هل من مزيد ؟؟

د.حسن أحمد عمر في الجمعة 29 سبتمبر 2006


هل من مزيد ؟
(يوم نقول لجهنم هل إمتلأت وتقول هل من مزيد ) ؟
إن جهنم التى ستكون النهاية الطبيعية للطغاة والسفاحين والكفرة والمردة على مر التاريخ البشرى ولن يدخلها طيب صالح يحب الله ويعبده وحده ويسعى جاهدا لكى يملا الحياة بأسباب الحب وقيم العدل ومعطيات السلام ومبادىء المساواة بين الناس
لن يسكن جهنم سوى الطغاة الذين أباحوا دماء الأبرياء وقتلوهم وقهروهم وعذبوهم وقطعوا أوصالهم تقطيعأ مريعأ , وأسكنوهم ظلمات السجون بغير أسباب وحطموا أحلامهم ودمروا كرامتهم وداسوا على إنسانيتهم وشربوا دماءهم قبل الأكل وبعده وإنتهكوا أعراضهم إذلالأ ,وإنتقامأ وقتلوا أبناءهم وأحرقوا ديارهم0
جهنم هى الكفة الثانية للعدالة الربانية خلقها الله تعالى لتكون المأوى الطبيعى لمصاصى دماء البشر
( إن جهنم كانت مرصادأ , للطاغين مآبأ , لابثين فيها أحقابأ )
هل يعقل أن نؤمن ونعتقد بأن الطبيعة هى التى أوجدتنا ونكفر بالله تعالى واليوم الآخر ؟ وهل يكون للحياة طعم او لذة أو قيمة ؟ واين يذهب الطغاة المجرمون مصاصو دماء البشر؟ وكيف يتساوون بكل سهولة ويسر مع ضحاياهم عندما يفنون معأ دون يوم للحساب يقتص فيه مالك الملك للمظلوم من الظالم وللمدفونين ظلمأ وقهرأ فى المقابر الجماعية من الذين قتلوهم ودفنوهم ودون أن يقتص الله من اصحاب الكرابيج والمقاصل والخواذيق والمشانق والسجون العفنة التى يرمى فيها الإنسان كالكلب لعشرات السنين دون أن يوافقوا على قتله بل يتركوه للعذاب والذل والقتل المعنوى والجسدى يوميأ دون أن ينعموا عليه بنعمة القتل حتى يستريح من العذاب 00كيف لا نؤمن باليوم الآخر وفيه تتجلى عدالة الله الذى يمهل عباده ويملى لهم إلى أجل مسمى عنده فإذا جاء الأجل أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر0
لو كانت الحياة بهذه العشوائية البشعة لتحولت إلى غابة حقيقية يأكل فيها القوى الضعيف ويشرب من دمائه دون خوف أو ردع من يوم آت لا ريب فيه يقتص مالك الملك للضحايا من قاتليهم وساجنيهم ومعذبيهم , لو كانت الحياة بلا بعث لتحولت إلى همجية وخرافة وعبث وتعالى الله رب العرش العظيم عن كل ذلك علوأ كبيرأ لأنه هو العدل والسلام والحب والأمان والطمأنينة والكرامة ولا يرضى بذرة من الظلم والجرم والقهر الذى يمارسه عبدة الشيطان الرجيم ضد الطيبين والمساكين والمغلوبين من عباده 0
إن طغاة التاريخ بالملايين طاحوا فى البشر قتلا وتدميرا وتعذيبأ وتفجيرا وهتكا وفتكأ وتقطيعأ وتشريدأ فكان منهم من يأمر بقتل مدينة بأكملها ودفن القتلى فى مقابر جماعية دون أى ذنب جنوه أو يحرق عليهم بيوتهم ويحرمهم من الهرب من النار أو يأمر بتكسير عظامهم بشواكيش حديد أو يقطع أوصالهم ويأمر الضحايا بشويها وأكلها أو يأمر بقطع أطراف صحفى ببطء شديد ولساعات طويلة ثم قتله والإلقاء به فى صفيحة الزبالة أو يأمر الآباء بقتل أبنائهم بأيديهم بحجة فرارهم من الخدمة العسكرية أو يقتل آلاف الأبرياء فى مقابر جماعية بعد تعذيبهم بكل الوسائل الوحشية لشهور طويلة , وطغاة التاريخ معروفون وأسماؤهم القذرة محفورة فى كل قلوب المقهورين على مر التاريخ ولا أحب أن ألوث الصفحة بذكر اسمائهم القذرة لأنهم نجس بمعنى الكلمة فكيف تستقيم الأمور يا أصحاب العقول الرشيدة إذا لم تكن هناك دار تليق بهم كجهنم يصلونها وبئس المصير بما كفروا بربهم وملؤوا الأرض فسادأ وإجرامأ وكفرأ وبطشأ وظلمأ وجورأ0
نعم هناك آخرة 00 وهناك نار تشتعل 00وهناك جنات النعيم 00برغم أنف من كفر000وهناك نار تشتعل 00 فيها يذل المجرمون 00الظالمون فى سقر00الدافنون الأبرياء بغير ذنب فى الحفر00 القاطعون لسان من قال الحقيقة وانتصر00
ولقد خلق المولى تعالى جهنم كأنها كائن حى فهى ترى
( إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا وهى تفور)
وجهنم تتكلم
( يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد)
وتتحرك
( وعرضنا جهنم يومئذ على الكافرين عرضأ الذين كانت أعينهم فى غطاء عن ذكرى وكانوا لا يستطيعون سمعأ )
ثم ان الله تعالى يرزق الجبابرة الظلمة فى جهنم بما يستحقونه فهم يأكلون فيها
( إن شجرة الزقوم طعام الأثيم كالمهل يغلى فى البطون كغلى الحميم)
والمجرمون يشربون فيها ايضا
( وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوى الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقأ )
ويلبسون ثيابأ
( هذان خصمان إختصموا فى ربهم فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار يصب من فوق رؤسهم الحميم يصهر به ما فى بطونهم والجلود )
ويحاولون الهروب
( كلما ارادو أن يخرجوا منها من غم أعيدو فيها)
ويتحرقون شوقأ لشربة ماء أو قطعة طعام حقيقى
( ونادى أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله قالوا إن الله حرمهما على الكافرين )
ويتذللون لمالك خازن جهنم أن يدعو لهم الله بالتخفيف
( وقالو يا مالك ليقضى علينا ربك قال إنكم ماكثون)
( وقالو إدعوا لنا ربكم يخفف عنا يومأ من العذاب)
ويتلاعن أهل جهنم ويتهم كل منهم الآخر بأنه السبب فى ضلاله ويلعن الأكابر الأصاغر والعكس ولكن ذلك لا يفيدهم فى شىء فهم خالدون فيها أبدا لأنهم أهملوا عقولهم وكفروا بربهم وظلموا وقتلوا وعذبوا عباده ونشروا الفساد فى الأرض وقتلوا الأبرياء وروعوا الآمنين وسلبوا الناس كل عوامل الأمن والطمأنينة والسعادة وسلبوهم الكرامة فكان لا بد وحتمأ من وجود هذه الدار الشنيعة لتكون مأوى للأفاعى السامة وللقتلة والسفاحين ولا يتأتى ولا يحق أن يبعث هؤلاء ويعيشون فى نفس المكان مع الطيبين والصالحين والأتقياء والأنبياء والمرسلين والشهداء البررة لا يمكن ولا يصح أن يعيش البر مع الفاجر والمظلوم مع الظالم والمقهور مع القاهر فى مكان واحد فأين العدالة الربانية 00تعالى الله علوأ كبيرا عن الظلم
( اليوم تجزى كل نفس ما كسبت لا ظلم اليوم)
قد تكون الحياة الدنيا ---وهى دار إختبار--- قد جمعت على أرض واحدة كل الطوائف جمعت الظالم مع المظلوم والبرىء مع المسىء والضال مع المهتدى والقاتل مع القتيل ولكن الحياة الأبدية التى أؤمن بها من أعماق قلبى لن يكون فيها غير العدل وإنتصار الحق والإلقاء بالكفرة الفجرة والقتلة السفلة فى المكان الطبيعى المناسب لشرهم الأبدى وهو جهنم0

اجمالي القراءات 15774

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,535,808
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,053
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA