحد منهما على حدة
والتناقض هو فى المنهى عن خلطها فمرة البسر بالرطب فى5601ومرة التمر والزهو
131:
5639- عن جابر بن عبد الله هذا الحديث قال لقد رأيتنى مع النبى وقد حضرت العصر وليس معنا ماء غير فضلة 00وشربوا 00قلت لجابر كم كنتم يومئذ قال 1300
5639 – 15 مائة
والتناقض هو فى عدد الشاربين فمرة 1300فى 6539 ومرة 1500فى 5639
132:
5683-5704-5702-5617سمعت جابر بن عبد الله قال سمعت النبى يقول إن كان فى شىء من أدويتكم أو يكون فى شىء من أدويتكم خير ففى شرطة محجم أو شربة عسل أو لذعة بنار توافق الداء وما أحب أن اكتوى
5680-5681- عن ابن عباس قال عن النبى الشفاء فى ثلاثة فى شرطة محجم أو شربة عسل أو كية بنار وأنهى أمتى عن الكى
5687-00فإن عائشة حدثتنى إنها سمعت النبى يقول إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السأم ومثله 5688 عن أبى هريرة
5689- عن عائشة أنها كانت تأمر بالتلبينة للمريض والمحزون على الهالك وكانت تقول سمعت رسول الله يقول إن التلبينة تجم فؤاد المريض وتذهب ببعض الحزن
5692-5713-5745-5718-عن أم قيس بنت محصن قالت سمعت النبى يقول عليكم بهذا العود الهندى فإن فيه 7 أشفية
5708- سمعت سعيد بن زيد قال سمعت النبى يقول الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين (كتاب التفسير سورة الأعراف/باب قال مجاهد إلى شياطينهم )
والتناقض هو كون شرطة المحجم وشربة العسل والكى هى الأدوية الخيرة أى النافعة فقط كما فى 5683 بينما ذكر نفع الحبة السوداء والتلبينة والعود الهندى والكمأة فى باقى الأحاديث مثل 5687
133:
5685-عن أنس أن ناسا كان بهم سقم قالوا يا رسول الله آوانا وأطعمنا فلما صحوا قالوا إن المدينة وخمة فأنزلهم الحرة فى ذود فقال اشربوا من ألبانها فلما صحوا قتلوا راعى النبى 00فقطع أيديهم وأرجلهم وسمر أعينهم
5686-00فأمرهم النبى أن يلحقوا براعيه – من الإبل – فيشربوا من ألبانها وأبوالها 00
5727- أن أنس 00أن ناسا أو رجالا من عكل وعرينة 00وأمرهم أن يخرجوا فيه فيشربوا من ألبانها وأبوالها 00وأمر بهم فسمروا وأعينهم وقطعوا أيديهم وتركوا فى ناحية الحرة حتى ماتوا على حالهم
6802-عن أنس قال قدم على النبى نفر من عكل 00 فقتلوا رعاتها 00
6803-عن أنس أن النبى العرنيين ولم يحسمهم حتى ماتوا
6804- عن أنس قال قدم رهط من عكل على النبى كانوا فى الصفة 00وقتلوا الراعى00
6805- عن أنس أن رهطا من عكل أو قال من عرينة 00أبوالها وألبانها 00قتلوا الراعى
6899-3018 -00حدثنى أنس أن نفرا من عكل 8 قدموا على رسول الله00
4192-أن أنسا حدثهم أن ناسا من عكل وعرينة قدموا المدينة 00
3018- عن أنس بن مالك أن رهطا من عكل ثمانية قدموا على النبى 00
ومن أطرافه أيضا 1501-4193-4610
والتناقض الأول فى قوم الرهط فمرة عكل كما فى 3018 وأمثاله ومرة العرنيين كما فى6803 ومرة من عكل وعرينة كما فى 4192 ومرة عكل أو عرينة شك كما فى 6805 والتناقض الثانى عدد الرعاة فمرة واحد كما فى 6805 ومرة رعاة أى أكثر من واحد6802
134:
5705-5752-(كتاب الدعوات باب ومن يتوكل على الله فهو حسبه /باب يدخل الجنة سبعون ألف بغير حساب )حدثنا ابن عباس قال قال رسول الله عرضت على الأمم فجعل النبى والنبيان 00سبعون ألفا بغير حساب 00فبلغ ذلك النبى فقال هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون ولا يكتوون 000
5719-5720-5721- عن أنس أن أبا طلحة وأنس بن النضر كوياه كواه أبو طلحة بيده /عن أنس بن مالك قال أذن رسول الله لأهل بيت من الأنصار أن يرقوا من الحمة والأذن /قال أنس كويت من ذات الجنب ورسول الله حى وشهدنى أبو طلحة وأنس بن النضر وزيد بن ثابت وأبو طلحة كوانى
5736-5749- 5736-5007-2276-عن أبى سعيد الخدرى أن ناسا من أصحاب النبى 00فقالوا لا نأخذ حتى نسأل النبى فسألوه فضحك وقال وما أدراك أنها رقية خذوها واضربوا لى بسهم
5738-عن عائشة قالت أمرنى النبى أو أمر أن يسترقى من العين
5739-عن أم سلمة أن النبى رأى فى بيتها جارية فى وجهها سفعة فقال استرقوا لها فإن بها النظرة
5740-5944- عن أبى هريرة عن النبى قال العين حق
5741- سألت عائشة عن الرقية من الحمة فقالت رخص النبى الرقية من كل ذى حمة
5742- 00فقال أنس ألا أرقيك برقية رسول الله قال بلى 00
5744-عن عائشة أن رسول الله كان يرقى يقول امسح البأس رب الناس
5746- عن عائشة قالت كان النبى يقول فى الرقية بسم الله تربة أرضنا 00
5672-6349-6350-6430-6431-7234- دخلنا على خباب نعوده وقد اكتوى سبع كيات
والتناقض هو فى تحريم الاسترقاء والكى فى 5705 و5752 وإباحة الرقية والكى فى باقى الأحاديث إما إباحة كلية أو إباحة جزئية كالرقية من كل ذى حمة فقط فى 5741
135:
5707-5717-5757-5770-5773-5775-5776-سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر وفر من المجذوم كما تفر من الأسد
5757- ولا طيرة ولا هامة ولا صفر
5771-5774-سمع أبا هريرة يقول قال النبى لا يوردن ممرض على مصح
والتناقض هو عدم وجود عدوى فى 5707 ووجودها فى 5771 بدليل منع المريض من الاختلاط بالصحيح
136:
5753- عن ابن عمر أن رسول الله قال لا عدوى ولا طيرة والشؤم فى ثلاث فى المرأة والدار والدابة /5772-2858- إنما الشؤم فى ثلاث الفرس والمرأة والدار
-(كتاب النكاح باب ما يتقى من شؤم المرأة )عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قال الشؤم فى المرأة والدار والفرس
5090-2859-(كتاب النكاح باب ما يتقى من شؤم المرأة)عن سهل بن سعد الساعدى أن رسول الله قال إن كان فى شىء ففى المرأة والفرس والمسكن
والتناقض هو فى وجود الشؤم فى الثلاثة فى 5753 وأمثاله والجهل بوجوده أو عدم وجوده فى 5090 وأمثاله
137:
5795- عن عمرو سمع جابر بن عبد الله قال أتى النبى عبد الله بن أبى بعدما أدخل قبره فأمر به فأخرج ووضعه على ركبتيه ونفث عليه من ريقه وألبسه قميصه فالله أعلم
5796- (كتاب التفسير سورة براءة )عن عبد الله بن عمر قال لما توفى عبد الله بن أبى جاء ابنه إلى رسول الله فقال يا رسول الله أعطنى قميصك أكفنه فيه وصل عليه واستغفر له فأعطاه قميصه 000
والتناقض بين أن النبى هو من كفن بقميصه عبد الله بن أبى فى 5795 وبين أن النبى (ص)أعطى القميص لعبد الله بن عبد الله بن أبى ليكفنه فيه فألبسه ابنه القميص ودفنه فى 5796
138:
5828-5829 -سمعت أبا عثمان النهدى قال قال آتانا كتاب عمر ونحن مع عقبة بن فرقد00أن رسول الله نهى عن الحرير إلا هكذا وأشار بأصبعيه تليان الإبهام 00
5830-5832-5833-5835-أن النبى قال لا يلبس الحرير فى الدنيا إلا لم يلبس منه شىء فى الأخرة
5831 -00حذيفة 00قال رسول الله الذهب والفضة والحرير والديباج هى لهم فى الدنيا ولكم فى الآخرة
5832 -5633- (كتاب الأطعمة باب الأكل فى إناء مفضض) خرجنا مع حذيفة وذكر النبى قال لا تشربوا فى آنية الذهب والفضة ولا تلبسوا الحرير والديباج
5849-5635- 5893-5838-5650-عن البراء أمرنا النبى بسبع ونهانا عن لبس الحرير والديباج والقسى والإستبرق00
5590-(كتاب الأشربة باب ما جاء فيمن يستحل الخمر )حدثنى أبو عامر أو أبو مالك الأشعرى والله ما كذبنى سمع النبى يقول ليكونن من أمتى أقوام يستحلون الحر والحرير
5840- (كتاب النفقات باب كسوة المرأة بالمعروف )عن على بن أبى طالب قال كسانى النبى حلة سيراء فخرجت فيها فرأيت الغضب فى وجهه فشققتها بين نسائى
3110-أن على بن حسين 00أن على 00خطب ابنة أبى جهل على فاطمة 00والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله أبدا
5841-2104- عن عبد الله بن عمر أن عمر رأى حلة سيراء تباع فقال يا رسول الله لو اتبعتها تلبسها للوفد إذا أتوك والجمعة قال إنما يلبس هذه من لا خلاق له وأن النبى بعث بعد ذلك إلى عمر حلة سيراء حريرا كساها إياه فقال عمر كسوتنيها وقد سمعتك تقول فيها ما قلت فقال إنما بعثت بها إليك لتبيعها أو تكسوها
ومن أطراف الحديث 2612-2619
5842- أخبرنى أنس بن مالك أنه رأى على أم كلثوم بنت رسول الله برد حرير سيراء
375-5801-عن عقبة بن عامر أهدى إلى النبى فروج حرير فلبسه فصلى فيه ثم انصرف فنزعه نزعا شديدا كالكاره وقال لا ينبغى هذا للمتقين
3248-حدثنا أنس أهدى للنبى جبة سندس وكان ينهى عن الحرير فعجب الناس منها فقال والذى نفس محمد بيده لمناديل سعد بن معاذ فى الجنة أحسن من هذا
2919-2921-2922-5839-2920- أن أنسا حدثهن أن النبى رخص لعبد الرحمن بن عوف والزبير فى قميص من حرير من حكة كانت بهما
4249-3802-5836-6640 –عن البراء أتى رسول الله بثوب فجعلوا يعجبون من حسنه ولينه فقال رسول الله لمناديل سعد بن معاذ فى الجنة أفضل من هذا
والتناقض الأول هو فى إباحة الحرير قدر إصبعين فى 5828 وأمثاله وفى تحريمه كله فى 5831 وأمثاله وفى إباحته للنساء كنساء على وأم كلثوم بنت النبى (ص)كما فى 5840و5842 والتناقض الثانى فى المهدى للنبى فمرة جبة فى 3248 ومرة ثوب فى 4249 والتناقض الثالث أن على كان له نساء أى زوجات شق بينهم الحلة فى 5840بينما لم يتزوج سوى فاطمة فقط فى 3110
140:
5854- 168-426-5380-5854-5926(كتاب الأطعمة باب التيمن فى الأكل وغيره )عن عائشة قالت كان النبى يحب التيمن فى طهوره وترجله وتنعله وشأنه كله
426- عن عائشة قالت كان النبى يحب التيمن ما استطاع فى شأنه كله فى طهوره وترجله وتنعله
5856- عن أبى هريرة أن رسول الله قال إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين وإذا انتزع فليبدأ بالشمال لتكن اليمنى أولها تنعل وأخرهما تنزع
5630-عن عبد الله بن أبى قتادة قال قال رسول الله إذا شرب أحدكم 00 وإذا تمسح فلا يتمسح بيمينه
والتناقض هو بين التيمن فى كل شىء فى 5854 و426وبين التشمل فى نزع النعل فى 5856 وبين التشمل فى المسح للخراء فى 5630
141:
5889-6297-عن أبى هريرة خمس أو خمس من الفطرة الختان والاستحداد ونتف الإبط وتقليم الأظفار وقص الشارب
5891-(كتاب الاستئذان باب إغلاق الأبواب بالليل ) عن أبى هريرة سمعت النبى يقول الفطرة خمس 00
والتناقض هو بين تحديد الفطرة كلها بخمسة أشياء فى 5889 وبين أن الأشياء الخمسة المذكورة جزء من الفطرة وليس كلها
142:
5864-عن أبى هريرة عن النبى أنه نهى عن خاتم الذهب
5865- 6651-7298 –5866-5867- 5876-5873-عن عبد الله أن رسول الله اتخذ خاتما من ذهب وجعل فصه مما يلى كفه فاتخذه الناس فرمى به واتخذ خاتما من ورق أو فضة
5872-5877- حدثنى أنس بن مالك أن نبى الله أراد أن يكتب إلى رهط وأناس من الأعاجم 00فاتخذ النبى خاتما من فضة 00فكأنى بوبيص أو ببصيص الخاتم فى إصبع النبى أو فى كفه 5874- فى خنصره
65-2938-5870-5872-5875-5877-7162(كتاب الأحكام باب الشهادة على الخط المختوم )عن أنس بن مالك قال لما أراد النبى أن يكتب إلى الروم 00فاتخذ النبى خاتما من فضة كأنى أنظر إلى وبيصه
5867- حدثنى أنس بن مالك أنه رأى فى يد رسول الله خاتما من ورق يوما واحد ثم إن الناس اصطنعوا الخواتيم من ورق ولبسوها فطرح الناس خواتيمهم
5879- عن أنس كان خاتم النبى فى يده وفى يد أبى بكر بعده وفى يد عمر 00
-(كتاب النكاح باب إجابة الوليمة والدعوة )قال البراء أمرنا النبى بسبع ونهانا عن سبع00ونهانا عن خواتم الذهب 00
-(كتاب المغازى قصة عمان والبحرين )عن علقمة 00ابن مسعود 00بما قال النبى 000ثم التفت إلى خباب وعليه خاتم من ذهب فقال ألم يأن لهذا الخاتم أن يلقى 00
والتناقض الأول هو تحليل الفضة فى كل الأحاديث عدا 5868 ففيه تحريم لها حيث طرحت خواتيم الفضة والتناقض الثانى هو فى مكان الخاتم فمرة فى كفه كما فى 5865 ومرة فى خنصره كما فى 5874
143:
5894- عن محمد بن سيرين قال سألت أنسا أخضب النبى قال لم يبلغ الشيب إلا قليلا
5895- عن ثابت قال سئل أنس عن خضاب النبى فقال إنه لم يبلغ ما يخضب لو شئت أعد شمطاته فى لحيته
5896- 5897-5898- عن عثمان بن عبد الله بن موهب أرسلنى أهلى إلى أم سلمة 00شعر النبى 00بعث إليها مخضبة 00فرأيت شعرات حمرا
والتناقض هو فى عدم خضاب النبى (ص)فى 5895 وخضابه فى 5896وأمثالها
144:
5924-6241-6901-عن سهل بن سعد أن رجلا اطلع من حجر فى دار النبى والنبى يحك رأسه بالمدرى فقال لو علمت إنك تنظر لطعنت بها فى عينك إنما جعل الإذن من قبل الأبصار
6900- 6889عن أنس أن رجلا اطلع فى بعض حجر النبى فقام إليه بمشقص أو مشاقص وجعل يختله ليطعنه
والتناقض فيما كان فى يد النبى (ص)فمرة مدرى وهو شىء يشبه المشط أو الإبرة فى 5924 وأمثاله ومرة مشقص أى مقص فى 6900وأمثاله
145:
5932- عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف أنه سمع معاوية بن أبى سفيان عام حج وهو على المنبر وهو يقول –وتناول قصة من شعر كانت بيد حرسى – أين علماؤكم سمعت رسول الله ينهى عن مثل هذه ويقول إنما هلكت بنو إسرائيل حين اتخذ هذه نساؤهم
5938 – سمعت سعيد بن المسيب قال قدم معاوية المدينة أخر قدمة قدمها فخطبنا فأخرج كبة من شعر قال ما كنت أرى أحدا يفعل هذا غير اليهود إن النبى سماه الزور يعنى الواصلة فى الشعر
ومن أطراف الحديثين 3488-3468
والتناقض هو فى قول معاوية ففى 5932"أين علماؤكم 00نساؤهم "وفى 5938 "ما كنت أرى 00الزور "ولا يوجد بين القولين سوى اليهود وبنو إسرائيل
146:
5949-4002-عن أبى طلحة قال قال النبى لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا تصاوير
5958-إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة
5960- 3227-عن سالم عن أبيه 00النبى 00 إنا لا ندخل بيتا فيه صورة ولا كلب
3225- 3226-3227- 3322-5958-سمعت أبا طلحة يقول سمعت رسول الله يقول لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة تماثيل
5957-3224-3224-2105-5181-5957-7557-5961-عن عائشة أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير فقام النبى بالباب فلم يدخل 00قلت لتجلس عليها وتوسدها 00وإن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة
والتناقض هو بين الصورة والكلب كما فى 5949 وأمثاله وبين الصورة فقط كما كما فى 5958 وأمثاله
147:
5954 –6109 –5955 –5854- سمعت عائشة قدم رسول الله من سفر وقد سترت بقرام لى على سهوة لى فيها تماثيل فلما رآه رسول الله هتكه وقال أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يضاهون خلق الله فجعلناه وسادة أو وسادتين
5955- 5956-عن عائشة قالت قدم النبى من سفر وعلقة درنوكا فيه تماثيل فأمرنى أن أنزعه فنزعته
5959- عن أنس كان قرام لعائشة سترت به جانب بيتها فقال لها النبى أميطى عنى فإنه لا تزال تصاويره تعرض لى فى صلاتى
والتناقض هو بين الفاعل فى الستر فمرة النبى (ص)هتكه كما فى 5954 وأمثاله ومرة عائشة نزعته بأمر النبى (ص)كما فى 5955 وأمثالها
148:
6145- أن أبى بن كعب أخبره أن رسول الله قال إن من الشعر حكمة
6154- 6155-عن ابن عمر عن النبى قال قال رسول الله لأن يمتلىء جوف أحدكم قيحا خير له من أن يمتلىء شعرا
والتناقض بين كون الشعر فيه حكمة أى بعضه حلال فى 6145 وبين كون الشعر كله مكروه كالقيح فى 6154
150:
6920- عن عبد الله بن عمرو قال جاء أعرابى إلى النبى فقال يا رسول الله ما الكبائر قال الإشراك بالله قال ثم ماذا قال ثم عقوق الوالدين قال ثم ماذا قال اليمين الغموس
5976- 6919-6273-6274-عن عبد الرحمن بن أبى بكرة عن أبيه قال رسول الله ألا أنبئكم بأكبر الكبائر قلنا بلى يا رسول الله قال ثلاثا الإشراك بالله وعقوق الوالدين وكان متكئا فجلس فقال ألا وقول الزور وشهادة الزور 00
5977-2653-6871- سمعت أنس بن مالك قال ذكر رسول الله الكبائر أو سئل عن الكبائر فقال الشرك بالله وقتل النفس وعقوق الوالدين فقال ألا أنبئكم بأكبر الكبائر قال قول الزور أو شهادة الزور
6001- 6800-(كتاب التفسير باب قال مجاهد إلى شياطينهم /كتاب التوحيد باب قول الله تعالى يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك )عن عبد الله قال قلت يا رسول الله أى الذنب أعظم قال أن تجعل لله ندا وهو خلقك قلت ثم أى قال أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك قلت ثم أى قال أن تزانى حليلة جارك00
6857- 5764- 2766-عن أبى هريرة عن النبى قال اجتنبوا السبع الموبقات قالوا يا رسول الله وما هن قال الشرك بالله والسحر وقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولى يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات
6870 -عن عبد الله بن عمرو عن النبى قال الكبائر الإشراك بالله واليمين الغموس وعقوق الوالدين وقتل النفس
6871- (كتاب الأيمان والنذور باب اليمين الغموس )عن أنس بن مالك عن النبى قال أكبر الكبائر الإشراك بالله وقتل النفس وعقوق الوالدين وقول الزور أو قال وشهادة الزور
5973- عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه 00يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه
والتناقض الأول هو فى عدد الكبائر فمرة 3 كما 6920ومرة 7 كما فى 6857 ومرة 4 كما فى 6871 والتناقض الثانى هو فى أكبر الكبائر فمرة الإشراك كما فى 5976 ومرة قول الزور كما فى 5977 ومرة لعن الوالدين فى 5973والتناقض الثالث فيمن طلب الإخبار بالكبائر فمرة النبى (ص)هو من سألهم "ألا أنبئكم "كما فى 5976 ومرة سأله الناس كما فى 5977 والتناقض الرابع فى الكبيرة الثانية فمرة العقوق كما فى 5976 ومرة قتل الولد كما فى 6001 والتناقض الخامس فى الكبيرة الثالثة فمرة اليمين الغموس فى 5976 ومرة الزنى بزوجة الجار كما فى 6001
151 :
6006-6007 –2787-عن أبى هريرة-(كتاب النفقات 3 مرات ) عن صفوان بن سليم يرفعه إلى النبى قال الساعى على الأرملة والمسكين كالمجاهد فى سبيل الله أو كالذى يصوم النهار ويقوم الليل
2785- أن أبا هريرة حدثه قال جاء رجل إلى رسول الله فقال دلنى على عمل يعدل الجهاد قال لا أجده
2787-مثل المجاهد فى سبيل الله 00كمثل الصائم القائم
والتناقض بين مساواة الساعى على الأرملة والمسكين للمجاهد فى 6006وأمثاله وعدم مساواة المجاهد بأحد فى 2785 وبين مساواة المجاهد بالصائم القائم لا يفتر
152 :
6736-6742 -سمعت هزيل بن شرحبيل قال سئل أبو موسى عن ابنة وابنة ابن وأخت فقال000ابن مسعود 00قضى النبى للابنة النصف ولابنة الابن السدس تكملة الثلثين وما بقى فللأخت 00
6741- عن أسود قضى فينا معاذ بن جبل على عهد رسول الله النصف للإبنة والنصف للأخت
والتناقض فى القضاء فابن مسعود جعل لإبنة الابن السدس وللأخت الباقى فى 6736 وأمثاله ومعاذ جعل للأخت النصف ولم يجعل لابنة الإبن شيئا فى 6741
153:
6744-(كتاب المغازى باب حج أبى بكر بالناس/كتاب التفسير سورة المائدة وسورة براءة )عن البراء قال أخر آية نزلت خاتمة النساء"يستفتونك قل الله يفتيكم فى الكلالة"
-(كتاب التفسير باب قول أيود أحدكم أن تكون له جنة )عن ابن عباس قال أخر آية نزلت على النبى آية الربا
-(كتاب التفسير سورة النساء ) ابن عباس فسألته عنها فقال نزلت هذه الآية "ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم "هى أخر ما نزل وما نسخها شىء
والتناقض هو فى أخر آيات القرآن نزولا فمرة آية الكلالة بالنساء فى 6744 ومرة أية الربا فى البقرة فى كتاب التفسير ومرة آية النساء فى القتل العمد فى كتاب التفسير باب سورة النساء
153:
6751-6754-عن عائشة قال اشتريت بريرة فقال النبى اشتريها فإن الولاء لمن أعتق 00وكان زوجها حرا
-(كتاب النكاح باب الحرة تحت العبد )عن عائشة كان فى بريرة 00عتقت فخيرت
-(كتاب الطلاق باب بيع الأمة طلاقا/باب حدثنا محمد بن عبد الله بن رجاء /كتاب الأطعمة باب الآدم وفى تلك الأبواب عن ابن عباس وعائشة والقاسم بن محمد )عن ابن عباس قال ذاك مغيث عبد بنى فلان يعنى زوج بريرة
والتناقض هو فى ماهية زوج بريرة فمرة حر كما فى 6751 وأمثاله ومرة عبد كما فى كتب النكاح والطلاق والأطعمة
154:
6773-6776- عن أنس بن مالك أن النبى ضرب فى الخمر بالجريد والنعال وجلد أبو بكر 40
6779- عن السائب بن يزيد قال كنا نؤتى بالشارب على عهد رسول الله وإمرة أبى بكر فصدرا من خلافة عمر فنقوم إليه بأيدينا ونعالنا وأرديتنا حتى كان أخر إمرة عمر فجلد 40 حتى إذا عتوا وفسقوا جلد 80
والتناقض هو فى أول من جلد 40 فمرة أبو بكر فى 6773 وأمثاله ومرة عمر فى 6779
155:
6789-6790-6791 – عن عائشة تقطع اليد فى ربع دينار فصاعدا
6792 –6793 –6794 –أخبرتنى عائشة أن يد السارق لم تقطع فى عهد النبى إلا فى ثمن مجن حجفة أو ترس
6795- 6796 –6797-6789 – عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قطع فى مجن ثمنه ثلاثة دراهم
6799- سمعت أبا هريرة قال قال رسول الله لعن الله السارق يسرق البيضة فتقطع يده ويسرق الحبل فتقطع يده
والتناقض هو فى مقدار المال الموجب للقطع فمرة ربع دينار كما فى 6789 وأمثاله ومرة ثمن المجن والترس الكبير كما فى 6794 وأمثاله ومرة فى 3 دراهم كما فى 6795 ومرة فى البيضة والحبل على اختلاف تفسيرات القوم فيها فمنهم من يقول بيضة الفراخ ومنهم يقول بيضة السفينة الحديد
156:
6939-3081- 00عليا 00قال بعثنى رسول الله والزبير وأبا مرثد وكلنا فارس قال انطلقوا حتى تأتوا روضة حاج فإن فيها امرأة معها صحيفة من حاطب بن أبى بلتعة إلى المشركين 00فأهوت إلى حجزتها وهى محتجزة بكساء فأخرجت الصحيفة 00
4274- 3007-3983-4890-6259- 6939-4274-سمعت عليا بعثنى رسول الله أنا والزبير والمقداد 00فأخرجته من عقاصها
والتناقض الأول فى المرسلين فأبو مرثد فى 6939 غير المقداد فى 4274 وأمثاله والتناقض الثانى هو فى مكان الرسالة فى المرأة فمرة الحجزة فى وسطها فى 6939 ومرة العقاص فى رأسها فى 4274 وأمثاله
157:
3769- 3370-5419-5428-3433-3411-3769-5418-عن أنس وعن أبى موسى الأشعرى قال قال رسول الله كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام
3815- 3432-(كتاب الأطعمة باب الثريد /باب ذكر الطعام وباب الثريد )عن على بن أبى طالب قال خير نسائها مريم وخير نسائها خديجة
-(كتاب الاستئذان باب من ناجى بين يدى الناس )حدثتنى عائشة قالت 00فأقبلت فاطمة 00قال يا فاطمة ألا ترضين أن تكونى سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة
والتناقض فى النساء الأفضل فمرة مريم وآسية وعائشة فى 3769 وأمثاله ومرة مريم وخديجة فى 3815 ومرة فاطمة فى كتاب الاستئذان
158 :
3799- سمعت أنس بن مالك يقول مر أبو بكر والعباس بمجلس من مجالس الأنصار وهم يبكون قال ما يبكيكم قالوا ذكرنا مجلس النبى منا فدخل على النبى فأخبره قال فخرج النبى وقد عصب على رأسه حاشية برد 00
3800- سمعت ابن عباس يقول خرج رسول الله وعليه ملحفة متعطفا بها على منكبيه وعليه عصابة دسماء حتى00
والتناقض فيما لبس النبى (ص)على رأسه فمرة حاشية برد فى 3799 ومرة عصابة دسماء فى 3800 وهى واقعة واحدة
159:
6085- 3683-3294-عن محمد بن سعد عن أبيه قال استأذن عمر بن الخطاب على رسول الله وعنده نسوة من قريش 00والنبى يضحك فقال أضحك الله سنك يا رسول الله 00
-(كتاب المغازى باب غزوة الطائف )عن عبد الله بن عمرو لما حاصر رسول الله الطائف 000فضحك النبى
6088-3149-5809- عن أنس بن مالك قال كنت أمشى مع رسول الله وعليه برد نجرانى 00فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء
-(كتاب التفسير سورة سبأ )عن عبد الله جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله فقال يا محمد إنا نجد أن الله يجعل السموات على إصبع000فضحك النبى حتى بدت نواجذه00
-(كتاب التوحيد باب كلام الرب مع أهل الجنة ) عن أبى هريرة أن النبى كان يوما يحدث وعنده رجل من أهل البادية أن رجلا من أهل الجنة استأذن ربه فى الزرع 000فقال الأعرابى يا رسول الله لا تجد هذا إلا قرشيا أو أنصاريا فإنهم أصحاب زرع فأما نحن فلسنا بأصحاب زرع فضحك رسول الله
-(كتاب كفارت الأيمان باب قوله تعالى قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم )عن أبى هريرة قال جاء رجل إلى النبى فقال هلكت قال ما شأنك قال وقعت على امرأتى فى رمضان 00قال خذ هذا فتصدق به قال أعلى أفقر منا فضحك النبى حتى بدت نواجذه قال أطعمه عيالك
-(كتاب الرقاق باب يقبض الله الأرض )عن أبى سعيد الخدرى قال النبى تكون الأرض يوم القيامة خبزة واحدة 000فنظر النبى إلينا ثم ضحك حتى بدت نواجذه 00 ثور ونون 00
6093- عن أنس أن رجلا جاء إلى النبى يوم الجمعة وهو يخطب بالمدينة فقال قحط المطر 00فضحك ثم قال اللهم حوالينا ولا علينا 00
2788-2789-2877-6282-7001-2878-6231-7002-عن أنس بن مالك أنه سمعه يقول كان رسول الله يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه00فقام رسول الله ثم استيقظ وهو يضحك00
5843- عن ابن عباس قال لبثت سنة وأنا أريد أن أسأل عمر عن المرأتين اللتين تظاهرتا على النبى 00والذى ردت على أم سلمة فضحك رسول الله فلبث 29 ليلة
2276- 5007-5736-5749- 00واضربوا لى بسهم فضحك النبى
-(كتاب المغازى باب مرض النبى )حدثنى أنس بن مالك أن المسلمين بينا هم فى صلاة الفجر فى يوم الإثنين يصلى لهم لم يفجأهم إلا رسول الله قد كشف ستر حجرة عائشة فنظر إليهم وهم فى صفوف الصلاة ثم تبسم يضحك
6092- عن عائشة قالت ما رأيت النبى مستجمعا ضاحكا حتى أرى منه لهواته إنما كان يتبسم
والتناقض هو ضحك النبى فى 6085 وأمثاله وما تلاه وعدم ضحكه وتبسمه فقط فى 6092
160:
6882-عن ابن عباس أن النبى قال أبغض الناس إلى ثلاثة ملحد فى الحرم ومبتغ فى الإسلام سنة الجاهلية ومطلب دم امرىء بغير حق ليهريق دمه
2457 – 4523- 7188-عن عائشة ترفعه قال أبغض الرجال إلى الله الألد الأخصم
والتناقض هو أن الألد الأخصم فى كتاب التفسير وكتاب الأحكام ليس موجودا فى الثلاثة المبغوضين من الله فى 6882 مع أنه أبغض الخلق لله
161:
6904- عن أبى هريرة أن امرأتين من هذيل رمت إحداهما الأخرى 00بغرة عبد أو أمة 00
6909 – عن أبى هريرة أن رسول الله قضى فى جنين امرأة من بنى لحيان بغرة عبد أو أمة
وأطراف الحديثين 5758-6740-6910
والتناقض بين كون المرأة من هذيل فى 6904 وبين كونها من بنى لحيان فى 6909
162:
6914 –3166- عن عبد الله بن عمرو عن النبى قال من قتل نفسا معاهدا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة 40 عاما
2805- 4048-4783- عن أنس قال غاب عمى أنس بن النضر عن قتال بدر 00فقال يا سعد بن معاذ الجنة ورب النضر إنى أجد ريحها من دون أحد
التناقض هو بين البعد عن الجنة فى 6914 بعد زمنى40 عام وفى 2805 بعد مكانى دون جبل أحد
163:
3398- 6917-(كتاب التوحيد باب وكان عرشه على الماء/كتاب التفسير سورة الأعراف ) عن أبى سعيد الخدرى قال جاء رجل من اليهود قد لطم وجهه فقال يا محمد إن رجلا من أصحابك من الأنصار قد لطم وجهى فقال ادعوه 00فأكون أول من يفيق فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش
3408-(كتاب الدعوات باب نفخ الصور /كتاب التوحيد باب قول الله تعالى إنما قولنا لشىء ) أن أبا هريرة قال استب رجل من المسلمين ورجل من اليهود00فأكون أول من يفيق فإذا موسى باطش بجانب العرش
314-(كتاب الدعوات باب نفخ الصور /كتاب التوحيد باب وكان عرشه على الماء) عن أبى هريرة 00فإذا موسى آخذ بالعرش 00
-(كتاب التفسير سورة الزمر )عن أبى هريرة 00فإذا أنا بموسى متعلق بالعرش 00
وأطراف الأحاديث منها 2411- 2412- 3398- 4638- 6917- 7427
-3352-4896- عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال قال رسول الله لى خمسة أسماء 00وأنا الحاشر الذى يحشر الناس على قدمى /عقبى
التناقض الأول هو بين تعلق موسى(ص) بقائمة من قوائم العرش فقط فى 6917 وبين آخذه بالعرش كله فى كتاب التفسير سورة الزمر وأمثاله وبين وجوده جانب العرش فقط فى 3408 والتناقض الثانى بين كون النبى (ص)محشور فى كل الأحاديث عدا 3352 و4896 فهو الحاشر
164:
3142-عن أبى قتادة قال خرجنا مع النبى عام حنين فلما التقينا كانت للمسلمين جولة فرأيت رجلا من المشركين قد علا رجلا من المسلمين فضربته من ورائه على حبل عاتقه بالسيف فقطعت الدرع وأقبل على فضمنى ضمة وجدت منها ريح الموت ثم أدركه الموت فأرسلنى 00
-(كتاب المغازى باب قول الله تعالى ويوم حنين )أن أبا قتادة قال 00فرفع يده ليضربنى وأضرب يده فقطعتها 0000ثم ترك ودفعته ثم قتلته
والتناقض الأول هو المضروب فى الرجل فمرة حبل عاتقه فى الأول ومرة يده فى الثانى والتناقض الثانى هو موته من ضربة حبل العاتق فى الأول وموته بضربه ضربتين مرة فى يده ومرة بقتله فى الثانى
165:
2533- 2745- 6749- 6750- 6818- 6765- 6817 -أن عائشة قالت كان عتبة بن أبى وقاص عهد إلى أخيه سعد أن يقبض ابن وليدة زمعة 00قال رسول الله الولد للفراش وللعاهر الحجر
3508-6045-3509-عن أبى ذر(نفس الكتاب والباب)سمعت سعدا 00سمعنا النبى يقول من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم فالجنة عليه حرام
والتناقض هو نسبة الولد للفراش فى الأول حتى لو كان ابن لغير من ولد على الفراش ونسبة الولد فى الثانى للأب الحقيقى ما دام قد علم به
166:
2983-عن جابر بن عبد الله أنه قال بعث رسول الله بعثا قبل الساحل وأمر عليهم أبا عبيدة بن الجراح وهم 300 000 ثم انتهينا إلى البحر فإذا حوت مثل الظرب فأكل منه القوم 18 ليلة ثم أمر أبو عبيدة بضلعين من أضلاعه فنصبا ثم أمر براحلة فرحلت ثم مرت تحتهما فلم تصبهما
-( كتاب المغازى باب غزوة سيف البحر)سمعت جابر 000فأكلنا منه نصف شهر 00فأخذ أبو عبيدة ضلعا من أضلاعه فنصبه 000وأخذ رجلا وبعيرا فمر تحته 00
-(نفس الكتاب والباب/كتاب الذبائح والصيد باب قول الله تعالى أحل لكم صيد البحر )أنه سمع جابر يقول غزونا جيش الخبط 00فأكلنا نصف شهر 00 فأمر الراكب تحته
وأطراف الأحاديث منها 2483- 2983-4360- 4361- 4362- 5493- 5494
التناقض الأول هو فى المدة ففى الأول 18 ليلة وفى الثانى والثالث نصف شهر =15 ليلة والتناقض الثانى عدد الأضلاع المنصوبة ففى الأول ضلعين وفى الثانى والثالث ضلع والتناقض الثالث فى المار تحت الضلع ففى الأول راحلة وفى الثانى الرجل والبعير وهو الراكب فى الثالث
167:
-(كتاب المغازى باب مرض النبى ووفاته)عن الأسود قال ذكر عند عائشة أن النبى أوصى إلى على فقالت من قاله لقد رأيت النبى وإنى لمسندته إلى صدرى فدعا بالطست فانخنثت فمات فما شعرت فكيف أوصى إلى على
2740-4410-5022--سألت بن أبى أوفى أوصى النبى فقال لا فقلت كيف كتب على الناس الوصية قال أوصى بكتاب الله
2741-4459-أن عائشة قالت كان النبى يقول وهو صحيح إنه لم يقبض نبى حتى يرى مقعده من الجنة ثم يخير فلما نزل به رأسه على فخذى غشى عليه ثم أفاق فأسمعى بصره إلى سقف البيت ثم قال اللهم الرفيق الأعلى 00فكانت أخر كلمة تكلم بها اللهم الرفيق الأعلى
3100-(كتاب النكاح باب إذا استأذن الرجل نساءه فى بيت بعضهن فأذن له)عن عائشة أن رسول الله كان يسأل فى مرضه 00فمات فى اليوم 00وإن رأسه لبين سحرى ونحرى
3168-3053 - 00ابن عباس 00 أنه قال يوم الخميس 00 رسول الله00 وأوصى عند موته بثلاث أخرجوا المشركين من جزيرة العرب و أجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم به ونسيت الثالثة
-(كتاب المغازى باب مرض النبى)عن عائشة قالت مات النبى وإنه لبين حاقتنى وذاقتنى 00
-(كتاب المغازى باب مرض النبى )أن عائشة كانت تقول إن من نعم الله 00رسول الله 00 يقول لا إله إلا الله إن للموت سكرات ثم نصب يده فجعل يقول فى الرفيق الأعلى
والتناقض هو فى مكان النبى (ص)على عائشة ففى الأول الصدر وفى الثالث الفخذ وفى الرابع بين السحر والنحر والتناقض الثانى بين وصية النبى (ص)بكتاب الله فى حديث ابن أوفى ووصيته بثلاثة وهى إجازة الوفد وعدم إجتماع دينان فى جزيرة العرب
168:
-40-399-4486-4492-7252(كتاب التفسير باب وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه /كتاب التمنى باب ما جاء فى إجازة خبر الواحد الصدوق )عن البراء أن رسول الله صلى إلى بيت المقدس 16أو 17 شهرا 00وأنه صلاها صلاة العصر وصلى معه قوم فخرج رجل ممن كان صلى معه فمر على أهل المسجد وهم راكعون قال أشهد بالله لقد صليت مع النبى قبل مكة فداروا كما هم قبل البيت
-(كتاب التفسير باب وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه )عن ابن عمر بينا الناس يصلون الصبح فى مسجد قباء إذ جاء جاء فقال أنزل الله على النبى قرآنا قرأنا أن يستقبل القبلة فاستقبلوها فتوجهوا إلى الكعبة
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك/كتاب التمنى باب ما جاء فى إجازة خبر الواحد الصدوق )عن ابن عمر بينما الناس فى الصبح بقباء جاءهم رجل فقال إن رسول الله 00
-(نفس الكتاب والباب )عن ابن عمر 00فى صلاة الصبح
-(نفس الكتاب والباب )سمعت ابن عمر يقول بينا الناس فى الصبح بقباء إذ جاءهم رجل 00
-عن ابن عمر قال 00فى صلاة الصبح
والتناقض هو فى الصلاة الأولى بعد نزول آية تغيير القبلة ففى الأول العصر وفى الباقى صلاة الصبح
169 :
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك )سمع ابن عباس يقرأ "وعلى الذين يطوقونه فدية طعام مسكين "قال ابن عباس ليست بمنسوخة 00
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك )عن سلمة قال لما نزلت"وعلى الذين يطيقونه 00"كان من أراد أن يفطر ويفتدى حتى نزلت الآية التى بعدها فنسختها
والتناقض هو أن آية "وعلى الذين يطيقونه 00"ليست منسوخة فى الأول ومنسوخة فى الثانى
170:
1916-4509-4510-عن عدى قال أخذ عدى عقالا أبيض وعقالا أسود حتى كان بعض الليل نظر فلم يستبينا فلما أصبح قال يا رسول الله جعلت تحت وسادتى قال إن وسادك إذا لعريض إن كان الخيط الأبيض والأسود تحت وسادتك
1917-4511-عن عدى ابن حاتم قال قلت يا رسول الله ما الخيط الأبيض من الخيط الأسود أهما الخيطان قال إنك لعريض القفا إن أبصرت الخيطين قال لا بل سواد الليل وبياض النهار
التناقض بين العقالين فى الأول والخيطين فى الثانى
171:
2953--(كتاب المغازى غزوة الفتح فى رمضان )أن ابن عباس قال صام رسول الله حتى إذا بلغ الكديد الماء الذى بين قديد وعسفان أفطر فلم يزل مفطرا حتى انسلخ الشهر
1944-2953-42754276-4277-4278-4279-عن ابن عباس أن النبى خرج فى رمضان من المدينة ومعه 10 آلاف 00حتى بلغ الكديد وهو ماء بين عسفان وقديد أفطر وأفطروا
1948-(نفس كتاب المغازى والباب نفسه )عن ابن عباس قال سافر رسول الله فى رمضان فصام حتى بلغ عسفان ثم دعا بإناء من ماء فشرب نهارا ليريه الناس فأفطر حتى قدم مكة
التناقض الأول هو فى مكان الفطر ففى الأول والثانى الكديد وفى الثالث عسفان وهذا غير ذاك والتناقض الثانى إفطاره حتى مضى الشهر فى الأول أى حتى انتهى الشهر وإفطاره حتى قدم مكة يعنى 20 رمضان وهو تاريخ فتح مكة المعروف فى الثانى
172:
-كتاب المغازى باب أين ركز النبى الراية يوم الفتح )عن هشام عن أبيه قال لما سار رسول الله عام الفتح فبلغ ذلك قريشا 00وأمر رسول الله يومئذ خالد بن الوليد أن يدخل مكة من كداء ودخل النبى من كدا
-(كتاب المغازى باب دخول النبى من أعلى مكة )عن عبد الله بن عمر أن رسول الله أقبل يوم الفتح من أعلى مكة 00
-(كتاب المغازى باب دخول النبى من أعلى مكة )أن عائشة أخبرته أن النبى دخل عام الفتح من كداء التى بأعلى مكة
-(نفس الكتاب والباب )عن هشام عن أبيه دخل النبى من أعلى مكة من كداء
والتناقض هو فى دخول النبى(ص)من كدا فى الأول وفى الباقى دخوله من كداء
173:
-398-1601-3351-3352-4288-(كتاب المغازى باب أين ركز النبى الراية يوم الفتح/كتاب الحج باب من لم يدخل الكعبة)عن ابن عباس أن رسول الله لما قدم مكة أبى أن يدخل البيت وفيه الآلهة فأمر بها فأخرجت 000ثم دخل البيت فكبر فى نواحى البيت وخرج ولم يصل
-397-468-504-505-506-1167-1598-1599-2988-4289 -4400-505 –506-كتاب المغازى باب حجة الوداع /كتاب الحج باب اغلاق البيت ويصلى )عن ابن عمر 00ففتح باب الباب00فقال أين صلى رسول الله فقال صلى بين ذينك العمودين المقدمين وكان البيت على 6 أعمدة 00
504-عن ابن عمر 00ما صنع النبى قال جعل عمودا عن يساره وعمودا عن يمينه و3أعمدة وراءه 000وقال لنا إسماعيل حدثنى مالك وقال عمودين عن يمينه
والتناقض الأول هو بين عدم صلاة النبى فى داخل البيت فى الأول وصلاته فى الثانى داخل البيت والتناقض الثانى فى الأعمدة عن يمينه فمرة واحد كما معظم الأحاديث ك505ومرة عمودين عن يمينه كما فى 504
174:
-(كتاب المغازى باب وقال الليث حدثنى يونس عن ابن شهاب أخبرنى عبد الله بن ثعلبة بن صعير)عن عمرو بن سلمة قال قال لى أبو قلابة 00قال جئتكم والله من عند النبى حقا فقال صلوا صلاة كذا فى حين كذا وصلوا كذا فى حين كذا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم 00
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك ) 00ابن عمر 00قال يا ابن أخى بنى الإسلام على خمس إيمان بالله ورسوله والصلاة الخمس 00
1395-1458- 1469- 2448- 4347- 7371-7372- عن ابن عباس أن النبى بعث معاذا إلى اليمن فقال ادعهم 000افترض عليهم خمس صلوات فى كل يوم وليلة
1891-عن طلحة بنت عبيد الله أن أعرابيا جاء إلى رسول الله ثائر الرأس فقال يا رسول الله أخبرنى ماذا فرض الله على من الصلاة فقال الصلوات الخمس
4007- ابو مسعود عقبة بن عمرو الأنصارى 00فصلى رسول الله خمس صلوات
والتناقض هو بين وجود صلاتين فقط فى الأول"صلوا صلاة كذا فى حين كذا وصلوا صلاة كذا فى حين كذا "ووجود خمس صلوات فى الثانى وما بعده
175 :
2864-2874-2930-3042-4315-4316-4317-سمعت البراء 00فرشقتهم هوازن وأبو سفيان بن الحارث آخذ برأس بغلته البيضاء يقول أنا النبى لا كذب أنا ابن عبد المطلب
-(نفس الكتاب والباب )قيل للبراء وأنا أسمع أوليتم 000أنا ابن عبد المطلب
-(نفس الكتاب باب غزوة الطائف فى شوال سنة ثمانى) عن أنس قال لما كان يوم حنين 00فنزل النبى فقال أنا عبد الله ورسوله فانهزم المشركون
-(نفس الكتاب والباب )عن أنس 00بغلة بيضاء فنزل فقال أنا عبد الله ورسوله فانهزم المشركون
-(كتاب التفسيرسورة براءة /سورة االقصص)عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال لما حضرت أبا طالب الوفاة دخل عليه النبى وعنده أبو جهل وعبد الله ابن أبى أمية فقال النبى أى عم قل لا إله إلا الله00
3184-2731-2732-عن البراء لما اعتمر النبى فى ذى القعدة 00لو نعلم أنك رسول الله ما منعناك شيئا ولكن أنت محمد بن عبد الله فقال أنا رسول الله وأنا محمد بن عبد الله
-(كتاب النكاح باب وأمهاتكم اللاتى أرضعنكم )عن ابن عباس قال قيل للنبى الا تزوج ابنة حمزة قال إنها ابنة أخى من الرضاعة
63- أنس بن مالك يقول بينما نحن جلوس مع النبى فى المسجد00فقلنا هذا الرجل الأبيض فقال له الرجل ابن عبد الله 000
2881-4071-قال ثعلبة بن مالك أن عمر بن الخطاب قسم مروطا بين نساء من نساء المدينة فبقى مرط جيد فقال له بعض من عنده يا أمير المؤمنين أعط هذه ابنة رسول الله التى عندك00يريدون أم كلثوم بنت على فقال عمر أم سليط أحق
-(كتاب المغازى باب مرض النبى )أخبرنى 00أن على خرج من عند رسول الله فى وجعه الذى توفى فيه 00فأخذ بيده عباس بن عبد المطلب 000إنى لأعرف وجوه بنى عبد المطلب
والتناقض الأول هو فى أبو النبى (ص)فمرة عبد المطلب فى الأول والأخير والثانى ومرة عبد الله فى الخامس وفى63 والتناقض الثانى فى اسم النبى ففى الثالث والرابع عبد الله وفى الخامس محمد وفى العاشر على والتناقض الثالث فى قول النبى (ص)يوم حنين فمرة "أن النبى لا كذب 00عبد المطلب "فى الأول والثانى ومرة "أنا عبد الله ورسوله "فى الثالث والرابع والتناقض الرابع هو كونه ابن عبد المطلب فى الأول والثانى ومن ثم حمزة أخاه من النسب وبين كونه أخو حمزة من الرضاعة وليس من النسب
176 :
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك /باب سورة الأنفال)000ابن عمر 00وأما على فابن عم رسول الله وختنه فقال هذا بيته حيث ترون/وأشار بيده وهذه ابنته أو بنته حيث ترون
441-3703-6204-6280-00سهلا وقلت يا أبا عباس كيف قال دخل على فاطمة ثم خرج فاضطجع فى المسجد فقال أين ابن عمك 00
-(كتاب فضائل الصحابة باب مناقب على )سمعت إبراهيم بن سعد عن أبيه قال قال النبى لعلى أما ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى
-(كتاب الاستئذان باب المعانقة وقول الرجل كيف أصبحت )عبد الله بن عباس أخبره أن على بن أبى طالب 00فأخذ بيده العباس فقال ألا تراه 00وإنى لأعرف فى وجوه بنى عبد المطلب الموت فاذهب بنا إلى رسول الله
التناقض الأول هو فى قرابة على فمرة فى الأول ابن عم رسول الله وفى الثانى ابن عم زوجته فاطمة أى ابن أخو رسول الله "أين ابن عمك "وكذا الثالث والتناقض الثانى بين أن محمد ابن عم على كما فى الأول وبين أنه عمه لكون من بنى عبد المطلب كما قال العباس فى الرابع
177:
- عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله من حلف يمين صبر ليقتطع بها مال امرىء مسلم لقى الله وهو عليه غضبان فأنزل الله تصديق ذلك "إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم 00إلى آخر الآية فدخل الأشعث بن قيس 00قال فى أنزلت كانت لى بئر فى أرض ابن عم لى فأتيت رسول الله فقال بينتك أو يمينه 00
-عن عبد الله بن أبى أوفى أن رجلا أقام سلعة فى السوق فحلف لقد أعطى بها ما لم يعطه ليوقع فيها رجلا من المسلمين فنزلت "إن الذين يشترون 00
وأطراف الأحاديث هى 2356- 2357-2416-2515-2666-2669-2673-2667-4549-6659-6676-7183-7445-2417-2516-4550-6610-6677-7184والتناقض فى سبب نزول الآية فمرة بئر الأشعث فى الأول ومرة الحلف على السلعة فى السوق
178:
5611-2318-أنه سمع أنس بن مالك يقول كان أبو طلحة أكثر أنصارى بالمدينة نخلا وكان أحب أمواله إليه بير حاء 00قال رسول الله بخ ذلك مال رابح 00فقسمها أبو طلحة فى أقاربه وبنى عمه
-(نفس الكتاب والباب)عن أنس قال فجعلها لحسان وأبى وأنا أقرب إليه ولم يجعل لى منها شيئا
وأطراف الأحاديث هى 1461- 2318- 2752- 2758- 2769- 4554- 4555- 5611
التناقض بين كون بيرحاء وهبت لأقارب وبنى عم أبو طلحة فى الأول وبين حرمان الأقرب له وهو أنس وإعطاء الأباعد كحسان وأبى
179:
-(كتاب التفسير سورة آل عمران )عن أبى سعيد الخدرى أن رجالا من المنافقين على عهد رسول الله كان إذا خرج رسول الله إلى الغزو تخلفوا عنه وفرحوا بمقعدهم خلاف رسول الله فإذا قعد رسول الله اعتذروا إليه وحلفوا وأحبوا أن يحمدوا بما لم يفعلوا فنزلت "لا يحسبن الذين يفرحون الآية
-(نفس الكتاب والباب )فقال ابن عباس وما لكم إنما دعا النبى يهود فسألهم عن شىء فكتموه إياه وأخبروه بغيره فأروه أن استحمدوا إليه بما أخبروه عنه فيما سألهم وفرحوا بما أتوا من كتمانهم ثم قرأ ابن عباس "وإذ أخذ الله 00حتى قوله يفرحون بما أوتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا "
والتناقض هو فى سبب نزول الآية فهو فى تخلف المنافقين عن الجهاد واعتذارهم فى الأول وفى الثانى فى كتمان اليهود أمر ما
180:
-(كتاب التفسير سورة النساء ) عن أبى سعيد الخدرى أن ناسا فى زمن النبى قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال النبى نعم هل تضارون فى رؤية الشمس بالظهيرة ضوء ليس فيها سحاب 00أتاهم رب العالمين فى أدنى صورة من التى رأوه فيها
554- 573-4851-7434-7435-7436-عن جرير بن عبد الله 0إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر 00
-(كتاب التفسير سورة الرحمن/كتاب التوحيد باب قول الله تعالى وجوه يومئذ ناضرة )عن أبى بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه أن رسول الله قال جنتان من فضة 00وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبر على وجهه فى جنة عدن
-3234-3235-4612-4855-7380-7531-عن مسروق قلت لعائشة يا أمتاه هل رأى محمد ربه فقالت لقد قف شعرى مما قلت 00فقد كذب من حدثك أن محمدا رأى ربه ثم قرأت "لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار "
والتناقض بين إباحة رؤية الله فى الأول والثانى وبين عدم رؤيته فى الثالث بسبب رداء الكبر على وجهه وبين عدم رؤيته نهائيا فى الرابع
الحديث181:
-(كتاب التفسير سورة النساء)عن زيد بن ثابت 00وقال إنها طيبة تنفى الخبث كما تنفى النار خبث الفضة
-(كتاب الأحكام باب بيعة الأعراب/باب من بايع ثم استقال البيعة /باب من نكث البيعة /كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب ما ذكر النبى وحض على اتفاق أهل العلم )عن جابر بن عبد الله أن أعرابيا بايع رسول الله00فقال رسول الله المدينة كالكير تنفى خبثها وينصع طيبها
1871-1884 -4050-4589 –00تنفى الناس كما ينفى الكير خبث الحديد
والتناقض هو بين ما تنفيه النار أو الكير وهو الفضة فى الأول والحديد فى الثانى
182:
-(كتاب التفسير سورة النساء)عن عائشة قالت هلكت قلادة لأسماء فبعث النبى فى طلبها رجلا فحضرت الصلاة وليسوا على وضوء ولم يجدوا ماء فصلوا وهم على غير وضوء فأنزل الله يعنى آية التيمم
5882-عن عائشة قالت هلكت قلادة لأسماء فبعث النبى فى طلبها رجالا 00
-(كتاب التفسير سورة المائدة)عن عائشة زوج النبى قالت خرجنا مع رسول الله فى بعض أسفاره حتى إذا كنا بالبيداء أو بذات الجيش انقطع عقد لى فأقام رسول الله على التماسه 00قالت فبعثنا البعير الذى كنت عليه فإذا العقد تحته
-(كتاب التفسير سورة المائدة )عن عائشة سقطت قلادتى بالبيداء 00
-(كتاب التفسير سورة النور )عن عائشة 00فإذا عقد لى من جزع ظفار قد انقطع 00فبعثوا الجمل وساروا فوجدت عقدى 00
3773-(كتاب النكاح باب استعارة الثياب للعروس وغيرها )عن عائشة أنها استعارت من أسماء قلادة فهلكت فأرسل رسول الله ناسا من أصحابه فى طلبها
وأرقام الأطراف 334-336-3672-3773-4583-4607-4608-5164-5250-5882-6844-6845
والتناقض الأول هو كون القلادة مرة لأسماء كما فى الأول ومرة لعائشة كالثانى والثالث والرابع ومرة لأسماء واستعارتها عائشة فى الخامس والتناقض الثانى بعث رجل للبحث فى الأول وبعث عدة صحابة للبحث فى الخامس وفى 5882
183:
447-(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل /كتاب الصلاة باب فضل صلاة الجماعة ،باب فضل صلاة الفجر فى جماعة )عن أبى هريرة عن النبى قال فضل صلاة الجميع على صلاة الواحد 25درجة /ضعفا/جزءا
-(كتاب الصلاة باب فضل صلاة الجماعة،باب فضل صلاة الفجر )عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قال صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ ب27 درجة
والتناقض بين فضل صلاة الجماعة مرة ب25 درجة كما فى الأول ومرة ب27 كما فى الثانى
184:
-(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل /كتاب التوحيد باب قول النبى الماهر بالقرآن،باب قول الله تعالى وأسروا قولكم،باب قول الله تعالى أنزله بعلمه )عن ابن عباس فى قوله ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها"قال نزلت ورسول الله مختف بمكة كان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن فإذا سمع المشركون سبوا القرآن ومن أنزله ومن جاء به فقال الله تعالى لنبيه ولا تجهر بصلاتك أى بقراءتك فيسمع المشركون فيسبوا القرآن ولا تخافت بها عن أصحابك
-(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل /كتاب الدعوات باب الدعاء فى الصلاة /كتاب التوحيد باب قول الله تعالى واسروا قولكم )عن عائشة قالت أنزل ذلك فى الدعاء
والتناقض هو فى سبب نزول الآية فمرة القراءة فى الأول "بقراءتك"ومرة فى الثانى الدعاء
185:
-(كتاب التفسير سورة الكهف) قلت لابن عباس 00فقال ابن عباس سمع رسول الله00فإذا رجل مسجى ثوبا فسلم عليه موسى فقال الخضر 00والخضر قد قلع لوحا من ألواح السفينة بالقدوم 00فأخذ الخضر رأسه بيده فاقتلعه بيده فقتله
-( نفس الكتاب والباب)قال ابن عباس حدثنى أبى بن كعب قال قال رسول الله00فوجدا خضرا على طنفسة خضراء على كبد البحر 00فخرقها ووتد فيها وتدا 00فأخذ غلاما كافرا ظريفا فأضجعه ثم ذبحه بالسكين 00
-(نفس الكتاب والباب)قلت لابن عباس 00حدثنا أبى بن كعب قال 00إذ هما برجل مسجى بثوب فسلم عليه موسى 00إذ عمد الخضر إلى قدوم فخرق السفينة 00بغلام يلعب مع الغلمان فأخذ الخضر برأسه فقطعه 00
التناقض الأول هو فى خرق السفينة فمرة قلع لوح بيده فى الأول ومرة خرقها ووتد وتدا فى الثانى وفى الثالث خرقها بقدوم والتناقض الثانى فى قتل الغلام فمرة قتله بخنقه بيده فى الأول وفى الثانى والثالث ذبحه بالسكين
186:
-(كتاب التفسير سورة ألم غلبت الروم )عن مسروق 00فدعا عليهم النبى فقال اللهم أعنى عليهم بسبع كسبع يوسف فأخذتهم سنة حتى هلكوا فيها وأكلوا الميتة والعظام ويرى الرجل ما بين السماء والأرض كهيئة الدخان
-(كتاب التفسير سورة ص)00عبد الله بن مسعود00حتى جعل الرجل يرى بينه وبين السماء دخانا من الجوع 00
-(كتاب التفسير سورة يوسف )عن عبد الله 00أكلوا العظام حتى جعل الرجل ينظر إلى السماء فيرى بينه وبينها مثل الدخان 00
-(كتاب التفسير سورة الدخان)00عبد الله00حتى جعل أحدهم يرى ما بينه وبين السماء كهيئة الدخان /عبد الله 00فكان يرى بينه وبين السماء مثل الدخان من الجهد والجوع /قال عبد الله 00وجعل يخرج من الأرض كهيئة الدخان 00
والتناقض هو فى الدخان فمرة كهيئة أو مثل الدخان كما فى الأول والثالث والرابع ومرة دخان كما فى الثانى والتناقض الثانى هو سبب رؤية الدخان فمرة الجوع فقط فى الثانى ومرة الجوع والجهد فى الرابع
187:
-(كتاب التفسير سورة الأحزاب )عن أنس بن مالك قال لما تزوج رسول الله زينب ابنة جحش دعا القوم فطعموا 00فلما قام من قام وقعد ثلاثة نفر فجاء النبى ليدخل
-(كتاب التفسير سورة الأحزاب )عن أنس 00ثم رجع النبى فإذا ثلاثة رهط فى البيت يتحدثون 00
-(نفس الكتاب والباب)عن أنس قال أولم رسول الله00فلما رجع إلى بيته رأى رجلين 00
-(كتاب النكاح باب حدثنا مسدد حدثنا يحيى 0) عن أنس 00فرأى رجلين
-(كتاب الإستئذان باب من قام من مجلسه أو بيته ولم يستأذن أصحابه )عن أنس 00وبقى ثلاثة
والتناقض هو فى عدد الرجال الباقين فى البيت فمرة ثلاثة كما فى الأول والثانى والخامس ومرة اثنين كما فى الثالث والرابع
188:
-(كتاب التفسير سورة حم السجدة ) عن ابن مسعود "وما كنتم تستترون 00كان رجلان من قريش وختن لهما من ثقيف أو رجلان من ثقيف وختن لهما من قريش فى بيت فقال بعضهم لبعض00
-(كتاب التفسير سورة حم السجدة /كتاب التوحيد باب قول الله وما كنتم تستترون) عن عبد الله اجتمع عند البيت قرشيان وثقفى 00
والتناقض هو فى مكان وجود الثلاثة فمرة فى بيت عادى فى الأول وفى الثانى عند البيت الحرام
189:
-(كتاب التفسير سورة الحجرات)عن ابن أبى مليكة قال 00فقال أبو بكر لعمر ما أردت إلا خلافى قال ما أردت خلافك فارتفعت أصواتهما فى ذلك فأنزل الله "يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم الآية
-(كتاب التفسير سورة الحجرات)عن أنس بن مالك أن النبى افتقد ثابت بن قيس 00فقال شر كان يرفع صوته فقد حبط عمله 00
والتناقض هو فى سبب نزول الآية "لا ترفعوا أصواتكم "فمرة اختلاف أبو بكر وعمر ومرة فى ثابت بن قيس
190:
-(كتاب التفسير باب سورة ويل للمطففين /كتاب الدعوات باب قول الله تعالى ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم)عن عبد الله بن عمر قال يوم يقوم الناس لرب العالميم حتى يغيب أحدهم فى رشحه إلى أنصاف أذنيه
-(كتاب الدعوات باب قول الله تعالى ألا يظن )عن أبى هريرة أن رسول الله قال يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم فى الأرض 70 ذراعا ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم
والتناقض هو فى مكان العرق فمرة لنصف الأذن ومرة حتى الأذن أى لا يصل لها مع أنه 70 ذراعا أى أطول من طول أى إنسان عشرة أو 15 مرة وحتى لو كان 60ذراعا كخلقة آدم (ص) المزعومة فإنه يغطيه لأن العشرة أذرع 4 متر ونصف
191:
-(كتاب التفسير سورة والضحى )سمعت جندبا البجلى قالت امرأة يا رسول الله ما أرى صاحبك ألا أبطأك فنزلت" ما ودعك ربك وما قلى "
1125 -(كتاب التفسير سورة والضحى )سمعت جندبا يقول أشتكى النبى فلم يقم ليلة أو ليلتين فأتته امرأة فقالت يا محمد ما أرى شيطانك إلا قد تركك فأنزل الله عز وجل والضحى 00وما قلى "
والتناقض هو بين إيمان المرأة فى الأول برسولية النبى (ص) لقولها يا رسول الله وكفرها فى الثانى لقولها شيطانك
192:
-(كتاب التفسير قوله إذا جاءك المنافقون )عن زيد بن أرقم قال كنت فى غزاة فسمعت عبد الله بن أبى يقول لا تنفقوا على من عند رسول الله00الأذل فذكرت ذلك لعمى أو لعمر فذكره للنبى فدعانى فحدثته فأرسل رسول الله إلى عبد الله بن أبى وأصحابه فحلفوا ما قالوا فكذبنى رسول الله وصدقه00فانزل الله تعالى "إذا جاءك المنافقون "
-(نفس الكتاب والباب )عن زيد بن أرقم 00فذكرت ذلك لعمى فذكر عمى لرسول الله
-(نفس الكتاب والباب )عن زيد 00وقال أيضا لئن رجعنا إلى المدينة أخبرت به النبى فلامنى والأنصار
-(نفس الكتاب والباب )00فأتيت النبى فأخبرته 00
-(نفس الكتاب والباب )00فذكرت ذلك لعمى فذكر عمى للنبى
-(نفس الكتاب والباب )سمعت جابرا بن عبد الله قال كنا فى غزاة 00عبد الله بن أبى فقال فعلوها أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل فبلغ النبى فقام عمر فقال يا رسول الله دعنى أضرب عنق هذا المنافق
3518-4905-4907-سمعت جابر00فقال عبد الله بن أبى 00الأذل فقال عمر بن الخطاب دعنى يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق
والتناقض هو فيمن بلغ النبى (ص) قول عبد الله بن أبى فمرة عمر وعم زيد فى الأول ومرة عم زيد كما فى الثانى وغيره ومرة زيد نفسه كما فى الثالث وغيره ومرة سمعه عمر والنبى (ص)مباشرة كما فى الأخير والذى قبله
193:
3506-4984 -4987- وأخبرنى أنس بن مالك 00فاكتبوها بلسان قريش فإن القرآن أنزل بلسانهم ففعلوا
3219-4991-4992- 5041- 6936- 7550-أن ابن عباس حدثه أن رسول الله قال اقرأنى جبريل على حرف فراجعته فلم أزل أستزيده ويزيدنى حتى انتهى إلى سبعة أحرف
والتناقض هو بين نزول القرآن بحرف قريش فى الأول ونزوله على 7 أحرف فى الثانى منها حرف قريش
194:
-(كتاب فضائل القرآن باب تأليف القرآن ) 00عائشة 00قالت وما يضرك أية قرأت قبل إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار 00
3- عن عائشة قالت أول ما بدىء به رسول الله من الوحى الرؤيا الصالحة فى النوم حتى جاءه الحق وهو فى غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ ما أنا بقارىء 00فقال اقرأ وربك الأكرم 00الأكرم فرجع بها رسول الله يرجف فؤاده 00
والتناقض هو فى نزول سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار كأول سور القرآن نزولا فى كتاب فضائل القرآن وفى 3 سورة العلق وليس فيها ذكر الجنة والنار
195:
3808-(كتاب فضائل القرآن باب القراء من أصحاب النبى )عن مسروق ذكر عبد الله بن عمر عبد الله مسعود فقال لا أزال أحبه سمعت النبى يقول خذوا القرآن من 4 من عبد الله بن مسعود وسالم ومعاذ وأبى بن كعب
3810-3996-5003-5004-(كتاب فضائل القرآن باب القراء من أصحاب النبى ) سألت أنس بن مالك من جمع القرآن على عهد النبى قال 4 كلهم من الأنصار أبى بن كعب ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبو زيد
-(نفس الكتاب والباب )عن أنس لم يجمع القرآن غير أربعة أبو الدرداء ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت
-(كتاب فضائل القرآن باب جمع القرآن)أن زيد بن ثابت قال أرسل إلى أبو بكر 00أن عمرا آتانى فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن 000
1301-5470- سمع أنس بن مالك يقول اشتكى ابن لأبى طلحة فمات وأبو طلحة خارج00فصلى مع النبى 00فقال رسول الله لعل الله أن يبارك لكما فى ليلتكما 00فقال رجل من الأنصار فرأيت لهما تسعة أولاد كلهم قد قرأ القرآن
والتناقض الأول هو بين أن حفظة القرآن كلهم من الأنصار فى الثانى بينما فى الأول عبد الله بن مسعود مهاجر والتناقض الثانى فى أسماء الأربعة حفظة القرآن فمرة فى الأول ابن مسعود وسالم وأبى ومعاذ ومرة فى الثانى أبى ومعاذ وزيد و أبو زيد ومرة فى الثالث أبو الدرداء ومعاذ وزيد وأبو زيد ولا يوجد اتفاق سوى على معاذ والباقى مختلف فيه والتناقض الثالث تحديد القراء بأربعة فى الثلاثة الأول وفى الرابع عددهم كبير "إن القتل قد استعر أو استحر يوم اليمامة بقراء القرآن وقد ذكروا أنهم حوالى سبعون رجلا وفى 1301 من القراء تسعة أولاد لأبى طلحة
196:
-(كتاب فضائل القرآن باب فاتحة الكتاب )عن أبى سعيد الخدرى قال كنا فى مسير لنا فنزلنا فجاءت جارية فقالت إن سيدا لى سليم وإن نفرنا غيب فهل منكم راق فقام معها رجل ما كنا نأبنه برقية فرقاه فبرأ فأمر له ب30شاة وسقانا لبنا00فلما قدمنا المدينة ذكرناه للنبى فقال وما كان يدريه أنها رقية اقسموا واضربوا لى بسهم
-(كتاب الطب باب الرقى بفاتحة الكتاب ) عن أبى سعيد الخدرى أن ناسا من أصحاب النبى آتوا على حى من أحياء العرب فلم يقروهم فبينما هم كذلك إذ لدغ سيد أولئك فقالوا هل معكم 00فجعلوا لهم قطيعا فجعل يقرأ بأم القرآن00وقال وما أدراك أنها رقية خذوها واضربوا لى بسهم
-(كتاب الطب باب الرقى بفاتحة الكتاب ) عن ابن عباس أن نفرا من أصحاب النبى مروا بماء فيهم لديغ أو سليم فعرض لهم من أهل الماء 00فانطلق رجل منهم فقرأ بفاتحة الكتاب على شاة فبرأ فجاء بالشاء إلى أصحابه 00حتى قدموا المدينة 00فقال رسول الله إن أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله
والتناقض الأول فى عدد الشياه فمرة 30 فى الثانى ومرة واحدة"بالشاة" فى الثالث والتناقض الثانى هو ماهية المريض فمرة هو""سيد لى "أى سيد الجارية فى الأول ومرة "سيد أولئك "أى سيد القوم فى الثانى ومرة "لديغ أو سليم " وهذا غير ذاك غير الثالث والتناقض الثالث فى قول النبى (ص)ففى الأول والثانى "واضربوا لهم بسهم "وفى الثالث "إن أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله "والتناقض الرابع هو قوله "وما كان يدريه أنها رقية "فهى يتحدث عن غائب فى الأول وفى الثانى عن حاضر"وما أدراك أنها رقية "
197:
-(كتاب النكاح باب كثرة النساء )فقال ابن عباس هذه زوجة النبى 00فإنه كان عند النبى تسع كان يقسم لثمان ولا يقسم لواحدة
-284(كتاب النكاح باب كثرة النساء/باب من طاف على نسائه فى غسل واحد ) عن أنس أن النبى كان يطوف على نسائه فى ليلة واحدة وله تسع نسوة
268-5086-5215-حدثنا أنس بن مالك قال كان النبى يدور على نسائه فى الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة قلت لأنس أو كان يطيقه
التناقض هو التقسيم لثمانية من تسعة فى الأول والتقسيم وهو الطواف على التسعة كلهن فى الثانى والطواف على الإحدى عشر فى الثالث
198:
-(كتاب النكاح باب ما يتقى من شؤم المرأة )عن أسامة بن زيد قال ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء
-(كتاب الدعوات باب ما يحذر من زهرة الدنيا)عن أبى سعيد قال قال رسول الله إن أكثر ما أخاف عليكم ما يخرج الله من بركات الأرض قيل وما بركات الأرض قال زهرة الدنيا
3158-4015-6425- 00عن المسور بن مخرمة 00أن رسول الله بعث أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتى بجزيتها 00قالوا أجل يا رسول الله قال فأبشروا وأملوا ما يسركم فو الله لا الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا
والتناقض بين كون النساء أضر أى أخوف شىء فى الأول وكون بركات الأرض وهى الدنيا هى الأضر أى الأخوف فى الثانى والثالث
199:
-(كتاب النكاح باب نهى رسول الله عن نكاح المتعة أخر)أن عليا قال لابن عباس أن النبى نهى عن المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر
-(نفس الكتاب والباب )سمعت ابن عباس سئل عن متعة النساء فرخص
-(نفس الكتاب والباب)عن جابر بن عبد الله وسلمة بن الأكوع قالا كنا فى جيش فآتانا رسول الله فقال إنه قد آذن لكم أن تستمعوا فاستمتعوا
-(نفس الكتاب والباب)عن إياس بن سلمة بن الأكوع عن أبيه عن رسول الله قال أيما رجل وامرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال فإن أحبا ان يتزايدا أو 000
والتناقض بين تحريم متعة النساء فى الأول وإباحتها فى الثلاثة بعدها
200:
-(كتاب النكاح باب موعظة الرجل ابنته لحال زوجها/باب هجرة النبى نساء فى غير بيوتهن /كتاب التمنى باب قول الله تعالى لا تدخلوا بيوت النبى )عن عبد الله بن عباس 00فقلت لغلام له أسود استأذن لعمر فكلم النبى ثم رجع 00ثم غلبنى ما أجد فجئت فقلت للغلام استأذن لعمر 00ثم غلبنى ما أجد فجئت الغلام فقلت استأذن لعمر 00
-(كتاب النكاح باب موعظة الرجل ابنته لحال زوجها ) حدثنا ابن عباس قال أصبحنا يوما ونساء النبى يبكين عند كل امرأة منهن أهلها فخرجت إلى المسجد فإذا هو ملآن من الناس فجاء عمر بن الخطاب فصعد إلى النبى وهو فى غرفة له فسلم فلم يجبه أحد ثم سلم فلم يجبه أحد ثم سلم فلم يجبه أحد فناداه فدخل على النبى فقال أطلقت نساءك قال لا ولكن آليت منهن شهرا
أطراف حديث الإيلاء وعمر هى 89-2468-4913-4914-4915-5191-5218-5843-7256-7263
والتناقض بين وجود الغلام الأسود الذى استأذن لعمر وأجابه ثلاث مرات فى الأول وبين عدم وجود أحد يجيب عمر ودخول عمر نتيجة ذلك الغرفة
201 :
3786-5234-6645-سمعت أنس بن مالك قال جاءت امرأة من الأنصار إلى النبى فخلا بها فقال والله إنكم لأحب الناس إلى
3785- 5180-عن أنس قال رأى النبى النساء والصبيان مقبلين من عرس فقام النبى ممثلا فقال اللهم أنتم من أحب الناس إلى
2662-4358-حدثنى عمرو بن العاص أن النبى بعثه على جيش ذات السلال فأتيته فقلت أى الناس أحب إليك قال عائشة فقلت من الرجال فقال أبوها قلت ثم من قال عمر
3717- أخبرنى مروان بن الحكم 0000إنه الزبير قال نعم قال أما والذى نفسى بيده إنه لخيرهم ما علمت وإن كان لأحبهم إلى رسول الله
3671- عن محمد بن الحنفية قال قلت لأبى أى الناس خير بعد رسول الله قال أبو بكر قلت ثم من00
3668-عن عائشة 000ولكنا نحن الأمراء وأنتم الوزراء 00فقال عمر بل نتبايعك أنت فأنت سيدنا وخيرنا وأحبنا إلى رسول الله00
3730-4750-4468-6627-7187-سمعت ابن عمر يقول بعث رسول الله بعثا وأمر عليهم أسامة بن زيد فطعن فى إمارته وقال وإن كان أبيه أحب الناس إلى وإن هذا لمن أحب الناس إلى بعده
3759-قال عبد الله بن عمرو إن رسول الله لم يكن فاحشا ولا متفحشا وقال إن من أحبكم إلى أحسنكم أخلاقا
والتناقض فى الأحب للنبى (ص)فمرة المرأة الأنصارية فى الأول ومرة النساء والصبيان المقبلين من العرس فى الثالث أبو بكر وفى الرابع الزبير ومرة زيد وابنه أسامة فى السابع
202:
-(كتاب الطلاق باب لم تحرم ما أحل الله لك /كتاب الأيمان والنذور باب إذا حرم طعامه ) سمعت عائشة أن النبى كان يمكث عند زينب بنت جحش ويشرب عندها عسلا فتواصيت أنا وحفصة إن أتينا دخل عليها النبى فلتقل إنى أجد منك ريح مغافير 00بل شربت عسلا عند زينب ابنة جحش
-(كتاب الطلاق باب لم تحرم ما أحل الله لك ) عن عائشة كان رسول الله فدخل على حفصة بنت عمر فاحتبس أكثر ما كان يحتبس فغرت فسألت عن ذلك فقيل لى أهدت لها امرأة من قومها عكة من عسل فسقت النبى منه شربة فقلت أما والله لنحتالن له فقلت لسودة بنت زمعة إنه سيدنوا منك فإذا دنا منك فقولى أكلت مغافير 000
والتناقض الأول هو فى المرأتين المتآمرتين فمرة فى الأول عائشة وحفصة ومرة فى الثانى عائشة وزمعة والتناقض الثانى فى المرأة التى شرب عندها عسلا فمرة زينب بنت جحش فى الأول ومرة حفصة بنت عمر فى الثانى
203:
-(كتاب الطلاق باب إذا أسلمت المشركة أو النصرانية/كتاب الأيمان والنذور باب من حلف لا يدخل على أهله شهرا وكان الشهر 29/كتاب النكاح باب موعظة الرجل ابنته لحال زوجها ،باب قول الله تعالى الرجال قوامون على النساء )أنه سمع أنس بن مالك قال آلى رسول الله من نسائه 00فقال الشهر29
-(كتاب الطلاق باب اللعان/كتاب النكاح باب قول الله تعالى الرجال قوامون على النساء ) سمعت ابن عمر يقول قال النبى الشهر هكذا وهكذا وهكذا يعنى 30 وهكذا وهكذا وهكذا يعنى 29 /إن أم سلمة 00قال إن الشهر يكون 29 يوما
وأطراف الحديث هى 378-689-732-733-805-1114-1911-2469-5201-5289-6684
والتناقض هو فى عدد أيام الشهر ففى الأول 29 فقط وفى الثانى قد يكون 29 أو 30
204:
5366- 2614-5840-عن على قال آتى إلى النبى حلة سيراء فلبستها فرأيت الغضب فى وجهى فشققتها بين نسائى
3729-(كتاب بدء الخلق باب ذكر أصهار النبى منهم أبو العاص بن الربيع)إن المسور بن مخرمة قال إن عليا خطب بنت أبى جهل فسمعت بذلك فاطمة فأتت رسول الله 00والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد فترك على الخطبة
والتناقض هو زواج على عدة نسوة بدليل شق الحلة بينهم فى عهد النبى (ص)وبين أنه لم يتزوج على فاطمة طوال حياتها فى عهد النبى (ص)وبعده كما هو معروف تاريخيا
205:
-(كتاب الأطعمة الحديث 2 )عن أبى هريرة قال ما شبع آل محمد ثلاثة أيام حتى قبض
-(نفس الكتاب باب من أكل حتى شبع،باب الرطب والتمر)عن عائشة توفى النبى حين شبعنا من الأسودين التمر والماء
-(نفس الكتاب باب القديد /كتاب الأيمان والنذور باب إذا حلف أن لا يأتدم )عن عائشة قالت 00وما شبع آل محمد من خبز مأدوم ثلاثا
-2069-2508- ما أمسى عند آل محمد صاع بر ولا صاع حب وإن عنده لتسع نسوة
-عن عائشة قالت خرجت سودة بعد ما ضرب الحجاب000 ورسول الله فى بيتى وإنه ليتعشى وفى يده عرق 00
والتناقض هنا عدم شبع آل محمد ثلاثة أيام حتى مات فى الأول والثالث وشبعهم قبل وفاته بفترة فى الثانى
206:
-(كتاب الدعوات باب كيف كان عيش النبى)عن عائشة قالت كان يأتى علينا الشهر ما نوقد فيه نارا إنما هو التمر والماء إلا أن نؤتى باللحيم
2567- 6458-6459-عن عائشة أنها قالت لعروة ابن أختى إن كنا لننظر إلى الهلال ثلاثة أهلة فى شهرين وما أوقدت فى أبيات رسول الله نار فقلت ما كان يعيشكم قالت الأسودان التمر والماء
والتناقض هو فى المدة ففى الأول شهر وفى الثانى شهرين
207:
-(كتاب الأطعمة باب من أكل حتى شبع )عن عبد الرحمن بن أبى بكر قال كنا مع النبى 130 فقال النبى 00فاشترى منه شاة فصنعت فأمر نبى الله بسواد البطن فشوى
2923-207-5404-5405-عن جعفر بن عمرو بن أمية الضمرى عن أبيه قال رأيت رسول الله يحتز كتف شاة
208-675-2923-5408-5422-5462 – 00أكل كتف شاة00
210- عن ميمونة أن النبى أكل عندها كتفا00
-33403361-4712- عن أبى هريرة قال كنا مع النبى فى دعوة فرفعت إليه الذراع وكانت تعجبه فنهس منها نهسة
-(نفس الكتاب باب الخبز المرقق /باب شاة مسموطة)00 أنس 00فقال ما أكل النبى خبزا مرققا ولا شاة مسموطة ،كلوا فما أعلم النبى رأى رغيفا مرققا حتى لحق بالله ولا رأى شاة سميطا بعينه قط
والتناقض هو فى أكل النبى الشاة المشوية المسموطة فى الأول والثانى وعدم أكله أو رؤيته لها فى الثالث
208:
-(كتاب الأطعمة باب من أكل حتى شبع)سمع أنس بن مالك قال أبو طلحة لأم سليم لقد سمعت صوت رسول الله ضعيفا أعرف فيه الجوع 00فأدمته ثم قال فيه رسول الله ما شاء أن يقول 00فأكل القوم كلهم وشبعوا والقوم80 رجلا
-(كتاب الأطعمة باب من أدخل الضيفان عشرة عشرة)عن أنس 00حتى عد 40 ثم أكل النبى 00
-(كتاب الأيمان والنذور باب إذا حلف أن لا يأتدم)00سبعون أو 80 رجلا
والتناقض فى عدد الآكلين فمرة 80 فى الأول وفى الثانى 40 وفى الثالث 70أو80 رجلا
209:
-(كتاب الأطعمة باب ما كان النبى وأصحابه يأكلون ،باب حدثنا مسدد )عن أبى هريرة قال قسم النبى يوما بين أصحابه تمرا فأعطى كل إنسان 7 تمرات فأعطانى 7 تمرات إحداهن حشفة00
-(كتاب الأطعمة باب حدثنا مسدد)عن أبى هريرة قسم النبى بيننا تمرا فأصابنى منه خمس أربع تمرات وحشفة
والتناقض فى عدد التمر المعطى لأبى هريرة فمرة 7 فى الأول ومرة 6 أو 5
210:
-عن أنس بن مالك قال أنفجنا أرنبا بمر الظهران فسعوا عليها حتى لغبوا فسعيت عليها حتى أخذتها فجئت بها إلى أبى طلحة فبعث إلى النبى بوركها وفخذيها فقبله
-عن أنس00 فذبحها فبعث بوركيها أو بفخذيها إلى النبى فقبلها
وأطراف الأحاديث هى 2572-5489-5535
والتناقض فى المبعوث من الأرنب للنبى(ص)فمرة وركها وفخذيها معا فى الأول ومرة الوركين أو الفخذين إحدهما فقط
211:
3293-6403-عن أبى هريرة أن رسول الله قال من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير فى يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتب له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه حتى يمسى 00
-(كتاب الدعوات باب فضل التهليل )عن عمرو بن ميمون من قال عشرا كان كمن أعتق رقبة من ولد إسماعيل
والتناقض هو فى الأجر ففى الأول أجر عتق 10 رقاب و100حسنة ومحو100سيئة وفى الثانى رقبة واحدة فقط أى 10 رقاب لو قال مائة مرة
212:
-(كتاب الدعوات باب فى الأمل وطوله )عن عبد الله خط النبى خطا مربعا وخط خطا فى الوسط خارجا منه وخط خطوطا صغارا إلى هذا الذى فى الوسط من جانبه الذى فى الوسط وقال هذا الإنسان وهذا أجله محيط به أو قد أحاط به وهو الذى هو خارج أمله وهذه الخطط الصغار الأعراض فإن أخطأه هذا نهشه هذا وإن أخطأه هذا نهشه هذا
-(كتاب الدعوات باب فى الأمل وطوله) عن أنس قال خط النبى خطوطا فقال هذا الأمل وهذا أجله فبينما هو كذلك إذ جاءه الخط الأقرب
والتناقض هو فى عدد الخطوط فهم فى الأول أكثر من ثلاثة خط مربع وخط وسط وخطوط صغيرة خارجة من الوسط وفى الثانى خطان فقط الأمل والأجل
213:
-(كتاب الدعوات باب من بلغ 60سنة)أن أبا هريرة قال سمعت رسول الله يقول لا يزال قلب الكبير شابا فى اثنتين فى حب الدنيا وطول الأمل
-(كتاب الدعوات باب من بلغ 60سنة) عن أنس قال 000يكبر ابن آدم ويكبر معه اثنان حب المال وطول العمر
والتناقض فى الإثنان فمرة حب الدنيا وطول الأمل فى الأول ومرة حب المال وطول العمر فى الثانى
214:
-(كتاب الدعوات باب ما يتقى من فتنة المال)سمعت ابن عباس يقول سمعت النبى يقول لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب
-(كتاب الدعوات باب ما يتقى من فتنة المال) ابن عباس 00رسول الله قال لو أن لابن آدم مثل واد مالا لأحب أن له مثله ولا يملأ عين ابن آدم 000
-(كتاب الدعوات باب ما يتقى من فتنة المال)سمعت ابن الزبير 00أن النبى كان يقول لو أن ابن آدم أعطى واديا ملأ من ذهب لأحب إليه ثانيا ولو أعطى ثانيا أحب إليه ثالثا ولا يسد جوف ابن آدم00
-(كتاب الدعوات باب ما يتقى من فتنة المال)أخبرنى أنس أن رسول الله قال لو أن لابن آدم واديا من ذهب أحب أن يكون له واديان ولن يملأ فاه إلا التراب 00
والتناقض الأول هو فى الذى فى الوادى فمرة فى الأول مال وفى الباقى ذهب والتناقض الثانى عدد الأودية المبدوء به فمرة 2 فى الأول ومرة فى الباقى 1 والتناقض الثالث فى الذى يملئه التراب ففى الأول والثالث الجوف وفى الثانى العين وفى الرابع الفاه
215:
-(كتاب الدعوات باب القصد والمداومة على العمل )عن أنس بن مالك قال سمعته يقول أن رسول الله صلى لنا يوما الصلاة ثم رقى المنبر فأشار بيده قبل قبلة المسجد فقال قد رأيت الآن منذ صليت لكم الجنة والنار ممثلتين فى قبل هذا الجدار فلم أر كاليوم فى الخير والشر
-(كتاب الفتن باب التعوذ من الفتن)عن أنس 00إنه صورت لى الجنة والنار حتى رأيتهما دون الحائط
540-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب ما يكره من كثرة السؤال )أخبرنى أنس000لقد عرضت على الجنة والنار فى عرض هذا الجدار
والتناقض هو فى مكان تصوير الجنة والنار ففى الأول قبل هذا الجدار أى عرض هذا الجدار كما فى الثالث بينما فى الثانى دون الحائط أى قبل الجدار
216:
-(كتاب الدعوات باب كيف الحشر /كتاب الأيمان والنذور باب كيف كان يمين النبى) عن عبد الله قال كنا مع النبى فى قبة فقال أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة 000وما أنتم فى أهل الشرط إلا كالشعرة البيضاء فى جلد الثور الأسود أو كالشعرة السوداء فى جلد الثور الأحمر
3348-4741-6530-7483 – 000من كل ألف 999 00 كالشعرة السوداء فى جلد ثور أبيض أو كشعرة بيضاء فى جلد ثور أسود
-(كتاب الدعوات باب كيف الحشر )عن أبى هريرة أن النبى قال أول من يدعى يوم القيامة آدم 000فيقول أخرج بعث جهنم من ذريتك فيقول يا رب كم أخرج فيقول أخرج من كل مائة تسعة وتسعين
-(كتاب الدعوات باب قوله عز وجل إن زلزلة الساعة شىء عظيم )عن أبى سعيد قال قال رسول الله يقول الله يا آدم فيقول لبيك وسعديك والخير فى يديك قال يقول أخرج بعث النار قال وما بعث النار قال من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين
والتناقض الأول هو بين كون المسلمين كالشعرة البيضاء فى جلد الثور الأسود أى واحد من مائة ألف على الأقل بينما فى الثانى شعرة من كل 99 وفى الثالث شعرة من كل 999 والتناقض الثانى فى بعث جهنم فمرة 99 من مائة أى 990 من ألف فى الثانى بينما فى الثالث 999 من ألف
217:
-29-431-748-3202-5197(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار )عن عمر عن النبى قال اطلعت فى الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء واطلعت فى النار فرأيت أكثر أهلها النساء304-1462-1951-2658-3241-5198-6449-6546-1052
-(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار )عن أسامة عن النبى قال قمت على باب الجنة فكان عامة من دخلها المساكين00 وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء
5791-5788-(كتاب الأيمان والنذور باب قول الله تعالى وأقسموا بالله جهد أيمانهم)سمعت النبى يقول ألا أدلكم على أهل الجنة كل ضعيف متضعف لو أقسم على الله لأبره وأهل النار كل جواظ عتل مستكبر
5787-6072-عن أبى هريرة عن النبى قال ما أسفل من الكعبين من الإزار ففى النار
والتناقض الأول هو فى أهل الجنة فمرة أكثرهم الفقراء فى الأول ومرة فى الثانى عامتهم أى كلهم المساكين ومرة فى الثالث كل ضعيف متضعف ولا تفسير واحد له هنا فقد يكون فقيرا أو مريضا وغنيا أو00 والتناقض الثانى فى أهل النار فأكثرهم النساء فى الأول وفى الثانى كلهم النساء وفى الثالث كل عتل جواظ متكبر وهو قد يكون رجلا أو امرأة والتناقض الرابع هو كون أهل الجنة والنار ناس رجال ونساء فى كل الأحاديث عدا 5787 و6072 فما هو أسفل من الكعبين من الثوب فى النار فالثياب هنا تدخل النار
218:
-(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار )سمعت النعمان سمعت النبى يقول إن أهون أهل النار عذابا يوم القيامة لرجل توضع فى إخمص قدميه جمرة يغلى منها دماغه
-(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار )عن النعمان00رجل على إخمص قدميه جمرتان يغلى منهما دماغه
والتناقض هو فى العدد ففى الأول جمرة وفى الثانى جمرتان
219:
-(كتاب الدعوات باب فى الحوض )عن ابن عمر عن النبى قال أمامكم حوض كما بين جرباء وأذرح
-(كتاب الدعوات باب فى الحوض )قال عبد الله بن عمرو قال النبى حوضى مسيرة شهر00
-(كتاب الدعوات باب فى الحوض)حدثنى أنس بن مالك أن رسول الله قال إن قدر حوضى كما بين آيلة وصنعاء 00
-(كتاب الدعوات باب فى الحوض)عن حارثة سمع النبى قوله حوضه ما بين صنعاء والمدينة ،سمع حارثة بن وهب يقول سمعت النبى وذكر الحوض فقال كما بين المدينة وصنعاء
التناقض هو فى المسافة بين بداية الحوض ونهايته فمرة كما بين جرباء وأذرح فى الأول ومرة كما بين آيلة وصنعاء فى الثالث ومرة فى الرابع كما بين المدينة وصنعاء وكلها مسافات متناقضة زد المسافة فى الثانى مسافة زمنية مسيرة شهر وفى الباقى مسافات مكانية قد تستغرق شهرا أو أكثر أو أقل
220:
3133-4385-4415-5517-5518-6623-6649-6678-6680-6718-67196721-7555-عن أبى موسى الأشعرى 00فقال قم 00أتيت رسول الله فى نفر من الأشعريين نستحمله 000فقال أين النفر الأشعريون فأمر لنا بخمس ذود غر الذرى
-(كتاب الأيمان باب الإستثناء فى الأيمان )عن أبى موسى الأشعرى 00فتى بإبل فأمر لنا لثلاثة ذود 00
والتناقض هو فى العدد المعطى للقوم ففى الأول 5 وفى الثانى 3
221 :
-(كتاب الأحكام باب من لم يسأل الإمارة،باب من سأل الإمارة /كتاب الأيمان والنذور باب الكفارة قبل الحنث وبعده ،باب قول الله تعالى لا يؤاخذكم الله باللغو فى أيمانكم )عن عبد الرحمن بن سمرة قال قال رسول الله لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن غير مسئلة أعنت عليها وإن أعطيتها عن مسئلة وكلت إليها
2261- 4341- 4343- 6124- 6923- 7149- 7156- 7157- 7172--عن أبى موسى قال دخلت على النبى أنا ورجلان من قومى فقال أحد الرجلين أمرنا يا رسول الله وقال الآخر مثله فقال إنا لا نولى هذا من سأله ولا من حرص عليه /00فقال لن أو لا نستعمل على عملنا من أراده
والتناقض بين جواز أخذ الإمارة بالسؤال "وإن أعطيتها عن مسئلة وكلت إليها "فى الأول وبين حرمة إعطاء الإمارة بالسؤال فى الثانى "إنا لا نولى هذا من سأله ولا من حرص عليه "
222:
-(كتاب الفتن باب قول النبى سترون بعدى أمورا تنكرونها )عن ابن عباس عن النبى من كره من أميره شيئا فليصبر فإنه من خرج من السلطان شبرا مات ميتة جاهلية
-(كتاب الفتن باب قول النبى سترون بعدى أمورا تنكرونها ) عبادة بن الصامت 00سمعته من النبى فبايعناه فقال فيما أخذ علينا 00وأن لا ننازع الأمر أهله إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان
-(كتاب الأحكام باب السمع والطاعة للإمام ما لم تكن معصية ) عن أنس بن مالك قال قال رسول الله اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم عبد حبشى كأن رأسه زبيبة
-(كتاب الأحكام باب السمع والطاعة للإمام ما لم تكن معصية )عن ابن عباس يرويه قال قال النبى من رأى من أميره 00يفارق الجماعة فيموت ميتة جاهلية
2955-7144-عن عبد الله عن النبى قال السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة
-(كتاب الأحكام باب كيف يبايع الإمام الناس ) عن عبادة بن الصامت قال بايعنا رسول الله على السمع والطاعة فى المنشط والمكره وأن لا ننازع الأمر أهله وأن نقوم أو نقول بالحق حيثما كنا لا نخاف فى الله لومة لائم
-(كتاب الأحكام باب كيف يبايع الإمام الناس )عن عبد الله بن عمر قال كنا إذا بايعنا رسول الله على السمع والطاعة يقول لنا فيما استطعت
-(كتاب الأحكام باب كيف يبايع الإمام الناس )0ابن عمر 00كتب إنى أقر بالسمع والطاعة لعبد الله عبد الملك 00وإن بنى قد أقروا بمثل ذلك
-(كتاب الأحكام باب كيف يبايع الإمام الناس )عن جرير بن عبد الله قال بايعت النبى على السمع والطاعة فلقننى فيما استطعت والنصح لكل مسلم
-(كتاب الفتن باب إذ قال عند قوم شيئا ثم خرج فقال بخلافه ) جمع ابن عمر حشمه وولده فقال إنى سمعت النبى يقول ينصب لكل غادر 00وإنى لأعلم غدر أعظم من أن يبايع رجل على بيع الله ورسوله ثم ينصب له القتال
2957 –7137-أبا هريرة أنه سمع رسول الله يقول من أطاعنى فقد أطاع الله ومن عصانى فقد عصى الله 00ومن يعص الأمير فقد عصانى 00
والتناقض هو فى عدم الخروج على الحاكم مهما فعل من كفر فى الأول والثانى والرابع والخامس والثامن والتاسع والعاشر والحادى عشر والثانى عشر ووجوب الخروج على الحاكم إذا فعل كفرا كما فى الثالث والسادس والسابع
223:
3346-3598-7059-7135-عن زينب بنت جحش أنها قالت استيقظ النبى من النوم محمرا وجهه يقول لا إله إلا الله 00اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذا وعقد 90أو 100
3347 –7136-عن أبى هريرة عن النبى قال يفتح الردم ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه وعقد وهيب 90
والتناقض بين العقد 100 فى الأول و90 فى الثانى
224:
-(كتاب الفتن باب ظهور الفتن)قال ابن مسعود سمعت النبى يقول من شرار الناس من تدركهم الساعة وهم أحياء
-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب ما يكره من كثرة السؤال )عن عامر بن سعد بن أبى وقاص عن أبيه أن النبى قال إن أعظم المسلمين جرما من سأل عن شىء لم يحرم فحرم من أجل مسئلته
-427-434-1341-3878-3873عن عائشة أن أم حبيبة وأم سلمة ذكرتا كنيسة بالحبشة فيها تصاوير فذكرتا للنبى 00 وصوروا فيه تلك الصور فأولئك شرار الخلق
-3494-6058-7179-عن أبى هريرة عن رسول الله قال وتجدون شر الناس ذا الوجهين
-3132-6054-6131-عن عائشة أن رجلا استأذن على النبى فلما رآه قال بئس أخو العشيرة 00فقال رسول الله يا عائشة متى عهدتنى فاحشا إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره
والتناقض هو فى الأشر أى الأجرم ففى الأول من أدركته الساعة وهو حى وفى الثانى من سأل عن شىء فحرم بسبب سؤاله وفى الثالث المصورون وفى الرابع ذو الوجهين وفى الخامس من تركه الناس اتقاء شره
225:
-(كتاب الفتن باب خروج النار)عن أبى هريرة قال قال رسول الله يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب
-(كتاب الفتن باب خروج النار)عن أبى هريرة عن النبى مثله إلا أنه قال يحسر عن جبل من ذهب
والتناقض هو بين الكنز فى الأول والجبل فى الثانى فالكنز غير الجبل
226:
-(كتاب الأحكام باب الإستخلاف ) قالت عائشة وارأساه فقال رسول الله ذاك لو كان وأنا حى 00فقال النبى بل أنا وارأساه لقد هممت أو أردت أن أرسل إلى أبى بكر وابنته فأعهد أن يقول القائلون أو يتمنى المتمنون
-(كتاب الأحكام باب الإستخلاف ) عن عبد الله بن عمر قيل لعمر ألا تستخلف قال إن استخلف فقد استخلف من هو خير منى أبو بكر وإن أترك فقد ترك من هو خير منى رسول الله
والتناقض هو إرادة النبى(ص) العهد لأبى بكر فى الأول وتركه العهد فى الثانى
227:
2797-(كتاب التمنى باب ما جاء فى التمنى ومن تمنى الشهادة ) أن أبا هريرة قال سمعت رسول الله يقول والذى نفسى بيده لولا أن رجالا يكرهون أن يتخلفوا بعدى ولا أجد ما أحملهم ما تخلفت لوددت أنى أقتل فى سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا
2972-رسول الله 00ما تخلفت عن سرية 00ولوددت أنى قاتلت فى سبيل الله فقتلت ثم أحييت ثم قتلت ثم أحييت
-(كتاب التمنى باب ما جاء فى التمنى ومن تمنى الشهادة ) عن أبى هريرة أن رسول الله قال والذى نفسى بيده وددت أنى لأقاتل فى سبيل الله فأقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا
والتناقض هو فى عدد مرات القتل والإحياء ففى الأول 3 وفى الثانى 2وفى الثالث 4
228:
-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب قول النبى لتتبعن سنن من كان قبلكم ) عن أبى هريرة عن النبى قال لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتى بأخذ القرون قبلها شبرا بشبر وذراعا بذراع فقيل يا رسول الله كفارس والروم قال ومن الناس إلا أولئك
-3456-7320-عن أبى سعيد الخدرى عن النبى قال لتتبعن سنن من كان قبلكم 00حتى لو دخلوا حجر ضب تبعتموهم قلنا يا رسول الله اليهود والنصارى قال فمن
والتناقض هو فى قول الناس فمرة "فارس والروم "فى الأول ومرة "اليهود والنصارى "فى الثانى وهؤلاء غير أولئك
229:
-(كتاب التوحيد باب قول الله تعالى أنزله بعلمه والملائكة يشهدون )عن أبى هريرة أن رسول الله قال قال رجل لم يعمل خيرا قط فإذا مات فحرقوه واذروا نصفه فى البر ونصفه فى البحر فو الله لئن قدر الله عليه ليعذبنه عذابا لا يعذبه أحدا من العالمين فأمر الله البحر فجمع ما فيه 000
3452-3479-6480-(كتاب التوحيد باب قول الله تعالى أنزله بعلمه والملائكة يشهدون )عن أبى سعيد عن النبى أنه ذكر رجلا 00فانظروا إذا مت فأحرقونى حتى إذا صرت فحما فاسحقونى أو قال فاسحكونى فإذا كان يوم ريح عاصف فأذرونى فيها 00زاد فيه أذرونى فى البحر
ومن أطراف الحديث 3478-6481-7508-3481-7506
والتناقض بين بعثرة نصفه فى البر ونصفه فى البحر فى الأول وبعثرته كله فى البحر فقط
230:
4215-(كتاب الذبائح والصيد باب لحوم الحمر الإنسية)عن ابن عمر أن رسول الله نهى يوم خيبر عن أكل الثوم وعن لحوم الحمر الأهلية
4216-5115-5523-6961- عن على بن أبى طالب00عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل الحمر الإنسية
4217- عن ابن عمر 00يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية
4218-عن ابن عمر نهى النبى عن أكل الحمر الأهلية
4219- 5520-5524- عن جابر بن عبد الله قال نهى رسول الله يوم خيبر عن لحوم الحمر ورخص فى الخيل
4221-4222-4223-4224-4225-4226-5525- عن البراء وعبد الله بن أبى أوفى أنهم كانوا مع النبى فأصابوا حمرا فطبخوها فنادى منادى النبى اكفئوا القدور
والتناقض هو فى الأوامر يوم خيبر فمرة نهى عن الثوم ولحم الحمر فى 4215 ومرة عن متعة النساء ولحم الحمر فى 4216 وأمثالها ومرة نهى عن لحم الحمر ورخص فى الخيل فى 4219 وأمثالها وفى الباقى مثل 4217 نهى فقط عن لحم الحمر
231:
4260 -أن ابن عمر أخبره أنه وقف على جعفر يومئذ وهو قتيل فعددت به 50 بين طعنة وضربة ليس منها شىء فى دبره يعنى فى ظهره
4261- عن عبد الله قال رسول الله 00فالتمسنا جعفر بن أبى طالب فوجدناه فى القتلى ووجدنا ما فى جسده بضعا وتسعين من طعنة ورمية
والتناقض فى عدد الطعنات والضربات فى جعفر ففى الأول 50 وفى الثانى شىء و90
232:
4270-4271 -4273سمعت سلمة بن الأكوع يقول غزوت مع النبى 7 غزوات
4272 –عن سلمة بن الأكوع قال غزوت مع النبى 9 غزوات
والتناقض هو فى عدد الغزوات فمرة فى 4270 وأمثاله 7 غزوات وفى 4272 عددها 9
233:
-(كتاب المغازى باب حجة الوداع )حدثنى زيد بن أرقم أن النبى غزا 19 غزوة وأنه حج بعدما هاجر حجة واحدة لم يحج بعدها حجة الوداع
-(كتاب المغازى باب حجة الوداع نفس الحديث)قال أبو إسحاق وبمكة أخرى
والتناقض هو حج النبى مرة فى الأول ومرتان فى الثانى
234:
4038-3023-عن البراء بن عازب بعث رسول الله رهطا إلى أبى رافع فدخل عليه عبد الله بن عتيك بيته وهو نائم قتله
4039-3022- 3023-4038-4039-عن البراء 00بعث 0فقلت يا أبا رافع قال من هذا فأهويت نحو الصوت فأضربه ضربة بالسيف وأنا دهش فما أغنيت وصاح فخرجت من البيت فأمكث غير بعيد ثم دخلت إليه فقلت ما هذا الصوت يا أبا رافع فقال لأمك الويل إن رجلا فى البيت ضربنى قبل بالسيف فضربته ضربة فأثخنته ولم أقتله ثم وضعت ضبيب السيف فى بطنه حتى أخذ فى ظهره فعرفت أنى قتلته فجعلت أفتح الأبواب بابا بابا /فوضعت سيفى فى بطنه ثم تحاملت عليه حتى قرع العظم
4040-سمعت البراء 00بعث 00فقلت يا أبا رافع قال من هذا فعمدت نحو الصوت فأضربه وصاح فلم تغن شيئا ثم جئت كأنى أغيثه فقلت ما لك يا أبا رافع وغيرت صوتى فقال ألا أعجبك لأمك الويل دخل على رجل فضربنى بالسيف فعمدت له أيضا فأضربه ضربة أخرى فلم تغن شيئا فصاح وقام أهله ثم جئت وغيرت صوتى كهيئة المغيث فإذا هو مستلق على ظهره فأضع السيف فى بطنه ثم اتكىء عليه حتى سمعت صوت العظم
والتناقض الأول هو فى قتله وهو نائم فى 4038 وقتله وهو مستيقظ بدليل إجابته نداء ابن عتيك عليه فى 4039و4040 والتناقض الثانى فى عدد الضربات التى لم تغنى أى أخطأت أبو رافع ففى 4039 ضربة واحدة وفى 4040 ضربتان
235:
-(كتاب الحج باب الحج على الرحل )عن عائشة أن النبى بعث معها أخاها عبد الرحمن فأعمرها من التنعيم وحملها على قتب
(نفس الكتاب والباب)عن عائشة 00فأحقبها على ناقة
والتناقض فى الركوبة فمرة قتب ومرة ناقة
236:
2865-1541-عن سالم بن عبد الله أنه سمع أباه يقول ما أهل رسول الله إلا من عند المسجد يعنى مسجد ذى الحليفة
1545-1551-1714-1715-عن عبد الله بن عباس قال انطلق النبى من المدينة 00فأصبح بذى الحليفة ركب راحلته حتى استوى على البيداء أهل هو وأصحابه
1541-1515-1552-1546-1554-1553-عن أنس بن مالك قال صلى النبى بالمدينة 00حتى أصبح بذى الحليفة فلما ركب راحلته واستوت به أهل
والتناقض هو فى مكان الإهلال ففى الأول عند المسجد وفى الثانى على البيداء على الراحلة وفى الثالث دون تحديد لمكان فى ذى الحليفة
237:
-(كتاب الحج باب كيف تهل الحائض والنفساء )عن عائشة زوج النبى قالت خرجنا مع النبى فى حجة الوداع فأهللنا بعمرة 00فقدمت مكة وأنا حائض
-(كتاب الحج باب قول الله تعالى الحج أشهر معلومات )عن عائشة خرجنا مع رسول الله فى أشهر الحج وليالى الحج وحرم الحج فنزلنا بسرف فخرج إلى أصحابه فقال من لم يكن معه هدى فأحب أن يجعلها عمرة فليفعل ومن كان معه الهدى فلا 00إنما أنت امرأة من بنات آدم عليك ما كتب عليهن
وأطراف الحديث هى 294-305-316-317-319-328-1516-1598-1556-1560-1561-1562-1628-1650-1709-1720-1733-1757-1762-1771-1772-1786-1787-1788-2852-2984-4395-4401-4408-5329-5548-5559-6157-7229
والتناقض هو الإحرام بالعمرة فقط فى الأول وفى الثانى بالحج
238:
1612- 1613- 1617- 1632- 5193-عن ابن عباس طاف النبى على بعير كلما أتى على الركن أشار إليه
-(كتاب المغازى بابحجة الوداع )00سئل أسامة وأنا شاهد عن سير النبى فى حجته فقال العنق فإذا وجد فجوة نص
-(كتاب الحج باب تقبيل الحجر)أخبرنا زيد بن أسلم عن أبيه قال رأيت عمر بن الخطاب قبل الحجر وقال لولا أنى رأيت رسول الله قبلك ما قبلتك
والتناقض هو إشارة النبى (ص)فقط للركن وهو الحجر فى الأول بينما قبله فى الثانى
239:
46-1891-2678-6976- أنه سمع طلحة بن عبيد الله يقول جاء رجل إلى رسول الله من أهل نجد 00فإذا هو يسأل عن الإسلام فقال رسول الله خمس صلوات فى اليوم والليلة
63—سمع أنس بن مالك يقول بينما نحن جلوس مع النبى فى المسجد دخل رجل على جمل فأناخه فى المسجد ثم قال أيكم محمد 00قال آنشدك بالله آلله أمرك أن نصلى الصلوات الخمس فى اليوم والليلة قال اللهم نعم 00
3221-00بشير بن أبى مسعود سمعت أبا مسعود يقول سمعت رسول الله يقول نزل جبريل فأمنى فصليت00 يحسب بأصابعه خمس صلوات
521-3221-4007-المغيرة بن شعبة 00فدخل أبو مسعود الأنصارى فقال 00إن جبريل نزل فصلى فصلى رسول الله ثم صلى فصلى رسول الله ثم صلى فصلى رسول الله ثم صلى فصلى رسول الله ثم صلى فصلى رسول الله
528- عن أبى هريرة أنه سمع رسول الله يقول 00فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله به الخطايا
685-819- عن مالك بن الحويرث قال قدمنا على النبى ونحن شببة فلبثنا عنده نحوا من عشرين ليلة وكان النبى رحيما فقال لو رجعتم إلى بلادكم فعلمتموهم ومروهم فليصلوا صلاة كذا فى حين كذا وصلاة كذا فى حين كذا وإذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم وليؤمكم أكبركم
وكل الأحاديث السابقة تناقض فى عدد الصلوات الحديث الأخير 685 و819 فهم خمس صلوات وفى الأخير اثنين "فليصلوا صلاة كذا فى حين كذا وصلاة كذا فى حين كذا "
240:
76-493-861-1857-4412-عن عبد الله بن عباس قال أقبلت راكبا على حمار آتان وأنا يومئذ ناهزت الإحتلام ورسول الله يصلى بمنى إلى غير جدار فمررت بين يدى الصف وأرسلت الآتان ترتع فدخلت فى الصف فلم ينكر ذلك على
333-379-517-518- سمعت خالتى ميمونة أنها كانت تكون حائضا 00وهو يصلى على خمرته إذا سجد أصابنى بعض ثوبه
508-511-512-513-514-515-517-518-519-عن عائشة قالت أعدلتمونا بالكلب والحمار لقد رأيتنى مضطجعة على السرير فيجىء النبى فيتوسط السرير فيصلى
495-449-3553-3556-عن عون بن أبى جحيفة قال سمعت أبى أن النبى صلى بالبطحاء وبين يديه عنزة ركعتين والعصر ركعتين يمر بين يديه المرأة والحمار 241:
-(كتاب فضائل القرآن باب كيف نزول الوحى وأول ما نزل /كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة )عن أبى هريرة قال قال النبى ما من الأنبياء نبى إلا أعطى ما مثله آمن عليه البشر وإنما كان الذى أوتيت وحيا أوحاه الله إلى فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة
119- 3648-عن ابى هريرة قال قلت يا رسول الله إنى أسمع منك حديثا كثيرا أنساه قال ابسط رداءك فبسطته فغرف بيديه ثم قال ضمه فضممته فما نسيت شىء بعد
-(كتاب الرقاق باب كيف كان عيش النبى وأصحابه وتخليهم من الدنيا )أن أبا هريرة كان يقول الله 00ثم مر بى رسول الله فتبسم حين رآنى 000ثم قال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال الحق 000فوجد لبنا فى قدح فقال 00قال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال الحق إلى أهل الصفة فادعهم لى 00وإذا أتته هدية أرسل إليهم وأصاب منها وأشركهم فيها فساءنى ذلك فقلت وما هذا اللبن فى أهل الصفة كنت أحق أنا أن أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها 000فأتيتهم فدعوتهم فأقبلوا فاستأذنوا فأذن لهم وأخذوا مجالسهم 000 فجعلت أعطيه الرجل فيشرب حتى يروى 00 حتى انتهيت إلى النبى وقد روى القوم كلهم فأخذ القدح فوضعه على يده فنظر إلى فتبسم وقال 00قال اقعد فاشرب فقعدت فشربت فقال اشرب فشربت فما زال يقول فما زال يقول اشرب حتى قلت لا والذى بعثك بالحق ما أجد له مسلكا قال فأرنى فأعطيته القدح فحمد الله وسمى وشرب الفضلة
-2942-3009-3701-4210- 2975-3702-4209-عن سهل بن سعد سمع النبى يقول يوم خيبر لأعطين الراية لرجلا يفتح الله على يديه 00فقال أين على فقيل يشتكى عينه فأمر فدعى له فبصق فى عينيه فبرأ مكانه حتى كأنه لم يكن به شىء
-2982-عن سلمة قال خفت أزواد الناس وأملقوا فأتوا النبى فى نحر إبلهم فأذن لهم 00فقال رسول الله ناد فى الناس يأتون بفضل أزوادهم فدعا وبرك عليه ثم دعا بأوعيتهم فاحتثى الناس حتى فرغوا ثم قال رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله وأنى رسول الله
169-195-200-3572-3573-3574-3575 عن أنس قال حضرت الصلاة فقام من كان قريب الدار إلى أهله وبقى قوم فأتى رسول الله بمخضب من الحجارة فيه ماء فصغر المخضب أن يبسط فيه كفه فتوضأ القوم كلهم
344-571-عن عمران قال كنا فى سفر مع النبى 00دعا النبى بإناء ففرغ فيه من أفواه المزادتين أو السطحيتين وأوكأ أفواههما وأطلق العزالى ونودى فى الناس اسقوا واستقوا 00وأيم الله لقد أقلع عنها وإنه ليخيل إلينا إنها أشد ملأة منها حين ابتدأ فيها 00
418-419-741-742-6644-718-719-725-عن أنس وأبى هريرة أن رسول الله قال هل ترون قبلتى هاهنا فوالله ما يخفى على خشوعكم ولا ركوعكم إنى لأراكم من وراء ظهرى /إنى لأراكم من ورائى كما أراكم
3284- 3423-عن أبى هريرة عن النبى أنه صلى صلاة فقال إن الشيطان عرض لى فشد على يقطع الصلاة على فأمكننى الله منه 000 /أن أربطه إلى سارية من سوارى المسجد حتى تنظروا إليه كلكم
3011-3874-5823-5845-5993-عن أم خالد بنت خالد بن سعيد قالت أتيت رسول الله مع أبى وعلى قميص أصفر 00فذهبت ألعب بخاتم النبوة 00أبلى وأخلقى
3541 –5670- سمعت السائب بن يزيد 00رسول الله 00ثم قمت خلف ظهره فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه
3579- 00ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل
602-3581-6140-6141 -000 عبد الرحمن بن أبى بكر أن أصحاب الصفة كانوا أناسا فقراء 00يا غنثر 00قالت لا وقرة عينى لهى الآن أكثر مما قبل بثلاث مرار فأكل منها أبو بكر 000
3583-2095- عن ابن عمر 00حن الجذع فآتاه فمسح يده عليه 3584- جابر 00فقالت امرأة من الأنصار أو رجل منبرا 00فصاحت النخلة صياح الصبى ثم نزل النبى فضمه إليه يئن أنين الصبى الذى يسكن 00 ،3558- 918- 00إلى جذع منها 00صوتا كصوت العشار حتى جاء النبى فوضع يده عليه فسكنت
3617-عن أنس كان رجل نصرانيا فأسلم وقرأ البقرة وآل عمران فكان يكتب للنبى فعاد نصرانيا فكان يقول ما يدرى محمد إلا ما كتب له فأماته الله فدفنوه فأصبح وقد لفظته الأرض 00فألقوه 00فأصبح وقد لفظته الأرض 00 فألقوه 00فأصبح وقد لفظته الأرض
3636-3869-3871-4864-4865-3637-3868-4867-4868-3638-3870-4866انشق القمر على عهد النبى شقتين فقال النبى اشهدوا
3614-4839-5011- سمعت البراء بن عازب قرأ رجل الكهف وفى الدار الدابة فجعلت تنفر فسلم فإذا ضبابة غشيته فذكره للنبى فقال اقرأ فلان فإنها السكينة نزلت للقرآن
-(كتاب فضائل القرآن باب نزول السكينة والملائكة عند قراءة القرآن )عن أسيد بن حضير 00سورة البقرة 00فأشفقت يا رسول الله أن تطأ يحيى 00قال لا قال تلك الملائكة دنت لصوتك ولو قرأت لأصبحت ينظر الناس إليها لا تتوارى منهم
3596 –2977-6998-7013-7273-عن أبى هريرة أن رسول الله قال بعثت بجوامع الكلم 00وإنى قد أعطيت خزائن مفاتيح الأرض
والتناقض بين الحديث الأول هو أن النبى لم يؤتى شىء غير الوحى "وإنما كان الذى أوتيته وحيا أوحاه الله إلى "وبين بقية الأحاديث التى تزعم أنه أعطى ما جاء فيها من معجزات
242:
167-1253-1254-1255-1256-1257-1258-1259-1260-1261-1262-عن أم عطيه قالت قال النبى لهن فى غسل ابنته ابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها
1263- عن أم عطية قالت توفيت إحدى بنات النبى 00
فهنا للنبى (ص)عدة بنات "إحدى بنات النبى "وفوقه بنت واحدة " غسل ابنته "
243:
219-221-6025-عن أنس بن مالك أن النبى رأى أعرابيا يبول فى المسجد فقال دعوه حتى إذا فرغ دعا بماء فصبه عليه
220-6128- أن أبا هريرة قال قام أعرابى فبال فى المسجد فتناوله الناس فقال لهم النبى دعوه وهريقوا على بوله سجلا من ماء أو ذنوبا 00
والتناقض بين صب النبى (ص)الماء بنفسه فى 219 "فصبه عليه وبين طلبه من أصحابه أن يصبوا هم الماء فى 220
244:
248-262-272-عن عائشة أن النبى كان إذا اغتسل من الجنابة بدأ فغسل يديه ثم يتوضأ كما يتوضأ للصلاة ثم يدخل أصابعه فى الماء فيخلل بها أصول شعره ثم يصب على رأسه ثلاث غرف بيديه ثم يفيض على جلده كله
249-257-259-260-265-266-274-276-281- عن ميمونة قالت توضأ رسول الله وضوءه للصلاة غير رجليه وغسل فرجه وما أصابه من الأذى ثم أفاض عليه الماء ثم نحى رجليه فغسلهما هذه غسله من الجنابة
256- قال لى جابر وآتانى ابن عمك يعنى بن محمد بن الحنفية قال كيف الغسل من الجنابة فقلت كان النبى يأخذ ثلاثة أكف ويفيضها على رأسه ثم يفيض على سائر جسده
والتناقض هو بين الوضوء الكامل فى 248 وبين الوضوء الناقص حيث لم يغسل رجليه فى 249 وبين عدم الوضوء فى 256
245:
278-4799-عن أبى هريرة عن النبى قال كانت بنو إسرائيل يغتسلون عراة ينظر بعضهم إلى بعض وكان موسى يغتسل وحده فقالوا والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر فذهب مرة يغتسل 00فطفق بالحجر ضربا فقال أبو هريرة والله إنه لندب بالحجر 6أو 7 ضربا بالحجر
3404- عن أبى هريرة قال قال رسول الله أن موسى كان رجلا جيدا 00فقالوا ما يستتر هذا التستر إلا من عيب بجلده إما برص وإما آدرة وإما آفة 00من أثر ضربه 3أو 4أو5 000
والتناقض الأول هو مرض موسى (ص)فى رأيهم فهو "آدر "أى به أدرة فى 278 وهو فى 3404 "إما برص وإما آدرة وإما آفة "فهنا لا يعرفون أى مرض من الثلاثة والتناقض الثانى عدد الضرب فهو 6أو7 فى 278وهو 3أو 4أو5 فى 3404
246:
286- عن أبى سلمة قال سألت عائشة أكان النبى يرقد وهو جنب قالت نعم ويتوضأ
287- عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب سأل رسول الله أيرقد أحدنا وهو جنب قال نعم إذا توضأ أحدكم فليرقد وهو جنب
288- عن عائشة قالت كان النبى إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ للصلاة
289- عن عبد الله قال استفتى عمر النبى أينام أحدنا وهو جنب قال نعم إذا توضأ
290- عن عبد الله بن عمر أنه قال ذكر عمر بن الخطاب لرسول الله أنه تصيبه الجنابة من الليل فقال له رسول الله توضأ واغسل ذكرك ونم
والتناقض بين الوضوء فقط فى 286و287و289 وبين الوضوء وغسل الفرج وهو الذكر فى 288و290
247:
327- عن عائشة زوج النبى أن أم حبيبة استحيضت سبع سنين فسألت عن ذلك فأمرها أن تغتسل فقال هذا عرق فكانت تغتسل لكل صلاة
328-306-320-352-331-عن عائشة 00إنما ذلك عرق وليس بحيض فإذا أقبلت حيضتك فدعى الصلاة وإذا أدبرت فاغسلى عنك الدم ثم صلى قال وقال أبى ثم توضئى لكل صلاة حتى يجىء ذلك الوقت
والتناقض هو فى الغسل لكل صلاة فى 327 والوضوء فقط لكل صلاة فى 328
248:
344-عن عمران قال كنا فى سفر مع النبى وإنا أسرينا فى أخر الليل وقعنا وقعة ولا وقعة أحلى منها عند المسافر منها فما أيقظنا إلا حر الشمس وكان أول من استيقظ فلان ثم فلان ثم فلان ثم عمر بن الخطاب الرابع وكان النبى إذا نام لم يوقظ حتى يكون هو يستيقظ 00فلما استيقظ عمر ورأى ما أصاب الناس وكان رجلا جليدا فكبر ورفع صوته بالتكبير فما زال يكبر ويرفع صوته بالتكبير حتى استيقظ بصوته النبى00
571-حدثنا عمران بن حصين أنهم 00وكان لا يوقظ رسول الله من منامه حتى يستيقظ فاستيقظ عمر فقعد أبو بكر عند رأسه فجعل يكبر ويرفع صوته حتى استيقظ
والتناقض هو من أيقظ النبى (ص)ففى 344 عمر وفى 571 أبو بكر
249:
380- عن أنس بن مالك أن جدته مليكة دعت رسول الله لطعام صنتعه 00فقام رسول الله وصففت واليتيم راءه والعجوز من ورائنا 00
860-00فقام رسول الله واليتيم معى والعجوز من خلفنا
727 –874-871-عن أنس بن مالك قال صليت أنا ويتيم فى بيتنا خلف النبى وأمى أم سليم خلفنا
والتناقض الأول فى الصفوف فهم فى 380 أربعة النبى (ص)/ أنس/اليتيم / العجوز وفى 860 ثلاثة النبى (ص)/أنس واليتيم/ العجوز والتناقض الثانى المرأة هى العجوز مليكة فى 380و860 وأم سليم فى 727 و874 والتناقض الثالث هو فى البيت فبيت العجوز فى 380و860 وبيت أنس فى 727و874
250:
399-عن البراء بن عازب كان رسول الله صلى نحو بيت المقدس 16أو 17شهرا 00فصلى مع النبى رجل ثم خرج بعدما صلى فمر على قوم من الأنصار فى صلاة العصر نحو بيت المقدس فقال هو يشهد أنه صلى مع رسول الله وأنه توجه نحو الكعبة
403-4488-4490-4491-4493-4494-7251-عن عبد الله بن عمر قال بينا الناس بقباء فى صلاة الصبح إذ جاءهم آت فقال إن رسول الله قد أنزل عليه الليلة قرآن وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها
والتناقض هو فى الصلاة الأولى التى صليت نحو الكعبة ففى 399 العصر وفى 403 الصبح
251:
405-عن أنس أن النبى رأى نخامة فى القبلة فشق ذلك عليه حتى رؤى فى وجهه فقام فحكه بيده فقال إن أحدكم إذا قام فى صلاته فإنه يناجى ربه فلا يبزقن أحدكم قبل قبلته ولكن عن يساره أو تحت قدميه
408-409-410-416-414-531- أن أبا هريرة وأبا سعيد حدثاه أن رسول الله رأى نخامة فى جدار المسجد فتناول حصاة فحكها 00وليبصق عن يساره أو تحت قدمه اليسرى
412-413-417-سمعت أنسا قال قال النبى لا يتفلن أحدكم بين يديه ولا عن يمينه ولكن عن يساره أو تحت رجله
والتناقض الأول فى مكان النخامة ففى 405 القبلة وفى 408 جدار المسجد والتناقض الثانى فيما حك به النبى(ص)ففى 405 يده وفى 408 حصاة والتناقض الثالث فى مكان البصق الواجب فى الصلاة ففى 405 و412وأمثالهما تحت القدمين وهى الرجل دون تحديد وفى 408 القدم اليسرى وهذا غير ذاك
252:
435-436-1330-1390-3453-4441-4443-5815-3454-4444-5816-أن عائشة وعبد الله بن عباس قالا لما نزل برسول الله طفق يطرح خميصة له على وجهه فإذا اغتم بها كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد
437- عن أبى هريرة أن رسول الله قال قاتل الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد
والتناقض بين لعن اليهود والنصارى فى 435 وأمثاله ولعن اليهود فقط فى 437
253:
472-473-990-993-995-1137-عن ابن عمر قال سأل رجل النبى وهو على المنبر ما ترى فى صلاة الليل قال مثنى مثنى فإذا خشى الصبح صلى واحدة فأوترت له ما صلى
117-عن ابن عباس قال بت فى بيت خالتى ميمونة بنت الحارث زوج النبى وكان النبى عندها فى ليلتها فصلى النبى العشاء ثم جاء إلى منزله فصلى 4 ركعات
والتناقض هو أن صلاة الليل مثنى مثنى فى 472 بينما فى 117 صلى 4 ركعات فى البيت بعد العشاء
254:
3364-00ابن عباس أول ما تخذ النساء المنطق من قبل أم أسماعيل 00فإن هاهنا بيت الله يبنى هذا البيت الغلام وأبوه 000مقبلين من طريق كداء فنزلوا فى أسفل مكة 00فإن الله أمرنى أن أبنى هاهنا بيتا وأشار إلى أكمة مرتفعة على ما حولها 00
-(كتاب الحج 000)عن عائشة أن النبى قال لها يا عائشة لولا أن قومك حديث عهد بجاهلية لأمرت بالبيت فهدم فأدخلت فيه ما أخرج منه وألزقته بالأرض وجعلت له بابين بابا شرقيا وبابا غربيا فبلغت له أساس إبراهيم فذلك الذى حمل ابن الزبير على هدمه
والتناقض بين كون البيت على "أكمة مرتفعة على ما حولها فى 3364 وبين أنه مساوى لما حوله فى الثانى "وألزقته بالأرض "
255:
3385- عن أبى بردة بن أبى موسى عن أبيه قال مرض النبى فقال مروا أبا بكر فليصل بالناس فقالت عائشة إن أبا بكر رجل كذا – فقال مثله فقالت مثله فقال مروا أبا بكر فإنكن صواحب يوسف فأقام أبو بكر فى حياة رسول الله
3384-عن عائشة إن النبى قال لها مرى أبا بكر يصلى بالناس قالت إنه رجل أسيف متى يقم مقامك رق فعاد فعادت فقال فى الثالثة أو الرابعة إنكن صواحب يوسف مروا أبو بكر
والتناقض الأول هو أن الأمر "مروا "خطاب لمن فى البيت كلهم فى 3385 بينما "مرى "خطاب لواحدة هى عائشة فى 3384 والتناقض الثانى أنه قال مروا ثلاثا فى 3385 وقالها "الرابعة "فى 3384
256:
3388-4143—4691-4751- عن مسروق سألت أم رومان وهى أم عائشة لما قيل فيها ما قيل قالت بينما أنا مع عائشة جالستان إذ ولجت علينا امرأة من الأنصار وهى تقول فعل الله بفلان وفعل فقلت لم قالت إنه نمى ذكر الحديث فقالت عائشة أى حديث فأخبرتها قالت فسمعه أبو بكر ورسول الله قالت نعم فخرت مغشيا عليها فلما أفاقت إلا وعليها حمى بنافض 00
257:
3428- عن عبد الله لما نزلت "الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم "قال أصحاب النبى أينا لم يلبس إيمانه بظلم فنزلت "لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم "
3429-عن عبد الله لما نزلت "الذين 000بظلم"شق ذلك على المسلمين فقالوا يا رسول الله أينا لا يظلم نفسه قال ليس ذلك إنما هو الشرك ألم تسمعوا ما قال لقمان لابنه وهو يعظه "يا بنى لا تشرك 00عظيم"
والتناقض هو نزول "لا تشرك 00"لقوله المسلمين أينا لم يلبس إيمانه بظلم فى 3428
258:
3212- 00حسان 00ثم التفت إلى أبى هريرة فقال أنشدك بالله أسمعت رسول الله يقول أجب عنى اللهم أيده بروح القدس قال نعم
3213-4124-6153- عن البراء قال قال النبى لحسان اهجهم أو هاجهم وجبريل معك
والتناقض هو فى قول النبى فمرة "أجب عنى "ثم دعا طالبا الله تأييد روح القدس له فى 3212 بينما فى3213 قال "اهجهم أو هاجهم "وبين أن جبريل وهو روح القدس معه بلا دعاء
259:
3216-2841-أنه سمع أبا هريرة عن النبى قال من أنفق زوجين فى سبيل الله دعاه خزنة الجنة كل خزنة باب أى فل هلم قال أبو بكر يا رسول الله ذاك الذى لا توى عليه فقال النبى إنى لأرجو أن تكون منهم
3257- 1969-عن سهل عن النبى قال إن فى الجنة باب يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم يقال أين الصائمون فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد
3666-3206-2841-1897-أن أبا هريرة قال سمعت رسول الله يقول من أنفق زوجين من شىء من الأشياء فى سبيل الله دعى من أبواب يعنى الجنة يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعى من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعى من باب الجهاد ومن كان من أهل الصدقة دعى من باب الصدقة ومن كان من أهل الصيام دعى من باب الصيام وباب الريان 00
-(كتاب التفسير باب سورة بنى إسرائيل )عن أبى هريرة قال أتى رسول الله بلحم فرفع إليه الذراع 00فيقال يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب00
والتناقض هو بين دخول المنفق من أى باب فى 2316 وبين دخوله من باب المنفقين فقط فى 3257 والتناقض الثانى أن من لا حساب عليه لهم باب وهم غير مذكورين فى الأقوال قبله
260:
3243- عن أبى بكر بن عبد الله بن قيس الأشعرى عن أبيه أن النبى قال الخيمة درة مجوفة طولها فى السماء 30 ميلا
4879- 60 ميلا
والتناقض فى طول الخيمة ففى 3243 طولها 30ميل وفى 4879 طولها 60ميل
261:
5763-عن عائشة سحر رسول الله رجل من بنى رزيق يقال له لبيد بن الأعصم حتى كان يخيل أنه كان يفعل الشىء وما فعله 00ذروان 00أفلا استخرجته قال قد عافانى الله فكرهت أن أثير على الناس فيه شرا
3286- 5766-عن عائشة سحر النبى 00حتى أنه ليخيل إليه أن يفعل الشىء وما فعله00 لبيد بن الأعصم اليهودى من بنى رزيق 000 بئر ذى أروان قلت يا رسول الله أفاخرجته فقال لا
5765-6063- عن عائشة قالت كان رسول الله سحر حتى كان يرى أنه يأتى النساء ولا يأتيهن 00 لبيد بن الأعصم من بنى رزيق حليف اليهود 00قال فاستخرج
وأطراف الحديث 2268-5763-5765-6063-6391
والتناقض الأول هو فى الرجل فمرة اليهودى فى 3286 ومرة حليف لليهود فى 5765والتناقض الثانى هو فى اسم البئر فمرة ذروان فى 5763 ومرة ذى أروان فى 3286 والتناقض الثالث أنه لم يخرج السحر فى 3286و5763 وأخرجه فى 5765
262:
3101- 6219-2035-2038-7171-3281-عن على بن حسين أن صفية 000مر بهما رجلا من الأنصار 00إن الشيطان يبلغ من الإنسان مبلغ الدم
3281- 2039-صفية بنت حيى 000رجلان من الأنصار 000إن الشيطان يجرى من الإنسان مجرى الدم
والتناقض هو فى عدد الرجال ففى 3101 رجل وفى 3281 رجلان
263:
2788-2789-2877-6282-7001-7002-6283-عن أنس بن مالك أنه سمعه يقول كان رسول الله يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه00 فنام رسول الله ثم استيقظ وهو يضحك فقلت وما يضحكك يا رسول الله قال ناس من أمتى عرضوا على غزاة فى سبيل الله يركبون ثبج هذا البحر ملوكا على الأسرة 00قال أنت من الأولين فركبت البحر فى زمن معاوية بن أبى سفيان فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت
2799-2800-عن أنس بن مالك00أنت من الأولين فخرجت مع زوجها عبادة بن الصامت غازيا أول ما ركب المسلمون البحر مع معاوية فلما انصرفوا من غزوتهم فنزلوا الشام فقربت إليها دابة لتركبها فصرعتها فماتت
2894-2895 –00قربت دابة لتركبها فوقعت فاندقت عنقها
2924-00وهو نازل فى ساحة حمص وهو فى بناء له ومعه أم حرام
والتناقض الأول فى مكان موت أم حرم ففى 2788 عند البحر "حين خرجت من البحر فهلكت "وفى 2924 "ساحة حمص "والتناقض الثانى فى سبب موتها ففى 2788 "فصرعت عن دابتها "وهذا يعنى أنها ركبت فوقعت من على الدابة وفى 2894و2799 "قربت إليها دابة لتركبها فصرعتها "و"ولتركبها فوقعت "وهذا يعنى أن الدابة رفستها قبل ركوبها عدة مرات
264:
2818-2833-2966-3024-7237-كتب إليه عبد الله بن أبى أوفى أن رسول الله قال واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف
-(كتاب الرقاق باب الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله )عن عبد الله قال قال النبى الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله والنار مثل ذلك
2790-7423 –عن أبى هريرة قال النبى من آمن بالله ورسوله 00 إن فى الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين فى سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة
والتناقض بين وجود الجنة فى الأرض تحت ظلال السيوف فى 2818وبين وجودها فى السماء قبل عرش الرحمن فى 2790 وبين وجودها فى نفس الإنسان هى والنار لأنها أقرب لها من شراك النعل
265:
2844-عن أنس أن النبى لم يكن يدخل بيتا بالمدينة غير بيت أم سليم إلا على أزواجه فقيل له فقال إنى أرحمها قتل أخوها معى
2788-2789-2877-2894-6282-7001-2878-2895-2995-2924-6283-7002-2799-2800-عن أنس بن مالك أنه سمعه يقول كان رسول الله يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه00
والتناقض هو دخول النبى (ص)على أم سليم فقط فى المدينة فى 2844 بينما دخل على غيرها وهى أم حرام فى 2788 وما بعده
266:
2846-3719-4113-7261- عن جابر قال قال النبى من يأتينى بخبر القوم يوم الأحزاب فقال الزبير أنا ثم قال من يأتينى بخبر القوم قال الزبير أنا فقال النبى إن لكل نبى حواريا وحوارى الزبير
2747- 2997- سمع جابر بن عبد الله قال ندب النبى الناس يوم الخندق فانتدب الزبير ثم ندب الناس فانتدب الزبير ثم ندب الناس فانتدب الزبير فقال النبى إن لكل نبى حواريا وحوارى الزبير بن العوام
والتناقض هو بين ندب الناس مرتين فى 2846 "من يأتينى بخبر القوم "وبين ندبهم ثلاث مرات فى 2747 "ندب الناس"
267:
2857-عن أنس بن مالك قال كان فزع بالمدينة فاستعار النبى فرسا لنا يقال له مندوب فقال ما رأينا من فزع وإنا وجدناه لبحرا
2862- 2867-سمعت أنس 000فرسا لأبى طلحة يقال له مندوب فركبه وقال ما رأينا 00لبحرا
2968-2969-3040-000وهو يقول لم تراعوا ثم قال وجدناه بحرا
والتناقض الأول هو فى صاحب الفرس ففى 2857 "فرسا لنا "أى لأسرة أنس وفى 2862 وما بعدها لأبى طلحة والتناقض الثانى هو قول النبى "ما رأينا من فزع "فى 2857 و2862 وقوله "لم تراعوا"
268:
2882-2883-5679-عن الربيع بنت معوذ قالت كنا مع النبى نسقى ونداوى الجرحى ونرد القتلى إلى المدينة
1520-1861-2784-2875-2876-عن عائشة أم المؤمنين قالت يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد قال لا ولكن أفضل الجهاد حج مبرور
فهنا فى 1520حرم الخروج للجهاد بكل صوره مع الرجال وفى 2882أباح خروج النساء للجهاد بمداوة الجرحى ودفن القتلى
269:
2919-2821-2922-5839-أن أنسا حدثهم أن النبى رخص لعبد الرحمن بن عوف والزبير فى قميص من حرير من حكة كانت بهما
2920-عن أنس أن النبى رخص لعبد الرحمن بن عوف والزبير شكة لى النبى – يعنى القمل فأرخص لهما فى الحرير
والتناقض فى سبب الرخصة فمرة الحمة فى 2919 ومرة القمل فى 2920
270:
2931-عن على قال لما كان يوم الأحزاب قال رسول الله ملأ الله بيوتهم وقبورهم نارا شغلونا عن صلاة الوسطى حين غابت الشمس
4111- عن على 00شغلونا عن الصلاة الوسطى حتى غابت الشمس
4112- عن جابر بن عبد الله أن عمر بن الخطاب جاء يوم الخندق بعدما غربت الشمس 00
والتناقض فى الوقت فالشغل عن الصلاة تم ساعة غياب الشمس "شغلونا عن صلاة الوسطى حين غابت الشمس "فى 2931 بينما انتهى وقت الشغل عند غياب الشمس "حتى غابت الشمس "فى 4111 وفى 4112 بعدما غربت الشمس "بعدما غربت الشمس "
271:
2900-4134-4135-4136- أن جابر بن عبد الله أخبره أنه غزا مع رسول الله قبل نجد 00فنزل رسول الله تحت شجرة وعلق بها سيفه ونمنا نومة فإذا رسول الله يدعونا وإذا عنده أعرابى فقال إن هذا اخترط على سيفى وأنا نائم 00
2913- أن جابر 00فنزل النبى تحت شجرة فعلق بها سيفه ثم نام فاستيقظ وعنده رجل وهو لا يشعر به فقال النبى إن هذا 00
والتناقض هو أن الرجل اخترط السيف والنبى نائم"اخترط على سيفى وأنا نائم"فى 2900 بينما فى 2913 اخترط السيف والنبى متيقظ لا يشعر به "فاستيقظ وعنده رجل وهو لا يشعر به "
272:
3711- عن عائشة أن فاطمة أرسلت إلى أبى بكر تسأله ميراثها من النبى مما أفاء الله على رسوله تطلب صدقة النبى التى بالمدينة وفدك وما بقى من خمس خيبر
-(كتاب فضائل القرآن باب نزول السكينة والملائكة عند قراءة القرآن )ابن عباس فقال له شداد ابن معقل أترك النبى من شىء قال ما ترك إلا ما بين الدفتين قال ودخلنا على محمد ابن الحنفية فسألناه فقال ما ترك إلا ما بين الدفتين
3093-3712-4036-4241-6726 – 6728 - 6730-40334034- 4035- 4036- 00لا نورث ما تركناه صدقة 00مما ترك رسول الله من خيبر وفدك وصدقته بالمدينة
3094- عمر 00فيما أفاء الله على رسوله من مال بنى النضير 00لا نورث ما تركناه صدقة /كتاب التفسير سورة الحشر 00كانت أموال بنى النضير مما أفاء الله على رسوله مما لم يوجف المسلمون عليه بخيل ولا ركاب فكانت لرسول الله خاصة ينفق على أهله منها نفقة سنته ثم يجعل ما بقى فى السلاح والكراع عدة فى سبيل الله
3096-6729-عن أبى هريرة أن رسول الله قال لا يقتسم ورثتى دينارا ما تركت بعد نفقة نسائى ومئونة عاملى فهو صدقة
3098-2739-2873-2912-4461- سمعت عمرو بن العاص قال ما ترك النبى إلا سلاحه وبغلته البيضاء وأرضا تركها صدقة
حديث على والكتاب وهو الصحيفة وهو القراب فى السيف التى تركها النبى (ص)مع القرآن
والتناقض هو ما تركه النبى(ص) ففى 3093 وأمثاله أرض فى خيبر وفدك والمدينة وفى 3094 مال بنى النضير وفى 3096 ترك دنانير وفى 3098 ترك السلاح والبغلة وأرض والتناقض الثانى أنه لم يستثن فى 3093 و3094 من الورث شىء وفى 3096 استثنى نفقة النساء ومئونة العمال وفى كتاب فضائل القرآن لم يترك النبى (ص)أى شىء سوى ما بين دفتى القرآن
273:
3108-عن أبى بردة قال أخرجت إلينا عائشة كساء ملبدا وقالت فى هذا نزع روح النبى
5818-عن أبى بردة قال أخرجت إلينا عائشة كساء وإزارا غليظا فقالت قبض روح النبى فى هذين
والتناقض هو فى لباس النبى (ص)عند قبض روحه فمرة كساء فقط (هذا )فى 3108 ومرة كساء وإزار (هذين)
274:
3114-عن جابر بن عبد الله أنه قال ولد لرجل منا من الأنصار فأراد أن يسميه محمدا 00فأتيت به النبى 00قال سموا با سمى ولا تكنوا بكنيتى
3115- عن جابر بن عبد الله الأنصارى قال ولد لرجل منا غلام فسماه القاسم 000فقال النبى 00فسموا باسمى ولا تكنوا بكنيتى
والتناقض هو فى اسم الولد مع أن الراوى واحد والحادثة واحدة فمرة محمد فى 3114 ومرة القاسم فى 3115
275:
3119- عن عروة البارقى عن النبى قال الخيل معقود فى نواصيها الخير والأجر والمغنم إلى يوم القيامة
2849-3644عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله الخيل فى نواصيها الخير إلى يوم القيامة /2850-2852-3643-3645 عن عروة بن الجعد وأنس
والتناقض هو بين كون ما فى نواصى الخيل فمرة الخير والأجر والمغنم فى 3119 وفى الباقى الخير فقط
276:
3130-4066-4513-4514-4650-4651-7095-عن ابن عمر قال إنما تغيب عثمان عن بدر فإنه كانت تحته بنت رسول الله وكانت مريضة
3698- 00كانت تحته بنت رسول الله00
3110- أن على بن حسين 00أن على 00خطب ابنى أبى جهل على فاطمة 000 النبى 00والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله
والتناقض هو وجود بنت واحدة للنبى (ص)وهى مرة زوجة عثمان فى 3130 وأمثالها ومرة زوجة على فاطمة فى 3110
277:
3066-أن أنسا أخبره قال اعتمر النبى من الجعرانة حيث قسم غنائم حنين
3144-عن نافع أن عمر 00فمن رسول الله على سبى حنين 00ولم يعتمر رسول الله من الجعرانة ولو اعتمر لم يخف على عبد الله
والتناقض هو بين اعتمار النبى (ص)من الجعرانة فى 3066 وبين عدم اعتماره منها فى 3144
278:
3147-أخبرنى أنس بن مالك أن ناسا من الأنصار قالوا لرسول الله حين أفاء الله على رسوله من أموال هوزان ما أفاء فطفق يعطى رجالا من قريش المائة من الإبل فقالوا يغفر الله لرسول الله يعطى قريشا ويدعنا 00
3150- عن عبد الله قال لما كان يوم حنين آثر النبى أناسا فى القسمة فأعطى الأقرع بن حابس مائة من الإبل وأعطى عيينة مثل ذلك 00
4335-4336-6059-6100-6291-6336-عن أبى سعيد قال بعث على إلى النبى بذهيبة فقسمها بين الأربعة الأقرع 00 عيينة 00زيد الطائى 00علقمة بن علاثة00 فغضبت قريش والأنصار يعطى صناديد أهل نجد ويدعنا
ومن أطراف هذه الأحاديث 3610-3344- 4351-4667-5058-6163-6931-6933- 7432-5762
والتناقض الأول هو فى المعطى فمرة إبل فى 3147و3150 ومرة ذهب من ذهيبة على فى 4335 وأمثالها والتناقض الثانى فيمن أعطاهم ففى 3147 رجال من قريش وفى الباقى صناديد أهل نجد فى 3150و4335 والتناقض الثالث فى الغاضبين من القسمة ففى 3147 فهم الأنصار وفى الباقى قريش والأنصار
279:
2977-6998-7013-7273- عن أبى هريرة أن رسول الله قال بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب
3205-3343- عن ابن عباس عن النبى قال نصرت بالصبا
والتناقض هو فيما نصر به النبى (ص)فمرة الرعب فى 2977 ومرة الرعب فى 3205
280:
3522- قال لنا ابن عباس ألا أخبركم بإسلام أبى ذر 00وأكون فى المسجد فمربى على 00فلما أصبحت غدوت إلى المسجد 00فمر بى على 00فقال له أما إنك قد رشدت 00فإنى أن رأيت أحدا أخافه عليك قمت إلى الحائط كأنى أصلح نعلى وامض أنت 00
3861-عن ابن عباس قال لما بلغ أبا ذر 00حتى إذا كان اليوم الثالث فعاد على على مثل ذلك 00قال فإنه حق 00فإنى رأيت شيئا أخاف عليك قمت كأنى أريق الماء فإن مضيت فاتبعنى
والتناقض هو ما يفعله على فمرة "كأنى أصلح نعلى "فى 3522 ومرة "كأنى أريق الماء "فى 3861
281:
3583- عن ابن عمر 000حن الجذع فآتاه فمسح يده عليه
3584- 2095-جابر 00فقالت امرأة من الأنصار أو رجل 00منبرا 00فصاحت النخلة صياح الصبى ثم نزل النبى فضمه إليه يئن أنين الصبى الذى يسكن
3585- 00إلى جذع منها 00صوتا كصوت العشار حتى جاء النبى فوضع يده عليه فسكنت
والتناقض الأول هو فى الصوت فمرة صوت "صياح الصبى "فى 3584 ومرة "كصوت العشار "فى 3585 والتناقض الثانى فمرة جذع فى 3583 ومرة النخلة فى 3584
282:
2958- قال ابن عمر رجعنا من العام المقبل فما اجتمع منا اثنان على الشجرة التى بايعنا تحتها كانت رحمة من الله فسألنا نافعا على أى شىء بايعهم على الموت قال لا بل بايعهم على الصبر
2959-4167- عن عبد الله بن زيد قال 00أن ابن حنظلة يبايع الناس على الموت قال لا أبايع على هذا أحدا بعد رسول الله
2960-1469-7206-7208-عن سلمة بايعت النبى 00قال يا ابن الأكوع 00فقلت له يا أبا مسلم على أى شىء كنتم تبايعون يومئذ قال على الموت
والتناقض هو على أى شىء بايع المسلمون فى الشجرة ففى 2958 على الصبر وفى الباقى على الموت
283:
-(كتاب الأطعمة حديث 2)ما شبع آل محمد ثلاثة أيام حتى قبض
-2977-6998-7013-7273-عن أبى هريرة أن رسول الله قال 00أوتيت مفاتيح خزائن الأرض فوضعت فى يدى
4242 -عن عائشة قالت لما فتحت خيبر قلنا نشبع الآن من التمر
والتناقض هو بين جوعه كل ثلاثة أيام فى الأول وفى 2977 شبعه لأنه معه خزائن الرزق كلها
284:
2992-4205-6384-6409-6610-7386- عن أبى موسى الأشعرى قال كنا مع رسول الله إذا أشرفنا على واد هللنا وكبرنا
2993-2994- عن جابر بن عبد الله قال كنا إذا صعدنا كبرنا وإذا نزلنا سبحنا
2995- عن عبد الله بن عمر قال كان النبى إذا قفل من الحج أو العمرة ولا أعلمه إلا قال الغرز يقول كلما أوفى على ثنية أو فدفد كبر ثلاثا
والتناقض فى الفعل عند الإشراف و الصعود و الوفاء ففى 2992 التهليل والتكبير وفى 2993 و 5 299 التكبير فقط والتناقض الثانى الإشراف على الوادى يعنى النزول وهم يكبرون ويهللون فى 2992 بينما النزول فى 2993 فيه يسبحون
285:
3020-3076-4355-4356-4357-6089- 6333-قال لى جرير قال لى رسول الله ألا تريحنى من ذى الخلصة وكان بيتا فى خثعم يسمى كعبة اليمانية فانطلقت 00فانطلق إليها فكسرها وحرقها 00
3823- 00كان فى الجاهلية بيت يقال له ذو الخلصة وكان يقال له الكعبة اليمانية أو الكعبة الشامية 00فكسرناه وقتلنا من وجدنا عنده
والتناقض الأول هو فى الاسم فمرة كعبة اليمانية فى 3020 ومرة الكعبة اليمانية أو الكعبة الشامية فى 3823 والتناقض الثانى فى المفعول بذى الخلصة وعنده فمرة كسر وحرق فى 3020 ومرة كسر فقد دون حرق وقتل من عنده فى 3823
286:
2837-عن البراء قال رأيت رسول الله يوم الأحزاب ينقل التراب وقد وارى التراب بياض بطنه وهو يقول لولا أنت ما اهتدينا
3034- عن البراء 00يوم الخندق وهو ينقل التراب حتى وارى التراب شعر صدره 00
والتناقض فى المنطقة التى غطاها التراب فمرة بطنه فى 2837 ومرة صدره فى 3034
287:
3045-أن أبا هريرة قال بعث رسول الله عشرة رهط سرية عينا وأمر عليهم عاصم بن ثابت الأنصارى 00بنو لحيان فنفروا لهم قريبا من مائتى رجل كلهم رام 00
3989- 4086-7402 أبى هريرة قال بعث 000بنو لحيان فنفروا لهم بقريب من مائة رجل رام
والتناقض فى عدد رماة بنى لحيان فمرة 200 فى 3045 ومرة 100 فى 3989
288:
3055-ابن عمر أخبره أن عمر انطلق فى رهط من أصحاب النبى مع النبى قبل ابن صياد 00قال عمر يا رسول الله ائذن لى فيه أضرب عنقه قال النبى إن يكنه فلن تسلط عليه وإن لم يكن هو فلا خير لك فى قتله
-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب من رأى ترك النكير من النبى حجة لا من غير الرسول )عن محمد بن المنكدر قال رأيت جابر بن عبد الله يحلف بالله أن ابن الصائد الدجال قلت تحلف بالله قال إنى سمعت عمر يحلف على ذلك عند النبى فلم ينكره النبى
والتناقض هو عدم معرفة النبى (ص)هل ابن صياد الدجال أم لا لنهيه عمر عن قتله فى الأول وفى الثانى أن ابن صياد هو الدجال فى الثانى لعدم إنكار النبى (ص)على عمر وجابر
289:
3060-عن حذيفة قال النبى اكتبوا لى من تلفظ بالإسلام من الناس فكتبنا له 1500
3060(رواية أخرى)-فوجدناهم 500
3060(رواية ثالثة )-ما بين 600إلى 700
والتناقض هو فى العدد فمرة 1500ومرة 500ومرة ما بين 600إلى 700
290:
1001-عن محمد سئل أنس أقنت النبى فى الصبح قال نعم فقيل له أو قنت قبل الركوع قال بعد الركوع يسيرا
-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب قول الله تعالى ليس لك من الأمر شىء)عن ابن عمر أنه سمع النبى يقول فى صلاة الفجر رفع رأسه من الركوع قال اللهم ربنا ولك الحمد فى الأخيرة ثم قال اللهم العن فلانا وفلانا 00
1002-حدثنا عاصم قال سألت أنس بن مالك عن القنوت فقال قد كان القنوت قلت قبل الركوع أو بعده قال قبله
1004-عن أنس كان القنوت فى المغرب والفجر
1006-6200-عن أبى هريرة أن النبى كان إذا رفع رأسه من الركعة الأخرة يقول اللهم أنج00
-(كتاب التفسير سورة النساء )عن أبى هريرة قال بينا النبى يصلى العشاء إذ قال سمع الله لمن حمده ثم قال قبل أن يسجد اللهم نج عياش بن أبى ربيعة 00
والتناقض الأول فى توقيت الركوع فى الصلاة فمرة بعد الركوع فى 1001 و1006ومرة قبل الركوع فى 1002 والتناقض الثانى الصلاة التى يقنت فيها فمرة الصبح فى 1001 ومرة الصبح والمغرب فى 1004 ومرة العشاء فى كتاب التفسير والتناقض الثالث أن القنوت غير محدد ركعته فى 1001و1002و1004 ومحدد ركعته بالآخرة فى 1006
291:
1013-أنه سمع أنس بن مالك يذكر أن رجلا دخل يوم الجمعة من باب كان وجاه المنبر ورسول الله قائم يخطب 000هلكت المواشى 00اللهم حوالينا 00
1014-عن أنس00دخل المسجد يوم جمعة من باب كان نحو باب دار القضاء ورسول الله قائم يخطب 00ثم دخل رجل من ذلك الباب فى الجمعة 00
1015 –1033-عن أنس بينما رسول الله يخطب يوم الجمعة إذ جاءه رجل فقال يا رسول الله قحط المطر 00الجمعة المقبلة فقام ذلك الرجل أو غيره00
1016-عن أنس قال جاء رجل إلى النبى فقال هلكت المواشى وتقطعت السبل فدعا فمطرنا من الجمعة إلى الجمعة ثم جاء قال تهدمت البيوت00
1017-1019-عن أنس بن مالك قال جاء رجل إلى رسول الله فقال هلكت00 فدعا رسول الله فمطروا من جمعة إلى جمعة فجاء رجل إلى رسول الله …
1021-عن أنس قال كان النبى يخطب يوم جمعة فقام الناس فصاحوا يا رسول الله قحط المطر 00إلى الجمعة التى تليها فلما قام النبى يخطب صاحوا إليه تهدمت البيوت
1029-سمعت أنس 00أتى رجل أعرابى …هلكت الماشية حتى كانت الجمعة الأخرى فأتى الرجل إلى نبى الله فقال يا رسول الله 00…
والتناقض الأول فى الباب فمرة "وجاه المنبر "فى 1013 ومرة "باب نحو باب دار القضاء "وهذا غير ذاك والتناقض الثانى فيمن خاطب النبى فمرة رجل فى معظم الأحاديث عدا 1021 فهم "فقام الناس فصاحوا "ورجل غير عدة رجال والتناقض الثالث فيمن أتى الجمعة المقبلة ففى 1013و1014 و1017 رجل غير الرجل الأول وفى 1015 "فقام ذلك الرجل أو غيره "وفى 1016 و1029 الرجل نفسه لأنه عرف الرجل فقال "فأتى الرجل "فى 1029 وذكر الفعل "ثم جاء "فى 1016 دليل على أنه هو هو
292:
1007-4693-4767-4809-4820-4821-4822-4823-4824-4825-عبد الله فقال أن النبى لما رأى من الناس إدبارا قال اللهم سبعا كسبع يوسف فأخذتهم سنة حصت كل شىء حتى أكلوا الجلود والميتة والجيف وينظر أحدهم إلى السماء فيرى الدخان من الجوع فآتاه أبو سفيان 000فادع الله لهم 00
1020- أتيت ابن مسعود فقال إن قريشا أبطئوا عن الإسلام فدعا عليهم النبى فأخذتهم سنة حتى هلكوا فيها وأكلوا الميتة والعظام فجاءه أبو سفيان 000فادع الله 0
والتناقض هو فيما أكلت قريش فمرة الجلود والميتة والجيف فى 1007 ومرة الميتة والعظام فى 1020
293:
1024- 1025- عباد بن تميم عن عمه قال خرج النبى يستسقى فتوجه إلى القبلة يدعو وحول رداءه ثم صلى ركعتين جهر فيهما بالقراءة
1026-1026-1027- عن عباد000 أن النبى استسقى فصلى ركعتين وقلب رداءه
والتناقض هو الفعل الأول والثانى ففى 1024 حول الرداء فى الأول وصلى ثانيا وفى 1026 صلى أولا وحول الرداء ثانيا
294:
5880-عن ابن عباس شهدت العيد مع النبى 00فأتى النساء فأمرهن بالصدقة فجعلن يلقين الفتخ والخواتيم فى ثوب بلال
5883- عن ابن عباس أن النبى صلى يوم العيد 00ثم أتى النساء ومعه بلال فأمرنا بالصدقة فجعلت المرأة تلقى قرطها
-(كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب ما ذكر النبى وحض على اتفاق أهل العلم )سئل ابن عباس أشهدت العيد مع النبى 000فجعل النساء يشرن إلى آذانهن وحلوقهن فأمر بلالا فآتاهن ثم رجع إلى النبى
5881- عن ابن عباس خرج النبى يوم عيد 00فجعلت المرأة تصدق بخرصها وسخابها
والتناقض فيما أعطت النساء فمرة فى 5880 الفتخ والخواتيم ومرة القروط فى 5883 ومرة الخرص والسخاب فى 5881 وكل منها غير الآخر
295:–
5901-سمعت البراء 00شعره يبلغ شحمة أذنيه 00عن مالك أن جمته لتضرب قريبا من منكبيه
5903-5904- حدثنا أنس أن النبى كان يضرب شعره منكبيه
والتناقض فى طول الشعر فمرة شعر النبى(ص)حتى شحمة أذنه وهذا قصير فى 5901 ومرة شعره يضرب منكبيه وهذا طويل لضربه الكتفين فى 5903
296:
5917- عن ابن عباس قال كان النبى يحب موافقة أهل الكتاب فيما لم يؤمر فيه
5899- عن أبى هريرة قال قال النبى إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم
والتناقض هو فى موافقة أهل الكتاب فيما لم يؤمر فيه فى 5917 وعدم موافقتهم فى عدم الصبغ فى 5899 مع أن الصبغ أمر القرآن بعدمه عصيانا لقول الشيطان فى قوله "ولآمرنهم فليغيرن خلق الله "
297:
6194-قلت لابن أبى أوفى رأيت إبراهيم ابن النبى قال مات صغيرا
5694- عن ابن أبى نعم قال كنت شاهدا لابن عمر وسأله رجل عن دم البعوضة فقال ممن أنت قال من أهل العراق قال انظروا إلى هذا يسألنى عن دم البعوض وقد قتلوا ابن النبى
والتناقض هو موت ابن النبى (ص)صغيرا فى 6194 وقتله كبيرا فى 5694 وقطعا هنا يقصد الثانى الحسين وهو ليس ابن النبى (ص)لأنه ابن على تاريخيا وليس حقيقيا ومن ثم يكون متناقضا من جهة أخرى
298:
596-864- عن عائشة قالت اعتم رسول الله بالعشاء حتى ناداه عمر الصلاة 00وكانوا يصلون فيما بين أن يغيب الشفق إلى ثلث الليل الأول
572-600-661-847-869-عن أنس قال أخر النبى صلاة العشاء إلى نصف الليل
والتناقض هو فى الوقت الذى أخرت له العشاء فمرة لثلث الليل الأول فى 596 ومرة لنصف الليل فى 572
299:
575-1921-عن أنس أن زيد بن ثابت حدثه أنهم تسحروا مع النبى ثم قاموا إلى الصلاة قلت كم بينهما قال قدر 50أو 60آية
576-1134- 000قال قدر ما يقرأ الرجل 50 آية
والتناقض بين الشك بين 50أو 60 آية فى 575 وبين اليقين ب50 آية فى 576
300:
611-عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله قال إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن
612-أنه سمع معاوية يوما فقال مثله إلى قوله وأشهد أن محمدا رسول الله
613-914-00أنه قال لما قال حى على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله وقال هكذا سمعنا نبيكم يقول
والتناقض هو قول كل ما يقول المؤذن فى 611 وقول مثل قول المؤذن حتى أشهد أن محمدا رسول الله فى 612 والباقى
301:
625-عن أنس بن مالك قال كان المؤذن 00حتى يخرج النبى وهم كذلك يصلون الركعتين قبل المغرب ولم يكن بين الأذان والإقامة شىء
625-(رواية أخرى )لم يكن بينهما إلا قليل
والتناقض بين عدم وجود شىء بين الأذان والإقامة فى الأولى ووجود قليل فى الثانية بينهما
302:
644-657-2420-7224-عن أبى هريرة أن رسول الله قال والذى نفسى بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها ثم آمر رجلا فيؤم الناس ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم والذى 000فأحرق على من لا يخرج إلى الصلاة بعد
1187- عن ابن عمر قال قال رسول الله اجعلوا فى بيوتكم من صلاتكم ولا تتخذوها قبورا
645- عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ ب 27 درجة
647- 2119-سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلاة الرجل فى الجماعة تضعف على صلاته فى بيته وسوقه 25 ضعفا
648- أبا هريرة قال سمعت رسول الله يقول تفضل صلاة الجميع صلاة أحدكم وحده ب25 جزءا
731- 6113-7290- أفضل صلاة المرء فى بيته إلا المكتوبة
والتناقض هو تحريم الصلاة المفروضة فى البيوت بدليل أنه كان يريد حرق بيوت من يصلون فى البيوت فى 644 وفى الباقى أمر فى 1187 بصلاة بعض الصلوات فى البيوت وفى الباقى جعل صلاة البيوت أقل درجة فى الأجر
303:
647-سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلاة الرجل فى الجماعة 00ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعت له بها درجة وحط عنه بها خطيئة
662- عن أبى هريرة عن النبى قال من غدا إلى المسجد وراح أعد الله له نزله فى الجنة كلما غدا أو راح
والتناقض بين الأجر فمرة المشى وهو الخطو برفع درجات ومحو سيئات فى 647 ومرة المشى وهو الغدو والرواح بإعداد النزل فى الجنة وهذا غير ذاك
304:
683- عن عائشة قالت أمر رسول الله أبا بكر يصلى بالناس فى مرضه فكان يصلى بهم 00أبو بكر يؤم الناس فلما رآه أبو بكر استأخر فأشار إليه كما أنت فجلس رسول الله حذاء أبى بكر إلى جنبه
687-00فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر
712-00إن يقم مقامك يبكى فلا يقدر على القراءة 00فلما رآه أبو بكر ذهب يتأخر
713- 00إن أبا بكر رجل أسيف وأنه متى ما يقم مقامك لم يسمع الناس 00فلما سمع أبو بكر حسه ذهب أبو بكر يتأخر
679-716-قالت عائشة إن أبا بكر إذا قام فى مقامك لم يسمع الناس من البكاء 00
678-3385- 00إذا قام مقامك لم يستطع أن يصلى بالناس
والتناقض الأول فى معرفة أبو بكر بالنبى ففى 683 وأمثالها رأى النبى (ص)وفى 713 "سمع أبو بكر حسه "فهنا سماع للنبى (ص)والتناقض الثانى فى قول عائشة فمرة فى 712"فلا يقدر على القراءة "وهذا يعنى أنه لم يقرأ إطلاقا وهو نفسه "لم يستطع أن يصلى بالناس "فى 678 ومرة "لم يسمع الناس من البكاء فى 679 "وهذا يعنى أنه يقرأ ويبكى
305:
701- سمعت جابر بن عبد الله قال كان معاذ بن جبل يصلى مع النبى ثم يرجع فيؤم قومه فصلى العشاء فقرأ بالبقرة فانصرف الرجل فكأن معاذ تناول منه فبلغ النبى فقال فتان 00/6106
705- 00فقرأ بسورة البقرة أو النساء 00
704- عن أبى مسعود قال قال رجل يا رسول الله إنى لأتأخر عن الصلاة فى الفجر مما يطيل بنا فلان فيها 00
والتناقض الأول هو فى السورة التى قرأ بها معاذ فمرة البقرة يقينا فى 701 ومرة البقرة أو النساء شكا فى 705 والتناقض الثانى فى الصلاة التى أطال فيها فمرة العشاء فى 701 ومرة الفجر فى 704
306:
5548-عن عائشة 00فلما كنا بمنى أتيت بلحم بقر فقلت ما هذا قالوا ضحى رسول الله عن أزواجه بالبقر
5553-5564-5565-7396-سمعت أنس بن مالك قال كان النبى يضحى بكبشين وأنا أضحى بكبشين
والتناقض هو بين تضحية النبى فى 5548 بالبقر وفى 5553 بكبش غنم
307:
2238- أخبرنى عون بن أبى جحيفة قال رأيت أبى اشترى حجاما فأمر بمحاجمه فكسرت فسألته عن ذلك فقال إن رسول الله نهى عن ثمن الدم
5691- عن ابن عباس عن النبى احتجم وأعطى الحجام أجره واستعط
5696- 2102-2277-2280-2281-5696-2287-حجم أبو طيبة النبى فأمر له بصاع أو صاعين من طعام /عن أنس دعا النبى غلاما حجاما فحجمه وأمر له بصاع أو بصاعين /احتجم النبى وأعطى الحجام أجره
والتناقض بين تحريم ثمن الدم وهو أجر الحجام فى 2238 وإباحة الأجر فى 5691وما بعدها
308:
5567- 5570-سمع جابر بن عبد الله قال كنا نتزود لحوم الأضاحى لحوم الهدى على عهد النبى إلى المدينة
5568- سمع أبا سعيد يحدث أنه كان غائبا فقدم إليه لحم قالوا هذا من لحم ضحايانا فقال أخروه لا أذوقه 000فذكرت ذلك له فقال إنه قد حدث بعدك أمر
5561- عن سلمة بن الأكوع قال قال النبى من ضحى منكم فلا يصبحن بعد ثالثه وبقى فى بيته منه شىء فلما كان العام المقبل قالوا يا رسول الله فعل كما فعلنا العام الماضى قال كلوا وأطعموا وادخروا فإن ذلك العام كان بالناس جهد فأردت أن تعينوا فيها
5573- 00على بن أبى طالب 00أن رسول الله نهاكم أن تأكلوا لحوم نسككم فوق ثلاث
5574- عن عبد الله بن عمر قال رسول الله كلوا من الأضاحى ثلاثا
والتناقض بين إباحة لحم الأضاحى بعد ثلاث فى 5567و5568و5561 وبين تحريمه بعد ثلاث فى 5573و5574
309:
5623-3277 - سمع جابر بن عبد الله يقول قال رسول الله إذا كان جنح الليل أو أمسيتم 000فكفوا صبيانكم فإن الشياطين تنتشر حينئذ
3227 –1899- 1898-أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله إذا دخل رمضان فتحت أبواب 00وسلسلت الشياطين
والتناقض بين وجود الشياطين ليلا طوال العام فى 5623 وبين عدم وجودهم فى رمضان ليلا ونهارا فى 3227
310:
743-عن أنس أن النبى وأبا بكر كانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين
744- حدثنا أبو هريرة قال كان رسول الله يسكت بين التكبير والقراءة فقلت بأبى وأمى يا رسول الله 000
والتناقض هو بدء الصلاة بالحمد لله فى 743 وبالتكبير فى 744
311:
748-عن عبد الله بن عباس قال خسفت الشمس على عهد رسول الله فصلى قالوا يا رسول الله رأيناك تناولت شيئا فى مقامك ثم رأيناك تكعكت قال إنى أريت الجنة فتناولت منها عنقودا ولو أخذته لأكلتم منه ما بقيت الدنيا
749- عن أنس بن مالك قال صلى لنا النبى ثم رقى المنبر فأشار بيديه قبل قبلة المسجد قال لقد رأيت الآن منذ صليت لكم الصلاة الجنة والنار ممثلتين فى قبلة هذا الجدار
والتناقض هو هو رؤية الجنة فقط فى 748 ورؤية الجنة والنار معا فى 749
312:
756-عن عبادة بن الصامت أن رسول الله قال لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب
772- أبا هريرة يقول 00رسول الله 00وإن لم تزد على أم القرآن أجزأت
757- 793- 6251- 6252-6667- عن أبى هريرة أن رسول الله دخل المسجد 00فسلم على النبى فقال ارجع فصلى 00فقال إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ما تيسر من القرآن
والتناقض بين تحديد القراءة بفاتحة الكتاب فى 756و772 وبين عدم تحديد شىء للقراءة من القرآن
313:
759- 776-عن عبد الله بن أبى قتادة عن أبيه قال كان النبى يقرأ فى الركعتين الأوليين من صلاة الظهر بفاتحة الكتاب وسورتين 00وكان يقرأ فى العصر بفاتحة الكتاب وسورتين
778-عن عبد الله بن أبى قتادة عن أبيه أن النبى كان يقرأ بأم الكتاب وسورة معها فى الركعتين الأوليين من صلاة الظهر وصلاة العصر
والتناقض بين قراءة سورتين مع الفاتحة فى 759 وسورة معها فى 778
314:
990-993-995 -عن ابن عمر أن رجلا سأل رسول الله عن صلاة الليل فقال رسول الله صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشى أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى
998-عن عبد الله عن النبى قال اجعلوا أخر صلاتكم بالليل وترا
والتناقض بين كون صلاة الليل مثنى مثنى فى 990 وبين كون أخر صلاة الليل وتر فى 998
315:
930- 1166-931-عن جابر بن عبد الله قال جاء رجل والنبى يخطب الناس يوم الجمعة فقال أصليت يا فلان قال لا قال قم فاركع
932-933- 1013-1014- 1015- 1016- 1017- 1018- 1019- 1021- 1033- 3582- 6093- 6342- عن أنس قال بينما النبى يخطب يوم الجمعة إذ قام رجل فقال يا رسول الله هلك الكراع وهلك الشاء فادع الله أن يسقينا فمد يديه ودعا
393- أن أبا هريرة أخبره أن رسول الله قال إذا قلت لصاحبك والإمام يخطب فقد لغوت
والتناقض هو أن 930و932 تبيح كلام الخطيب مع المصلى والمصلى مع الخطيب فى الجمعة بينما 393 تحرم الكلام وتعتبره لغوا
316:
831-1202-6230-6265-6328-7381-قال عبد الله كنا إذا صلينا خلف النبى قلنا السلام على جبريل وميكائيل السلام على فلان وفلان فالتفت إلينا رسول الله فقال إن الله هو السلام فإذا صلى أحدكم فليقل التحيات لله والصلوات والطيبات 00وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
835- عن عبد الله قال كنا إذا كنا مع النبى فى الصلاة قلنا السلام على الله من عباده السلام على فلان وفلان فقال النبى لا تقولوا السلام على الله فإن الله هو السلام ولكن قولوا التحيات لله 00ورسوله ثم يتخير من الدعاء ما أعجبه فيدعو
والتناقض هو قول التحيات حتى فى ورسوله فى 831 وبين زيادة تخير الدعاء المعجب للمصلى فبعد رسوله فى 835
317:
887- 7240-عن أبى هريرة أن رسول الله قال لولا أن أشق على أمتى أو على الناس لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة
888- حدثنا أنس قال قال رسول الله أكثرت عليكم فى السواك
والتناقض هو أن النبى (ص)لم يشق أى لم يكثر على أمته فى السواك بدليل أنه لم يأمرهم به عند كل صلاة فى 887 بينما فى 888 أكثر عليهم أى شق عليهم
318:
853-4215-4217-4218-5521-5522- عن ابن عمر أن النبى قال فى غزوة خيبر من أكل من هذه الشجرة – يعنى الثوم فلا يقربن مسجدنا
854-5452- 7359- سمعت جابر بن عبد الله قال قال النبى من أكل 00الشجرة – يريد الثوم – فلا يغشانا فى مساجدنا
855- أن جابر 00قال من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا أو قال فليعتزل مسجدنا وليقعد فى بيته
856- 5451- سأل رجل أنسا ما سمعت نبى الله يقول فى الثوم فقال قال النبى من أكل من هذه الشجرة فلا يقربنا أو لا يصلين معنا
-(كتاب النكاح باب نهى رسول الله عن نكاح المتعة أخر)أن عليا قال لابن عباس أن النبى نهى عن المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر
والتناقض الأول هو بين تحريم الثوم فقط فى 853 و854 و856 وبين تحريم الثوم والبصل معا فى 855 والتناقض الثانى هو تحريم الثوم زمن خيبر فى 853 بينما حرم فى كتاب النكاح المتعة ولحوم الحمر الأهلية فقط زمن خيبر والتناقض الثالث فى المعتزل فمرة مسجد النبى (ص)مسجدنا "فى 853 ومرة "مساجدنا"أى كل المساجد فى 854 ومرة لا يقربنا "قرب النبى (ص)فقط فى 856
319:
1984- عن محمد بن عباد قال سألت جابرا أنهى النبى عن صوم يوم الجمعة قال نعم
1985 –عن أبى هريرة قال سمعت النبى يقول لا يصوم أحدكم يوم الجمعة إلا يوما قبله أو بعده
1986 – عن جويرية بن الحارث أن النبى دخل عليها يوم الجمعة وهى صائمة فقال أصمت أمس قال تريدين أن تصومى غدا قالت لا قال فأفطرى
والتناقض هو بين النهى عن صوم الجمعة نهائيا فى 1984 وإباحة صومه إذا كان معه يوم قبله أو بعده فى 1985و1986
320:
2018-2036-2040-كان رسول الله يجاور فى رمضان العشر التى فى وسط الشهر
2027-عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله كان يعتكف فى العشر الأوسط من رمضان
2025- عن عبد الله بن عمر كان رسول الله يعتكف العشر الأواخر من رمضان
2026- عن عائشة أن النبى كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله
2035-3101-3281-6219-7171-أخبرنى على بن الحسين أن صفية زوج النبى أخبرته أنها جاءت تزوره فى اعتكافه فى المسجد فى العشر الأواخر من رمضان
2033- 2034-2045-كان النبى يعتكف فى العشر الأواخر من رمضان 00فترك الإعتكاف ذلك الشهر ثم اعتكف عشرا من شوال
2044-عن أبى هريرة قال كان النبى يعتكف فى كل رمضان عشرة أيام فلما كان العام الذى قبض فيه اعتكف عشرين يوما
2016- سألت أبا سعيد 00فقال اعتكفنا مع النبى العشر الأوسط من رمضان 00
2018- عن أبى سعيد كان رسول الله يجاور فى رمضان العشر التى فى وسط الشهر 00ثم قد بدا لى أن أجاور هذه العشر الأواخر
والتناقض هو بين الاعتكاف فى العشر الأوسط من رمضان فى 2027وأمثاله والإعتكاف فى العشر الأواخر فى 2025 وأمثاله والاعتكاف فى شوال فى 2023
321:
2053- 2218- 2421- 2533- 2745- 4303-6749- 6717- 6765-7182 –عن عائشة قالت 00 أن ابن وليدة زمعة منى 00ثم قال النبى الولد للفراش وللعاهر الحجر 00
2152- 2153-2235- 2555- 6837- 6839- 2232- 2233- 2556- 6838 – عن أبى هريرة أنه سمعه يقول قال النبى إذا زنت الأمة فتبين زناها فليجلدها ولا يثرب ثم إن زنت فليجلدها ولا يثرب فإن زنت الثالثة فليبعها ولو بحبل شعر
والتناقض هو فى جزاء الأمة الزانية فمرة الحجر وهو الرجم فى 2053 وأمثاله ومرة الجلد والبيع فى 2152 وأمثاله
322:
1317-عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى على النجاشى فكنت فى الصف الثانى أو الثالث
1320- سمع جابر بن عبد الله يقول قال النبى قد توفى اليوم رجل صالح من الحبش 00ونحن صفوف 00عن جابر كنت فى الصف الثانى
وأطراف الأحاديث هى 1334- 3877-3878-3879
والتناقض بين الشك فى الصف الثانى أو الثالث فى 1317 وبين اليقين فى الثانى فى 1320
323:
1367-2647-سمعت أنس بن مالك يقول مروا بجنازة فأثنوا عليها خيرا فقال النبى وجبت ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شرا فقال وجبت فقال عمر بن الخطاب ما وجبت قال هذا أثنيتم عليه خيرا فوجبت له الجنة وهذا أثنيتم عليه شرا فوجبت له النار أنتم شهداء الله فى الأرض
1368-2643- عن أبى الأسود قال قدمت المدينة 000كما قال النبى أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة 00
1243- 2687- 3929-7003-7004-7018-أخبرنى خارجة بن زيد بن ثابت أن أم العلاء امرأة من الأنصار بايعت النبى أخبرته أنه قسم المهاجرون قرعة فطار لنا عثمان بن مظعون فأنزلناه فى أبياتنا فوجع وجعه الذى توفى فيه 00دخل رسول الله فقلت رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتى عليك لقد أكرمك الله فقال النبى وما يدريك أن الله أكرمه فقلت بأبى أنت يا رسول الله فمن يكرمه الله فقال أما هو فقد جاءه اليقين والله إنى لأرجو له الخير والله ما أدرى وأنا رسول الله ما يفعل بى قالت فو الله لا أزكى أحدا بعده أبدا
والتناقض بين دخول الموتى الجنة والنار بشهادة الناس فى 1367 وأمثاله بينما فى 1243 لا يدخلون الجنة ولا النار بشهادة الناس لأن النبى(ص)نفسه لا يدرى ما يفعل به
324:
1775- 4253- 1778-1779- 1780- 1771-3066- 4148 – 4203-4254-عبد الله بن عمر 00كم اعتمر رسول الله قال أربعا إحداهن فى رجب فكرهنا أن نرد عليه
1776- 1777-عائشة 00قالت يرحم الله أبا عبد الرحمن ما اعتمر عمرة إلا وهو شاهده وما اعتمر فى رجب قط
1781-1844- 2698- 2699-2700- 3184- 4251- سمعت البراء بن عازب يقول اعتمر رسول الله فى ذى القعدة مرتين قبل أن يحج مرتين
والتناقض الأول عدم اعتمار النبى (ص) فى رجب فى 1775 وعدم اعتماره فيه فى 1776 والتناقض الثانى عدد عمره 4 عمر فى1775 وفى 1781 عدد عمره 3 اثنان قبل حجه وواحدة مع حجه
325:
1462-عن أبى سعيد الخدرى خرج رسول الله فى أضحى أو فطر إلى المصلى 00فلما صار إلى منزله جاءت زينب امرأة ابن مسعود تستأذن عليه فقيل يا رسول الله هذه زينب فقال أى الزيانب فقيل امرأة ابن مسعود قال نعم ائذنوا لها فأذن لها قالت يا نبى الله إنك أمرت اليوم بالصدقة وكان عندى حلى فأردت أن أتصدق بها فزعم ابن مسعود أنه وولده أحق من تصدقت به عليهم فقال النبى صدق ابن مسعود
1466- عن زينب امرأة عبد الله 00وكانت زينب تنفق على عبد الله وأيتام فى حجرها فقالت لعبد الله سل رسول الله أيجزى عنى أن أنفق عليك وعلى أيتامى فى حجرى من الصدقة فقال سلى أنت رسول الله فانطلقت إلى النبى فوجدت امرأة من الأنصار على الباب حاجتها مثل حاجتى فمر علينا بلال فقلنا سل النبى أيجزى عنى أن أنفق على زوجى وأيتام فى حجرى وقلنا لا تخبر بنا فدخل فسأل فقال من هما قال زينب قال أى الزيانب قال امرأة عبد الله قال نعم ولها أجران أجر القرابة وأجر الصدقة
والتناقض الأول هو المنفق عليهم من قبل زينب ففى 1462 ابن مسعود وولده وفى 1466 ابن مسعود ويتامى فى حجرها أى ليسوا أولاده والتناقض الثانى فى السائل فمرة زينب هى التى سألت النبى (ص)فى 1462 ومرة بلال هو الذى سأل لها فى 1466
326:
2426-لقيت أبى بن كعب فقال أصبت صرة فيها مائة دينار فأتيت النبى فقال عرفها حولا 00ثم أتيته ثلاثا فقال احفظ وعائها وعددها 00
2427- 00فسألت أبى بن كعب فقال وجدت 00 ثم أتيته الرابعة فقال أوف عدتها ووكاءها ووعاءها
والتناقض فى عدد مرات إتيان أبى النبى (ص) فمرة ثلاثا فى 2426 ومرة أربعة فى 2427
327:
2339 – 2340-4012 –2341- 2342 -عمه رافع بن خديج قال لقد نهانا رسول الله عن أمر كان بنا رافقا 00دعانى رسول الله قال 00 قال لا تفعلوا ازرعوها أو أزرعوها أو أمسكوها
2343-2344- 2345 – عن نافع أن ابن عمر كان يكرى مزارعه على عهد النبى وأبى بكر وعمر وعثمان وصدرا من إمارة معاوية
2346- 2347-4013-عن رافع بن خديج قال حدثنى عماى أنهم كان يكرون الأرض على عهد النبى 000فقال رافع ليس بها بأس بالدينار والدرهم
والتناقض هو تحريم كراء الأرض فى 2339 وتحليله فى 2343 وتحليلة بالدينار والدرهم فقط فى 2363
328:
2441 –4685-6070-7514 -00ابن عمر 00سمعت رسول الله يقول إن الله يدنى المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره فيقول أتعرف ذنب كذا فيقول نعم أى رب حتى إذا قرره بذنوبه ورأى فى نفسه أنه هلك قال سترتها عليك فى الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم فيعطى كتاب حسناته وأما الكافر والمنافقون فيقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين
2449-6534-عن أبى هريرة قال قال رسول الله من كانت له مظلمة لأخيه من عرضه أو شىء فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم وإن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه
-(كتاب الرقاق باب القصاص يوم القيامة )أن أبا سعيد الخدرى قال قال رسول الله يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة بين الجنة والنار فيقتص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم فى الدنيا 00
والتناقض هو غفران الله للذنوب كلها للمؤمن فى 2442 بينما هنا الأخ هو من يغفر لأخيه فى الدنيا حتى يغفرها الله له فى الأخرة وأيضا طرح سيئات أخيه عليه ما لم تكن له حسنات فى 2449 وفى الثالث يقتص لهم من بعض
329:
2530- عن أبى هريرة أنه لما أقبل يريد الإسلام ومعه غلامه ضل كل واحد منهما من صاحبه فأقبل بعد ذلك وأبو هريرة جالس مع النبى فقال النبى يا أبا هريرة هذا غلامك قد أتاك 00
2531- عن أبى هريرة قال لما قدمت على النبى قلت فى الطريق :
يا ليلة من طولها وعنائها على أنها من دارة الكفر نجت
قال وأبق منى غلام لى فى الطريق 00فقال لى رسول الله يا أبا هريرة هذا غلامك 00
والتناقض هو فى الغلام فمرة ضل أى تاه دون أن يريد مفارقة أبا هريرة فى 2530 ومرة أبق أى هرب منه
330:
2545-سمعت المعرور بن سويد قال رأيت أبا ذر الغفارى وعليه حلة وعلى غلامه حلة فسألناه عن ذلك فقال إنى ساببت رجلا فشكانى إلى النبى فقال لى النبى أعيرته بأمه ثم قال إن اخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم ما يغلبهم فأعينوهم
2557-5460- سمعت أبا هريرة عن النبى إذا أتى أحدكم خادمه بطعامه فإن لم يجلسه معه فليناوله لقمة أو لقمتين أو أكلة أو أكلتين فإنه ولى علاجه
والتناقض بين وجوب إطعام الخادم إطعاما كاملا فى 2545 وبين إطعامه لقمة أو لقمتين فى 2557.
331:
6876- 6884- 0000بين حجرين
877 6- 6879- 00فرماها يهودى بحجر
والتناقض فى وسيلة قتل اليهودى للجارية وعددها فمرة رضها بين حجرين فى 6876 ومرة رماها بحجر واحد فى 6877
332:
3652- عن البراء قال اشترى أبو بكر من عازب رحلا بثلاثة عشر درهما000فارتحلنا والقوم يطلبوننا فلم يدركنا أحد منهم غير سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له فقلت هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله فقال لا تحزن إن الله معنا
433:
3653- عن أبى بكر قال قلت للنبى وأنا فى الغار لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا فقال ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما
3922- عن أبى بكر قال كنت مع النبى فى الغار فرفعت رأسى فإذا أنا بأقدام القوم فقلت يا نبى الله لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا قال اسكت يا أبا بكر اثنان الله ثالثهما
والتناقض الأول فى قول أبى بكر فمرة "لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا "فى 3653 ومرة "يا نبى الله لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا" فى 3922 ومرة فى قول النبى(ص)فمرة "ما ظنك يا أبا بكر "فى 3653 ومرة "اسكت يا أبا بكر "وهذا غير ذلك فى المعنى
334:
3660-3857-سمعت عمار يقول رأيت رسول الله وما معه إلا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر
3725- 3726 –3858 –عن عامر بن سعد عن أبيه قال لقد رأيتنى وأنا ثلث الإسلام /ما أسلم أحد إلا فى اليوم الذى أسلمت فيه ولقد مكثت سبعة أيام وإنى لثلث الإسلام
والتناقض بين كون المسلمون الأوائل كانوا خمسة أعبد وأبو بكر يعنى ستة فى 3660 بينما سعد ليس عبد وهو يقول أنه ثالث المسلمين إسلاما فى 3725
335:
3674- أخبرنى أبو موسى الأشعرى أنه توضأ فى بيته ثم خرج فقلت لألزمن رسول الله 000فإذا هو جالس على بئر أريس وتوسط قفها وكشف عن ساقيه ودلاهما فى البئر
3695- عن أبى موسى أن النبى كان قاعدا فى مكان فيه ماء قد كشف عن ركبتيه أو ركبته 000
والتناقض فى المكشوف فمرة ساقيه فى 3674 ومرة ركبتيه أو ركبته فى 3695 وهذا غير ذلك
336
3679-5226-7024-عن جابر بن عبد الله قال قال النبى رأيتنى دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبى طلحة وسمعت خشفة فقلت من هذا فقال هذا بلال ورأيت قصرا بفنائه جارية فقلت لمن هذا فقال لعمر 00
3680- أن أبا هريرة قال بينا نحن عند رسول الله إذ قال بينا أنا نائم رأيتنى فى الجنة فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت لمن هذا القصر قالوا لعمر 00
والتناقض فى مكان الجارية فمرة فى فناء القصر أى فى داخل القصر فى 3679 ومرة جانب القصر أى خارج القصر فى 3680
337:
3844- 4382-7255- حدثنى أنس بن مالك أن رسول الله قال إن لكل أمة أمينا وإن أميننا أيتها الأمة أبو عبيدة بن الجراح
-(كتاب الرقاق باب رفع الأمانة )حدثنا حذيفة قال حدثنا رسول الله 000حدثنا أن الأمانة نزلت فى جذر قلوب الرجال ثم علموا من القرآن ثم علموا من الأمانة 00
والتناقض هو فى أن الأمانة هى لرجل واحد هو أمين الأمة أبو عبيدة بن الجراح وفى الثانى الأمانة فى كل الرجال الذى علموا القرآن والسنة
338:
3892-أن عبادة بن الصامت 00أخبره أن رسول الله قال وحوله عصابة من أصحابه تعالوا بايعونى على 00ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم 00
3893- عن عبادة بن الصامت أنه قال 00وقال بايعناه 00ولا نزنى ولا نقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق 00
والتناقض هو فى الذى لا يقتلونه فمرة أولادكم فى 3892 ومرة النفس المحرمة وهى تشمل الأولاد وغيرهم فى 3893
339:
4071- عن ابن شهاب وقال ثعلبة بن مالك إن عمر بن الخطاب قسم مروطا بين نساء من نساء أهل المدينة فبقى منها مرط جيد فقال له بعض من عنده أعد هذا بنت رسول الله التى عندك يريدون أم كلثوم بنت على
4251- عن البراء 00فأخذ رسول الله الكتاب وليس يحسن يكتب فكتب هذا ما قاضى محمد بن عبد الله 00
والتناقض هو كون على هو الرسول (ص) "بنت رسول الله التى عندك يريدون أم كلثوم بنت على "فى 4071 وكون محمد بن عبد الله هو الرسول (ص)فى 4251
340:
4258- عن ابن عباس قال تزوج النبى ميمونة وهو محرم وبنى بها وهو حلال وماتت بسرف
4259- عن ابن عباس قال تزوج النبى ميمونة فى عمرة القضاء
والتناقض بين دخول النبى (ص)بميمونة حلالا فى 4258 ودخوله بها فى العمرة فى 4259
341:
1133- عن عائشة قالت ما ألفاه السحر عندى إلا نائما
1141- 1972- 1973- 3561-سمع أنسا يقول كان رسول الله يفطر 00وكان لا تشاء أن تراه من الليل مصليا إلا رأيته ولا نائما إلا رأيته
1146- عن الأسود قال سألت عائشة كيف صلاة النبى بالليل قالت كان ينام أوله ويقوم أخره فيصلى
والتناقض بين نومه السحر فى 1133 ونومه فى أى جزء من الليل فى 1141 وبين صحوه السحر وهو أخر الليل فى 1146
342:
1253-1245 –1255- 1256- 1275- 1260- 1261- 1262 -عن أم عطية الأنصارية قالت دخل علينا رسول الله حين توفيت ابنته فقال اغسلنها 00
1284- حدثنى أسامة بن زيد قال أرسلت ابنة النبى إليه 00
1258-1263-66555-7377- 7448-عن أم عطية قالت توفيت إحدى بنات النبى فخرج00
1285-1342-عن أنس بن مالك قال شهدنا بنتا لرسول الله 00
التناقض هو وجود بنت واحدة للنبى ففى 1253 وأمثاله "توفيت ابنته ""أرسلت ابنة النبى "ووجود عدة بنات له فى 1258 "إحدى بنات النبى "و"بنتا لرسول الله
343:
1809- قال ابن عباس قد أحصر رسول الله فحلق رأسه وجامع نسائه ونحر هديه حتى اعتمر عاما قابلا
1810- كان ابن عمر يقول أليس حسبكم سنة رسول الله إن حبس أحدكم عن الحج طاف بالبيت وبالصفا والمروة ثم حل من كل شىء حتى يحج عاما قابلا
1812- عبد الله بن عمر 00خرجنا مع النبى معتمرين فحال كفار قريش دون البيت فنحر رسول الله بدنه وحلق رأسه
1811- عن المسور أن رسول الله نحر قبل أن يحلق
والتناقض الأول هو فى ترتيب الأفعال فمرة حلق ثم نحر فى 1809 ومرة نحر ثم حلق فى 1811 والتناقض الثانى هو فى أفعال النبى (ص)فمرة حلق وجامع ونحر فى 1809 ومرة طاف بالبيت والصفا والمروة فى 1810ومرة نحر وحلق فى 1811و1812
344:
1867- 7036- عن أنس عن النبى قال المدينة حرم من كذا إلى كذا
1869- 1873- عن أبى هريرة أن النبى قال حرم ما بين لابتى المدينة على لسانى /ما بين لابتيها حرام
1870- عن على قال 00عن النبى المدينة حرم ما بين عائر إلى كذا
والتناقض بين المحرم فى المدينة فمرة دون تحديد أسماء كذا لكذا فى 1867 ومرة من جبل عائر لكذا فى 1870ومرة بين اللابتين وهما الحرتان وهى الأرض السوداء كما قيل فى 1869
345:
1907-عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قال الشهر 29 ليلة فلا تصوموا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة 30
1908-1913-5307-سمعت ابن عمر يقول قال النبى الشهر هكذا وهكذا وخنس الإبهام فى الثالثة
1909-سمعت أبا هريرة 000فأكملوا عدة شعبان 30
1910 –5203 00عن أم سلمة أن النبى آلى من نسائه شهرا 00فقال إن الشهر يكون 29 يوما /عن أنس 1911
1912-عن أبى بكرة عن النبى قال شهران لا ينقصان شهرا عيد رمضان وذو الحجة
1913- ابن عمر عن النبى أنه قال إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب الشهر هكذا وهكذا يعنى مرة 29 ومرة 30
والتناقض هو فى مدة الشهر ففى 1908 العدد 29 فقط وفى الباقى 29 أو0 3
346:
1943- عن عائشة أن حمزة بن عمرو الأسلمى قال للنبى أأصوم فى السفر وكان كثير الصيام فقال إن شئت فصم وإن شئت فأفطر
1945- عن أبى الدرداء قال خرجنا مع النبى فى بعض أسفاره 00وما فينا من صائم إلا ما كان من النبى وابن رواحة
1947- عن أنس بن مالك كنا نسافر مع النبى فلم يعب الصائم ولا المفطر على الصائم
1948-عن ابن عباس خرج رسول الله من المدينة إلى مكة فصام 00يقول قد صام رسول الله وأفطر فمن شاء صام ومن شاء أفطر
1941-1955- 1956-1958-5297- سمع بن أبى أوفى قال كنا مع رسول الله فى سفر 00قال رسول الله 000إذا رأيتم الليل أقبل من هاهنا فقد أفطر الصائم
1946- عن جابر بن عبد الله قال كان رسول الله فى سفر 00فقال ليس من البر الصوم فى السفر والتناقض هو فى إباحة الصيام فى السفر فى كل الأحاديث عدا 1946 الذى حرم الصيام فى السفر
347:
4306-عن مجاشع بن مسعود انطلقت بأبى معبد إلى النبى ليبايعه على الهجرة 00
4307- عن مجاشع أنه جاء بأخيه مجالد
والتناقض هو فى الأخ الذى أتى به مجاشع فمرة أبى معبد ومرة مجالد
348
-(كتاب المغازى باب غزوة الطائف )عن أنس قال لما كان يوم فتح مكة قسم رسول الله غنائم بين قريش فغضبت الأنصار 00
-(كتاب المغازى باب غزوة الطائف )عن أنس بن مالك قال لما كان يوم حنين التقى هوزان 000فأعطى الطلقاء والمهاجرين ولم يعط الأنصار شيئا فقالوا 00
-(كتاب المغازى باب غزوة الطائف )عن أنس بن مالك قال جمع النبى ناسا من الأنصار فقال إن قريشا حديث عهد بجاهلية ومصيبة وإنى أردت أن أجبرهم وأتألفهم 00
والتناقض الأول فى اليوم ففى الأول يوم فتح مكة وفى الثانى يوم حنين والتناقض الثانى فى المعطى فمرة قريش فى الأول والثالث ومرة الطلقاء والمهاجرين ومن المعروف أن المهاجرين منهم من ليس من قريش كأبى ذر الغفارى وأبو هريرة
349:
-(كتاب المغازى باب بعث أبى موسى ومعاذ إلى اليمن )عن أبى بردة قال بعث رسول الله أبا موسى ومعاذ بن جبل إلى اليمن 000فقال له معاذ يا عبد الله بن قيس أيم هذا قال هذا رجل كفر بعد إسلامه قال لا أنزل حتى يقتل قال إنما جىء به لذلك فأنزل قال ما أنزل حتى يقتل فأمر به فقتل
-(كتاب المغازى باب بعث أبى موسى ومعاذ إلى اليمن )عن سعيد بن أبى بردة عن أبيه قال 0000فقال ما هذا فقال أبو موسى يهودى أسلم ثم ارتد فقال معاذ لأضربن عنقه
والتناقض فى قاتل المرتد فمرة أمر أبو موسى بقتله ولم ينزل معاذ حتى قتل فى الأول ومرة ضرب معاذ عنقه
350:
-(كتاب المغازى باب وفد بنى حنيفة )عن ابن عباس قال قدم مسيلمة الكذاب على عهد رسول الله 000وفى يد رسول الله قطعة جريد حتى وقف على مسيلمة 00
-(كتاب المغازى باب قصة الأسود العنسى )أن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال بلغنا أن مسيلمة الكذاب قدم المدينة 00فأتاه رسول الله 00وفى يد رسول الله قضيب فوقف عليه فكلمه 00
والتناقض هو فى ما يد النبى (ص)فمرة قطعة جريد فى الأول ومرة قضيب
351:
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك فى السماء )عن عطاء سمع ابن عباس يقرأ وعلى الذين يطوقونه فدية طعام مسكين قال ابن عباس ليست بمنسوخة هو الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا يستطعيان أن يصوما فليطعمان مكان كل يوم مسكينا
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك)عن ابن عمر أنه قرأ فدية طعام مساكين قال هى منسوخة
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك )عن سلمة قال لما نزلت وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين كان من أراد أن يفطر ويفتدى حتى نزلت الآية التى بعدها فنسختها
والتناقض فى الآية منسوخة فى الثانى والثالث وغير منسوخة فى الأول
352:
-(كتاب التفسير باب أمنة نعاسا /سورة براءة )عن أبى هريرة قال قال رسول الله من آتاه الله مالا فلم يؤد زكاته مثل له ماله شجاعا أقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامة يأخذ بلهزمتيه يعنى لشدقيه يقول أنا مالك أنا أكنزك ثم تلا هذه الآية ولا يحسبن الذين يبخلون 00إلى آخر الآية
-(كتاب الأحكام باب هدايا العمال/باب محاسبة الإمام عماله )أخبرنا أبو حميد الساعدى قال استعمل النبى رجلا من بنى أسد يقال له ابن الأتبية 00 فقام النبى على المنبر 00ما بال العمل 00 والذى نفسى بيده لا يأتى بشىء إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته إن كان بعيرا له رغاء أو بقرة لها خوار أو شاة تيعر ثم رفع يديه00
والتناقض فى شكل مجىء مال الإنسان ففى الأول شجاع أقرع أى ثعبان وفى الثانى يأتى بعير وبقرة وشاة وغير ذلك
353:
-(كتاب التفسير باب سورة النساء)أخبرنى عروة بن الزبير أنه سأل عائشة عن قول الله تعالى وإن خفتم أن لا تقسطوا فى اليتامى 000فقالت 00 ويبلغوا لهن أعلى سنتهن فى الصداق 000
-(كتاب النكاح باب الترغيب فى النكاح)عائشضة 000بأدنى من سنة صداقها فنهوا أن ينكحوهن إلا أن يقسطوا لهن فيمكلوا الصداق 000
-(كتاب التفسير باب يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك)عن عبد الله قال كنا نغزو مع النبى وليس معنا نساء فقلنا ألا نختصى فنهانا عن ذلك فرخص لنا بعد ذلك أن نتزوج المرأة بالثوب
-(كتاب فضائل القرآن باب خيركم من تعلم القرآن /باب القراءة عن ظهر قلب )عن سهل بن سعد قال أتت امرأة النبى فقالت إنها قد وهبت نفسها لله ولرسوله فقال مالى فى النساء من حاجة فقال رجل زوجنيها قال أعطها ثوبا قال لا أجد قال أعطها ولو خاتما من حديد 000
والتناقض هو فى قدر الصداق فهناك حد أعلى "أعلى سنتهن فى الصداق "وهناك حد أدنى فى الأول والثانى وفى الثالث الصداق ثوب وفى الرابع ثوب أو خاتم حديد
354:
-(كتاب التفسير سورة براءة )عن ابن عباس أنه قال حين وقع بينه وبين الزبير قلت أبوه الزبير وأمه أسماء وخالته عائشة وجده أبو بكر وجدته صفية
-(كتاب التفسير سورة براءة )00بن عباس 000أما أبوه فحوارى النبى يريد الزبير وأما جده فصاحب الغار يريد أبا بكر وأمه فذات النطاق يريد أسماء وأما خالته فأم المؤمنين عائشة وأما عمته فزوج النبى يريد خديجة وأما عمة النبى فجدته يريد صفية 00
-(كتاب التفسير سورة براءة )00ابن عباس 00وقلت ابن عمة النبى وابن الزبير وابن أبى بكر وابن أخى خديجة وابن أخت عائشة 000
والتناقض فى قرابته للنبى(ص)فمرة عمة النبى (ص) جدته بينما هو ابن عمة النبى (ص)فى الثالث
455:
-(كتاب التفسير سورة براءة )حدثتنى أم رومان وهى أم عائشة قالت بينا أنا وعائشة أخذتها الحمى فقال النبى لعل فى حديث تحدث قالت نعم وقعدت عائشة 000
-(كتاب التفسير سورة النور )00عائشة زوج النبى حين قال لها أهل الإفك 0000فاشتكيت حين قدمت شهرا والناس يفيضون فى قول أصحاب الإفك لا أشعر بشىء من ذلك 000فخرجت معى أم مسطح قبل المناصع وهو متبرزنا 000فانطلقت أنا وأم مسطح وهى ابنة أبى رهم بن عبد مناف وأمها بنت صخر بن عامر 00فعثرت أم مسطح فى مرطها فقالت تعس مسطح فقلت لها بئس ما قلت أتسبين رجلا شهد بدرا قالت أى هنتاه أو لم تسمعى ما قال قلت وما قال فأخبرتنى بقول أهل الإفك فازددت مرضا على مرضى فلما رجعت إلى بيتى ودخل على رسول الله تعنى سلم ثم قال كيف تيكم 00
-(كتاب التفسير باب سورة النور )عن أم رومان أم عائشة أنها قالت لما رميت عائشة خرت مغشيا عليها
-(كتاب التفسيير باب سورة النور )عن عائشة 00خرجت لبعض حاجتى ومعى أم مسطح فعثرت 000ثم عثرت الثانية 00ثم عثرت الثالثة فقالت تعس مسطح فانتهرتها فقالت والله ما أسبه إلا فيك فقلت فى أى شأنى قالت فبقرت لى الحديث فقلت وقد كان هذا قالت نعم والله فرجعت إلى بيتى كأن الذى خرجت له لا أجد منه قليلا ولا كثيرا ووعكت فقلت لرسول الله أرسلنى إلى بيت أبى
والتناقض الأول هو فى سبب الحمى ففى الأول عند سماعها حديث الإفك وفى الثانى ليس سببها هذا لأنها قعدت شهرا مريضة لا تعرف بحديث الإثم وهو قولها "فاشتكيت حين قدمت شهرا والناس يفيضون فى قول أصحاب الأفك لا أشعر بشىء من ذلك "والتناقض الثانى فى مرات العثرة ففى الثانى مرة لأم مسطح وفى الرابع ثلاث مرات والتناقض الثالث أن عائشة غشى عليها فى الثالث بينما فى الرابع والثانى لما سمعت القول لم يغشى عليها وكلمت النبى
356:
-(كتاب التفسير سورة كهيعص )عن خباب قال كنت قينا بمكة فعملت للعاصى بن وائل السهمى سيفا فجئت أتقاضاه فقال لا أعطيك حتى تكفر بمحمد 00
-(كتاب التفسير سورة كهيعص )عن خباب قال كنت قينا فى الجاهلية وكان لى دين على العاصى 00
-(كتاب التفسير سورة كهيعص )عن خباب قال كنت رجلا قينا وكان لى على العاصى بن وائل دين 00
والتناقض فيما كان لخباب عند العاصى ففى الأول ثمن سيف وفى الثانى والثالث دين أى مال
357:
-(كتاب التفسير باب سورة النور )عن سهل بن سعد أن عويمرا أتى عاصم بن عدى 000فأتى عاصم النبى فقال يا رسول الله فكره رسول الله المسائل فسأله عويمر فقال إن رسول الله كره المسائل وعابها قال عويمر لا أنتهى حتى أسأل رسول الله 00ثم قال رسول الله انظروا فإن جاءت به أسحم أدعج العينين عظيم الأليتين خدلج الساقين فلا أحسب عويمرا إلا قد صدق عليها 00
-(كتاب التفسير باب سورة النور )عن ابن عباس أن هلال بن أمية قذف امرأته عند النبى بشريك بن سحماء فقال النبى 00فقال النبى أبصروها فإن جاءت به أكحل العينين سابغ الأليتين خدلج الساقين فهو لشريك بن سحماء 00
والتناقض هو أن صفات الولد فى القصتين واحدة وأسماء الزوج مختلفة ففى الأول عويمر وفى الثانى هلال بن أبى أمية
358:
-(كتاب التفسير سورة الفرقان )أنه سأل سعيد بن جبير هل لمن قتل مؤمنا متعمدا من توبة فقرأت عليه ولا يقتلون النفس التى حرم الله إلا بالحق فقال سعيد قرأتها على ابن عباس كما قرأتها على فقال هذه مكية نسختها آية مدنية التى فى سورة النساء
-(كتاب التفسير سورة الفرقان )عن سعيد بن جبير قال اختلف أهل الكوفة فى قتل المؤمن فرحلت فيه إلى ابن عباس فقال نزلت فى أخر ما نزل ولم ينسخها شىء
والتناقض هو فى نسخ آية "ولا يقتلون النفس "فمرة منسوخة فى الأول ومرة فى الثانى لم ينسخها شىء وهما عن إنسان واحد
359:
-(كتاب التفسير باب سورة الشعراء )عن ابن عباس قال لما نزلت وأنذر عشيرتك الأقربين صعد النبى على الصفا فجعل ينادى يا بنى فهر يا بنى عدى لبطون من قريش حتى اجتمعوا فجعل الرجل إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولا لينظر ما هو فجاء أبو لهب وقريش فقال أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا بالوادى تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقى قالوا نعم ما جربنا عليك إلا صدقا قال فإنى نذير لكم بين يدى عذاب شديد فقال أبو لهب تبا لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا فنزلت تبت يدا أبى لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب
-(كتاب التفسير سورة سبأ)عن ابن عباس قال صعد النبى الصفا ذات يوم فقال يا صباحاه فاجتمعت إليه قريش قالوا مالكم قال أرأيتم لو أخبرتكم أن العدو يصبحكم أو يمسيكم أما كنتم تصدقونى قالوا بلى قال فإنى نذير لكم بين يدى عذاب شديد فقال ابو لهب تبا لك ألهذا جمعتنا فأنزل الله تبت يدا أبى لهب
-(كتاب التفسير باب سورة الشعراء )أن أبا هريرة قال قام رسول الله حين أنزل الله وأنذر عشيرتك الأقربين قال يا معشر قريش أو كلمة نحوها اشتروا أنفسكم لا أغنى عنكم من الله شيئا يا بنى عبد مناف لا أغنى عنكم من الله شيئا يا عباس ابن عبد المطلب لا أغنى عنك من الله شيئا ويا صفية عمة رسول الله لا أغنى عنك من الله شيئا ويا فاطمة بنت محمد سلينى ما شئت من مالى لا أغنى عنك من الله شيئا
والتناقض هو فى الكلام الذى قيل بعد نزول الآية من النبى (ص)فى الأول وفى الثالث ففى الأول مثلا ذكر بنى فهر وبنى عدى وفى الثالث بنى عبد مناف والعباس وصفية وفاطمة وأيضا فى الثانى
360:
-(كتاب التفسير باب سورة الزمر )عن عبد الله قال جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله فقال يا محمد إنا نجد أن الله يجعل السموات على إصبع والأرضين على إصبع والشجر على إصبع والماء والثرى على إصبع وسائر الخلائق على إصبع فضحك النبى حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر 00
-(كتاب التوحيد باب قول الله تعالى كل شىء هالك إلا وجهه )عن عبد الله أن يهوديا جاء إلى النبى فقال يا محمد إن الله يمسك السموات على إصبع والأرضين على إصبع والجبال على إصبع والشجر على إصبع والخلائق على إصبع 00
والتناقض هو فى إصبع فمرة فى الأول ذكر الماء والثرى ومرة ذكر الجبال بدلا منها فى الثانى
361:
-(كتاب التفسير سورة اقرأ باسم ربك الذى خلق )أن عائشة زوج النبى قالت كان أول ما بدىء به رسول الله الرؤيا الصادقة 00حتى فجئه الحق وهو فى غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ فقال رسول الله ما أنا بقارىء 000ثم أرسلنى فقال اقرأ باسم ربك الذى خلق 00
-(كتاب فضائل القرآن باب تأليف القرآن )عائشة 000قالت وما يضرك أيه قرأت قبل إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار 000
والتناقض هو فى أول السور نزولا ففى الأول اقرأ وهى المعروفة بالعلق وفى الثانى سورة من المفصل بها ذكر الجنة والنار وليس فى العلق ذكر للجنة ولا للنار
362:
-(كتاب التفسير سورة اقرأ باسم ربك الذى خلق )قال ابن عباس قال أبو جهل لئن رأيت محمدا يصلى عند الكعبة لأطأن على عنقه فبلغ النبى فقال لو فعله لأخذته الملائكة
363:
-(كتاب فضائل القرآن باب فضل قل هو الله أحد)عن أبى سعيد الخدرى أن رجلا سمع رجلا يقرأ قل هو الله أحد يرددها فلما أصبح جاء إلى رسول الله 000فقال رسول الله والذى نفسى بيده إنها لتعدل ثلث القرآن
-(كتاب فضائل القرآن باب فضل قل هو الله أحد )عن أبى سعيد 00قال النبى لأصحابه أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن فى ليلة 00يا رسول الله فقال الله الواحد الصمد ثلث القرآن
والتناقض هو فى ثلث القرآن ففى الأول قل هو الله أحد وفى الثانى الله الواحد الصمد ولا يوجد فى القرآن الله الواحد الصمد
364:
-(كتاب فضائل القرآن باب نسيان القرآن )عن عائشة سمع النبى رجلا يقرأ فى المسجد فقال يرحمه الله لقد أذكرنى كذا وكذا آية من سورة كذا
-(كتاب فضائل القرآن باب نسيان القرآن )عن عائشة قالت سمع رسول الله رجلا يقرأ فى سورة بالليل فقال يرحمه الله لقد أذكرنى كذا وكذا آية كنت أنسيتها من سورة كذا وكذا /00أسقطتها من سورة كذا وكذا
والتناقض هو فى عدد السور التى أذكرها الرجل للنبى(ص)ففى الأول واحدة "كذا "وفى الثانى اثنين "سورة كذا وكذا "
365:
-(كتاب النكاح باب وأمهاتكم اللاتى أرضعنكم )أن عائشة زوج النبى أخبرتها أن رسول الله كان عندها وأنها سمعت صوت رجل يستأذن فى بيت حفصة قالت قلت يا رسول الله هذا رجل يستأذن فى بيتك فقال النبى أراه فلانا لعم حفصة من الرضاعة قالت عائشة لو كان فلان حيا لعمها من الرضاعة دخل على فقال نعم الرضاعة تحرم ما تحرم الولادة
-(كتاب النكاح باب لبن الفحل )عن عائشة أن أفلح أخا أبى القعيس جاء يستأذن عليها وهو عمها من الرضاعة بعد أن نزل الحجاب فأبيت أن آذن له فلما جاء رسول الله أخبرته بالذى صنعت فأمرنى أن آذن له
والتناقض هو أن عم عائشة من الرضاعة فى الأول ميت"لو كان حيا لعمها من الرضاعة دخل على "وفى الثانى حى استأذن "أن افلح أخا أبى القعيس جاء يستأذن عليها وهو عمها من الرضاعة "
366:
-(كتاب النكاح باب عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح )عن سهل أن امرأة عرضت نفسها على النبى فقال له رجل يا رسول الله زوجنيها فقال ما عندك قال ما عندى شىء قال اذهب فالتمس ولو خاتما من حديد فذهب ثم رجع فقال لا والله ما وجدت شيئا ولا خاتما من حديد ولكن هذا إزارى ولها نصفه 00
-(كتاب النكاح باب النظر إلى المرأة قبل التزويج)عن سهل بن سعد أن امرأة جاءت رسول الله فقالت يا رسول الله جئت لأهب لك نفسى فنظر إليها رسول الله فصعد النظر إليها وصوبه ثم طأطأ رأسه فلما رأت المرأة أنه لم يقض فيها شيئا جلست فقام رجل من أصحابه فقال أى رسول الله إن لم تكن لك بها حاجة فزوجنيها فقال هل عندك من شىء قال لا والله يا رسول الله قال اذهب إلى أهلك فانظر هل تجد شيئا فذهب ثم رجع فقال لا والله يا رسول الله ما وجدت شيئا قال انظر ولو خاتما من حديد فذهب ثم رجع فقال والله يا رسول الله ولا خاتما من حديد ولكن هذا إزارى 00
-(كتاب النكاح باب إذا كان الولى هو الخاطب )حدثنا سهل بن سعد كنا عند النبى جلوسا فجاءته امرأة تعرض نفسها عليه فخفض فيها النظر ورفعه فلم يردها فقال رجل من أصحابه زوجنيها يا رسول الله قال أعندك من شىء قال ما عندى من شىء قال ولا خاتما من حديد قال ولا خاتما من حديد ولكن أشق بردتى هذه 00
-(كتاب النكاح باب التزويج على القرآن )سمعت سهل بن سعد يقول إنى لفى القوم عند رسول الله إذ قامت امرأة فقالت يا رسول الله إنها قد وهبت نفسها لك فر فيها رأيك فلم يجبها شيئا ثم قامت فقالت يا رسول الله إنها قد وهبت نفسها لك 00ثم قامت الثالثة 000
والتناقض الأول فى ذهاب الرجل لأهله للبحث عن شىء ففى الأول ذهب مرة وفى الثانى ذهب مرتين وفى الثالث لم يذهب إطلاقا لأهله والتناقض الثانى بين عرض المرأة نفسها على النبى مرة فى الثلاث الأول وفى الرابع عرضت نفسها ثلاث مرات
367:
-(كتاب النكاح باب لا يخطب على خطبة أخيه )أن ابن عمر كان يقول نهى النبى 00ولا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى يترك الخاطب قبله أو يأذن له الخاطب
-(كتاب النكاح باب لا يخطب على خطبة أخيه )قال أبو هريرة يأثر عن النبى قال إياكم والظن 00ولا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك
والتناقض فى فعل الخاطب الأول ففى الأول يترك المرأة أو يأذن للخاطب الثانى وكله يعنى الترك وفى الثانى ينكح أى يتزوج أو يترك المرأة وهنا اثنين زواج أو ترك
368:
-(كتاب النكاح باب لا يطرق أهله ليلا )سمع جابر بن عبد الله يقول قال رسول الله إذا أطال أحدكم الغيبة فلا يطرق أهله ليلا
-(كتاب النكاح باب لا يطرق أهله ليلا )عن جابر كنت مع رسول الله فى غزوة فلما قفلنا 00فلما قدمنا لندخل فقال أمهلوا حتى تدخلوا ليلا أى عشاء لكى تمتشط الشعثة وتستحد المغيبة
والتناقض بين النهى عن الدخول ليلا على الأهل فى الأول ووجوب الدخول ليلا فى الثانى
369:
-(كتاب الطلاق باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق )عن عائشة أن ابنة الجون لما أدخلت على رسول الله ودنا منها قالت أعوذ بالله منك فقال لها لقد عذت بعظيم الحقى بأهلك
-(كتاب الطلاق باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق )عن أبى أسيد قال خرجنا مع النبى 00وقد أتى بالجونية فأنزلت فى بيت فى نخل فى بيت أميمة بنت النعمان بن شراحيل ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبى قال هبى نفسك لى قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك قال قد قد عذت بمعاذ ثم خرج علينا فقال يا أبا أسيد اكسها رازقيتين وألحقها بأهلها
-(كتاب الطلاق باب من طلق وهل يواجه الرجل امرأته بالطلاق )عن عباس بن سهل عن أبيه وأبى أسيد قالا تزوج النبى أميمة بنت شراحيل فلما أدخلت عليه بسط يده إليها فكأنها كرهت ذلك فأمر أبا أسيد أن يجهزها ويكسوها ثوبين رازقيين
والتناقض الأول فى سبب الطلاق ففى الأول قولها أعوذ بالله منك وفى الثانى قولها وهل تهب الملكة نفسها للسوقة وقولها أعوذ بالله منك وفى الثانى كراهية بسط النبى (ص)يده إليها والتناقض الثانى فى قول النبى لها ففى الأول واجهها"فقال لها لقد عذت بعظيم الحقى بأهلك "وفى الثانى والثالث لم يقل لها الحقى بأهلك وإنما "خرج علينا فقال يا أبا أسيد اكسها رازقيتين وألحقها بأهلها "فهنا قال لأبى أسيد .
370:
-(كتاب الأطعمة باب التسمية على الطعام والأكل باليمين /باب الأكل مما يليه ) سمع عمر بن أبى سلمة يقول كنت غلاما فى حجر رسول الله وكانت يدى تطيش فى الصحفة فقال لى رسول الله يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك
-(كتاب الأطعمة باب من تتبع حوالى القصعة مع صاحبه /باب المرق )سمع أنس بن مالك يقول إن خياطا دعا رسول الله لطعام صنعه فذهبت مع رسول الله فرأيته يتتبع الدباء من حوالى القصعة قال فلم أزل أحب الدباء من يومئذ
والتناقض هو فى الأمر بالأكل مما يلى الإنسان وهو أمامه فى الأول وفى الثانى أكل الآمر من حوالى الصحفة وهى كل جهاتها وليس الأمام فقط
371:
-(كتاب الأطعمة باب الخبز المرقق)عن ابن عباس أن أم حفيد بنت الحارث بن حزن خالة ابن عباس أهدت إلى النبى سمنا وأقطا وأضبا فدعا بهن فأكلن على مائدته 00
-(كتاب الأطعمة باب الأقط )عن ابن عباس قال أهدت خالتى إلى النبى ضبابا وأقطا ولبنا فوضع الضب على مائدته 00
والتناقض هو فى الهدية ففى الأول السمن والأقط والأضب وفى الثانى اللبن والأقط والضباب فالسمن غير اللبن
372:
-(كتاب الأطعمة باب المرق/باب القديد )أنه سمع أنس بن مالك أن خياطا دعا النبى لطعام صنعه فذهبت مع النبى فقرب خبز شعير ومرقا فيه دباء وقديد/ بمرقة فيها دباء وقديد
-(كتاب الأطعمة باب الدباء )عن ثمامة بن أنس أن رسول الله أتى مولى له خياطا فأتى بدباء فجعل يأكله فلم أزل أحبه منذ رأيت رسول الله يأكله
والتناقض هو فى الطعام المقدم ففى الأول خبز شعير ومرق به دباء وقديد وفى الثانى دباء فقط
373:
-(كتاب الدعوات باب إذا بات طاهرا/باب النوم على الشق الأيمن )حدثنى البراء بن عازب قال قال رسول الله إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن وقل اللهم أسلمت نفسى إليك وفوضت أمرى إليك وألجأت ظهرى إليك رهبة ورغبة إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك آمنت بكتابك الذى أنزلت وبنبيك الذى أرسلت فإن مت مت على الفطرة فاجعلهن أخر ما تقول
-(كتاب الدعوات باب وضع اليد اليمنى تحت الخد الأيمن )عن حذيفة قال كان النبى إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده ثم يقول اللهم باسمك أموت وأحيا وإذا استيقظ قال الحمد لله الذى أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور
-(كتاب الدعوات باب حدثنا أحمد بن يونس حدثنا زهير )عن أبى هريرة قال قال النبى إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخله إزاره فإنه لا يدرى ما خلفه عليه ثم يقول باسمك رب وضعت جنبى وبك أرفعه إن أمسكت نفسى فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به الصالحين
والتناقض هو فى القول الذى أمر به عند النوم ففى الأول "اللهم أسلمت نفسى إليك 00 "غير الثانى "باسمك أموت وأحيا "وفى الثالث "باسمك وضعت جنبى وبك أرفعه 00
374:
-(كتاب الرقاق باب ما يكره من قيل وقال )00المغيرة إنى سمعته يقول عند انصرافه من الصلاة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير ثلاث مرات 000
-(كتاب الرقاق باب لا مانع لما أعطى الله )00المغيرة قال سمعت النبى يقول خلف الصلاة لا إله إلا الله وحده لا شريك له اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطى لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد
والتناقض هو فى قول النبى (ص) خلف الصلاة ففى الأول "لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير "وفى الثانى "لا إله إلا الله وحده لا شريك له اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطى لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد "فالجملة فقط هى المشتركة والباقى مختلف كله
375:
-(كتاب الفتن باب ما جاء فى قول الله تعالى واتقوا فتنة )قالت أسماء عن النبى قال أنا على حوضى أنتظر من يرد على فيؤخذ بناس من دونى فأقول أمتى فيقول لا تدرى مشوا على القهقرى
-(كتاب الفتن باب ما جاء فى قول الله تعالى واتقوا فتنة )قال عبد الله قال النبى أنا فرطكم على الحوض ليرفعن إلى رجال منكم حتى إذا أهويت لأناولهم اختلجوا دونى فأقول أى رب أصحابى يقول لا تدرى ما أحدثوا بعدك
-(كتاب الفتن باب ما جاء فى قول الله تعالى واتقوا فتنة )سمعت سهل بن سعد يقول سمعت النبى يقول أنا فرطكم على الحوض من ورده شرب منه ومن شرب منه لم يظمأ بعده أبدا ليرد على أقوام أعرفهم ويعرفونى
والتناقض هو فى الواردين المصروفين عن الحوض فمرة أمتى فى الأول وهى غير أصحابى فى الثانى غير أقوام أعرفهم ويعرفونى فى الثالث فالأصحاب جزء من الأمة ومن يعرفهم ويعرفونه بعضهم مسلمون وبعضهم كفار وهؤلاء غير الأمة غير الصحابة
376:
-(كتاب الفتن باب حدثنا أبو نعيم حدثنا ابن أبى غنية )سمعت أبا وائل يقول دخل أبو موسى وأبو مسعود على عمار حين بعثه على إلى أهل الكوفة يستنفرهم فقالا ما رأيناك أتيت أمرا أكره عندنا من إسراعك فى هذا الأمر منذ أسلمت فقال عمار ما رأيت منكما منذ أسلمتما أمرا أكره عندى من إبطاءكما عن هذا الأمر وكساهما حلة حلة ثم راحوا إلى المسجد
-(كتاب الفتن باب حدثنا أبو نعيم حدثنا ابن أبى غنية ) عن شقيق بن سلمة كنت جالسا مع أبى مسعود وأبى موسى وعمار فقال أبو مسعود ما من أصحابك أحد إلا لو شئت لقلت فيه غيرك وما رأيت منك شيئا منذ صحبت رسول الله أعيب عندى من استسراعك فى هذا الأمر قال عمار يا أبا مسعود وما رأيت منك ولا من صاحبك هذا شيئا منذ صحبتما النبى أعيب عندى من إبطاءكما فى هذا الأمر فقال أبو مسعود وكان موسرا يا غلام هات حلتين فأعطى إحداهما أبا موسى والأخرى عمارا وقال روحا فيه إلى الجمعة
والتناقض هو فى المعطى ففى الأول عمار هو من أعطاهما الحلل وفى الثانى أبو مسعود هو المعطى
377:
-(كتاب الفتن باب إذا قال عند قوم شيئا ثم خرج قال بخلافه ) عن حذيفة بن اليمان قال إن المنافقين اليوم شر منهم على عهد النبى كانوا يومئذ يسرون واليوم يجهرون
-(كتاب الفتن باب إذا قال عند قوم شيئا ثم خرج قال بخلافه ) عن حذيفة قال إنما كان النفاق على عهد النبى فأما اليوم فإنما هو الكفر بعد الإيمان
والتناقض بين وجود المنافقين فى ذلك اليوم بعد النبى (ص)فى الأول وفى الثانى لا نفاق بعد عهد النبى (ص)

اجمالي القراءات 28374

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1129
اجمالي القراءات : 10,118,883
تعليقات له : 270
تعليقات عليه : 488
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt