الشروط العشرة للتأثير والحوار

سامح عسكر في الخميس 13 يونيو 2019


إعلم أن الخصم الأول للمتطرفين هو من يمكنه التأثير فيهم، تأمل كيف كانوا يعادون المرحوم فرج فودة، تأمل قديما كيف تعاملوا مع الشيخ علي عبدالرازق، تأمل كيف كانوا يتركون كل شيوخ المعتزلة ويركزون فقط مع ثلاثة " العلّاف والنظّام وبشر المريسي"

فرج فودة والنظّام والعلاّف كانوا (مُناظِرين) يفحمون الخصم بأسئلة صعبة وجريئة فنالوا الأذى منهم، السهروردي المقتول كان كذلك مُناظِرا ذكيا وشجاعا فقتله صلاح الدين، كل من يشعروا بقوته وتأثيره فيهم وتهديده للنخب حولهم يعادوه ويصفوه بأحطّ الكلمات..

لن أطيل..ولكن هذه بضعة نقاط سلكها المناظرين الأوائل فأثّروا في المتعصبين وتلاميذهم..حتى بعد موتهم لم تموت أسمائهم وظلت هاجس لكل متعصب ومقلّد فيهم

أولا: إحرص على التواصل مع الآخر..لا تتكبر..فمفتاح التأثير في التواصل، وكلما كنت متواضعا للعلم كلما زاد عدد الأشخاص المؤيدين لوجهة نظرك فيهم أو على الأقل متعاطفين مع حالتك بصفتك صادق وباحث عن الحقيقة.

ثانيا: إشرح لهم أن تواصلك معهم هو فائدة للجميع وأنك مُحبا لست كارها لأحد

ثالثا: لا تصر على ربح كل شئ..فالتأثير يلزمه حس تفاوضي يمكن فيه الوصول لنقطة وسط، ودائما أستعمل ذلك في نقاشاتي معهم على الأرض أو هنا ، أسميه (مشترك إنساني) طالما أصبح مؤمنا بحقيقة تعد مدخلا للفهم فهو تطور يلزمه الوقوف ثم البناء عليه مستقبلا..إحذر من مكسب كل شئ..فلا أحد يكسب دائما

رابعا: إذا كان الشخص متكبرا تكلم معه بحماس ولغة حادة، سيكسر ذلك غروره النفسي ويتخلى عن حرصه في المبادرة..وشيئا فشيئا سيتفهم وجهة نظرك وإن لم يؤمن بها، طريقة النقاش الحماسي – والموضوعي في ذات الوقت – ملهمة جدا ويستعملها الخطباء بكثرة.

خامسا: كن صادقا معه ولو تبين خطأك في مسألة اعتذر فورا، فالاعتذار له سحر هائل في النفوس يُكسِب الطمأنينة ويُشعر الطرف الآخر بالأمان ، وأغلب مشاكل التطرف مع الآخرين هو شعوره بالخطر على نفسه.

سادسا: استمع له جيدا ولا تقاطعه فإذا تبينت موضوعيته اشرح له بالتفصيل ما يُشغله ، أما إذا كان متعصبا جاهلا إهجم عليه بالأسئلة المتوالية وبلهجة حماسية، وفور شعوره بالعجز عن فهم ورد الأسئلة سينكسر وتقل حدة تعصبه.

سابعا: في لغة الجسد تكلم معه بدون حركات كثيرة..فإذا تحركت أعضاءك مثلا (رأسك ذراعك) فلا تحركها وقت الكلام، الإسلاميين بالذات متشبعين بفكرة نظرية تتطور بالحركة وتزول بالصمت، وهذا سر عشقهم للخطباء الحركيين..ولكي تكسر هذا القالب إحرص على الهدوء والثبات النفسي والانفعالي قدر الإمكان..

ثامنا: كن واثقا من نفسك جدا واحترم محاورك مهما رأيته سيئا..تمتع بالصبر عليه وعلى غباءه إن ظَهر، فالغباء ليس ذنبا لكنه يصبح ذنبا إذا واجهته بالعنف فيبادلك بعنف أكثر

تاسعا: إحرص على وضوح كلامك وبساطته قدر الإمكان، نصف التأثير في الوضوح والبساطة..والنصف الآخر في الأسئلة وشرح الحقائق ، وهذا سيتحقق بالتمثيل المنطقي في الواقع..فكثيرا منا عندما يضرب الأمثلة يخطئ منطقيا في القياس والمقارنة..هذا يستفزه وبالتالي عليك تعلّم المنطق لكي تضرب الأمثلة بشكل صحيح.

عاشرا وأخيرا: لا تحتكر الكلام لنفسك إذا حضرت مناظرة أو حوار لا تذهب لوحدك حتى لو كان شخصا واحدا، فالشروح العقلية والاستنارة تنضبط بكثرة زوايا النظر، وما قصّرت في شرحه وتبيانه سينجح فيه زميلك، علاوة على الرهبة من الكثرة..فجزء كبير من غلو وتطرف البعض شعورهم بالقوة والغَلَبة فإذا شعروا بالضعف أو تكافؤ القوى ناقشوا بهدوء.

لا أزعم أنني أطبق كل ذلك لكني أحاول قدر الإمكان ، وشخصيا لو حققت نصفهم بطريقة جيدة فقد أصبحت محاورا مميزا ومشروعا مهما للتأثير، وقبل كل شئ احرص على القراءة والاطلاع لتمتلك ما تريد شرحه ولا تقصر في تبيان شئ

اجمالي القراءات 470

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-09-25
مقالات منشورة : 788
اجمالي القراءات : 4,836,634
تعليقات له : 102
تعليقات عليه : 411
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt