كتاب مرقوم

محمود دويكات في السبت 19 يوليو 2008


باختصار بالغ و بعد دراسة بعض أقدم المخطوطات المتوفرة للمصحف الشريف ، نستطيع القول أن ترقيم أيات المصحف كان أمرا من عند الله جلت قدرته. حيث أنه كما سنرى أن الناسخين كانوا يحافظون بشكل منتظم على علامات ترقيم ما بين الايات في نفس الوقت الذي كانت مخطوطات تراثية أخرى( مثل الشعر و غيرها) تخلو من أي ترقيم ما بين فقراتها. وذلك كان في نفس الوقت التي افتقر فيها العرب نظام ترقيم فعال. مما يدل على إرادة إلهية في حفظ ترقيم المصحف الشريف. الطريقة و الكيفية التي كان يتم بها ذلك و غيرها من التفاصيل تجدها في هذا البحث.

ملحوظة: هذا المقال يتحدث عن الترقيم : يعني أرقام و أعداد ـ و ليس تنقيط و علامات تشكيل.

لقد اختلفت الاراء حول ما إذا كان ترقيم القرءان توقيفي أو توفيقي ( يعني من عند الله أم من عند البشر) ، و الحقيقة إن البحث حول هذا الموضوع يستلزم بحثا اعمق في جذور الكتابات و النسخ المصحفية . وقد حاولت اغتنام ما هو متوفر من وقتي و من مصادر حول بعض أقدم المخطوطات القرءانية على الانترنت للتنقيب حول هذا الموضوع .  إن المخطوطات المعتمد عليها بشكل مباشر هنا تعود للقرنين الاول و الثاني للهجرة (50-150 بعد وفاة النبي الكريم)  ـ و هي بالتالي تعتبر الاقرب لعصر النبوة. و بالتالي نحن لا نقارن هنا مع مخطوطات تعود للعصر المملوكي أو العثماني (700-1000 سنة بعد وفاة الرسول ) ـ كتلك الموجودة في اسطنبول و غيرها  - و هذه نقطة في غاية الحساسية.


في عام 1965 ، و بسبب غزارة الامطار ، انهار بعض أسقف المسجد الكبير في صنعاء باليمن، و الذي يروى أنه بني زمن النبي الكريم . أثناء إعادة ترميم للمسجد تم العثور على مخطوطات قرءانية و غير قرءانية تعود الى القرن الاول الهجري (حوالي 50-90 سنة بعد وفاة الرسول ) ، و تلك المخطوطات تعد من ضمن اقدم المخطوطات الكاملة عن القرءان الكريم. و قد قام بعض اللجان التابعة لليونسكو بتصوير المخطوطات رقميا و تجميعها ضمن مشروع عام لحفظ التراث الانساني (انظر موقع التوعية الاسلامية في المصادر) . و قد قمت شخصيا بدراسة ما توافر من تلك المخطوطات عبر الانترنت لمعرفة كيفية ترقيم الايات و مدى الاختلافات ما بين المصحف الذي بين أيدينا و تلك المصاحف التي كانت تكتب على زمن قريب من زمن النبي عليه السلام.

ماذا تقول المخطوطات:

الامر المتفق عليه من بين جميع المخطوطات أن المصحف (القرءان المكتوب ما بين دفتين) كان الوحيد الذي يحمل أرقاما بين ثناياه بحيث تفصل ما بين مجموع الجمل التي كانت تشكل آيات. إلا أن طريقة الترقيم كانت "بدائية" نوعا ما وذلك بسبب عدم توفر الارقام في ذلك الوقت. ,و مع ذلك فإن المخطوطات تشير بوضوح الاهتمام البالغ بمحاولة إثبات أرقام الايات بشكل كتابة العدد مجاورا لها..و إذا ما قارنا ذلك النمط مع الكتابة لمخطوطات آخرى (كالشعر مثلا) نجد أن مخطوطات المصاحف الاولى تتميز باحتوائها على نظام ترقيم يحفظ مواقع الايات فيها.. و هذا يوحي لنا بديهيا أن موضوع ترقيم الايات لم يكن شيئا اختياريا .. بل كان أمرا ملزما و ذا أهمية قصوى حتى و إن بدا أنه الناسخين قد غفلوا عن اهمية الارقام التي كانوا يكتبونها بالأحرف.
كما هو واضح من مخطوطات القرن الاول الهجري (بداية الهجرة – 99 سنة بعد الهجرة) ، كان الايات ترقم كل عشرة آيات بشكل حزم و مجموعات. حيث كان يوضع شكل هندسي يدل على انتهاء الاية ، و من ثم يوضع الرقم كتابة و بشكل مقابل على هامش الصفحة على رأس كل مضاعف للعشرة . فمثلا: إذا بلغ عدد الايات عشرة ، يضع الناسخ علامة هندسية مميزة في نهاية الاية و يكتب على طرف الهامش مقابلا لها: عشرة. و إذا بلغت الاية رقمها 20 ، يضع علامة مميزة و يكتب مقابلها على طرف الهامش: عشرون ـ و هكذا دواليك :ثلاثون ـ أربعون -.... مائة ... مائتان و أربعون. ..الخ .. إنظر الى الصورة رقم 1 ـ و صورة رقم 2 و تفصيلتها صورة رقم 3.

أما ما بين علامات الترقيم العشرية تلك ، فبعض المخطوطات القديمة لا يظهر وجود فواصل ما بين الايات. ففي كثير من الاحيان لم يكن يهتم الناسخ بتمييز أرقام الايات أو وضع علامات لتمييز متى تبدأ الاية أو متى تنتهي. كما نرى في ضورة رقم 1 و صورة رقم 3، حيث لا يوجد أي رمز يدل على بداية الاية أو نهايتها (إلا إذا كانت على رأس عشرة أو مضاعفاتها) . أي أن الايات كانت تكتب بشكل متصل ما بين علامات الترقيم العشري دون فواصل مميزة. أنظر أيضا التفصيلة في صورة رقم 3.  في حين أن مخطوطات أخرى تظهر علامة (أو علامات) واضحة للفصل ما بين الايات كما سنرى لاحقا.

""

صورة 1 - مخطوطة تعود الى القرن الاول /الثاني (50-150 سنة بعد وفاة الرسول) و هي جزء من مخطوطات صنعاء المجموعة في مشروع اليونسكو لحفظ التراث العالمي. لاحظ الفواصل الرقمية واضحة بين الايات العشرية. (كل 10-20-30-40-50-..الخ)

المصدر http://www.unesco.org/webworld/mdm/visite/sanaa/en/present2.html

و مصدر آخر  لمخطوطة مشابهة لنفس النظام  تجدها هنا    http://www.usna.edu/Users/humss/bwheeler/quran/maili.html

""

صورة 2 - مخطوطة تعود للقرن الاول/ الثاني الهجري (75-150 عام بعد وفاة الرسول) و هي جزء من مخطوطات صنعاء

المصدر : http://www.unesco.org/webworld/mdm/visite/sanaa/en/present1.html

""

صورة 3- تفصيلة من الصورة رقم 2

و الملاحظ الغريب أيضا أن تلك المخطوطات (القرن الاول الهجري) ، و التي تعد من ضمن الاقدم ، قد احتوت على أحرف منقوطة (انظر صور 1 -3). إلا أن التنقيط لم يكن شاملا ، مما يعني أن المصاحف الاولى كانت منقوطة بشكل يكفي لقراءتها دونما لبس ، و لكن ليس بشكل يشبه ما نألفه الان. هذه المعلومة تخالف صراحة كافة الادعاءات الموجودة في كثير من كتب التراث خصوصا تلك التي كتبت في العصر المملوكي و نهاية العصر العباسي. أنظر الى مخطوطة في صورة رقم 4 ، فرغم ان تلك المخطوطو تعود للقرن الثاني الهجرى إلا أنها سارت على نفس النظام: بعض الحروف منقوطة و بعضها الاخر غير منقوط.

صورة رقم 4 تبين أنه في عصور لاحقة لكن قريبة (القرن الثاني الهجري : 100-199 عام بعد هجرة النبي الكريم) كان يتم استخدام علامات خاصة  لتمييز فواصل الايات ـ لكن دون الاشارة الى القيمة الرقمية... الامر الذي قد يوحي أن فواصل الايات كانت محفوظة ذهنيا (أو سجعيا) ما بين علامات الترقيم العشري. ففي صورة رقم 4 ـ يبدو أن الناسخ كان يستخدم النقاط (...) لتمييز فواصل الايات ـ إلا أنه لم يكن يستخدمها بذكاء. فلو أنه كان ذكيا بما فيه الكفاية لوضع النقاط بشكل يتزايد عددها لتدل على القيمة العددية ـ فمثلا نقطة واحدة تدل على 1 ـ نقطتان تدل على 2 و ثلاثة نقاط تدل على 3 و هكذا دواليك. بحيث يتم جمع عدد النقاط الى القيمة العشرية المكتوبة على يمين الصفحة . لكن أمرا كهذا لم يحدث ، إذ أنه من الواضح أن الناسخ كان يستخدم شكلا محددا من النقاط لتمييز الفواصل ، دونما أن يلقي بالا للقيمة العددية المترتبة عليها. .. و هذا يعد دليلا على أهمية وجود تلك الفواصل. فمن الواضح أن الناسخ لم يكن يعلم ما هو سبب وجود تلك الفواصل.. بل ربما - و هو البديهي- ان الناسخين كانوا يعتبرونها مواطن وقف و استراحة أثناء التلاوة. إلا أن ذلك لا يفسر وجود تلك الفواصل في أماكن محددة دائما في جميع المخطوطات. الامر الذي يؤكد على أن تلك الفواصل كانت من الاهمية بمكان لم يسمح  للناسخين للعب بها فحافظوا عليها قسرا و بشتى الوسائل في مخطوطاتهم دونما أن يلقوا بالا لما تختزنه من قيم عددية.

""

صورة 4 - مخطوطة تعود للقرن الثاني الهجري (100-175 سنة بعد وفاة الرسول) ، تابعة لمشر وع اليونسكو في حفظ التراث العالمي – مخططات صنعاء .
http://www.usna.edu/Users/humss/bwheeler/quran/maili.html

نظام الترقيم العشري هذا استمر حتى فترات لاحقة (الى القرن السادس للهجرة : 500-599 سنة بعد هجرة النبي) ، و هذا واضح في المخطوطة المبينة في صورة رقم 5 . إلا أنه في هذه المرحلة فقد زاد الاهتمام بفواصل الايات . حيث نلاحظ أن علامة التمييز ما بين بداية و نهاية الايات أصبحت اكثر وضوحا – لكن مازال هناك عدم اكتراث للقيمة العددية عند تلك العلامة. من الظاهر أن اهتمام النساخ كان منصبا على الناحية الجمالية للمصحف دونما أن يلقوا بالا للقيم العددية للارقام على فواصل الايات ما بين علامات الترقيم العشرية. لكن عندما كانت الاية تقع على رأس عشرة أو مضاعفاتها فكانوا يهتمون حينها بإظهار القيمة العددية لذلك الفاصل . إن تصرفا كهذا قد يوحي لنا أن الناسخ لم يكن يضع القيمة الرقمية من بنات أفكاره ، و إنما كان مجبرا على فعل ذلك حتى و إن كان في ذلك تأثير على الناحية الجمالية لزخرفة المصحف.

""

صورة 5 - مخطوطة تعود للقرن السادس الهجري (حوالي 550 سنة بعد الرسول ) – جزء من مخطوطات صنعاء ، و فيها ما زال النظام العشري مستخدما – إلا أن هناك تحسن ملحوظ بالاهتمام بفواصل الايات

المصدر:    http://www.unesco.org/webworld/mdm/visite/sanaa/en/present1.html

""

صورة 6 – تفصيلة تابعة للصورة 5.

""

صورة 7: تفصيلة تابعة للصورة 5.

المفارقات
تاريخيا كانت الانظمة الرقمية تعتمد على عد الرموز ، إذ لم يكن قد تم اختراع الصفر و المنزلة العشرية ـ و قد حصل هذا الاختراع الفذ و العبقري على يد المسلمين في القرن التاسع/العاشر (ما يكافيء القرن الثالث/الرابع الهجري ) أنظر (http://en.wikipedia.org/wiki/Hindu-Arabic_numeral_system) .. و بعد اختراع هذا النظام على يد كل من الخوارزمي و الكندي ، أصبح يتم استخدامه بكثرة في أمور الرياضيات و علم الجبر الذي توسع به الخوارزمي (القرن الرابع الهجري: 300-399 سنة بعد هجرة النبي الكريم ) .. بل بلغ المسلمون من التقدم أن وسعوا و طوروا هذا النظام ليمكن من خلاله كتابة الارقام الكسرية على شكل أرقام عشرية ( يعني مثل 1.2 و 1.15 Fractional positional system) ، حدث ذلك في القرن الرابع الهجري (300-399 سنة بعد هجرة الرسول) على يد أبو الحسن الاقليدسي.
إلا أنه رغم كل ذلك التطور ... لم يتم إدخال هذا النظام السلس و السهل على كتابة المصحف. ففي الصورة رقم 5 ، التي تعود للقرن السادس الهجري (500-599 سنة بعد الرسول) ، نرى الناسخ قد أصر على استخدام العدد كتابة الى جانب العلامة الهندسية المميزة للفاصل على رأس عشرة (و هي ستون هنا صور 6 و 7) في حين مازال يرفض استخدام الارقام التى كان الخوارزمي و علماء الرياضيات يستخدمونها في كتبهم منذ أكثر من مائة عام. و أظن انه من الممكن تفسير ذلك بمقدار حرص الناسخين على المحافظة على أدق تفاصيل و متعلقات المصاحف أثناء النسخ – وذلك مشيا على رفض البدع حتى و إن كانت مفيدة.

نتيجة:
إن من أهم النتائج المهمة بعد هذا البحث ، أن المصاحف الاولى قد احتوت على نظام ترقيم بدائي و لكن فريد من نوعه ، حيث كان الترقيم يحدث بالكتابة العددية على رأس كل عشرة عشرة أيات. أما ما بين علامات الترقيم العشرية تلك ، فيبدو أنه في القرن الاول لم يكن هناك اهتمام كبير بإظهار تلك الفواصل ما بين الايات (رغم وجودها) ، و لكن في القرن الثاني ، بدأ تلك العلامات المميزة للفصل بين الايات ما بين علامات الترقيم العشرية - بدأت بالظهور بشكل أكثر مع تحسن نوعية الخطوط. و حتى مع اختراع نظام ترقيم عبقرى (هو المستخدم حاليا) ، إلا أن النساخ لم يستفيدوا من ذلك النظام و لم يحاولوا إدخاله على كتابة المصحف ، بل استمروا في كتابة القيمة العددية على رأس كل عشر آيات مع إبقاء فواصل ما بين الايات ، و هذا يدل على مقدار الاهتمام بالمحافظة على أدق تفاصيل المصحف.

و مع كثرة تداول النظام الرقمي الذي اخترعه المسلمون ، بدأ شيئا فشيئا إستخدام الارقام لتحل محل تلك الفواصل ، يبدو هذا جليا في مخطوطات القرن الثامن الهجري و تاليا الى العصر الحالي و التي يمكن العثور عليها في المصادر الملحقة مع هذا المقال.

خلاصة البحث هو أن الله قد حفظ لنا القرءان مكتوبا في مصاحف مرقومة .. فحتى في الاوقات التي كان من الصعب إجراء عمليات حسابية معقدة بسبب عدم وجود الارقام - فإن تلك المصاحف القديمة الاولى قد احتوت على نظام ترقيم مميز عن باقي المخطوطات التراثية الاخرى ..و نظام الترقيم ذاك كان له الاثر الاكبر في حفظ ترتيب الايات في المواقع التي وضعت فيها منذ المصحف الاول الذي كتبه الرسول عليه الصلاة و السلام.  ..

حسب المخطوطات القديمة و مقارنة مع مخطوطات تراثية اخرى ، فإن المصحف كان الكتاب الوحيد الذي يكتب مع الحرص على ترقيم آياته .. وهذا يجعله يستحق وصف: كتاب مرقوم.

ملحق علمي عن التأريخ الكربوني:
إذا تم العثور على مادة عضوية ، فإنه يمكن نظريا تقدير عمرها عن طريق قياس نسبة النظير المستقر للكربون المشع C14 الى نفس النظير لكن الغير مستقر لنفس الكربون . إذ أنه من المعروف علميا أن أي نظير مشع فإنه يتحلل الى جزء مستقر (ثابت) و جزء غير مستقر . فإذا فرضنا أن مجموع كمية الكربون في تلك المادة ثابتة ـ فإن النسبة ما بين النظير المستقر الى الغير مستقر تعطينا فكرة عن مقدار المدة الزمنية التي تم فيها التحول . و بالنسبة للورق – فإذا افترضنا أن الورق مصنوع من الخشب – الشجر ، و أن عملية التصنيع لم تستغرق سوى بضع سنوات – فإنه بالامكان الادعاء أن كمية الكربون تثبت داخل الورق بمجرد الانتهاء من تصنيعه. و بالتالي يمكن استخدام تأريخ الكربون المشع لتقدير أعمار المخطوطات . مقدار الخطأ في طريقة التقدير هذه يعتمد على حجم العينة ، كما يعتمد على الفترة الزمنية نفسها – لكن على أسوأ الاحوال فإن مقدار الخطأ في التقدير الزمني يتراوح من 40- الى +40 عام . للتفاصيل انظر http://en.wikipedia.org/wiki/Carbon_dating.


المصادر:
- أرشيف منظمة اليونسكو : مشروع ذاكرة العالم :
http://www.unesco.org/webworld/mdm/visite/sanaa/en/present1.html
- مركز الدراسات الشرق أوسطية و الاسلامية - موقع الاكاديمية البحرية الامريكية - مخطوطات قرءانية
http://www.usna.edu/Users/humss/bwheeler/quran/quran_index.html
- موقع التوعية الاسلامية http://www.islamic-awareness.org/Quran/Text/Mss

- الموسوعة الحرة Wikipedia.com

اجمالي القراءات 28634

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (77)
1   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 19 يوليو 2008
[24651]

بارك الله فيك يادويكات

أخى الحبيب محمود دويكات, بارك الله فيك واكرمك وجعل ذلك فى ميزان حسناتك, لقد قرأت المقالة على عجالة, ونظرا لأهميتها البالغة, فسوف اقرأها مرة او مرات اخرى, كما اود ان ارجع الى المصادر والمراجع التى  ذكرتها لكى اتأكد من ان ليس هناك اى خطأ او لبس وأن تلك المراجع موثقة, قبل ان ادلى برأى اتحمل عليه المسؤلية امام الله.   بإفتراض ان ما جاء بالمقالة كله حقيقى وموثق, فأين يترك ذلك كل تلك الحسابات والإدعاءات ......الخ. مع وافر تحياتى وشكرى واحترامى لشخصكم النبيل.


2   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 19 يوليو 2008
[24654]

أخي الاستاذ فوزي

جزاك الله خيرا و بارك الله فيك ، و أرجو أن يهدينا الله الى ما فيه خير في معرفة السمين من الغث ، كما أني أتشرف بتحليلك و تقييمك لهذا العمل الذي تم على عجالة نوعا ما ، و أرجو أن تضيف اليه الكثير من أفكارك النيرة ...


و الله من وراء القصد


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 19 يوليو 2008
[24662]

تفاحة نيوتن ..

تفاحة نيوتن

اخى الكريم –محمود

نحن نقدر لك جهدك ووقتك الثمين وما تثرى به الموقع من كتابات وتعقيبات قيمه نتعلم منها جميعا .ولكن لوحظ من خلال تعقيباتك على موضوع الإعجاز العددى او البناء الرياضى او البناء الهندسى للقرآن الكريم (كما يحلو لكل فريق بحثى ان يطلق عليه تسميته المستحبه لديه ).أنك ترفضها بشكل عام مع رفضك لفكرة هذا المشروع العلمى على وجه الخصوص . وهذا حقك ولا يجروء أحد ان يسلبك هذا الحق .ولكن من وجهة نظرى أن موضوع البحث العددى فى القرآن الكريم ( الآن ) يشبه مرحلة ميلاد قوانين نيوتن ,فعندما سقطت عليه التفاحه بدأ يفكر ثك يفكر ثم يضع إحتمالات ثم ثم ثم ثم ,إلى أن وضع قانون الجاذبيه الأول. ثم فتره أخرى وتطور الأمر إلى الثانى ثم تطور إلى ما  بعده وهكذا وهكذا إلى أن وصل العالم إلى مرحلة التحكم فى الجاذبيه وإختراقها والصعود إلى القمر والكواكب وإلى حيث لا توجد جاذبيه ...ولهذا نحن نقول ان بحوث الإعجاز العدد او التركيب الرياضى والهندسى للقرآن الكريم ما زالت وليده مثل تفاحة  نيوتن تماما ,قد تستغرق قرن من الزمان حتى توضع  نظريات لتقعيدها ,ثم قرون أخرى لتصبح حقائق .وهكذا وهكذا .لكن أن نحكم عليها بالفشل العلمى وأنها بناء فى خيال  وسراب الأحلام  ..فهذا ما لا أؤيدك فيه ..هذه واحده ..


والأخرى والمهمه .هى أنه سبق لإدارة الموقع ولجنة متابعته وكثير من كتابه أن تصدوا إلى كتابات جاءت لتشكك فى شكل القرآن ورسمه وتشكيلاته ,وتطالب بإعادة ترتيبه وتشكيله طبقا لوجهة نظرها مرة أخرى .فكانت وقفة أهل القرآن على أساس علمى قرآنى لهم بالمرصاد  بمقالات وأراء علميه تستطيع الرجوع إليها لا داعى لذكرها الآن .رافضة أى تشكيك او تغيير فى شكل القرآن وجمعه وترتيبه وتشكيله و ما يتعلق به .وحملتهم على حذف مقالاتهم. فمنهم  من غادر الموقع ومنهم من غير وجهة كتاباته ولم يعد يتطرق إلى مثل هذه الموضوعات .وللعلم وللحقيقه انهم كانوا يعتمدون على مخطوطات ومصاحف موجوده فى متاحف عالميه وووو .ولكن هذا لم يشفع لهم  لأن نبقى مثل هذه الأمور لنتجادل حولها ونسمح بفتح أبواب التشكيك فى جمع وترتيب وتشكيل القرآن مثلما فعل المسلمون القدماء بجهلهم ,ومثلما يتمنى أعداء الإسلام والقرآن الآن  ..


ولذلك أرجو من حضرتك إما أن تضع مقالاتك هذه كتعقيب على إحدى مقالات الأخ – عبدالله جلعوم .(المعنى بهذ الأمر والتى جاءت كرد عليه ).وإما أن تلغى نهائيا .لكى لا تحسب على موقع أهل القرآن أنه يفتح ابوابه للتشكيك فى ثوابت القرآن الكريم ومسلما ت جمعه وترتيبه وتشكيله وكتابته التى كتبت بأيدى النبى عليه الصلاة والسلام ,كما علمه ربه جل جلاله عن طريق أمين وحيه  ورسول السماء الروح الآمين (جبريل عليه السلام ). ولكى لا يعتقد أحد اننا هنا على موقع أهل القرآن نكيل بمكيالين ونسمح لمن نشاء ونحجب ونشطب ما نريد ..فنحن نتعامل بمقياس واحد فى هذه الأمور وهو الحفاظ على قداسة القرآن وعدم المساس به ابدا على هذا الموقع الذى يحمل إسمه وعنوانه وهو ( أهل القرآن ) ...وشكرا لتفهمكم .


4   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 19 يوليو 2008
[24663]

أنا لا أنفي الاعجاز العلمي

و لكن أحاول البحث عن بعض الاجوبة .. فهذا البحث يثبت أن ترقيم المصحف كان من الامور الاساسية التي اهتم بها ناسخو المصاحف.. و بالتالي أعتقد أن مثل هذه البحوث تضع قواعد متينة و أساسية و صحيحة و سليمة للبحث في الامور العددية للقرءان الكريم...


لست أدري لماذا ترى اني أحاول هدم الاعجاز العلمي او العددي في القرءان - بل بالعكس - انا أقول علشان نقدر نتابع و نوصل لنتائج سليمة و صحيحة يجب أن نبدأ بداية سليمة و صحيحة.... و هذا البحث قد بين مقدار اهتمام الناسخين (على عماهم) بترقيم المصحف بشتى الوسائل..حتى عندما لم يكونوا يمتلكون وسائل ترقيمية... نراهم ابتدعوا طرقا لحفظ مواقع نجوم الايات بشكل سلس و سهل.


 إذا كنت ترى - شخصيا -  أن طريقة عرضي للموضوع في المقال تثير الريبة في القلوب أن هناك ضياعا لحفظ ترقيم الايات .. فأعتقد أني استطيع أن أغير طريقة عرض المقال بحيث تتجنب ذلك..و إذا كنت مازلت ترى - شخصيا - أن هذا العمل فيه ضرر على القرءان! فعندها لا حول ولا قوة إلا بالله ..


5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 19 يوليو 2008
[24668]

أخى محمود -

أخى محمود - الموضوع ليس موضوع ارى او لا أرى .ولا هو موضوع حجر على رأيك ولا موضوع خوف على القرآن ( أنا شخصيا  أؤمن انه لن يستطع ان يضر او يمس القرآن أحد بسوء  بقصد او بغير قصد إلى يوم الدين ) ..ولكن الموضوع وكما قلته لك واقولها مرة أخرى  المعامله بالمثل .فلقد إتخذنا مواقف حاسمه فى مثل هذه القضايا من قبل بمنعها ومنع طرحها ومناقشتها على الموقع -بعد ان رددنا عليها  -واشرت لك فى انك تستطيع ان تعود للمناقشات .


ومع ذلك قلت لك تستطيع ان تضعها كتعقيب على إحدى مقالات الأستاذ -عبدالله - او تلغييها .فالأمر لك يا صديقى ..ولكن أن نتركها هكذا فسيكون هذا مخالف  لمواقفنا السابقه , وسنتهم بالكيل بمكيالين  .


بالإضافه لسياسة الموقع التى لا تسمح بنشر  التشكيك فى جمع وترتيب وترقيم وتدوين القرآن  على هذا الموقع سواء بحسن نيه او سوء نيه الكاتب او المعقب  ....


أعتقد بعد هذا ان وجهة نظرى واضحه ولا تحتمل تأويلات ولا اكثر مما تحتمل . وأرجو ان نتكاتف جميعا فى تكملة مسيرة موقعنا المبارك وألا نعرضه لأى نيران صديقه أو معاديه ,وما أكثرها  ( ,انت تعلم هذا جيدا ) وشكرا لك مرة أخرى على تفهمك  وتحملك  وصبرك على وجهة نظرنا .


6   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 19 يوليو 2008
[24669]


إقرأ المقال أخي.. أن كنت ترى أنه يستحق الحذف فسأحذفه .. ولا تزعل


7   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 19 يوليو 2008
[24670]

مهلا ياصديفى العزيز

أخى الفاضل د. عثمان رئيس اللجنه, أرجو ان تسمح لى ان اختلف معك فى طلبك بحذف المقال, وكما اقول دائما عندما اختلف مع احدهم , اقول قد اكون مخطئا, ولذلك , فأرجو ان نناقش الموضوع مع اعضاء اللجنه, وإن كنت مخطئا بالطبع فسوف نطلب من الأستاذ دويكات أن يحذف المقالة, وأرجو من الأستاذ دويكات ان ينتظر قرار اللجنه. مع وافر الشكر لكل من د. عثمان والأستاذ دويكات.



8   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 19 يوليو 2008
[24671]

أشكرك

أخي فوزي .. أشكر كل من يحاول التفكير معنا .. و أرجو من الله أن يكون في هذا المقال نفعا في توجيه الجهود الوجهة الاحسن والاكثر فعالية في البحوث المتعلقة بالاعجاز العددي و العلمي في القرءان الكريم. و إن كان في قرار اللجنة أن هذا المقال سيسبب حرجا لهم (أو لموقعهم) فعندها سأقوم بحذفه مع كل الاسف .


و الله من وراء القصد


9   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24673]

المنطق والعقل والعدل ..

أنه ما بقت مقالات الإعجاز التي تعترف أنت نفسك يا دكتور عثمان أنها مازالت في طور المحاولة ولم تصل بعد الي حد الكمال .. فلابد أن يبقي مقال الاستاذ دويكات .. فهو لا يهدم فكرة الإعجاز العددي بل يساعدها نحو الوصول الي الأفضل ..


ثم لا أعتقد أن الإعجاز العددي و حتي ترقيم الآيات هو من المسلمات  التي لا يجب أن ألا نقبل مناقشتها .. والاستاذ دويكات أثبت بما لا يدع مجالا للجدال أن الترقيم محتلف في المصاحف حسب الرواية ..


فإذا كان الموقف الرسمي للموقع هو أن المصحف عن رواية حفص وبترقيمه هو فقط الصحيح والمنزل من عند الله .. فنرجو إضافة ذلك الي شروط النشر .. 


مع تقديري و احترامي


10   تعليق بواسطة   جهاد فيصل     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24675]

المقال يثبت ولاينفي أو يشكك

المقال يثبت أن الترقيم وقفي ..وأن ناسخي القرأن الكريم كانو حريصين على ذالك


أين الخطأ في هذا المقال العلمي الجميل ؟؟


11   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24681]

المصيبة

أن هذا المقال يحاول إثبات( بالدليل الملموس)  أن موضوع ترقيم المصاحف كان أمرا يتم اتباعه على العمياني ولا يجرؤ أحد على المساس به بسبب أهميته القصوى .. في حين أن بعض الناس هنا يعتقدون أن هذا المقال هدفه تشكيك الناس بالقرءان.... خصوصا اولئك الناس الذين لا يميزون -أبدا - بين التنقيط و الترقيم.


12   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24682]

أتفق مع رأى الدكتور عثمان

أرى نفس رأى أخى الدكتور عثمان وأن كل المناقشات التى تتعرض للترقيم والتشكيل والترتيب كلها مقالات غير ذات قيمة ولا طائل من ورائها لكل من يؤمن أن الله تعالى هو من أنزل القرآن ورتبه وجمعه وعلم الرسول طريقة قراءته ولا طائل من ورائها لكل من يؤمن أن الله تعالى نزل القرآن وتعهد بحفظه إلى يوم القيامة

أما من يشك فى أن الله تعالى قد أنزل القرآن وتعهد بحفظه وقد قال تعالى ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) وقال تعالى ( إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه ) وقال تعالى ( ذلك الكتاب لا ريب فيه )

والريب هو الشك فى أى طرف منه أو جزء منه أو سورة أو آية أو كلمة أو حرف أو تشكيل أو ترتيب أو ترقيم

فمن شك فى أى شىء مما سبق فقد ارتاب فى القرآن رغم أنه كتاب لا ريب فيه من رب العالمين

وتحياتى للجميع


13   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24683]

تكملة لإتفاقى مع رأى د عثمان

برجاء تدبر قوله تعالى ( إن علينا جمعه) ماذا تعنى كلمة ( جمعه) وعلام تشير ؟ وما هى عملية الجمع ؟ أليست عملية حسابية وترتيبية ؟ عندما يقرر المولى تعالى أنه بنفسه عليه جمع القرآن أليس ذلك دليلاً كافياً على أن القرآن نزل مجموعاً ومرتباً ومرقماً من عند الله تعالى ؟ أعقد أن هذا النوع من الكتابات لا طائل من رائه لأى مؤمن يثق فى ربه وفى كتاب ربه وفى رسول ربه ، وأنا هنا لا أتهم أحداً بذلك حاشا لله تعالى فأنا أظن الخير فى الجميع ولكننى أؤمن ( ولا أفرض إيمانى على أحد) بأن القرآن على هيئته التى بين أيدينا هو نفس القرآن الذى أنزله الله تعالى على رسوله عليه الصلاة والسلام شاملاً الترتيب والترقيم والتشكيل سورة سورة وآية آية ، وبغير ذلك لن أؤمن وبغير ذلك لن أقول والله من وراء القصد


14   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24684]

هذا المقال مرة أخرى

لا يشكك في القرءان - بل يثبت أنه مقارنة مع مخطوطات تراثية أخرى ، فإن المصحف كان الوحيد الذي يتم الاعتناء بترقيمه... بالعربي هذا المقال يحسم الموضوع أن ترقيم القرءان كان أمرا من الله جل و علا... إذ أنه في أحلك الاوقات التي كان الناس يفتقدون فيها أنظمة ترقيم فعاله .. كان الناسخون يحافظون على ترقيم آياته بكافة الوسائل. و على كل حال أن لن أجبر أحد على النظر من خلال نفس المنظار الذي استخدمه - فكل قد علم صلاته و تسبيحه - و أنا ما عنديش مانع أن أحذف المقال ... فهذا يذكرني بمثل فلسطيني قح يقول:(  قرأوا أولاد يعبد أولا قرأوا) ... المهم أني قمت بما استطعت .و أرجو أن يكون في هذا المقال فائدة - خصوصا للناس الذين لا يميزون بين التنقيط و الترقيم  ( و هو لقب جديد استحقوه عن جدارة)


و الله من وراء القصد


15   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24685]

السيد دويكات

الناس الذين لا يميزون بين الترقيم والتنقيط عم أناس عميان بالطبع ، وأنت تتهم من خالف مقالك بأنه أعمى البصر لم يفرق بين نقطة ورقم وأعتقد أن ذلك ليس من حقك ككاتب ، فلا يجب أن تتبع أسلوب التقريع أو التقليل من شأن مخالفيك وأنا واحد منهم حيث أن أحداً منا لم يقدم لك إساءة فلماذا تتهمنا بالعمى وعدم القدرة على التفريق بين النقطة والرقم ؟؟


إتق الله فى أسلوبك


16   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24694]

الترقيم ليس اجتهاد بشري

يا أخي الكريم  وائل... أصلا لو كانت اختلاقا أو اجتهادا بشريا لما حفظت الى الان -  الواضح جدا من المخطوطات أن الناسخ كان مجبرا و مضطرا الى ملاحقة علامات الفصل و الترقيم - و يكتب كتابة اسم العدد (عشرون - ثلاثون .. الخ ) على رأس كل عشر آيات - و ذلك لسبب عدم وجود أرقام بعد... لماذا يجهد الناسخ نفسه بملاحقة الترقيم؟ الجواب لأنه الموضوع كان على قدر عالي من الاهمية بمقدار يساوي أهمية الكلمات التي كان ينسخها من مصحف لآخر. يعني الناسخ كان مثل ماكنة التصوير: ينسخ كل شيء على نفس المقدار من الاهمية. .. فلو كانت الترقيم اجتهادا بشريا لتخلى عنه  الناسخون (لتخلوا عن كتابة الارقام  و الاعداد كتابة ً)  لان ذلك سيكون أسهل و أسرع لهم. و لكانوا أبقوا على فواصل دون أرقام لاحقا لأنهم كانوا مجبرون على ذلك - إذ أن تلك الفواصل و الاعداد كانت جزء أصيل من المصحف الاول ـ و بالتالي كان ينقل بلا تفكير لما يختزنه من إعجازات عددية لاحقا.


و الله أعلم


 


17   تعليق بواسطة   عيسي السيد     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24695]

وأنا أيضاًً أطالب بحذف هذا المقال

ان الاعجاز العددي حقيقة لا شك فيها واول من قام بذلك هو القرطبي منذ مئات السنين عندما احصي حرف -ق- في سورة ق وكذلك حرف -ق- في سورة الشوري حينما قال في بداية سورة -ق- (ق والقرآن المجيد) وختم الله تعالي السورة بالاية (فذكر بالقرآن من يخاف وعيد) وكأنما الله يشير في السورة الي القرآن فوجد عند عدد مرات توارد حرف -ق- في سورة ق هو 57 مرة وعدد مرات حرف -ق- في سورة الشوري هو 57 ايضا ومجموعهما 144 وهو عدد سور القرآن الكريم.


كذلك وجد أن كلمة -هي- في سورة القدر رقمها 27 وسورة القدر عدد كلماتها 30 كلمة أي أن كلمة (هي) تشير إلي ليلة القدر وهي ليلة السابع والعشرين من رمضان


لذا فإن الأستاذ محمود دويكات قد كتب كلاما لا علاقة له بالإعجاز العلمي بل ولا يفيد أيضاً القارئ بأي شئ، فكلنا مؤمنين بالقرآن الكريم وأعتقد أن ما جاء به من مخطوطات تدل علي الترقيم هو كلام زائد ليس المسلم في حاجة إليه


ان الاعجاز العددي موجود ولا يحتاج إلي تلك المقالة ولكن المرء عدو ما يجهل.


وأنا لا أجد مبررا لبقاء تلك المقالة أبداً


مع احترامي لرأي اللجنة وأنا لا أتعدي بذلك عليها


18   تعليق بواسطة   عيسي السيد     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24696]

سؤال لوائل عثمان

من أدراك أن الفواصل هي مواقع النجوم


أكون شاكرا لك علي التوضيح


19   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24697]

جاوبنا يا دويكات

السلام عليكم أيها الاخوة


لماذا هذه الندية في النقاش ؟ نحن لا نريد أن نحذف المقال أو نبقيه لكي يكسب هذا الحوار أو يخسر ذاك النقاش


دعونا نرى من الاخ محمود دويكات وليخبرنا ما هي الفائدة من هذا الموضوع ؟


هل هي الاطاحة بموضوع الاعجاز العددي مبكرا قبل أن ينهار غدا ؟


هل هو مجرد إثارة موضوع هدفه علمي بحت واقتحام جميع الخطوط الحمراء وغير الحمراء لبيان الحقيقة ؟


هل هدفه أن لا نلتفت لموضوع الاعجاز العددي  لأنه لا فائدة منه لأننا مؤمنين سلفا ؟ وهل يقصد التركيز على الامور التي تصلح دنيانا ؟


دعونا نسمع الاجابة من أخونا دويكات فلا نرمي اتهامات جزافا , حتى لو اقتبسه من أي مكان فنحن لنا عقول إذا كان خيرا أخذناه ولا ضير وإن كان خطئا تركناه ولا ضير


السلام عليكم


20   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24699]

مقال رائع أستاذ دويكات

تحية طيبة


مقال رائع يأستاذي العزيز.


لكن لدي تسآؤل في الحقيقة, وأرجو أن لايزعجك.


لقد قلت في مقالتك التالي: "إلا أن طريقة الترقيم كانت "بدائية" نوعا ما وذلك بسبب عدم توفر الارقام في ذلك الوقت."


طبعا أن تتكلم عن القرن الأول الهجري, لكن ماهو الدليل على عدم توفر الأرقام في ذلك الوقت.


حسب معلوماتي البسيطة الأرقام متوفرة منذ العهد البابلي القديم, والنظام العشري في الترقيم حسب تصوري وصل اليه الرومان أو ربما الهنود قبل البعثة بزمن طويل, المشكلة كانت في الصفر, الذي في الحقيقة عرفتة الهنود, لكن الأكتشاف سجل بأسم الخوارزمي أذ أنه من أكد على أهميته. ونحن لحد الآن لانجد آية صفرية في المصحف الموجود بين أيدينا (عدى الصفر الموجود في الأرقام 10, 20,....).


هل لديك دليل قاطع على أن العرب لم يعرفوا الأرقام في القرن الأول الهجري, بصراحة أنا أشك في ذلك كثيرا, أذ انه كان هناك ديوان للمحاسبة حسب علمي, فلابد للعرب وان عرفت الأرقام, هذا أكيد.


في الحقيقة لقد قلت أنا في تعليق سابق بأنه لافرق بالترقيم بين ان يكون الفاصل على رأس عشرة آيات( مع وجود فواصل الآيات نفسها أيضا) ومابين ترقيم كل آية. ليس هناك فرق أساسي.


ثانيا أنا أيضا أعترض على أستدلالك بأن محاولة الناسخ ان يحافظ على الفواصل العشرية, تدل على ان الترقيم أمر الهي, هذا خطأ كبير في الأستنتاج.


ربما الناسخ كان يعتقد بأن تلك الفواصل أمرا الهيا, لكن هذا لايعني بالضرورة بأن الكتاب الأصلي التي نسخت منه هذه النسخ كتب هذه الفواصل بأمر الهي. هناك فرق.


أعتقد بأن الناسخ اراد ان ينسخ نسخة طبق الأصل للمصحف بالرسم العثماني, وجائز ان لم يكن المرجح ان هذه الفواصل العشرية هي مجرد طريقة أتبعها النساخ في زمن الخليفة عثمان بن عفان, لتبيين كل عشرة آيات (مع تبيين الفواصل بين الآيات نفسها). لكن بعدها النساخ في الأزمنة التالية, أعتقدوا خطأ انها من الله نفسه. ولذلك حافظوا عليها.


وفي الحقيقة قد يكون النساخ يحتذون الأمانة النسخية ليس ألا.


لذلك لادليل على أستدلالك.


طبعا أنه من المؤكد بان الترقيم الحالي للقرآن (أقصد شكل الأرقام نفسها) أنما هو أعتمد الترقيم العشري الهندي مع وجود الصفر فيه, ولاعلاقة له بالمصاحف المكتوبة في القرن الأول الهجري.


في الحقيقة لقد أشرت سابقا في تعليق لي على السيد فوزي فراج بأنه لايوجد فرق بين القرآن مرقما, وبين أن لاتوجد أرقام لكن عوضا عنها توجد فواصل على رأس كل آيه.


لنأخذ سورة الكوثر على سبيل المثال


بسم الله الرحمن الرحيم


انا أعطيناك الكوثر() فصلي لربك وأنحر() أن شانئك هو الأبتر().


من الواضح ان ذلك لايفرق عن


بسم الله الرحمن الرحيم


أنا أعطيناك الكوثر(1) فصلي لربك وأنحر(2) ان شانئك هو الأبتر(3).


وكذلك بأستخدام نظام الترقيم الحديث ممكن كتابة السورة كالتالي


بسم الله الرحمن الرحيم(0)


أنا أعطيناك الكوثر(1) فصلي لربك وأنحر(2) ان شانئك هو الأبتر(3).



وهذا هو الادق بلغة الرياضيات الحالية.


لكن لافرق أبدا, كلها تعني نفس الشي.


مادام هناك فواصل على رؤوس الآيات تبين لنا متى تنتهي الآيات, وما دام تتابعها هو نفسه الموجود الآن, فهذا هو المهم.


أما أن يعتقد أحدهم بأن النسخة الحالية المطبوعة من القرآن هي نفسها بكل حذافيرها التي كتبها الرسول نفسه, فهذا في الحقيقة غير مستساغ من وجهة نظري.


والذي حقا لم أفهمة هو لماذا يعترضون عليك وغايتك كانت بالتحديد مع مايقولون, وخصوصا الأستاذ شريف أحمد.


مع التقدير


 


 


21   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24701]

الأخ الفاضل شريف أحمد

تحية طيبة


يأستاذ شريف أحمد الذي أقرؤه ان الأستاذ دويكات كان رأيه هو أن الترقيم الهي المصدر, وهذا هو عين ماتذهب أنت اليه ومايذهب اليه الدكتور حسن أحمد عمر, فلماذا كل هذا الأنتقاد للرجل وهو يقول مقالتكم.


في الحقيقة أستاذ شريف أحمد, من المعلوم ان الأسلام لم يتعرض لفترض أنقطاع في تأريخه, أن أنه لم تأتي فتره أعتنق فيها المسلمين ديانه أخرى وأنقطعوا عن القرآن لنقل خمسة قرون مثلا, ثم بعد ذلك رجعوا الى دينهم أعتمادا على هذه المخطوطات, هذا لم يحصل, وبالتالي الأستدلال بالمخطوطات هو في أحسن الأحوال أستدلال ظني, وليس قطعي الدلالة.


لكن في الحقيقة هذه المخطوطات تؤكد ماتذهبون اليه ياجماعة الخير. هي تقول بأنه على رأس كل آية هناك فاصلة صغيره, وعلى رأس كل عشرة آيات هناك فاصلة كبيرة, وهذا هو نوع من الترقيم, ومادام ترتيب الآيات هو عينه الموجود حاليا, فماالفرق ياجماعة, النتيجة واحدة.


أما أن يعتقد أحدهم بان الرسول كتب هذه الارقام الموجودة في المصحف الحالي الذي بين أيدينا, مثل رقم عشرة وغيرها, فهذا شي لايمكن أثباتة مطلقا. خصوصا وان المخطوطات التي نشاهدها من القرن الآول الهجري لم تتبع ذلك الأسلوب.


طبعا الترقيم الحالي هو أكثر دقة من ذلك المتبع في القرن الأول الهجري, ولكن لايوجد يأخواني الأعزاء فرق جوهري.


يعني لو نفترض مثلا ان هناك مطبعة رقمت الآيات بأستعمال نظام الترقيم الثنائي, فهل هذا يعني ان هذا ليس كتاب الله؟ مالفرق؟


بل حتى لو أصدرنا مصحفا على نفس طريقة الترقيم في العصر الراشدي والأموي, كما هو أعلاه, فهل هذا يعتبر ليس كتاب الله.


مالفرق ياجماعة.


مع التقدير


22   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24704]

To Dr.Hassan Ahmed Omar

Dear Sir


If I wanted to mention you, I would have done that. In addition you didn't till now mention that you think that even the shape of the numbers(number system or numerals) used in the verses are from God,I didn't see you wright that, what you wrote was more general than what I am objecting to,therefore there is no reference to your person at all.I am saying 'in all its details', please read carefully what I wrote, 'in all its details'.if you think that the numbering system used nowadays is the same one the profit used at his days,then of course you are profoundly ignorant of that aspect,but this is not something wrong, everyone is profoundly ignorant of a certain aspect of knowledge, and this applies to you and me and dr. Mansour, everyone.I really don't understand the basis of your objection


best regards


23   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24705]

الاخ خالد حسن

أسئلتك


 


دعونا نرى من الاخ محمود دويكات وليخبرنا ما هي الفائدة من هذا الموضوع ؟


القائدة من هذا المقال هو معرفة كيف كان يتم ترقيم آيات القرءان - و هل عميلية الترقيم أمر اجتهادي أم أمر إلهي؟


هل هي الاطاحة بموضوع الاعجاز العددي مبكرا قبل أن ينهار غدا ؟


كلا ! هذا المقال يدعم  موضوع الاعجاز العددي - فهو يثبت للقاصي و الداني أن المصحف كان الكتاب الوحيد الذي يصر  جميع الناسخين على نسخ أرقامه (العددية بالاحرف)  معه. و بالتالي هذا المقال يعطي أرضية صلبة و مرجعية قوية للاستفادة من عملية الترقيم تلك والتي كان أساسها كما هو واضح عشريا .. يعني قد يكون هناك ما شيء خاص يجمع الايات في كل عشرة عشرة .. و قد يؤدى ذلك الى علاقات ما بين رؤوس الايات العشرية مع الترقيم ما بين الايات من 1 الى 10.


هل هو مجرد إثارة موضوع هدفه علمي بحت واقتحام جميع الخطوط الحمراء وغير الحمراء لبيان الحقيقة ؟


المقال هدفة توجيه التفكير الوجهة المنطقية و الفعالة نحو البحث في كتاب الله.


هل هدفه أن لا نلتفت لموضوع الاعجاز العددي  لأنه لا فائدة منه لأننا مؤمنين سلفا ؟ وهل يقصد التركيز على الامور التي تصلح دنيانا ؟


راجع ما كتبت في النقطة قبل السابقة


و جزاك الله خيرا أخي العزيز خالد حسن


24   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24706]

ولا أفرض إيماني علي أحد ..

أخي الفاضل الدكتور حسن:


تقول وأؤيدك :


وأنا هنا لا أتهم أحداً بذلك حاشا لله تعالى فأنا أظن الخير فى الجميع ولكننى أؤمن ( ولا أفرض إيمانى على أحد)


وقبلها وبعدها  تطلب إزالة مقال تعتقد أنه مخالف لرأيك معارضا نفس قولك الجميل السابق ..


ثم لي سؤال لم يجب عليه أحد .. إلا الي حد ما شريف احمد..


هل المصحف عن رواية حفص (بترقيمه) هو فقط المنزل من الله تعالي كما يقول الدكتور حسن هو  القرآن الذى أنزله الله تعالى على رسوله عليه الصلاة والسلام شاملاً الترتيب والترقيم والتشكيل سورة سورة وآية آية ..


‘ذا حتي لو كان 90% من المسلمين يعتمدونه .. فال 10 % الباقين وهو عدد لا يستهان به بالملايين .. هم في ضلال ..


ثم يكرر شريف أنه المصحف الذي اعتمدته مكة .. ولا أدري ماذا يقصد من ذلك .. فالمجموعة التي تسيطر علي مكة الآن .. والتي أعتمدت المصحف عن رواية حفص .. تعتبر هذا الموقع وكل من يكتب فيه ومن بينهم شريف احمد نفسه في ضلال مبين .. ولا تعتمد فكرهم بل يصل الأمر الي تكفير هذا الفكر .. فما هو رأيه ..


للأسف أري آفة عالمنا الاسلامي الآن مسيطرة حتي علي من كنت أعتبرهم مجددين وتقدميين .. عدم تقبل أي رأي مخالف ومحاولة وأده بأي طريقة .. وهذا هو السبب الرئيسي لما وصلنا اليه من تخلف حضاري .. فمبروك علينا ... يبدو أنه لا فكاك من هذا التخلف الحضاري


25   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24707]

الاخ زهير

الارقام كرموز كانت موجودة فعلا زمن القرءان لكن لم تستخدم - لأن نظام الترقيم كان يعتمد على جمع تلك الرموز في الذهن  - السبب هو عدم اختراع ما يسمى المنزلة  الرقمية أو القيمية Digital or positoinal system  حسب الموقع - اللي هو مانسميه نحن بالصفر يعني - 


و السبب في عدم استخدامه في المصاحف هو توفير المساحة ، فتلك الارقام تصلح من 1 الى 9 ، لكن إذا أردت أن تكتب 10 مثلا لا تستطيع كتابتها إلا بالاستعانة برموز أخرى أكثر ( لأنهم لم يعرفوا شيئا اسمه صفر يأخذ مكان المنزلة الدنيا و يرفع من جاوره الى منزل أعلى بعشرة )


الامر يصبح معقدا إذا اردت كتابة عدد مثل 20 -40 60 -100 .. فعندها تحتاج الى سطرين لتكتب أحد تلك الارقام بالرموز القديمة بدون الصفر... لهذا كان أسهل أن يكتب الرقم كتابة: عشرون أو مائة .


أما عند اختراع مبدأ قيمة المنزلة (و هو ما يعرف بالصفر - و هذا ليس نفسه اختراع الفاصلة العشرية decimal  system)  ...  فأصبح بامكانك أن تكتب المائة و عشرون مثلا  بثلاثة رموز على شرط المحافظة على ترتيبها :  120 ... طبعا شكل الرموز كان يختلف باختلاف البلاد و المدن و المناطق - بإمكانك مراجعة wikipedia.org إن شئت.


أما مسألة أن النساخ كانوا ينسخون المصحف على العمياني: فهذا أصلا ما يعطينا الدليل أن الترقيم إلهي: إذا أنه إن قارنا مخطوطات جمـــــيع التراث من شعر و نثر و مؤلفات سواء من زمن الرسول أو قبله أو بعده - فلا يوجد كتاب فيه فواصل بالارقام ما بين الايات إلا المصحف الشريف.. و بالتالي لو كان الامر إجتهادا من عند النبي الكريم - فإن تفسير ذلك الاجتهاد أمر عسير ( يعني إذا  كان الكل لا يستخدم اعداد لترقيم ما يكتب - فلماذا قام النبي من بين الكل و استخدمها رغم ما بها من غلبة و صعوبة كتابة في ذلك الوقت ) لذا الامر البديهي أكثر أن نقول أن النبي كتب تلك الرموز مع المصحف الاول ..مخالفا بذلك كافة المؤلفات و المخطوطات التي كانت حوله  من شعر جاهلي معلق على استار الكعبة  وقتها .. مما يثبت أنها لم تكن من اختراعات أفكاره بل كان أمرا إلهيا قد لم يكن النبي نفسه يعلم مغزاه ... و الان في عصر الكمبيوتر من السهل إجراء الاحصاءات و بالتالي من السهل رؤية أنظمة و أنماط متشابهة ما بين الارقام و مجموعاتها .


و الله أعلم


26   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24708]

أين تعلمت الظلم يا دكتور عمرو؟

دكتور عمرو


أنت تقول :


وقبلها وبعدها  تطلب إزالة مقال تعتقد أنه مخالف لرأيك معارضا نفس قولك الجميل السابق ..


وأنا اسألك عن الجملة التى كتبتها أنا أطلب فيها حذف المقال فى تعليقاتى أعلاه


وشكراً


27   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24709]

الاخ عمرو اسماعيل

مصحف عاصم ( أقصد الذي كان يدقق عن طريق رواية عاصم ) و مصحف نافع ( روى عنه ورش و قالون ) .. كلاهما مصحفان موجودان و محفوظان و الحمد لله  و لم ينقطعا عن الوجود و عدد مستخدمي مصحف نافع قد يزيد عن مائة مليون أو أكثر .. فهو منتشر في معظم أفريقيا في المغرب العربي و بعض اجزاء مصر و السودان  ... و مصحف عاصم أيضا واسع الانتشار حاليا.. و الاثنين ما فيهمش مشكلة سوى الاختلاف على نسبة رقم لأية  بمقدار قد يصل الى 3-4  آيات : فمرات عاصم يقول هذه الاية رقمها 15 -  فيقول نافع : لأ هذه رقمها 17 .. لكن كليهما يحمل تماما نفس الترتيب للايات و الكلمات على امتداد المصاحف كلها... من أهم المميزات مثلا: ان نمصحف نافع لا يعتبر الكلمات المتقطعة من مثل :( ألم ) لا يعتبرها آية ـ    في حين أن مصحف عاصم مرة يعتبرها آية و مرة لا يعتبرها آية ، الان أصبحنا نعرف السبب وراء هذا التأرجح ... و الحقيقة بعد بضع أبحاث ..أقوم بها لمقارنة مصحف نافع المتوفر ..وجدت أن المصحفين يتفقان على الاية من مضاعفات العشرة ... طبعا الان أصبحنا نعرف السبب...وراء ذلك


إذن من ناحية تشريعية و هدى و بيان و ما الى هنالك من أمور .. قضية الترقيم لا دخل لها و لا تؤثر على القرءان و الابحاث فيه بأي شيء ...أما إذا أردنا أن نخوض بشكل رصين في الابحاث الرقمية للقرءان ( وهذا ما لم يحدث إلا منذ 20 عاما تقريبا عند توفر الكمبيوترات)  .. فعندها من الاحسن و المحبب أن نأخذ ما نكتشفه في مثل الابحاث هذه على محمل الجد و التمحص لعلها يكون لها أثر على نتائج حساباتنا.


إقرأ هـــــــذا الخــــبر  عن المغرب حيث قامت بتوحيد طباعة و تداول المصاحف على رواية ورش بن نافع حصرا..فالمصحفين : عاصم وورش كليهما نفس القرءان  تماما و الحمد لله لكن الفرق الوحيد في الترقيم. .. و حتى في الترقيم فالمصحفان يتفقان على الفواصل العشرية (يعني كل 10-20-30 ..الخ ) .  و لتحديد الادق يجب الرجوع الى المخطوطات  الاقدم لأنها الاقدر على تسليط الضوء و لو قليلا  على هذه المسألة


و الله أعلم


28   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24710]

Positional number systems

Hi brother Dwekat


From what I know is that the positional system was invented in the fifth century AC, which is about more than one hundred year before the profits time, also the romans new a system that is space consuming and have some positional elements in it. So my brother  you argument that writing numbers was time consuming is actually false


There should be another reason


best regards


29   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24711]

يا زهير جوهر .. ليس هذا أسلوب الأحرار

هناك اساليب كثيرة تستطيع بها التعبير عن وجهة نظرك فبدلاً من أن تقول ( جهل مطبق ) تستطيع أن تقول ( منافى للعقل ) أو ( ضد المنطق) مثلاً ، أما أن ترمى م يخالفك الرأى بالجهل المطبق ثم تسأل عن سبب إعتراضى عليك فهو أمر غريب جداً ، هل تريدنى أن أتبع افكارك بأى شكل ؟ أنا اؤمن أن النسخة التى معى من المصحف هى هى التى كانت بين يدى الرسول ص بفصها ونصها وترتيبها وترقيمها وتشكيلها سورة سورة وآية آية فهل من حقك أن تتهمنى بالجهل لأننى لا أوافق رأيك ؟ هل من حقك ذلك ؟


من منا الذى يحجر على رأى الآخر ويريد قهره من أجل أن يتبعه ؟


من منا الذى يضغط على الآخر ؟ أرجو من العقلاء الرد وترضيح وجهة نظرهم فى كلامى هذا .. ليس كلامى عن ترقيم المصحف ولكن كلامى عن ضغوط زهير جوهر واتهامه لمن لا يتبع فكرته بالجهل المطبق .


30   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24712]

Dr.Hassan

Dr.Hassan


Now I know your point of veiw.Anyhow perhaps my style was rough somewhat.Ok Dr.hassan as you like I will change my wording. Sorry for that


Best regards


31   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24713]

وأنا أشكرك على تفهمك أخ زهير

أخ زهير شكراً لتفهمك وأتمنى منك ومنى ومن الجميع أن نكتب وجهات نظرنا بلا هجوم أو تقريع أو تجريح فليس بيننا من يملك الحقيقة وكلنا مجتهدون فى كتاب الله تعالى راجين منه الصلاح والتوفيق لنا وللجميع، وشكرا لك مرة أخرى على مبادرتك بشطب كلمة ( جهل مطبق ) .


32   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24714]

الى الدكتور حسن المحترم

تحية طيبة


لقد تم التعديل.


أعذرنا ياعم؟ ومايصير خاطرك الاطيب.


مع خالص تقديري


33   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24715]

positional system developed

Brother Zuhair, Positoinal system had evolved, it started very anciently, but the system was awkward, thus, it remained impossible to use it for numbers higher than100 or so> I am talking about the systems found in Arabia>


Romans used C for hundred for example, X for ten...XX for 20, XXX for 30 , L for 50, LX for 60 >> >> but these were romans, > However in Arabia the system was more difficient.


Well you can carry out more search about it, besides, i think it has to do with how the first srcipture was written.


God bless, you but am in work and i have to hurry away....so i wrote thi quickly anyway


 


34   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24717]

أقتراح للدكتور حسن

أقترح التالي


هو ان نحذف التعليقات الحادة نوعا ما من قبلنا, فكلمة "عيب" نوعا ما قوية, أستاذ حسن, والا ايه.


وبعدها أحذف هذا التعليق.


 


مع التقدير


35   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24718]

أستاذ زهير أين التغيير؟

استاذ زهير


أنت لم تحذف كلمة جهل ، وهى مربط  الفرس فليس من حقك إتهامى بالجهل وبالطبع يعف قلمى أن أتهمك بالجهل ولا يليق ذلك بقلمى ، فعليك بحذف كلمة جهل وتبديلها بكلمة مناسبة لا تجرح بها من يخالفك . والسلام


36   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24719]

معك حق

عذرا لم أنتبه لذلك. لقد حذفتها.


كما حذفت ردي بالأنكليزية. لانه أيضا يحتوي على نفس الكلمة لكن بالأنكليزية.


مع التقدير


37   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24720]

شكرا لتجاوبك أخ زهير

وأنا ايضاً قمت بحذف التعليق الذى أغضبك عنوانه والسلام على من اتبع الهدى


38   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24722]

إخواني ..

أولا ... أعتذر للدكتور حسن إن كنت فهمت خطأ أن اتفاقه مع الدكتور عثمان هو اتفاق علي حذف المقال ..


ثانيا .. تأكيدا لرأيي الدئم .. من حق مؤيدي الإعجاز العددي قول رأيهم ومن حق معارضيه قول رأيهم .. ومن حق الذين يؤيدون أن تتوجه أبحاث الأعداد والأرقام وجهة علمية معينة كما يقول الاستاذ دويكات في هذا المقال حسب ما فهمت ومثله الاستاذ زهير الجوهر .. قول رأيهم .. المهم هو لغة الحوار .. الاختلاف في الرأي يجب ألا يفسد للود قضية .. ولكن اللغة المستخدمة هي دائما ما تفسد الود ..


و أتفق تماما مع الاستاذ دويكات في هذه الفقرة:


إذن من ناحية تشريعية و هدى و بيان و ما الى هنالك من أمور .. قضية الترقيم لا دخل لها و لا تؤثر على القرءان و الابحاث فيه بأي شيء ...أما إذا أردنا أن نخوض بشكل رصين في الابحاث الرقمية للقرءان ( وهذا ما لم يحدث إلا منذ 20 عاما تقريبا عند توفر الكمبيوترات) .. فعندها من الاحسن و المحبب أن نأخذ ما نكتشفه في مثل الابحاث هذه على محمل الجد و التمحص لعلها يكون لها أثر على نتائج حساباتنا ..



فهل إذا قلت أنني لست مقتنعا مثلا .. أن الترقيم هو توقيفي .. أو حتي مهم .. يؤثر هذا علي إيماني بالله والقرآن أو هو تشكيك في القرآن .. أو إذا قلت أن الترقيم في رواية نافع يبدو أكثر منطقية إذا كان لابد من الترقيم .. فيه أي مخالفة .. لا أعتقد ..


لن يمكن مناقشة قضية الإعجاز العددي من دون التطرق الي الترقيم  ومدي صحته .. لن يمكن محاولة فهم وتدبر القرآن دون الاختلاف في الرأي .. وحتي دون الخطأ أو الشطط أحيانا .. ولو أخذنا رأي الدكتور حسن التالي:


أعقد أن هذا النوع من الكتابات لا طائل من رائه لأى مؤمن يثق فى ربه وفى كتاب ربه وفى رسول ربه ..


سنجد أن 90% مما يكتب علي الموقع لا طائل من ورائه .. كما هو رأي كل المعارضين لأهل القرآن الذين يقولون عن أنفسهم أيضا أنهم مؤمنون يثقون في ربهم وكتابه ورسوله .. 


39   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24725]

الى الأستاذ حسن أحمد عمر المحترم

تحية طيبة استاذي العزيز


أستاذ حسن, بصراحة انا الآن عرفت وجهة نظرك, فيبدوا لي بأنك تعتقد أعتقاد شخصي, انه حتى شكل الارقام الموجودة في المصحف الحالي هي ذاتها التي كتبها الرسول بأمر من الله عن طريق الوحي جبريل.


سؤالي لك (وأرجو ان لايغضبك هذا السؤال): ماهو أساس أعتقادك؟ يعني لماذا تعتقد بهذا الرأي الشخصي؟ أنا متأكد من أنه هناك أساسا معينا لذلك الرأي.


أريد أن أعرف هذا الأساس فقط.


وكذلك أريدك ان تقول لي رأيك بصراحة حول هذه المخطوطات, حيث انها كما نرى لا تحمل ذلك الترقيم الموجود حاليا, فهل تعتقد بأنها محرفة, أو هي كذبة, يعنى ماذا يعتقد حضرتكم الكريم.


كذلك كيف تفسر وجود نظام ترقيم آخر هو نظام ورش.


ماذا لو فرضا يعني, أكتشفت مخطوطات لمصاحف كاملة من العصر الأموي, وكلها كانت لاتحتوي هذا الترقيم الموجود حاليا, فهل سوف تقول بأن هذه المصاحف مزورة, ماذا سيكون موقفك عندها.


أعذرني لجهلي, فأنا ارى ان الجوهري هو ترتيب الآيات, ومعرفة حدود بداية وأنتهاء الآيات.


مع خالص تقديري


40   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24726]

الرد على الأستاذ زهير جوهر

السلام عليكم :


تقول:


أستاذ حسن, بصراحة انا الآن عرفت وجهة نظرك, فيبدوا لي بأنك تعتقد أعتقاد شخصي, انه حتى شكل الارقام الموجودة في المصحف الحالي هي ذاتها التي كتبها الرسول بأمر من الله عن طريق الوحي جبريل.


 


سؤالي لك (وأرجو ان لايغضبك هذا السؤال): ماهو أساس أعتقادك؟ يعني لماذا تعتقد بهذا الرأي الشخصي؟ أنا متأكد من أنه هناك أساسا معينا لذلك الرأي.


 


أريد أن أعرف هذا الأساس فقط.


الرد :


اساس إعتقادى هو قول الله تعالى ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) , وقوله تعالى ( إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه ) ، وقوله تعالى ( قل ما يكون لى أن ابدله من تلقاء نفسى إن أتبع إلا ما يوحى إلىّ) ، وقوله تعالى ( وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلاً) ، وقوله تعالى ( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ) ، وقوله تعالى ( ورتلناه ترتيلاً) وقوله تعالى ( ورتل القرآن ترتيلاً) .


تقول :


وكذلك أريدك ان تقول لي رأيك بصراحة حول هذه المخطوطات, حيث انها كما نرى لا تحمل ذلك الترقيم الموجود حاليا, فهل تعتقد بأنها محرفة, أو هي كذبة, يعنى ماذا يعتقد حضرتكم الكريم.


الرد :


هذه المخطوطات لا تهمنى لا من قريب ولا من بعيد وثقتى فى أن المصحف الذى بين يدىّ هو نفس المصحف الذى كان بين يدى رسول الله ص ثقة مطلقة لا نهائية .


تقول :


كذلك كيف تفسر وجود نظام ترقيم آخر هو نظام ورش.


الرد : قلت لك ردى فى السؤال السابق ولا أعترف بتلك الاسماء , وما بين أيدينا من قرآن هو كتاب الله تعالى الذى أنزل على قلب رسوله ص وقد وصلنا بطريق التواتر اللفظى والسمعى .


تقول :


ماذا لو فرضا يعني, أكتشفت مخطوطات لمصاحف كاملة من العصر الأموي, وكلها كانت لاتحتوي هذا الترقيم الموجود حاليا, فهل سوف تقول بأن هذه المصاحف مزورة, ماذا سيكون موقفك عندها.


الرد :


لو كانت هذه المصاحف مرتبة بنفس الترتيب الذى حفظناه منذ طفولتنا من كتاب الله تعالى فلن أقول أنها مزورة ولكن أقول أنها ينقصها الترقيم العددى .


تقول :


عذرني لجهلي, فأنا ارى ان الجوهري هو ترتيب الآيات, ومعرفة حدود بداية وأنتهاء الآيات.


الرد :


ترتيب الآيات لا شك فى أهميته وكذلك ترقيمها .


والسلام


 


 


41   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24727]

سؤال علي الرد للدكتور حسن العزيز..

هل معني هذه أن المصحف الوحيد الذي تؤمن أنه كامل كما أنزل علي رسول الله .. هو المصحف عن رواية حفص ..


أتمني أن أعرف الإجابة أخي الدكتور حسن لأتابع الأسئلة أو أتوقف


42   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24728]

كتاب الله أنزله على رسوله

دكتور عمرو


القرآن الذى اؤمن بكل كلمة فيه هو كتاب الله الذى أنزل على قلب رسوله ص ثم كتبه الرسول الكريم وصحابته الأجلاء وخفظوه فى صدورهم ثم وصلنا متواتراً عنهم كتابة ونطقاً  وترتيباً . ولا يوجد هناك أنواع من المصاحف حتى تسألنى هذا السؤال ، ولو كانت لديك تلك الأنواع الكثيرة فابحث فيها عن  النسخة الحقيقية وستعرفها بقلبك وعقلك وتدبرك  .


43   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24729]

كتاب الله أنزله على رسوله

دكتور عمرو


القرآن الذى اؤمن بكل كلمة فيه هو كتاب الله الذى أنزل على قلب رسوله ص ثم كتبه الرسول الكريم وصحابته الأجلاء وخفظوه فى صدورهم ثم وصلنا متواتراً عنهم كتابة ونطقاً  وترتيباً . ولا يوجد هناك أنواع من المصاحف حتى تسألنى هذا السؤال ، ولو كانت لديك تلك الأنواع الكثيرة فابحث فيها عن  النسخة الحقيقية وستعرفها بقلبك وعقلك وتدبرك  .


44   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24730]

شكرا للأستاذ حسن أحمد عمر

تحية طيبة


شكرا أستاذ حسن لتفضلكم بالأجابة.


مع خالص تقديري


45   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24731]

الاخ زهير

بخصوص الترقيم .. نعم كان هناك رموز و كان الى حد ما استعمال طريقة المنازل في الترقيم لكن لم تكن فعالة .. فنظام الرومان كان في الشام ومصر  لكن باستخدام رموز سورية - نبطية أو مصرية .. و كان هناك نظام هندي أكفأ من النظام الروماني لكنه لم يصل الى الدرجة التي نعرفها نحن الان و التي وضعها المسلمون لاحقا.  الحقيقة أهل قريش و معظم العرب في ذلك الوقت لم يستخدموا الارقام و الرموز الرقمية لأنهم لم يكونوا عندهم حضارة تلزمها القياسات الدقيقة كالهندسة و غيرها .. رغم أن النبي الكريم كان يتاجر الى الشام لكن لم يكن يستفيد من نظام الترقيم هناك.. فكانت كل الارقام التي يحتاجها يكتبها كتابتة بالاحرف ( مثل خمس و أربعون قطعة كذا .. الخ )  فنوعية الحسابات التي كان التجار يقومون بها لم تستدع وجود أرقام و عمليات حسابية معقدة ..كالهندسة التي كانت في امبراطورية الروم و مصر و الشام و غيرها.  .. لذلك يمكن اعتقاد (و الله اعلم طبعا) أن الرسول عندما كتب الارقام فقد كتبها بالاحرف عدديا.. و منه أخذ الناسخون ذلك و أبقوا عليه .. ومع تطور نظام الترقيم و شيوعه حصل الابدال.


على كل الموضوع بحاجة الى مزيد من البحث و التنقيب - فما قلته أنا في هذا التعليق هو مجرد استنتاج لا أكثر و يمكن تأكيده أو نفيه بالعودة الى مخططات اخرى ترجع لتلك الفترة


و الله أعلم.


46   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24732]

رواية حفص بن عاصم (نقلا عن الشرق القطرية)

ما هي قراءة أهل قطر والجزيرة العربية، نعلم أنها حاليا رواية حفص عن عاصم، ويظن كثير من الناس أن هذه الرواية هي التي كان يقرأ بها الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم من بعده، وأن غيرها من الروايات أذن بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لبعض الصحابة عندما سمعه يقرأ بها، وهذا خطأ فادح في حق القرآن الكريم.



ولنعد إلى تاريخ رواية حفص عن عاصم في بلاد المشرق العربي فالصحيح في هذا المقام أن رواية حفص عن عاصم لم يكتب لها الانتشار والذيوع في المشرق الإسلامي سوى في المائتي سنة الأخيرة، حيث كان أهل المشرق من مصر والشام والعراق والحجاز والجزيرة العربية واليمن والسودان وغيرها لا يعرفون ولا يقرؤون إلا بقراءة أبي عمرو البصري براوييه الدوري أو السوسي، بدليل أن معظم من ألف في علم التفسير كان النص القرآني في تفسيره بقراءة أبي عمرو البصري، مثل تفسير الجلالين، وأنا لديّ مصحف مخطوط في مصر قبل نحو 250 سنة يقول كاتبه في المقدمة :" وقد خُط هذا المصحف على ما يوافق قراءة أبي عمرو البصري لأن أهل مصر لا يعرفون سواها ولا يقرؤون إلا بها" فتاريخ رواية حفص في هذه البلاد لا يزيد على 200 سنة، أما أهل المغرب حيث كان العالم الإسلامي يقسم إلى مشرق ومغرب، فكانوا يقرؤون بقراءة نافع براوييه ورش وقالون، وذلك منذ أن دخل الإسلام إلى تلك البلاد حتى يومنا هذا، وعامتهم لا يعرفون غير هذه القراءة.



ü إذن ما سبب انتشارها بهذه الصورة؟



- عندما بدأت المطابع في زمن الخلافة العثمانية وأرادوا أن يطبعوا المصحف بالآلة الطابعة التي كانت بدائية جدا في ذلك الزمان بحثوا عن أقرب الروايات تقاربا في اللفظ والكتابة، فوجدوا رواية حفص عن عاصم هي الأقرب للمطلوب فاستقر رأيهم على أن تكون رواية حفص هي المعتمدة في الطباعة حيث لا توجد فيها إمالات أو حروف مسهلة، ولذلك فإن البلاد التي ابتعدت عن السلطة العثمانية في هذا الزمن ظلت على قراءة ابي عمرو مثل أهل السودان واليمن والصومال وغيرها حتى أنهم لما كانت تأتيهم المصاحف برواية حفص كانوا يذهبون بها إلى المطوع ليصحح لهم ظنا منهم أن بها أخطاء.


47   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24733]

سؤال للدكتور عمرو أسماعيل

تحية طيبة


أقتباس: عندما بدأت المطابع في زمن الخلافة العثمانية وأرادوا أن يطبعوا المصحف بالآلة الطابعة التي كانت بدائية جدا في ذلك الزمان بحثوا عن أقرب الروايات تقاربا في اللفظ والكتابة.


أرجو التوضيح استاذي العزيز, ماذا تقصد بالضبط, لأن هذه الجملة مبهمة, هل تعني بأن قرآءة عاصم أسهل للطباعة عن بقية القراءات, ولذلك جرى أعتمادها. هل يمكنك أن توضح كيف يعني, يرجى أعطاء بعض الأمثلة.


هناك مصادر أخي العزيز تقول بأن قرآءة ورش عن نافع هي الأكثر تواترا, فهل هذه صحيحة؟ أذا كان الأمر كذلك ونحن الآن في عصر الكمبيوتر فنستطيع الآن مع برامج وورد وغيرها من برامج الطباعة, ان نعيد أحياء المصاحف الأكثر تواترا. بدلا من الأعتماد على رواية حفص التي كانت الأقل تواترا, والأقل قبولا قبل الدولة العثمانية.


مع كل التقدير


 


 


48   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24734]

الأستاذ دويكات المحترم

تحية طيبة


لاتنسى أستاذ دويكات أنك تتكلم عن القرن الأول الهجري, وفي هذا القرن جرى تدوين الدواوين, وحسابات الدولة الراشدة والأموية ليست أقل تعقيدا من الرومانية, لذلك لابد وأنهم أعتمدوا نظاما رقميا يستطيع ان يتعامل مع الأرقام الكبيرة.


لكن كما يبدوا لي من هذه المخطوطات, هو أنها كانت تنسخ والله أعلم النسخ العثمانية الأصلية, والتي ربما هي نسخ عن نسخة الرسول الأولى, والله أعلم.


لكني أخي العزيز أعتقد بأن الأمر بحاجة الى دراسات دقيقة, بصراحة أنا لا أعتقد بأن النساخ لم يهتموا لحدود الآيات مابين الأيات العشرية, بل أكاد أجزم بأنهم أهتموا بأيضاح حدود كل آية من الآيات, لكن طبعا الآيات العشرية كانت تعطى لها فاصلة أكبر وفي الحاشية يكتب رقمها. وأعتقد بأن هذا كان موجودا في النسخ العثمانية وجرى نسخة على هذا المنوال.


لوكانت النسخ العثمانية مرقمة بالنظام العشري الموضعي (Positional decimal numerals) لما كان الأمر تأخر الى زمن الخوارزمي والكندي كي يكتشفوا الصفر ودوره في الحساب, عند العرب.لكان الصفر أكتشاف قرآني عند العرب (بالرغم من أن النظام العشري الموضعي كان موجودا في الهند لأكثر من مائة سنة قبل ولادة الرسول محمد(ص), لكنه كما يبدوا لم يكن منتشرا عند العرب, والله أعلم).


من المعروف ان الخوارزمي أستخدم الأرقام العربية و التي هي الآن يستخدمها الغرب وليس العرب. أما العرب الآن فهم يستخدمون الرموز الهندية. فلو كان الترقيم الحالي للقرآن (ويستخدم الرموز الهندية ) هو الذي قام به الرسول نفسه لما جنح عنه الخوارزمي ولا الكندي الى أستعمال رموز أخرى.


هذا مع العلم أخي العزيز بأني شاهدت الكثير من الآثار في المتحف العراقي العائدة الى حضارة الحضر, وفيها الأرقام العربية (التي يستخدمها الغرب حاليا (لكني لم أجد آنذاك نظام موضعي لهذه الرموز)). علما بأن حضارة الحضر تعود الى القرن الأول الميلادي, ولها أرتباط بالحضارة العربية, حيث شاهدت أصنام اللات والعزى بين آثار الحضر في المتحف العراقي, وهذا يدل على وجود تواصل مع الجزيرة العربية, أذ انه الجزيرة العربية قد أخذت هذه الأصنام من الحضر أو تدمر, والله أعلم.


أقول لماذا يستخدم الرسول الرموز الهندية في ترقيم القرآن, ويترك الرموز العربية الموجودة عنده, أذا كان رأي الأستاذ حسن أحمد عمر صحيح.


وأقول أين عقول العرب التي أنتظرت حتى مجي الخوارزمي كي يضع قواع الترقيم الصفري الموضعي العشري, أي أنتظروا أكثر من مائتي سنة لمجي الخوارزمي ليفسر النظام العشري الهندي, كيف هذا؟؟ لوكان الترقيم الحالي للقرآن(الترقيم الهندي) هو الذي كتب بة الرسول القرآن, لكان كل العرب أكتشفوا ذلك النظام, من القرآن, وحتى الخوارزمي لكان أكتشفه من القرآن, وليس من الهنود عند تعريب كتبهم أذ بان أشرافه على دار الحكمة أيام المأمون. ثم لوكانت هذه الرموز هي من أستخدمها الرسول لماحاد عنها الخوارزمي الى الرموز العربية المعروفة عند العرب منذ أيام الحضر. ثم لماذا يكتب الرسول الأرقام بالرموز الهندية, بينما القرآن نزل عربيا؟؟؟ أذا كان الترقيم بشكلة جزء من القرآن كما يقول الدكتور حسن أحمد عمر أذن لماذا لم تكتب بالرموز العربية, لأن القرآن أنزل عربيا؟؟؟ أسئلة كثيرة.


أعتقد الأمر بحاجة الى تدقيق. لكن بالنسبة لي لم أجد آية واحدة صريحة تقول بأن شكل الأرقام منزل من الله.


49   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 20 يوليو 2008
[24735]

تابع

دعني أقول لك رأيي الشخصي:



أولا: أنا أتصور بأن العرب كانت لديهم رموز حسابية لاتقل كفاءه وأختصارا عن الرموز الرومانية, وذلك في القرن الهجري الأول, وأنهم أستعملوا هذه الرموز لبيت المال. وخصوصا بعد أيام عبد الملك بن مروان.



ثانيا: مع وجود هذه الرموز المختصرة في القرن الأول الهجري, لكن العرب لم يستعملوها في نسخ القرآن, لأنهم كانوا ينسخونها على طريقة النسخ العثمانية, والتي هي كما موجودة في مخططات مسجد اليمن التي أشرت اليها حضرتكم مشكورا.



ثالثا: النسخة الأصلية للقرآن هي مثل الموجودة في مخططات مسجد اليمن. أي أن الآية العاشرة تفرز بفاصل كبير وتكتب في الحاشية مقابلها رقمها, أما الآيات مابين الآيات العشرية فكانت تستعمل فواصل أصغر, ولقدم المخطوطات فأن بعض هذه الفواصل أنمحى, ولذلك قد تجد أختلافا في المخطوطات, لكن ذلك لأسباب تقنية تتعلق بحفظ المخطوطة وليس لأسباب الناسخ. حيث أن أعتقد بأن النساخ كانوا دائما يعتنون بالآيات مابين العشرية ويضعون الفواصل الصغيرة بعناية, لاتقل عن الفواصل الكبيرة. طبعا هذا لم يؤثر في المسلمين لأنهم كانوا يعرفون الآيات حسب القرآءات التي وصلت اليهم.



رابعا: الترقيم الحالي للقرآن وهو الذي يستعمل الرموز الهندية, أنما جاء في وقت متأخر, ربما في زمن أوائل العثمانيين, ولاعلاقة له بالنسخ الأصلية, لكنه طبعا أفضل من النسخ الأصلية التي كتبها الرسول نفسه, لانها أكثر دقة.



والله أعلم



بأنتظار نتائج متابعتك لهذا البحث الشيق



مع التقدير


50   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24744]

رفع التعليقات الخارجة عن الموضوع

لقد قمت الأن برفع التعليقات الخارجة عن موضوع المقاله بعد ان قررت اللجنه اليوم ان التعليقات الخارجة عن موضوع المقالات من الممكن إلغاءها سواء من اى عضو من أعضاء اللجنه او بطلب من صاحب المقالة, وكانت هناك ثلاثة تعليقات من الأستاذ سمير الأعرج تحتوى تعليقات من احد الأعضاء الذين غادروا الموقع من قبل, ولم يعد لهم الحق فى دخول الموقع بصفة رسمية  وبالتالى فليس لهم الحق فى نشر مقالات او تعليقات, وقد علقت عضوية سيادته مؤقتا, لعرض الموضوع على اللجنه لإتخاذ قرارا بهذا الشأن. كما رفعت التعليقات الأخرى التى جاءت تعليقا على تلك التعليقات.  أرجو من السادة الكرام مراعاة شروط النشر, ومراعاة مشاعر الأخرين , لسنا هنا فى حالة حرب كل مع الأخر ممن يختلف معه فى وجهات النظر, ونحمد الله العلى القدير ان الموقع قد حقق هذا القدر من النجاح وقد تقدم على مواقع اخرى لا حصر لها كانت قد بدأت قبله بسنوات طويلة, ولم يتحقق نجاح الموقع إلا بمجهود ومشاركات كل الأخوة المشاركين سواء بالتعليق او كتابة المقالات, ونرجو ان يقدر الجميع المجهود الذى يقوم به كل منا جميعا وان يحرصوا على عدم تلويث الجو بتلك الإتهامات وما شابهها , وأن يقدم كل من يستطبع ما يستطيع من أجل علو شأن الإسلام ورفعة كتاب الله الحكيم, مع وافر الشكر.



51   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24749]

أرقام ذلك العصر لم تكن موحدة

الى الاخ زهير و الكل طبعا


أتفق معك ان الرموز التي كانت تستخدم وفق منازل رقمية كانت موجودة و لكن كان أقل كفاءة مما هي عليه الان - وذلك بسبب عدم اختراع مبدأ  الصفر بعد - و لكن لماذا لم يستخدمها الرسول و من نسخوا عنه في المصاحف - اعتقد لو عدنا بمخيلتنا الى ذلك الزمن لوجدنا ان الاسلام كان ينتشر على رقعة كبيرة من المناطق تعتمد على مجموعات متباينة و مختلفة من الرموز التي يستعملونها كأرقامفالشام كانوا يستخدمون الرموز الرومانية X-V-L-C-D-M ...etc  .. إضغط هنـــا لرؤية الرموز التي كانت في مصر الى جنب الرموز الرومانية التي كانت تستخدمها الادارة و الجيش في مصر. و إضغط هنــــا لرؤية الرموز التي كان أهل العراق يستخدمونها الى جانب الرموز الفارسية - أو الهندية (لست متأكدا لكن أخمّن بسبب تقارب فارس و الهند) ..و أكيد أهل عمان و الخليج كانوا يستخدمون إما رموز فارسية أو هندية في المعاملات الرقمية الخاصة بالتجارة... و يبدو أن حضارة اليمن كانوا يستخدمون رموزا أخرى لها علاقة بالحبشة و/أو الفرس .. إذن كان هناك الكثير من الرموز و الانظمة المتبعة في الترقيم.


اعتقد أنه لهذه الاسباب - من البديهي أن يضطر النبي الى كتابة الارقام بشكل عددي (بالاحرف) حتى يستطيع كل من يحصل على الكتاب أن يقرأه كاملا دون مشاكل و دونما أي تأويلات أو لبس : فاللغة العربية كانت موجودة في اليمن و بعض المناطق في العراق و الشام لكن الجميع اختلفوا في رموز  الارقام.. هذا الكلام يعطينا فكرة أن موضوع ترقيم الايات كان امرا حساسا و ذا أهمية بالغة لأان النبي حتى يضمن عدم اختلاف اولئك القوم حول ماذا كان يعنيه من رموز - أرقام - يبدو أنه اضطر الى كتابة الارقام عدديا بالاحرف كنوع من الحل الوسط الذي يسري على الجميع.


و قد يستطيع أي أحد أن يحاجج هنا الى أن المصحف أساسا أنزل بذلك الشكل (مجموعات وحزم عشرية بينها فواصل) منذ البداية - و لا أعتقد أن احدا يستطيع أن ينفي هذا الكلام طالما وجدت إثباتات ملموسة كالمخطوطات تلك.  الشيء الذي نحن موقنون به  الان أن ترقيم المصحف تم على فترة صعوبة التعامل مع الارقام - و تم أيضا في زمن لم يكن أحد يستخدم أرقاما في مؤلفاته أو أشعاره - هذا يجرنا الى التساءل: لماذا قام النبي بمخالفة النمط السائد في عصره و قام بوضع أرقام تفصل ما بين الجمل القرءانية ؟  لا أجد جوابا لهذا إلا أنه كان مأمورا  من الله بذلك لحكمة يعلمها خالقه.


باختصار شديد و حسب ماهو متوفر من معلومات لدي أنا اكاد أجزم أن المصاحف كلها تتفق على شكل و نص الكلمات القرءانية و ترتيبها و تتابعها - لكن تختلف في الترقيم شيئا قليلا .. وبالنسبة لدي أنا اجد ترقيم المصحف حسب رواية نافع ( ورش عن نافع و قالون عن نافع)  هو الاكثر تطابقا مع هذه المخطوطات. .. ,ويستطيع من يريد التأكد تحميل نسخة من المصحف حسب أي قراءة يريد من هذا الموقع و ذلك بغرض المقارنة. فالان أعتقد أصبحنا نعلم ما هو سر تلك الاختلافات في الارقام. و لماذا يتفقون على ترقيم بعض الايات و يختلفون على أخرى...


و الله أعلم


52   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24753]

جزاك الله خير استاذ دويكات

لم اجد في مقالاتك ما يشكك او ينقص باي نوع ظاهر او باطن من القران الذي بين ايدينا بل بالعكس فالمقالة تساهم في تاكيد ان القران الذي نقراه اليوم عدد اياته وسوره وكلماته حددت من طرف المولى عز وجل والذي تغير هو المظهر وليس الاساس. كما ان حضرتك اعتمدت على مخطوطات قديمة وبالصورة كذلك لذلك لا افهم مدى غضب بعض الاخوة من هذا المقال وما هو سر انزعاجهم. اذ انه لا يمس من مسالة ان القران محفوظ من عند الله سبحانه وان القران يحتوي على معجزات شتى منها العددية.


وملاحظة في شكل القران الحالي اردت ان اقول ان المولى عز وجل هو الذي وعد بحفظ كتابه اذا فهو الذي قرر ان تتطور كتابته وترقيمه عبر العصور وهو ايضا الذي قرر ان يصلنا نحن اليوم بصفته التي عليها اي بالارقام التي نجدها وهذه معجزة الاهية تظهر لنا قدرة الله سبحانه في حفظ كتابه عبر الزمن بالرغم من كل التطورات التكنولوجية وهو اعلم بعباده الذين خلقهم.


دمت في رعاية الله وبالتوفيق ان شاء الله


53   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24758]

الأخ دويكات

السلام عليكم جميعا


نشكر لك المجهودات التي تقوم بها وجزاك الله خيرا.


ليس من حق أي أحد أن يطالب بحذف مقال ما، في حال إلتزم بشروط النشر واعتمد الطريقة العلمية في العرض. فعذرا لك.


المطلوب من المعترضين إثبات أن المخطوطات مزيفة أو مفبركة، فإن لم تكن كذالك فليدرسوها وليمحصوها، وليقارعوا الحجو بالحجة.



لدي سؤال لك يا أخي


نحن نعلم أن البقرة مثلا 286 آية، فهل كانوا يكتبون العدد (مئتان ستة وثمانون) في نهاية البقرة، أم ماذا؟؟؟


مع تقديري


54   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24759]

أخي العزيز حسام مصطفي

الذي كان يحدث هو أنه في نهاية الاية رقم 280 كانوا يرسمون شكلا هندسيا كبيرا و يكتبون مقابل له على الهامش (مائتان و ثمانون) .. و و بعد تلك الاية يضعون فواصل (عادة ثلاث نقاط عمودية أو مثلثة ) ما بين الايت الستة التالية... و بالتالي المجموع يكون 286 ...و بعد هذه الايات الستة يتركون سطرا فارغا .. و بعدها على سطر أخر يبدأ : بسم الله الرحمن الرحيم : (فاصل 3 نقط) : الـمـ الله لا اله الا هو الحي القيوم : (فاصل 3 نقط): نزل عليك ... الخ ..


البقرة حسب رواية عاصم هي 286 آية و حسب رواية نافع هي 285 - الفرق في الترقيم هو أن عاصم يعتبر الكلمة الاولى (ألـمـ ) آية مستقلة .. أما نافع فيعتبرها تابعة للاية الثانية - لذلك الرقم ينقص واحد.  -- الاثنين متطابقين 1000% من ناحية كل شيء ما عدا الارقام.


مازلت أنظر الى و في المخطوطات و أرى أن كل فواتح السور (الاحرف المقطعة) تكون جزءا متصلا مع الاية الثانية (يعني لم يحدث أبدا أن جاءت كلمة متقطعة كآية مستقلة - لأني لا ارى أية فاصل بينها و بين الاية التالية في حين نري فاصل رائع مكون من 3 نقاط بين الاية التالية و التي بعدها و هكذا الى أن نعد عشرة مرات و بعدها نرى شكلا أجمل و أكبر عند الاية العاشرة (حسب هذا الترقيم) ... الحقيقة ما وجدته أن الناسخين لم يكتبوا العدد على رأس كــل عشرة آيات  ـ و لكن مرات تجدهم يكتبون على راس العشرة الاولى ثم الثانية... بعد ذلك لا يكتبون (مع الاحتفاظ بالفواصل ) ..الى أن يبلغ العدد مثلا 60  .. تجده الناسخ قد كتب جنب العلامة (ستون) ... و كأنه كان يعد و يتابع عدد الايات... و هو دليل على نقطتين: أهمية مواقع وأعداد (يعني كم مرة)  الفواصل + أهمية القيمة الرقمية للفاصل لذا يضطر الناسخ الى كتابة العدد ( في معظم الاحيان لكن ليس كلها). ... هــذا الموقـــع (إضغط هـنـا)  فيه مزيد من المخطوطات الجميلة الحقيقة التي تعود للنصف الاول من القرن الهجرى الاول و كلها أدهشتني بمقدار الدقة ما بين تلك الخطوط و ما هو موجود الان - حتى على مستوى الاحرف التي تقرأ لكن لا تكتب : مثل كلمة: الـمـلـئـكـة ، أو العـدون  (=الـعـدوان :سورة المائدة) و حتى الهمزة ما قبل الالف في قوله مثلا ءامنوا .. نجدها في المخطوطات هناك تكتب هكذا(  . L منو L ) حيث النقطة هي نفسها الهمزة ، سبحان الله حتى هذه التفاصيل الصغيرة محفوظة بالملليمتر.


و أنا أنظر في المخطوطات أقارن ما بين مصحفي عاصم و نافع و ما بين المخطوطات فما وجدته الى الان هو أن الكلمات و ترتيبها في المصحفين هو نفسه على امتداد الايات .. لكن يبدو أن فواصل الايات ( العشرية الكبرى و الصغرى) تتطابق أكثر مع مصحف نافع.


و الله أعلم


55   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24769]

رساله إلى أخى محمود ويكات :

أخى الحبيب - 1-- يجب ان تعلم أنى - أقدر كتاباتك وأحترمها وأناقشها معك بكل حرية ونتواصى حولها بالحق ...واننا لسنا فى صراع حول من المصيب ومن المخطأ . ولكننا  ككوكبة  منيرة و ككتاب على هذا الموقع نتكامل فيما بيننا ولربما يكون عندى ما اريد أن أجنبك الوقوع فيه وضياع وقتك وعمرك فى بحثه وفى النهايه لن تستفيد منه ابدا ,وقد يكون عندك ايضا هذا من جانب آخر وتريد ان تنصحنا به وترشدنا وتعطينا خلاصة تجربتك معه لتجنبنا ويلاته ,وليبنى كل من (ككتاب جميعا ) على آخر ما توصل إليه الآخر ,بديلا عن الدوران فى حلقات مفرغه .. وهذا بإختصار ما أردت أن اقوله لك سابقا وبطرق عده .فدراستى للقرآن وللتراث تحتم على أن أضع خبراتى بين يديك وبين يد الجميع لنبنى سويا ولنسرع فى بناء صرح (الفقه القرآنى الجديد) سريعا .فهذا المفهوم ما أتمنى ان نكون عليه جميعا وألا نضطر ان نذكر بعضنا بعضا  به مرة اخرى فى المستقبل . وان هذا المفهوم لا يعنى أبدا ولا يشير فى أى ملمح من ملامحه لمصادرة رأى الآخرين وحريتهم المطلقه فى الإجتهاد ونشر إجتهاداتهم .


.-2- يجب أن نؤكد على حقيقة أن هناك لجنه لمتابعة ما ينشر من كتابات على الموقع ,وهى تعمل مع الكتاب وليس ضدهم ,وأن جزء اصيل من عملها هو حماية الكتاب وكتاباتهم من السهام الناريه الطائشه الغير أخلاقيه  من اعداء الموقع وكتابه . وأن كل أعضاء اللجنه ملتزمون بمواثيق بينهم ولائحة  عمل داخليه للجنه لا يستطيع أحد أن يخرج عنها منهم مهما كان ,وأن قراراتها  دائما جماعيه وليست فرديه ,فلا يقلق اى كاتب او معقب من أن هناك من يستطيع من اللجنه ان يتخذ ضده او ضد كتاباته اى رد فعل شخصى ابدا أبدا أبدا .


-3


-فلتعلم يا صديقى ان تصويتات أعضاء اللجنه حتى لحظة كتابة هذه الرساله مع حذف المقاله بأغلبيه متوسطه ,ومع ذلك فنحن لم نستخدم معك (نص القانون أو نص اللائحه ) وإنما إستخدمنا معك (روح القانون وروح اللائحه) وذلك للإعتبارات الأتيه .أننا نعتقد فى  حسن نيتك وهدفك النبيل من وراء كتابة هذه المقاله ,وانك من الكتاب والباحثين الواعدين المبشرين من كتاب أهل القرآن وننتظر منك الكثير والكثير من ابحاثك التى نتعلم منها ونتحاور حولها . فلذلك كانت التوصيه هى ترك المقاله بناءا على ماتقدم وعلى انها لا تشترك حرفيا وقصدا (من وجهة نظر بعض أعضاء اللجنه ) مع ما تقدم من مقالات مماثله حذفناها من الموقع ..



56   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24770]

يتبع

.

4-
نأتى إلى تخوفاتى الشخصيه من فتح هذا الباب على مصراعيه لتدخل منه دون أن ندرى الطعون للقرآن الكريم (وهذا ما لا نرضاه ولانقبله ولا نبتغيه جميعا انت وانا والكتاب والمعقبين والمؤمنين بالقرآن وحده -جميعا) وتعاد الدعوة إلى نشر كل أوحال التراث الطاعنه فى القرآن مرة أخرى على موقعكم المبارك تحت حجة حرية وحق الإجتهاد ,جالسة متربعة مخرجة لسانها لنا جميعا ولكل ما نبذله من إجتهادات قرآنية حقيقية تذب عن القرآن ما لحقه من أوحال التراث وطعناته ... ولم تمض بضعة أيام حتى تحققت نبؤتى وجاءتكم تخوفاتى على عجل فى تعقيب مرسل من السيد وسام إسحاق ,ونشر عنم طريق أحد الأخوه المعقبين (لا اذكر إسمه الأن ) قال فيه (أن من الطبيعي يا أخ عثمان أن يفتح ملف القرآن بعد نكران الحديث هذا أمر طبيعي وهي الخطوة الثانية للقرآنيين لابد منها "أبا أم رضي”, وإن أراد أن يستفيد ممن سبقوه لهذا الباب فعليه أن يقرأ لهم لأنه سيتعلم,) أى أن فضيلته يقول لنا أنه من الطبيعى بعد أنكرنا الروايات والحديث ,أن نتجه للقرآن ونعيد تنقيته ودراسته لنكتشف ما به من أخطاء وننقحه ونخرجها منه ونعتذر للعالم على ما فيه 0ونقول لهم حقكوا علينا خلاص ظبطنا المسائل والقرآن بقى ظريف ولطيف ومستأنس ويمكن التعامل معه بعد أن اعدنا ترتيبه وتشكيله وترقيمه وكتابته وتنقيته ورششناه بماء الورد البلدى ....فهذا ما حذرت منه وما قصدته من أننا بذلك نفتح باب من أبواب جهنم علينا وعلى القرآن دون ان ندرى .وسنحترق نحن به وسيظل القرآن بعيدا عن المساس به لأنه محفوظ بحفظ رب العالمين له ,لأن الله لن ينصرنا لأننا لم ننصره فى نصرة كتابه والدفاع عنه والمحافظة عليه بعيدا عن عبث العابثين من أمثال السيد وسام إسحاق .... وارجو أن تكون وضحت الرؤيه هذه المره . واكرر مرة أخرى اننا يا أخى محمود نتكامل ونتواصى ولا نتقاطع ونتصارع فى خدمة القرآن الكريم ..ولك الشكر على جهودك الكريمه .


57   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24772]

الاخ عثمان و اللجنة

جزاك الله خيرا و بارك الله فيكم... أعتقد أني أدرك ما ترمون إليه ..و إني متفق (وإن كان جزئيا) معكم على ذلك...فهذه المقالة (سواءا كانت فعلا ذات فائدة أو حقيقة أو غير ذلك ) فهي فعلا تفتح الابواب مشرعة لمناقشة ما كان يعتبره البعض بديهيات . و عندها زي ما قلت انت مش رايحين نخلص لسبب واحد: أننا سندخل في دوامات جدلية إلها أول ما إلهاش آخر... من مثل ما حصل في هذه المقالة من قبل بعض المعلقين المحترمين جدا .. إذ أن المقالة كانت تتحدث عن الشرق فراح أخينا قلب الموضوع للغرب.. و بناء عليه صرنا نجادل كأن هذه المقالة كان هدفها تحطيم كل شيء في القرءان. ... مما ألبس على القاريء العابر ماالذي يحدث


انا لم ولن يكون مقصدي التشكيك في القرءان.. و لكن الذي دفعنى لكتابة هذه المقال (أو الاحرى البحث في هذا الموضوع)  شيئان: أن بعض التساؤلات جاءت حول ترقيم الايات و علاقته بفهم المعنى. و الشيء الثاني هو قضية الاعجاز الرقمي و علاقة ارقام الايات بذلك. و قد جاءت نتائج هذه المقالة (و تبعاتها و تأثيرها أيضا على تفكيري) جاءت إيجابية بالنسبة لي لأبعد الحدود .. و أكدت لي مقدار الحفظ اللطيف الذي وعد الله به لهذا الكتاب.  و بناء عليه: قد يكون هناك أثر من توالي هذه المقالة على كافة الابحاث المختصة بما أدرسه من هندسة القرءان الكريم.  مع أني أعلم علم اليقين أن عدد الذين سيلحظون هذا الاثر هم قلائل لكن أرجو أن لا يتسبب ذلك في إحداث رجة أو حرج للموقع (وأعتقد جدا أنه لن يحدث). و أنا لن أنشر أي موضوع يثير البلبلة تجاه ثوابت القرءان الكريم. ورغم صعوبة حصر المقصود بثوابت القرءان إلا أني أقصد أي شيء يهز المسلـّمة الاساس أن القرءان هو من عند الله بكل تفاصيله.


و الله من وراء القصد


 


58   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24773]

معذرة على هذا التعليق

الأخ الفاضل / محمود دويكات ، الأخوة الكتاب والمعلقين

عندي سؤال بسيط بعد قراءة هذا المقال والتعليقات ( هل من الممكن أن يأخذنا هذا المقال أو هذا الاتجاه لنفس الاتجاه الذي كان يريده الأستاذ نيازي عز الدين مع الفارق طبعا ..؟ أرجو ألا يغضب مني الأستاذ دويكات ولكن لابد من الشفافية والوضوح لأننا لا نناقش كتاب لأستاذ جامعي أو طالب ماجستير ، وإنما نناقش كتاب الله جل وعلا ، ونهاية المطاف قول الله جل وعلا (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) صدق الله العظيم 


وتقبلوا جميعا خالص تقديرى واحترمي


رضا عبد الرحمن على

59   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24774]

تعليق على التعليق الأخير للأستاذ دويكات

الأستاذ دويكات ملاحظة صغيرة جدا على تعليقك الأخير حضرتك تقول (أن بعض التساؤلات جاءت حول ترقيم الايات و علاقته بفهم المعنى. و الشيء الثاني هو قضية الاعجاز الرقمي و علاقة ارقام الايات بذلك.) هذه الجزئية لو تم تطبيقهل حرفيا وتجاهلنا فهم الآيات من خلال معاني ومصطلحات القرآن الكريم الخاصة ، فعلينا أن نصدق من قال إن حادث الحادي عشر من سبتمر قد ذكر في القرآن في سورة التوبة ، ولكن لو فهمنا الآيات من خلال معانيها ومن خلال لغة القرآن  وارتباطها بما قبلها ، سيكون المعنى مختلف ، والمقصود من هذه الآيات أنها تتحدث عن مسجد الضرار ، ونفس الآيات قد ادعى ملايين من المسلميين وأمنوا إيمانا تاما انها تتحدث عن حادث الحادي عشر من سبتمبر.

والله جل وعلا هو المستعان.

وتقبل خالص الشكر والتقدير

60   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24776]

الاخ الكريم رضا و الجميع

هذا المقال لا يهدف و لا يدعو  الى "عملية تصحيح" للقرءان المكتوب بين أيدينا ... هذا المقال جاء بخصوص نقطة محددة واضحة: هل الترقيم اجتهاد بشري أم أمر إلهي ؟ النتيجة حسب المقال هو : أنه كان أمرا إلهيا.  انتهى الموضوع . و بالتالي باقي الاستنتاجات من هذه النتيجة حول الاعجاز العددي أو علاقة الارقام بالمعنى هي اجتهادات و هي محل بحث و نرى الكثير من الاخوة يتقدمون قدما في تلك المجالات.


و ما قصدته بعلاقة الترقيم و المعنى هو أنه أحيانا قد يأتي رقم الاية في موضع يفصل بين شقي جملة بشكل يثير الفضول .. و لم أقصد بناء تأويلات استنادا لتناظرات بين الارقام و الكلمات و معانيها.


و الله من وراء القصد


61   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24785]

الله جل وعلا لا يسأل عما يفعل وهم يسألون

أشكرك على الرد والتوضيح أستاذ دويكات / لكن أثار فضولي جملة في تعليقك الأخير وهيو (ما قصدته بعلاقة الترقيم و المعنى هو أنه أحيانا قد يأتي رقم الاية في موضع يفصل بين شقي جملة بشكل يثير الفضول .) انتهى  ( الله جل وعلا لا يسأل عما يفعل وهم يسألون ) ولا يمكن أن نسأل الله لماذا لم تنتهي هذه الآية نهاية كما نحب نحن ، أو نسأل لماذا تكون بداية آية وكأنها تكملة طبيعية لنهاية الآية السابقة لها ، كل هذا لا يجب أن يدور في أذهاننا ، لأن الشيطان لو تمكن من الإنسان سيصل به إلى التفكير إلى إعادة كتابة وتشكيل وترقيم وترتيب سور القرآن باستخدام تكنولوجيا العصر الحالي ، والله جل وعلا هو خير حافظا وهو أرحم الراحمين.


وتقبل خالص الشكر والتقدير 


رضا عبد الرحمن على


62   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 21 يوليو 2008
[24787]

صدقت أخي الكريم

و لكن أحيانا قد تتوارد على الذهن بعض الاسئلة - خصوصا إذا لم يجد الانسان جوابا ءانيـّا ً ...


و الله هو الموفق


63   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24789]

لهذا السبب بالذات ..

تقول أخي الكريم دويكات


هل الترقيم اجتهاد بشري أم أمر إلهي ؟ النتيجة حسب المقال هو : أنه كان أمرا إلهيا. انتهى الموضوع .


ثم تقول:





و ما قصدته بعلاقة الترقيم و المعنى هو أنه أحيانا قد يأتي رقم الاية في موضع يفصل بين شقي جملة بشكل يثير الفضول .. 


وسامحني وليسامحني الجميع ويغفر لي الله إن كنت مخطئا ويوقع في طريقي من يستطيع أقناعي بالعكس إن كنت مخطئا وهو  للأسف مالم يحدث حتي الآن .. لهذا السبب والذي عبرت عنه أنت بطريقة جيدة حتي لو  لم تكن تقصد ذلك .. في رأيي الترقيم اجتهاد بشري .. والترقيم لم يؤكد أو يزيد من حقيقة إعجاز القرآن أو كونه كتاب الله الذي لاريب فيه ..


64   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24791]

أعطيك مثال بسيط

أخي الدكتور عمرو.  إفترض أن هناك منزل يسكنه أناس لا يحبون الملوخية ، و لا يعرفون كيف يطبخون الملوخية بشكل جيد ، و لم يسبق لهم أبدا أن قاموا بطبخ الملوخية ، حسنا ، إفرض أنك ذات يوم قمت بزيارة لهم ، و فوجئت انهم يقدمون لك طبق من الملوخية الدسمة و المطبوخة بشكل أكثر من ممتاز ، ماذا ستقول عندها؟ أكيد راح تقول أن هذه الملوخية مش من عندكم! بل يمكن جايبينها من الخارج (أو سارقينها الله أعلم) ... و هذا هو نفسه ما تقوله المخطوطات: العرب (خاصة قريش) لم يكونون بتوع أرقام ، و لم يفقهوا في الارقام شيئا ، و لم يستخدموها في كتاباتهم أبدا، و فجأة تجد أحدهم و بشكل مثير للانتباه و متكرر يصر على وضع الارقام بين الجمل على امتداد كتاب كبير (مئات الصفحات)- و حتى هذا الكتاب نفسه يخالف أفكارهم و طريقة تفكيرهم -  .. فهذا يعني 99%  أن هذه العملية لم تتم من بنات أفكاره. ... هذا ما تقوله هذه المقالة .. أما ما يريد القاريء أن يعتقد فيرجع له.... و بعدين كوننا لا نستطيع (الى الان) تفسير بعض الامور في هذا الترقيم لا يعني أنه يحسم الموضوع أن الترقيم بشري.. بل بالعكس المفروض أن يحفز لدينا مزيد من التفكير فيه.


و الله من وراء القصد


65   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24806]

لأخينا وائل عثمان

أجبنى عن سؤال واحد: إذا كان الله قصد فقط وجود فواصل ، فلماذا وجدت الاعداد مكتوبة بالاحرف  بين كل مجموعة من الايات؟   إذا كان جوابك لتسهيل العودة للايات .. فأقولك أن المصاحف الاولى لم تحتوى على أسماء السور بتاتا. .. إذا كان الموضوع مجرد فهرسة الايات فكان الاولى أن يضعوا أسماء السور في المصحف على الاقل بدلا من أن يكتبوا الاعداد الفاصلة  بين مجموعات الايات فقط.


90% من من يعلق أو يكتب في هذا الموقع تسبق يده عقله .. و بعضهم لا يملك الاخير أصلا


حسبنا الله و نعم الوكيل


66   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24807]

يا أستاذ وائل

من الواضح أن موضوع تساؤلات أهل القرآن (21) والذي طرحه الأستاذ فوزي فراج أن الأسئلة الموجهة منه لا علاقة لها بالتعليق من قريب أو بعيد، وقد تطورت الأسئلة والمناقشات حتي جاء ذكر الترقيم، فتكتب المدعو دويكات في تعليقه (24646) ما يأتي:


نظرا لأهمية الموضوع ، فإني حاليا أعكف على إنهاء مقال يتناول قضية الارقام و ترقيم الايات .. و أنا اعتمد على ما هو متوفر من مخطوطات ـ و من ضمنها مشروع أرشيف منظمة اليونسكو لحفظ التراث العالمي ..و قد اكتشفت أمورا في غاية الاهمية بالنسبة لترقيم آيات المصحف... ملخصها أن المصاحف الاولى كانت فعلا مرقمة و احتوت على نظام ترقيم فريد من نوعه مما ميزه عن بقية مخطوطات الكتب الاخرى.. لكن نظام الترقيم ذلك لم يكن على قد عال من الكفاءة.... على العموم سأنهي المقال و أنشره في القريب العاجل

وكان يكفيه أن يقول مثلما قال الدكتور حسن عمر أو ما قلته أنا أو ما قاله الدكتور عثمان، ولكن من الواضح أنه أول من تطوع لنشر تلك الفتنة التي لا أجد لها أي مبرر، وبالطبع فلست أتبني هذا الرأي وحدي وعليك أن تنظر إلي التعليقات الأخري كي تتبين صدق كلامي.


يا جماعة إن القرآن الكريم وحده بإعجازاته وحفظه  ينطق للناس جميعاً بل ويصرخ فيهم بأنه من عند الله تعالي ولا داعي لمثل هذه المهاترات..... أما سرد الكاتب للنكتة مرة أخري وهي عدم تمميزي بين الإحصاء والحساب والرياضيات، فلن أرد عليه إلا بعبارة موجزة ليتعلم مني شيئاً ببلاش كدة وأقول له بلاش جهل لأن (((الجهل نورن))) وخلي بالك أيها الكاتب أن نورن بالنون.... هههههه


يا أيها الكاتب أفهم ولا تضحك الناس عليك... إن الرياضيات تشمل الحساب والإحصاء، فكيف تعتقد أن هناك فرقاً بين الحساب والرياضيات والإحصاء؟؟... إن الحساب يا حبيبي من مبادئ الرياضيات وهو علم المتساويات، فحينما نقول مثلاً 2+3=5، فهذه مستاوية رياضية، أما علم الجبر فهو امتداد للحساب ويشمل المعادلات والمتباينات.... الخ، وهناك نوعان من الجبر وهما الجبر المجرد abstract algebra ، وكذلك الجبر الخطي linear algebra، أما الإحصاء statistics فهي نوع من الرياضيات التطبيقية applied mathematics والتي تستخدم في كل المجالات كالطب والتجارة والهندسة وسائر العلوم المختلفة، مرة أخري أحيي الكاتب علي ادعائه بأن هناك فروقات بين الرياضيات وما تشمله تلك المادة من فروع وأكرر له أن الجهل نورن (بالنون يا أيها الكاتب)، فهنيئاً للموقع بك.


67   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24811]

طبعا سيكون صعبا أخ وائل

تخيل السور ذات الايات القصيرة.. عندها سيكون هناك 3-4 أو حتى 5 ايات في السطر الواحد.. و بعدين جواب هذا السؤال بحاجة الى مزيد من الدراسة.. لعل هناك سبب أعمق من اتباع ترقيم مجموعاتي (عشراتي) ..


و أنا هنا لا أقول لكي أقنع أحدا  - اقتنع الشخص أم لم يقتنع هذه مش مشكلتي..أنا هنا أقول رأيي الشخصي فقط .. إذا كان مازال عنده أسئلة فليسأل .. أما إن لم يشتر الموضوع من أساسه فلا مشكلة.. فكلنا بشر..نحاول و نصيب و نخطأ


و الله أعلم


68   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24812]

تحذير نهائى للمهندس - شريف أحمد _

أخى شريف - كما قلت من قبل لأخى - محمود - نحن لا نتصارع ولا نتقاتل ,ولكن نتكامل .فكلنا يعتقد أنه يخدم القرآن ,وكلنا يعرض وجهة نظره طالما انها فى إطار الإجتهاد البشرى .وعلى الأطراف أخرى أن تأخذ بها أو لا تأخذ ...وبالفعل كما يعلم الجميع انى إقترحت من قبل أن تنقل المقاله كتعقيب تحت مقالات الإعجاز العددى أو تلغى نهائيا ..ولكن إرتأت اللجنه وإدارة الموقع أنها لا ينطبق عليها كلية ما نخشاه ونحذر منه . فكان لابد من إحترام قرار اللجنه والإبقاء عليها ,ونشر هذا القرار . وبناءا عليه لا ينبغى لأحد الآن ان يطالب بحذفها ..هذا فضلا عن أنه لا ينبغى لأحد مهما كان ان يخرج عن شروط النشر وأدب الحوار . ومن هنا  طالبت اللجنه أن تكتب لك هذا التحذير الأخير ,بضبط قلمك وعدم التعرض لشخصية اى كاتب او معقب .وأن تتعرض للموضوعات  بإبداء رايك بالحسنى  أمام الله  (وهذا هو المهم والمطلوب ) او لتصمت ولا تعقب عليها  . فارجو ألا نضطر بعد اليوم وبدون تحذير أخر أن نعلق عضويتك من الكتاب .... وشكر لتفهمك


69   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24814]

سوف أستجيب لقرار اللجنة يا دكتور عثمان

السيد الفاضل عثمان محمد علي، تحية طيبة وبعد:


سوف أستجيب لقرار اللجنة أخي الفاضل وأعدك أنها سوف تكون المرة الأخيرة التي أتعرض للكاتب محمود دويكات فيها، ولكن دعني أسألك، أين كنتم حينما كان يسخر مني ويتدخل في شئون اللجنة الإشرافية ويأمرني بأن أكون مهذباً....؟؟... ما هي صلاحيته التي يمتكلها بالضبط حتي يفعل ذلك؟؟... أين كنتم حين سماني بالمناطح وكتب مقالين يصفني فيهما بأنني مناطح وقد أشار إلي دون أن يذكر اسمي وذلك بالإشارة للموضوع الذي كنت أخالفه الرأي فيه؟؟.... أين كنتم حينما كان يهزأ بي ويكتب أغاني المطرب الشعبي حكيم لكي يكون مصدر عظة لي...... أليست كل هذه إهانات بالغة في حقي؟؟.... هل هذا يرضيكم؟؟....


انظر إلي أسلوبه التهكمي: و الحساب هو علم المتساويات...و الجبر امتداد للحساب... أيوا أطربني .. أشديني .. قسّم و سمعنى

فهو لا يريد حتي أن يتعلم من أحد حتي ولو كان هذا الشخص متخصصاً ويريد أن يقدم له معلومة تنفعه في حياته


عموماً فأنا أخذت حقي الآن منه تالت ومتلت زي ما بيقولوا، وقمت برد الصاع صاعين بل عشر صاعات لأنكم لم تأخذوا لي حقي.


وأعدكم مرة أخري أن المرة السابقة هي آخر مرة أتجاوز فيها معه، فأنا الآن أخذت حقي منه، ولكن رجاء يا أخي عثمان أن تراقبوا كتاباته وتجاوزاته، فهو من النوع الاستفزازي كما تري، كما أرجو أن توقفوا أي تجاوزات تحدث منه في حقي أو حق غيري، وأنا الآن قد سامحته وأدعو له بالهداية فهو ما زال شاباً وأنا مقدر له  اندفاع الشباب الذي أعاني منه أحياناً، وربنا يوفقنا جميعاً وسوف نبدأ إن شاء الله تعالي صفحة جديدة وأتمني أن يكون ما حدث بيننا هو درساً له لن ينساه حتي يعلم أن من يسخر منه قادر علي أن يرد اعتباره ويأخذ حقه منه فلا يستهين بأحد مرة أخري..


دمت بخير أخي عثمان


دمت بخير أخي محمود دويكات ولنبدأ من الآن إضحك بقي يا راجل هههههههههه


70   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24818]

حاضر يا أستاذ محمود دويكات

الحق يقال أنني من أول وهلة قد اعتقدت أن تلك المقالات التي أشرت إليها سابقاً قد كانت المصادر التي استقيت منها مقالتك، وللعلم فإنني لم أتهمك بالسرقة إطلاقاً فحاشا لله، ولكن الاتهام الذي كان موجهاً مني إليك هو أنك تنقل دون وعي أو إعمال عقل (أي مجرد ناقل وخلاص)، ولكن بعدما قرأت مقالك بتمعن أدركت الفارق بينه وبين المقالات الأخري التي أشرت إليها، والتي ما زلت مصراً علي أن كل تلك المقالات لا تفيد المسلم بشئ كما أنها لا تسمن ولا تغني من جوع.


علي العموم فأنا تسرعت في الحكم عليك وأنا أعترف بذلك ولكنني لم أقصد مرة أخري أن أوجه لك تهمة السرقة، وعلي العموم فسوف أستجيب لطلبك وأحذف تلك المداخلات إذا كانت حتزعلنا من بعض، وللمرة الثانية فإنني أمد يدي لأصافحك ولننسي كل ما فات ولنبدأ صفحة جديدة ليس بها أي تجاوزات، فهل تقبل ذلك؟؟.


دمت بخير


71   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24820]

لا حول ولا قوة إلا بالله

نعم .. إحذف تلك التعليقات التي لا سند لها... و دائما قبل ما تقول شيء إعرف كيف ستدافع عنه...


و ليكن الكلام اللي بيننا رسميا .. و دائما : متى أطرح أنا فكرة للنقاشفهي رأيي الشخصي قد يكون فيه صواب و قد لا يكون..  إذا عثرت على دليل ضده فلا مانع من عرضه أما أن تحاجج ضده لمجرد انه لم يعجبك فهذا غير مقبول.


إحذف التعليقات تلك .. و بعدها يفصل الله بيننا.


 


و بعدين إذا كانت مثل هذه المقالات لا تسمن و لا تغنى من جوع بالنسبة لك.. فهي عندي تسمن و تغنى و تفيد و تقيم بلاد و تقعدها .. و تغير استراتيجيات تفكير بكاملها... فهناك فرق هائل جدا بين الترقيم دون فواصل كبرى..و الترقيم مع وجود فواصل كبرى ..


أنت مهندس كهرباء.. تقدير جيد .. عندك اضطلاع و اطّلاع لا بأس بهما على معارف متعددة... لكن و بصراحة عندك حب المجابهة المفرط : يا قاتل يا مقتول .. أنا ماجستير هندسة بناء و على وشك أحصل على الدكتوراة قريبا في فلسفة هندسة البناء.... مشكلتى أني أحيانا أمزج كثيرا بين المزح و الجد و الرأي الشخصي. على كل حال.. أرجو أن يكون ما حصل فيه خير للكل.


و الله الموفق


72   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24822]

المهم ما تزعلش يا سيدي

لقد حذفت مداخلاتي يا محمود والتي تسئ إليك والتي لم أتهمك فيها بالسرقة، وأقولها مرة أخري (لم أتهمك فيها بالسرقة)، مبسوط يا عم؟؟؟.... ثم إنني قد تشرفت بك يا باش مهندس فأنت زميل عزيز، ولي الشرف أن أعرفك


بس كلمة في سرك بقي (هزار طبعاً):


إنت مهندس معماري علي العين والراس، ولكن ما دخل الهندسة المعمارية بالرياضيات؟؟... إن أخي مهندس معماري ويخبرني أنه القسم الوحيد الذي تكاد تنعدم فيه الرياضيات وقد لمست ذلك بنفسي، فأنتم قد درستم في الكلية steel, concrete, design, structure وقد يكون فيها حسابات بعض الشئ، ولكنكم لم تدرسوا فروع الرياضيات البحتة مثل الهندسة المدنية مثلاً، فلم تدرسوا التفاضل والتكامل diffrentiation and interation .... الخ، علشان كدة أنا أحسن منك في الرياضيات يا حلو ههههههههههههه


إوعي تزعل فسوف تكون بداية صداقة بيننا إن شاء الله تعالي وأدعو الله تعالي أن يجمعنا علي الخير في الدنيا والآخرة


أخوك/ شريف أحمد


73   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24823]

Philosophy of Structural Engineering

أنا يا سيدي درست الاتي في الهندسة مما له دخل بالرياضيات Algebra , Calculus , ODE, PDE, Probability theory,  Multi-linear programing, Manifold topology, , critical path theories, Optimization, Numerical methods, Euclidean Geometry,  Mathematical logic, Disjoint Allocation, Functional anaylsis, Decision making, computational methods, philosophy of error analysis ...


,و لسا الحبل على الجرار..


فلسفة البناء غير عن تصميم البناء نفسه ... يضاف لها حاجات أخرى.. تربط بين الهندسة و الفلسفة ... و بعدين أنا بقوللك دكتوراة... و في أمريكا الدكتوراة تحتاج الى حد أدنى من الكورسات... و تفضل توخد كورسات لما يبان لك صاحب ... هندسة البناء ليست الرسم المعماري..أيضا..


أهلا بك أخي شريف


74   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24824]

نعم، لقد نسيت فأنت تدرس الدكتوراة

بالطبع فأنا نسيت يا أخي محمود أنك تدرس الدكتوراة وفلسفة البناء وبالطبع فهذا قد يتطلب المزيد من دراسة الرياضيات، فأنا راجل علي قدي يا عم وأكتفيت بالبكالوريوس فقط، وقد فكرتني بمادة الـ topology وهي أصعب مادة في الرياضيات البحتة أو تكاد تكون هكذا، وقد درست معظم المواد الرياضية التي تتكلم عنها، أما الذي لا أستطيع أن أفهمه تلك العبارة الآتية واعذرني في ذلك: هندسة البناء ليست الرسم المعماري..أيضا..، إنه من البديهي أن هندسة البناء هي الهندسة المعمارية، أما هندسة الإنشاء فهي الهندسة المدنية، فأرجو أن توضح عبارتك لربما أكون قد فهمتها خطأ أو حضرتك كتبتها خطأ عن دون قصد.


دمت بخير أخي الفاضل


75   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24825]

نعم هناك فرق

هندسة العمارة تركز على رسم المبنى و تقديم صورة عن كيف سيشتغل المبنى .. أقصى شيء ممكن يقوموا فيه عمل سيميوليشن ثلاثي أبعاد للمبنى و إظهار توزيع النور الطبيعي (مش الكهربائي) عن طريق ضبط نسب الشبابيك و غيرها و الممرات و نسب المساحات الداخلية بالنسبة للوظائف المفروض على الغرف ان تقوم بها.... الخ... الفكرة العامة للعمارة هي النواحي الجمالية و التكاملية من ناحية خدمة المستهلك.. اما الهندسة المدنية فتشمل على الادارة- البناء ـ المواصلات -البيئة - المياه - المساحة ..قسم البناء منها هو الذي يهتم كيف سيصمد المبنى إذا تعرض الى قوى خارجية من أي نوع: كالرياح -الزلازل -الثلوج - الانفجارات -النيران -الخ.. الهدف الاساس هو تصميم المبنى للصمود من ناحية قوة طوال فترة زمنية تعرف باسم عمر المنشأ (يعني 50 سنة-100 سنة )  ... فلسفة هندسة البناء هي خلط بين الشغليتن: كيف تحصل على أحسن مبنى على أقل مساحة بأقل تكاليف بأسرع وقت و ربط هذه الامور من ناحية فلسفية بمتطلبات المستهلك ، حيث كما تعلم عادة لإنجاز شيء معين توجد عدة طرق : لماذا أختار تلك الطريق: مش تلك الطريق؟ إيه الفرق؟  ...و بعدين أثناء التصميم في مرحلة البكالوريوس الطلاب بيصمموا على أمور افتراضية كثيرة... أما عندنا هنا فندخل الاحتمالات في الموضوع و نحسب ما يسمى reliability factors و هي مجموعة عوامل (كثيرة) نستخدمها للحكم على مدى مطابقة المبنى للمطلوب من ناحية أمان (قوة و انهيار - يعني كم مقدار اعتمادنا على التصميم المطروح)... و قد تستغرب أننا نأخذ المبني (البناية ) و نفترض أنها عبارة عن manifold يتكون من عدة مسارات أحمال تحمل القوى التي يتعرض لها المبنى ..و بالتالي نطبق بعض قوانين topology  عليها و في هذه الحال المبنى يتحول الى فضاء space  له أبعاد مختلفة . ...( multidimensional vector space  بتاع الجبر الخطي)


يا سيدي.. الكلام دا لا يصلح أن يطبق على مبنى 10 طوابق..و لكن بالنسبة لمباني ضخمة و محورية في البلد (كناطحات السحاب الضخمة مثلا التي يسكنها الالاف)... فعندها يصبح الموضوع مش مزح و يلزم دراسات من هذا النوع ....و معلومة أخرى عنى: انا مش من مصر -مع اني حابب أزورها في يوم - لذلك تعريف هندسة البناء عندكم يختلف عما هو عندنا في فلسطين.


على كل حال .. نطلب من الله التوفيق..


76   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24826]

جزاك الله خيراً يا دكتور محمود

أشكرك يا دكتور محمود علي تلك المعلومات القيمة، وأنا بالطبع قد استفدت من تلك المعلومات فعلاً، جزاك الله عنا كل الخير وربنا يوفقك في الدكتوراة وأكون أول المهنئين لك بالحصول عليها بتقدير امتياز إن شاء الله تعالي.


مع خالص تقديري ومودتي ودعائي لك بكل الخير والتوفيق


أخوك/ شريف أحمد


77   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 22 يوليو 2008
[24827]

بارك الله فيك يا باش مهندس شريف

و وفقك الله الى ما يحبه و يرضاه ... و إن شاء الله في يوم من الايام راح أزور مصر الغالية .. و .. أرجو من الله سبحانه أن تستمر علاقتنا مع بعضنا علاقة مودة فيصير بيننا عيش و ملح على رأي المصريين.


شكرا لك أخي العزيز .. و الله هو الموفق


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-04
مقالات منشورة : 36
اجمالي القراءات : 641,984
تعليقات له : 775
تعليقات عليه : 588
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : United State