ملفات العقل البشرى

د.حسن أحمد عمر في الثلاثاء 15 مايو 2007


"إنا

يتكون العقل البشرى من نسيج ثابت لا يتجدد يحتوى على ملايين المراكز المسئولة عن الحركة والحس والفهم والإدراك وإكتساب المواهب مثل القراءة والكتابة وقيادة السيارة والطائرة وغيرها , وعندما يولد الإنسان طفلأ فإن هذه المراكز تكون موجودة وبنفس العدد ولا تزيد ولكن الإنسان يميط اللثام عنها أولأ بأول مع مرور الزمن والتقدم فى العمر وإكتساب الخبرات المختلفة فى كل مناحى الحياة 0


العقل البشرى من أعظم خلق الله تعالى وأعزه عليه لأن هذا العقل هو الذى يفكر ويقدر ويتدبر ويصل بe;ذكائه الفطرى إلى أن لهذا الكون خالق عظيم مستحق للعبادة والتقديس والتقرب إليه بصالح الأعمال هو الله الواحد القهار
ولنا فى نبى الله ورسوله إبراهيم اسوة حسنة عندما أنكر على قومه الجهلة عبادة الأحجار والأصنام التى يقومون هم بصناعتها وقرر الوصول للحقيقة بفكره وجهده فكان أن هداه الله تعالى للحق المبين وانار بصره وبصيرته ففرق بين الحق والباطل والنور والظلام وعبد مولاه بلا شريك 0
ومثل الهارد ديسك فى الكمبيوتر ينقسم العقل البشرى إلى مساحات صغيرة تعد بالآلاف وكل مساحة بها مئات الألوف من المراكز التى تنتظر التنشيط تبعأ لنشاط صاحبه وسعيه وراء الفهم ورغبته الجامحة فى المعرفة والوصول لحقائق الكون العظيم ليدرك من وراء ذلك وجود الخالق العظيم الذى يقول للشىء كن فيكون والذى بدأ خلق الإنسان من طين0
وتمامأ مثلما استطيع ملأ ملفات الهارد ديسك بما اشاء بكامل حريتى استطيع ملأ عقلى بما اشاء فمن الناس من يفضل الظلام على النور ومن يحب العمى ويكره البصيرة ومنهم من يعشق الضلال ويخاصم الهدى ومنهم من يلهث خلف الرذيلة ومنهم من ينشر القبح والفحشاء بين العباد , ومن ناحية أخرى منهم من يحب النور ويكره الظلام ويعشق الهدى ويخاصم الضلال ويجرى سعيأ وراء الخير والحب والإحسان والفضيلة 0
جهاز الكمبيوتر الشخصى يعتبر دليلأ مصغرأ على ذلك فتجد البعض قد ملأ ملفات جهازه مثلأ بأفلام جنسية فاضحة أو صور لاناس فى أوضاع سرية أو مقالات تدعو للفسق والضلال وتنهى عن الفضيلة والهدى أو كتب تنشط غريزة العدوان والكراهية والقتل والتدمير أو مقالات تعلم الناس كيفية صناعة القنابل اليدوية والمتفجرات أو كتب وكتابات تحرض ضد الآخر المخالف فى الدين أو الفكر او المذهب او العرق أو00او00الخ وتراه يقوم بتوزيع مخزوناته على النت عن طريق فرض نفسه على مختلف الإيميلات ويرسل للناس دون إذن منهم اشياء وملفات وصور وكتب لا يرغبون فيها ولم يطلبوها منه وكأنه بذلك يؤدى دورأ معينأ منظمأ أو يؤدى رسالة او هدفأ يسعى خلفه 0
وعلى الجانب الآخر تجد الكمبيوتر الشخصى عند البعض الآخر وقد امتلأ بكل ما هو نافع من كتب علمية وكتابات تنويرية ومؤلفات تدعو للمحبة والسلام والعدل والإخاء والمساواة بين البشر وترى عنده ملفات لصور من جمال الطبيعة وروعة ملكوت الله الواحد القهار , فشتان بين هذا وذاك والغريب ان المحب للفضيلة الداعى للخير والمحبة والسلام لا يتطفل على أحد فهو قد فقه وتعلم منذ الصغر إحترام مشاعر الآخرين وعدم فرض نفسه عليهم أو إقحام نفسه فى خصوصياتهم 0
عندما قال الله سبحانه ( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها * قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها) فكأن الآية الكريمة قد حسمت هذا الأمر وقررت أن كل نفس تملك عوامل الهداية وعوامل الضلال , عوامل الكفر وعوامل الإيمان , عوامل الحب وعوامل الحقد , عوامل الظلام وعوامل النور, عوامل الشرك وعوامل التوحيد , عوامل الإستقامة وعوامل الإعوجاج , عوامل السلام وعوامل تأجيج الحرب والفرقة بين البشر, كل نفس بشرية تملك النقيضين فالنفس التى تنصر النور على الظلام نفس تقية والنفس التى تنصر الظلام على النور نفس فاجرة0
من المسلمات فى الحياة أن الحب أعظم من الحقد وأن السلام أعظم من الحرب وأن الكمال أعظم من النقص وأن العدل أعظم من الظلم وان المساواة أعظم من التفرقة وان التكريم اعظم من الإهانة وأن الكلمة الطيبة أعظم من الكلمة الخبيثة لأن الأخيرة كشجرة خبيثة إجتثت من فوق الارض ما لها من قرار , اما الكلمة الطيبة فأصلها ( جذرها) ثابت وفرعها فى السماء تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها0
فيا أنصار الكلمة الخبيثة التى تقتل الابرياء, وتدمرولا تبنى , وتجرح ولا تضمد , وتهين ولا تعتذر , وتذل ولا ترتدع , وتفرق ولا تجمع و وتمزق ولا تلملم , وتنهب ولا تعمر , وتسرق ولا تتوب و وتشتم ولا تحس , وتحرق ولا تطفىء وتؤجج ولا تطبب وتشعل ولا تهدىء وتخرب ولا تعمر, يا أنصار الكلمة الخبيثة الم يئن لقلوبكم ان تخشع لذكر الله وما نزل من الحق وأن تعودوا لرشدكم وتستغفروا ربكم ؟؟
الطريق مفتوح على مصراعيه أما م الجميع فاملؤا الدنيا حبأ وعدلأ وكرامة ومساواة بين البشر واهجروا منابع الشر واحضنوا منابع الخير , قولوا للحروب والعدوان لا , وقولوا للسلام والعدل والمحبة نعم , إجعلوا ازهار السعادة ترفرف فوق رؤس الأطفال والنساء والشيوخ والرجال , واملؤا عقولكم بمراكز يهيمن عليها الحب والسلام والكرامة الإنسانية وامسحوا من عقولكم كل مراكز الحقد والكراهية والإستخفاف بالآخر المختلف مهما كان حجم الإختلاف ونوعه فهناك يوم ينتظرنا جميعأ سواء آمنتم به أو كفرتم , هو يوم سيدفع كل إنسان جزاء ما طار من أعمال فإن خيرأ فخير وإن شرأ فشر ( وكل إنسان ألزمناه طائره فى عنقه , ونخرج له يوم القيامة كتابأ يلقاه منشورأ , إقرأ كتابك كفر بنفسك اليوم عليك حسيبأ )0

اجمالي القراءات 21813

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   عبد الباسط عمري     في   الثلاثاء 15 مايو 2007
[7022]

القدر

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام كليكم ورحمة الله وبركاته
هل يملك الانسان قدره وهل فيه من الامكانات مايستطيع أن يغير ما طبع عليه ومادمت أنك تتحدث عن العقل البشري ومانطالعه من أبحاث أن الانسان فيه من الجينات التي تتحكم في سلوكه فهل هذا صحيح أم انها ابحاث مجرد ابحاث
مع تحياتي

2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7055]

أخى الحبيب د. حسن أهلا بك طبيبا للعقول و الأجساد

الدكتور حسن أحمد عمر ـ لمن لا يعرفه ـ هو طبيب مشهور فى بلدنا : ابوحريز مركز كفر صقر شرقية. بيته يواجه بيتنا فى القرية، وعومل القرابة و الجيرة و الحب و الألفة و المصاهرة تجمع بيننا، وزادها أننا إهتدينا معا الى القرآن وحده مرجعا للاسلام. الدكتور حسن يمارس مهنة الطب خادما للبسطاء من بلدنا و أجوارها، عازفا عن أضواء المدن قانعا بالاعتزال فى بيته الريفى متفرغا ـ فيما يتبقى له من الوقت ـ فى هوايته الأولى ، البحث القرآنى و الكتابة الأدبية.
لا زلت مصمما على الاعتقاد بأن حسن أحمد عمر لا يستغل عقله وموهبته كما ينبغى. هو لا يستعمل إلا قدرا محدودا من موهبته العقلية و الأدبية ، و ربما يرجع ذلك الى تكوينه الشعرى الأدبى وعاطفته المتأججة التى تندفع أحيانا وتئوب حينا ، وفى اندفاعها تستهلك قدرا من الطاقة أرى أن البحث القرآنى أحق بها.
فى هذا المقال يتجلى لنا حسن عمر الطبيب، ولكنه يشرح التفاصيل العلمية بقلم الأديب ، و لا ينس موضوع الهداية كمصلح قرآنى. هنا تجد (حسن) فى ( أحسن ) ما يكون ـ وهذا يغفر له ما قد يقع فيه من غضب احيانا يظهر فى تعليقاته الحادة.
من قال إننا ملائكة؟
كل منا يخطىء .. حتى لو كان اسمه ( حسن )
شكرا يا حسن ..

3   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7069]

الطبيب العزيز حسن

السلام عليكم
تحية طيبة، لك الله يا طبيب

من بعد إذنك في علمك كنت قد كتبت مقالين عن أن
القلب هو العقل (الدماغ)، وكم كنت أتمني أن تعلق لي
هناك بطبك الممدوح.

وقد ذهبت أيضا أن الألباب المقصودة في القرءان هي
تلك الألباب الكثيرة في العقل البشري كما تظهرها
الصورة في (صدر) مقالك والصور المبثوثة في (قلب)
مقالي.

وكنت أتمني أن نعرف عن كلمة (Lobe) ومدي مقاربتها
لكلمة لب (مفرد الألباب).

وأتمني أن توافقني على طلبي تسمية العضلة التي تضخ
الدم (مِضَخُ الدم) (الخاء مشددة).

I'm sure I'll not need a second openion
مع شكري وتقديري

أخوك حسام مصطفى

4   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الأربعاء 16 مايو 2007
[7071]

ما أحوجنا لفرمتة عقولنا وأنظمتنا المعرفية

صديقي الدكتور حسن المحترم
لقد بدأت حديثك عن الدماغ ودخلت مباشرة إلى
العقل وجعلتهما واحد من حيث النتيجة !!والفرق بينهما كبير ، فالدماغ عضو قابل للفناء ، بينما
العقل هو لازم للنفس، وله صفة النفس من حيث الدوام
معها !!.
وعلى العموم المقال رائع من حيث استخدامك لمصطلحات الكومبيوتر لجيل المعلوماتية كي يقوموابعملية الفرمتة والتحديث لعقولهم !!.
ملاحظة : الدماغ لليشر ، والعقل للإنسان !!.
وبالتالي كان ينبغي أن يكون عنوان مقالك : ملفات
العقل الإنساني !!.

وشكراً لك ودمتم أخاً عزيزاً

5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 17 مايو 2007
[7085]

أخى الحبيب وصديقى المخلص د / أحمد

إنه لمن دواعى سعادتى وسرورى أن تمر على مقالى المتوضاع وتقرأه وتعلق عليه بهذه الكلمات العذبة والعبارات الرطبة التى أثلجت القلب وأراحت النفس فشكرأ لك ودمت أخأ كريمأ وصديقأ عزيزأ , وفقك الله العلى العظيم فى بحوثك القرآنية إلى مافيه خير الإنسانية كلها .

6   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 17 مايو 2007
[7087]

أخى الأستاذ عبد الباسط العمرى

شكرا لمرورك وأعتذر عن تأخرى فى التعليق
أخى الكريم الجينات الوراثية تحمل الموروثات الجسدية والمرضية فقط يعنى اللون والطول والشكل والهيئة ولون العينين وشكل الأنف وملامح الوجه والجسم , ثم ما يمكن أن يصيب الإنسان من أمراض عضوية كالسكر والضغط والسرطان وغيره ,
أما سلوك الإنسان وأخلاقياته فكلها أمور يكتسبها الإنسان مع مرور الزمن وتكاثر الخبرات عليه ولا يمكن بحل أن يأتى رجل يرتكب فاحشة الزنا ويقول أن هذه وراثة .. هذا أمر مخجل ومضحك .. شكرا لك

7   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 17 مايو 2007
[7088]

أخى حسام مصطفى

تحياتى لكم
لا شك أنك عندما تنظر للصورة التوضيحية أعلاه ستجد المخ وقد تكون من عدة فصوص ( الباب ) جمع فص أى لب وهى تشبه فى نطقها كلمة lobe الإنجليزية وكل فص عليه مسئوليات جسام يعلمها الأطباء خاصة أساتذة المخ والأعصاب المتبحرين فى هذا الفرع .
بالنسبة للقلب والعقل فقلت لك سابقأ أن القلب هو ذلك العضو الذى يضخ الدم ومكانه الصدر والعقل هو المايسترو الموجود فى الجمجمة والعلاقة بينهما عصبية أساسية بهيمنة من العقل على القلب .ولو لديك الجديد المقنع ( قرآنيأ ) فمرحبأ به وبك
شكرا لك

8   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 17 مايو 2007
[7089]

أخى الكريم الباحث والمفكر سا مر الإسلامبولى

تحياتى لك
لا أعتقد فى وجود فرق بين الدماغ والعقل لأنه لولا الدماغ ما كان العقل , وأريد أن أذكرك أن مادة الإنسان هى طاقة وأن النفس البشرية طاقة أيضأ ولكن الله تعالى جمد طاقة الجسم ليصبح مرأيأ ومتحركأ هكذا وله نلك الصفات الفسيولوجية والتشريحية التى أرادها الله تعالى لإنسان الدنيا , والنفس طاقة هائمة لا ترى بالعين وهى سبب الحياة وهى المادة الغيبية التى نفخها جبريل فى آدم فاكتسب الحياة وتحول بقدرة الله من طين وماء إلى إنسان يدرك ويعقل ويتكلم ويفهم ويحس ويرى ويشعر ويضحك ويبكى .
شكرا لك

9   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   السبت 19 مايو 2007
[7193]

بشر+ نفس = إنسان

بشر+ نفس = إنسان

صديقي الدكتور حسن المحترم
تحية طيبة وبعد :
أخي العزيز :
إن اختلاف المبنى يؤدي إلى اختلاف المعنى ضرورة .
ومفاتيح دراسة البحث هي التفريق بين دلالات الكلمات وضبطها وتحديد المعنى منها في الواقع ، مع معرفة العلاقات والتداخلات فيما بينها .
والكلمات المعنية في مقالك هي :
1- بشر : هو الكائن الحي الفيزيولوجي المحكوم بالروح .
2- النفس : هي الكائن العاقل المنفوخ في الجسم البشري والمحكومة بالروح .
فنصل إلى أن بشر (كائن حي) + نفس (كائن واعي) = إنسان
والنفس لا يمكن أن تتواصل مع الواقع إلا من خلال الجسم ، وهذا لا يعني أن الجسم هو النفس ، أو النفس هي الجسم ، وإنما لكل منهما وجود ونظام (روح) يحكمه يختلف عن الآخر ، مع إثبات العلاقة بينهما بصورة جدلية متبادلة سلباً أو إيجاباً . والموت للإنسان هو خروج نفسه من جسمه ويرجع الجسم ويتحلل إلى أصله ، ويتم الاحتفاظ بالنفس التي أخذت بُعداً شخصياً.
وكذلك الدماغ والعقل . فالدماغ عضو مركزي إداري في الجسم البشري ، أما العقل فهو جهاز واعي وقيادي في النفس يتموضع في الدماغ فيقوده ويتفاعل من خلاله ويتواصل مع الواقع . ومآل الدماغ إلى الهلاك مثل باقي أجهزة الجسم الفيزيولوجية . أما العقل فيحتفظ بالمعلومات و المفاهيم التي تشكل شخصية الإنسان في النفس. وينتظر إلى يوم البعث لينزل مرة ثانية في دماغ جديد من جسم جديد ليعود إلى الفاعلية والوعي الخارجي !! . فالدماغ يهلك ، والعقل يدوم دوام النفس . فنصل إلى أن الدماغ + العقل = القلب المذكور في القرآن بصفة الفقه والتعقل . فلا يكون الدماغ وحده قلباً ، ولا العقل وحده قلباً . بل لا بد من تموضع العقل في الدماغ حتى يظهر القلب بوظائفه الواعية !! فالدماغ للبشر ، والعقل للإنسان والقلب هو شيء خاص للإنسان تميز به عن الحيوانات . ومن هذا الوجه نقول : كلية الطب البشري ، وكلية العلوم الإنسانية .
وشكراً لك ودمتم .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,796,715
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA