دين الوهابية : إما أن نحكمكم ونتحكّم فيكم وإما نقتلكم وندخلكم جهنم

آحمد صبحي منصور في السبت 08 ابريل 2017


دين الوهابية : إما أن نحكمكم ونتحكّم فيكم وإما نقتلكم وندخلكم جهنم

الإكراه فى الدين والسياسة فى الدين الوهابى

كتاب : نشأة  وتطور أديان المسلمين الأرضية

الباب الأول : الأرضية التاريخية عن نشأة وتطور أديان المحمديين الأرضية

الفصل السابع : الارهاب الوهابى وقلب المعادلة فى أواخر العصر العثمانى

إما أن نحكمكم ونتحكّم فيكم وإما نقتلكم وندخلكم جهنم:

المزيد مثل هذا المقال :

الإكراه فى الدين والسياسة فى الدين الوهابى

قراءة فى كتاب ابن بشر:( عنوان المجد فى تاريخ نجد )

مقدمة : لا وجود للسياسة مع تحكم الاستبداد

1 ـ ليس فى السياسة ( مُطلق ) ، ليس فيها قاعدة ( أبيض أوغير أبيض ) ، ليس فيها ( إمّا وإمّا ). السياسة فيها ( ابيض وألوان أخرى ). السياسة فيها خيارات متعددة ، فيها المناطق الرمادية ، فيها التفاوض والرأى والآراء الأخرى . الوصول للسلطة هدف السياسيين لأن الحكم قائم على تداول السلطة ، لذا توجد التحالفات والانقسامات ومحاولات كسب الولاء والتنافس على خدمة الناس  الذين هم اصحاب السلطة الحقيقية .

2 ـ حيث يوجد الطغيان ( الاستبداد السياسى ) لا توجد سياسة . الاستبداد قائم على معادلة صفرية ( نكون أو لا نكون / صراع الوجود  / الاستثار بالكعكة كلها ).فالطاغية لا يرى إلا رأيه ، ورأيه هو الصواب المطلق ، فهو الزعيم المُلهم الذى يأتيه الوحى . ومناقشته لا تجوز ، والاعتراض على رأيه خيانة . ليس امام الناس إلا الطاعة وتطليق العمل بالسياسة . وحتى لو إصطنع مظاهر ديمقراطية وزيف ديكورا ديمقراطيا بإنتخابات مزيفة وإعلام مأجور فإن الناس تظل عازفة عن المشاركة السياسية تاركة الملعب للمستبد وحده لأن من يعمل بالسياسة فعلا يكون متهما بالسعى للوصول للسلطة ، لأن الطاغية محتكر السلطة يعتبر السعى للسلطة خيانة تستحق السجن والتعذيب والقتل . لا وجود للسياسة فى النظام الاستبدادى . شعاره إما أن نحكمكم وإما أن نقتلكم . نفس المعادلة الصفرية ( نكون أو لا نكون / صراع الوجود  / الاستثار بالكعكة كلها ). هذا هو الاستبداد العلمانى .

3 ـ الأسوأ من هذا الطغيان ( الاستبداد السياسى العلمانى ) هو ( الطاغوت ). والطاغوت فى المصطلح القرآنى هو الكهنوت الذى يصطنع بالوحى المزيف دينا أرضيا . لو كان هذا الدين مؤسسا على العنف والقمع والتسلط والاستبداد ووصل الحكم فنحن أمام دولة دينية أشد ظلما وإستبداد من الطغيان العلمانى العادى . الطغيان العلمانى العادى يزعم لنفسه إحتكار الحكم فى الدنيا فقط ، أما الدولة الدينية فتزعم أنها تتحكم فى الناس فى الدنيا والآخرة . المعترض على المستبد العلمانى قد يتعرض للقتل وربما للسجن ، ويظل عقابه دنيويا فقط . أما فى الدولة الدينية فالمعترض عليها دينيا أو سياسيا هو كافر مرتد لا بد من قتله مع الحكم عليه بالخلود فى النار ، حيث لا يقتصر المستبد الدينى الحاكم على سلب حقوق الناس فى الدنيا بل يسلب رب العزة جل وعلا سلطانه فى الآخرة أيضا . وإذا كان الشعار العملى للمستبد الطاغية العلمانى هو ( إمّا أن نحكمكم وإما أن نقتلكم ) فالمستبد الدينى الطاغوت شعاره إما أن نحكمكم ونتحكّم فيكم وإما نقتلكم وندخلكم جهنم . الطاغية المستبد العلمانى يظلم شعبه فقط ، أما المستبد الدينى الطاغوت فهو يظلم الناس ورب الناس .

4 ـ لذا يجب منع الاخوان المسلمين وسائر التنظيمات السياسية الوهابية من المشاركة السياسية لأنها لا تؤمن بالسياسة اصلا وتعتبر الديمقراطية كفرا ، وقد تعتبرها سلما للوصول الى السلطة فإذا وصلتها بالانتخابات ـ بعد غسيل مخ الجماهير ـ إستبدت بالحكم مع أول فرصة ، كما حدث فى انتخابات الجزائر وفى انتخابات فلسطين وظهور حماس . خلط الدين بالسياسة لا بد من منعه منعا باتّا وجازما وحاسما فى العمل السياسى حتى يكون التنافس السياسى على أرضية واحدة يتساوى فيها الجميع ، فمن الظلم للناس ورب الناس جل وعلا أن يزعم فريق سياسى أن ( الله جل وعلا ) تابع له يؤيده ويخاصم الآخرين ــ تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا .

5 ـ هذه مقدمة ضرورية نفهم منها طبيعة الدولة ( الدينية ) السعودية الأولى ، منبع محور الشّر الذى لا يزال ينشر الفساد وحمّامات الدم فى الأرض .!

 

أولا : الإكراه فى الدين والمبايعة على الدخول فى دين ابن عبد الوهاب

1 ـ إعتاد الاعراب وقبائلهم وإماراتهم السياسية فى نجد وغيرها الغارات والغزو طريقا لكسب الرزق . جاء ابن عبد الوهاب بدين يعرض على الأعراب عرضا مُغريا ؛ ان يمارسوا نفس القتل والغزو والسلب والنهب بمشروعية دينية ، يكون فيها الغزو جهادا. هذا العرض المُغرى له جانبان : المشاركة فى الغنائم فى كل معركة ، لابن سعود الخُمس والباقى للمحاربين : للفارس سهمان وللمترجل سهم . وينال المحارب نصيبه فورا بلا تأخير . ثم الجانب الآخر أنه سيدخل الجنة . إنتشرت الوهابية بين الأعراب من قبائل ومدن مختلفة ، جاءوا الى الدرعية وصاروا أتباعا لابن عبد الوهاب وجنودا لابن سعود . وبهم أصبح ابن سعود يغزو ويستأصل غير الوهابيين قتلا وسرقة ونهبا بحيث اصبح أمامهم خيار واحد من إثنين : إما أن يكونوا أتباعا للوهاببين أو الموت قتلا وفقرا وهربا.

2 ـ إختار كثيرون إعتناق الوهابية بعد الهزيمة أو خوفا منها ومن القتل ، فكان ابن سعود يرسل لهم من يعلمهم شعائر الدين الوهابى الجديد . وبعضهم كان يثور بعدها فيوصف بأنه مرتد ، ويدخل فى حروب جديدة . وبعضهم قد تشكُّ فيه السلطة الوهابية السعودية فيتعرض للقتل كائنا من كان . إذ لا بد للولاء أن يكون حصريا ولا بد للطاعة أن تكون قسرية . وإذا كان الله جل وعلا يغفر فهم لا يعفرون ، وإذا كان الله جل وعلا يقبل التوبة فهم لا يقبلون .

3 ــ نحن أمام دين ملاكى يطلب من الناس أكثر مما يطلبه منهم الخالق جل وعلا ، وينتظر منهم أن يضحُّوا فى سبيل ابن سعود وابن عبد الوهاب أكثر مما يطلب الخالق جل وعلا من بنى آدم ، ثم يزعم أن هذا هو ( دين الله ورسوله ).!! ( ضع ما تشاء من علامات التعجب ) .!!!!

ثانيا : ونعطى أمثلة مما ذكره ابن بشر فى كتابه ( عنوان المجد فى تاريخ نجد ):

1 ـ عام 1148 ( سار عبدالعزيز أيضا غازيا وقصد الحائر المعروف بحاير سبيع بين الخرج والرياض فنازل أهله وحاصرهم وقطع بعض نخيله ، ثم أذعنوا وبايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة  .)

2 ـ عام 1149 ( غزا المسلمون إلى الزلفى واشعلوا النار في زروعه ثم ساروا وتوجهوا إلى ناحية الخرج واغاروا على الدلم .ثم أن أهل الزلفى في هذه السنة بايعوا على دين الله  ورسوله والسمع والطاعة .)

 3 ـ عام 1169 ( وفد اهل  "القويعة "   على الشيخ محمد ( ابن عبد الوهاب ) وبايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة .)

4 ـ عام 1181 ( وفيها : دخلوا أهل الوشم وأهل سدير في الدين، وبايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة .)

5 ــ عام 1183 ( ووفد عليه أكثر أهل القصيم ، وبايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة . ثم رحل من القصيم ورجع إلى وطنه .)

6 ـ عام 1188( وفيها بايعوا أهل منيخ ومحمد بن رشيد الهزاني صاحب حريق نعام لعبدالعزيز والشيخ ( ابن عبد الوهاب ) على دين الله ورسوله والسمع والطاعة .)

7 ـ عام 1190 ( وفيها : قدم ربيع وبدن  أبناء الدواسر رؤساء أهل الوادي ومعه رجال من رؤساء قومهما على الشيخ( ابن عبد الوهاب )  وعبدالعزيز ، وبايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة .)

8 ـ عام  1199)  (وفي آخر ذي الحجة سار سعود بالجيوش المنصورة وقصد الخرج ونازل بلد الدلم وحاصرها فوقع  بينه وبين أهلها قتال في النخيل، ثم ألجؤهم إلى البلد وحصروهم فيها ، ثم أن سعود هجم على البلد وأخذها عنوة ، وقتل أميرها تركي بن زيد بن زامل ومعه عدة رجال واستولى عليها. واستعمل فيها اميرا سليمان بن عفيصان،  ثم أذعن جميع الخرج وبايعوا على دين الله ورسوله والسمع  والطاعة )

9 ـ  عام 1202 ( وفيها بايع جميع أهل  وادي الدواسر على دين الله ورسوله والسمع والطاعة ، ووفدوا على الشيخ وعبدالعزيز . وذلك بعد محاولات ومقاتلات عديدة . )

10 ــ عام 1207 . يقول ابن بشر عن سبب إعتناق أهل الأحساء الوهابية ( 1207 : ولما بلغ أهل الاحساء هذه الوقعة وقع في قلوبهم الرعب وخافوا خوفاً عظيماً .ثم رحل سعود وقصد ناحية الاحساء ونزل على الماء المعروف بالردينة في الطف . فأقام عليه أياما وأتته المكاتبات من أهل الاحساء يدعونه إليهم ليبايعوه ، فارتحل منها وسار إلى الاحساء، ونزل على عين نجم خارح البلد ، فظهر عليه أهلها وبايعوه على دين الله ورسوله والسمع والطاعة .)

11 ـ عام 1208 ( وفيها  أمر عبدالعزيز على أهل الوشم والقصيم وجبل شمر ينفرون غزاة مع أُمرائهم فسار اهل الوشم مع محمد بن معيقل ، وأهل القصيم مع محمد بن عبدالله آل حسن ، وأهل الجبل مع أميرهم محمد بن علي ، وأمرهم ان يسيروا إلى دومة الجندل المعروف بجوف آل عمرو في الشمال ، فسار الجميع وأميرهم محمد بن معيقل ، ونازلوا أهل تلك الناحية وأخذوا منها ثلاث بلدان . ثم حاصروا الباقيين وقتلوا عدة قتلى . فلم يزالوا محاصرين لهم حتى بايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة )

12 ـ عام 1211 ( وانقضت تلك الجموع البرية والبحرية واتفرقوا مخذولين ، وكان قتل ثويني رابع المحرم أول سنة اثنتي عشرة وسُميت هذه الوقعة سحبة .فلما فرغ سعود من قسم الغنائم سارو ونزل شمال الاحساء وخرج إليه أهله وبايعوه  على دين الله ورسوله والسمع والطاعة ، وقدم  فيه واخر ونهي وأمر وأخذ من الأموال ما لا يُحصر .)

13 ـ عام 1212   (  أرسل حمود بن ربيعان ومن معه من عتيبة وعربان الحجاز إلى عبدالعزيز وطلبوا منه المبايعة على دين الله ورسوله والسمع والطاعة وإيتاء الزكاة وبذلوا دراهم نوالا، فأجابهم عبدالعزيز إلى ذلك ، وأخذ على كل بيت عدة دراهم معلومة .  ) أى مبايعة وجزية ايضا .

 14 ـ عام  1212  ( سار ربيع بن زيد على أهل بيشة والجنينة فنازلهم وضيق عليهم بالحصار حتى بايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة .) وفى نفس العام :( وفد رؤساء البقوم على عبدالعزيز وبايعوا على دين ورسوله والسمع والطاعة. )

 15 ـ ( وفي أوائل هذه السنة 1213 : سار ربيع بن زيد بأهل وادي الدواسر وجيش من غيرهم وسار معهم قحطان وغيرهم وسار الجميع ونازلوا بيشة وحصروها حصاراً شديدا واستولوا على قراها صلحا وعنوة . ثم بايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة. واستعمل عبدالعزيز عليها أميراً سالم بن محمد بن شكبان .

16 ــ   ( وفيها 1220: بايع صالح رئيس الحديدة وبيت الفقيه سعوداً على دين الله ورسوله والسمع والطاعة . . )

17 ــ  ( سنة 1222 ) فيما يعرف الآن بعُمان والامارات : ( فى رأس الخيمة ) : هزيمة قيس ومقتله وارسال ابنه بالبيعة الى سعود :  (.. فالتقى الجمعان جمع قيس وسلطان عند خور المكان  المعروف في عمان بين الباطنة ورأس الخيمة ـ واقتتلوا قتالا شديدا ، فانهزم جميع قيس هزيمة شنيعة وقُتل قيس المذكور ، وهلك من قومه  خلق كثير بين القتل والغرق في البحر ، قيل أن الذي هلك قريب أربعة آلاف رجل . ثم بعد هذه الوقعة أرسل بن قيس إلى سعود وسلطان بن صقر وطلب المبايعة على دين الله ورسوله والسمع والطاعة. وبايع على ذلك ، وبذل مالا كثيراً وشوكة من الحرب ، وأرسل ابن أخيه سعيد بن سلطان إلى سعود وبذل مالاً كثيراً ، وبايع على السمع والطاعة وصار جميع عمان تحت ولاية سعود). بيعة وسمع وطاعة ودفع جزية .!!  

 ثانيا : الردة عن دين الوهابية 

1 ـ اسهم الأمير عثمان بن معمر ( أمير العيينة ) فى نشر الوهابية وكان أول من إختضن ابن عبد الوهاب ، وقاتل مع ابن سعود ، وهو جد الأمير سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود . خاف ابن عبد الوهاب وابن سعود من مكانته ومنزلته فقرروا إغتياله . إغتالوه وهو يصلى فى مسجد العيينة  . يقول ابن بشر عن إغتياله   سنة 1163 : ( وفيها :وفيها قتل عثمان بن معمر في مسجد العيينة بعد صلاة الجمعة . انتدبت لقتله أُناس من جماعته .  ذكروا  أنهم تحققوا منه نقض العهد وموالاة الأعداء وممالأتهم . وقيل أنه أتاه كتاب من محمد بن عفالق يحرضه على معاداة المسلمين ونقض بيعتهم وعهدهم . وكانت بنته تحت عبدالعزيز . وهو جد ولده سعود. وحين قتل عثمان ، وسعود رضيع لم يتم السنتين . ولكن ليس في الدين محاباة . فلما سلم من الصلاة قام إليه من ذكرنا  فقتلوه. ومن مشاهير الذين تولوا قتله حمد بن راشد وإبراهيم بن زيد الباهلي وموسى بن راجح . وكان ذلك منتصف رجب من هذه السنة .). بعدها بعشر سنوات قام ابن عبد الوهاب بهدم قصر عثمان بن معمر . يقول ابن بشر فى أحداث سنة 1173) ( وسار الشيخ رحمه الله تعالى إلى العيينة فأمر بهدم قصر بن معمر فهدم  . )

2 ـ نفس الحال تقريبا سنة 1167 )إذ ثار زعماء السيايرة على الوهابية وقتلوا شيوخ الوهابية ، فتم إغتيالهم : ( وفيها : كان مقتل السيايرة في ضرمى المعرفون آل سيف ، وهم صقر وأخوته جار الله وغيث وعثمان . وذلك ان الأمير محمد بن عبدالله  الذي هو من قبيلة آل عبدالرحمن المسمين بالشيوخ الذين قتلوهم آل سيف قام عليهم هو وأهل الدين الذين في البلد . وكان آل سيف بعد قتلهم الشيوخ  اعجبوا بأنفسهم واحتقروا الراعي والرعية ، واحتقروا أهل الدين الذين يشار إليهم في البلد ومقتوهم . )

3 ـ وإنضم أمير الرياض الى الوهابيين وحارب تحت رايتهم ، ثم ثار عليهم وحاربهم ، وفى النهاية ترك لهم مدينة الرياض هو وأهل الرياض . فى أحداث (سنة  1179 ) يقول ابن بشر :( وفيها حارب دهام بن دواس وارتد ونقض عهد المسلمين وثار الحرب الثالث .). ابن بشر يعبر عن ثورة أمير الرياض بأنها ( ردة ) أى ردة عن دين الوهابية الذى جعلوه إسلاما . أى فطالما ثار ابن دواس عليهم فقد إرتد عن الاسلام .

4 ـ  عام 1190 . ثار أمير الديلم على السعوديين وقتل أميرهم الوهابى ، فحاربه عبد العزيز بن محمد بن سعود ، وألجأه الى العودة للوهابية والتبعية السعودية . تأمل اسلوب ابن بشر وهو يحكى الموضوع : ( قتل فوزان بن محمد أمير بتيقة، المعروفة ،في بلد الدلم ، وكان من طنايز أهل الدين ،قتله زيد بن زامل امير الدلم ونقض  عهد المسلمين ،فحشد إليه عبدالعزيز رحمه الله تعالى بجنود المسلمين ، فحصره في بلده أشد الحصار فخرج من البلد هارباً، فأرسل أهلها إلى عبدالعزيز وصالحوه وبايعوه على دين الله ورسوله والسمع والطاعة ، واستولى عليها واستعمل فيها أميراً سليمان بن عفيصان . )

5 ـ  سنة 1190 ( وفيها : قدم صاحب اليمامة حسن البجادي وافدا على الشيخ وعبدالعزيز ومعه رؤساء بلده وبايعوا على دين الله ورسوله والسمع والطاعة ، ورجعوا إلى بلدهم .فلما كان بعدأيام قليلة نكثوا العهد وحاربوا المسلمين .وذلك بمالأة من أُناس من اهل الدلم.).

ثالثا : الاحتراف الدينى والتسلط بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر

المستبد العلمانى يكتفى بفرض سيطرته السياسية أما المستبد فى الدولة الدينية فهو يتحكم فى حياة الناس حسب هواه ، ويجعل هواه دينا .!.

1 ـ عام 1207 . بعد إعتناق أهل الأحساء الوهابية، يقول ابن بشر عن تعليم أهل الأحساء الوهابية الدين الملاكى الجديد : ( ودخل المسلمون الاحساء وهدموا جميع مافيه من القباب التي بُنيت على القبور والمشاهد الشركسية . فلم يتركوا لها أثراً .. وأقام شهرأ ورتب المساجد والدروس ورتب فيهم علماء ممن كان معه يعلمونهم التوحيد ويذكرونهم فيه ويعلمونهم أُصول الإسلام وأنواع العبادات وشروط الصلاة وأركانها وواجباتها وغير ذلك من شرائع الإسلام.).

2 ـ ونقتطف ما قاله ابن بشر عن الأمير سعود  بعد فتح مكة وفرضه الوهابية على اهلها ومنعه التدخين ومنع الحج :   

   عام 1222( وفشا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة ، فلا يشرب التنباك في أسواقها وأمر سعود أن يجعل في أسواقها من يأمرهم بالصلاة إذا دخل الوقت فكان إذا أذن دار الرجال في الأسواق الصلاة الصلاة .) ( ورجع سعود إلى وطنه ولم يحج في هذه السنة أحد من أهل الشام ومصر والعراق .. )

وعن  سنة 1225) ( وجعل في الأسواق رجالاً وقت الصلاة يحضونهم عليها فلا تجد فيها وقت الصلاة متخلفاً إلا نادراً  .ولا تجد في الأسواق في جميع هذه الحجج من يشرب التنباك ولا غيره من المحظورات إلا ما لا يرى ظاهراً .)

(سنة 1226 ) ( وامر المسلمين فيها بالمعروف ونهوا عن المنكر في جميع تلك الحجيج،  لا يخشون أحداً إلا الله ، ولا يرى في مكة شيء من المحظورات ظاهراً من شرب التنباك وترك الصلاة والحلف بغير الله .) ( .ولم يحج أحد في هذه السنة من أهل اصطنبول ولا مصر ولا الشام ولا غيرهم إلا شرذمة من أهل المغرب بأمان . ).

3 ـ نحن هنا أمام مفارقة عجيبة : فرض القتال الوهابى ( إى إستحلال القتل وهذا من أكبر الكبائر ) مع تحريم الحلال وهو التدخين . الوهابى مفروض عليه أن يقتل الأنفس البريئة ، ومحرم عليه المباح وهو التدخين . نحن هنا امام دين ملاكى ، ما يحبه يجعله فرضا حتى لو كان من أكبر الكبائر ، وما لا يحبه يجعله من أكبر الكبائر حتى لو كان مُباحا .  ومن لا يحبونهم يمنعونهم من الحج ، ومن يحبونهم يسمحون لهم بالحج للبيت الحرام الذى جعله رب العزة للناس كافة ومثابة للناس وأمنا ..!

4 ـ ثم يقولون هذا هو دين الله ورسوله .. هل أنزل الله جل وعلا فى قرآنه شيئا عن ابن عبد الوهاب أو ابن سعود ؟ هل نزل جبريل عليه السلام يعلن أن دين ابن عبد الوهاب هو دين الله ورسوله وأن ابناء سعود هم أصحابه وحُماته والناطقون بإسمه ؟   سبحانك ربى .. هذا بهتان عظيم .!

اجمالي القراءات 4874

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 09 ابريل 2017
[85659]

شكرا استاذ محمد حسن وأقول


معظم ما تتساءل عنه سيأتى بعون الله جل وعلا فى الباب الثانى عن طبيعة الدين المحمدى ، من بداية تطبيقه فى عصر الخلفاء . والوهابية هى مجرد الحلقة الأخيرة منه . أما الباب الأخير فسيكون ــ بعون رب العزة جل وعلا ــ عن مصادر صناعة الدين المحمدى . لن نتوقف مع تنوع الأديان الأرضية المحمدية ( سنة تشيع تصوف ) بل سيكون التركيز على الذى يجمعها . 

نرجو من الله جل وعلا التوفيق ، فهو بالنسبة لى بحث جديد . وكنت قد قد كتبت الباب الأول من قبل ، وأقوم بتنقيحه ونشره الآن ، ولم يبق فيه الا مقال أو مقالان. أما البابان الباقيان فسأقوم بكتابتهما لأول مرة . 

الله جل وعلا المستعان . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4377
اجمالي القراءات : 40,952,703
تعليقات له : 4,651
تعليقات عليه : 13,535
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي