بحث فؤاد القزحى ( ووجدك ضالا فهدى )

بحث فؤاد القزحى
( ووجدك ضالا فهدى )

المقدمة:
الحمد لله رب العالمين الهادي إلى سبيل ا لرشاد , )،) لقد خلق الله عز وجل الناس جميعا ,(،) وجعل منهم الأنبياء والرسل وأنزل معهم الكتاب بالحق ليقوم الناس بالقسط {كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }البقرة213 .والأنبياء والرسل بشر مثلنا , (،) والفرق بينهم وبين باقي الناس أن هدايتهم عن طريق الوحى إليهم قال عز وجل {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ }فصلت6.(،) {قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ }الأحقاف9.(،) فالأنبياء أمرهم الله عز وجل أن يتبعوا ما يوحى إليهم.(،) وهناك جانب يصدف الناس عن تدبره في القرآن الكريم وهو عتاب الله للأنبياء ولومه لهم إذا صدر منهم ما يستحق اللوم ,(،) فقد أصبح الناس يعتقدون بأن الأنبياء بشر لم يصدر منهم أي خطاء ( خطأ ) أو ذنب وأنهم معصومون من عيوب وأخطاء البشر, (،) فبداء ( فبدأ) بعض أصحاب الأديان الأرضية والشيع المتفرقة يألهون ( يؤلهون) البشر والأنبياء والأولياء. (،) وفي هذا البحث نحاول معرفة معنى الهداية للنبي محمد عليه السلام وكذلك باقي الأنبياء .

موضوع البحث : (ووجدك ضالا ( ضالاً) فهدى ) ( الضحى 7 )


فما هو معنى ان الله تعالى وجد محمدا ( محمداً) ضالا ( ضالاً) فهداه ؟ وكيف كان حال محمد قبل أن يكون نبيا ( نبياً) ؟ وما معنى الضلال هنا ؟ وما معنى الهداية له ؟ وهل تعنى الهداية العصمة المطلقة من الوقوع فى الخطأ ؟ وهل هناك احتمال لوقوع االنبى بعد الوحى و النبوة فى الشرك العقيدى ؟

أولا :
حال محمد قبل أن يكون نبيا (نبياً)
كان محمد عليه السلام قبل أن يكون نبيا (نبياً) لا يرجوا ( يرجو) أن يلقى إليه الكتاب {وَمَا كُنتَ تَرْجُو أَن يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِّلْكَافِرِينَ }القصص86 .
فقد كان النبي محمد لا يعرف القرآن الكريم ولا الإيمان ولبث في قومه عمرا (عمراً) لا يعرف شئ ( شيئاً) عن القرآن العظيم أو الرسالة أو الهداية {قُل لَّوْ شَاء اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُراً مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }يونس16 , وكذلك قوله عز وجل {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الشورى52.
ولنا أن نستعرض حال أبونا ) ( أبينا) إبراهيم عليه السلام قبل الهداية:
كان أبونا إبراهيم عليه السلام كان ( مكرر) لا يعرف الله عز وجل, (،) فبداء ( فبدأ) يبحث عن إلهه الذي أرشدته فطرته إليه , (،) فلرغبته في الهداية هداه الله سبحانه وتعالى , (،) قال عز وجل( َإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ{74} وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ{75} فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ{76} فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ{77} فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ{78} إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{79} وَحَآجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَاءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ{80}) الأنعام .
ثانيا :
النبي محمد عليه السلام طباعه مثل جميع البشر في التصديق والتكذيب والشك واليقين
ولذلك أكد الله للنبي محمد عليه السلام بأن القرآن الكريم حق وذلك لكي يوقن (ييقن) النبي محمد عليه السلام بما انزل ( أنزل) إليه ونزعا ( نزعاً) للشك من النبي عليه السلام وذلك لأن النبي بشر , فيه الطباع البشرية التي تجعله يشك في أي شي غير متيقن منه وقد جعل الله للنبي محمد عليه السلام سؤال أهل الكتاب عن القرآن العظيم هل هو حق قال تعالى (فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ{94} وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِ اللّهِ فَتَكُونَ مِنَ الْخَاسِرِينَ{95} )يونس.




ثالثا :
معنى الهداية والضلال للنبي محمد عليه السلام , وهل تعني الهداية العصمة المطلقة من الوقوع في الخطاء ( الخطأ) ؟
وقد تناول هذه المواضيع أستاذنا الدكتور / احمد صبحي منصور في أحد مقالاته , وقد ضمنت مقاله في بحثي لإعجابي به , وقناعتي بما توصل إليه ولأن مقالات الدكتور أحمد تعتبر نتاج للبحث في القرأن الكريم وحده ,(،) ولأني ليس لي ملاحظة تعارض ما ورد في مقاله ولكن أحببت أن أضيف أشياء فقط في بحثي على ما قال مع تحديد ما أضفت , (،) ولذلك أنقل مقاله هنا كما هو من دون زيادة أو نقصان أو تغيير في الجمل عن مواضعها كي يستفيد منه أهل القرآن مره أخرى ,(،) ولاستشهد ( لأستشهد) به في بحثي , (،) والمقال بعنوان ( النبي نفسه لا يجسد الإسلام فكيف بالمسلمين؟)
وهذا هو المقال :
النبى نفسه لا يجسد الاسلام .. فكيف بالمسلمين ؟
الحلقة الرابعة من :
هذا العلمانى الضحية ..صريع السلفية


مقدمة :
نزلت الرسالة السماوية الاخيرة قرآنا محفوظا من التحريف والتغيير في نصه ولفظه ليكون حجة علي البشر حتي قيام الساعة .وفي القرآن جانب هام يعزف المسلمون عن التدبر به لأنه يخالف نوعيات التدين السائدة عندهم ،وهو العتاب واللوم الذي كان يوجهه الله تعالي الي الانبياء خصوصا خاتم النبيين عليهم السلام ،اذ ان أديان المسلمين الأرضية تؤلّه الانبياء فضلا عن غيرهم من الصحابة والائمة والاولياء. والتدبر في هذا الجانب يهز ذلك الاعتقاد عند المسلمين .

ونشرح ونعطى بعض التفصيلات القرآنية :

أولا : ـ
لو كان الأنبياء والبشر الصالحون وغير الصالحين مجسدين لدين الله تعالى ما كان هناك حساب يوم القيامة . فالحساب بما فيه من ثواب وعقاب يعنى وجود فجوة بين الأوامر وتطبيقها ، وأن هذه الفجوة تختلف من شخص الى آخر حسب تطبيقه للأوامر، وأن هذا يشمل الأنبياء أنفسهم لأنهم سيتعرضون للحساب يوم القيامة شأن البشر تماما ، يقول تعالى (فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ ) (الأعراف 6 ) فهنا مساواة بين المرسلين والبشر جميعا فى استحقاق الحساب يوم القيامة فكل منهما فى كفة . بل هناك تاكيد على حساب المرسلين أكثر لأن عددهم مجرد آلاف ولكنهم فى كفة مقابل كفة اخرى فيها بلايين البلايين من البشر جميعا.
ويأمر الله جل وعلا خاتم النبيين بالتمسك بالقرآن الكريم : (فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) ثم يقول عن خاتم النبيين وعن قومه مساويا بينه وبينهم فى المسئولية والحساب ( وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ ) (الزخرف 43 ـ ) فهنا أيضا مساءلة له فى كفة مقابل قومه كلهم . ونقول ايضا انها ليست مساواة لأنه فرد فى كفة تقابل كفة اخرى فيها كل القوم .
ثانيا
هناك فرق بين مصطلح النبى ومصطلح الرسول .
النبى" هو شخص محمد بن عبد الله فى حياته وشئونه الخاصة وعلاقاته الإنسانية بمن حوله، وتصرفاته البشرية.
ومن تصرفاته البشرية ما كان مستوجباً عتاب الله تعالى، لذا كان العتاب يأتى له بوصفه النبى، كقوله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ؟!﴾ (التحريم 1) . . ويقول له ﴿وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن ) أى لا ينبغى لأى نبى أن يقع فى الغلول و الظلم ، فماذا إذا وقع ؟ يقول تعالى ( وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) ( آل عمران 161). وحين استغفر لعمه أبى لهب ـ وليس لأبى طالب كما تقول أكاذيب التراث ـ قال له ربه تعالى ﴿مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾ (التوبة 113). وعن غزوة ذات العسرة قال تعالى ﴿لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ﴾ (التوبة 117).
وقال تعالى يأمره بالتقوى واتباع الوحى والتوكل على الله وينهاه عن طاعة المشركين ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ..﴾ (الأحزاب 1: 3). كل ذلك جاء بوصفه النبى.
وكان الحديث القرآنى عن علاقة محمد عليه السلام بأزواجه أمهات المؤمنين يأتى أيضاً بوصفه النبى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا ) (الأحزاب 28). ﴿ وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا .﴾ (التحريم 3). (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا
) ( الاحزاب 28) وكان القرآن يخاطب أمهات المؤمنين، فلا يقول يا نساء الرسول وإنما ﴿ يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء ﴾ (الأحزاب 32، 30).
وكان الحديث عن علاقته بالناس حوله يأتى أيضاً بوصفه النبى ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ﴾ (الأحزاب 59) ﴿ النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ﴾ (الأحزاب 6) ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ ﴾ (الأحزاب 53) ﴿ وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا ﴾ (الأحزاب 13).
وهكذا فالنبى هو شخص محمد البشرى فى سلوكياته وعلاقاته الخاصة والعامة، لذا كان مأموراً بصفته النبى باتباع الوحى.
أما حين ينطق النبى بالقرآن فهو الرسول الذى تكون طاعة ما ينطق به طاعة لله ﴿ مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ..، وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ..﴾ (النساء 80، 64) .
وهكذا فان طاعة الرسول ليست طاعة لشخص محمد ، لأن النبى محمدا بصفته البشرية أول من يطيع الوحى القرآنى وأول من يطبقه على نفسه ، وكان (النبى) مأموراً باتباع الوحى أى بطاعة (الرسول) أى طاعة الرسالة أى القرآن ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ..﴾ (النور 54).
إن طاعة الرسول أو الرسالة أو القرآن تعنى طاعة الله جل وعلا مرسل الرسالة كما تعنى حامل الرسالة وهو الرسول محمد عليه السلام لذا جاء قوله تعالى فى ايجاز واعجاز (.. وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) (النور56 ) فبطاعة القرآن تكون طاعة الله جل وعلا وطاعة الرسالة أى الرسول ، فالمطاع هنا واحد هو الله جل وعلا فى رسالته التى بلغها رسوله ، وكان النبى أول من يقوم بالطاعة .
ولم يأت مطلقاً فى القرآن "أطيعوا الله وأطيعوا النبى" لأن الطاعة ليست لشخص النبى وإنما للرسالة أى للرسول ، أى لكلام الله تعالى أى القرآن الكريم الذى نزل على النبى والذى يكون فيه شخص النبى أول من يطيع..
كما لم يأت مطلقا فى القرآن عتاب له عليه السلام بوصفه الرسول.
ويلفت النظر هنا أنه كما تكرر فى القرآن الكريم الأمر بطاعة الرسول بمعنى طاعة الرسالة أو صاحب الرسالة وهو الله جل وعلا ، فإن طاعة النبى جاءت مقيدة بالمعروف ، أى طاعة تشريع القرآن الكريم ، يقول تعالى :( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) ( الممتحنة 12 ).
لوقال فى مقدمة الاية ( يا أيها الرسول ) ما قال ( ولا يعصينك فى معروف ) لأن طاعة الرسول أو الرسالة مطلقة لأنها أوامر الله جل وعلا . أى هى معانى ليست متجسدة فى شخص . أما النبى فطاعته مقيدة بالمعروف .
ثالثا :
الأنبياء بشر يسرى عليهم ما يسرى على البشر من الوقوع فى الخطأ:
1 ـ للنبى نفس بشرية ، وقد قال تعالى عن كل نفس بشرية : (نَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ) ( الشمس 7 ـ ) أى أن نفس النبى قد ألهمت الفجور و التقوى ، شأن أى نفس بشرية ، ثم انها ـ نفس النبى ـ تقوم بتزكية ذاتية .
2 ـ النبى يدخل ضمن ( الناس ) ، والله تعالى يقول عن الناس (وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ) ( النحل 61 ) (وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ) ( فاطر 45 ) أى لو عاقب الله تعالى الناس بظلمهم وذنوبهم لأهلكهم جميعا و ما بقى على الأرض دابة. وهذا يشمل الأنبياء.
3ـ النبى يدخل ضمن الانسان ـ طالما ظل حيا يسعى ، وينطبق عليه قوله تعالى (إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ ) ( العاديات 6 ـ ) (كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى ) ( العلق 6 ـ ) (قُتِلَ الْإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ ) ( عبس 17 )
رابعا :
ولكن الأنبياء بكل ما فيهم من بشرية فهم أفضل البشر ، لأن الله تعالى إختارهم لمهمة الوحى ، (اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) ( الحج 75 ) والله لا يختار إلا أفضل البشر ،وهوجل وعلا أعلم أين يضع رسالته (اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ) ( الأنعام 124 )
والله تعالى لا يرسل رسولا إلا من من جنس قومه ، فان كانوا عربا كان عربيا ، (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ ) (الجمعة 2 )ولو افترضنا انهم ملائكة كان ملكا مثلهم (قُل لَّوْ كَانَ فِي الأَرْضِ مَلآئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاء مَلَكًا رَّسُولاً) ( الاسراء 95 ).
والله تعالى يعلم النبى و يؤدبه ، قال تعالى عن بعض الأنبياء مثلا (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ ) ( يوسف 6 ) وقال عن خاتم الأنبياء (وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا) ( الأنبياء 113 ) وقد نزلت هذه الآية بعد آيات تذكر كيف تعرض النبى محمد لعملية خداع فاقدم على الدفاع عن ظالم لأن أهل الظالم تآمروا على إخفاء الحقيقة عن النبى. وفى الاية الكريمة السابقة وما قبلها تاكيد على وقوع النبى محمد للخطا ، حين دافع عن الظالم ، وفى الاية السابقة تاكيد على أن الله تعالى هو الذى علّم النبى محمدا الكتاب و الحكمة وما لم يكن يعلم. ومن ذلك التعليم كان الوحى ياتى له ينبهه على ما يقع فيه من أخطاء.
خامسا :
عصمة النبى بالوحى الالهى الذى يوجهه و يؤدبه ويهديه:
يقول تعالى لخاتم النبيين (مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا) ( النساء 79 )، أى إذا أصابته سيئة فان ذلك لذنب وقع فيه ، وقد غفر الله تعالى له كل ذنوبه (لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ) ( الفتح 2 ) أى كانت له ذنوب ، ولكن الله تعالى غفرله وهداه. والقانون القرآنى أن النبى إذا وقع فى ضلال فإن ذلك من نفسه ، وإذا إهتدى فأن الهداية من الله تعالى ، وهذا ما أمر الله تعالى خاتم الأنبياء ليعلنه بنفسه و ليقوله : (قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي ) ( سبأ 50 )
سادسا :
وفى إطار تعليم الأنبياء و هدايتهم وتوجيههم للقيام بمسئوليتهم تردد فى القصص القرآنى ذكر أخطاء بعض الأنبياء وتوبتهم . والله تعالى يذكر هذا ليس فقط لتعليم خاتم النبيين ولكن أيضا لنتعلم نحن أيضا أن الأنبياء بشر ،حتى مع تمتعهم بالوحى الالهى ـ فالله تعالى أمر خاتم الأنبياء أن يقول إنه فى البشرية مثلنا ، ولكنه يوحى اليه (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) ( الكهف 110 ).والعجيب بعد هذه الآية أن يقوم المسلمون بتقديس النبى محمد واعتباره الاها لا يخطىء..فالله تعالى هو وحده الذى لا يخطىء لذا نقول ( سبحانه و تعالى ) أى تعالى و تنزه و تقدس ع الوقوع فى الخطأ الذى يقع فيه البشر أو أن يوصف بما يوصف به البشر ، جل وعلا. إنه وحده ذو الكمال الأكبر و ذو الجلال الأعظم ، وأى وصف لمخلوق بالقداسة هو انتقاص من مساحة التقديس التى يجب أن تكون لله تعالى وحده خالصة لا يشاركه فيها أحد من خلقه.
سابعا :
والاسلام هو اوامر ونواهى جاء بها الوحى القرآنى ، ولو كان عليه السلام مطبوعا مفطورا على الطاعة المطلقة و العصمة المطلقة من الوقوع فى الخطأ لأصبح تجسيدا للاسلام . ولكنه كان بشرا مثل بقية البشر ولكن تميز عنهم بالوحى . إن خاتم رسل الله جل وعلا ـ وهو من أعظم خلق الله ـ لم يكن يجسد الاسلام ، بل كان متبعا لأوامر الله جل وعلا ، ومأمورا بذلك ، فقال له ربه جل وعلا : (اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ )( الانعام 106 ) (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ ) ( يونس 109 ) (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ) ( الأحزاب 2 )
بل امره ربه جل وعلا أن يعلن أنه مأمور باتباع القرآن (قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ ) ( الانعام 50 ) (قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يِوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي ) ( الأعراف 203 ) (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ) (يونس 15 ) (قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ) ( الأحقاف 9 ).
وفى تنفيذه لأوامر الله جل وعلا كان بشرا يخطىء و يصيب ، لذا كان من تصرفات النبي محمد ما كان مستوجبا للعتاب واللوم ، ومنها ما كان مستوجبا للمدح والإشادة .مدحه الله تعالي ومدح المؤمنين حين بايعوا تحت الشجرة (الفتح 18) وحين جاهد وجاهدوا معه بأموالهم و انفسهم (التوبة88:89:92). وعاتبه برفق حين سمح للمنافقين بالقعود عن القتال (التوبة 43)وعاتبه بقسوة قائلا (وتخشى الناس والله احق ان تخشاه :الاحزاب 37)في موضوع زواجه من مطلقة زيد بن حارثة الذي كان يتبناه .
وفي حركته في الدعوة عاتبه كثيرا بسبب حماسه الزائد الذي كان يقترب من الاكراه في الدين فيقول له ربه(ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا، افأنت تكره الناس حتي يكونوا مؤمنين :يونس 99)وأكد علي ان يترفق بنفسه فلا يحزن علي عناد قومه (الكهف 6 فاطر 8، هود 12 ، النحل127،الحجر 97 ،آل عمران 176 ،المائدة 41،الانعام 33).
وفي حركته بالدعوة عاتبه الله حين كان يتقرب من المشركين اصحاب السطوة املا في هدايتهم ،وقد يطرد المؤمنين الفقراء ليستجيب الي هؤلاء الاغنياء (عبس 1-،الكهف 28-،الانعام 52 )
ثامنا
وبالتامل فى الايات السابقة يظهر لنا أن التكرار فى النهى يعنى انه لم يلتزم بطاعة الأمر الأول فجاء تكراره أكثر من مرة . وهذا يستلزم توضيحا :
فى البداية أعرض النبى محمد عليه السلام عمن شخص أعمى جاءه يسعى يطلب الهداية ، و كان السبب حرص النبى على أن يتألف قلب أحد أولى الجاه ، فقال جل وعلا يلوم النبى محمدا (عَبَسَ وَتَوَلَّى أَن جَاءهُ الْأَعْمَى وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى وَأَمَّا مَن جَاءكَ يَسْعَى وَهُوَ يَخْشَى فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى ) بعدها قال له ربه يحذره : (كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ ) ( عبس : 1 ـ ).
لكنه عليه السلام نسى ولم يتذكر فكرر نفس الخطأ ، فامره الله جل وعلا ان يرغم نفسه على الصبر على صحبة الفقراء المؤمنين ، وألا يفارقهم متقربا من أصحاب الجاه و السيطرة ، وهم مهما داهنوه فهم ضد قيم الاسلام وعدله: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ) ( الكهف 28 )
فهل فعل النبى ذلك ؟ كلا .. إنه قام بطرد أولئك المؤمنين الفقراء من مجلسه فقال له ربه جل وعلا : (وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ ) أى طردهم فأنذره ربه إن عاد الى ذلك أن يكون من الظالمين ،( الأنعام 52 : 54 )
وبالتوازى مع ذلك كانت علاقته بأهل الجاه وتقربه اليهم ، وهذا ما كان منهيا عنه لأنهم أعداؤه الحقيقيون ، ولكنه كان يأمل أن يعتمد عليهم فى نشر الاسلام ، وكانوا ينتهزون حضوره فيخوضون فى آيات القرآن الكريم ويتخذونها لهوا ولعبا .
ونتتبع النواهى التى جاءته فى هذا الصدد ، وكيف كانت استجابته لها.
فى البداية قال له ربه جل وعلا (فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ) ( المعارج 42) فلم يستجب ، فتكرر نفس الكلام بالنص والحرف (فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ) ( الزخرف 83)
ولم يستجب فجاءه تحذير اقوى واكثر ايلاما ، يقول له ربه جل وعلا : (وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) هل هناك ايلاما اكثر من قوله تعالى له (وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) ثم أمره أن يتقى الله جل وعلا و يتخذ من ذلك ذكرى حتى لا يقع مجددا فى نفس الخطأ فيؤاخذ به يوم القيامة (وَمَا عَلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَلَـكِن ذِكْرَى لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) ثم يعيد النهى بالابتعاد عن أولئك المتلاعبين بدين الله جل وعلا (وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ )( الأنعام 68 ـ )
وقد التزم النبى محمد عليه السلام اخيرا بالتطبيق ولكن بعض المؤمنين ومنافقى المدينة بعد الهجرة ـ ظل فى عصيانه ، فنزل قوله جل وعلا يذكّرهم بالأوامر السابقة التى لم ينفذوها ، ويحذرهم: (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا ) ( النساء )
وفي كل هذه التصرفات التي استلزمت المدح او العتاب واللوم كان النبي محمد يناضل بجهده البشرى فيخطىء ويصيب ويأتيه العتاب واللوم أو الاشادة و المدح . وفى كل الأحوال كان النبى محمد عليه السلام معبرا عن نفسه وشخصه ، إن أصاب فلنفسه وبهدى الله جل وعلا ، وإن أخطأ فمن نفسه وليس من الاسلام ، كما يقول تعالى فى الآيتين المشار اليهما (قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي ) ( سبأ 50 ) (مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا) ( النساء 79 ).
تاسعا :
التأسى والإقتداء
الأنبياء أئمة البشر ، ولكن لأنهم بشر فان الله تعالى لا يجعل الاقتداء بهم مطلقا ولكن يربطه بالوحى أو بالموقف المحدد الذى يكون فيه تطبيق ذلك النبى للوحى فى أفضل حالاته .
ونضع بعض الأمثلة :
1 ـ أمر الله تعالى محمدا بأن يتأسى بهدى الأنبياء السابقين ، فالهدى هنا هو الوحى الذى نزل عليهم :(أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ) ( الانعام 6 /:90 ) لم يأمره بالاقتداء بالأشخاص ولكن بالوحى الالهى .
2 ـ وأمره الله تعالى أن يتاسى بابراهيم ومن معه فى موقف معين تعرضت الآيتان ( 4 ، 6) من سورة الممتحنة: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ). وواضح فيها أن التأسى ليس بشخص حتى لو كان هذا الشخص هو النبى إبراهيم عليه السلام، ولكنه التأسى بموقفه، حين أعلن إبراهيم والذين معه تبرأهم من أقاربهم المشركين .
وفيما بعد تعرض النبى محمد للوم مجددا حين نسى هذا التوجيه فاستغفر لعمه أبى لهب ـ وليس لأبى طالب كما تقول أكاذيب التراث ـ فقال له ربه تعالى ﴿مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾ (التوبة 113). ثم قال له يذكره بالتوجيه السابق الذى نساه : (وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ ) ثم يوضح له رب العزة منهج هدايته للنبى والمؤمنين : (وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُم مَّا يَتَّقُونَ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) ( التوبة 114 ،115 ).
3 ـ ونفس الموضوع حين أمر الله تعالى المؤمنين بالتأسى بالنبى محمد وشجاعته فى غزوة الأحزاب : (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا 33 / 21 )

4 ـ وبالتالى فلا يمكن أن نتصور أن يطلب الله جل وعلا من المؤمنين أن يقتدوا بالنبى محمد عليه السلام حين وقع فى خطأ استوجب العتاب : كقوله تعالى له : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ) ( التحريم 1 )

وأخيرا :
فى الدين الالهى فان محمدا عليه السلام لا يجسد الاسلام ، مع أنه نبى الاسلام والذى قام بتبليغ رسالة الاسلام ..وبالتالى فلا يوجد اى بشر بعده يكون تجسيدا للاسلام.
أما فى الأديان الأرضية فأئمتها هم اصحابها وهم مالكوها ومخترعوها ، ولذا يتمتعون بالعصمة المطلقة فى عقائد أتباعهم ، وبالتالى يكون كفرا وخروجا على الملة عند أصحاب الأديان الأرضية أن تناقش أقوال أولئك الأئمة أو أن تعاملهم كالبشر الذين يخطئون . ولقد تعرضنا ـ ولا زلنا نتعرض ـ للاضطهاد وفتاوى القتل لأننا جرؤنا على مناقشة البخارى وغيره ولأننا انتقدنا تلك الصورة الكاذبة المزورة لأصحاب تلك الأديان الأرضية والتى صوروا بها النبى محمدا عليه السلام ، وجعلوه مع الصحابة و التابعين والأئمة مجسدين للاسلام العظيم.
ثم جاء على أثرهم علمانيون ملحدون يتابعونهم فى هذا الافك للطعن فى الاسلام .
ولو اكتفوا بمناقشة أديان المسلمين الأرضية من سنة و تشيع وتصوف وتراث لكانوا منصفين حيث سيؤاخذون أصحاب تلك الديانات بأقوالهم وتراثهم المكتوب..ولكنه الهوى الذى يريد أن يهاجم الاسلام بأخطاء المسلمين معتبرا أولئك المسلمين تجسيدا للاسلام.
ولهذا فان ما نقوله هنا لن يعجب السلفيين ولن يعجب العلمانيين الملحدين معا. هم خصوم لبعضهم البعض ، ولكن يتفقون معا ضد الحق القرآنى ومن يقوله طلبا للاصلاح ..
والى اللقاء فى الحلقة القادمة ..
أنتهى مقال أستاذنا الدكتور أحمد صبحي منصور ...
رابعا: أمثله ) ( أمثلة) لبعض الأخطاء لبعض الأنبياء عليهم السلام (:)
النبي نوح عليه السلام عندما دعا الله لأبنه ( لإبنه) فوبخه الله عز وجل فطلب النبي نوح من الله عز وجل أن يغفر له قال تعالى (وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابُنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ{45} قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ{46} قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ{47}) هود.


النبي إبراهيم عندما دعا الله أن يغفر له خطيئته بمعنى أنه أخطاء ( أخطأ) قال تعالى {وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ }الشعراء82.

النبي موسى عليه السلام عندما قتل رجلا( رجلاً) مصريا ( مصرياً) وطلب المغفرة من الله عز وجل {قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }القصص16 .وقال عز وجل أيضا إمتنانا ( إمتناناً) على موسى عليه السلام {إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى }طه40.

.


النبي يونس عليه السلام
عندما أبق من ربه قال تعالى (فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ{142} فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ{143} لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{144} فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ{145}(الصافات. وقول الله عز وجل مليم أي فاعل ما يستحق عليه اللوم ,وأيضا قوله ( فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ{48} لَوْلَا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ{49}) القلم . وقول الله عز وجل مذموم أي فاعل لما يستحق عليه الذم .
النبي داوود عليه السلام قال تعالى {قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ }ص24.
النبي سليمان عليه السلام فضل حب الخير على ذكر الله سبحانه وتعالى , (،) فأمر برد الجياد عليه وظل يمسح سوقها وأعناقها إعجابا بها وترك ذكر ربه حتى غابت الشمس قال تعالى (إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ{31} فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ{32} رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ{33}) ص. وفتن الله سبحانه وتعالى النبي سليمان عليه السلام وجعله جسدا فقط على كرسي مملكته التي ورثها عن أبوه ( أبيه) بحيث اصبح ملكا ( ملكاً) لا يحرك ساكنا ( ساكناً) فيها ,(،) فأناب إلى الله وطلب منه المغفرة وملكا ( ملكاً) لا ينبغي لأحد من بعده قال سبحانه وتعالى (وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ{34} قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ{35})ص .

خامسا :
النبي محمد عليه السلام أول المسلمين في عصره . (:)
لقد أمر الله سبحانه وتعالى محمد ( محمداً) عليه السلام أن يكون أول المسلمين قال تعالى (قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ{11} وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ{12} قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{13} قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَّهُ دِينِي{14} فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ{15}الزمر.وقوله عز وجل ( ُقلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ قُلْ إِنِّيَ أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكَينَ{14} قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{15} مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ{16} الأنعام.
ولذلك يعتبر النبي محمد عليه السلام أول من أسلم خلال الحقبة الزمنية التي عاشها , (،) فهو أول المسلمين في عصره, (،) وقد اصطفاه الله عز وجل لمواصفات كانت في النبي جعلته أهل ( أهلاً) للرسالة ,(،) لأنه كان أكثر أهل عصره مقدرة على حمل الرسالة من الناحية العقلية والمواصفات الخلقية وغير ذلك من المواصفات قال تعالى {الله أعلم حيث يجعل رسالته }الأنعام 124 .

سادسا:
احتمال ( إحتمال) وقوع النبي بعد الوحي والنبوة في الشرك العقيدي (:)
لقد إمتن الله على النبي محمد عليه السلام بأنه ألقى إليه الكتاب ,(،) وأمره بأن لا يكون ظهيرا ( ظهيراً) للكافرين ولا يصدنه الكفار عن آيات الله بعد أن أنزلت إليه ولا يكون من المشركين قال تعالى( َمَا كُنتَ تَرْجُو أَن يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِّلْكَافِرِينَ{86} وَلَا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آيَاتِ اللَّهِ بَعْدَ إِذْ أُنزِلَتْ إِلَيْكَ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{87} وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{88}) القصص. ونهيه عن الشرك في هذه الآيات جاء بعد أن أنزلت عليه آيات الله أي بعد أن أصبح نبيا , (،) فالنهي هنا جاء تثبيتا لقلب النبي محمد عليه السلام بعد أن أصبح نبيا ,(،) لإحتمال فقط وقوع النبي عليه السلام في الشرك العقيدي ,(،) وإلا لما جأت (جاءت) الآيات هكذا لأنه لو لم يوجد إحتمال للوقوع في الشرك العقيدي لما استمرت الآيات بتعليمه وتنبيه( تنبيهه) وتحذيره من الوقوع في الشرك العقيدي , (،) وقد أمر الله عز وجل النبي محمد (محمداً) عليه السلام أن يقيم الدين حنيفا( حنيفاً) وحذره من الشرك وأمره بعدم دعوة ملا ( مالا) ينفعه ولا يضره وحذره من مغبة ذلك قال تعالى (وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{105} وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِّنَ الظَّالِمِينَ{106})يونس. وتحذير الله سبحانه وتعالى للنبي محمد عليه السلام من الشرك بعد أن أصبح نبيا ( نبياً) , (،) وذلك في الكثير من الآيات في القرآن الكريم الذي نزل عقب أن أصبح محمد عليه السلام أول المسلمين قال تعالى (ُقلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ قُلْ إِنِّيَ أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكَينَ{14} قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{15} مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ{16} الأنعام. ولقد أمر الله عز وجل النبي محمد _ محمداً) عليه السلام بعد أن أصبح نبيا (نبياً) أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم عندما ينزغه نزغ من الشيطان الرجيم قال تعالى {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }فصلت36. وقوله تعالى (وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ{200} إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ{201}الأعرف.
وأمره أن يستعيذ بالله من همزات الشياطين ومن حضورهم قال تعالى( وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ{97} وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ{98} المؤمنون.
واخبر( أخبر) النبي محمد ( محمداً) عليه السلام أن سلطان الشيطان الرجيم على الذين لا يتوكلون على الله والذين هم بالشيطان مشركون قال تعالى (إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ{99} إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ{100} )النحل.
فكل هذه الآيات جأت ( جاءت) بعد أن أصبح محمد عليه السلام نبيا ( نبياً) , (،) وذلك لإحتمال وقوع النبي محمد عليه السلام في الشرك العقيدي بعد النبوة .
والآيات في هذا الصدد تتكلم عن الإحتمال فقط ,(،) فلم أجد ما ( من) يقول إن ( أن) النبي عليه السلام وقع في الشرك العقيدي ,(،) بل الكثير ( من) الايات تشيد بالنبي عليه السلام وبمنهجه الذي سلكه قال تعالى {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }القلم4.
وتمدحه قال تعالى {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المزمل20 .وهنا مدح من الله سبحانه وتعالى للنبي عليه السلام وطائفة من المؤمنين .(،) ولفظ ربك جاء خطابا للنبي عليه السلام بنفسه .
والله جعل من رسولنا عليه السلام قدوه حسنة لنا قال تعالى (:)
{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }الأحزاب21.





إن أعمال الأنبياء تحبط إذا أشركوا قال سبحانه وتعالى {ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }الأنعام88.(،) قال سبحانه وتعالى مخاطبا النبي محمد ( محمداً) عليه السلام {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }الزمر65.


وإذا تدبرنا الأيات ( الآيات) السابقة نجد أنها تحذر النبي عليه السلام ,(،) وكذلك جميع الأنبياء الذين سبقوه من الشرك, (،)
وذلك لإحتمال الوقوع فيه .

سابعا:
الناس جميعا ( جميعاً) يذنبون ولكن المؤمنين إذا أذنبوا يستغفرون قال سبحانه وتعالى{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }آل عمران135 .



الخاتمة :

الأنبياء والرسل اصطفاهم ( إصطفاهم) الله عز وجل واجتباهم ( إجتباهم) فهم قدوة حسنة للبشر في عبادة الله وهم خير البشر في السعي لتجسيد الإسلام ,(،) وعلينا أن نطيع الرسل كي نكون خلفاء على هذه الأرض وفق ما يحبه الله تعالى لنا ويرضاه ,(،) ولكن الأنبياء ليسوا آلهة , (،) وليسوا معصومين من الخطاء ( الأخطاء) والذنوب, (،) فالقول بأن الأنبياء معصومين ( معصومون) من الخطاء( الخطأ) وخاليين ( خالون) من نواقص البشر وعيوبهم خاطئ ,(،) وفيه مماثله ( مماثلة) للخلق بالخالق سبحانه وتعالى وهذا ظلم عظيم .


والله الهادي إلى صراط مستقيم .


باحث بموقع أهل القرآن
فؤاد عبد الكريم حمود القزحي .





مقالات متعلقة :
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الإثنين 28 يوليو 2008
[25012]

ملاحظاتي على بحث الاخ فؤاد

جزاك الله خيرا أخي الكريم على هذا المقال القيّـم و الحافل بكثير من النقاط ، و نرجو من الله أن يوفقنا جميعا لفهم كتابه العظيم. أما بعد فعندي بعض الملاحظات المتفرقة بخصوص المحتوى:

تقول نقلا عن مقالة الدكتور أحمد صبحي منصور ( 4 ـ وبالتالى فلا يمكن أن نتصور أن يطلب الله جل وعلا من المؤمنين أن يقتدوا بالنبى محمد عليه السلام حين وقع فى خطأ استوجب العتاب : كقوله تعالى له : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ) ( التحريم 1 )) ....هل المقصود بقولك هذا أننا لا نتبع النبي في جميع الايات التي أتت تعاتبه فقط؟ أم أننا لا نتبع ماورد عن النبي مطلقا بسبب معاتبة الله له في بعض المواقف؟ هل نحن مأمورون باتباع النبي؟ أم الرسول أم الاثنين معا؟ ما قولك في هذه الاية التي تساوي ما بين النبي و الرسول ـ لا بل تجعله يحلل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث !! يقول الله (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ)أعراف/157 – ألا تقول لنا هذه الاية أن النبي قد يملك بعض الصلاحيات في التحريم و التحليل؟ ألا يعني ذلك أننا مطالبون باتباع النبي إذن تماما كاتباعنا للرسول ؟ كيف يقوم المسلمون بالصلاة هذه الايام؟ ألم يكن ذلك تواترا عن النبي؟ هل هناك فرق بين الاتباع و الاقتداء و الطاعة ؟

- أنقل الفقرة التالية من مقالك عن نبي الله يونس

( النبي يونس عليه السلام

عندما أبق من ربه قال تعالى (فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ{142} فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ{143} لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{144} فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ{145}(الصافات. وقول الله عز وجل مليم أي فاعل ما يستحق عليه اللوم ,وأيضا قوله ( فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ{48} لَوْلَا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ{49}) القلم . وقول الله عز وجل مذموم أي فاعل لما يستحق عليه الذم
.)

الحقيقة تساؤلي هو عن تفسير التناقض الظاهري فيما بين الايتين ( فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ) و الاية (لَوْلَا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ) .. ما هو رأيك في هاتين الايتين؟ هل نبذ الله نبيه يونس في العراء أم لم ينبذه ؟ هل صاحب الحوت في الاية الثانية هو نفسه يونس عليه السلام؟ ثم إن سياق الايات من سورة الصافات لا توحي أن نبي الله يونس قد أخطأ و إنما توحي أنه قد حالفه حظ عاثر ، فساهم في السفينة فكان حظه أن تم إلقاءه في البحر.... هل هناك آيات أخرى توضح لماذا حصل ذلك لنبي الله يونس ؟ من هو ذو النون الذي ذهب مغاضبا ظانا أن ربه لن يقدر عليه ؟



- تقول ( وفتن الله سبحانه وتعالى النبي سليمان عليه السلام وجعله جسدا فقط على كرسي مملكته التي ورثها عن أبوه ( أبيه) بحيث اصبح ملكا ( ملكاً) لا يحرك ساكنا ( ساكناً) فيها ,(،) فأناب إلى الله وطلب منه المغفرة وملكا ( ملكاً) لا ينبغي لأحد من بعده قال سبحانه وتعالى (وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ{34} قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ{35})ص . ) .... أعتقد أني لم أفهم كيف استنتجت أنت أن الجسد الذي ألقاه الله على كرسي سليمان هو لسليمان نفسه .. أرجو التوضيح .

المقال فيه جهد كبير.. بارك الله فيك أخي الكريم و يسير بخط واضح و منير للقاريء .... و يطرق نقاطا متعددة بما فيها واقع المسلمين و انحرافهم عن كتاب الله جل و علا... وفقك الله أخي و الى الامام.



و الله من وراء القصد


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 29 يوليو 2008
[25034]

شكرا أخ فؤاد .

شكرا أخ فؤاد على بحثك القيم .ونتمنى لك التوفيق فى الأبحاث القادمه . وكنت أتمنى ان تفصل بين حياة النبى عليه الصلاة والسلام قبل البعثه وموقفه من الضلال والهداية فيها ،وبين حياته بعد البعثه وبعض التوجيهات القرآنية الكريمه له التى تحثه على التمسك بالهداية القرآنيه .وأن نجد فارقا بين المرحلتين ،لا أن أن نبحث نحن عنه بين سطور بحثك .وأتمنى ان تتدارك ذلك فيما بعد .


3   تعليق بواسطة   حسن أحمد     في   الثلاثاء 29 يوليو 2008
[25040]

جيد و لكن

لقد قدمت كلام رائع و تفصيل جيد و لكن يا عزيزي اعتقد بأنك خرجت عن عنوان المقال كثيرا و استرسلت و حبذا لوكان عنوان المقال الفرق بين  محمد النبي و محمد الرسول


وفققك الله و رعاك و هذا رأيي و يمكن ان اكون مخطاء


4   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الخميس 07 اغسطس 2008
[25336]

الحمد للة رب العالمين

الأخ الكريم فؤاد القزحى


جزاك الله خيرا


والحمد لله على نعمة الهداية وعلى وجود هذا المنبر الرائع (( موقع اهل القرآن)) وندعو الله بالتوفيق لجميع القائمين علية والجزاء الحسن وحسن الثواب لمؤسسة د/ أحمد صبحى  الذى لم يؤسس موقع فقط بل صرح علمى إسلامى شامخ سيكون لة شان عظيم إن شاء الله


5   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25416]

فضيلة الدكتور/ أحمد صبحي منصور

شكرا لك على الجهد الكبير الذي تبذله في الإشراف على الأبحاث ونشرها وتصحيحها وإن شاء الله نعمل على تلافي الأخطاء اللغوية  في الابحاث القادمة وجزاك الله خيراًً  .


6   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25431]

الاخ الاستاذ حسن أحمد

شكرا لك أخي حسن أحمد على مرورك


وشكرا لك على ملاحظاتك


وأود ان أوضح لكم أن موضوع البحث كبير جدا واني لم أذكر إلا الشئ اليسير فقط  ولم أسترسل فيه .


ولم اخرج عن عنوان المقال لأن التفرقة بين النبي والرسول جزء من المقال الذي يتكلم عن هداية الرسول النبي عليه السلام .


وشكرا مرة اخرى على ملاحظاتك .


7   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25433]

الأخ الأستاذ عابد اسير

شكرا على مرورك الكريم


8   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25439]

الاستاذ محمود دويكات

الحقيقة تساؤلي هو عن تفسير التناقض الظاهري فيما بين الايتين ( فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ) و الاية (لَوْلَا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ) .. ما هو رأيك في هاتين الايتين؟ هل نبذ الله نبيه يونس في العراء أم لم ينبذه ؟ هل صاحب الحوت في الاية الثانية هو نفسه يونس عليه السلام؟ ثم إن سياق الايات من سورة الصافات لا توحي أن نبي الله يونس قد أخطأ و إنما توحي أنه قد حالفه حظ عاثر ، فساهم في السفينة فكان حظه أن تم إلقاءه في البحر.... هل هناك آيات أخرى توضح لماذا حصل ذلك لنبي الله يونس ؟ من هو ذو النون الذي ذهب مغاضبا ظانا أن ربه لن يقدر عليه ؟

استاذى العزيز لا يوجد تناقض بين الايات اطلاقاً ( فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ) هى مخالفة لجواب الشرط السابق (لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ )التى تؤكد حدوث القاء سيدنا يونس بالعراء و هو مريض ضعيف القوى لبقائه فى بطن الحوت مدة لا يعلمها الا الله ......(لَوْلَا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ) و لولا من اسلوب الشرط التى تنفى حدوث جواب الشرط اى أنه لم يٌنبذ و هو مذموم على فعلته(كما أنه لم يبق فى بطن الحوت الى يوم يبعثون ) حيث تداركته نعمت الله فى ان يكون من المسبحين و دعائه (لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين ).... اما ما حدث لسيدنا يونس عليه و على أنبيائنا الصلاة و السلام لم يكن من قبيل الحظ العاثر و لكن كان من قبيل قدر الله الذى قدره لعقابه لتركه قومه دون أن يستأذن من الله يأساً من ايمانهم (وذا النون اذ ذهب مغاضبا فظن ان لن نقدر عليه فنادى في الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين)الانبياء 87.



هذا و الله أعلم


9   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25446]

الاستاذ محمد عطية

شكرا  على الاسلوب الراقي في الإجابة .


10   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25447]

الاستاذ محمود دويكات

الاخ الاستاذ محمود دويكات


شكرا على مرورك الكريم وملاحظاتك


 


 


11   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25448]

الدكتور عثمان

الاخ الدكتور عثمان محمد علي


 


شكرا على لفتتك الكريمة  وعلى نصائحك وملاحظاتك ونستمر نتعلم منكم .


 


12   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 09 اغسطس 2008
[25452]

للعلم فقط و هو اجتهاد

قوله تعالى ( فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاء وَهُوَ سَقِيمٌ) صافات/140 و الاية (لَوْلَا أَن تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاء وَهُوَ مَذْمُومٌ) قلم/49 .. النقطة ذات التناقض الظاهر هو قوله تعالى في كلي الايتين: (مرة: فنبذناه - مرة:  و لولا .. لنبذ ) .. التساؤل :إن كان الله قد نبذ يونس عليه السلام في العراء فهل هذا يعني أن الله قد لم يتداركه بنعمته ؟ ومن جهة أخرى : إن كان الله قد تدارك يونس عليه السلام بنعمة منه فكيف نبذه بعدها؟ الحقيقة أن هذا التناقض الظاهر مرده الى اقتطاع الايات .. الاية الاول تقول أن الله قد نبذ يونس عليه السلام و هو سقيم (مريض -إنظرفعلة إبراهيم عليه االسلام) ...و الثانية تنفي أن يكون أن الله نبذ يونس و هو مذموم .. أي أن المنفي هنا هو نوعية النبذ ، و كأن الله في الاية الثانية أراد التأكيد أن نبذ يونس لم يكن ذما له ..  ..و تقدير الاية الثانية: أن نعمة الله منعت أن يكون نبذ يونس كذم له ـ و إنما جاء النبذ على حال آخر و هو إظهار إقتدار الله عليه و وجوده الى جانبه.


و أظن أني بهذا  قد أعدت كتابة ما قاله الاخ فؤاد بشكل آخر .. جزاه الله خيرا.


و الله أعلم


13   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   الإثنين 11 اغسطس 2008
[25523]

أستاذي العزيز محمود دويكات

استاذي العزيز الأخ محمود دويكات شكرا جزيلا .


14   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحيم     في   الإثنين 19 ديسمبر 2016
[83964]

الهدى هو سبيل النجاة والضلال هو سبيل الهلاك


الهدى هو سبيل النجاة والضلال هو سبيل الهلاك



ولا أحد معصوم من الخطأ



فالأسباط أنبياء وهم أخوة يوسف وقد تآمروا على قتل يوسف



ولكن الأنبياء لا يقعون في الكبائر والله أعلم



فالأنبياء موعودون بالجنة



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بسم الله الرحمن الرحيم


قاعة البحث القرآنى

مقدمة
1 ـ بدلا من إضاعة وقت شباب أهل القرآن فى مهاترات عقيمة فإنه من الأفضل إستثماره فى قاعة البحث ليتخرجوا فيها فيما بعد باحثين متمكنين .
وقاعة البحث أهم أسس التدريب العملى البحثى فى مرحلة الدراسات العليا ، وفيها يقوم المشرف بتكليف الطلاب بأبحاث قصيرة يختارها لهم ، ويوجههم إلى خطة البحث وكيفيته ، ثم يقوم بتصحيح ومراجعة البحث الذى أتمه الطالب ، فإذا أجاد فيه إرتقى به إلى بحث أصعب وأعمق ، وهكذا حتى يتخرج باحثا متعمقا متمكنا من أدواته البحثية .

2 ـ التكليف هو الكلمة الذهبية فى قاعةالبحث ، فالباحث لا يختار ما يحلو له ليكتب فيه ، ولكن يتم تكليفه [...]
more