العطف بالواو فى القرآن يفيد التوضيح :
لمحات منيرة

منيرة حسين في الخميس 14 فبراير 2008




العطف بالواو يفيد التوضيح والبيان

تعلمنا ان العطف بالواو يفيد المغايرة والاختلاف ، مثل : جاء محمد وابراهيم يعنى ان محمد شخص آخر غير ابراهيم ، فالعطف بالواو يفيد المغايرة . هذا ما تعلمناه فى النحو ..
ولكن العطف هنا لايفيد المغايرة والاختلاف وانما يفيد اشتراك محمد وابراهيم فى وقوع فعل واحد هو المجئ . أى أن كليهما ( محمد وابراهيم ) جاءا.
فإذا قلت ضربت محمدا وابراهيم ، فإن عطف ابراهيم بالواو على محمد يفيد اشتراكهما فى الضرب الواقع عليهما ، وان قلت نجح محمد وابراهيم فكلاهما نجح ، وان قلت مررت بمحمد وابراهيم أى مررت بهما معا. وهذا معنى المشاركة فى الفعل .



وآيات القرآن الكريم مليئة بالعطف بالواو من هذه النوعية ، ولكن مع استخدام العطف بالواو أيضا للمزيد من التوضيح والشرح والتفصيل بعد اشتراك المعطوف والمعطوف عليه فى شىء واحد.وهذا من وسائل القرآن الكريم فى البيان و التبيين فهو كتاب مبين ، اى يشرح نفسه بنفسه ويفسر كلماته فى داخله ، وبطرق مختلفة منها استخدام (واو ) العطف.

ونعطى لذلك امثلة :
يقول تعالى(ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين ) (الأنبياء 48)
فقد اوتى موسى وهارون التوراة فقط ، ولكنها موصوفة هنا بثلاثة صفات هى الفرقان والضياء والذكر ، وكلها صفات لموصوف واحد وهو التوراة . فالعطف بالواو جاء بصفتين هما (ضياء وذكرا ) وعطفهما بالواو على كلمة الفرقان (الفرقان وضياء وذكرا للمتقين ). واشترك الجميع فى فعل واحد هو (آتينا )أى (ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين ).
فالتوراة لم يذكرها الله تعالى هنا بالاسم ، ولكن وصفها بصفات ثلاث هى الفرقان والضياء والذكر ، والعطف هنا يعنى شرح معنى التوراة وتفسيرها وتفصيل معناها.

والاية التالية تقول(الذين يخشون ربهم بالغيب وهم من الساعة مشفقون) ( الانبياء 49) فالذين يخشون ربهم هم نفسهم الذين يشفقون ويخافون من الساعة. وهنا اشتراك فى الصفات ( الخشية والاشفاق من قدوم يوم القيامة ) والموصوف بهما واحد هم (الذين ) المشار اليهم فى الاية السابقة بالمتقين (ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين ) (الأنبياء 48).
والعطف بالواو بين جزئى الآية يشرح المراد ، بمعنى ان خشية الله تعالى بالغيب تعنى الاشفاق والخوف من قدوم الساعة التى هى أكبر الغيبيات التى تكلم عنها القرآن الكريم والكتب السماوية السابقة.

وهذا الفهم لحقائق العطف بالواو يعطينا مفتاحا نفهم به حقائق القرآن الغائبة عنا ، وهى كثيرة ، ومنها ما نسىء فهمه ، مثل قوله تعالى (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من اموالهم ) (النساء 34)
فالتفضيل هنا معناه الانفاق ، وحيث يقوم الرجل بالانفاق على زوجته فإنه يستحق القوامة عليها ،والقوامة هى المسؤلية والرعاية.
وليس فى النسق القرآنى تفضيل مطلق للرجل على المرأة ولكن التفضيل مرتبط بمسؤلية الانفاق الذى يعنى الرعاية والمسؤلية .
وبمعنى أخر فالتفضيل معناه فى القرآن مخالف لمعناه عندنا ، فهو عند الله تعالى مشروط بالمسئولية ، وكلما زادت مسئوليتك زاد فضلك ، و تستحق هذا الفضل إذا نجحت فى القيام بمسئوليتك . ولهذا نفهم تفضيل البشر على كثير من الخلق ،لأن البشر مكلفون بمهمة ولهم فيها تمام الحرية ، والحرية تعنى المسئولية.























اجمالي القراءات 7962

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 14 فبراير 2008
[16551]

الكتاب والحكمه

اهلا بالكاتبه العظيمه المستنيره .الأستاذه منيره حسين ...ولقد إستفدنا كثيرا من هذه اللمحه السريعه حول العطف فى قواعد اللغة العربيه وانه ليس دائما للمغايره بل كثيرا ما ياـى للإيضاح والتبيين ,,ومن هنا نفهم بسهولة ويسر معنى الحكمه التى وردت فى ايات الله تعالى .بأنها ايات القرآن الكريم وليست الروايات والأحاديث البخاريه او النوويه او المالكيه او التراثيه عموما ...ولنعيد قراءة بعض ايات القرآن الكريم التى ورد فيها لفظ الحكمة من هذا المنطلق والمفهوم الجديد لواو العطف فى القرآن الكريم . فيقول ربنا سبحانه (ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم اياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم انك انت العزيز الحكيم ))


(كما ارسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم اياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون )


(واذا طلقتم النساء فبلغن اجلهن فامسكوهن بمعروف او سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا ايات الله هزوا واذكروا نعمت الله عليكم وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم)


(لقد من الله على المؤمنين اذ بعث فيهم رسولا من انفسهم يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين)


(ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم ان يضلوك وما يضلون الا انفسهم وما يضرونك من شيء وانزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما )

(واذكرن ما يتلى في بيوتكن من ايات الله والحكمة ان الله كان لطيفا خبيرا )

(هو الذي بعث في الاميين رسولا منهم يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين )


إذا بإعادة قراءه هذه الأيات الكريمات وفهمها جيدا تسقط مزاعم التراثيين القائلين ان الحكمة هى الأحاديث والروايات .وتثبت مفاهيم ان الحكمه هى ايات القرآن الكريم الذى وصفه ربه قائلا ( يس. والقرآن الحكيم ).


وشكرا لكم وللكاتبه العظيمه على مقالتها القيمه الرائعه .


2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 16 فبراير 2008
[16634]

شكرا للأستاذة منيرة حسين على هذا المقال الموضح لواو العطف،

سلام الله عليكم،

شكرا للأستاذة منيرة حسين على هذا المقال الموضح لواو العطف، ونرحب بك معنا في موقع أهل القرآن الذي نعتبر فيه كلنا طلابا نتدبر في آيات الله وكتابه راجين منه تعالى هدايتنا إلى اتباع الصراط المستقيم ورسوله الذي هو بين أيدينا ويبقى إلى أن يبدل الله الأرض غير الأرض والسماوات. يقول سبحانه: وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(101). آل عمران


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-02-13
مقالات منشورة : 30
اجمالي القراءات : 298,616
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 54
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt