شطط القضاء المصري المخترق من اخطبوط الإخوان والسلفية الوهابية:
أطلقوا سراح المستشار احمد عبده ماهر

المصطفى غفاري Ýí 2021-11-18


قضاء العار في مصر ومن ورائه الاخوان المجرمون والسلفية الوهابية التلفية وأهل السمنة والمجاعة كلهم تكالبوا للنيل من احمد ماهر النبيل ،احمد ماهر جاهد سلميا من اجلأ إعلاء صوت القرءان الكريم ،جاهد لفضح لهو الحديث حديث الضلال والضلالة ،جاهد لفضح الكهنوت المتحجر في وكر الأزهر المقيت التابع لأسياده في سعودية بني وهاب
لن تنالوا من المستشار الشهم البيل الرائع ،تسجنوه ،ما يوسف عليه السلام اتسجن من اجل مبادئه ،سيدخل المستشار المجاهد التاريخ من أوسع ابوابه وسيبقى شامخا ،وسيظل قضاء العار والشنار وازهره الشيطاني في مزبلة الحاضر والمستقبل!!
شد حيلك يا رائع يا نبيل
شدة وتنزول بإذن الواحد القهار !!!
ويمد الله تعالى فرعون مصر عبد الفتاح السيسي في طغيانه يعمه !
ويلك يا فرعون مصر من مكر الله تعالى المنتقم الجبار ! وفي نفس الوقت ،رغم علوك في الأرض نلاحظ خنوعك أمام كهنوت الازهر غير الشريف ،خضوعك لهم غير مشروط إنك تطبق إملاءاتهم بكل خنوع ودونية ،ما يعني : كرسيك وسلطتك في مهب ريح كهنوت الازهر والوهابية بكل تلاوينها ،بك ايها السيسي الملعون صارت مصر ارض الكنانة ،صارت مهزلة الجغرافيا ،صارت في حضيض الامم ،ارتقب خرابك إنه على مشارف بابك يتربص بك فأين المفر!!!!
اجمالي القراءات 497

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الخميس ٢٥ - نوفمبر - ٢٠٢١ ١٢:٠٠ صباحاً
[93016]



أضحكتنى أضحكك الله اخوان ايه الذين سيحكمون على ماهر وهم فى السجون 



يا حاج الرجل ضابط قوات مسلحة سابق وشارك فى تخريب المناهج التعليمية أكثر مما هى خربانة وخاوية من تعاليم الإسلام  وكان يكتب فى الصحف الرسمية وشبه الرسمية ويظهر فى قنوات الدولة الرسمية وشبه الرسمية مثله مثل إسلام بحيرى  



أحمد عبده  ماهر إما أنه يحاكم سياسيا لأنه شتم فى السيسى أو فى النظام لكونه قريب فى السن من سامى عنان وإما أنه عميل مخابراتى والحكاية كلها تمثيلية علينا وسيخرج بعفو صحى ويعود للظهور فى القنوات والصحف الرسمية وشبه الرسمية للدولة كإسلام بحيرى  وساعتها يكون له دور مثل مرتضى وعكاشة وعبد الرحيم يبتعدون فترة عن الساحة ثم يعودون لممارسة أدوارهم مرة أخرى وإن كان عميل مخابراتى بالفعل فإنه سيوقع فى قبضة الأمن بعض التيار القرآنى الذين يظنون فيه خير ويشاركونه  فهذا هو ديدن الأمن كما حدث مع الاخوان فى تركيا عندما أرسلوا معهم طارق عبد الجابر وأيمن نور والأخوان الزمر والممثلين



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2019-08-09
مقالات منشورة : 16
اجمالي القراءات : 34,651
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 8
بلد الميلاد : المملكة المغربية
بلد الاقامة : المملكة المغربية