تتجادلون في حجية السنة، فهلّا ذكرتم لنا قبل ذلك تعريف السنّة؟

يحيى الإلياسي في الجمعة 31 مايو 2019



تتجادلون في حجية السنة، فهلّا ذكرتم لنا قبل ذلك تعريف السنّة؟



هناك أمر تعجبت منه كثيراً في نقاشاتي مع الذين يقولون بحجية السنة وقد
يجعلها شيوخُهم كلَّ الدين [مثل البربهاري] أو ثلاثة أرباعه [مثل الطيب شيخ
الأزهر].

كنت أسألهم: قد فهمنا أنكم تؤمنون بما تسمونه السنّة. ولكن ما هي السنّة؟
ما هو تعريفها؟ ما هو نصّها؟ ما هي الكتب التي نجدها فيها؟ كنت أعيد هذه
الأسئلة عليهم من دون أن أحصل على إجابات. وكان يبدو أنهم لا يفهمون


أسئلتي هذه البسيطة. وأحياناً كانت توجه إليّ اتهامات قبيحة بسببها.


لنفصِّل.


أولاً: ما هو التعريف النظري للسنة؟

هل هو (كل ما قاله وفعله وقرّره خاتم النبيين)

هذا تعريف سليم وواضح. ولكن مشكلته أننا لو قبلنا به لوجب أن نعترف بأنّ
معظم السنة ضاع! إذ لا يمكن لعاقل أن يزعم أن كتب الأحاديث والروايات
أحاطت بكل ما قاله وفعله وقرّره محمد خاتم النبيين.

أمثلة:
1. هل عندهم نقاشات الرسول كاملة مع كفار قريش؟ [ولا شكّ أنها قيمة جداً]
2. هل يعرفون نقاشاته كاملة مع الخلفاء الأربعة ؟ [وهي أيضاً في غاية الأهمية]
3. ثمّ إن أردنا أن نهتم بما يهتمون به نسألهم: ما الذي تغدّاه الرسول في
   تاريخ كذا؟ وماذا كان يلبس في ذلك اليوم؟ وكم مرة لعق أصابعه فيه؟ وكم
   مرة تطيّب فيه؟...
..

كما ترى يمكننا إضافة أسئلة لا تنتهي.

يتبين من ذلك أن تعريفهم هذا للسنّة لا يمكنهم إنقاذه إلا إذا اخترعوا آلة
للرجوع في الزمن يستخدمونها هي وآلات تسجيل الصوت والصورة لتوثيق كلّ شيء
عن الرسول من بدء البعثة النبوية!


ثمّ: هل يوجد للسنة تعريف محدّد؟ فالتعريف الذي ذكرته هنا غير متفق عليه.
فالجصّاص مثلاً يعرف السنّة هكذا: (سنّة النبي عليه السلام: ما فعله أو قاله
ليقتدى به فيه و يداوم عليه ) [في الفصول في الأصول ج3،ص 235، ط2 وزارة
الأوقاف الإسلامية في الكويت، 1414 هـ - 1994 م]

فهو لا يعتمد التعريف العام للسنة بل يشترط أن يكون فيه صفة الاقتداء
والمداومة. والفرق بيّن! إذ أننا نجد في كتب الأحاديث المعتبرة أموراً
كثيرة ليست للاقتداء [حتى لو كانت مطابقة للحقيقة].


أطالب كل شخص يقول بأنه يؤمن بالسنة أن يعرّفها. أن يبيّن لنا بل لنفسه: ما
هي الأقوال والأفعال التي يجب أن تكون من السنّة في نظره؟


نأتي إلى السؤال الثاني.

--------------------------------------------

ثانياً: ما هو نصّ السنّة الكامل؟

فَلْنتركْ هنا إشكالية التعريف النظري للسنة ولنواجه إشكالية تحديد النص.
فهم يقولون إنهم يؤمنون بالسنّة. فما هو نصّ هذه السنة؟ هل هو مثلاً كل ما
جاء في البخاري ومسلم؟ هل هو كل ما جاء في الصحاح الستة [البخاري، مسلم،
النسائي، أبي داود، الترمذي ابن ماجه]؟ وماذا عمّا جاء في سائر الكتب
التسعة [بقيتها: مسند أحمد، موطأ مالك، سنن الدارمي]؟

هل يعرفون ما يؤمنون به؟

والعجيب أني عندما كنت أسأل هذه الأسئلة كان يجيب بعضهم: الحمد لله كتب
الأحاديث كثيرة! وكأن كثرة كتب الحديث تحدّد لنا نص السنّة التي يزعمون
الإيمان والعمل بها.

سؤالي عن تحديد نصّ السنة كان الكثيرون لا يفهمونه: الكثير من أهل السنة
والكثير من خصومهم! كانوا لا يفهمونه رغم بساطته! وأفضل الإجابات التي
وجدتها كانت هذه من موقع islamqa

(مما يؤسف له أنه لا يوجد حتى الآن كتاب جامع يجمع جميع الأحاديث النبوية
الصحيحة فقط ، وذلك لصعوبة مثل هذا العمل ، واحتياجه إلى جهود جبارة ،
قد لا يقوى عليها أفراد من الأمة.)

https://islamqa.info/ar/answers/177333/%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%AC%D9%85%D8%B9%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%AD%D8%A9


فمن الإجابة يتضح أن ما أطلبه ليس موجوداً! فالمشكلة ليست في وضع الأحاديث
الصحيحة في كتاب واحد بل في تحديدها. فجمع النصوص ووضعها في كتاب واحد
ليس عملاً صعباً يحتاج إلى "جهود جبارة".


فالنتيجة: هي أن كل من يزعم أنه يتبع السنة هو مخطئ! إذ لا يُعرَف حتى
يومنا هذا ما هو نصها. [وهذا بغض النظر عن التعريف النظري لها!]

ثمّ لو أردنا إضافة سؤال آخر قد يكون أسهل: هل يكفي أن نبحث عن الأحاديث
الصحيحة في الكتب التسعة؟ ما أقصده: قد قبلنا أنهم لا يستطيعون اليوم
تحديد الأحاديث الصحيحة. فهلّا أخبرونا إن كانت الأحاديث الصحيحة كلها
موجودة في الكتب التسعة مثلاً حتى نعمل على تنقيتها وغربلتها؟ أم تراهم
سيقولون: لا تكفي الكتب التسعة إذ توجد أحاديث أخرى صحيحة موجودة مثلاً في
صحيح ابن حبان أو في تفسير فلان أو في كتاب الأم للشافعي..


وأمر آخر: هل يوجد كتاب من كتب الحديث أجمع المحدِّثون على صحته؟ حتى
البخاري شكك فيه الدارقطني وابن حجر العسقلاني ومؤخراً الألباني.

--------------------------------------------

ثالثاً: هل يعملون بالأحاديث التي يصفونها بالصحة؟

لنأخذ مثلاً "الحديث الصحيح" [على تقييمهم]:

(اكْتَحِلُوا بِالإِثْمِدِ فَإِنَّهُ يَجْلُو البَصَرَ، وَيُنْبِتُ الشَّعْرَ)


لماذا لا نراهم هم يكتحلون بالإثمد؟ ولماذا لا يأمرون نساءهم به؟ مع أنه
جاء بصيغة الأمر! هل يجب أن نعدّهم طاعنين بالسنّة لأنهم لا يعملون به؟!

وماذا عن إعفاء اللحية؟ لماذا لا يلتزم به شيوخ الأزهر [وغيرهم]؟

أليس مَنْ يقدّس نصاً دون الالتزام به مستهتر بدينه؟!

--------------------------------------------

الخلاصة:

عندنا جدالات كثيرة في "حجية السنة". ولكن قبل الحديث فيها يجب أن يعمل
أهل السنة الذين يقولون بأنهم يؤمنون بالسنة التي هي عندهم 3 أرباع
الإسلام كما قال شيخ الأزهر أو هي كل الإسلام كما قال البربهاري - عليهم
أن يتفقوا على تعريف للسنة وتحديد نصّها.

ثمّ على كل إنسان غير مستهتر بدينه أن يعرف ما يؤمن به!

وما أكثر الذين اتخذوا دينهم لهواً ولعباً..
 

اجمالي القراءات 1520

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   موسى إبراهيم     في   الجمعة 31 مايو 2019
[90933]

وماذا عن الصلاة من أين جاءت ؟ أليست من السنة !!!!!


تحية للاخ الاستاذ يحيى 


ذكرني مقالك بنقاشاتي مع هؤلاء المحمديين السنيين، محتوى مقالك جميل جدا من ناحية انهم لا يملكون حتى تعريفا واحدا للسنة ولا يتفقون على راي واحد ويختلفون في مصادر سنتهم، يقول جل وعلا: (وَإِنَّ هَـٰذِهِۦۤ أُمَّتُكُمۡ أُمَّةࣰ وَ ٰ⁠حِدَةࣰ وَأَنَا۠ رَبُّكُمۡ فَٱتَّقُونِ ۝  فَتَقَطَّعُوۤا۟ أَمۡرَهُم بَیۡنَهُمۡ زُبُرࣰاۖ كُلُّ حِزۡبِۭ بِمَا لَدَیۡهِمۡ فَرِحُونَ)


[سورة المؤمنون 52 - 53]


 


ثم بعد ان تسألهم أسئلتك التي في مقالك ولا يجيبون عليها وعندما تقول لهم امنوا فقط بالقران الكريم يتعجبون ويقولون لك: وماذا عن الصلاة من أين جاءت ؟ أليست من السنة !!!!! 


اي سنة التي يتكلمون عنها ؟ من اي طائفة ؟ من أي كتاب ؟ من اي مصدر ؟ عرفوا لنا سنتكم !!!!!! ربما نؤمن بها ! اهدونا فنحن ضالون!!!


 


ثم جادلتهم علميا وقلت لهم يا اخوان ما هو القاسم المشترك الوحيد بيننا كلنا والذي نؤمن به كلنا  على اختلاف مذاهبنا؟ يجيبونك ويقولون القران الكريم! 


ثم تقول لهم: اذا القران يجمعنا ولا يفرقنا؟ يجيبون بنعم طبعا 


ثم تسالهم ما الذي يفرقنا شيع، اليست الروايات والاحاديث عند السنة والشيعة وغيرهم؟ يقولون نعم 


فاجيبهم واقول اذا لنؤمن فقط بالذي يجمعنا وهو القران الكريم ونترك ونكفر بما يفرقنا وهي الروايات والاحاديث والقصص وبهذا نحقق معنى الايات الكريمة: 


 


(إِنَّ ٱلَّذِینَ فَرَّقُوا۟ دِینَهُمۡ وَكَانُوا۟ شِیَعࣰا لَّسۡتَ مِنۡهُمۡ فِی شَیۡءٍۚ إِنَّمَاۤ أَمۡرُهُمۡ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ یُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا۟ یَفۡعَلُونَ)


[سورة الأنعام 159]


 


(۞ مُنِیبِینَ إِلَیۡهِ وَٱتَّقُوهُ وَأَقِیمُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ وَلَا تَكُونُوا۟ مِنَ ٱلۡمُشۡرِكِینَ ۝  مِنَ ٱلَّذِینَ فَرَّقُوا۟ دِینَهُمۡ وَكَانُوا۟ شِیَعࣰاۖ كُلُّ حِزۡبِۭ بِمَا لَدَیۡهِمۡ فَرِحُونَ)


[سورة الروم 31 - 32]


 


ثم تسالهم: شو رايكم يا متعلمين يا مهندسين يا دكاترة يا مثقفين ؟! 


وردة فعلهم تكون كما يقول الله تعالى تماما: 


 


(وَإِن تَدۡعُوهُمۡ إِلَى ٱلۡهُدَىٰ لَا یَسۡمَعُوا۟ۖ وَتَرَىٰهُمۡ یَنظُرُونَ إِلَیۡكَ وَهُمۡ لَا یُبۡصِرُونَ)


[سورة الأعراف 198]


 


سبحان الله العظيم 


 


حفظك الله جل وعلا 

2   تعليق بواسطة   يحيى الإلياسي     في   الجمعة 31 مايو 2019
[90936]

السلام عليك أخي العزيز. وكل الشكر لمرورك الكريم وتعليقك المفيد.


بخصوص الصلاة توجد أيضاً تضاربات كثيرة وقد بينها الأستاذ أحمد صبحي منصور في سلسلته عن الصلاة ضمن "اللحظات القرآنية".



والحقيقة أنهم نهوا في رواياتهم عن الصلاة في أوقات محددة من اليوم

ثم نهوا عن تلاوة القرآن في الركوع والسجود.



فَمَن الذي أهمل الصلاة والقرآن؟



 



وعندهم أحاديث تقول بأن الله يبني لك قصراً في الجنة إذا نطقت بسورة الإخلاص 10 مرات. فما حاجتنا بعد إلى الصلاة والزكاة والصوم؟ نقول 10 مرات قل هو الله أحد، ونفعل ما نهوى..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2019-05-18
مقالات منشورة : 14
اجمالي القراءات : 11,858
تعليقات له : 25
تعليقات عليه : 21
بلد الميلاد : ألمانيا
بلد الاقامة : ألمانيا