المسيح ليس روح الله

سامر إسلامبولي في الأحد 16 سبتمبر 2007


المسيح ليس روح الله
إن دلالة كلمة (روح) تدل على السنن والقواعد (النظام )التي تحكم الأشياء، ولا علاقة لها بالموت والحياة، فالإنسان عندما يموت تخرج نفسه وتنفصل عن جسمه، ولا يصح أن نقول: خرجت روحه، فالروح نظام الكون من الذرة إلى المجرة، فالإنسان يعيش ضمن روح تحكمه، ويموت ضمن روح تحكمه، وتطلق كلمة روح على مجموعة النظم والأحكام التي تسير وتنظم سلوك الإنسان، لذا، كان القرآن روحاًَ من الله عز وجل، كما أن جبريل روحاً ، لأنه ينزل بالروح إلى الناس &ieute; ، فعندما نقول :روح الله نقصد بذلك نظام الله في الوجود وعندما يقول الله عز وجل: (ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا) فالنفخ في النص محله فرج السيدة مريم، ويقصد به بدء عملية خلق النبي عيسى وإكمال تلك العملية وتسريعها وفق نظام الله عز وجل، وبذلك تم خلق


عيسى بن مريم بواسطة النفخة الروحية، وهي الطاقة العلمية التي سرت في المادة فدبت الحياة فيها، فعيسى هو من روح الله ،وليس روح الله، وكلمة روح إن أضيفت لله ،مثل إضافة كلمة عبد الله،وخلق الله، لا يعني ذلك أن الله هو عبد، أو خلق ،أو روح، فالإضافة هي للتابعية ،وليس للذات الإلهية.
أما النص الذي يقول ( والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا ) فالنفخ في النص موجه إلى نفس السيدة مريم؛ وليس إلى فرجها، وذلك لرفع معنوياتها وتأييدها ،وتوفيقها، وإعدادها لتحمل هذه المهمة العظيمة ،وهي ولادة السيد المسيح دون والد، فكلمة روح الله تدل على نظام الله الذي يسري في الوجود ويحكمه، ولا علاقة لها بالذات الإلهية أبداً،فعيسى من روح الله وآدم من روح الله .

اجمالي القراءات 25869

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   نور الدين الإبراهيمى     في   الأحد 16 سبتمبر 2007
[10974]

اخ سامر مفهوم جديد وغريب

اخ سامر مفهوم الروح عندك جديد ولكنه غريب ايضا لانه فى القرآن يدل على جبريل عليه السلام .وليس قانون الحياه كما تقول فقانون الحياه سمى فى القرآن بسنة الله اى قانون الله سواء كانت سنة تشريعيه او سنة كونية تفسرها علوم الفيزياء والبيولوجيا وغيرهامن الرياضيات وهكذا والتى اكتملت معرفتها عند نبى الله داوود وولده سليمان عليهما السلام ...والتى يكتشفها العلماء فى العصر الحديث فى مجالات العلوم التطبيقيه المعمليه مثل نيوتن وجاليليو وانشتين وزويل وغيرهم من العلماء الأجلاء الذين يكتشفون اسرار سنة الله فى الكون كل يوم ..
-اما عن قولك ان النفخ بروح الله فى مريم الذراء عليها السلام بمعنى تقويتها والشد من اذرها فهذا مخالف ايضا لمفهوم القرآن .لأن القرآن عندما يعبر عن هذا الموقف فإنه يستخدم لفظ (ربط على قلبها) كما قال ذلك عن ام موسى عليها السلام عندما رمت طفلها الرضيع فى اليم ووصلت إلى مرحلة فقدان الصواب والعقل من تركها لإبنها ورميه بيدها فى البحر ..فقال القرآن عن مرحلة تقويتها وتعضيدها (لولا ان ربطنا على قلبها).

2   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الأحد 16 سبتمبر 2007
[10984]

الاخ نور الدين

لو نظرنا الى القرآن الكريم و استخدامه لكلمة الروح
نجد انها معرفة الروح أو نكرة روح
فأذا جاءت معرفة فهى تعنى امين الوحى حبريل
( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِ قُلِ ٱلرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَآ أُوتِيتُم مِّنَ ٱلْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً )( نزل به الروح الامين )
( يَوْمَ يَقُومُ ٱلرُّوحُ وَٱلْمَلاَئِكَةُ صَفّاً لاَّ يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَقَالَ صَوَاباً )
و اذا جاءت نكرة فهى تعنى امر الله الذى ينزل به الروح الامين على من يشاء من عباده (يُنَزِّلُ ٱلْمَلاۤئِكَةَ بِٱلْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوۤاْ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنَاْ فَٱتَّقُونِ )(وَمَرْيَمَ ٱبْنَتَ عِمْرَانَ ٱلَّتِيۤ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ ٱلْقَانِتِينَ )
و بالتالى فأن ما ذهب اليه الاستاذ سامر يقترب من هذا الرأى.
و الرجاء الرجوع الى القاموس القرأنى د/ صبحى منصور حول كلمة الروح
والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

3   تعليق بواسطة   نور الدين الإبراهيمى     في   الأحد 16 سبتمبر 2007
[10986]

الأخ محمد عطيه الموقر

الأخ محمد عطيه الموقر اشكرك على ملاحظتك .ولكنى رجعت إلى القاموس القرآن للدكتور / احمد صبحى منصور .ولم اجد سوى تأكيد لمعنى ان الروح سواء كانت معرفه او منكره لا تدل إلا على جبريل عليه السلام . ولا تدل على قانون الله وسنته او شرعه .ولذلك نؤكد ان القوانين الكونيه تسمى سنة الله وليست روح الله .وأن التقويه والقوه تسمى الربط على القلب كما ذكر القرآن .
ولكم الشكر.

4   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 17 سبتمبر 2007
[10990]

السادة أهل القرآن

بتجميع كل الآيات التي وردت فيها كلمة روح تجد أن المعنى المشترك فيها جميعا هو " طاقة " ، وعليه فكلمة روح تعني " طاقة " .

5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 18 سبتمبر 2007
[11019]

الروح

أخي الأخ سامر شكرا على هذه اللفتات، والتي تعودناها دائما منك ، للتأمل والتفكر ،واكتشاف الجديد من خزائن القرآن العظيم الذي لاتنضب كنوزه.
في هذا المقام فأني اوافق على أن القوانين الآلهية في الانفس وفي الكون هي سنن ثابتة، وهذه السنن لابد لها من التفاعل فيما بينها ،داخلياً وخارجياً ، ضمن اطر ثابتة أيضاً ،هذا التفاعل تقوم به الروح. هذا التفاعل لابد له من طاقة توجهه في الطريق الصحيح ، لهذا فأني أميل الى رأي الأخ أحمد شعبان بأن الروح هي الطاقة المحركة. والنفس الانسانية بتفاعلها مع الروح ،تجعل الانسان يتخيل ويفكر ويعقل... الخ..
وقد اشبه الروح على اشكل التالي.
الكومبيوتر. تستطيع أن تضع فيع ماشئت من البرامج، لكنه لن يتفاعل معك أبدا،كل شيء فيه ثابت ومنظم ، لكنه بحاجة الى ديسك التشغيل لهذه البرامج، هذا الديسك هو الطاقة المنظمة لكل ما في الحاسب لكي يتفاعل ويفكر معنا كما نريد.والله اعلم

6   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء 18 سبتمبر 2007
[11044]

الاخ سامر اسلامبولي المحترم , تحية طيبة لحضرتك 1


ورمضان كريم ,
ومن المقالة:

((فعيسى هو من روح الله ،وليس روح الله، وكلمة روح إن أضيفت لله ،مثل إضافة كلمة عبد الله،وخلق الله، لا يعني ذلك أن الله هو عبد، أو خلق ،أو روح، فالإضافة هي للتابعية ،وليس للذات الإلهية.))

ذكرني المقطع السابق بحكاية قصيرة قرأتها منذ فترة طويلة وان كنت لا اذكرها بالضبط ولكني اتذكر مضمونها . والد مع ابنه والذي كان اسمه حمزة. الوالد كان يعتبر ابنه غبيا او شيئا من هذا القبيل. تواجدا في مكان ما وفي زحمة من الناس. نادى احدهم يا عبد الله . لم يجبه عبد الله . نادى ثانية وثالثة وعبد الله لا يجيبه . تقدم ذلك الرجل الذي كان ينادي يا عبد الله الى ولد كان تقريبابعمر حمزة الواقف مع ابيه . نهره ذلك الرجل وقال له , الا تسمع يا عبد الله وانا اناديك . قال لم ادرك انك كنت تقصدني , ولاننا كلنا((( عبيد))) الله فاي عبد كنت تقصد؟. طبعا صار والد حمزة يمدح بذلك الولد وكيف انه ذكي وانه( اي ابنه حمزة غبي ). ثم صادف ان حمزة وابوه تواجدا في مكان ما ونادى احدهم يا حمزة . فلم يجب حمزة . فنهره ابوه , لما لا تجيب , فقال حمزة : كلنا حماميز الله فاي حمزة تريد .لا اذكر هل كانت طرفة ام حكمة في تربية الاولاد ام مجرد حكاية , ولكن الولد قصد ليس هو فقط عبد الله ولكن كل من حوله هم عبيد الله .
ولذلك لا ادري ماذا قصدت بهذا المقطع :

((،مثل إضافة كلمة عبد الله،وخلق الله، لا يعني ذلك أن الله هو عبد، أو خلق ،أو روح) , كلامك هذا صحيح مائة بالمائة.

ولكن ومن دون الاضافة للتابعية او غيرها , فلا اعتقد اطلاقاوبتاتا, وكما اشرت حضرتك ايضا اعلاه, بانه يوجد احد اذا قال عبد الله فيعني الله ( واستغفره كثيرا) بانه عبد .
وهكذا بالنسبة لخلق الله . فلا يعني بتاتا ان الله خلق . ف ( خلق , بفتح الخاء وتسكين اللام ) تعني ما خلقه الله جلت قدرته.
فاذن الكل متفق وحتى عبد الله الولد الصغير , بان الجميع هم عبيد الله ( ولو ايضا هنا تختلف المسيحية باطلاق ابناء الله وليس عبيده على ما خلقه الله من بشر)اذن لا يخطر على بال احد ان يقول المقصود بعبد الله هو ان الله عبد ( وايضا كما ذكرته حضرتك في المقال , اعدت حتى تعرف باني فهمت قصدك في التعبير ذاك).

واذا قلت عبد الملك , فهل يعني هذا ان الملك عبد , اشلون دبرتها يا اخ سامر , صدك ما ادري , اشلون تصور يعني اكو واحد يفكر هكذا , طبعا نحن متفقين معك في هذه البديهية ؟؟؟!!!
فاذن عبد وخلق وروح هي اشياء لها علاقة بالله جلت قدرته وتعود له.
يتبع رجاءا



7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الثلاثاء 18 سبتمبر 2007
[11045]

الاخ سامر , مرحبا مرة ثانية 2

.تكملة التعليق السابق

كان بودي ان اناقش معك اشياء اخرى , ولكن لندعها الان .
فيا ايها الاخ العزيز سامر ,
لو كان المسيح روح الله ام من روح الله صدقني هذه المعلومة سوف لا تفلق الذرة. فالمسيحي ان يؤمن بهذا او باشياء اخرى حضرتك لا تؤمن بها فهو حر ولست حضرتك من تدينه. , فلنا حقنا بان نؤمن بما شئنا , ولك ايضا الحق ان تؤمن بما تشاء , ولكن ليس من حقك ان تحاول لن اقول ازدراء بل محاولة تشويه اي معتقد لاي كان , كما لا يحق لاي كان ان يشوه ما تؤمن حضرتك به . وسبق وكتبت لك , محاولة تشويه معتقد غيرك ومحاولتك الحثيثة بالتفكير بما يؤمن به غيرك , صدقني وكن على ثقة , لا يخدم الاخ المسلم قبل المسيحي . وفي المرة السابقة قلت لحضرتك ان تشرح بعض الايات التي تدعو للعنف مثل ,, قاتلوا وارهبوا , انا قلت مثلا , لان الاخ العزيز الدكتور احمد صبحي منصور قد فسرها احسن التفسير . ولكن ماذا لو تأخذ الحديث الذي يقول ( امرت بان اقاتل الناس... ) الا يعود هذا بالفائدة للاخ المسلم قبل المسيحي . وتحاول ولو ان تزيل اقول ولو نقطة صغيرة من البغض والكراهية التي يزرعها هذا الحديث في نفوس الاخوة المسلمين اتجاه ( النصارى ) , وهل تعتقد بان الرسول يمكن ان يقول شيئا كهذا ؟؟!! . فالكثير من الاخوة المسلمين يؤمنون بهذا الحديث . وحضرتك متأكد بان الناس الغير المسلمين , ولن اقول المسيحين فقط , ايضا اذا ادركوا بان الاخوة المسلمين يؤمنون بهذا الحديث, فسيتحذروا منهم , وياخذوا احتياطاتهم , وسوف ينظروا لكل مسلم بانه ارهابي ويريد قتلهم , لان الاخ المسلم وبايمانه بمثل هذا الحديث , هو الذي يبدأ باعتبار الاخريين اعداءا له . وطبعا لن يستطيع احدا ان يلوم غير المسلمين لو جاء يوما وقطعوا كل علاقتهم بالدول الاسلامية, لانه لا اعتقد بان احدا يرغب بتكوين علاقات مع من يعتبرهم اعدائه, والاخوة المسلمين الذين يؤمنون بهذا الحديث يعتبرون الاخريين اعداءا لهم . والمنطق يجرنا الى القول , لو اعتبرتني عدوة لك وكرهتني , فهذا سيدعوني الف مرة للتفكير بكل نواياك , لانها ستكون نوايا لانسان يعتبرني عدوة له .
وتاليها , يعني اشلون , كما نقول نحن العراقيين ؟؟ يعني نصير حبايب لو اعداء ؟؟!! .
كن على ثقة يا اخ سامر , بانه لا يوجد احلى واجمل من ان تنشر المحبة والسلام , وتنظر للاخريين كاخوة لك , وكما يقال, ورب اخ لك لم تلده امك , والجميع يعيشون باخاء ومودة وسلام ويتنعموا بما خلقه الله لهم وكل يعبده بالطريقة الخاصة به وبما يامره دينه..
واسمح لي ان اقول الا اذا كنت تؤمن بالحديث السابق , فهذا بحث اخر .
اعتذر للاطالة ,
وطاب يومك بخير
امل

8   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   الخميس 20 سبتمبر 2007
[11106]

روح الله

الاخت امل
الاخ سامر
السلام عليكم
حبذا لو تشرحون حسب فهم كل منكم على حده معنى روح الله وروح منه لنفهم الموضوع الذي اختلفتما عليه مع العلم ان الخميني كان ايضا يلقب بروح الله وخصوصا الاخت امل التي اغضبها راي الاخ سامر واكون شاكرا لكم مع العلم اننا في هذاالمنتدى اصحاب بحث عن الحقيقه لناخذ بها ونترك كل ما يناقض العلم والحقيقه . وهذاطاعه لله .وسيرا بطريق النور
وشكرا وتحيه طيبه

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 4,386,841
تعليقات له : 354
تعليقات عليه : 834
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria