ملحق ثــان و أخير:
إبليس لم ولن يكـن من الملائكة

عبد الرحمان حواش في الأربعاء 07 ابريل 2010


 

 

                    إبليس لم ولن يكـن من الملائكة                                                                     ملحق ثــان و أخير  

- الأستاذ  إبراهيم  دادي.

سلام ، تحية مباركة طيبة.

1) نعم قلت أن إبليس لم يؤمر بالسجود – بصفة خاصة- معنى ذلك أن الله لم يأمره بئاية تتلى، كماأمر الملائكة في ءايات كثيرة، قبل الخلق،وحين الخلق، منها : الحجر 30- ص 73. البقرة 34  الأعراف 11. الإسراء 61 . الكهف 50 .... وهذه حقيقة قرءانية.

- وإنما قولي للذين يقولون : أن الله لم يأمر إبليس بالسجود كما أمر الملائكة ، فذلك يخالف المنهج القرءاني إذ أخبرنا الله بأنه أمره بالسجود بقوله في ءاية الأعراف12 ( قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك ...)

2) قول الله ( ... كان من الجن ...) الجن هنا إسم جنس. كقول الله: الإنس- الإنسان- الاناسي. فلا تناقض – يا أستاذ – في كلامي.

3) أخي أنا الذي ذكرت قوله تعالى في سورة النساء 172 ( لن يستنكف المسيح أن يكون عبداً لله ولا الملائكة المقربون... ويستكبر...) .كيف يستنكمف المسيح – روح الله المصطفاة والملائكة المقربون كيف يستكبرون ?وقد وصف الله الملائكة بعدم الإستكبار في ءايات كثيرة، وهي صفة خَلقية جِبلّية أزلية . ( إن الذين عند ربك لايستكبرون عن عبادته...) النحل 49 والأنتبياء 19.

- إستغفرالله- يا أستاذ !فإنكم لا تزالون تتعنتون وتصرّون على أن إبليس من الملائكة المقربين. فأنا الذي أستغفر الله لأنني كتبت وأعدت كتابة قولكم – ولن تأخذني العزة بالإثم-

4) أما تفسيري لقوله تعالى في ءاية الأنبياء 29 ( ... ومن يقل منهم إني إله من دونه فذلك نجزيه جهنم كذلك نجزي الظالمين ) يفسره قوله تعالى يوم يقفون أمام العزيز الجبار( ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون قالوا سبحانك أنت وليّنا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مومنون )سبأ 40/41. ومثل هذه الحجة، قوله في نفس يوم الحشر( وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم ءانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلاهين من دون الله قال سبحانك ... ما قلت لهم إلا ما أمرتني به ...) المائدة 116/118.

لفتــة: قول الملائكة في ءاية سبأ 41 : ( ... بل كانوا يعبدون الجن ... أكثرهم بهم مومنون ) الجن المقصود به هنا هم الشياطين ذرية إبليس وقبيله، والجن غيره، كما وضّحت ذلك ، في تبيين ماهية الجن في المقال الرئيسي.

  • وهذه أستاذي- هي الحجة الثالثة عشرة – لم أتنبه لها – وهي أن الملائكة، كان من المنطقي والمعقول أن يجيبوا الله سبحانه وتعالى – بقولهم – ( ... سبحانك ...) " بل كانوا يعبدون إبليس ( هذا إذا كان من الملائكة فكفر ) " – بالفاء – افتراضاً) إبليس الذي أبى واستكبر فصار ليس منا فكان من الكافرين.

  • 5) لم يخلق الله الانسان ولا الجن مقرّبين منذ الخلق والنشأة الأولى وإنما هو الإصطفاء،والإجتباء ، وفي جنات النعيم ( ... وفي ذلك فليتنافس  المتنافسون) المطففين 26.

- لم يجعل الله الإنس والجن مقربين كالملائكة ( لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يومرون ) و ( ... لا يستكبرون عن عبادته ولا يستحسرون يسبحون الليل والنهار لا يفترون )الأنبياء 20 بدليل : ( فسجد الملائكة كلهم أجمعون ) .

- أما المقربون  في ءاية الواقعة 11 فهم : ( أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون ) المومنون 61. وهم حسب تدبري لكتاب الله هم ( السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار... ذلك الفوز العظيم ) التوبة 100. وكذلك الواقعة 11/12 و88. والمطففين 28.

- أما المقربون  في ءاية  المطففين 21 فهم الملائكة. لأن الشهادة جاءت في كتاب الله للملائكة الشافعين( ... إلا من شهد بالحق ) الزخرف  86.

( ... سائق وشهيد )ق 21.( ... والملائكة يشهدون ...) النساء 166  وشهادة الملائكة لأنهم يكتبون أعمالنا ( إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ) ق 17 وجاء في الآيات :يونس 21. الإسراء 14. الأنبياء 94. الزخرف 80. الحاقة 19 و25. النبأ 29. الإنفطار11 والإنشقاق 7 و10.

  • كما جاءت الشهادة للأنبياء. ( يأيها النبئ إنا أرسلناك شاهدا ...) الأحزاب 45 ومثلها في النساء 41 و159. والمائدة 117. والنحل 84 و89. والحج 78. والفتح 48. والمزمل 15. وجاءت الشهادة-كذلك – للمومنين السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار في  ءايات كثيرة منها : ( ... وتكونوا  شهداء على الناس ...) الحج 78. وكذلك البقرة 143  وءال عمران 140.والنساء 69. والحديد 19  إلى غير ذلك .

لفتــة:  نلاحظ أن الله يوم الحشر يسئل الملائكة الشهود عن ضلال المشركين كما يسئل من الأنبياء: عيسى ( عليه السلام) وذلك في ءاية سبأ 41 وءايـــة المائدة 117 - كما سبق أن ذكرت-

- وجاء الوصف بالمقربين بالنسبة لرسول الله عيسى ( عليه السلام ) : في قوله تعالى في سورة ءال عمران 45 ( إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى بن مريم... ومن المقربين )  لأن الله  اصطفاه وروح منه.

6) لم يأمر الله الملائكة – أيها الأستاذ – أن يسجدوالآدم لتبجيله أو لأنه مقرب !أو لأنه يعصي أو لا يعصي !كما يتبادر لكم ذلك ?!وإنما لكونه مؤهل، في ملكاته الخَلقية للخليفة في الأرض ولما حباه الله من مواهب وكفاءات، خاصة لذلك ، لم يؤتها لجن ولا لِملائكة  وصدق الله العظيم ،حين قال للملائكة رغم تسبيحهم وتقديسهم ( ... قال إني أعلم ما لا  تعلمون)البقرة 30. – هداكم الله – أستاذي- والحمد لله – أن تجعلوا ءادم وإبليس في نفس مرتبة العصيان- هذا توفيق من الله !?– تدبروا مع قوله في ءاية الأعراف 27 ( ... إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يومنون) وقوله تعالى : ( ألم تر أنا أرسلنا الشياطين على الكافرين ...) مريم 83.

 

- ولكن : " أن يعصي الله كل مخلوق..." فهذا ليس من سنة الله في  خلقه،وهديه – أبدا- فالملائكة غير الإنس والجن - كما بينت وبينت ولا  أزال أبين...- ويا للأسف - !!وهذا ما علي وما علي أكثر من ذلك !

- ثم أستاذي الفاضل- لا  تقولوا  غير  الذي قاله المولى العليم الخبير .. قال الله خالق الألسنة في ءاية البقرة 340 ( ... إلا  إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين )بالواو-

كانهنا بمعنى الكينونة  كان في علم الله الذي خلقه. أما أنتم فقلتم " ... هو الوحيد الذي استكبر عن السجود لآدم ... واستعلى فكان من الكافرين." – بالفاء- التي تفيد الصيرورة كما بيّنت، وبينت ولن  أزال أبيّن – ويا للأسف !أليس ذلك تناقض !?

- لم يقل الله ولن يقول ذلك !فكان: أي فصار بعد عدم سجوده – ( أفلا يتدبرون القرءان ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا )النساء 82 إذ الملائكة كما بيّنت ، وبيّنت ولن أزال أبيّـن !وياللأسف ( لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يومرون ) .

7) – أستسمحكم – ثانية – أستاذي – لم يكن الضمير في قوله تعالى : ( ... وقضى بينهم بالحق ...) رغم أنني بيّنت أن ذلك القضاء في الآية 75 من سورة الزمر إنما هو تأكيد لما جاء قبلها في نفس السورة وفي الآية 69 ( ... وقضى بينهم بالحق وهم لا يظلمون ) قبل أن يذكر لنا الملائكة في الآية 75 التالية وإنما كان ذكرهم - في جملة اعتراضية- : ( وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم...) ليجـلّي لنا - سبحانه وتعالى- ذلكم المشهد العظيم – حينها-.

- ثم أيها الأستاذ الفاضل- قوله بعد ذلك : ( ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون ) الآية 70. لا يمكن أن تدخل في قوله : ( ... كل نفس ما عملت ...) الملائكة !!وماعملت الملائكة ?حتى توفّى عملها !?لنتدبر في ذلك – أيها الأستاذ- ولنتدبـــر- كذلك – مع الآيات التالية: ( ... إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون ) يونس 93. وغافر 78. وءايتي الزمر 69/75 والجاثية 17. وكذلك ءايات النحل 124 والسجدة 25.

- ثم - أيها الأستاذ – قوله تعالى : ( وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم ...) جملةمعترضة بين مشاهد يوم الحشر، يوم الجزاء. مشهد ءاخر بين الذي قضى بينهم بالحق وسيقوا إلى الجنة زمراً وبين الذين سيقوا إلى جهنم زمراً.( ... فنعم أجر العاملين ) الزمر 72.و ( ... فبيس مثوى المتكبرين ).

- فحسب قولكم : فإن الملائكة تحاسب وتعاقب وتدخل النار. لنستغفر الله يا  أستاذ !ما كان لأهل القرءان أن يقولوا مثل هذا !( يكاد السماوات يتفطرن ...) .

8) إستفسرتم –أستاذي – عن معنى قوله تعالى في ءاية الزمر68 ( ... فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ...) ولم تذكروا الإستثناء !كمـن يستدلّ بـ: ( ويل للمصلين... ). وما معنى هذا الإستثناء يا أستاذ !. ( ... إلا من شاء الله ...) ونظيرها في كتاب الله ءاية النمل 87 ( ... ففزع من في السماوات ومن في الأرض

 

إلا من شاء الله...) وقوله – بعد ذلك –( وهم من فزع يومئذ ءامنون) النمل 89.  فالملائكة – إذاً – هم ممن استثنى الله !أو هم كل من استثنى الله !ولا – شك في ذلك .

- فكيف نرى الملائكة في ذلكم المشهد الرهيب وهم ( يوم يخرجون من الأجداث سراعا يسرعون إلى الله : أذلةً داخرين صاغرين ) ترهقهم ذلة ذلك اليوم الذي كانوا يوعدون-

المعارج 44 . – كيف نقول ذلك والآية صريحة في سورة الأنبياء 103 ( ...وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون ) .كيف يعقل أن تصعق الملائكة- حين الفزع الأكبر- فتتلقى الذين سبقت لهم الحسنى من الله !?

- ثم يأتي قوله تعالى ( ... ووضع الكتاب وجئ بالنبيئين والشهداء وقضى بينهم الحق وهم لا يظلمون ) الآية 70 . والشهداء  هم من بيّنت أعلاه.(5)فالملائكة لا يصيبهم الصّعق ولا الفزع – أبدا- وهم الذين استثنى الله كما  بينت : النمل 87 والزمر 68- بدليل أنهم معدّون لاستقبال وتلقي المومنين ( ... وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون ) الأنبياء 103.

- لفتــة : الصعق غير الفزع . أما المومنون فيصعقون كغيرهم ممن في السماوات والأرض – غير  الملائكة – طبعاً- ولكن ذلك لا  يفزعهم ولا يحزنهم- ( لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم  الملائكة ...) الأنبياء 103 وكذلك قوله : ( وهم من فزع يومئذ ءامنون) النمل 89.

- إذاً فالملائكة – مستشارين – حسب عقولنا الضيقة – أستغفر الله من قولي هذا ( ولله المثل الأعلى)  وهو( أحكم الحاكمين ) . لنعيد  التدبر في قوله تعالى في الملائكة  الشافعين ( ... إلا من شهد بالحق  وهم يعلمون ) الزخرف 86  وهم الملائكة كما وصفهم الله في قوله  ق 18 (  ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ).

9) إجابة على تساؤلاتكم الأخيرة وإجابتكم لها !وأن الله يقضي بين الشهداء – النبيئين والملائكة – فقد سبق أن بينت ، وبينت ، ولن أزال أبيّن – ويا للأسف - : أن ذلك خطأ  فكيف يقضي الله – بربكم !– بين الملائكة والأنبياء !!?  أفي فسق !?أم عصيان !?.

- أما الشهداء فهم الذين حضروا، وشهدوا ، وءامنوا تبليغ الرسالات مـن لدن رسل الله – فحسب- يشهدون على الأنبياء أنهم بلّغوا رسالات ربهم وعلى الناس أنهم بُلّغوا.

10) أخيرا ، أستاذي الفاضل أنا ءاسف جداً !جدّاً !أن تتعنت وتصر من غير حجج دامغة وءايات محكمات ولا نقرع السفسطة – إن كانت – بالقول الحق وبكتاب الله المبين وبئاياته المبينات.

وأما أن ندق الماء  في  المهراس فهذا لا يجدي ولا  يفيد شيئا للقارئ  الكريم وإضاعة للوقت وأي  إضاعة !!  فهذا الموضوع قدأخذ أكثر  من حقه فمن عزم على تعليق فليعد  قراءة  الموضوع والملحق والردود. هذا ما عليّ ولا  علي ّ  أكثر  من  ذلك !

- لديّ مواضيع أخرى كثيرة في عزمي تبليغها – لأهل القرءان- في ومن كتاب الله – حتى أجدها ذخرا عند الله عندما أوتى كتابي بيميني – أنا وإياكم – إن شاء الله – فإذا بي وإياكم في موضوع – لا يسمن ولا يغني من جوع- شهرا كاملا. غفر الله  لي  ولكم ءامين.

                                       - والله  أعلـــم -

 

اجمالي القراءات 13271

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-02-11
مقالات منشورة : 99
اجمالي القراءات : 1,627,603
تعليقات له : 141
تعليقات عليه : 381
بلد الميلاد : الجزائر
بلد الاقامة : الجزائر