بعض المنشور فى مجلة ( حواء) (4) قصص تاريخية من العصر المملوكى

آحمد صبحي منصور في الأحد 17 فبراير 2019


بعض المنشور فى مجلة ( حواء) (4) قصص تاريخية من العصر المملوكى 

( حواء بين سطور التاريخ ) (العادة أن حركة التاريخ تسير على قدمين ، إحداهما للرجل والأخرى للمرأة ، ولكن كتابة التاريخ عمل أنفرد به الرجل لذلك جعل المرأة تتوارى بين سطور التاريخ ..وهذه محاولة للكشف عن " حواء بين سطور التاريخ "..)

صوم حواء فى العصر المملوكي :  بتاريخ 18 رمضان 1415هـ و18 فبراير 1995 م

1 ـ قبل أن نتعرض لصيام حواء فى العصر المملوكي نتوقف قليلا مع قوام حواء المملوكية . هل ينتمي إلى فصيلة غصن البان ، أم فصيلة الجميز ؟..

المزيد مثل هذا المقال :

1 / 1 : إن الصور المرسومة للعصر المملوكي على قلتها ـ تظهر فيها بعض الفتيات النحيفات ، ولكن ذلك ليس مقياسا ، المقياس فى نوعية الأكل ، وما أورده الفقيه ابن الحاج فى كتابه " المدخل " الذي ينتقد فيه مظاهر الحياة الاجتماعية فى العصر المملوكي من وجهة نظره كفقيه ناقم . ونأخذ من كتابه إشارة هامة : إنه ينتقد الجزارين ويقول : ( إن بعضهم كان يغش اللحم ، فإذا كانت الذبيحة قليلة الشحم فإنه يجعل معها شحم غيرها لكي يرغب الناس فى شراء اللحم لكثرة الدهن فيه ) ، أى أن المفهوم عند الناس فى العصر المملوكي كان رفض اللحم الأحمر  ( البروتين ) ويفضل عليه اللحم الأبيض السمين، وكان ذلك عاما فى الرجال والنساء . وبالتالي فإن القوام الأنثوي كان يميل للسمنة .. وذلك مجرد استنتاج .

1 / 2 : أما الدليل الحاسم فهو ما أورده ابن الحاج من معلومات غريبة عن حواء المملوكية تحت عنوان عجيب يقول " فصل فيما يتعاطاه بعض النسوة من أسباب السمن ". إن بعضهن اتخذن عادة مذمومة ، وهى أنها قبل النوم وبعد طعام العشاء تأخذن لباب الخبز وتجعله ثريدا تضيف إليه أشياء أخرى ، ولأنها لا تستطيع ابتلاعه بعد شبعها  فترغم نفسها على ابتلاعه بالماء .. وربما تعود إلى تجرع نفس الوصفة بعد النوم وقبل الفجر .

1 / 3 : ويحكى ابن الحاج أن بعضهن كن يتعاطين وصفة بلدية تجعلهن أكثر سمنة ، وهى أكل الطين والطفلة الطينية مع بعض أدوية من العطار ، حتى يقل شبعها ويكثر التهامها الطعام ويزيد وزنها ، وتصبح أجمل الجميلات وفق مقياس العصر المملوكي ..

1 / 4 : وقد أدى هذا الشحم الزائد إلى ظهور نماذج فريدة من المرأة المملوكية ، كان بعضهن لا تستطيع أن تتوضأ أو تغتسل ، لأن ذراعيها أقصر من أن تصل إلى مواضع الطهارة ، وكانت إحداهن لا تستطيع الصلاة وهى قائمة فتضطر للصلاة جالسة ..

2 ـ وبالتالي كان صوم رمضان فريضة ثقيلة عليهن، لذلك استنكر ابن الحاج أن بعضهن ـ وبعضهم ـ  كان يفطر فى نهار رمضان جهارا.. لأن البدانة فى العصر المملوكي كانت عادة سيئة للرجل والمرأة ..

2 / 1 :  وأصبح من العادات المذمومة ـ فيما يحكيه ابن الحاج ـ أن النساء البدينات يفطرن فى شهر رمضان حتى لا يفقدن بعض سمنهم ، وامتد ذلك إلى الفتيات الأبكار ، إذ كان أهلهن يرغموهن على الإفطار فى نهار رمضان " خيفة على تغير أجسامهن عن الحسن والسمنة " بتعبير ابن الحاج الذي يربط الحسن بالبدانة والسمن .

2 / 2 : وبعض النساء كن يحافظن على صيام رمضان ، ومع ذلك فلم يسلمن من انتقاد ابن الحاج .. فبعضهن كانت إذا أتتها العادة الشهرية فى رمضان فإنها تصوم ولا تفطر ، ثم لا تقضى تلك الأيام التى كانت فيها حائضا ، ويعللن ذلك بأنهن يصعب عليهن الصوم أو قضاء الصوم فى أيام الإفطار فيأكل الناس وهن يصمن .

2 / 3 : وبعضهن فى أيام الدورة كُنّ يفطرن ثلاثة أيام فقط ، ويصمن المدة الباقية حتى مع استمرار الدورة . بل إن ابن الحاج ينتقد النساء اللائي يصمن مدة الحيض ويقضين المدة صياما أيضا . ويراهن آثمات ، ومنهن من يفطرن فى تلك الأيام ولكن يكتفين فى الإفطار بتمرة أو أقل القليل من الطعام ، أى كأنها صائمة ، وذلك تجويع وتعذيب لا مبرر له .

3 : ومن المفيد أن نذكر أن الفقه التراثي جرى على اعتبار الحيض من الأسباب التى توجب الإفطار فى رمضان ، ويتعين قضاؤه . إلا أن القرآن يحصر الأعذار التى تبيح الفطر فى رمضان فى شيئين فقط ، وهما السفر والمرض. قال جل وعلا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴿١٨٣أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ) ﴿١٨٤البقرة)  " فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر " وللمريض والمسافر أن يصوم إذا استطاع لأنها مجرد رخصة ، والله تعالى يقول : (  وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴿١٨٤البقرة ) . إن الوضوء شرط فى الصلاة ، لذلك فإن الحيض يقطع الصلاة ، ولا بد من الاغتسال والتطهر . أما الصيام وباقي فرائض الإسلام من حج وزكاة فليست الطهارة شرطا فيها ، وعليه فإن الحائض ـ وفقا لتشريع القرآن ـ تصوم وصيامها مقبول طالما لا يبلغ بها الحيض درجة المرض الذي يصح أن يكون عذرا للإفطار .

4 ـ ونعود إلى ابن الحاج وانتقاده لصيام حواء فى العصر المملوكي .. وهو يستنكر قيام بعضهن بالصوم فى رمضان ولكنهن يتركن الصلوات الخمس بدون عذر شرعي ، ويقول : إن بعضهن اعتدن ترك الصلاة ويعتقدن أن الصلاة لا تجب إلا على النساء المتقدمات فى السن ، فإذا نصحتهن أحد بالصلاة تقول : أعجوز رأيتني !! يقول ابن الحاج " فكأن الصلاة ليست بواجبة على الشابة .."

5 ـ ولقد كان صوم رمضان فى العصر المملوكي ـ ولا يزال ـ عادة اجتماعية مرتبطة بالسهر والمواسم الدينية وإحياء الليالي فى الأضرحة ولدى الأولياء مع الأطعمة المشهرة والسحور ومدفع الإفطار ورؤية الهلال . لذلك فإن من اعتاد إهمال الصلاة نراه متمسكا بعادة الصوم فى رمضان . وذلك ما استنكره الفقيه ابن الحاج على من يصوم ولا يصلى .

( حواء بين سطور التاريخ ) (العادة أن حركة التاريخ تسير على قدمين ، إحداهما للرجل والأخرى للمرأة ، ولكن كتابة التاريخ عمل أنفرد به الرجل لذلك جعل المرأة تتوارى بين سطور التاريخ ..وهذه محاولة للكشف عن " حواء بين سطور التاريخ "..)

بنت السلطان تقع فى غرام فضيلة الشيخ :

  1 ـ بنت السلطان هي الأميرة المملوكية خوند فاطمة بنت السلطان الظاهر ططر الذي حكم مصر والشام وجزءا من العراق وآسيا الصغرى مع الحجاز سنة 824 هـ . وهي أيضا أخت السلطان محمد بن ططر الذي حكم سنة 825 هـ . ثم هي زوجة السلطان الأشرف برسباي الذي حكم ما بين 825 : 841 هـ ، وقد عاشت هذه الأميرة المملوكية حياة حافلة إلى أن ماتت سنة 847 هـ في سلطنة الأشرف قايتباي.

2 ـ وكان برسباي قد تزوجها زواجا سياسيا واتخذها طريقا ليصل إلى السلطنة ، وبذلك أصبح الأمير المفضل لدى السلطان الظاهر ططر ، ثم لدى ابنه محمد بن ططر ، ثم استطاع أن يعزل ابن ططر ويتولى السلطنة محله . وبعد أن تم الأمر له تزوج عليها ثلاث جميلات : خوند جلبان وهي أم ولده يوسف الذي تسلطن فيما بعده مدة قصيرة ، ثم خوند بنت الاتابكي " قائد الجيش يشبك الأعرج ، وخوند بنت ابن عثمان سلطان الدولة العثمانية.

3 ـ وظلت خوند فاطمة في عصمة زوجها السلطان برسباي وإن لم تنجب منه إلى أن مات برسباى سنة841 هـ . ثم تولى ابنه يوسف الذي عزله أقوى الأمراء وهو جقمق الذي تسلطن تحت اسم الظاهر جقمق. وكانت الأميرة خوند فاطمة تطمع في أن يتزوجها السلطان الجديد الظاهر جقمق ، فلما أعرض عنها اضطرت للنزول من القلعة مركز الحكم وأخذت معها جهازها الذي كان يقدر في ذلك الوقت بنحو مائة ألف دينار . وبدأت حياة جديدة في القاهرة العاصمة المملوكية للدولة التي كانت تسيطر على معظم بلاد الشرق الأوسط في ذلك الوقت .

4 ـ ومارست خوند فاطمة حياتها الجديدة في حرية مطلقة كأي أرملة طروب تعيش في مجتمع المماليك المنفلت ، فقد صار على باب بيتها خدم وحشم وطواشية وحجاب بمثل ما تعودت في حياتها السابقة في القلعة .

5 ـ وكان القاضي " هاني " أول من " وصل " إلى الأميرة "خوند فاطمة ". والقاضي هاني كان في بدايته فلاحا هرب من قريته ، ثم لحق بالأزهر وأصبح من المجاورين فيه ، ولكنه لم يقنع  بما يحصل عليه من العلم فتطلع إلى وسيلة تمكنه من الوصول السريع إلى المناصب الهامة ، وكانت خوند فاطمة وقتها مشهورة بصلاتها الواسعة ب" أولي الأمر " وبتواضعها " مع الشباب" الغرباء ، فاتصلت بينهما " حبال المودة " . ومفهوم ما بين السطور.!

6 ـ والمؤرخ ابن الصيرفي عاش هذه الفترة وعاش أحداثها ، وكان زميلا للقاضي هاني ، وعرف بدايته ، وشهد وصوله السريع عن طريق علاقته بالأميرة المملوكية خوند فاطمة.  وهو يقول عن القاضي الشيخ هاني ومبدأ صلته بالأميرة فاطمة : ( وكان إذ ذاك شابا من مجاوري جامع الأزهر يتردد للطواشية ، فسأل أن يكون كاتبها فكان كذلك . ) ، أي أن الشيخ هاني هو الذي سعى إلى بيت الأميرة وتعرف بالخدم لديها ، وعن طريقهم أصبح كاتبا لها . ومن هنا بدأ مشواره معها ، واشترت له الأميرة الوظائف حيث كان من المعتاد وقتها الحصول على أي وظيفة بالشراء والرشوة ، وكان هناك ديوان مختص لذلك اسمه " ديوان البذل والبرطلة " .

7 ـ ولم يكن الشيخ هاني هو الذي وصل – وحده – للمناصب عن طريق علاقته بالأميرة فاطمة ، فقد ظهر في حياتها الشيخ شرف الدين التتائي فأحبته وتدلهت في هواه ، وعن طريقها تعرف الشيخ التتائي بالأكابر وصعد إلى المناصب الكبرى وتقلب فيها .

8 ـ ولأنها كانت تحبه بجنون فقد اشترطت عليه أن يتزوجها ، ولأنه كان في بداية الطريق فقد وافق على هذه الزيجة ، وكان التتائي مشهورا بالوسامة وكان يصغرها سنا ، وبينما كانت مجنونة بحبه كان هو يعتبرها وسيلة للوصول ، وكان حبها للشيخ التتائي من نوادر هذا العصر ، حتى لقد كتب المؤرخ ابن الصيرفي يعلق عليهما : ( وكانت تهواه وكان هو بضدّ ذلك ، وهذا من الشقاوة ، عملا بقول الشاعر المجيد البليغ :   

               ومن السعادة أن تُحبّ وأن تُحبّ       

                                           وأن يحبك من تحب

                ومن الشقاوة أن تحب فلا تحب

                                           ولا يحبك من تحب

وحين وصل الشيخ التتائي عن طريقها للمناصب الكبرى طمع في الزواج من أميرة مملوكية أخرى ، فتزوج أرملة السلطان الظاهر جقمق وهي بنت الأمير جرباش ،وكانت أكثر جمالا وشبابا من خوند فاطمة ، يقول المؤرخ القاضي ابن الصيرفي عن خوند فاطمة : (  فكادت تهلك ، وشكته للسلطان فمن دونه فما رضي بها وقهرها ، وكان هذا شأنه وشأنها .)!!

9 ـ ورضيت خوند فاطمة بالأمر الواقع وأن يكون لها شريك في حبيبها القاسي ، وبذلت كل ما تستطيع لتستأثر به ، فأنفقت عليه أموالا ضخمة في صنع المآدب الفخمة له ، ومع ذلك فقد ضجر منها فطلقها ، فكادت تصاب بالجنون وشكته للسلطان الأشرف أينال وسلطته عليه ، فاضطهده الأشرف أينال وعزله عن وظائفه وصادر أمواله ، ومع ذلك فلم يرضخ الشيخ شرف التتائي لضغط محبوبته السابقة وصمم على عدم الرجوع إليها . وتولى السلطان الظاهر خشقدم فأعاد للشيخ التتائي مناصبه وأمواله ، وأعاد له مكانته ، وبذلك تحرر الشيخ التتائي من ذلك الغرام المهلك .

10 ـ وتدهورت أحوال الأميرة البائسة بعد أن هجرها حبيبها الشيخ شرف الدين التتائي ، وكانت أحوالها المالية قد تدهورت من قبل بسبب ما تعودته من إسراف وبما أنفقته على حبيبها من أموال ، فكانت تبيع ما لديها من الأثاث الفاخر . وبسبب هذا الحال الذى وصلت اليه فقد تواضع مستوى "معارفها "، فوقعت فى علاقة بتاجر أوصلها إلى الإفلاس واسمه ابن قضاة ، استفاد من إسرافها وحمقها وعدم معرفتها بالأسعار، وكسب منها الكثير .

11 ـ ولكن طيف حبيبها قاسى القلب الشيخ التتائى ظل يؤرقها ، ولكي تحاول النسيان انغمست في حياة صاخبة وفى "صداقات " ورجال كثيرين لتملأ بهم حياتها الفارغة ، وكانت على عادتها تقيم لهم الحفلات الصاخبة ، وتبيع في سبيل ذلك الجواهر والأثاث مما تبقى معها ، الى أن وصلت الى مرحلة الاقتراض ، يقول عنها مؤرخنا  ابن الصيرفى فى تاريخه (إنباء الهصر بأبناء العصر ): " وصارت خوند المذكورة تبيع قماشها ، وترهن ، وتقترض ، وتبذر ، وتبيع الغالي والعالي بالرخيص والسافل ، وتقترض الدرهم بمثله – أي تدفع عليه ربا بفائدة مثله – حتى ضيعت جميع ما ملكته ، وصارت تقترض وتعطي ، ثم صارت تقترض فلا تعطي ، ثم صارت لا ترى أحدا يقرضها شيئا . "

12 ـ وقبل ذلك كان السلطان جقمق يسدد عنها ديونها ، إلا أنها أدمنت الإسراف في النفقات فيما بعد أكثر وأكثر لتعويض فشلها مع زوجها السابق ، فركبتها الديون ، وامتنع الناس عن إقراضها ، فدخلت في دور جديد هو التحايل على الناس ، واستثمار صلاتها بالجهات العليا لتبيع نفوذها لدى الراغبين فى الوصول للمناصب .

13 ـ لذلك انغمست في علاقات مع حريم السلطان أينال ، وكانت تقوم بالوساطات والشفاعات نظير الأموال . وفى هذه المرحلة من حياتها تزوجها شاب جديد نصاب هو منصور الاستادار كان على شاكلتها ، وحين أدرك ما يصبو إليه ووصل عن طريقها سرعان ما طلقها كالعادة ، ولم تحزن لذلك ، إذ أدركت في النهاية أنها مجرد جسر أو سلم يصعد عليه الطموحون للمناصب منذ أن تزوجها الأمير برسباي وهي بنت للسلطان لكي يصل إلى السلطنة .. وظلت معبرا للطموحين الوصوليين من أمثال الشيخين هاني والتتائي ، ومنصور وغيرهم .

14 ـ واستمرت حتى سلطنة قايتباي تمارس دورها الجديد واسطة لأرباب الحوائج ، ترتزق من هذه المهنة فى مجتمع يقوم على الواسطة وشراء المناصب والرشاوى المالية والعينية و الجنسية ، بينما يعلن تطبيق الشريعة ، يحكم بها قضاة وصوليون وسلاطين فاسدون وحريم متنفذات يمارسن الانحلال والمحرمات خلف النقاب .

15 ـ برزت فى هذا المجتمع الفاسد  الأميرة خوند فاطمة بطلة قصتنا ، فكانت تقابل أولي الأمر وتدخل على نسائهم ، وتتشبه بالأمراء المماليك الرجال فتركب الخيول وتحضر الحفلات ، أى صارت من نجوم المجتمع ، فقد تعاملت مع أغلب  طوائفه فى القاهرة المملوكية ، فانبهر بها أهل الطبقة الوسطى من الفقهاء والكتّاب ، نلمح هذا من حديث مؤرخنا ابن الصيرفى عنها ، إذ يقول إنها كانت مشهورة باللباقة في المأكل وفي المشرب وفي الحديث وحتى في أمور الخداع والتحايل ، ثم لا يلبث أن ينتقدها بقسوة متضايقا من أحوالها فيقول :( وزعمت أنها تقضي حوائج الناس ، وصارت تتكلم عندهم للناس وتساعد من تختار وتحمي بالقوة ، وتركب وتدور، ولا تتأخر عن فرح ولا كره لأحد الأكابر ، وكانت مشهورة باللباقة في المأكل والمشرب ، وصارت أمثولة في العالم من هذه الأفعال الرذيلة والأحوال التي لا يقدم عليها غيرها . ) .

16 ـ وماتت خوند فاطمة في الستين من عمرها ، وتركت عليها من الديون الشيء الكثير فضاع على أصحابه .   

آخر السطر:

1 ـ خوند فاطمة هى نتاج لعصرها ، وأى عصر فاسد ، وأشد العصور فسادا هو ذلك الذى يمارس الفساد متخفيا خلف شعار الشريعة الاسلامية ، رافعا راية النقاب والحجاب و اللحية وتقصير الجلباب والثياب ، لذا ترى خوند فاطمة تتكرر علنا أو خفية .

2 ـ ولا زلنا نعيش فى ظلمات الماضى وفساده و استبداده ونحن نرفع اسم الاسلام ، وهو منا برىء .!!  

3 ـ فنحن لا نكتب تلك القصص التاريخية الخفية للتسلية ، ولكن للعبرة ، ولنتعرف على ( السلف الصالح ) الذى كان يطبق الشريعة إسما وهو يحارب الله جل وعلا فعلا ..   

اجمالي القراءات 874

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4038
اجمالي القراءات : 35,349,603
تعليقات له : 4,402
تعليقات عليه : 13,051
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي