( اليهودية والنصرانية والإسلام ) ثلاث مرادفات لمعنى التوحيد:
( اليهودية والنصرانية والإسلام ) ثلاث مرادفات لمعنى التوحيد

أنيس محمد صالح في الثلاثاء 22 مايو 2007


بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين عللى أمور دنيانا والديم

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين

( اليهودية والنصرانية والإسلام ) ثلاث مرادفات لمعنى التوحيد.



لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ {113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ و&ml; وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ {114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ {115} صدق الله العظيم

المحور الأول:

كلمة (المسلمون)..
ما مصدرها؟؟؟.. ومن سمانا بها؟؟؟


يقول الله عز وجل:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {77}
وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ {78} الحج

فكلمة (المسلمون).. سمانا بها أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم (صلى الله عليه وسلم).. وجميع الرُسُل والأنبياء من بعده موسى وعيسى و داؤود ومحمد وغيرهم من الرُسُل والأنبياء (صلى الله عليهم وسلم).. ( جميعهم مسلمون دونما إستثناء), وعلى ملة أبيهم إبراهيم هو الذي سماهم المسلمين من قبل, وجميع الرسالات السماوية (التوراة الكريم والإنجيل الكريم والزبور الكريم والقرآن الكريم) عمادها وأساسها يقوم على الإسلام (دين التوحيد لوجه الله والإستعانة والتوكُل عليه وحده جل جلاله لا شريك له).

وقوله تعالى على لسان خليل الرحمن إبراهيم ( صلوات الله عليه ):
رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ (129) وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132) البقرة

وقوله تعالى:
يا أيها الذين آمنوا هي نداء وتخاطب... لجميع من آمنوا من كل أهل الكتاب (ونحن جميعا أهل رسالات سماوية توحيدية وأهل كتاب).. وهي ليست حكرا على الأعراب فى جزيرة العرب من أمة سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم).. كما يعتقد البعض!!! بل هي نداء لكل من آمنوا من أهل الكتب التوحيدية السماوية جميعهم.
وقوله تعالى:
إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ {19} آل عمران
وقوله تعالى:
مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {67} آل عمران
وقوله تعالى:
أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ {83}
‏قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {84}
وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {85} آل عمران


لقد تكرر الإسلام ( التوحيد ) على لسان جميع الرُسُل والأنبياء (صلى الله عليهم وسلم) ملة أبيهم إبراهيم هو الذي سماهم المسلمين من قبل… ولله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها وإليه يرجعون…
وفي الآية أعلاه (آل عمران 84) أمر من الله جل جلاله إلى رسوله ونبيه محمد (صلى الله عليه وسلم) يأمره فيها بمخاطبة الأعراب من قومه والآخرين من أهل الكتاب (وهو الرسول المرسل لكل الأمم من الجن والإنس.. بشيرا ونذيرا):

قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتى موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون (136) البقرة

وفي الآية أعلاه، تأكيد واضح من الله جل جلاله بأن دين الله جل جلاله لا يقوم إلا بالاسلام والتوحيد لوجه الله جل جلاله، ولكل أديان الله عز وجل في الأرض... كشرط أساسي بإتباع منهج الله جل جلاله تعالى عما يشركون وينكرون.

أما ما جاء في الآية (آل عمران 85) فهي واضحة تماما وتشرح نفسها… ويوضح الله جل جلاله فيها من جاءه يوم القيامة وهو مشرك (ومن يبتغ غير الإسلام دينا - إسلام لوجه لله - التوحيد) فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين... وهو نداء موجه لجميع أمم الجن والإنس من خلق الله جل جلاله.
لقوله تعالى:
إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) النساء
وقوله تعالى:
إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا (116) النساء

ويبين الله جل جلاله بأن دين الإسلام هو دين الأرض والسماوات!!! وما يبعث على التعجب اننا ننسب لأنفسنا الإسلام والتوحيد، وننكره على الآخرين من أهل الكتاب ممن هم مسلمون موحدون لا يشركون مع الله إله آخر!!!

فأهل الكتاب هم اُمة مثلنا مسلمون… فيهم من آمن ومنهم من كفر… كما هو الحال عندنا تماما.
ونحن ممن أحتكرنا الإسلام لأنفسنا وأنكرناه على الآخرين!!! منا من آمن وأكثرنا الفاسقين!!!

ومن يتدبر القرآن الكريم، سيجد الكثير من الآيات والتي يبين الله جل جلاله من خلالها، وصف الله جل جلاله.. للذين آمنوا من أهل الكتاب (والذين آمنوا هم بالضرورة مسلمين) ويصفهم بأفضل ما يكون الإيمان من عبادات آناء الليل وهم ساجدون!!! على خلاف ما تعلمناه من عدوان باطل وإقصاء وإنكار وتكفير لجميع أهل الكتاب!!! وهذا شيء عُجاب!!! ويخالف ما جاء في كتاب الله جل جلاله (القرآن الكريم)... كما سيأتى شرحه في مستهل هذا الكتاب.

ولقوله تعالى:
لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ {113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ {114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ {115}‏ آل عمران

وقوله تعالى:
وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ {199} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {200} آل عمران


المحور الثاني:

اليهودية تعني الإسلام :

وتأتي أصل كلمة اليهودية من ( الهُدى أو الإهتداء إلى الله ), وإقتباسا من قول سيدنا موسى (صلى الله عليه وسلم):
قوله تعالى:
وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ {156}الأعراف
وقوله تعالى:
وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ {159} الأعراف
وقوله تعالى:
وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ {73} الأنبياء
وقوله تعالى:
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ {23}
وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ {24} السجدة
وقوله تعالى:
وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43)
إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) المائدة

وكلمة هدنا اليك تعني اهتدينا اليك وتعني تبنا اليك وتعني ارجعنا اليك وانبنا اليك وتعني أسلمنا وجوهنا اليك...


المحور الثالث :

النصرانية تعني الإسلام

قوله تعالى:
وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (46)
وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47) المائدة

وقوله تعالى:
وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111) المائدة

ومن يتدبر الآيات أعلاه, فسيجد إن رسالة الإنجيل الكريم جاءت مصدقة للتوراة الكريم فيها هدى ونور وموعظة للمتقين , ويأمر الله أهل الإنجيل الكريم أن يحكموا بما أنزل الله فيه ... ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ( المائدة 46,47).
وسنجد بوضوح كذلك إن الله جل جلاله قد أوحى إلى الحواريين أن آمنوا بالله وبرسوله, قالوا آمننا وأشهد بأننا مسلمون ( المائدة 111) ... ياسبحان الله ... وياللعجب ... كيف كفرناهم وقد أشهدوا الله جل جلاله في كتابه العظيم ( القرآن الكريم ) بأنهم مُسلمون !!!

وقوله تعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ (14) الصف

وكل تلك المعاني والمفردات أعلاه هي تأكيد بيَن واضح في تعريف الإسلام لوجه الله ( التوحيد ).
لقوله تعالى:
وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (22) لقمان

وقوله تعالى:
أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83)
قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84)
وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) آل عمران

ومن يبتغي غير الإسلام دينا ( شرائع ومناهج الله جل جلاله, رسالاته السماوية جميعها والقائمة على التوحيد ) على ملة أبيهم إبراهيم ( صلوات الله عليه ) هو الذي سماهم المسلمون من قبل.

ونخلص إلى نتيجة مفادها إن الرُسُل والأنبياء جميعهم ( دون تفريق بينهم ) هم معنيون بالتكليف لتبليغ رسالات ربهم الأعلى القائمة أساسا على الهُدى ونُصرة الله والذكر الكثير وإسلام الوجه إليه وحده لا شريك له رسولا كان أو نبيا كان أو آل بيتا كان أو تشريعا كان أو ولد... وهم كلهم جميعهم ميتون, ولا يجوز تعظيمهم أو تأليههم بعد موتهم, أو تقويلهم بعد موتهم وإنقطاع الوحي عنهم !!! أو أي من آل بيوتهم ؟؟؟ ويبقى التعظيم والتأليه والهُدى والذكر والنصرة لوجه الله ذو الجلال والإكرام الحي القيوم الذي لا يموت ويسمع ويرى ويستجيب برحمته جل جلاله.
لقوله تعالى:
كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) الرحمن
وقوله تعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43) الأحزاب
وقوله تعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) محمد
وقوله تعالى:
إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160) آل عمران

وتظل الرسالات التوحيدية السماوية هي شرائع ومناهج حياة وكلها على ملة أبينا إبراهيم وهو الذي سمانا المسلمون من قبل, فالتوراة الكريم هي شريعة الله ومنهاج حياة على ملة أبيهم إبراهيم هو الذي سماهم المسلمين من قبل, والإنجيل الكريم هي شريعة الله ومنهاج حياة على ملة أبيهم إبراهيم هو الذي سماهم المسلمون من قبل , والقرآن الكريم هو شريعة الله ومنهاج حياة على ملة أبيهم إبراهيم هو الذي سماهم المسلمون من قبل.

والدين يعني دين الله ( شرائع الله ومنهاجه ) والمتجسدة في رسالات الله جل جلاله التوحيدية السماوية وعلى ملة إبراهيم حنيفا مسلما وما كان من المشركين, وجعل الله لكل مننا شريعة ومنهاجا , وأمرنا أن نستبق إليه بفعل الخيرات, وليس بالإكراه أو الإقصاء لبعضنا البعض أو لتكفير أو قتل بعضنا بعضا والتسفيهات أو غيره من هذه السلوكات غير الأخلاقيه والتي لا تمت بصله إلى رسالات الله التوحيدية السماوية ورسل الله وأنبياءه ( صلوات الله عليهم جميعا ), وإلى الله مرجعنا جميعا فينبئنا بما كننا نختلف فيه... والإختلاف مشروع وهو منهاج حياة في كيفية إستخدام العلم والعقل البشري والفكر الإنساني, والإستباق والتقرُب إلى الله جل جلاله كلٌ على شريعة الله ومنهاجه عز وجل.
لقوله تعالى:
لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) المائدة
وقوله تعالى:
وَقَالُواْ كُونُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) البقرة
وقوله تعالى:
قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (95) آل عمران
وقوله تعالى:
وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً (125) النساء
وقوله تعالى:
قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161)
قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162)
لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) الأنعام
وقوله تعالى:
ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (123) النحل

ولقوله تعالى:
لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ {113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ {114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ {115}‏ آل عمران

وقوله تعالى:
وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ {199} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {200} آل عمران

وقوله تعالى:
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ( 62) البقرة

وقوله تعالى:
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (69) المائدة

وهنا وجب لضرورة التنويه إن ما نعيشه اليوم ونتبعه نحن مانُسمى بالأعراب والأميون ( ما يسموا بالدول الإسلامية ) ومانتبعه من تشريعات بعيدة كل البُعد عن تشريع الله جل جلاله ( القرآن الكريم ), هي لا تعدوا كونها أديان مذاهبية !!! وشرائع مذاهبية !!! وإسلام مذاهبي !!! من إقصاء لرسالات الله التوحيدية السماوية وتكفير لجميع أهل الرسالات التوحيدية السماوية ؟؟؟ وهي أديان وشرائع وإسلام الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ ( مذهب السُنة هو دين وتشريعات سادة أو كفار أو ملوك قريش ... ومذهب الشيعة هو دين وتشريعات سادة أو كفار أو ملوك فارس ؟؟؟ وكلها قامت أساسا على النحو التالي:
سادة قُريش أو كُفار قريش أو مُلوك قريش قاموا أساسا بتحويل الرسول محمد ( صلوات الله عليه ) ( مع سبق الإصرار والترصد ) حولوه من رسول معني بتبليغ رسالة الله السماوية ( القرآن الكريم ) وهي من صفات الرسول إنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي ( بتبليغه الرسالة السماوية بالوحي من عند الله وهو حي يرزق ) حولوه بعد موته بمئات السنين!!! من رسول ... إلى إله آخر يشرع مع الله ونطقوه على هواهم وليشرعوا من خلاله وعدوانا عليه وجودهم غير الشرعي, والرسول ميت ويخاف الله رب العالمين !!! وأختلقوا للرسول سُنة ؟؟؟ وجعلوا الرسول يشرع مع الله ونطقوه على هواهم وأختلقوا الأحكام والفتاوى والتشريعات ليكون مشرعا آخر مع الله وعظموه كتعظيم وتأليه الله جل جلاله!!! وأشركوه مع الله بالتشريع ( عدوانا عليه)!!!, وأمروا الناس على إتباع أديانهم المذاهبية غير الشرعية, وحاربوا الله والرسالة السماوية والرسول !!! وأختلقوا ما يُعرف اليوم بمذهب السُنة ( دين سادة وملوك قُريش ) ؟؟؟ وجندوا من أجل ذلك كل الوسائل الممكنة ومن خلال أئمتهم ومشرعيهم أئمة أشد الكُفر والشقاق والإرهاب والنفاق ؟؟؟ ومن خلال الجيش والشرطة وأجهزة القمع لديهم لكل من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له.
وشرعوا وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأسر الحاكمة ظلما وعدوانا !!! والتي لا يشرعها كتاب الله جل جلاله والقائمة أساسا على الشورى بين الناس وبيعة الشعب للحاكم ( وهي ماتُعرف اليوم بالديمقراطية وحقوق الإنسان كما يتبعها اليوم أهل الكتاب من اليهود والنصارى, وبالتبادل السلمي للسلطة, ويحفظ من خلالها الحقوق والكرامات والقيمة الحقيقية للإنسانية, ولا فرق فيها بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى.

سادة فارس أو كُفار فارس أو مُلوك فارس قاموا أساسا بتحويل إبن عم الرسول وأحفاد الرسول محمد ( صلوات الله عليهم ) ( مع سبق الإصرار والترصد ) حولوهم من آل بيت الرسول معني بتبليغ رسالة الله السماوية ( القرآن الكريم ) وهي من صفات الرسول إنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي ( بتبليغه الرسالة السماوية بالوحي من عند الله وهو حي يرزق ) حولوهم من آل بيت الرسول والصحابة الأطهار حولوهم بعد موتهم بمئات السنين ... إلى آلهة آخرى يشرعوا مع الله ونطقوهم على هواهم وليشرعوا من خلالهم وعدوانا عليهم وجودهم غير الشرعي, والرسول وآل بيته ميتون ويخافون الله رب العالمين !!! وأختلقوا لآل بيت الرسول شيعة ؟؟؟ وجعلوا آل بيت الرسول يشرعوا مع الله ونطقوهم على هواهم وأختلقوا الأحكام والفتاوى والتشريعات ليكونوا مشرعا آخر مع الله وعظموهم كتعظيم وتأليه الله جل جلاله !!! وأشركوهم مع الله بالتشريع ( عدوانا عليه)!!!,, وأمروا الناس على إتباع أديانهم المذاهبية غير الشرعية !!!, وحاربوا الله والرسالة السماوية والرسول وآل بيته !!! وأختلقوا ما يُعرف اليوم بمذهب الشيعة ( دين سادة وملوك فارس ) ؟؟؟ وجندوا من أجل ذلك كل الوسائل الممكنة ومن خلال أئمتهم ومشرعيهم أئمة أشد الكُفر والشقاق والإرهاب والنفاق ؟؟؟ ومن خلال الجيش والشرطة وأجهزة القمع لديهم لكل من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له.

وشرعوا وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأسر الحاكمة ظلما وعدوانا !!! والتي لا يشرعها كتاب الله جل جلاله والقائمة أساسا على الشورى بين الناس وبيعة الشعب للحاكم ( وهي ماتُعرف اليوم بالديمقراطية وحقوق الإنسان كما يتبعها اليوم أهل الكتاب من اليهود والنصارى, وبالتبادل السلمي للسلطة, ويحفظ من خلالها الحقوق والكرامات والقيمة الحقيقية للإنسانية, ولا فرق فيها بين عربي ولا أعجمي ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى.

وهي كلها ( أديان المذاهب – أديان الملوك – الأديان الأرضية ) والتي أنكرها الله جل جلاله في القرآن الكريم, وهي لاتمت أساسا إلى أديان الله وشرائع الله وإسلام الله بصلة....

لقوله تعالى ومُخاطبا الرسول (صلوات الله عليه ):
إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ (159 ) الأنعام
وقوله تعالى:
مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32) الروم
وقوله تعالى:
قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ {65} الأنعام
وقوله تعالى:
وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ {52} فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ {53} فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ {54} أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ {55} نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَّا يَشْعُرُونَ {56} إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ {57} وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ {58} وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ {59} وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ {60} أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ {61} المؤمنون
وقوله تعالى:
شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ {13} وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ {14} الشورى
وقوله تعالى:
ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيّاً {69} مريم
وقوله تعالى:
إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {19} النور
وقوله تعالى:
إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً {4} القصص
وقوله تعالى:
قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ قُلْ إِنِّيَ أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكَينَ {14}
قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ {15} الأنعام

وهُنا تظهر المسميات المذهبية والإرهابية والعنصرية والصهيونية والعدوانية والطائفية والإقصائية والتكفيرية والطاغوتية والشيطانية !!! وكل تلك السلوكات هي موجودة في أخلاقيات الذين كفروا من أهل الرسالات السماوية التوحيدية جميعهم , وهي لاتمت أساسا إلى أديان الله جل جلاله, ولا تقرها شرائع الله وإسلام الله بصلة.... وضرورة التفريق والتمييز بين الرسالات السماوية الإلهية الربانية والمؤمنين من أهل الرسالات السماوية ( اليهود, النصارى, المسلمون ) وبين سلوكات الذين كفروا من أهل الكُتب السماوية جميعهم !!! وهي سلوكات شيطانية مارقة وخارجة كليا عن أوامر الله ونواهية, و مُنكرة في الرسالات السماوية الإلهية جميعها.

اجمالي القراءات 33559

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (46)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7356]


الأخ أنيس. في الحقيقة أشكرك على هذا التحليل القيم، وهذا ما نقرأه على أرض الواقع الذي هو الحكم لكل ما ندعي ونقول.الاسلام فعلاً هو دين التوحيد المنزل ،وأصل العقيدة فيه أن لاأله إلا الله. هذه العقيدة بدأ بها أدم عليه السلام الى أن وصلت من خلال خاتم الانبياء والرسل محمد (ص). هذه العقيدة عقيدة التوحيد أو دين الاسلام الدين الذي كما ذكرت عقيدته الايمان بالوحدانية يضاف اليها الايمان باليوم الأخر وأيضاً الايمان باالجزاء والثواب يوم الحساب. لكن الذي اختلف على مر العصور الديانات. وبرأي والله أعلم أن اليهودية دينها الاسلام وديانتها اليهودية، والمسيحية دينها الاسلام وديانتها المسيحية،والاسلام دينه الاسلام وديانته الاسلامية.وهذا الاختلاف كما ذكرت من خلال الايات فقط في الشرعة والمنهج.ذلك أن مشيئة الله الاختلاف في العباد. وصحيح ما ذهبت إليه من أنه لاسنة إلا سنة الله ،ولا وحي إلا وحي القرآن...لايوجد وحيين متوازيين.لهذا نجد والواقع يدلنا على هذا أن المؤمنين هم في كل الديانات سواء، تعرفهم من سلوكهم واعمالهم.وترى المنافقين وهم الكثر في كل الديانات وما أكثرهم في ديانتنا مع كل أسف.وتجد الاشراك في كل الديانات.لكن الاسلام كعقيدة هي الجامعة لكل أهل الارض إلا من ظلم نفسه.والاسلام كعقيدة هي الفطرة التي فُُطر الانسان عليها.رايت وتنقلت بين شعوب كثيرة صدقني ،فقد وجدت أن الاسلام موجود كعقيدة حتى عند أبسط الشعوب ،وهو ليس حكراً على أمة محمد(ص) بل العكس النبي محمد جاء ليمثل عالمية الاسلام لكل الناس.كما ذكرت في أمثلتك الحية من القرآن الكريم ...وشكراً

2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7358]

شكرا لك أخي زهير

أخي زهير
حياكم الله
يسعدني ما توصلت إليه من إستنتاجات مهمة من وحي الموضوع أعلاه , فقط لو سمحت لي الإضافة إلى قولكم:
هذه العقيدة عقيدة التوحيد أو دين الاسلام الدين الذي كما ذكرت عقيدته الايمان بالوحدانية يضاف اليها الايمان باليوم الأخر وأيضاً الايمان باالجزاء والثواب يوم الحساب.

أرجو منك وأتمنى عليك العودة مرة أخرى إلى موضوعي السابق بعنوان ( الفرق بين الإسلام والإيمان في كتاب الله ) وعندها ستتعرف على الكثير ما يثري بالإضافة إلى ما توصلتم له مشكورين من إستنتاجات.

أما تعليقكم:
وبرأي والله أعلم أن اليهودية دينها الاسلام وديانتها اليهودية، والمسيحية دينها الاسلام وديانتها المسيحية،والاسلام دينه الاسلام وديانته الاسلامية.

وأصحح بعض هذه المفاهيم كالتالي:
اليهودية نسبة إلى قول موسى ( صلوات الله عليه ) ربنا إنا هُدنا إليك.
والنصرانية هم أنصار الله الذين ناصرو عيسى ( عليه الصلاة والسلام )
والمسلمون من الأعراب والأميون الذين أسلمو وجوههم إلى الله مع محمد ( صلوات الله عليه )
وكلهم جميعهم مسلمين لأن الإسلام هو دين السماوات والأرض , أما الإيمان فمن كل هؤلاء أعلاه فمنهم المؤمن ومنهم الكافر ( بإذن الله ), كما هو واضح في الدراسة أعلاه
وتقبل تقديري

3   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7359]

الأخ أنيس: أنا هنا

الأخ أنيس قرأت مقالك ولا أعتقد إني أختلف معك إلى فى نقطة واحدة وهي: أن اليهود كلمة مشتقة من يهودا. ومثلها مثل نصراني المشتقة من الناصرة. ولهذا رفضنا نحن صفة محمدي لأن الدين والمذهب عند الله هو الإسلام.

أما ما أؤمن به وقرأته للدكتور شحرور أيضا أن الإسلام يشتمل على المؤمنين، والمسيحيين واليهود. والمؤمنون هم من آمنوا بالتوراة والإنجيل والقرآن وملائكة الله ورسله أجمعين. وهذا ما أعتقده. والمؤمنون مثلهم مثل بقية المسلمين قاموا أيضا بمحاولة تحريف الكتاب ولكن الله حفظ الذكر الذى يشتمل على الأديان السماوية الثلاث من أي تحريف. وبالرغم من حفظ الله له، إلا أن المؤمنون يتبعون أهواءهم ويتبعون كتب محرفة أضافوها لتسند الذكر.
وكما يرفض المسيحيون واليهود أن يقال عنهم مسلمون يرفض المؤمنون أن يقال علي غيرهم مسلمون... عملية فلسفية متبادلة معقدة!!

أتمني أن تكون فهمت ما أردت أن أقوله.

4   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7364]

أهلا ومرحبا بك ياآية الله

أولا أود أن أعبر لك إعجابي لأسمك الجميل الرائع , فقط أريدك أن تعرفينني ماذا تعني كلمة ( آية الله ), في تعريف ( الآية ) وأكون ممنونا,

ثانيا: قولك :
الأخ أنيس قرأت مقالك ولا أعتقد إني أختلف معك إلى فى نقطة واحدة وهي: أن اليهود كلمة مشتقة من يهودا. ومثلها مثل نصراني المشتقة من الناصرة. ولهذا رفضنا نحن صفة محمدي لأن الدين والمذهب عند الله هو الإسلام.
وأقول :
المثل يقول ( إذا حضر الماء بطل التيمم ), فطالما لدينا كل العلوم والمفاهيم من الأصل ( القرآن الكريم ) !!! لماذا نوجع دماغنا بإجتهادات بشرية مختلقة يتفق عليها البعض وينكرها البعض الآخر ؟؟؟

ثالثا : قولك
أما ما أؤمن به وقرأته للدكتور شحرور أيضا أن الإسلام يشتمل على المؤمنين، والمسيحيين واليهود. والمؤمنون هم من آمنوا بالتوراة والإنجيل والقرآن وملائكة الله ورسله أجمعين. وهذا ما أعتقده.

أقول : كل المفاهيم لديك بحاجة إلى إعادة تصحيحها, ولهذا أرجو منك وأتمنى عليكم أن تعودي لقراءة موضوعين سابقين لي الأول ( ماذا يعني الإسلام في كتاب الله ) والثاني ( الفرق بين الإسلام والإيمان ) أرجو قراءتهما بتمعن وبتركيز شديدين وهما يجيبا بشكل واف على تساؤلاتك هذه... العودة إلي في حالة التوضيح

رابعا : قولك :
والمؤمنون مثلهم مثل بقية المسلمين قاموا أيضا بمحاولة تحريف الكتاب ولكن الله حفظ الذكر الذى يشتمل على الأديان السماوية الثلاث من أي تحريف. وبالرغم من حفظ الله له، إلا أن المؤمنون يتبعون أهواءهم ويتبعون كتب محرفة أضافوها لتسند الذكر.
وكما يرفض المسيحيون واليهود أن يقال عنهم مسلمون يرفض المؤمنون أن يقال علي غيرهم مسلمون... عملية فلسفية متبادلة معقدة!!
أقول :
لا توجد ثلاثة أديان سماوية !! بل هو دين سماوي واحد يشتمل على ثلاث رسالات سماوية , والدين السماوي يقوم على التوحيد لله وحده لا شريك له ( اليهودية والنصرانية والإسلام تقوم على مفهوم مشترك واحد ) وأمرنا الله أن يكون كل منا على دينه ( دين الله ), أما وإن اليهود والنصارى قد حرفو رسالاتهم السماوية فذلك الوصف ليس دقيقا !!! ومن حرفوا الرسالات السماوية لديهم هم ملوكهم ومعهم أئمة أشد كفرهم ونفاقهم ما يعرفو ( بمشرعي ملوكهم ) أما البشر العاديون من أمم اليهود والنصارى فهم وقعو ضحية هذا التحريف وآثرو ( اليهود والنصارى من الشعوب ) أن يتمسكو بما تبقى لديهم من رسالاتهم السماوية حُبا بالله .
أما نحن ما نُسمى بالمسلمين وعلى الرغم من أن لدينا رسالة الله السماوية ( القرآن الكريم ) والتي حفظها الله لتكون رحمة للعالمين , فقد آثر ملوكنا ومعهم أئمة أشد الكُفر والشقاق والإرهاب والنفاق ( مشرعي الملوك ) فقد آثرو أن أختلق الملوك ومعهم هؤلاء الأئمة على هجر القرآن الكريم وأختلقو التشريعات والأحكام والفتاوى وأعتدو وحاربو الله وكتابه ورسوله وآل بيت الرسول وأقصو الرسالات السماوية الأخرى وكفرو جميع أهل الكتاب !!! وصدرو أديانهم المذاهبية وأديانهم الأرضية إلى العالم الإسلامي , وأمرو الشعوب على إتباع هذا الكُفر العظيم بعد تجهيلهم للرسول من إنه لا يقرأ ولا يكتب !!! وهذا هو حالنا اليوم !!! بعد 1200 عام من أشد الكفر والنفاق ؟؟
والدور الآن عليكم أنتم شباب أهل القرآن لفضح كل تلك الممارسات وأرجو منكم جميعا أن تكملو المشوار بعدنا , وأرجو أن لا نكره بعضنا نحن الشعوب اليهودية النصرانية المسلمة !! لأن ذلك يحقق الهدف الذي جاءت من أجله أديان الملوك الأرضية المذهبية ؟؟؟ ولأننا نحن الشعوب وقعنا جميعنا ضحايا مكر هؤلاء العتاة الطُغاة العُصاة .

وأرجو أن تكون الصورة واضحة الآن
وتقبلي تقديري لتلبيتك دعوتي

5   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7371]

نوح سمّى نفسه مسلما قبل أن يولد إبراهيم

وهذا الدليل
{فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (72) سورة يونس
نعم ابراهيم سمّانا المسلمين ولكن كان الانبياء والناس قبل ابراهيم يتسمون بالمسلمين


قولكم أخي الكريم أنيس : وهي ليست حكرا على الأعراب فى جزيرة العرب وقولكم : نحن مانُسمى بالأعراب

اقول : هل تعتبرون كل سكان الجزيرة أعرابا ؟ وهل قريش ومحمد أعراب؟ فهذه مصيبة .
فاعلم يا اخي الكريم أن محمدا ليس أعرابيا

الأعراب فقط هم البدو بالجزيرة ..
أما الحضر من العرب فليسوا أعراب كمحمد وعمر والأنصار واكثر المهاجرين والمدن كمكة والمدينة والطائف ومدن اليمن ومعظم قبائلها ..

وأرجو ان ترجع للمعاجم لتفرق بين العرب والأعراب
لسان العرب لابن منظور: قال الأزهريّ: والذي لا يَفْرِقُ بين العَرَبِ والأَعْراب والعَرَبيِّ والأَعْرابيِّ، ربما تَحامَلَ على العَرَبِ بما يتأَوّله في هذه الآية، وهو لا يميز بين العَرَبِ والأَعْراب. ولا يجوز أن يقال للمهاجرين والأنصار: أَعْرابٌ، إنما هم عَرَبٌ لأَنهم اسْتَوطَنُوا القُرَى العَرَبية، وسَكَنُوا المُدُنَ،


أما قولكم : اليهودية تعني الإسلام ..
فعسير فهمه .. لأن معنى الكلمة اللغوي قد يعني ذلك وقد لا يعنيه.. ومعنى اليهودية المعروف فغير مستساغ ..إذ لعن الله اليهود بالقرآن مرارا
{لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ } (82) سورة المائدة


وقولكم : ان النصرانية هي الاسلام ..
فكذلك فيها لبس شديد ..
لأن النصرانية المعروفة هي الصليب وتأليه البشر
{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ } (17) سورة المائدة
{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ } (73) سورة المائدة


وقد حكم الله على كل يهودي أو نصراني يكفر بالقرآن أنه إلى جهنم :

{أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَامًا وَرَحْمَةً أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ } (17) سورة هود


وأما قول الاخت الكريمة آية الله : أن اليهود كلمة مشتقة من يهودا. ومثلها نصراني مشتقة من الناصرة.
فالعكس هو الصحيح ..
أن يهودا مشتق من اليهودية واليهود فلا يوجد شخص اسمه يهودا ولد اليهود ..

والناصرة مشتقة من النصارى فلا يوجد مدينة نشأ فيها المسيح اسمها الناصرة ولكنها ظهرت للوجود فيما بعد ولا اتذكر ربما بعد قرن أو أكثر من رفع المسيح

6   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7372]

الاخ انيس محمد صالح المحترم , بعد التحية

وطاب يومك
لقد قرات مقالتك االبارحة واردت ان اعلق عليها, فلم يتوفر لي الوقت لانشغالي باشياء اخرى.
اخي الفاضل انيس:
كنت اعتقد انك عراقيا ولا ادري لماذا , من الجائز للشبه بينك وبين العراقيين , في النهاية لا فرق في الحالتين.
نرجع الان لمقالتك اعلاه,برايي الشخصي , كم يحتاج الاخوة المسلمون لهذا النوع من المقالات والكتابات والتي تزرع الحب والاخوة في قلوب الاخوة المسلمين اتجاه جميع الناس وبمختلف اديانهم وطوائفهم .
اخي انيس :
كتب الاخ الفاضل فوزي فراج مقالة عن ما تعنيه ( انا ) ولكني لم اكتب تعليقي عليه وقتها , ولكن حسب ما اراه فان ( انا ) هي كلمة مستقرة في داخل كل انسان , وكل واحد يعتقد بنفسه وبس اقصد يعتقد فقط هو الصح هو الاحسن هو الاذكى وكل ما تقرره الانا التي في داخله هو الصح و لاغيره . اما تراجع بعض الناس عن بعض افكارهم ومواقفهم فتكون مجرد شكلا ظاهريا وبضغط خارجي اكبر من الانا التي في داخلهم. ولكن تبقى الانا الداخلية بكامل قوتها وجبروتهاوقد تنفجر في اية لحظة. وتقع على طريقة التربية والبيئة التي يعيش فيها الانسان مسؤولية ترويض الانا وكبح جماحهافي فترة الطفولة , لانها قد تدمر الانسان نفسه قبل ان تدمر الاخريين.
سوف يراود حضرتك سؤالا , ومادخل (انا) في موضوع المقالة اعلاه , ساقول لك :
ماذا لو كبرنا الانا هذه وطبقناها على مجوعة من البشر تربطهم علاقة معينة, ماذا ستصبح هذه الانا , اكيد ستصبح ( نحن ) , هذه النحن مفعولها وتأثيرها على تلك الجماعة ستكون بنفس تاثير انا الموجودة في كل انسان.
1-فمثلا جماعة اليهود وكما مكتوب بالتوراة , هم شعب الله المختار وهذه الحقيقة عندهم مستقرة في داخل كلمة (نحن) التي تعود لهم.

2- ناخذ جماعتنا اقصد المسيحيون فالمسيح قال لنا , انتم نور العالم وفي مكان اخر في الانجيل انتم ملح الارض فاذا فسد الملح فبماذا يملح . وهذه الحقيقة موجودة ومستقرة في داخل كلمة( نحن) والتي تعود لنا.

3- نرجع للاخوة المسلمين وكنتم خير امة اخرجت للناس , وهذه الحقيقة موجودة ومستقرة داخل كلمة ( نحن) والتي تعود للاخوة المسلمين.

4-ولا استبعد وجود مثل هذه الحقيقة عند باقي الاديان.
اذن كل نحن تعتبر نفسها هي الصح والاحسن .

يتبع رجاءا

7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7373]

الاخ انيس , مرحبا مرة ثانية ,وهنا تكملة الرد

تكملة

والان بعيدا عن السياسة والسياسيين ياتي السؤال المهم جدا وهو :

1- هل جماعة اليهود يحاولون ان يهودوا العالم كله وحتى لو بالقوة او بالترهيب او بالترغيب, و لان حسب اعتقادهم هم الاصح والمسيح لم يات لحد الان ولا يؤمنوا به ولا يعترفوا باي دين اخر , لا اعتقد ذلك ؟

2- هل جماعة المسيحيون يحاولوا ان يجعلوا العالم مسيحيا بالقوة او بالترهيب او بالترغيب , ايضا لا اعتقد ذلك .

3- والان نرجع للاخوة المسلمين (وطبعا لا اقصد الكل ), فالنحن التي فيهم والتي تقول نحن خير امة تدفعهم وبشدة للسيطرة على العالم كله وبمختلف الطرق بالقوة كما يجري في العراق الان ( باجبارهم المسيحيين على اعتناق الاسلام) او بالترهيب اوبالترغيب .
لا افهم هل عندما يكون يعتقدالواحد بانه احسن الكل يحاول بالقوة ان يسيطر على الاخريين بمجرد ان ( الانا ) التي فيه هو نفسه تقول له انت احسن الكل .
وطبعا السبب في هذا كله امثال القرضاوي وغيره كثيرون والذين ادخلوا في عقول الناس الكثير من المفاهيم الخاطئة , والتي مرت بها الكنيسة قبل مئات السنين .الكثير من الاخوة المسلمين وبخاصة الوهابيين والسلفيين والذين يريدون ارجاع عصر الخلافة والسيطرة على العالم يعيشون بعقلية المسيحين الذين عاشوا قبل مئات السنين .

فلذلك اقول يا اخ انيس : مقالتك مفيدة جدا للاخوة المسلمين والذين يعتبرون الاخريين كفارا ومايكرفونات المساجد وباعلى اصواتها تلعن بهم وتدعو عليهم. ولماذاكل هذا ؟ لانهم لم يستطيعوا السيطرة على النحن المستقرة فيهم . فالانسان تدمره الانا المستقرة فيه اذا لم يتم السيطرة عليها وترويضها من قبل عائلته وبيئته التي يعيش فيها .وخير مثال السعودية وشيوخها بعدما دمروا نفسيات شبابهم رجعوا الان يلعنون الارهاب , هل يستطيعوا ان يصلحوا ما افسدوه , لا اعتقد ابدا .

اخي انيس , كل نحن من هذه النحن السابقة الذكر انقسمت لجماعات نحن صغيرة , فمثلا لناخذ الاخوة المسلمون , الى كم جماعة نحن مقسمون الى ( السنة والشيعة ووووو) والمسيحييون كذلك واليهود وباقي الاديان وكل واحدة تعتبر نفسها هي الصح .الذي نجده الان وفي جماعات الاخوة المسلمين( واطلاقا لا اقصد السوء) , ان كلمة نحن الموجودة في الجماعات الجزئية من جماعة المسلمين هي في حالة الذروة وتحاول تدمير الجماعات الجزئية الاخرى وبمختلف السبل والوسائل وخير مثال ما يحدث بين السنة والشيعة في العراق والذين سيدمرون انفسهم اولا ويدمروا الاخرون معهم .
وما اعنيه مما كتبت كله , ان الخطب في المساجد والجوامع والمقالات التي تكتب في الجرائد , المطلوب منها ان تسير بهذا الاتجاه وهو زرع محبة واخوة الاخريين في قلب الاخوة المسلمين وابعادهم عن كره وبغض الاخريين , لانهم سيتعلموا الكره والبغض لبعضهم البعض ايضا.
اعتذر للاطالة في الرد
وشكرا لهكذا مقالة واضحة وتفيد الاخوة المسلمون قبل غيرهم.
ملاحظة , في التعليقات التي كتبتها اليوم هناك الكثير من الكلمات الناقصة في اواخر الاسطر , ارجو لو حصل ذلك هنا ايضا ان تحاول تخمين الكلمات المحذوفة)
بصراحة , تعبت عيوني
تقبل احترامي وتقديري
امل


8   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7374]

آدم خُلق مسلما

قولكم : نوح سمّى نفسه مسلما قبل أن يولد إبراهيم ,
أقول : لو تفضلتم بقراءة موضوعي بعنوان ( ماذا يعني الإسلام ) لأدركتم إن الإسلام منذ خلق أبونا آدم حتى آخر الرُسل والأنبياء محمد ( صلوات الله عليه ), لأن الإسلام هو دين السموات والأرض.

قولكم : هل تعتبرون كل سكان الجزيرة أعرابا ؟ وهل قريش ومحمد أعراب؟ فهذه مصيبة .
فاعلم يا اخي الكريم أن محمدا ليس أعرابيا
أقول : ربما تجهلون أن الرسول الإعرابي محمد ( ص ) وكان ينطق بلسان عربي , واللسان العربي هو لغة القرآن الكريم.لقوله تعالى:
إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (2 ) يوسف
وقوله تعالى:
وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا ( 113 ) طه
فالعربي ياأخي الكريم هو القرآن الكريم نفسه , أما ناطقي اللغة العربية ( اللسان العربي ) فهم اُمة الأعراب .

تقول : الأعراب فقط هم البدو بالجزيرة ..
أما الحضر من العرب فليسوا أعراب كمحمد وعمر والأنصار واكثر المهاجرين والمدن كمكة والمدينة والطائف ومدن اليمن ومعظم قبائلها ..

أقول : أنا أعتبر إن الأعراب هم من المحيط إلى الخليج , وهم الناطقون للعربي ( القرآن الكريم )
وقولكم :
لسان العرب لابن منظور: قال الأزهريّ !!! فإبن منظور والأزهري لا يجوز أن يؤخذ كلامهم كقرآن كريم !!! بل هم خلق ممن خلق الله ... يجتهدون وهذا حق مشروع للجميع ... وكلمة الأعراب حُرفت تأريخيا لأن الله وصفهم بأشد الكُفر والنفاق في القرآن الكريم بسبب أنهم أجدرو وأصرو ألا يعلمو حدود ما أنزل الله على رسوله ( القرآن الكريم ) ( التوبة 97 ) وأرجو العودة إلى موضوعي بعنوان ( من شريط الذكريات )
أما فهمكم غير الدقيق بين اليهودية والنصرانية والإسلام فهذا أمر منوط بكم ولا إكراه بالدين

9   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأربعاء 23 مايو 2007
[7376]

أنت أستاذة كبيرة ياسيده أمل

أختي العزيزة الفاضلة أمل
بعد التقدير والإحترام

أدركت اليوم بأنك أستاذة علم نفس رائعه ويظهر ذلك من خلال تحليلك الواقعي والدقيق فيما هو واقعا أليما لكل المؤمنين من أهل الكتاب جميعهم , وأحببت بإختصار شديد أن أحييك وأطمئنك بأن الفرج بإذن الله قادم لا محالة من خلال شباب أهل القرآن وهم نواة الحب والسلام والمستقبل لهذه الأُمة المقموعة المقهورة بجميع أشكال البطش والقمع والترغيب والترهيب وهي حصيلة أديان عدوانية مذاهبية حاربت الله ورسوله وكان عليهم أن يفرقو بيننا ( بنظرية فرق تسُد ) ولكنها باتت مفضوحة اليوم .

أختي أمل
أحس من نبراتك الحُزن الشديد , وصدقيني كلنا نحس هذا الإحساس والشعور بأن الله جل جلاله يعذبنا في الأرض بسبب عدواننا وإعراضنا عن ذكره ( القرآن الكريم ), ولا أبالغ لو قلت لك بأنني أعاني أشكال التهديد والإرهاب اليومي بالقتل وأستلم رسائل بتليفوني الشخصي رسائل التهديد والوعيد والقتل , بسبب بعض المحاضرات والندوات التي ألقيها بين الحين والآخر أحاول الإستشهاد فيها بالقرآن الكريم , وليعود الناس إلى دين الله ونبذ أديان المذاهب الأديان الأرضية أديان الملوك , إلا أن المهمة ليست هينة أو سهلة كما يعتقد البعض وأن نلغي عقلية مريضة متبلدة مُبرمجة على الكراهيات والعدوان ومحاربة الله ورسوله , لا يمكن أن نلغيها بمقال أو محاضرة فردية , بل يتطلب جهدا جماعيا وإيمان راسخ ... وإستعانة وتوكل على الله وحده لا شريك له.

كتبت كثيرا عن العراق الشقيق وهو يقع بين فكين مفترسين , أرجو أن تقرأي موضوعي بعنوان ( العراق بين فكين مُفترسين ) على الرابط
www.rezgar.com/m.asp?i=1609
وفيه مقالات أخرى حول العراق سأنشرها قريبا ( بإذن الله ) في موقع أهل القرآن
أحييك كثيرا وأشعر بالأسى والأسف لما يحدث بالعراق من معاناة وضنك وكذا في باقي العالم العربي المتأزم دوما بسبب عقلياتهم المذهبية المريضة.. ولا تضحكيش من بعض المداخلات والتي تبدو عجيبة وغريبة.
تقبلي تقديري وإحترامي

10   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 24 مايو 2007
[7396]

الأخ الفاضل أنيس محمد صالح,

شكرا على مقالة ممتازه تستحق عليها التهنئة, ولم اجد بها ما أختلف معك فيه , اللهم الا نقطة واحده ارجو منك ان توضحها لى لعلى أسأت فهمها.
لقد ذكرت عددا من المرات كلمة ( آل البيت) ووضعتها فيما تراءى لى على مستوى الرسل والأنبياء من ناحيه عدم التقول عليهم ...... الخ. وكما تعلم صديقى العزيز ان الرسول او النبى يتم اختياره وتكليفه مباشرة من الله عز وجل للقيام برسالته, لكننا نعلم تماما حتى من القرآن نفسه ان ذلك لا ينطبق على ( آل البيت) بصرف النظر عن اى بيت كان ذلك. فمثلا, من آل بيت ابراهيم لم يكن ابوه الا عدوا لله, ومن آل بيت نوح, لم يكن ابنه مؤمنا, ومن آل بيت هود رأينا إمرأته , والامثله فى القرآن كثيرة, حتى ان ابراهيم عندما سأل الله عن ذريته (واذ ابتلى ابراهيم ربه بكلمات فاتمهن قال اني جاعلك للناس اماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين) فقد كان ذلك تصريحا مباشرا من الله عز وجل ان ليس من الشرط ان ذرية النبى او الرسول ستكون من الأئمه او ان الله سيرضى عنهم. لذلك اود منك ان توضح تكرارك لتلك الكلمة بالذات. لايفوتنى ان أذكر انك قد قلت ما تراه بالنسبه للسنه والشيعه فى المقاله وشرحت كيف انهم حادوا عن الإسلام . مع جزيل الشكر.

11   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 24 مايو 2007
[7411]

الى كل من الأستاذه أمل هوب والاستاذ عبد الله سعيد / هام جدا

ان حواركما على هذه الصفحه, للأسف قد تجاوز شروط النشر, فأرجو من كلاكما اعادة تقييم التعليقات وتنقيتها من الألفاظ التى تسيئ الى الآخر اما شخصيا او عقائديا مع الشكر.

12   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس 24 مايو 2007
[7412]

ياسيد عبدالله سعيد

أراك ومن معك مصرين على أن لا يكون مصدر التبيان لديكم كتاب الله ( القرآن الكريم ) !!! وفي إصراركم تجدون إن إبن منظور والأزهري هم يحلو محل القرآن الكريم ( والعياذ بالله ) , فإن كنت مصرا فلا يفيد معك النصح.

أما ما يخص الناصرة فأنت لست بعلم على الإطلاق إن نسبت النصرانية إلى الناصرة لأنك لا تجد من القرآن الكريم ما يفي بالتبيان والغرض , ولا يحق لك تكفير كائنا من كان لأن تلك ليست حدودك ( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) ولا يحق الإساءة إلى الآخرين . وإذا تجد إن البعض من الأخوة المسيحيين يقولو إن عيسى إبن الله , فلا تنسى إن محمدا عندنا قد جعلوه ( ظلما وعدوانا ) جعلوه إله آخر يشرع مع الله ,
والمثل يقول ( محد يرمي بيوت الناس وبيته من زجاج ).
وأرجو منك طالما أنت تحكم بحدود الله والتي أمرنا أن لا نقربها , فأنت ياسيدي بحاجة إلى أن تتعلم الكثير !!!

13   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس 24 مايو 2007
[7413]

أخ وصديقي فوزي فراج

أشكرك جدا على إطراءك , وبالنسبة لآل البيت فهي واضحة وضوح الشمس وسط النهار , وواضحة الفرق بين مذهب السنة ومذهب الشيعة والذي قام أساسا على تأليه إبن عم الرسول وآل الرسول ليشرعو مع الله ( ظلما وعدوانا ) , كما ويقوم مذهب السُنة على تقويل الرسول محمد بعد موته وإنقطاع الوحي عنه بأكثر من 250 عاما. وكليهما حادا عن الإسلام.
وأشكرك جدا لمرورك وتعليقك

14   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس 24 مايو 2007
[7415]

سيدتي الفاضلة أمل هوب

نحن عندما نجد شخصا ما لا يجيد الحوار ( فهذا ليس لآنه لا يجيد الحوار ) بل يحاول السؤال إنما بطريقة غير مرنة ( وتدل على جهل أحيانا ), وأنا أعتقد إن من يسئ إلي وأنا أحاول تعليم مايمكن تعريفه من القرآن الكريم , فلو أساء إلي فأنا أكسب ثوابا ولا ينقص ذلك من حقي بشئ , فأنت أستاذة عظيمة ولا أتوقع منك أن تزعلي من بعض الشباب المندفع والمتهور أحيانا.
نحن ياأختي الكريمة نواجه تركة 1200 عام من كُتب التراث والتي أكل منها الزمن وشرب , فلن يضيرنا أن نحتمل أحيانا بعض الخروج عن الأصول.
تقبلي تقديري وإحترامي

15   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الخميس 24 مايو 2007
[7433]

ردود أخوية تكملة


حيث يتلخص في اقتراح أن تسمية الناصرة لم توجد بعهد المسيح ويدعم ذلك غياب الدليل الأركيولوجي مما يجعله محتملاً أن الناصرة لم تظهر إلا بعد انتشار النصرانية

كما أن القرآن قد ألمح لأصل اسم النصرانية والنصارى أنها من هذه الآية ( من معنى نصرة الحواريين للمسيح( أي أن النصارى هم أنصار المسيح ومنه ظهرت تسمية

مدينة الناصرة :

{فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} (52) سورة آل عمران

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ

فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ} (14) سورة الصف

وأما قولك ( ولا يحق لك تكفير كائنا من كان لأن تلك ليست حدودك) فلم أكفّر شخصاً معيّناً محددا ..ولكني ذكرت كلام الله :

{وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ } (17) سورة هود
ومعروف يا أخي أن من يكفر بالقرآن من أهل الكتاب وغيرهم فهو كافر

من جعل محمدا إلها من المسلمين فلا يتبع نصا من القرآن في زعمه ..وأما من جعل المسيح ابن الله فهو يتبع نصا مقدسا بإجماع كل الكنائس ..وقد شهد القرآن أنهم

يقولون ذلك بل أعظم منه أن الله هو المسيح

وفي النهاية أخي الكريم هذه ساحة حوار وليست ساحة مجاملات لأننا نتكلم في دين الله فليس الأمر شخصي ..ويجب أن نبين لبعضنا ..وكل له دينه فلا إكراه في الدين

ولكن أنا وأنت مأموران بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في نقد البخاري ونقدي ونقدك ونقد كل بشر ..
وهكذا نتعلم.

16   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 24 مايو 2007
[7437]

الاخ الفاضل فوزي فراج المحترم , بعد التحية

وطاب يومك
لا عليك يا اخي الفاضل , وشكرا لملاحظتك , واذا تصورت باني اخطات بتشبيهه بالذبانة فهذا رأيك وانا احترمه .
وطاب يومك بالف خير
امل

17   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 24 مايو 2007
[7445]

الى كل من الاستاذ عبد الله سعيد والسيده أمل هوب


عندما تتحول مناقشة وجهات النظر والأختلاف فيها الى مناقشة او الى شخصنه الأخر,والى وصفه بصفات سلبيه, فهذا ما يخالف شروط النشر.

لقد قال الاستاذ عبد الله رأيه فى المقاله, ومما قال ان الناصرة لم تكن سميت بهذا الأسم فى وقت المسيح, لم يعجب ذلك الرأى السيده امل, وبدلا من ان تأتى بحجتها او ان تستدل بمرجع ما او ما الى ذلك , كتبت تعليقا يحتوى عنوانه على اتهام للأخر ( بالجهل المدقع) وهذا يعتبر شخصنه واهانه للأخر, وكتب الاستاذ عبدالله بعد ذلك ردا وقد وصفها بقوله( النصرانيه امل) وبالطبع لم يكن هذا الوصف فى حد ذاته بريئا, لأن الاستاذ عبد الله لا يقول مثلا المسلم فوزى او المسلم أنيس, وليس هناك احد هنا محدود الذكاء كى لا يفهم المغزى, ثم قامت الأستاذه امل بعد ذلك بوصفه بطريقة غير مباشرة ( بالذبابه).

ولذلك رجوتهما سويا بتعديل التعليقات التى تسيئ الى الأخر شخصيا او عقائديا, وكنت فى غاية الوضوح بهذا القول الذى لا يحتمل التأويل او المناقشه.

قامت السيده امل مشكورة بإزالة جميع التعليقات الخاصة بالأستاذ عبد الله, وبعد شرحى هذا ارجو ان يقوم الاستاذ عبد الله بإزاله تعليقاته الخاصة بها فورا. والمشرفين على الموقع لايبيحون لأى شخص كان اهانه الأخر يا أستاذ عبد الله. أرجو ان اكون قد وضحت ما فيه الكفاية, وشكرا على تفهمك.

18   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس 24 مايو 2007
[7447]

أخي الفاضل عبدالله سعيد

نحن أهل القرآن جميعنا ( أعضاء هذا الموقع المبارك ) نُسمى بأهل القرآن ... وأهل القرآن هم الخاشعة قلوبهم لذكر الله العلي العظيم وهم أهل الذكر وهم أولو الألباب وهؤلاء جميعهم بالضرورة هم أهل المحبة والحب والسلام والأمة المربوطة إرتباطا مباشرا بالله وحده لا شريك له... بإتباع أوامر الله ونواهيه ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر دونما تعصُب أو مغالاة أو تطرُف أو كراهيات أو أحقاد بيننا جميعا, وعندما نجد إن شخصا ما يحاول أن ينكر فقه الله البينة في أصل كل الأصول والبلاغات والعلوم والتشريعات والدساتير والبيان ( القرآن الكريم ) مستعينا بغير القرآن الكريم فنحن نحاوره وبالمقابل المحاور الآخر لا يجوز له أن يصدر الأحكام والفتاوى من خلال مجتهدين بشر ( وهذا حق مشروع ) وبما لا يتعارض مع النص الأصلي في القرآن الكريم.

وتعلمون أخي عبدالله إنه وضعت خطوط حمرا ممنوع الإقتراب أو تجاوزها , وضعت من خلال ملوكنا وحكامنا العرب ( العرب مجازا ) غير الشرعيين ومعهم أئمتهم غير الشرعيين ومنذ 1200 عام ولا زالت مفروضة علينا حتى يومنا هذا !!! ونحن نحاول تجاوز تلك الخطوط الحُمر بالعودة إلى إنكارهم وإنكار تشريعاتهم الباطلة غير الشرعية وبكل وضوح , وبالعودة إلى الله وحده لا شريك له بإتباع أوامره ونواهيه في الكتاب ( القرآن الكريم ), وأنا شخصيا أعتبر إن التراث المكتوب عندنا ( وجهة نظر شخصية ) هو تراث لم يكتبه أهل حياد !!! ولهذا لا أعتد به كثيرا طالما كتاب الله والذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه قد يسره الله لنا ليكون مصدرا شرعيا للفقه الديني الإسلامي التوحيدي .
والدليل على ذلك رفض جميع دور النشر العربية نشر كتابي ( حوار الأديان والحضارات ) لأن براهينه وإثباتاته وحججه من كتاب الله ( القرآن الكريم ) ويفضح من خلاله زيف التراث والتشريعات والحُكام الأعراب وتضليلهم لشعوبهم وتسببو بما نحن فيه من حضيض وتخلُف بالمقارنة مع باقي الأمم والشعوب ؟؟؟

ليس عيبا أن نختلف , فهذا هو الدستور والخلق الإلهي في عدم التشابه في المفاهيم ولكن لا يجوز أن أفرض عليك مفاهيمي ( ليست إجبارية ) ولا يحق لك أن تفرض علي مفاهيمك بالمقابل , وفي حالة إختلافنا المشروع لا يحق للمحاورين أن يطلقو الأحكام غير اللائقة للإساءة لبعضهم البعض لأن ذلك يجرح المشاعر ... سواء للكاتب أو المفكر أو لضيوفه في صفحته الخاصة , لأني حقيقة أعتبر إن من دخل عندي فهو آمن ( وهذه ليست مجاملات كما تعتقد ) بل هو مبدآ أحترم نفسي من خلاله ... وأعتبر إن الإساءة لضيوفي هي إساءة لي شخصيا ( وبدون حتى التدخُل من أخي وصديقي فوزي فراج ).

عندما أرسل دراسة إلى الموقع , فأنا أعلم سلفا إنها بالأساس تخرج كليا عن إجماع الأمة , وأحاول إثباته وبرهنته من خلال كتاب الله ( القرآن الكريم ), فأنا أتوقع عادة أن يصطدم بحثي ودراستي بعقليات ترفضه كليا أو جزئيا ( لأن جميع الدراسات والأبحاث البشريه تفتقر في الغالب إلى البرهان من القرآن الكريم وتظل إجتهادات بشرية نحترمها ),
وأتمنى أن يحاورني البعض بصفة السؤال وليس بصفة الإنكار ... وإن أنكر دراستي فعليه أن يأتي بالدليل والحجة ليدحض ما أقول , ولا يحق له فقط إطلاق الأحكام من واقع عقلية مُبرمجة ترفض أية أفكار جديدة ومن ضمنها التعامل مع أحبتنا أهل الكتاب.

عندما يقول الله جل جلاله :
لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ {113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ {114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ {115}‏ آل عمران
وغيرها من الآيات القرآنية , ونجد إن البعض من الشباب لا يرفض فقط أوامر الله ونواهيه ( وهذا هو الكُفر بعينه ) ويتمادى إلى أبعد من ذلك ويحاول إستفزاز المؤمنين من أهل الكتاب ويشمل الجميع من إن الله عز وجل قد حكم عليهم بالكُفر جميعهم فهذا أمر يجب الوقوف عنده !!!

أخي عبدالله سعيد : عندما يحاورني أي من أحبتي أهل القرآن , فأنا أفترض إنه قبل محاورتي أفترض إنه قد قرأ دراساتي وأبحاثي السابقة المنشورة في الموقع !!! لأنه أكثر من يحاورني أجد الإجابة على جميع أسئلتهم مُفصلة في دراساتي السابقة ... وفي الغالب أرجو منهم وأتمنى عليهم العودة إلى دراساتي وأبحاثي السابقة ليتعرفو على الإجابة لتساؤلاتهم... وأطلب منهم العودة إليَ في حالة التوضيح... ولهذ أرجو منك وأتمنى عليك أن تعود لما سبق نشره من دراسات وأبحاث والعودة إليَ إن تطلب الأمر وأكون لكم مشكورا.




19   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 24 مايو 2007
[7450]

الاستاذ عبد الله سعيد, للمرة الأخيره, مع الشكر

الأخ الفاضل عبد الله سعيد, , هل جاء فى شرحى لوقائع ما حدث اى نوع من التحيز او عدم الحياد؟؟؟ لقد اتهمت المشرفين على الموقع تحت عنوان عريض بإباحة اهانه الناس للنصرانيه امل, وهذا الإتهام يحمل وراءه تحيز ما لشخص ما او لعقيدة ما ,وأنا أرفض ذلك بشدة واعتبر ذلك اهانة منك للمشرفين على الموقع. الم أكتب لكلاكما مباشرة عقب قراءتى لما جاء منكما, الم اشرح ماحدث فى تعليقى السابق بموضوعية تامه وحياد كامل!!!!!!!!.
انك لا تنادى احدا بعقيدته قبل اسمه كما فعلت معها, وكما قلت لا تمتهن ذكاء الأخرين يا استاذ عبد اللطيف, للمرة الأخيره ارجو ان تزيل ما يبدو انه اهانة لها واهانه واتهام للمشرفين على الموقع خاصة وقد قامت هى بالإستجابه الكامله لما طلب منها.

20   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 24 مايو 2007
[7455]

الاخ انيس محمد صالح المحترم, مرحبا مرة ثالثة , وان شاء الله ليست الاخيرة

وطاب يومك
عندنا نحن العراقيين عبارة تقول :
كلها من جوة راسك , وكلمة جوة معناها تحت ,
(( يعني كلها من تحت رأسك , انا امزح فقط يا اخ انيس )), واشكرك جدا لكل كلمة توضيح كتبتها . ومن المسلم به ان الذي يجازف ويكتب , وكما قلت حضرتك يتوقع كل شئ ومختلف انواع ردود الفعل الايجابية والسلبيةمنها.
وعذرا لان صفحتك تضمنت الشئ الذي ما كنت اود ان يكتب في صفحتك .
وشكرا لك ثانية
ودمت اخاوصديقا
امل

21   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس 24 مايو 2007
[7459]

تحية وتقدير لك

الأخت الفاضلة أمل
مع كل ما صار فأنا أعتبره سجالا طبيعيا لا يستوجب عدم تفهمه في الأصل , ولا نتوقع أن نلغي ثقافة تراثية ليس الذنب يقع على شبابنا المُضلل بفعل فاعل فُرض علينا ومنذ 1200 عام

وأنت ياسيده أمل خطيرة جدا ( من باب الضحك ) تعملي العمله وبعدين تعتذري علنا ( إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم ) !!!

وبعدين أنت تلاحظي إنني أرد بالنيابة عنك فلماذا تضيفي الزيت على النار ؟؟؟ وأهلا بك في صفحتي دائما.

تقبلي تقديري وإحترامي

22   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 24 مايو 2007
[7460]

الاخ انيس محمد صالح المحترم , بعد التحية

وطاب يومك
وشكرا لك مرة ثانية , و مسالة الاعتذار علنا , انا لا اجدها شئ خطا بالعكس , بنظري مسألة هامة جدا اذا اقتنعت بها طبعالسبب اولاخر.
ودمت بالف خير وعافية
امل

23   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 24 مايو 2007
[7470]

الاستاذ عبد الله سعيد, شكرا على رفع التعليق

الأستاذ عبد الله سعيد, شكرا على رفع التعليق الخاص بالمشرفين على الموقع.

اخال انك وانا يمكن ان نستغل وقتنا فيما هو أفيد بكثير لنا وللأخرين من هذه المجادله التى لن تثمر عن شيئ. سأقولها لك بكل وضوح , لو انك خاطبت (((الجميع))) دون استثناء بعقيدتهم مقترنة بإسمهم, مثل المسلم فوزى والمسلم أنيس والمسلم فلان وهكذا, لما كنا نناقش ذلك الأن, ولكن ان تستثنى شخصا واحدا بإعلان ديانته او ديانتها دون الأخرين فهذا ما يسمى نوع من العنصريه التى ارفضها تماما حتى ولو كانت المسلم فوزى او المسلم عبد الله سعيد, أرجو ان أكون قد وضحت لك ذلك , وإن كنت اعتقد ان ذلك واضحا لديك منذ البدايه.

مسأله بقائك على الموقع يا أخى او عدم بقائك, متروك لك وحدك طالما تلتزم بشروط الكتابه, اما فى حالة عدم الألتزام بها والأصرار على ذلك , فيترك الأمر للجنه الاشراف على الموقع باكمله وليس لى وحدى.

أرجو منك ان تراجع شروط النشر على الصفحة الأولى وأن تستوعبها جيدا, خاصة البند الثالث المتعلق بالعقائد الأخرى. هناك الاف المواقع المتخصصه فى مهاجمه الأديان الأخرى ومنها الاسلام كما تعرف, لكن هذا الموقع ليس واحدا منها. مع وافر احترامى.

24   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الخميس 24 مايو 2007
[7471]

الأخ عبد الله سعيد

الأخ عبد الله سعيد، عندما أستخدمت تعبير لن يتخلي المسلمون عن البخاري وشبهتهم بالمسيحين الذين لن يتخلوا عن الصليب تعاطفت معك لأني شعرت أنك من حقك أن تعبر عما بداخلك وليس من حق الأخت أمل أو غيرها أن يحجر على فكرك. ومن نابع التعاطف أجدني أتعاطف مع أمل أكثر هذه المرة عندما تلقبها بالنصرانية. يا أستاذ عبد الله لقد إعتاد الغرب فى الماضى مناداة اليهود بيا يهودي لإهانتهم مع العلم إن اليهود على دراية بإنهم يهود ولا يخجلون من ذلك. وكذلك إعتاد الغرب مناداة السود بالزنوج لإهانتهم مع العلم أنها حقيقة ثابته أنهم زنوج. وهناك قانون غربي يمنع تلقيب أي شخص بإسم عرقى أو ديني. وإذا اردت أن تعرف كيف يشعر المرء ضع نفسك مكانه. تخيل إنك تجلس فى غرفة كبيرة بها "نصاري" وفى مداخلاتك معهم إحتدوا معك ولقبوك بالمسلم وظلوا ينادوك طوال الحوار "أما المسلم عبد الله، فليس له..." "أما المسلم عبد الله فإذا لم يعجبه..." "أما هذا المسلم فماذا يفعل بيننا" وهكذا ستشعر بالإهانة. أما إذا ناداك مسلم بالمسلم فطبيعي ستشعر بالفخر لأنها تأكيدا على إيمانك، وإذا جاءت من شخص له إعتقاد آخر ستكون تأكيدا على كفرك. فحب للناس ما تحب لنفسك. وأنا أقول لك بالخط العريض، أنا لا أحب أن يناديني أي شخص مسلم كان أو غير مسلم إلا بإسمي فقط بلا أعراق ولا أديان ولا عصبية.

وأخيرا أسلوبك ينفر ولا يرغب. فلو كان مقدرا لمسيحي أن يسلم مما يقرأه هنا "مثلا" فوالله لن يسلم أبدا وهو يري سلوكك هذا وأنت تتخير آيات قرآنية وتلوي عنقها لتثبت أن الدين الإسلامي دين يعادي الآخر ويحث على الكراهية.
فلنتقي الله فى إسلامنا. وهذه نصيحة لا أفرضها عليك وإذا لم تعجبك فقط تجاهلها.

25   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7476]

أهنئك أخي عبدالله لشجاعتك

أردت أن أهنئك لشجاعتك أخي عبدالله وأعلم إن أمثالك سيكون هو الرافد الحقيقي لأهل القرآن من بعدنا , ولكنه تقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة وأصابعنا هذه التي نكتب بها على لوحة التحكم بالمفاتيح ستشهد علينا يوم القيامة وكذلك أعيننا ستشهد علينا وينطقها الله جل جلاله الذي أنطق كل شيء وهو بكل شيء محيط , لو كنت أنا أم غيري لا يبغي مرضاة الله وحده لا شريك له.

أنا لا أدعي بأنني لم أكن مثلك في يوم من الأيام , وربما كنت أشد عداوة وعدوانا وطغيانا منك ( وهذه حقيقة ) عندما كنت أتبع كُتب التراث وأمثال أعداء الله والرسول البخاري ومسلم والتي كُتبت بعد موت الرسول بقرون عديدة وليشرع الطغاة العصاة ملوك قريش عبر التأريخ وليشرعو وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأسر الحاكمة !!! وهكذا حدث مع ملوك فارس ؟؟؟ وكتب التراث المُحرفة لتفسيرات القرآن العظيم ؟؟

أنا أعتقد أخي عبدالله إن ما تحمله من أفكار هي ثقافة تراثية مشروعة كإجتهاد بشري يُحترم , ولكنك كشخص مؤمن فاضل بحاجة إلى تغيير الكثير من المفاهيم القديمة التراثية البشرية البالية ومحاولة أن تعتقد يقينا بأن المعلومة والآيات من القرآن الكريم لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها, وهي معلومات حقيقية تنفي وتدحض أية معلومات إجتهادية بشرية ... ونحن جميعا نتعلم من بعضنا البعض وبكل التواضع والحب .

قلت :
اخي الفاضل أنيس : أنا لم أعترض إلا على نقاط معينة حددتها لك بوضوح كمثل اعتراضي أن النبي محمد ليس أعرابيا ..
أقول :
عندما تكون الصيغة : أنا لم أختلف معك , بصيغة الإختلاف المشروع بإختلاف وجهات النظر , لكن لو قلت أعترض فهذا حق مشروع بشرط أن تدحض ما أقول من خلال آيات الذكر في ( القرآن الكريم ), أما أن تعترض على ما جاء بالقرآن الكريم وبينته لك بالآيات القرآنية وتعترض عليه من كُتب التراث المُحرفة المزورة , فأنا لا أرضى بهذا ليدحض ما أكتبه.
وأكرر هنا مرة أخرى إن رسولنا محمد ( صلوات الله عليه ) كان من أمَة الأعراب وقد بعثه الله رسولا ينطق بلسان عربي ( بلغة القرآن الكريم ) , والدول العربية هي الدول الناطقة للعربي ( القرآن الكريم ) وأكرر بأن العربي هو القرآن الكريم أما الناطق للعربي فهم أمة الأعراب من المحيط إلى الخليج.

تقول : ولكنك أخي الفاضل أبيت إلا أن الرسول أعرابي ..
وهذه إهانة عظيمة للرسول العربي لو تعلم ..
فذلك القول أن محمدا أعرابي كم هو مؤلم وظالم ..
ولو كنت مشرفاً لألزمتك أن تثبت ذلك أو تكف عنه
أقول :
أنت أخي عبدالله حكمت علي هذا الحكم من واقع تفسيرات كُتب التراث المحرفة المزورة المشبوهة !!! ولكنك لا تعلم بأنني أحارب من يحارب الله ورسوله علنا دون مواراة وعلى مرأى ومسمع الجميع , وأعتقد إن ما أعمله ليس إرضاءا لشخص ما , بل هو إرضاءا لله وحده لا شريك له ... وعندما أثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن الرسول الأمَي لا تعني الجاهل للقراءة والكتابة وأدحض إدعاءات وإفتراءات كُتب التراث , وأجد البعض يسيء للرسول بأنه جاهلا لا يقرأ ولا يكتب أحزن كثيرا بأن يوصف الرسول بهكذا أوصاف مقيتة.
وأؤكد هنا علنا بأن من يهين رسول الله موسى أو عيسى أو جبريل أو ميكائيل أو محمد أو أي من رسل الله وأنبياءه ولا أفرق بين أحد من رسل الله وأنبياءه ( صلوات الله عليهم جميعا ) هو إساءة وإهانة لي شخصيا, ولن أقف متفرجا حيال ذلك.

أخي عبدالله : نحن بحاجة إلى أمثالك من الشباب الناضج والمؤدب في آن واحد ... فقط أنتم بحاجة إلى إحراق كُتب التراث المؤثرة في عقولكم القائمة على العدوان والحرب على الله ورسوله والأحقاد والكراهيات ... وأعتقد بأنكم أنتم من سيكمل المشوار بعدنا ... وأهنئك أخي العزيز لشجاعتك , وأرجو أن تظل معنا أخا عزيزا شريفا فاضلا ناضجا ومهذبا, والمستقبل أنتم فلن تخيبو آمالنا ( بإذن الله )

ودمت أخا وصديقا




26   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7477]

دعوا عبد الله سعيد

السلام عليكم
لقد تابعت التعليقات، وعجبت من أمركم، تهاجمون البخاريين أشد هجوم فهل سيسلموا، أم ستدعونهم بالحسنى، أم ليسوا أهل كتاب.

أمل هوب نصرانية، ولا أدري ما تفعل هنا، وسالناها
فلم تجب، هي دائما ما تسخر من شيخ الأزهر، ومفتي
السعودية، ولم يتبرع السادة رقيقو الحواشي بنصحها
أن تجادل بالحسنى.

كلما نحد موضوعا هاما، نجدها تدخل وتعلق، فيلتفت
الإنتباه لها، ويضيع الموضوع في غياهب الدفاع عنها.

والله إننا سذج، وأقولها بكل سذاجة، نحن سذج.

متي سنتعلم أن لا ننخدع، فلا تنخدعوا.

نحن مسلمون، ونفخر بذلك، وكفانا الأذي الذي تعرضنا
له. ولابد أن ننتصر للحق وليس لشروط النشر، شروط
النشر يمكن أن تتطور، ولكن الحق ثابت لا يتغير.

أن لا أحس أملا ولا هوبا، فلتستقم وإلا لن نستقيم.

عبد الله سعيد، أنت صريح، وشجاع، وليس مطلوب من
المسلم أن يكون مستكينا وخاضعا إلا لله ولوالديه.

أخوكم حسام مصطفى

27   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7479]

هذا العدوان غير مقبول ياأخ حسام

السلام عليكم
لقد تابعت التعليقات، وعجبت من أمركم، تهاجمون البخاريين أشد هجوم فهل سيسلموا، أم ستدعونهم بالحسنى، أم ليسوا أهل كتاب.
السلام عليكم
لقد تابعت تعليقك ياأخ حسام والله إنني عجبت من أمرك , تهاجم أحبتنا أهل الكتاب أشد الهجوم وتدَعي بأنك من أهل القرآن , وأنا أدعوك لقوله تعالى:
ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ( 125 ) النحل

تقول: أمل هوب نصرانية، ولا أدري ما تفعل هنا، وسالناها
فلم تجب، هي دائما ما تسخر من شيخ الأزهر، ومفتي
السعودية، ولم يتبرع السادة رقيقو الحواشي بنصحها
أن تجادل بالحسنى.
أقول:
أمل هوب نصرانية ونحن جميعا نعتز بنصرانيتها ونحبها ونقدرها كذلك , ولا أدري ما الذي يغيضك ياأخي وأنا دعوتها إلى صفحتي ودعاها كذلك صاحب الموقع أخي وأستاذي أحمد صبحي منصور ورحب بها كذلك الجميع ومنهم اللجنة الإشرافية للموقع , وكلهم جميعهم يكنون لها كل التقدير والحب والإحترام لأنها واحدة مننا... وأنا أجيب عليك في صفحتي بالنيابة عنها.
وإذا كانت أمل هوب النصرانية الفاضلة تسخر من شيخ الأزهر وعلماء المذاهب أعداء الله والرسول , وإذا كانت تسخر من هيئة علماء آل سعود العتاة الطُغاة فإننا ننكرهم جملة وتفصيلا . وإذا كانت الأخت الكريمة العزيزة الفاضلة أمل هوب أن تجادل بالحسنى فالأحرى بك أن تعود لتتفكر الآية أعلاه ( وخيركم من بدأ السلام )... والسيدة أمل لا تجب لأنها تترفع عن الدخول في مهاترات وصغائر تأبى أن تضع نفسها فيه.

تقول : كلما نحد موضوعا هاما، نجدها تدخل وتعلق، فيلتفت
الإنتباه لها، ويضيع الموضوع في غياهب الدفاع عنها.
أقول :
نحن جميعا نرحب بها معلقة وعضوا فاعلا , بل هي تثري مانقول ويزيد الموضوع أهمية بوجودها معنا

تقول: والله إننا سذج، وأقولها بكل سذاجة، نحن سذج.

متي سنتعلم أن لا ننخدع، فلا تنخدعوا.
أقول : والله إنك لساذج , وأقولها بكل وضوح , أنت ساذج

تقول: نحن مسلمون، ونفخر بذلك، وكفانا الأذي الذي تعرضنا
له. ولابد أن ننتصر للحق وليس لشروط النشر، شروط
النشر يمكن أن تتطور، ولكن الحق ثابت لا يتغير.

أقول : أنت لا تفقه إسلامك ولا تعلم أوامر الله ونواهيه , ولوكنت تعلمها جيدا لما سولت لك نفسك بهكذا عدوان لا يقبله عاقل أو مسلم. والحق ثابت لا يتغير , ويكفي إساءات

تقول : أن لا أحس أملا ولا هوبا، فلتستقم وإلا لن نستقيم.
أقول : أنا وغيري أملا وهوبا , فلتستقم أنت وإلا لن نستقيم.

28   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7480]

أخي أنيس، مساواة أهل الكتاب

السلام عليكم
ءانسكم الله يا أخي أنيس، أنا لست مغتاظا كونها نصرانية أو يهودية أو حتى لا دينية أو مسيحية،
فهاذا شأنها، وهي التي ستحاسب عليه. وربما دخلت هى
والبوذيون والزرادشتيون الجنة بينما نحترق نحن.

لكن كما جاز لك أن تنكر أعداء الله كما سميتهم، يجوز
لنا أن ننكر من نريد، وإلا فلنعامل الجميع بمساواة وعدل، فلا أرى لكم بعد اليوم سخرية من أحد، ولا حتى
البخاري.

وهل فقهك يقول لك، عامل (هوب) برقة، واقتل شيخ
الأزهر. بالله لا تحيدوا عن الحق.

لم تجبني، هل من يعيشون بيننا من مصدقي البخارى أهل
كتاب أم لا؟؟؟؟؟ وهل يجب عليك أن تعاملهم كالنصارى
بالتي هي أحسن؟؟؟

ثم أن أمل ليست نصرانية إنها مسيحية، وهناك فرق كبير بينهما، وأنا أعرف أنك تعلمه.

ثم أدعوك أن تجادلني بالحكمة والموعظة الحسنة، أم
أنني لست أهل كتاب.؟؟؟

نقول للمسلم حق الهجوم والدفاع والمهادنة، وأنتم لا
تركزون إلا على المهادنة، أبرزوا الدين كاملا فليس
لكم أن تؤمنوا ببعض الكتاب وتكفروا ببعضه أو تكتموه.

راجع ضميرك، وافتنا، هدانا الله وإياكم.


أخوك حسام مصطفى

29   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7481]

العدوان لا يولد إلا عدوان

السلام عليكم
تقول: ءانسكم الله يا أخي أنيس، أنا لست مغتاظا كونها نصرانية أو يهودية أو حتى لا دينية أو مسيحية،
فهاذا شأنها، وهي التي ستحاسب عليه. وربما دخلت هى
والبوذيون والزرادشتيون الجنة بينما نحترق نحن.

لكن كما جاز لك أن تنكر أعداء الله كما سميتهم، يجوز
لنا أن ننكر من نريد، وإلا فلنعامل الجميع بمساواة وعدل، فلا أرى لكم بعد اليوم سخرية من أحد، ولا حتى
البخاري.
وهل فقهك يقول لك، عامل (هوب) برقة، واقتل شيخ
الأزهر. بالله لا تحيدوا عن الحق.

لم تجبني، هل من يعيشون بيننا من مصدقي البخارى أهل
كتاب أم لا؟؟؟؟؟ وهل يجب عليك أن تعاملهم كالنصارى
بالتي هي أحسن؟؟؟

أقول : نحن نتبع أوامر الله ونواهيه في الكتاب ( القرآن الكريم ) فمن أنكرهم الله في الكتاب نحن ننكرهم كأعداء لله ورسوله من الذين فرقو دينهم وكانو شيعا وأبو ورفضو أن يسلمو وجوههم لله وحده وأن يحكمو بالقرآن الكريم تشريعهم الأوحد , وأمرنا الله بالحسنى مع أهل موسى وعيسى ( أهل الكتاب ) أهل الرسالات السماوية مثلنا مثلهم , وأعطى الله عز وجل الحق لنفسه في من شاء فليؤمن ولمن شاء أن يكفر ( كل على شريعة الله ومنهاجه ) في أن يحاسبه يوم لقاءه يؤخر لنا ما جنته أيدينا من خير أو شر إلى يوم القيامه وتلك حدود الله لا يحق لنا جميعا أن نقربها.
وأمثال شيخ الأزهر وهيئة كبار علماء آل سعود أشد الكفر والنفاق ( مشرعي أديان الملوك أديان المذاهب ) ممن يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلو أو يصلبو أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو أن ينفو من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم.

تقول: ثم أن أمل ليست نصرانية إنها مسيحية، وهناك فرق كبير بينهما، وأنا أعرف أنك تعلمه.

ثم أدعوك أن تجادلني بالحكمة والموعظة الحسنة، أم
أنني لست أهل كتاب.؟؟؟
أقول :
أنا أعلم إن المسيحي هو نفسه النصراني ولا أعلم إن كان بينهما فرق , وإن وجد أرجو منك إطلاعي عليه , وأنا ياأخي حسام أرجوك وأتمنى أن نتحاشى الإساءات بيننا كشعوب على الأقل , وندرك جيدا إن هذا العدوان فيما بيننا يحقق لملوكنا غير الشرعيين وأئمتهم غير الشرعيين الغاية التي وجدو من أجلها ( فرق تسد ) وما الغاية التي ستحققها من خلال الإساءات والعدوان غير السخط والعدوان ,

تقول: نقول للمسلم حق الهجوم والدفاع والمهادنة، وأنتم لا
تركزون إلا على المهادنة، أبرزوا الدين كاملا فليس
لكم أن تؤمنوا ببعض الكتاب وتكفروا ببعضه أو تكتموه.

راجع ضميرك، وافتنا، هدانا الله وإياكم.

أقول : ( إن الله مع الصابرين ) وما عليكم إلا الصبر وكل سيأتي في حينه ( بإذن الله ), وإلى أن يحين ذلك نرجو أن يجمعنا الحب والإخاء والمودة وعدم الإساءات لأحبتنا أهل الكتاب جميعهم دونما إستثناء يهوديا كان أو نصرانيا كان أو مسلما.

تقبل تقديري , وكفى لأن وقت قيلولتي أضطررت لتأخيره من أجلك لما سببته لي من إزعاج.

30   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7482]

خذ قيلولتك

السلام عليكم
أخي أنيس، عندما تفيق من قيلولتك، أرجو أن تنبهنا
لنكمل حوارنا (وليس إزعاجنا كما قلت أنت سامحك الله).

وألزمك بما قلت أنت

"أقول : ( إن الله مع الصابرين ) وما عليكم إلا الصبر وكل سيأتي في حينه ( بإذن الله ), وإلى أن يحين ذلك نرجو أن يجمعنا الحب والإخاء والمودة وعدم الإساءات لأحبتنا أهل الكتاب جميعهم دونما إستثناء يهوديا كان أو نصرانيا كان أو مسلما."

خصوصا:يهوديا كان أو نصرانيا كان أو مسلما.

بارك الله لك، فلا نسيء بعد الآن لأحد كائنا من كان.

أخوك حسام مصطفى

31   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7485]

الاخ الفاضل انيس محمد صالح المحترم , وبعد التحية

وطاب يومك
اشكرك من كل قلبي , وصدق من قال ::
رب اخ لك لم تلده امك
دمت بالف خير وعافية
وعذرا لما سببته لك من ازعاج
امل

32   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7489]

كلنا إخوان

السلام على من اتبع الهدى
أخي أنيس ستجد توصيف المسيحي في ثنايا التعليق،
وليس المسيحي هو النصراني بحال وهاذا
خلط عظيم منك، وما كان لك أن تنكر الفروق بينهما.

وبــعـــــــد
كلنا إخوان في الإنسانية، بشروط الإنسانية

أما أن أقول لأحدهم
"كلامك وصورتك يسدون النفس يا خواجة جمعة "

أو
لحيتك بيضا وجميلة"
أو
نزل صورتك لتحت، وإيدك لسة مرفوعة.

أو
وش لون، أو العصا ما ادري إيش

فهاذه ركاكة لا يستألها حتى النبي (كيكي) عل رأى
الباحث السوري سامر.


ألقوا إلى بعضكم زخرف القول غرورا، وافرحوا، وتجاملوا كيف ما شئتم. غير أن الحق لله فاحذروا.

ما من أحد سيقبل أي كلمة خارجة من أمل هوب بعد الآن.

لقد أخذت كامل الفرصة، واستنفذت كل الصبر.

فلتكن هي متسامحة، وعطوفة، وأخت، وعبقرية، وكل ما تريدنا أن نكونه معها.

المسيحي يقول "الله ثالث ثلاثة" أو "المسيح هو الله" أو
المسيح ابن الله"

وربنا تعالى يقول
لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم
وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم
إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه
النار وما للظالمين من أنصار
لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا
إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين
كفروا منهم عذاب أليم
أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم"

أظن الآيات واضحة، ونحن لا نخفيها، ولا نكتمها تحت أي
ظرف.

فإن استغفرت فستجد الله غفورا رحيما، وإلا فماذا نحن
فاعلون لها، ها قد بينا لها كل سبيل.

وإن لم تستغفر فلتشرح لنا معتقدها في المسيح، وليس
لها أن تقول هاذا شأني، فهي تدعي الأخوة، ومن حق
الأخ أن يعرف بما تؤمن أخته.

إن أي تملص من الإجابة ليس ترفعا عن الصغائر كما ءانستنا يا أخي أنيس.

أخوكم حسام مصطفى


33   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7493]

لك مثل ما تقولين

السلام على من اتبع الهدى
وإن كان أحد ما يخاف علينا ويشاركنا تصحيح مسارنا
وفكرنا، فلا اقل من أن يؤمن بما نؤمن به، وإلا كان
كالخمر المعتق في الزق الغير مناسب. أو كرقعة قماش
تخالف لون الثوب، فلا تزيده إلا تشويها.

سائني جدا تعليقاتك على أناس غائبين، فلترسلي لهم
تعليقاتك مباشرة فنحن لا ولن نتحمل وزر وذنب
تعليقاتك عليهم.

وكل من أراد أن يسخر أو يسب شخصا فليكن شجاعا ويرسل
له سبابه ولعنه، فنحن أيضا براء من ذلك.

وإذا كان أحدهم ينسى ما علق ولا يعتبر مسئولية الكلمة
التي نحاول أن نبني بها حياة أفضل، فهو شخص لم يفهم إلى الآن ما نجاهد من أجله.

فلتساعدينا أو كفى عنا، ولقد رأيت أنا، وترين أنت،
ويرى الكل، أننا لم نفلح بعد. وأنا أرى أننا لن
نفلح إذا استمر الحال على ما هو عليه.


حسام مصطفى

34   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7494]

الاخ انيس محمد صالح المحترم , بعد التيحة

وطاب يومك
ارجوك وهذه اخر مرة اكتب هنالارد على الاخ حسام , ولن اكتب مرة ثانية,
و لك جزيل الشكر والامتنان
امل

35   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7495]

أخي أحمد إبراهيم

أخي أحمد إبراهيم
بعد التحية
بالحديث عن الأتباع لأصحاب الرسالات السماوية حديث لا نهاية له , وهذه التقسيمات لديك هي تصنيفات للأتباع أنا لم أستطع فهمها تحديدا, ولكنني أتفق معك في قولك :
ان اتباع اليهودية والنصرانية والإسلام ليسوا علي ثلاث مرادفات لمعنى التوحيد

إذ ومنذ العصور القديمة وحتى يومنا هذا خرج الأتباع عن منهجج الرسالات السماوية , وهذا الخروج هو ما نراه اليوم واضحا من عدم وجود العدالات الإجتماعية بين الحاكم والمحكوم والجهل والتخلُف والفقر والمظالم والقهر والعدوان والحرب على الله جل جلاله , وهي نتيجة طبيعية لعدم إتباع أوامر الله ونواهيه في الرسالات السماوية.

وكل ما أستطيع تلخيصه هنا : إن من اليهود المؤمن ومنهم الكافر ومن النصارى المؤمن ومنهم الكافر ومن المسلمين المؤمن ومنهم الكافر ... وهذه كلها تدخل ضمن حدود الله وحده لا شريك له في معرفة وتقدير المؤمن من الكافر .
لقوله تعالى وهو يخاطب الرسول محمد ( صلوات الله عليه )
وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ (99 ) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ ( 100 ) يونس

وهذا ماتبينه الآية القرآنية بوضوح :
لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ {113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ و&ml; وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ {114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ {115} آل عمران
تقبل تقديري

36   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7496]

أختي الكريمة الأستاذة أمل

الأخت الفاضلة الكريمة أمل
بعد التحية والإحترام

أرجو أن تلتمسي للبعض العذر , فكلهم ليسو سيئي النية بل تحركهم عقليات فرضت علينا وعليهم منذ 1200 عام , ونحن نحاول بالحسنى والحب بيننا أن نعود جميعا إلى الله وحده لا شريك له من خلال أوامره ونواهيه في الكتاب ( القرآن الكريم ).
أنا متأكد بأنك أكتشفتي الآن إن العدو الحقيقي لأحبتنا أهل الكتاب ليس ( القرآن الكريم ) المنزل من عند الله جل جلاله , ولا شك إنك أدركتي يقينا إن أديان الملوك أديان المذاهب هي السبب الرئيسي للعدوان والحرب على الله ورسوله وإقصاء رسالات الله السماوية وتكفير جميع أهل الكتاب دونما تفريق بينهم !!! وصدَرو أديانهم العدوانية ومن خلال مشرعيهم غير الشرعيين إلى كل الدول الإسلامية والتي فرضت علينا بالحديد والسيف والنار , لم يكن أهل الكتاب هم المُعتدى عليهم فقط بل أعتدو علينا نحن العرب والمسلمين وحاربو الله ورسوله وسعو في الأرض الفساد ( الملوك العرب والأمراء والمشائخ والسلاطين ) ومعهم مشرعيهم غير الشرعيين أئمة أشد الكفر والشقاق والإرهاب والنفاق.

وأرجو منك أن تلتمسي بعض العذر لمن لم يخرج حتى الآن من عقلية 1200 عام من الأديان الأرضية , وتأكدي يقينا إننا جميعا نحبك ونكن لك كل الإحترام والتقدير , ووجودك معنا لا يسبب لنا الإزعاج بل البهجة والحب والسرور.
وأنصحك بعد الرد على الأخ حسام لئلا يحصل سؤ تفاهم ويساء إليك.

ودمتي أختا عزيزة كريمة معززة مكرمة.

37   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7498]

الأخ العزيز حسام

أخي العزيز حسام مصطفى
بعد التقدير والإحترام

على الرغم إننا تحاورنا سابقا , ليس كثيرا ومما أكتشفته فيك من شقاوة أحيانا ومشاكسة غير مبررة أحيان أخرى وعلى قدر ما أجد فيك طيب القلب مهذب , وأحيانا تختلط لدي الأوراق فيما أكتبه من موضوعات في الموقع وبين أن أستوعبه الآخرين ودرجة إستيعابهم لما أكتبه ... وعلى كل حال سأشرح لك مما كتبته مسبقا ( وأرجو أن تعود إليه )
قوله تعالى :
لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم

وقوله تعالى :
لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا
إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين
كفروا منهم عذاب أليم

ألا يجدر بنا أن نعلم قوله تعالى : لقد كفر الذين قالوا ( الذين قالوا ) وأعيدها لك ألف مرة لو حبيت ( الذين قالوا ) ومعنى هذا الذين يقولون هم فئة أو طائفة كثرت أم قلت ... ولا تشير الآية إلى صفة الجمع !!! وأنظر إلى وضوح الآية (ليمسن الذين
كفروا منهم عذاب أليم ) وهي بينة واضحة وضوح الشمس في وضح النهار ولا تحتاج إلى عبقرية أو تأويل.

وأزيد وأكرر ما قد سبق وكتبته لكم كالآتي : إن القرآن الكريم هو رسالة ربانية أمية إلى جميع أمم الجن والإنس ( واليهود والنصارى من أمم الإنس ) وقوله تعالى في القرآن الكريم بصيغة :
( ياأيها الذين آمنوا ) هي تخاطب لجميع من آمنوا من أمم الجن والإنس إلى أن تقوم الساعة ( بإذن الله )
وأرجوا أن تكون الصورة واضحة لديك ,

وموضوع أختنا الكريمة الفاضلة أن تشرح لك إن كانت مؤمنة أو كافرة فهذا شأنها وحدها بينها وبين خالقها وأنت لست طرفا فيه ياأخي ... ألا تدرك قوله تعالى: ولا تزر وازرة وزر أخرى ( كل شخص فينا سيقابل رب لبعباد بأعماله ) ويوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه .... لكل إمرء يومئذ شأن يغنيه .
تقبل تقديري

38   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7501]

أخي أنيس

السلام عليكم

والله ليست شقاوة ولا مشاكسة، وهاذا تقليل وتسطيح شديد
لما أكتب، أما طيبة القلب فأشكرك عليها.

وكما قلت أنت (أن الذين قالوا أن المسيح هو الله أو
إبن الله أو أن الله ثالث ثلاثة هم فئة)

ولذلك سألتها، لأعرف في أية فئة هي، من باب أن أعرف
منطلقاتها، فهاذا حقي وحق كل من تعلق عليهم.

وأنت (أحيانا) تسخر من بعض الناس ولكنهم ليسوا هنا
ليدافعوا عن أنفسهم، وأنا ألزمك بالحسنى معهم ومعها
ومعى،..... إلا من اعتدى، وأقسم، أنها اعتدت وتعدت
كثيرا، وبما يجاوز كل حد، فهل تقبل منا كلمة على
البابا، أو أي شخص تحترمه.

نعم سيحاسبنا الله على كل أفعالنا، ومنها قبول كلامها
المسيء لأناس غائبين.

وحقيقة، تضيع الكثير من المقالات الهامة بمجرد أن
تقوم هي بالتعليق، وذلك بسبب سذاجتنا بكل اسف. ولكن لو انها تريد حياة أفضل لأبنائها وأبنائنا، فلتبني
معنا ولتساعدنا، بكل صدق وإخلاص.

أخوكم حسام مصطفى

39   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7504]

اللهم رقق قلبي وأدّب لساني مع إخواني أتباع البخاري

أخي العزيز حسام رفع الله قدرك دنيا وآخرة
ليت أمثالك كثير أنصفت رحمك الله ووالديك في الدارين


إخوتي الأعزاء أنيس وفوزي وآية الله
فعلاً من الواضح تعاطفكم ورقتكم مع النصارى ومراعاة شعورهم وخوفكم عليهم حتى من هبة الريح واحتضانهم بكل دفء وحنان
ولست معترضاًإلا على من ظلم نفسه من النصارى


ولكننا في الوقت ذاته لسنا منصفين مع أبناء ديننا من أتباع البخاري ناهيك عن الغلظة في التخاطب معهم وعدم الرقة وعدم التعاطف حيالهم


لقد تعلمت منكم درساً عظيماً أشكركم جزيل الشكر عليه

الدرس هو ألا أقسو على المسلمين أتباع البخاري مهما اختلفت معهم
فهم الأولى بالرحمة والعطف والرقة والاحتضان والدفء والخوف عليهم من هبة نسيم وليس عباد الصليب والكفرة بالقرآن وبمحمد الذين قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر والذين يكيدون للإسلام ويعادونه ويكفرون به ليل نهار

كم قسوت أنا وغيري على إخوتي أتباع البخاري وآذيتهم ونعتهم بألفاظ لو نعت بمعشارها نصرانيا لطردت من هنا فوراً

أشكركم والله وبكل صدق فقد أفقتموني من سباتي
وسأتعامل بإذن الله مع أتباع البخاري بكل رحمة وبكل أدب وبكل حكمة لأن الخير فيهم أقرب فهم على الأقل من ناحية المبدأ والنية يحبون الله والرسول والقرآن ولكنهم لا يرون أخطاء وتناقضات البخاري فليت قومي يعلمون

اللهم رقق قلبي مع إخوتي أتباع البخاري الذين يحبون القرآن ويقدسونه أكثر بكثير من رقة غيري مع اليهود والنصارى الذين لا يحبون القرآن ولا يقدسونه

40   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7518]

وءاخرتها تحاورنا بالقراب

السلام على من اتبع الهدى

تقولين
"وارجوك وللمرة الاخيرة ولا تجعلني اندم واقول: لا يفيد النفخ في قربة مثقوبة."

وأقول: أتمني أن لا تكون لك ثقوب حتى ينفع فيك النفخ.


ليس معنى أننا نريد إصلاح ما ورثناه أن تلوكيننا أنت
وأمثالك أو أن تتجبروا علينا، فوالله ليس لكم ذلك ولا
تستطيعونه.

(إذا رأيت نيوب الليث بارزة
.......................فلا تطنن بأن الليث يبتسم)

لا تطمعي في(((نا))) ولا تعادي (((نا))) .

إن فهمت تعبنا وجهادنا في الإصلاح لما رفعتي علينا
رمشا، ولا نستحق إلا التشجيع، والكلمة الطيبة.

اإذا كان أحد أقاربك على ضلالة، أتقبلين نصحنا له،
أم تستأثرين بنصحه أنتي.

نحن ذوى جرح، وعرق نافر، فلا تضغطي عليه، فيلتهب ولا
يلتئم.

لعل الناس يفهمون من بعد هاذا، ويتوبوا إلى ربهم
وينكسروا أمامه.

حسام مصطفى


41   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7523]

الاستاذ انيس

بعد السلام عليكم اخى العزيز
ارجوا الا ازعجك ببعض الاسئلة على مقالتكم الهادفة والرائعة,
اولا:
بعض الاسئلة على المحور الاول

1- هل يندرج تحت الذين امنوا كل المؤمنين بكل الرسل السابقين لابينا ابراهيم عليه الصلاة والسلام؟ بناءا على استشهادك باول اية تحت كلمة المسلمون وتفسيرك لها.

2- هل هناك فرق بين الحنفية المسلمة واليهودية والنصرانية؟على اساس ان ابينا ابراهيم عليه الصلاة والسلام كان حنيفا مسلما ولم يكن يهوديا ولا نصرانيا.

هل معنى المسلمون هو ما اوردته فى تعريف الكلمة بالمقال؟

ثانيا:
بعض الاسئلة على المحور الثانى اليهودية

1- هل معنى كلمة "هدنا اليك" بالفعل كما تريد ان تقول بانها اصل كلمه اليهودية؟
ام انها بمعنى انا تبنا اليك وهذا واضح من سياق الاية بناءا على الاية السابقة حيث اخذت الرجفة للسبعين رجلا المختارين وكان فى نهاية الاية دعاء من سيدنا موسى صلوات الله عليه لنفسه ولهم بالغفران والرحمة وواصل سيدنا موسى دعاءه فى الاية التى استشهدت بها ومعنى هدنا اى تبنا وليس الهداية او الهدى الى الله( كما ارى وربما رايي خطأ).

2- الاستشهاد بالاية رقم 73 سورة الانبياء ليس كما تريد ان تقول لانك اخرجت الاية عن سياق النص,فالايات السابقة تتحدث عن انبياء الله ابراهيم ولوط واسحق ويعقوب عليهم الصلاة والسلام ولذلك بدات الاية الكريمة التى اوردتها بقول ربنا سبحانه وتعالى"وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا......الاية"وليس المقصود بها اليهود بتاتا.

ليس بالضرورة ان تكون كلمة يهوديه او اليهودية مشتة من كلمة هدى او هدنا.
وسأكمل الحوار معك مرة اخرى ان شاء الله لان الوقت تأخر.

42   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 25 مايو 2007
[7524]

أخي عبد الله سعيد، وأخي أنيس

السلام عليكم
ندعو لك بالتوفيق والهدى، وندعو الله أن يتقبل دعائك
لنا وللمسلمين.

دمت أخا صالحا.

أخي أنيس
بحق أقول ءانسك الله.
أنا أعرف أني لم أناقش معك كثيرا، ولكن الوقت لا
يكفي أن أقراء وأفهم وأعلق، والمواضيع كثيرة ومتشعبة
وسياتي اليوم بمشيئة الله الذي أناقشك فيه.


وإلي القاموس يا سادة، دعوة أكررها كل حين. وساظل
ما دمت حيا.

تقبلا تحياتي وسلامي

أخوكما حسام مصطفى

43   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت 26 مايو 2007
[7536]

أخي ناصر العبد

وعليكم السلام أخي ناصر
قلتم:
ارجوا الا ازعجك ببعض الاسئلة على مقالتكم الهادفة والرائعة,
أنا سعيد أخي ناصر ولا إزعاج عندي طالما تدور الأسئلة في إطار المقال , وأشكركم على تشجيعكم وإطراءكم.
تسأل :
1- هل يندرج تحت الذين امنوا كل المؤمنين بكل الرسل السابقين لابينا ابراهيم عليه الصلاة والسلام؟ بناءا على استشهادك باول اية تحت كلمة المسلمون وتفسيرك لها.
أقول:
الإيمان يندرج تحت أية حرف أو كلمة صدرت من رب العالمين في الكتاب ( القرآن الكريم ) للأولين والآخرين.

تسأل:
2- هل هناك فرق بين الحنفية المسلمة واليهودية والنصرانية؟على اساس ان ابينا ابراهيم عليه الصلاة والسلام كان حنيفا مسلما ولم يكن يهوديا ولا نصرانيا.
أقول :
لا يوجد أي فرق بين الحنفية المسلمة واليهودية والنصرانية , وفيما يخص أبينا إبراهيم فقد كان حنيفا ( يقينا ) مسلما وما كان من المشركين , ورسالة التوراة الكريم للذين هادوا إلى الله جل جلاله من بني إسرائيل مع موسى ( عليه السلام ) جاءت بعد موته ( سيدنا إبراهيم ) بفترة لا تقل عن 800 عاما تقريبا , ورسالة الإنجيل الكريم جاءت للذين ناصروا الله من بني إسرائيل مع عيسى ( صلوات الله عليه ) بقرون أخرى بعد نزول التوراة الكريم , وخلالهما كان داؤود وسليمان ( عليهما السلام ).
تسأل:
هل معنى المسلمون هو ما اوردته فى تعريف الكلمة بالمقال؟
أقول : معنى الإسلام بإسهاب موجود في بحثي السابق بعنوان ( ماذا يعني الإسلام في كتاب الله ) وهو يشرح بالتفصيل , ونفس معنى الإسلام في المقال أعلاه وهو إمتداد للمواضيع السابقة ولا تنفصل عن بعضها البعض.

ثانيا:
تسأل:
1-هل معنى كلمة "هدنا اليك" بالفعل كما تريد ان تقول بانها اصل كلمه اليهودية؟
ام انها بمعنى انا تبنا اليك وهذا واضح من سياق الاية بناءا على الاية السابقة حيث اخذت الرجفة للسبعين رجلا المختارين وكان فى نهاية الاية دعاء من سيدنا موسى صلوات الله عليه لنفسه ولهم بالغفران والرحمة وواصل سيدنا موسى دعاءه فى الاية التى استشهدت بها ومعنى هدنا اى تبنا وليس الهداية او الهدى الى الله( كما ارى وربما رايي خطأ).
أقول :
نعم هدنا إليك هي أصل كلمة اليهودية ( من الهُدى ) والهدى كذلك كأسم من أسماء وأوصاف ( الكُتب السماوية ) وتعني أسلمنا وجوهنا إليك , دونما إشراك مع الله لكائنا من كان.
تقول:
2- الاستشهاد بالاية رقم 73 سورة الانبياء ليس كما تريد ان تقول لانك اخرجت الاية عن سياق النص,فالايات السابقة تتحدث عن انبياء الله ابراهيم ولوط واسحق ويعقوب عليهم الصلاة والسلام ولذلك بدات الاية الكريمة التى اوردتها بقول ربنا سبحانه وتعالى"وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا......الاية"وليس المقصود بها اليهود بتاتا.
أقول:
إذا كان ما أوردته في المقال يؤكد لديكم بأنه ليس المقصود بها اليهود بتاتا , فأنا أحترم رأيك وإختلافك معي في وجهات النظر.
تقول:
ليس بالضرورة ان تكون كلمة يهوديه او اليهودية مشتقة من كلمة هدى او هدنا.
أقول :
أحترم رأيك وأقدره كثيرا

ودمتم أخا عزيزا


44   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت 26 مايو 2007
[7537]

أخي حسام مصطفى

أخي العزيز حسام
بعد التحية

تعلمون أخي حسام إننا هنا جميعا في منتدى لطرح الأسئلة حول مقالات , وأنا أرجو منك أن تحاورني في إطار المقالة أعلاه ... أو فلتقل خيرا أم تصمت , لأنني أتكدر وأنزعج حقيقة للدخول في أمور خاصة لا علاقة لها بموضوع المقال ... وأرجو منك تقدير ذلك وأكون لك ممنونا.

ودمت أخا وصديقا

45   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   السبت 26 مايو 2007
[7585]

اليهودية والنصرانية ملل وليست ديناً

اليهودية والنصرانية ملل وليست ديناً

الأستاذ أنيس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ترددت كثيرا في كتابة تعليقي ، ولكن لم أعد أتحمل
مشاهدة عنوان مقالك ( اليهودية والنصرانية والإسلام )
ثلاث مرادفات لمعنى التوحيد .
وقبله مقال الأخ الشاذلي : ( أعجمية القرآن ) !!!وقد رددت عليه !!.
أخي الكريم
لقد ذكرت في مقالك صراحة إن الدين عند الله الإسلام ،
وبالتالي دين الأنبياء والرسل واحد ، ولم ينزل الله إلا ديناً واحدًا
فقط خلال الزمن ، بخلاف الشرع فقط كان له صورتين :
الأولى :شرع إسلامي بدأ نزولاً منذ أول رسول واستمر تراكماً
وبناء إلى آخر رسول ، ولم يتم نسخ منه أي شيء لأن صفته
ابتداء إنسانية ، وقد احتواه القرآن كاملاً .
الثانية: شرع قومي وهو مجموعة أحكام ومعالجات ظرفية
زمكانية تعدل وتنسخ من زمن إلى آخر حسب تغير المعطيات ،
وقد توقف نزول هذا الشرع لاكتمال الشرع الإسلامي وخاتميته .
أخي الكريم
ما أريد أن أقوله هو:
1- إن اليهودية والنصرانية ليستا أدياناً وإنما هي مِلل
[ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ]
2- النصارى منهم من آمن ومنهم من كفر.
3-لا يوجد في اليهود مؤمنين أو صالحين .
فالقران لم يذكرهم إلا بالذم واللعن والغضب ،
ولا يوجد خطاباً إلهياً موجهاً لهم بالأمرأو بالنهي ،
ولم ينزل عليهم تشريعاً أو بُعث نبي فيهم .فاليهود هم ملة إرهابية
لا علاقة لها بالنبي موسى ،ولا بالذين هادوا ،ولا ببني إسرائيل !.
فمن كان يرى في نفسه صلاحاً وإيماناً منهم ينبغي أن لا يطلق
على نفسه ملة اليهودي ويختار ما يراه مناسباً له . نحو: الحنيف
أو الموحد أو الإبراهيمي أو الرباني ...الخ .
لذا لا يصح وضع اليهودية والنصرانية والإسلام مع بعضهم
لاختلافهم في الدلالات . فالإسلام دين الله عز وجل ،بينما اليهودية
والنصرانية مِلل. وإذا أصريت على الاستخدام ، فاستخدم كلمة
(المسلمين) لأنها تدل على مِلة ،ويصح أن تذكرهم مع بعضهم
اليهودية والنصرانية والمسلمين ، ولكن لا يصح أن تصف الثلاثة
بمعنى التوحيد لأنك ذكرت أنت أن منهم الكافر ومنهم المؤمن
فكيف تدل هذه المِلل على التوحيد.
التوحيد لا يدل عليه إلا دين الله فقط ، الذي هو الإسلام ،
ولا يصح أن نقول أيضا : الإسلام بملله الثلاثة . كما يحلو لبعضهم .
فالإسلام ليس له في الواقع إلا مِلة إبراهيم الذي سماها المسلمين
المتمثلة بأتباع الأنبياء والرسل جميعا.
لذا لا يصح أيضاً مقولة: تعدد الأديان أو الرسالات الإلهية .
أما اليهود فهم ليسوا أتباع أحد من الأنبياء ،وليس لهم نبي أصلاً
ولا كتاب فهم مشمولين بالخطاب مع بني إسرائيل كونهم كانوا
يعيشون ضمنهم ،والخطاب في القرآن (يا أهل الكتاب) موجه
لأتباع موسى وعيسى عليهما السلام ،لا علاقة لليهود في الخطاب أبداً .
مع العلم أن القرآن لم ينص على نزول التوراة على موسى عليه السلام .
وتقبل تحياتي العطرة وشكرا لك


46   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأحد 27 مايو 2007
[7605]

اليهودية والنصرانية والإسلام ثلاث ملل في دين الله الواحد ( الإسلام )

وعليكم السلام والرحمة وأهلا بك أخي سامر

تقول:
ما أريد أن أقوله هو:
1- إن اليهودية والنصرانية ليستا أدياناً وإنما هي مِلل
[ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم
أقول:
اليهودية والنصرانية والإسلام هي دين الله الواحد ويتفرع إلى ثلاث ملل أو شرائع أو كُتب سماوية
قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161) الأنعام
وقوله تعالى:
ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (123) النحل
تقول:
2- النصارى منهم من آمن ومنهم من كفر.
أقول :
اليهود منهم من آمن ومنهم من كفر والنصارى منهم من آمن ومنهم من كفر والمسلمون منهم من آمن ومنهم من كفر
تقول:
3-لا يوجد في اليهود مؤمنين أو صالحين .
فالقران لم يذكرهم إلا بالذم واللعن والغضب ،
ولا يوجد خطاباً إلهياً موجهاً لهم بالأمرأو بالنهي ،
ولم ينزل عليهم تشريعاً أو بُعث نبي فيهم .فاليهود هم ملة إرهابية
لا علاقة لها بالنبي موسى ،ولا بالذين هادوا ،ولا ببني إسرائيل !.
فمن كان يرى في نفسه صلاحاً وإيماناً منهم ينبغي أن لا يطلق
على نفسه ملة اليهودي ويختار ما يراه مناسباً له . نحو: الحنيف
أو الموحد أو الإبراهيمي أو الرباني ...الخ .
أقول :
هذا رأيك الشخصي وأنا أحترمه كثيرا, ولكنه لا يمت بصلة إلى كتاب الله ( القرآن الكريم )
وهات لي آية واحدة في القرآن الكريم أبشع من هذه الآية :
قوله تعالى:
الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ( 97 ) التوبة
وقوله تعالى:
وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ( 30 ) الفرقان
تقول:
لذا لا يصح وضع اليهودية والنصرانية والإسلام مع بعضهم
لاختلافهم في الدلالات . فالإسلام دين الله عز وجل ،بينما اليهودية
والنصرانية مِلل. وإذا أصريت على الاستخدام ، فاستخدم كلمة
(المسلمين) لأنها تدل على مِلة ،ويصح أن تذكرهم مع بعضهم
اليهودية والنصرانية والمسلمين ، ولكن لا يصح أن تصف الثلاثة
بمعنى التوحيد لأنك ذكرت أنت أن منهم الكافر ومنهم المؤمن
فكيف تدل هذه المِلل على التوحيد.
التوحيد لا يدل عليه إلا دين الله فقط ، الذي هو الإسلام ،
ولا يصح أن نقول أيضا : الإسلام بملله الثلاثة . كما يحلو لبعضهم .
فالإسلام ليس له في الواقع إلا مِلة إبراهيم الذي سماها المسلمين
المتمثلة بأتباع الأنبياء والرسل جميعا.
لذا لا يصح أيضاً مقولة: تعدد الأديان أو الرسالات الإلهية .
أقول:
الأفكار لديك ليست مرتبة الترتيب القرآني ياأخي سامر ويوجد خلط بالمفاهيم , فاليهودية والنصرانية والإسلام هي ثلاث ملل أو شرائع ومناهج في دين الله الواحد القائم جميعه على التوحيد ( الإسلام ) وعلى ملة أبينا إبراهيم ( صلوات الله عليه ) , أما السلوكات البشرية فشيء آخر , فمن المنتسبين للشرائع والملل والمناهج الثلاث ( الرسالات السماوية الثلاث ) ... منهم من آمن ومنهم من كفر ... وأرجوا منك العودة إلى مقالي السابق بعنوان ( الفرق بين الإسلام والإيمان ) وأكون لك ممنونا.
تقول:
أما اليهود فهم ليسوا أتباع أحد من الأنبياء ،وليس لهم نبي أصلاً
ولا كتاب فهم مشمولين بالخطاب مع بني إسرائيل كونهم كانوا
يعيشون ضمنهم ،والخطاب في القرآن (يا أهل الكتاب) موجه
لأتباع موسى وعيسى عليهما السلام ،لا علاقة لليهود في الخطاب أبداً .
مع العلم أن القرآن لم ينص على نزول التوراة على موسى عليه السلام .
أقول:
أرجوا منك قراءة دراساتي وأبحاثي السابقة بتمعن وعلى الأخص المقال بعنوان ( تأكيد وحدانية الله والمجادلة والحوار مع اليهود والنصارى ) , وحينها ستتضح لكم الصورة أكثر ( بإذن الله ).

ودمت أخا وصديثا عزيزا

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 245
اجمالي القراءات : 2,469,840
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 985
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن