ما هي السنة ؟:
تبحث عن السنة ؟ تفضل.

أبو علي محمد علي في الأربعاء 29 نوفمبر 2017


بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

يتهم السنيون عموما (و الوهابيون خصوصا) من يتبع القرأن الكريم كمرجع ديني وحيد بأنكار السنة ووصل الامر حد تكفيرهم ,و لم يكفهم هذا بل قالوا ان القرأن الكريم ناقص و يحتاج للسنة ليكتمل (حاشا لله هذا تعالى علوا كبيرا و لعنة الله على الظالمين).

لابد ألا يخفى علينا أن التلاعب بالكلمات و الأيات فن يتقنه هؤلاء أيما اتقان , و في سبيل تطهير الاسلام من الفكر الوسخ الذي أدخله هؤلاء وجب علينا تصحيح المفاهيم , و على رأسها مفهوم "السنة" ,و كيف انحرف هذا المفهوم عن ما هو عليه حقيقة.

يقول السنيون أن كل من يهاجم "كتب الصحاح" و على رأسها البخاري و ينكر ما جاء فيها فهو بالضرورة "منكر السنة" ,لنا أن نتساءل , ما معنى كلمة سنة ؟

نقلا من المعجم الوسيط :

  السُّنَّةُ : الطريقةُ .

و السُّنَّةُ السِّيرَةُ حَمِيدَةً كانت أو ذَميمةً .

اذا السنة هي الطريقة و السنة النبوية على هذا هي الطريقة النبوية , لنفهم من أين جاءت هاته الكلمة و دلالتها دعونا نرجع في الزمن الى ما قبل بعثة سيدنا محمد لنفهم دوره فهما سليما و نطلع على حال قومه قبل مجيئه.

كان العرب قبل الاسلام اقرب الى الحيوان منهم الى الانسان و لا اتحدث هنا عن وثنيتهم (يقال ان عمر بن الخطاب كان يصنع تمثالا من التمر يعبده ثم يأكله لما يجوع و هذا للتذكير فقط) بل اتحدث عن حياتهم بوجه عام ,ترى قبيلتين تقتتلان 40 عاما من أجل فرسين (اقرأ قصة داحس و الغبراء الشهيرة) ,النساء يطفن حول الكعبة عاريات , دعارة و فسق ,وأد البنات الشهير , جهل مستشري ,يأكل القوي الضعيف ,انتشار الرق و العبودية .أنهار من الجهالة خلدها رب العرش العظيم في القرأن الكريم بأسم :الجاهلية .

في هاته البيئة بعث سيدنا محمد و كلفه رب العالمين بتبليغ رسالته , و تبليغ الرسالة كان جزءا من مهمته و ليس كل مهمته ,كيف هذا ؟ سأشرح:

كان لزاما على سيدنا محمد تهيئة البيئة و الفرد لغرس بذرة الاسلام , و في هذا الاطار توجب عليه تعليم أفراد المجتمع الناشيء و تربيتهم, و هذا ابتداءا  بأبسط الأمور وصولا الى أعقدها ....هاته الأمور التي علمها سيدنا محمد تجد نفسك و أهلك و أجدادك و المسلمين في أقطار العالم  يفعلونها دون أن يقرأوا "البخاري و الكتب الصفراء" فهي جزء من تربيتهم (بعلمهم أو دون علمهم جاءت من سيدنا محمد) و لو لاحظت العادات المجتمعية للمسلمين في شتى بقاع الأرض ستجدها تتشابه , و ماعدا طريقة الصلاة فكل هاته العادات عادات حضارية يظن(بضم اليلء) أنها دينية و هي ليست كذلك , و لك أن تلاحظ هذا بنفسك أخي القارئ و هي بكم هائل لا يكفي لنا هذا المقام لنحصيها : فمن طريقة الأكل (بسم الله ثم الاكل باليمنى )الى الأدعية عند بداية العمل (اللهم عليك توكلت) مرورا ببسملة المسافر (بسم الله مجراها و مرساها, او غيره من الادعية) أو مواساة أهل الميت أو ولائم  الزواج أو التغافر أيام العيدين و تقديم أجزاء من الأضاحي كهدايا او صدقة ......و غير هذا كثير جاء من  بذرة حاول سيدنا محمد زرعها في قوم جاهلين مجهالين , هذه البذرة اسمها : التحضر .   و لا يقل أحد أن هاته العادات من العرب نقلوها معهم عندما بدأت الفتوحات لأنهم ليسوا أصحاب حضارة حتى ينقلوها بل نقلوا ما رباهم عليه سيدنا محمد ظنا منهم أنه جزء من الدين بينما هو في الأصل جزء من الحكمة و الحضارة حاول زرعها فيهم ......و هاته التربية هي "السنة النبوية" و هي جزء من حياة كل مسلم على وجه الأرض يقوم بها دون أن يعلم مصدرها على وجه التحديد و أكرر ليست جزءا من الدين (ما عدا طريقة الصلاة ) و العادات التي يقوم بها كل المسلمين دون استثناء هي فقط التي أتت مباشرة من تربية سيدنا محمد لقومه .

ضف الى هذا (و هذا رأيي) فلا وجود لما يسمى السنة القولية أي الأحاديث بل توجد فقط العادات ,و هاته العادات أصبحت أفعالا لأنها كانت أوامر من سيدنا محمد , فذهبت الكلمات و بقيت الأفعال جزءا من تربية المسلم تنتقل من جيل الى جيل دون الحاجة الى الكتب الصفراء .

و بالحديث عن الكتب الصفراء الملعونة فمن كتبها حاول ادخال أوامر منسوبة لسيدنا محمد ليجعلها من صلب حياة المسلمين (و منها الاوامر بطاعة الحاكم و لو كان ظالما و الاستكانة و الرضوخ له و ابعاد الناس عن صميم الدين) و قد نجحوا في مخططهم الى حد بعيد , و رب ضارة نافعة فانتشار الأمية مثلما سهل انتشار البدع و الخرافات ابقى على لب تربية سيدنا محمد و لم يشوه كثيرا.

هنا يكون قد برز لك أخي القارئ معنى كلمة "سنة" أي "طريقة" ,بما معناه الطريقة النبوية في تربية افراد المجتمع و جعلهم متحضرين , و التي كان هدفها تربية ناس جهلة قليلي الأخلاق ليحملوا الرسالة السماوية  .

 

هذا و الله تعالى أعلم      

اجمالي القراءات 2489

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-04-25
مقالات منشورة : 30
اجمالي القراءات : 98,841
تعليقات له : 35
تعليقات عليه : 29
بلد الميلاد : دزاير
بلد الاقامة : دزاير