العولمة والحريات

احمد شعبان في الخميس 24 ابريل 2008


هذا الموضوع دفعت للتحضير له دفعا رغم مشاغلنا المختلفة نوعيا بمركز ابن خلدون في الفترة الأخيرة لإلقائه كمحاضرة في أحد الندوات .
وهذا الموضوع لا يجب أن ينظر إليه على المستوى الأكاديمي فحسب ، بل يجب أن ينظر إليه على المستوى الفلسفي في المقام الأول .
لأنه يتناول احتياجات البشر حاضرا ومستقبلا ، وما يجب أن تكون عليه في إطار تحقيق الرغبات ، لذا أعتقد أنه يكتسب بذلك أهمية قصوى .
وفي محاولة لتبسيط المفاهيم يمكن القول :
أن العولمة تعني الانخراط في المنظومة الإنسانية في إطار الحضارة الكونية التي نعيشها ، والحريات تعني الحركة الحرة .


ومن مشاهداتنا نجد أن المنظومات التي تحكم العالم مما يعني الارتباك في الحركة الحرة " الحريات " .
وحديثنا يجب أن ينصب حول كيفية إيجاد التوازن بين الحريات والنظام العالمي ، ومعرفة موقفنا منه أهو بالسلب أم بالإيجاب " المساهمة " .
لأنه من المعلوم بأن تنظيم الحريات يؤدي دائما إلى السلام لأنه يؤدي إلى تحقيق الحد الأقصى من الرغبات للجميع ، وفوضى الحريات يؤدي إلى الفساد وسفك الدماء .
والعولمة اتجاهان منها ما يحاول إيجاد توازن بين الطبيعة والإنسان مستعينين بما جاء عن المولى عز وجل " عولمة مؤمنة " ومنها المحرر من الأديان ويعتمد على القدرات الإنسانية .
ولكل من الاتجاهين مزاياه حسب إما قدرات الإنسان في فهم ما جاء عن الإله ، وإما ما وصل إليه الإنسان من تطور .
وله عيوبه الممثلة إما في الفهم الخاطئ للدين وإما القدرات الإنسانية المحدودة مهما وصل من تطور .
وهذا ما نراه على المستوى المعاش .
فنحن نعيش داخل ثلاث دوائر متداخلة ، يجب إيجاد توازن بينها لكي نعيش في استقرار
1. دائرة الطبيعة والواجب الحفاظ عليها حين استغلالها ، ولذلك وضعت قوانين لعدم تدهورها " التوازن البيئي " ، والذي يؤدي إلى الحماية من الكوارث الطبيعية وتفشي الأمراض ، وما زالت هذه القوانين غير ناجعة .
2. دائرة الأعمال لأن إطلاق حرية الأعمال يؤدي إلى ظلم الآخر ، والمجاعات والحروب واستعباد البشر ، وما زالت هذه القوانين أيضا غير ناجعة .
3. دائرة الأخلاق وهى الحدود التي يمكن الاتفاق حولها بما يحمي الطبيعة من التدهور " الإفساد " وما يحمي الإنسان من أخيه الإنسان " سفك الدماء " ، وللأسف ما زالت هذه القوانين عاجزة عن تحقيق ذلك .
ومن هنا يتضح عدم وجود حريات مطلقة ولن يكون في أي بقعة من الأرض .
وأيضا يتضح أنه لابد من الانخراط في العولمة إن شئنا أم أبينا ، وعليه يجب أن نقبل الحد من الحريات بإيجابية " قوانين ملزمة للجميع " لمصلحة المجموع ، وهو ما يوحد قوانا ، وليس القهر المفروض من البعض لصالحهم والذي يشتت قوى الجميع .
والخلاصة :
لا يوجد ما يسمى بالحرية المطلقة ، لوجود ما يقيد حرية الإنسان بصورة دائمة .
فقد وجد الإنسان على هذه الأرض حيا ، والحياة تستلزم حرية الحركة على كافة المستويات ، ولكن منذ ولادة هذا الإنسان يجد نفسه مقيد الحرية ، سواء جاءت هذه القيود من الطبيعة مثل الجاذبية الأرضية والسباحة في الماء وصعود الجبال والمناخ المحيط به ، والوحوش الضارية ،علاوة على المحيطين به وتتعارض حرياتهم مع بعضهم البعض .
وفي كل الأحوال يحاول أن يمتلك حريته فيحاول تذليل العقبات التي تحد من حريته ، وسيبقى هكذا باستمرار .
فحاول التغلب ولو بنسبة ما على الجاذبية بالطيران وعلى الماء بالسباحة وبناء السفن ، والمناخ بصناعة المكيفات وهكذا ، فقد نجح في تذليل المعوقات الطبيعية بقدر ما . ولكنه فشل في تذليل عقبات الرغبات والبغي .
بدأ تذليل العقبات بالتقدم العلمي والتقني ، فكلما تطور العلم تقدم أكثر في مجال السيطرة على الطبيعة .
فقبل ثورة الاتصالات كانت حياة هذا الإنسان محدودة بمجال حركته والتي بدأت تتسع بإضطراد مع تقدم وسائل الانتقال عن طريق التقدم العلمي ، فحاول أن يضع القوانين التي تنظم حياته دون بغي على الآخر " قطريا .
وحينما يستشعر بقوة أكثر من الآخرين يحاول السيطرة عليهم واستغلال مواردهم لصالحه ، وكان الإنسان يعيش في أقطار محدودة لذا كانت قوانينه محدودة بقطره ، ويحاول أن يمتلك من القوة ما يجعله يحافظ على مصالحه دون بغي أحد عليه .
ولكن بعد ثورة الاتصالات أصبح الأمر متغيرا ، فأصبح العالم منفتحا على بعضه البعض ، وأصبحت العلاقات بين البشر على مدى اتساع المعمورة متشعبة وتؤثر كل منها في الأخرى ، وأصبح الأمر مختلف فأصبح الإنسان قادرا على الانتقال إلى أقصى بقعة في العالم ، وكذلك انتقال رؤوس الأموال والمعلومات والتكنولوجيا والأفكار والمعاملات من كل نوع ومنها التجارية .
وبذلك أصبح العالم يعيش الآن في قرية كونية صغيرة كما يقال .ومن هنا وجب إيجاد منظومة قانونية عادلة تسع كل من على هذه البسيطة .ولكن هيهات رغم كل التقدم العلمي فمازال الإنسان عاجزا عن إيجاد هذه المنظومة .
وخلل هذا التوازن يظهر حين دعم وتعزيز الحريات الفردية نجد أنه يأتي على حساب الالتزام الاجتماعي .
وما زال العمل جاريا حول البحث عن هذه المنظومة .

لذا كان لزاما البحث عن أفكار لإيجاد منظومات فكرية تشمل البشر في أن يتعايشوا في سلام ، ولكن ما زالت هذه القوانين قاصرة عن تحقيق هذا الهدف ، وتتتالى النظريات كل منها لتحل مشكلة بالنظرية التي قبلها أو تقدم إضافة جديدة إليها وهكذا حتى في القوانين العلمية .
ومن الغريب أننا كمسلمين نملك مثل هذه المنظومة ولكن للأسف مازلنا عاجزين عن اكتشاف مضمونها حتى نوجد به هذا التوازن في الحريات بين البشر جميعا داخل الدوائر الثلاث " الأعمال ، التوازن البيئي ، الأخلاق " .
هل لدى أحد من حضراتكم مخرج ليقدم به الإسلام للعالم بصورة تليق به في ظل الانتقادات الموجهة إليه ؟ .
سؤال أقدمه لأصحاب الضمائر الحية وليس الأموات ، هل فكر أحد مجرد التفكير في هذا السؤال .
وإلا بماذا سنساهم ونحن نقول مجرد قول بأننا خير أمة أخرجت للناس .
هل ننتظر يوضع لنا القانون الواجب السير عليه ، أليس لدينا إلا نقد الآخر سواء بالحق أو الباطل ولا نلتفت للحظة في نقد أنفسنا .
الغرب يفكر فئويا والشرق الأقصى يفكر في إطار السياق العام ، فهل لنا سمات فكرية خاص بنا .

اجمالي القراءات 9529

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 24 ابريل 2008
[20336]

الأخ أحمد

افتقدتك كثيرا ، ومنذ فترة وأنا أسأل نفسي لماذ  توقف الأخ أحمد عن الكتابة ،نحن بحاجة الى فكرك ياأخ أحمد ... مقالك هذا عن العولمة ،يجرنا الى موضوع أخر يتعلق به ،لكنه على الطرف الأخر...في إحدى المشاركات حول موضوع العولمة ،كنت قد ذكرت أن العولمة بمفهومها الانساني والأخلاقي دعا إليها الاسلام ،دعا إليها كتاب الله عز وجل..عندما خاطب الناس أجمعين ،وعندما وضع الحد الادنى للعولمة المبنية على القيم الثابته هذه القيم جاءت من السماء الى بني البشر،هذه القيم العولمية هي ماتنقص العولمة الحديثة... عولمة اليوم عولمة اقتصادية سياسية تهدف في الدرجة الاولى لتحقيق مصالح الكبار ،والقوى المسيطرة على العالم.... هذه العولمة ينقصها القانون الآلهي ،لتهذيبها ،نحن سنحاسب أمام رب العالمين ..لا لشيئ ....فقط لإننا لم نتمكن من أن  نحدث حالة العولمة الأخلاقية في العالم والتي مرجعيتها كتاب الله .قد يقول البعض  أني أفرض راياً على الأخرين..ابدا .. كل ما في الامر علينا ان نأخذ هذه القيم ونعمل على تفعيلها ،وليس بلضرورة أن نقول هذا هو ديننا....لنقل فقط هذه هي اخلاقنا حتى لايتحسس البعض. شكرا لك


 


2   تعليق بواسطة   احمد حفيظ     في   الخميس 24 ابريل 2008
[20337]

مشكور أخ أحمد

في الحقيقة اتفق مع الاستاذ زهير، وأعتبر أن المقصرين الذين تخلوا عن عالمية الاسلام هم المسلمون ،لهذا علينا دورا كبيرا في احداث حالة الوعي  في هذا العالم  وبدون هذه القيم السماوية لن تكون على الارض عولمة عادلة. شكراً لك


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 25 ابريل 2008
[20398]

اخى الحبيب وصديقى الكريم --أ- احمد شعبان :

لقد سعدت بمقالتك ايما سعادة وعشت معها ومع غيرتك على الإسلام .وتخيلتك وانت تمسك بسيجارتك وامامك فناجين القهوه المتعدده اثناء كتابتك لمسودة هذه المقاله او موضوعك البحثى كما عهدتك من قبل (ههههههههههه). فى الحقيقه يا صديقى العزيز لو تأمل المستبدون والإستبداديون ولو للحظات قليله فسيجدوا ان أقل الناس إستمتاعا بالحرية هم الأحرار الحقيقيون .لماذا ؟ لأنهم يخشون ويخافون فى كل لحظة وفى كل حركة وفى كل كلمة من لحظاتهم وتحركاتهم وكلامهم على حرية الأخرين ويقض مضجعهم خوفهم من ان يكونوا قد تعدوا على حرية أحد .فلو أبصر المستبدون بعين البصيرة وليس بعين البصر فلتحوا الباب على مصراعيه لنسائم الحرية العليلة وهوائها العذب ومائها الصافى الرقراق .ولكن أنى يعلمون؟؟؟    ----- وبخصوص طلبك الكريم الذى قلت فيه (هل لدى أحد من حضراتكم مخرج ليقدم به الإسلام للعالم بصورة تليق به في ظل الانتقادات الموجهة إليه ؟ .) فأطمئنك ان هناك من القرآنيين المخلصين ما يعمل على ذلك .بإعادة قراءة القرآن الكريم وإعادة إكتشاف الإسلام وتقديم مقاصده إلى المسلمين مرة أخرى (باللسان العربى ) ... وهناك من أخذ على عاتقه ان يتعلم الألسنة الأخرى .لترجمة هذه المقاصد وتقديمها للعالم الغربى .فنرجو الله للجميع الخير والتوفيق .. وعلى الله قصد السبيل ..فصبر جميل والله المستعان ....


4   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الجمعة 25 ابريل 2008
[20417]






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ العزيز أحمد شعبان

تحية طيبة وبعد

في كل مرة أقرأ لك مقالة أو موضوع أجد فيه عمقا أخشى الخوض فيه

ولقد ختمت مقالتك بسؤال :

الغرب يفكر فئويا والشرق الأقصى يفكر في إطار السياق العام ، فهل لنا سمات فكرية خاص بنا .

وللإجابة عليه ذكرتني بقول لأبي العلاء المعري

لا يغروك فأولنا كآخرنا               في مثل ما نحن فيه كانت الأمم

إن المعري قبل عشرة قرون قال هذا الشعر ولكن على ماذا بنى هذه القناعة ؟؟؟

لقد بناها على مجموعة من الأحداث السابقة لعصره والتي علمها فهل كان المعري يقرأ المستقبل ؟؟؟؟؟

فتصور هذا الإحباط الذي كان يعيشه المعري والذي نعيشه الآن

وتصور سمة المجتمعات التي نعيش بها والتي كانت وما زالت تدور في دوائر فارغة

قال الله تعالى

{لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ }الرعد11

وقلت

ونحن نقول مجرد قول بأننا خير أمة أخرجت للناس .

فمن هي هذه الأمة

قال الله تعالى

{وَالَّذِينَ يُمَسَّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ }الأعراف170

{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }الزمر18

قال الشاعر

قد أسمعت لو ناديت حيا               لكن لا حياة لمن تنادي

والحمد لله رب العالمين


5   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 29 ابريل 2008
[20552]

إخواني الأعزاء/ أهل القرآن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شكرا إلى الإخوة الكرام :


الأساتذة /


زهير قرطوش ، احمد حفيظ ، عثمان محمد علي ،  إبراهيم إبراهيم 


على مرورهم الكريم والذي يقدم لي دفعات قوية إلى الأمام .


كما سعدت كثيرا بإطرائكم ولو أنه يزيد على ما استحق ، وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنكم بي .


وعليه فأنتم فعلا أهل الخير والكرم . 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,764,033
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 915
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt