حارة الجرابيع

محمد حسين في الخميس 10 مايو 2007


حارة الجرابيع
ذكر ان حكيما سئل عن ابلغ الكلم فقال السكوت فالسكوت فيه السلامة، والكلام الفارغ عاقبته الندامة. وقيل ان الحكيم بيدبا ذات يوم قص بان بعض من الحكماء قد اجتمعوا ذات يوم وقد طلب من كل منهم ان يقول كلمة فى المجلس ، فاخذ كل منهم يقول كلمته فقال اولهم: أفضل حلية العلماء السكوت. وقال الثاني: أنفع الأشياء أن لا يتكلم الإنسان حتى يعرف قدر منزلته من عقله. وقال الثالث: أنفع الأشياء للإنسان أن لا يتكلم بما لا يعنيه. وقال الرابع: أروح الأمور للإنسان التسليم للمقادير.

اتنهد كلما قرأت هذا الكلام وانا انظر تماما الى النقيض فى احوال مجتمعاتنا العربية "منهم لله" وقد انتقل كلام الحكمة والفلسفة وعلماء النور الى مكان آخر وكأنهم كانوا فى امة اخرى غير تلك الامة ، بل وكأن الأمة كانت أمة غير الأمة ، وجاءنا اناس آخرون تفننوا فى صناعة المكلمة الفارغة ، فى كل مكان مكلمة والمكلمة لا تتغير فهى كدورة المياه - اقصد الدورة من البحر للبخار للمطر للبحر وليس دورة المياه التى هى المرحاض ، مع ان كلامنا فى تلك الايام اشبه بالمراحيض – المكلمة فى نفس الاشياء التى تم الحديث فيها منذ خمس عقود من الزمان تجدد نفسها ، الحجاب الذى تحدثنا عنه منذا عقود واللحية والاسبال والحكم والشوارع والناس والمشاكل "والخلفة الكتيرة وتحديد النسل". كلام يجدد نفسه فى مكلمة فارغة ، ولأننا اصبحنا امة مكلمة فلا نحل مشاكلنا ونؤتى بمشاكل ليس لها من قرار كمن يصنع التماثيل ليعبدها ، والعالم يخترع من حولنا ويتقدم ونحن مازلنا فى المكلمة "وربنا يزيد ويبارك" .

وعندما سألنى صاحبى وهو يحاورنى عن مشكلة الحجاب "والماحجبشى" قلت له اولا الاسم نفسه لا يطاق ، فكل شئ عندنا حجب ، الكرامة حجبت والعقول حجبت وكل شئ تم حجبه ، وكأن مشاكل الشارع والمجارى والبنية التحتية والتعليم واخلاق الناس المنحطة "والناس اللى فوق واللى تحت" كلها اختصرت فى هذا الحجاب ، وهى هى نفس المشاكل التى مافتئت يتحدثون عنها منذ ان وعيت انا على الدنيا ، واكتشفت انهم كانوا يتحدثون عن نفس الشئ منذ عقود من الزمان ، وكله فى المكلمة "امة بتتعب صحيح". فسكت صاحبى وهو يحاورنى!

وبحثت فى القرآن على قدر معرفتى على اجد شيئا عن تلك الهواجس ولم اجد ،  فوجدت ان السفه اوصل ديننالمرحلة  اختزل فيها الى وسائل ، الاشياء التى من المفروض ان تكون وسائل لهدفا ما اصبحت هدفا فى حد ذاتها ، كالصلاة التى هى وسيلة للتقوى ، فيقول رب العزة "أقم الصلاة لذكرى" فالصلاة وسيلة للذكر والهدف التقوى ، ولكننا جعلنا الصلاة هدفا ، فاصبحنا نرى ركعا سجودا لا يتقون ، فتسمع عن شيخ يصلى ويسبح ويصوم ومعه المليارات الدفينة مجهولة الهوية ، وتعلم عنه ما لا يطاق سماعه ، واخر يترك الجامع ويذهب لكى يستمتع بسيجارة البانجو او الحشيش مع زملائه ، وحجته ان "ساعة لقلبك وساعة لربك يا عم" ، وانا اقسم بالله انى رأيت بعينى من سيماه على وجهه من اثر السجود ويقف على الناصية ينتظر بائعوا الحقن لئلا ينام قبل "الكيف" ، والمحجبة كما قلت ومازلت اصمم ترتدى "المحزق والملزق" وتذهب المنقبة الى المواعيد ، وهذا كله نتاج اننا جعلنا الوسيلة هدف فى حد ذاته فبلغنا المرحلة القصوى عند الوسيلة واصابنا القصور فى الهدف الحقيقى .

وهذا يذكرنى بباحث انجليزى كان فى مصر ومر "بترعة" فوجد فتاة تستحم عارية ، فوقف يتأمل هذا الجسد الربانى الجميل بلا مبالغات فنسى نفسه ونسى انه مرئى فرأته الفتاة فارتبك الرجل للموقف المحرج ، ولكن ما ادهشه هو رد فعل الفتاة فى انها عندما ارادت ان "تحجب" حجبت وجهها بيديها ، وكأن شغلها الشاغل ان تخفى وجهها كى لا يعرف من هى ولكن ليس هناك مشكلة فى ان يرى ما ليس من المفروض ان يرى ، ولما قرأت هذا قلت لنفسى "ارزاق" . وهذا يشرح الحجاب والنقاب بدلا من ان تكون وسيلة لهدف ، ان فرضنا وجوبيتها ، اصبحت فى حد ذاتها هدف.

وترى عند كل حى وعلى كل جدار عبارات مشهورة "الحجاب قبل الحساب" "والصلاة يا عباد الله" "وحاجات ياما" ، ولاننا امة مكلمة فى مكلمة ، ولان مشاكلنا كلها مكلمة فى مكلمة ، ولان حياتنا اصبحت مكلمة فى مكلمة ، فقد رأيت كل هذه العبارات ولم ارى يوما عبارة واحدة تقول "اتقوا الله"!

******* 

"كل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار" ، والمسيخ الدجال "اللى هيلف الدنيا على رجل واحدة" والمهدى المنتظر ، وووو وايه الكلام ده يا جماعة ؟ قالك دى احاديث ، احاديث مين؟ قالك الرسول ، رسول مين؟ قالك انت هتخرف ، ايه اللى رسول مين ، سيدنا محمد!! ففركت اصابعى وابتدأت ان "اهرش" فى رأسى على اجد تفسيرا ، ولكن تفسيرا لأى شئ ، امة كان بينها ابن رشد والبحترى واساتذة الفلاسفة والكتاب اصبحت تعلق حياتها ومستقبلها فى خرافات ، اخترعت لرب العزة اشياء ليس لها من قرار ، اشياء تدعو الى الاحباط والسفه ، فنبى الرحمة الذى قيل عنه فى القرآن نبى الرحمة يأتون على لسانه بخرافات وخزعبلات ويستدلون باستدلالات لا يعرفون من اين هى آتية ، او لأى اتجاه تقود. نبى الله صاحب الرسالة الشاملة التى جمعت كل شئ ولم تترك اى شئ الا وقد ذكر فى كتاب المولى عز وجل جعلوه يتحدث فى حكاوى واساطير اشبه بكليلة ودمنة او الف ليلة وليلة . لا والله انا ااسف لتلك الكتب بتشبيهها بتلك الخزعبلات ، فإنها حملت حكم ومواعظ للناس وادهشت العالم اجمع وترجمت فى كل موطئ ومكان ، غير تلك السفاهات التى تركت ترسبات فى عقل كل طفل ورجل وامرأة حتى تحولنا من امة النور لامة الخزعبلات ، ولاننا نسينا كل شئ وتذكرنا المكلمة ، ولاننا عندما لا نجد ما نتكلم فيه "عن جهل" نبتدع ما يحجب العقل ويلوث حضارات انارت وجه التاريخ.

تناقض رهيب ومثير للفزع ما نحن فيه ، لا نتحرى الدقة ونسمع بما لا نعى وننعق بما لا نفهم ، نلوم الاخرين على التحريف فى كتبهم مع انهم وعوا على الدنيا فوجدوا كتبهم محرفة ، مع اننا فى الوقت ذاته بدعنا واحترفنا التحريف ، ولأن الله حفظ القرآن فاخترعنا ما أشبه بالسنة "ماهو لازم نخترع مكلمة والا البواسير هتنزل لو ما اخترعناش مكلمة فارغة".
والله انا لست ضد ما يقال له بالسنة ، فأنا كنت تحدثت مع استاذ فاضل لى بيننا هنا فى هذا الموقع بأننى احترم ما يقال وان كانت السنة موضوعة بيد البشر ففيها من الحكمة ما يدعو للاحترام ، فالله جعل لنا عقلا نفكر به ونبتدع بما ينفعنا طالما لا نمس الثوابت ونتلاعب بها ، ولكن ان يأتى شيئا ما او كتاب ما او رجل ما يقول لى هذا على لسان الرسول ويفرضه على اقول لا والف لا ، فانا لست على استعداد ان افترى على رسول الله ، والرسالة واضحة وجلية وكلنا نتفق على ان رسول الله لم يأتى بشئ من عنده والاسلام فى كل العصور وهى نفس الرسالة التى انزلت على نوح وابراهيم وموسى وعيسى وكل الرسل والانبياء ، ولم نسمع قط بسنة ما لرسول فيهم. واذا قال احدهم ان رسولنا له وضع خاص وفى مرتبة اعلى اقول له مقدما الزم مكانك ولا تخرف فى الدين ، فقد امرنا فى قرآننا ان لا نفرق بين احد من رسل الله ، فلا تتحدث فيما ليس لك به علم وكفى!
ولكن كيف كفى ونحن امة مكلمة ، والمكلمة "واخده حدها معانا اوى" واذا لم نبتدع المكلمة ونتمعن فى اختراعها لطق لنا عرق!!! 

****** 

رحم الله كاتبنا العظيم نجيب محفوظ وتجاوز عن خطاياه وخطايانا ، فقد تذكرت له – وانا اقرأ له يوميا- كتابه الفريد من نوعه "اولاد حارتنا" وتذكرت حارة الجرابيع التى هى اشارة واضحة لأمة اعطت النور للدنيا ولم تستبق لنفسها شيئا فجلست وحيدة شريدة فى الظلمات.
وكنت فى احد المنتديات ووجدت موضوعا عن ضحايا "ستار اكاديمى" فى تونس وقد كان احدهم ينقل مقالا عن الخبر ، وتوقعت ان تكون الردود دعاء الرحمة والغفران واستنكار لادارة الاشياء والبحث فى المشاكل المؤدية للحادث المأساوى ومقارنة بين الغرب وبيننا فى ادارة اشيائهم ، ولكننى صدمت ولم افاجأ بالردود ، صدمت لان احدهم سأل هل يحتسب هؤلاء عند الله شهداء ، فقلت لنفسى مالهذا ومال قضاء الله وحكمه ، ولكننى صدمت اكثر عندما تابعت ووجدت ردا اخر يقول له "لا اعتقد ان هؤلاء شهداء ، ولكنهم قتلى ، لعن الله ستار اكاديمى وصانعوه". فتوجهت بنظرى الى النافذة وانا فى تفكير كاد يصيبنى بالجنون عندما تعمقت بتفكيرى فى الناس وقد اقحموا نفسهم فى مشيئة الله وحكمه ، تركوا كل مشاكلهم ومصائبهم وبدلا من ان يفكروا فى حلول لها صبوا لعناتهم على خلق الله ، بل وتجاوزوا الحد وتدخلوا فى حكم الله! هى المكلمة وصلت للدرجة دى يا شعب ، يا امة؟!! ولم افاجأ لانها امة مكلمة.
الم اقل لكم اننا فى وضع خطير ، وضع مأساوى ، تدخلنا فى كل شئ وآن الاوان ان نتدخل فى الحكم الالهى على البشر؟؟؟
اه ياحارة الجرابيع!!

اجمالي القراءات 11448

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 10 مايو 2007
[6855]

استمر يا أستاذ محمد حسين

الاستاذ الفاضل محمد حسين, شكرا على مقالتك الرائعة , اسلوبك شيق , وطريقة عرضك للموضوع فى منتهى النضوج الأدبى , ولا انسى ان الفكره نفسها رغم انها تدور حول ما تناولته الأيادى كثيرا, الا انك استطعت ان تكسبها ثوبا جديدا , اعجبتنى جدا " دورة المياة " وتناولك اياها . اما ما قلته عن (ستار اكاديمى) , فقد سمعت ذلك الأسم الغربى يتكرر فى مواقع كثيره, وفهمت انه ربما يكون برنامجا تليفزيونيا مقلدا ربما من أمريكا , ورغم انى اعيش هنا منذ اكثرمن 36 سنه, فلا اعرف بالضبط ما هو ( ستار اكاديمى) فيبدو اننى انسان متخلف , معذرة. استمر يا أستاذ محمد حسين وشكرا مرة اخرى

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6871]

انت تاعب نفسك ليه يا عم محمد

الأخ محمد حسين
هل جهزت الشاى والقهوة والسحلب ؟ تعالى يا شيخ نشرب فنجان قهوة ونسيبنا من الكلام الذى لا يودى ولا يجيب ده هو انت حتصلح الكون ؟ يا عم قول يا باسط ؟ كله عند العرب صابون ههه . أنت تتهم الناس بأنهم (( مكلمة )) وماذا تسمى نفسك عندما علقت على مقالك المعنون ( ولكن شيئأ ما يبقى )) علقت عليك تعليقأ كنت أود أن ترد عليه بشىء من العقل والحكمة فكان ردك كما يلى :
تعليق بواسطة محمد حسين - 2007-05-10
الاخ حسن احمد عمر
اسف على تأخرى فى الرد لقصور من عندى فى اكتشاف ردك على المقال .
ماتيجى اعزمك على كباية عصير قصب وتعالى نسيبنا من وجع الدماغ ده يا راجل!!
ماتخافش الحساب علية

اخوك محمد حسين

إيه رأيك ؟ مش انت برضه تبع المكلمة يابو حسين ؟؟

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6877]

أحسنت يا محمد حسين

محمد حسين فى نفس عمر ابنى محمد أحمد صبحى منصور. شاب هاجر حديثا لأمريكا متخصصا فى المحاسبة فما لبث أن تخصص فى فرع جديد فيها ونبغ فيه. ثم هو الآن يظهر نبوغا فى الكتابة الأدبية حيث يوزع فكرته باسلوب سردى ترصعه الأمثلة والاستشهادات مع نبرة سخرية خفيفة ، تومىء الى شجن نبيل وحزن دفين لما صارت اليه أحوال الوطن و الأهل.
هذا الحزن وذلك الشجن يعرفهما كل مغترب يحمل وطنه بين جوانحه ، و أحسب ان محمد حسين من هذا الصنف النبيل.
كنت قد طلبت من محمد أن يكتب عن انطباعاته عن زيارته الأخيرة للوطن ففعل ، و أكثر من أحزانى عندما قرأت ما كتب ، ولن اطلب منه أن يحزننى أكثر ـ فلست محتاجا لمزيد من الأحزان ، ولكننى أطلب منه أن يعطى الموقع جهدا إضافيا بالكتابة الدورية المستمرة والمتطورة.
محمد حسين من الشباب الواعد فى هذا الموقع.
من قال لى ان لى إبنا واحدا اسمه محمدأحمد منصور ؟ هناك أبناء كثيرون منهم محمد رفعت ومحمد حسين ومحمد شعلان ومحمد عبس ومحمد سمير ومحمد الحاج ومحمد غنام .. وكثيرون ..
ولكن ليس منهم محمد سيد طنطاوى ..

4   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6886]

دكتور احمد حسن عمر

شكرا لك سيدى الفاضل على تعليقك
السبب يا سيدى الفاضل فى تعليقى عليك لاننى لم افهم العلاقة بين تعليقك وما كتبته ، لقد اتهمتنى بالجلاد والقاضى و و فى نفس الوقت ، وانا اتمنى لو قرأت لى كيفما تشاء ولكن دع لى ولنفسك الفرصة كى نلتقى ونفهم كل منا الاخر دون ان نجرح بعضنا البعض.
ولكن تعليقى عليك لم يكن ساخرا "لا سمح الله" ولكنه مداعبة بين تلميذا واستاذه ، او اخ واخوه ، صورها كيفما شئت.
واعتذر عنها ان كانت قد سببت لك جرحا واتهم نفسى مرة اخرى بالقصور فى الفهم لاننى لم اكن لاجد علاقة بين تعليقك موضوع الحديث ومقالى مجال التعليق ، وكما قلت اننى افرض السيئ من جانبى دائما.

اقبلنى اخا لك
محمد

5   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6887]

الاستاذ فوزى فرج

انه لمن دواعى سرورى يا سيدى ان ارى تعليقك على موضوعى وانت احد النوابغ على هذا الموقع الكريم ، انى ابذل ما بوسعى يا سيدى كى اكون عند حسن ظنكم على هذا الموقع الكريم. عدم العلم بالشئ لا يعنى اننا متخلفون يا سيدى العظيم ، انما عدم سعينا للعلم هو منبع الجهل ، ولقد علمت وانا لم اكن لاعلم من قبل ولكنى قرأت ثم علمت. وها انت قد علمت بها واشكر الله ان كنت انا سببا فى ذلك لدى حضرتكم. وفخرى فى اننى استطعت ان افوز بك قارئا لكلماتى البسيطة.

تلميذك
محمد

6   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الجمعة 11 مايو 2007
[6889]

استاذى الفاضل العزيز احمد صبحى منصور

انه لشرف عظيم لى يا سيدى الفاضل ان اجد تعليقك كالنجمة المتلألئة على صفحة مقالى ، واتمنى ان اكون عند حسن ظنك يا استاذى العظيم ، واتمنى ان اكون عند حسن ظن الموقع وكتابه العظماء ، وانا اشرب من بحرهم وارتوى كى اصب ما عندى. واتمنى ان اكون على نفس الدرجة يوما ما كتلميذا لكم ولكتاب الموقع الافاضل.

ابنك
محمد

7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 12 مايو 2007
[6896]

الاخ العزيز د. احمد صبحي منصور , بعد التحية

كيف الصحة , ان شاء الله بالف خير
وحفظ الله لك ابناءك وافرحك بهم يا رب.
ولكن لدي سؤال صغير جدا , هل تقصد ب( محمد سيد طنطاوي اللي في بالي ) , اذن نعم القرار الذي اتخذته بان تتبرى منه ومن امثاله الغير متربين والغير مؤدبين . بس هو مش كبير اوي , ازاي بيكون ابنك يا اخ احمد .
تقبل وافر احترامي
وطاب يومك بالف خير
امل

8   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 12 مايو 2007
[6897]

الاخ محمد حسين المحترم , بعد التحية ,

وطاب يومك
قضيت وقتا جميلا بقراءة مقالتك , تشكر عليها.
اخي محمد:
لو كان موضوع المقالة ذكرك بهذا الذي اقتبسته من مقالتك اعلاه :
(((وهذا يذكرنى بباحث انجليزى كان فى مصر ومر "بترعة" فوجد فتاة تستحم عارية ، فوقف يتأمل هذا الجسد الربانى الجميل بلا مبالغات فنسى نفسه ونسى انه مرئى فرأته الفتاة فارتبك الرجل للموقف المحرج ، ولكن ما ادهشه هو رد فعل الفتاة فى انها عندما ارادت ان "تحجب" حجبت وجهها بيديها ، وكأن شغلها الشاغل ان تخفى وجهها كى لا يعرف من هى ولكن ليس هناك مشكلة فى ان يرى ما ليس من المفروض ان يرى ،)))

فهذا ايضا ذكرني بطرفة كان يتداولها الاهل بينهم وهي:
ولعدم وجود المرافق الصحية في البيوت , كانت المرأة تخرج الى البرية وبعيد عن عيون الناس لقضاء حاجتها , واذا صادف ان مر رجلا من هناك , رفعت ثوبها على راسهابسرعة وغطته حتى لا يعرف من هي , وفي نفس الوقت تكون قد كشفت الكثير والذي لم يكن مكشوفا اصلا في المرة الاولى . كما قلت حضرتك ,المهم لا يعرف من هي . ولحد الان نستعمل هذا كمثل ويقال تحجب رأسها وتكشف المفروض ان يحجب.
طاب يومك بخير
امل

9   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   السبت 12 مايو 2007
[6933]

اختى العزيزة امل

شكرا سيدتى على التعليق الجميل.
هذا مثال حى يا سيدتى على التناقض الاجتماعى الذى يتخفى وراء ستار الجهل ، والمنطق عندنا مقلوب الاوضاع ، فمعنى الشرف عندنا او الفضيلة له صلاحيات وافتراضات وبديهيات معينة لا تتفق مع اى مكان اخر على وجه البسيطة. وهذا ماهو الا مثال ، كما تفضلتى واشرتى ، على الحجب عند امتنا. وفى رواية عمارة يعقوبيان ، على سبيل المثال ، قالت ام بثينة لبثينة عندما اشتكت لها بثينة انها تركت الوظيفة لان الرجل الذى تعمل لديه كان يفتح "السوستة" ، بادرت لها امها بالرد قائلة "كل واحد حر فى هدومه ياختى المهم هدومك انتى تفضل عليكى" ..... ولا اعرف اى مدلول او الى شئ تشير حكمتها ، مثلها فى ذلك مثل التى حجبت ما يمكن كشفه وكشفت ما هو مفروض ان يحجب.

اخوكى
محمد

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-28
مقالات منشورة : 52
اجمالي القراءات : 615,120
تعليقات له : 110
تعليقات عليه : 154
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State