الربا من القرءان وفوائد البنوك

علي عبدالجواد في الجمعة 04 يناير 2008



الربـــــــــــا فى القرءان و فوائد البنوك !!
لقد ابتلى الاسلام بفقهاء يتبعون الروايات التى ما انزل الله بها من سلطان و نتيجة لذلك فقد تعثر و اختلف رجال الدين فى تعريف الربا !!
فمنهم من يقول ان جميع انواع الكسب غير المشروع ربا !
و منهم من يخصص و يحدد الربا على انه فى بعض المواد و لا يقع على المواد الاخرى !!
و منهم من يرفع راية الربا فى المعاملات !! فيجعل منها اسلامية و غير الاسلامية و خصوصا التى يتحدد فيها الربح مقدما !! و يتكلم فى انواع المعاملات من مضاربة الى &e; مزابنة الى بيع البادى للحاضر معتمدا على مرجعية الروايات الموجودة فى كتب البخارى و مسلم و اخوانهم جامعى روايات الناس عن السنة !!


وكان نتيجة فتاوى تحريم الفوائد المعلنة للبنوك ان ترك بعض المسلمين فى الخارج ملايين الدولارات الى غير المسلمين بحجة انها ربا من بنوك ربوية !!
فلما ظهرت ضحالة عقلية اصحاب الفتاوى الروائية التى ضيعت على المسلمين اموالهم اجتمع الفقهاء انفسهم وقالوا بل يجب عدم ترك الفوائد الحرام الى الكفار بل يجب اخذها و استعمالها لصالح المسلمين !!الحرام يستعمل لصالح المسلمين !! الا صاحبها الاصلى فهى حرام عليه ؟؟ و كذلك عدم استعمالها فى بناء المساجد !!!
ثم ظهرت فكرة البنوك الاسلامية !!و ركبت الموجه !!
لامتصاص اموال عوام المسلمين !! و اعطاء المودعين فوائد ايضا !! وسموها ارباح اسلامية نتيجة مضاربات !! و لكنها دائما اقل من البنوك التجارية !! حتى يستشعر المسلم انه يجاهد نفسه فى سبيل الله !!
و قد مررت بالتجربة كاملة مرة مع البنوك الاسلامية و مرة مع البنوك التجارية و النتيجة واحدة يعنى كلهم بنوك و هم وكلاء للمودعين ! فقط الذى تغير هو المسميات!!
و قررت دراسة الموضوع فكان هذا البحث الذى هدانى الله اليه

مقدمه هامه :
ان انتقال المال فى الاسلام يتم بشرع الله المنزل فى كتابه الكريم و ينقسم الى الاتى :
1. الارث او الميراث و ينتقل حسب ما جاء فى كتاب الله بعد موت صاحب المال
2. البيع او التجاره و هو تبادل المنفعه للبائع و المشترى على السواء
3. الهبه و هى ان تعطى مالك لمن تريد بدون عوض و يدخل تحتها الصدقة و الهديه
4. الغصب و الاكراه و الخديعه و السرقه والسحت و الرشوه و يدخل تحت هذه المعانى كلها الرباالمحرم اى هى الزياده فى المال بدون عمل او مشاركة فى عمل
5. الامانه و الدين و القرض و اللقطه و كلها مسميات لانواع انتقال المال
6. الغنيمه و الفىء فى الحروب التى اذن بها الله
7. الرهن و هو مقابل مادى لدين او قرض لحين السداد و هو بمثابة أمانة لحين السداد .
و سوف نتكلم عن مصطلحات ( الامانه – الدين – القرض - الصدقة – الربا )
الامـــــانه : هى مال او حق انتقل من صاحب المال الى المؤتمن للمحافظه عليه لحين رده الى صاحبه ( بدون زياده ) و الرهن يعتبر امانة لحين السداد
)إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً) (النساء:58)
)وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِباً فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضاً فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ) (البقرة:283)

الديــــــن : هو مال محدد انتقل من صاحب المال الى المدين و كتب الى اجل مسمى لحين الحساب النهائى وله احكام فى الاية ()يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى وَلا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا وَلا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيراً أَوْ كَبِيراً إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةَ تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلا شَهِيدٌ وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (البقرة:282)
و كلمه الدين ممكن ان تشمل القرض و كلاهما مطلوب كتابته و الاشهاد عليه
( و هذا ما يتم تماما فى مكاتب التوثيق لضمان الحقوق وهذا من الفقه القرءانى)

و فى حاله التجاره الحاضره اى المستمره مثل الشركاء فى السوبر ماركت ( البيع و الشراء ) ممكن التجاوز عن الكتابه اليوميه لمشقه ذلك على الشركاء لحين وقت الحساب المحدد .
و فى حاله اتخاذ قرار الشراء فيجب الاشهاد على هذا البيع لابراء ذمه البائع و اثبات حق المشترى
و لم يذكر القرءان شروطا فى البيع و الشراء و لكنه تركها مفتوحه تحت قاعده المسلمون على شروطهم فى التجارة الحلال
و هكذا حدد القرءان شروط التجارة و المعاملات



القرض ( السلف ) و قد ذكر فى القرءان ثلاثة عشر مرة كلها منسوبة الى الله دلالة على ان القرض للفقير المحتاج و هو اقرب الى الصدقة : مال ينتقل من صاحب المال لقضاء حاجه لمحتاج ( قرض استهلاكى ) و ليس للتجاره و سوف يرد للمقرض حين ميسرة حسب الاتفاق
و اعمال الخير و الصدقات فى سبيل الله سماها الله قرضا حسنا
()مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) (الحديد:11)
)إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ) (الحديد:18)

و الصدقــــــــــة : و هى انفاق فى سبيل الله و تكون بمثابة قرض لا يرد من مالك المال الى من يحتاج المال و كأن الصدقة و قعت فى يد الله فكانت قرضا

)إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ) (الحديد:18)

)الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة:262)

يوضح الله فى سياق سوره البقره جزاءالانفاق فى سبيل الله و يشمل الصدقات و ذلك من الايه رقم ( 261 ) حتى الايه ( 274 )

ثم يأتى ذكر الربا و هو اعطاء مال على سبيل القرض الاستهلاكى لمحتاج و ليس للتجارة مع طلب الزياده عند السداد اولسبب مد و تأجيل ميعاد السداد

الربــــــــــــــــــا : هو قرض استهلاكى ( سلفه) الى محتاج بشرط أن يكون هناك زيادة عند تحصيل القرض من المحتاج

و لنتتبع آيات الربا و نتدبرها :

)الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة:275)
و الفرق بين البيع و الربا كلاتى :
البيع يكون بين طرفين و يكون من نتيجته غالبا الفائده لكل من الطرفين !!
الربا يكون بين طرفين المقرض و المقترض و يكون من نتيجته فائده للمقرض فقط بزيادة فى رأس المال المعطى للمحتاج و يكون حمل ثقيل على المقترض لاستهلاك القرض فى حاجته وليس فى تجارة
مثال : رجل طلب قرض اى سلفة لسد حاجته من رجل يملك مال ( اى اقترض ) واشترط صاحب المال ( المقرض ) من المقترض زياده على رأس مال القرض عند السداد او عند الزيادة فى مدة السداد !!
فهذا ليس من البيع فى شىء لان القرض لا يدخل فى تجارة و يكون هذا هو عين الربا المحرم !!
و لان المقترض لم ينمى المال و لكنه استخدمه فى حاجته و لم يربح منه بل استهلكه فى قضاء حاجته الضروريه للحياه فتكون الفائده فقط للمقرض و هذا ليس من البيع بل هو الربا المحرم!!
و المثال الاخر : رجل يملك مالا اتفق مع رجل عنده خبرة فى التجارة و لا يملك مالا على ان يقوم الثانى بالتجارة من مال الاول و بشرط ان يزيد رأس مال الاول بعد دوران رأس المال لمدة سنة ب 25% من رأس المال و باقى الربح يكون للثانى ووافق الطرفان . فما هى المشكلة ؟؟ لا مشكلة على الاطلاق فهى بيع بشروط مقبولة اى تجارة و عمل !! و لا داعى لتقسيم المعاملات الى مضاربات و مسميات اخرى فكل التجارة هى شراكة بين صاحب رأس المال و من يعملون برأس المال على شروط صاحب المال !!!
حيث ان النتيجة النهائية اما تطبيق شرط صاحب المال بالزيادة و هذا خير للجميع !! و اما خسارة تقع كلها على الجميع صاحب المال و العاملين معه !!
و يتم حساب المقصر حسب الشروط المتفق عليها !!
و لا دخل لموضوع الربا فى التجارة !!!

(يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ) (البقرة:276) الله هنا اوجد مقابله بين الربا و عكسها و هى الصدقات
فالربا هوالزيادة فى قرض لمحتاج يستهلكه !!
و الصدقه هى قرض لمحتاج لا يرد لوجه الله !! اى بدون طلب رد القرض ولا طلب الزيادة التى تطلب فى الربا !! وهذا ما يحبه الله !!
و كلاهما اعطاء مال الى محتاج !!
)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (البقرة:278) هنا الامر من الله بعدم التعامل بالربا اى زياده على رأس المال المقترض عند السداد
)فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ) (البقرة:279) و هنا يعرف الله الربا بأنه الزيادة على رأس المال المقترض .
والتوبه من الربا هو الاكتفاء برأس المال فقط و عدم المطالبه بالزياده على القرض و اذن الله بحرب المصممين على رفض احكام الله
)وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (البقرة:280) هنا يحض الله المقرض على الصبر و اعطاء المقترض و قت طبعا بدون ربا ( زياده ) حتى يدبر امره فى السداد اذا كان متعسرا حتى يتيسر حاله و اذا و جد المقرض ان المقترض لن يستطيع الوفاء بالدين فليتصدق به عليه و هذا خير للمقرض عند الله
فمن الواضح هنا ان التعامل بين طرف قادر يملك مالا و بين طرف غير قادر لا يملك مالا و هنا يقع الربا الذى حرمه الله و ليس بين تجار فى البيع و الشراء بشروط يتفقوا عليها
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (آل عمران:130)
هنا الله يحرم الربا الكثير الفائده و كذلك القليل الفائده على القروض لكون الربا كثيره و قليله حرام

و الاستثناء فى اعطاء فائده اى الربا على القروض لا يكون الا مع الله فى الانفاق فى سبيل الله و الله هو الذى يربى الصدقات

و اخيرا اقول ان المسلمين اختلفوا فى الربا بسبب الروايات التى جمعت بعد الرساله بقرنين كاملين و التى شككت فى ماهيه الربا و انقسم علماء الامه و اتهم بعضهم بعضا بالكفر و العماله للحاكم ومن البخارى اشهر كتب الروايات انقل لكم تعريف الربا الذى لم يعرف بوضوح و يقين فى كتب السنة و لا فى البخارى :
3530 (إِذَا كَانَ لَكَ عَلَى رَجُلٍ حَقٌّ فَأَهْدَى إِلَيْكَ حِمْلَ تِبْنٍ أَوْ حِمْلَ شَعِيرٍ أَوْ حِمْلَ قَتٍّ فَلَا تَأْخُذْهُ فَإِنَّهُ رِبًا )
كيف يرفض الهدية و النبى قبل الهدية ؟؟
و هذه اقرب الروايات للصحة اذا كانت الزيادة طلبت من صاحب الحق !! و لو ان رواية اخرى تقول ان النبي زاد على قرض كان لجابر و هى تعاكس الرواية السابقة ؟؟؟
فأين تعريف الربا ؟؟

2145 حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ صَالِحٍ حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ هُوَ ابْنُ سَلَّامٍ عَنْ يَحْيَى قَالَ سَمِعْتُ عُقْبَةَ بْنَ عَبْدِالْغَافِرِ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رَضِي اللَّهم عَنْهم قَالَ جَاءَ بِلَالٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِتَمْرٍ بَرْنِيٍّ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَيْنَ هَذَا قَالَ بِلَالٌ كَانَ عِنْدَنَا تَمْرٌ رَدِيٌّ فَبِعْتُ مِنْهُ صَاعَيْنِ بِصَاعٍ لِنُطْعِمَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ ذَلِكَ أَوَّهْ أَوَّهْ عَيْنُ الرِّبَا عَيْنُ الرِّبَا لَا تَفْعَلْ وَلَكِنْ إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَشْتَرِيَ فَبِعِ التَّمْرَ بِبَيْعٍ آخَرَ ثُمَّ اشْتَرِهِ * وفيه يحى يدلس و يرسل اى الرواية مضروبة سندا
و متنا فيها شذوذ و علة لكون المسلمون على شروطهم و لا معنى لبيع التمر بالفلوس ثم شراء التمر الجيد بنفس الفلوس و لكن بكمية اقل ؟؟ ودنك منين يا جحا ؟؟ هذا اتفاق بين البائع و الشارى فى بضاعة حلال ؟؟ فأين المشكلة ؟؟ المشكلة فى عقول المصدقين للرواية على انها من اقوال رسول الله !!!
وهذا البيع يسمى المزابنة ؟ مثل باقى المسميات التى لم ينزل الله بها سلطانا
5160 حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ أَبِي رَجَاءٍ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ أَبِي حَيَّانَ التَّيْمِيِّ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِي اللَّهم عَنْهممَا قَالَ خَطَبَ عُمَرُ عَلَى مِنْبَرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ إِنَّهُ قَدْ نَزَلَ تَحْرِيمُ الْخَمْرِ وَهِيَ مِنْ خَمْسَةِ أَشْيَاءَ الْعِنَبِ وَالتَّمْرِ وَالْحِنْطَةِ وَالشَّعِيرِ وَالْعَسَلِ وَالْخَمْرُ مَا خَامَرَ الْعَقْلَ وَثَلَاثٌ وَدِدْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يُفَارِقْنَا حَتَّى يَعْهَدَ إِلَيْنَا عَهْدًا الْجَدُّ وَالْكَلَالَةُ وَأَبْوَابٌ مِنْ أَبْوَابِ الرِّبَا قَالَ قُلْتُ يَا أَبَا عَمْرٍو فَشَيْءٌ يُصْنَعُ بِالسِّنْدِ مِنَ الْأُرْزِ قَالَ ذَاكَ لَمْ يَكُنْ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ قَالَ عَلَى عَهْدِ عُمَرَ وَقَالَ حَجَّاجٌ عَنْ حَمَّادٍ عَنْ أَبِي حَيَّانَ مَكَانَ الْعِنَبِ الزَّبِيبَ *
اى ان عمر خليفة المسلمين لم يكن يعرف معنى الربا كاملا بأبوابه ؟؟؟؟؟
و اذا كان عمر لا يعلم فكيف يعلم الفقهاء ؟؟؟
1990 حَدَّثَنَا عَلِيٌّ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ كَانَ عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ يُحَدِّثُهُ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ مَالِكِ بْنِ أَوْسٍ أَنَّهُ قَالَ مَنْ عِنْدَهُ صَرْفٌ فَقَالَ طَلْحَةُ أَنَا حَتَّى يَجِيءَ خَازِنُنَا مِنَ الْغَابَةِ قَالَ سُفْيَانُ هُوَ الَّذِي حَفِظْنَاهُ مِنَ الزُّهْرِيِّ لَيْسَ فِيهِ زِيَادَةٌ فَقَالَ أَخْبَرَنِي مَالِكُ بْنُ أَوْسِ بْنِ الْحَدَثَانِ سَمِعَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِي اللَّهم عَنْهم يُخْبِرُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الذَّهَبُ بِالذَّهَبِ رِبًا إِلَّا هَاءَ وَهَاءَ وَالْبُرُّ بِالْبُرِّ رِبًا إِلَّا هَاءَ وَهَاءَ وَالتَّمْرُ بِالتَّمْرِ رِبًا إِلَّا هَاءَ وَهَاءَ وَالشَّعِيرُ بِالشَّعِيرِ رِبًا إِلَّا هَاءَ وَهَاءَ * اى ان التعامل يجب ان يكون يدا بيد وفورا و الا اصبح ربا ربا !!
و بالتالى اغلب معاملات العصر الحالى ربا !!! لاستحالة تطبيق ذلك فى التعاملات !! و لأننا نرسل النقود الى المصنع فى الخارج اولا ثم يرسل المصنع المنتج بعد ذلك !! ليس هاء وهاء !! بل هاء و بعد مدة هاء ؟؟
و مع ان السند مجروح لان من الرواة سفيان الذى تغير حفظه و ربما دلس اى انه مجروح اى الرواية لا قيمة لها !!! و مع ذلك يأخذها الفقهاء مرجعية لتعريف الربا !!
فهل وضحت كتب الروايات عن السنة تعريف الربا ؟؟
الجواب بالقطع لم توضح ؟؟
بل القرءان هو الذى بين معنى الربا و هو عكس الصدقة و مختلف عن البيع الحلال!!
و موضوع الربا الذى كتب فيه شيخ الازهر و حلل فوائد البنوك و ابعدها عن الربا!!
و أنا معه بعد قراءة كتاب الشيخ طنطاوى !!
و لست مع الشيخ القرضاوى الذى اعتمد على روايات ظنية الثبوت فى منهجه لتحريم فوائد البنوك ؟؟
و اذكركم ان الرجال يعرفوا بالحق و لا يعرف الحق بالرجال !!!

و الخلاصة ان فوائد البنوك حلال لأن البنك وكيل المودعين و يقوم باستثمار هذا المال لهم مع رجال اعمال فقط و لا يوجد فقير محتاج يتعامل مع البنوك ؟؟
و الله يقول :
( )أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (العنكبوت:51)

اقول قولى هذا و استغفر الله لى و لكم

مهندس استشارى / على عبد الجواد

اجمالي القراءات 61773

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الجمعة 04 يناير 2008
[15156]

رائع يا أخي وإلي الأمام دائماَ

رائع يا أخي الفاضل علي، ونرجوا المزيد من أبحاثك القيمة التي توضح عظمة الإسلام وتجليه بروعته وشموخه بين الناس، وللأسف الشديد فإننا نلاحظ أن بعضاً من البنوك يخصص فرعا خاصا للمعاملات الإسلامية وفرعا آخر غير ذلك...!!


وبالطبع فإن دل ذلك علي شئ فإنما يدل علي إنعدام المبادئ التي تتسم بالعدل والأمانة في التعامل مع الآخرين


شكراً لك والله هو الموفق


2   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الأحد 06 يناير 2008
[15205]

الاستاذ على عبد الجواد

شكرا على المقالة الرائعة سيدى الجليل ودعنى استزيد بجملة صغيرة بصفتى اعمل فى مجال المحاسبة وحاصل على ماسترز "ماجستير" فى علم الاقتصاد ، ما اعلمه ان كل البنوك على جميع الاصعدة تذهب ايداعاتها الى البنك الدولى ... البنك يستطيع ان يسمى نفسه اسلامى او مجوسى او هندوسى او بنك كفر البطيخ حتى ، ولكنه فى النهاية ايداعاته وقوانينه التأسيسية الرئيسية كلها تجرى على قاعدة البنك الدولى والا ما قام كبنك من اساسه ... وهذه زيادة بسيطة على ما اوردته سيادتكم فى هذا المقال ، وهنا توضيح يلخصه ما يجرى فى شعوبنا " بان المزمراتى اخرس واللى بيسمعوا اطرش" ... يعنى كذبوا الكذبة واحنا صدقناها "بسبب الجهل" لحد اما هما صدقوا نفسهم ... واحنا شعوب كذابة اساسا ...


3   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأحد 06 يناير 2008
[15216]

الأستاذ المهندس/ على عبد الجواد

 


 


جزاكم الله خير الجزاء علىهذا التدبر فى آيات الذكر


4   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأحد 06 يناير 2008
[15231]

قل مرابحة ولا تقل فائدة

المهندس علي، جزاك الله خيرا على هذا المقال الجميل، وأحب أن أؤكد مرة أخرى على كلامك في مسألة خداع المسلمين بالفرق بين بنوك الفوائد الربوية وبنوك المرابحة الإسلامية. كله ضحك على الذقون.


عندما كنت أعيش في الإمارات وقررت شراء سيارة دفعني الكثيرون إلى التعامل بالمرابحة بدلا من الفوائد المحرمة وبالرغم من إنني كنت أتعامل مع بنك بريطاني إلى إنني ذهبت إلى أكبر بنك إسلامي في الإمارات لشراء السيارة عن طريقهم. وسألتهم ما الفرق بينكم وبين البنوك الأخرى وطبعا بعد أن أعلموني إنهم بنوك مسلمة تخاف الله وشريعته قالوا لي أن الفرق هو أنني في البنك الآثم سأشتري السيارة عن طريق قرض بنكي ولكن عن طريقهم الشرعي سأشتري السيارة منهم مباشرة بلا داعي لأخذ قرض، وكيف هذا؟ بأن يقوموا هم بشراء السيارة من الوكيل وإذا كان ثمنها مثلا 100 ألف، سيضيفون عليها 120 ألف أدفعها لهم بالتقسيط وتصبح تجارة عن تراض بيننا. فقلت لهم إنني لا أرى فرقا بينكم وبين البنك العادي، فالبنك العادي سيضع علي نفس النسبة وسأنتهي بأخذ قرض ثمنه 120 ألف لشراء سيارة ثمنها 100 ألف وستصبح أيضا تجارة عن تراض بيننا. أكدوا لي أن مجرد أخذي للقرض هو الحرام، والصراحة إنني تعاملت معهم ليس لأني إقتنعت بكلامهم ولكن لأن فائدتهم كانت 3.75% في حين أن البنوك الأخرى كانت فائدتها 4%... آآآه آسفة أقصد مرابحتهم 3.75% في مقابل فائدة 4% للبنوك الأخرى!! يلعبون بالألفاظ وهو نوع من التجارة لا علاقة له بالدين... قل مرابحة ولا تقل فائدة!


وللعلم فقط لا أكثر، عندما تركت الإمارات وأردت بيع السيارة وجدت صعوبة في بيعها لأن موديلها كان جديدا وثمنها غاليا جدا "بمرابحة البنك" ولم أجد لها مشتري إلا تركها للبنك المسلم التقي الذي يرفض الربا. فماذا فعل البنك؟ جعلني أدفع كل الفائدة، أقصد المرابحة، مثله في ذلك مثل البنوك الأخرى. وأقسمت من يومها إني لن أدخل بنك يتستر برداء الدين لأنهم جميعا في الآخر واحد لا يعرفون إلا لغة المال المعطرة بروائح دينية .



وشكرا على المقال...


آية


5   تعليق بواسطة   باسل ال مشيبين     في   الأحد 10 فبراير 2008
[16325]


جزاك الله خير  والله  ان كلامك شيق وممتع وصحيح واستنتاجاتك صحيحه ونطمح في المزيد والدقه اكثر جزاك كل خير


حفظك المولى ورعاك


6   تعليق بواسطة   احمد اسماعيل     في   السبت 04 يناير 2014
[73595]

الاستاذ علي


مقال رائع مستنير ولكن بحكم دراستي اسمح لى ان اشاركك رأيي المتواضع ،القروض البنكيه هي ربا واضح في رأيي والمودع  شريك المرابي في تحقيق اكبر مكسب من هذه الربا ، فالبنك لا يهمه الا تحصيل فائدته حتى لو حتى لو دفعت له من تجاره السلاح ، والفرق بين الربا وبين التجاره في مثال واحد  ، لو ذهبت حضرتك لشراء سياره من البنك بفائده 5% سنويا على خمس سنوات بمقده 15 % فهذا ربا واضح حتى وان دخلته سلعه كوسيط وليس مال،انما لو اشتريت السياره من معرض سيارات  وتعاملت بنفس اجمالي المبلغ  ونفس عدد شهور السداد (وبدون فوائد تاخير ) فانا اعتقد والله اعلم ليس فيه شىء  ، لان اساس التعامل هنا السلعه نفسها مع مالكها المباشر اما في الحاله الاولى فالمرابي يشتري لك ما تحتاج وياخذ فلوسه الذي دفعها وزياده تماما كالمرابي الذي كان يشتري الملابس والطعام لمن يريد ايام الجاهليه،وانا اعتقد  ان النظام البنكي العالمي مليء بالعيوب وبالطموحات المشبوهه التى احيانا تحول حياه بعض المتعاملين معه الى جحيم واعتقد ان السنوات القادمه ستشهد تصورا اقتصاديا اسلاميا رائعا عن الفرق بين المنفعه المتبادله وفوائد البنوك الثابته 



7   تعليق بواسطة   احمد اسماعيل     في   السبت 04 يناير 2014
[73596]

تكمله تعليق الاستاذ علي


الخلاصة ان فوائد البنوك حلال لأن البنك وكيل المودعين و يقوم باستثمار هذا المال لهم مع رجال اعمال فقط و لا يوجد فقير محتاج يتعامل مع البنوك 



هذا يا سيدي ختام مقالك



ولكني احب ان اوضح اخيرا كتكمله لتعليقي السابق ان ليس كل محتاج فقير ، والبنوك تتعامل مع الانسان كصفقه وليس كحاله اجتماعيه او اقتصاديه ، فالبنوك تشتري الديون من بعضها ويصبح المدين بينهم لاحول له ولا قوه بدئا من منزله الذي ياويه المعرض للضياع وانتهائا بقضايا سجن لن تاخذ اجراءاتها سوى اشهر قليله بالمحاكم وكل ذلك بحجه الحمايه والحفاظ على اموال المودعين 



8   تعليق بواسطة   ياسر حباب     في   الإثنين 06 يناير 2014
[73602]



شكرا جزيلا



بحث هام و مفيد



بارك الله بكم



9   تعليق بواسطة   شريف علي     في   الأربعاء 08 يناير 2014
[73607]

اريد التوضيح


يعني اذا اتفق طرفين احدهما صاحب مال والاخر له خبره في التجاره علي عمل مشروع علي ان ياخذ صاحب المال 25% زياده علي راس ماله كل عام فهل هذه النسبه حلال حتي لو لم ينجح المشروع



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-15
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 4,754,979
تعليقات له : 210
تعليقات عليه : 779
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt