لماذا يكون الاسلام مسئولا عن جرائم المسلمين ولا تكون المسيحية مسئولة عن جرائم المسيحيين ؟

آحمد صبحي منصور في الأحد 01 مارس 2015


أولا : من الأكثر وحشية : العرب المسلمون أم المسيحيون الغربيون ؟

1 ــ :  لماذا يُقال عن الشرق ( العالم الاسلامى ) ولا يُقال عن الغرب ( العالم المسيحى )؟

لماذا يُعتبر الاسلام مسئولا عن همجية داعش والقاعدة والوهابية بينما لا تُعتبر المسيحية مسئولة عن همجية الغرب ؟

من الأكثر وحشية : داعش أم النازية الهتلرية ؟

هل أدخل المسلمون العالم فى حربين عالميتين مثلما فعل مسيحيو الغرب ؟

هل إستعمر العرب المسلمون معظم العالم المعروف ونهبوا ثرواته واسترقوا أبناءه كما فعل الاستعمار الغربى المسيحى ؟ 

هل المسلمون هم الذين أبادوا أجيالا من الهنود الحمر فى الأمريكيتين أم المسيحيون الغربيون ؟

هل المسلمون هم الذين أهلكوا مئات الألوف فى هيروشيما ونجازاكى أم المسيحيون الأمريكيون ؟

هل المسلمون هم الذين أحرقوا ستة مليون يهودى فى أفران الغاز وتسببوا فى قتل أكثر من عشرين مليونا خلال خمس سنوات أم هم الألمان المسيحيون ؟

هل المسلمون هم الذين نهبوا ثروات الصين ، وأرغموها على تسميم شعبها بالهيروين وأذلوها بأقذر حربين فى تاريخ البشرية : حرب الأفيون الأولى 1840 : 1842 ، وحرب الأفيون الثانية 1856 : 1860 ؟ ام هم المسيحيون الانجليز والفرنسيون والأمريكيون .؟ .

من الذى دمّر شعب فيتنام فى حرب عقيمة إستمرت عشر سنوات ( 1965 : 1975 ) هل هم المسلمون أم المسيحيون الأمريكيون ؟

2 ــ ونقول : أجرم ( صحابة الفتوحات ابوبكر وعمر وعثمان ) فى القيام بجريمة الفتوحات العربية التى حملت إسم الاسلام زورا وبهتانا ، ونشرت (الكفر ) بالاسلام فى البلاد المفتوحة ، ، وعلى أساسها تكونت أديان أرضية بقى منها السّنة والتشيع والتصوف . ولكن الثابت تاريخيا أن تلك الامبراطوريات المنتمية للعرب المسلمين كانت أكثر رأفة بمن بقى على دينه واستمر نصرانيا أو يهوديا ، بل هناك فى تشريعات المحمديين باب كامل عن ( اهل الذمة ) ، مع أنهم كانوا يُعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية فقد كانت لهم حرية الاحتفاظ بدينهم وشعائرهم الدينية ، ومع فرض الجزية عليهم ( خلافا مع الشريعة الاسلامية الحقيقية ) فقد كانوا يتولون الوظائف ، فى الوقت الذى لم تعرف أوربا المسيحية سوى شريعة وحيدة هى الحرق والقتل والإبادة فى التعامل مع غير المسيحى ، بل حتى مع المسيحى المخالف للكنيسة .

 أجرم العرب ( المسلمون ) فى فتح الشام والعراق ، ولكن إجرامهم فى الفتح ليس بشىء بالمقارنة بما بلغته وحشية الصليبيين حين أسسوا لهم ممالك فى المنطقة.  أجرم العرب المسلمون فى فتح ( الأندلس ) ولكن الاندلس عاشت واحة للتسامح ، ثم عندما دمر الأسبان غرناطة آخر معقل للمسلمين ارتكبوا أفظع إبادة جماعية للمسلمين واليهود ، ثم حين وصلوا فى كشوفهم الجغرافية الى أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية . لم يأخذوا الجزية من الهنود الحمر بل سلبوا ثرواتهم كلها وقتلوا الملايين منهم .  السؤال : من الأكثر إجراما : العرب المسلمون أم الأوربيون المسيحيون ؟

3 ــ ونقول : إن مسيحيى أوربا وأمريكا لم يخلقوا الصراع المذهبى بين السّنة والشيعة ، ولم يخترعوا الأحاديث الضالة التى شوهت الاسلام ،ولم يخترعوا اسطورة النسخ التى تُلغى شريعة الرحمن جل وعلا فى القرآن ، ولم يخترعوا ذلك الرجس المسمى بعلوم القرآن والذى يطعن فى القرآن . ولم يخترعوا الدين السّنى بتعصبه ودمويته ، ولم ينشئوا الفرع الحنبلى السّنى الأكثر تزمتا ، ولم ينشئوا الوهابية السعودية الأكثر دموية وتخلفا وتطرفا . ولكن المسيحيين الأوربيين والأمريكيين هم الذين إستغلوا هذه الأمراض المتوطنة وتلك العاهات الدينية والثقافية لتحقيق مصالحهم على حساب العرب المسلمين .

أوربا المسيحية بزعامة انجلترة وقفت ضد الوالى ( المصرى ) محمد على باشا حين حاول إصلاح الدولة العثمانية الفاسدة وإنهاض العرب والمسلمين بالأخذ عن التقدم الأوربى . أوربا المسيحية التى أسّست تقدمها بالفصل بين الدين والدولة وحصرت المسيحية فى الكنيسة هى نفسها أوربا المسيحية التى بذلت كل جهدها لتشجيع إقامة الدول الدينية بين العرب المسلمين ليظلوا فى تخلفهم . أنجلترة هى التى وقفت مع عبد العزيز آل سعود فى تأسيس الدولة السعودية الراهنة لنشر الأصولية الوهابية بين المسلمين لمنع تقدمهم ، وهى التى ساعدت حسن البنا فى إقامة منظمته الارهابية حين بدأت فى الاسماعيلية بجوار المعسكرات الانجليزية . أمريكا المسيحية تقود التأييد للسعودية الوهابية . وهى التى إحتضنت الأصولية الوهابية ودربتها فى حربها فى أفغانستان ، وهى التى صنعت أسامة بن لادن . وستثبت الأيام أن أمريكا المسيحية والغرب المسيحى كانا وراء تأسيس داعش .

4 ــ هؤلاء المسيحيون الغربيون فى أوربا وأمريكا لا يريدون حروبا عالمية كالتى دمرت بلادهم وقتلت الملايين منهم . لذا كانت الحرب بينهم وبين الاتحاد السوفيتى حربا باردة بين الطرفين وحروبا ملتهبة بين الأطراف المنتمية لهذا المعسكر أو ذاك . وبعد إنهيار الاتحاد السوفيتى واجهت المسيحيين الغربيين مشكلة تكدس السلاح ، ومشكلة أكبر هى إستمرار مصانع السلاح فى الانتاج ، أى لا بد من تصريف السلاح الراكد المخزون والقديم ، ولا بد من إستبداله بأسلحة جديدة ، وهذه الأسلحة الجديدة تحتاج الى تجارب لإختبار مفعولها . أى لا بد من نشوب حروب متكررة تستوعب السلاح القديم ويمكن بها تجربة السلاح الجديد . وكان المسلمون العرب هم فئران التجارب . ولهذا تحول الخلاف العراقى الايرانى الى حرب عراقية إيرانية ، وبعد هزيمة صدام دفعوه الى إحتلال الكويت ، وبعد القضاء على صدام قاموا بتسريح جيشه وتركوا السلاح العراقى يتسلل الى الشيعة والسنة فاشتعلت شوارع العراق ــ ولا تزال . وقامت ثورات الربيع العربى تحتج على المستبد العربى فأسرع مسيحيو أمريكا بتحويل هذه الثورات التحررية الى حركات إرهابية باستخدام السعودية والوهابية .

والنتيجة ما اوردته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية  من أن شراء دول الخليج العربي للسلاح الغربى أنقذت شركات السلاح العالمية من الافلاس . فقد إزدهر حاليا شراء دول الخليج للسلاح وخاصة السعودية التى أنفقت 80.8 مليار دولار على وزارة الدفاع في 2014م بزيادة قدرها 43% عن العامين السابقين مما يجعلها في المرتبة الثالثة بعد أمريكا والصين من حيث الإنفاق الدفاعي وفقا للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية. وذكرت الصحيفة أن أكبر أربع دول خليجية من حيث الإنفاق على السلاح هي السعودية والإمارات وسلطنة عمان وقطر؛ حيث أنفقوا مجتمعين 109.9 مليار دولار العام الماضي بزيادة 44% عن 2012م.وتحدثت عن أن زيادة الإنفاق لدول الخليج نتيجة للتحديات العسكرية الجديدة كتهديد "داعش" وجماعات مسلحة أخرى واستمرار القلق بشأن الطموحات الإيرانية في اليمن. فأين الاسلام من هذا كله ؟ . يأخذ الغرب المسيحى البترول العربى بأرخص الأسعار مقابل أسلحة للعرب يقتلون بها أنفسهم . يا للعار ..!!

ثانيا : حقائق لا جدال فيها

1 ـ النبى محمد نفسه لا يُجسّد الاسلام . ولنا مقال منشور هنا بهذا المعنى . الاسلام هو القرآن الكريم ، وهو أوامر ونواهى إلاهية ، ولأنه عليه السلام لا يُمثّل الاسلام فقد نزل القرآن الكريم يؤنب النبى  ويلومه ويأمره وينهاه ، ويؤكد أنه وكل الأنبياء سيتم حسابهم يوم القيامة مثل بقية البشر . وإذا كان النبى محمد نفسه لا يُمثل الاسلام فهل تُمثله داعش والقاعدة والخلفاء الراشدون وغير الراشدين ؟

2 ــ المسلمون فى الحقيقة ـ أغلبهم محمديون ، يقدسون النبى محمدا بمثل ما يقدس المسيحيون المسيح ، وكما صنع المسيحيون شخصية إلاهية للمسيح تتناقض مع شخصيته البشرية الحقيقية المذكورة فى القرآن الكريم ، فإن المحمديين صنعوا للنبى محمد شخصية إلاهية تتناقض مع شخصيته الحقيقية المذكورة فى القرآن الكريم . وكما صنع المسيحيون لهم أديانا أرضية بقى منها الارثوذكسية والكاثولوكية والبروتستانية ..الخ صنع المحمديون أديانا أرضية بقى منها السُّنة والتشيع والتصوف . وكما تختلف أديان المسيحيين الأرضية فى تعاملها مع الناس فكذلك تختلف أديان المسلمين الأرضية . إن كل دين أرضى يحمل طبيعة الناس المنتمين إليه ، إن كانوا مُسالمين صنعوا لأنفسهم دينا أرضيا مُسالما ، وإن كانوا عدوانيين صنعوا لأنفسهم دينا أرضيا عدوانيا . المصريون المُسالمون صنعوا دينا مسيحيا مسالما هو الارثوذكسية ، ثم صنعوا لأنفسهم دينا محمديا مُسالما هو التصوف . الرجل الأبيض بعدوانيته صنع فى أوربا دينا أرضيا مسيحيا عدوانيا ، إختلف أسماؤه ، ولكنه نفس الدين العدوانى الذى إضطهد به الروم المسيحيون المصريين المسالمين، وهو نفس الدين العدوانى الذى رفعته أوربا شعارا لها فى الحروب الصليبية وفى الكشوف الجغرافية وفى إستعمار العالم وسلب ثرواته .

3 ــ لذا فإنه من العدل والإنصاف أن نُسمّى الأشياء بمسمياتها . لا نقول ( الاسلام والاسلاميون ) ولكن نقول الوهابيون أو الشيعة أو الصوفية . ولا نقول ( المسيحية ) ولكن نقول الأمريكان والانجليز والألمان والبوير البيض فى جنوب أفريقيا والأسبان والبرتغال ..

4 ــ السياسة الأمريكية تقع فى نفس الخطأ وتكرره . خطا فيتنام تكرره بأوسع وأشنع فى الشرق الأوسط. ومن قبل  دفعت الثمن فى إرتكابها جريمة فيتنام ، ولكن الثمن الذى ستدفعه جراء جرائمها فى تدمير الشرق الأوسط سيكون هائلا . الفيتناميون ليس لهم دين أرضى إرهابى عابر للقارات مثل الوهابية .  الوهابية من عادتها أن تنقلب على من يستغلها فى مصالحه السياسية . من خلال الوهابية برزت معارضة داخل المملكة السعودية ، وعبد العزيز آل سعود الذى إستغل الوهابية فى تأسيس الدولة السعودية الراهنة ما لبث أن واجه معارضة مسلحة عاتية من جنوده الوهابيين ، واستمرت تلك المعارضة الوهابية على نحو ما فصلناه فى كتابنا عن المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية ، والمنشور هنا . وأمريكا التى لعبت بالوهابيين وجندتهم فى حرب الشيوعية فى أفغانستان دفعت الثمن بظهور ابن لادن والقاعدة وتفجيرات 11 سبتمبر ، وما قبلها وما بعدها فى أوربا وأمريكا . والآن داعش تتمدّد وتتوغل فى الغرب وفى أمريكا ،حيث  تستخدم الانترنت والمساجد الوهابية فى الغرب . وأمام الغرب أيام سوداء من داعش وما بعد داعش بسبب تلاعبه بالوهابية فى تدمير الشرق الأوسط .

أخيرا : نتساءل

1 ــ هل أرباح مبيعات السلاح تساوى تعريض الملايين من الغربيين للخطر فى أوربا وأمريكا ؟

2 ــ الى متى يظل الغربيون أسرى لحفنة فاسدة من الساسة ورجال الأعمال ؟

3 ــ نعيد نفس السؤال : ما هو شأن الاسلام بهذا كله ؟

اجمالي القراءات 30045

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأحد 01 مارس 2015
[77615]

سلمت يداك أستاذنا


سلمت يداك أستاذنا الفاضل وبارك الله فى قلمك وعقلك الواعى وفكرك وعلمك  الراسخ ونسال الله ان يفيق العرب والمسلمون قبل فوات الأوان الذى أظنه قد فات


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 01 مارس 2015
[77617]

شكرا أخى الحبيب استاذ عابد


وجزاك الله جل وعلا خيرا . علينا أن نعظ ونرجو أن يجعلنا ربنا من المهتدين ، وندعو الله جل وعلا ألا نكون ممن يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم .

3   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الأحد 01 مارس 2015
[77619]

شهادتي مطعون فيها لأني أحبك. لكنه بالفعل : مقال قوي الحجة دامغ ، شكرا جزيلا ، وجزاك الله خيرا..


{{الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا}}



4   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الأحد 01 مارس 2015
[77620]

لماذا الاسلام لماذا العرب؟؟؟


السلام عليكم



في مقاليكم الأخيرين شيء من المرارة، من الغضب ومن خيبة الأمل



وأقول: إن تغيرات كبيرة تأخذ في هذا الوقت مجرى لها في هذا العالم، ورغم أن هناك قوى كبيرة تخطط، لكنها لاتصل إلى كل ماتريده دائما، وليس كل مايحصل ولا كثيره هو نتيجة لمخططاتها. لقد مر العالم العربي على أوقات وظروف أسوأ من هذه الظروف، ورغم انقسامه في تلك الحقب، إلا أنه استطاع أن يثبت وجوده أيام الحروب الصليبية واجتياح المغول له. في ذلك الوقت كان الغرب يتصارع مع نفسه أيضا، ولقد قتل منه الملايين قبل أن تهدأ حروبه الداخلية ويصبح على هذا الحال من النمو والرقي. العالم العربي يمر الآن على مرحلة شبيهة، وهي مرحلة صعبة ستسفك خلالها دماء كثيرة وستهدر موارد حتى يصل ربما إلى بر الأمان. بالرغم من قسوة هذه المرحلة إلا أنها مرحلة حتمية للتغيير، وكل من كان يفكر بأن الانتفاضات التي حصلت في العالم العربي هي نهاية هذه المرحلة، كان يحلم، فليس الواقع بهذه البساطة وليس الهدف بهذا القرب. هناك شيء هام جدا، وهو أن هذه الكتلة الجامدة بدأت تتحرك، وهذا يدعو إلى التفاؤل.



أنتهز الفرصة الآن بعد أن عملتم استراحة قصيرة عن مقالاتكم عن الصوفية، فلقد جاوزت هذه الثمانين مقالا، لأطرح عليكم فكرة: هل بالامكان عمل جزء من صفحتكم لمناقشة موضوع معين، وأنا لا أقصد هنا (internet forum) ولكن شبيه بها، فلمدة زمنية معينة تناقش قضية واحدة من المواد الخلافية في الاسلام. المقصد من هذه الفكرة أن يستمر النقاش حول هذه المشكلة لوقت كاف حتى تتبلور نتيجة ما من خلال النقاش. الآراء التي تتبع المقالات هي في العادة آنية ولا تفي بالمطلوب، وأنتم تلاحظون تكرار الأسئلة، وهذا ناتج أحيانا عن عدم قراءة مقال قديم أو أن حجة ظهرت مجددا ويريد القارئ ابداءها.



على فكرة: أنا أتابع مقالاتكم عن الصوفية، وأنا أتعجب ليس من غباء الصوفيين وإنما من غباء الناس الذين يعتقدون بهم. ظاهرة الصوفية وجدتها أيضا في اوزبكستان (سمرقند وبخارى) فالبلد مليئة بالاضرحة.



5   تعليق بواسطة   محمد إسماعيل     في   الإثنين 02 مارس 2015
[77622]

الله سبحانة و تعالى بين في كتابة ان من اهل الكتاب من لا يحب ان ينزل خير للمسلمين مؤمنين و غير مؤمنيي


أستاذ أحمد صبحي منصور الله سبحانة و تعالى بين في كتابة ان من اهل الكتاب ومن جميع المشركين من لا يحب ان ينزل خير للمسلمين مؤمنين و غير مؤمنيين.



يقول الله تعالى (مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ(105) صدق الله العظيم


6   تعليق بواسطة   محمد أبو السعود     في   الإثنين 02 مارس 2015
[77623]

تساؤل منطقي


فعلا دكتورنا العزيز هو منطق الأخذ بمعيارين ولكن لي ملحوظة صغيرة.  عندما بدأ الغرب الحروب العالمية التي أبادت الملايين لم يقمها باسم الدين كما يفعل الداعشيون والسنيون ولذلك فالمجرمون من بين بني جلدتنا هم من يعطون أعداء الإسلام السلاح الذي يحاربونه به، وشكرا.



7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 02 مارس 2015
[77624]

شكرا لكم أحبتى وأقول


استاذ ربيعى : جزاك الله جل وعلا خيرا . شهادة الحق مأمور بها بغض النظر عن عوامل الحب أو الكراهية . أكرمك الله جل وعلا .

أ : بن ليفانت : صدقت فإن شعورى هائل بالألم ، وأنا أرى دينى الاسلام العظيم ـ دين السلام والعدل والرحمة ـ يحمل مسئولية الارهاب لأن حُثالة من البشر تنسب نفسها اليه وتنسب جرائمها الى شريعته . وهذا ما وهبت عمرى من أجل تبرئة الاسلام منهم ومن جرائمهم الى أن وصلت الى منبع الشّر وهى  فتوحات أبى بكر وعمر وعثمان الذين أصبحوا آلهة مقدسة فى الدين السّنى الارهابى ، والذى تعبر عنه حاليا الوهابية السعودية الاخوانية الداعشية .

إقتراح مناقشة موضوع معين سبق أن جربناه وتوقف خلال ( رواق اهل القرآن ) . وبالنسبة للتصوف أرجو أن أفرغ من نشر موسوعة التصوف ، وهذا يستغرق شهورا . أعرف أن الموضوعات العلمية لا تحظى بالجاذبية ، ولكن هذا الموقع مدرسة فكرية علمية ، وجدير به أن ينشر المستوى الأعلى من الأبحاث التى توضح التناقض بين الاسلام وأديان المسلمين الأرضية من التصوف والتشيع والسنة.

ا : أحمد فتحى : اننى أضع الأمل فى جيلكم والأجيال القادمة . وأرجو أن يتحقق فيكم أملى .

8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 02 مارس 2015
[77625]

شكرا لكم أحبتى وأقول


 

ا . محمد اسماعيل

قال جل وعلا عن المعتدين من أهل الكتاب : (  وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَاراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64) المائدة) . عادتنا السيئة أننا نتخذ القرآن مهجورا ، ولا نفهمه ولا نستفيد بما فيه . أعاننا الله جل وعلا على درس القرآن وتعلمه .

ا . محمد أبو السعود : صحيح أن بعض حروب الغرب لم يرفع فيها شعارا دينيا . وصحيح أيضا أن معظم حروب العرب المحمديين تأسست على أديان أرضية أى تحمل شعارات دينية . ولكن لا يمكن تجاهل الدين لدى الغرب المسيحى فهو الحاضر الغائب ، وفى حركة الغرب المسيحى يصطحب معه المبشرين صراحة أو ضمنا ، لم يعد الشعار الدينى مرفوعا مباشرا كما فى الحروب الصليبية والكشوف الجغرافية وما نتج عنها من إستعمار وإبادات جماعية . ولكنها لا تزال موجودة ، وتحظى بموافقة الكنائس . وإلا كانت الكنائس قد بادرت بالحرمان وتكفير من يقوم بها .الأمر الآخر إن الغرب كما قلت لم يخترع الأديان الأرضية للمسلمين ، ولكنه يعمل على الاستفادة منها لمصلحته . وأقول إن اللوم الأكبر لا ينصب على الغرب الذى يعمل لمصلحته ولكن على المستبد الشرقى وطُغمة المتوحشين من داعش وأخواتها الذين يستغلهم الغرب فى قتل المُسالمين فى الشرق الأوسط وغيره .

9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 16 مارس 2015
[77723]

لا بأس بالاختلافات السياسية بيننا ولكن


المهم عندى هو تبرئة الاسلام العظيم من جرائم المحمدينن . 

10   تعليق بواسطة   ابراهيم احمد     في   الأربعاء 23 نوفمبر 2016
[83671]

رائع دكتور احمد


مدهش دكتور احمد ... ووفقت في ايجاز وذكر  الاحداث  بشكل سريع وموجز ومختصر .. وما طرحته من سؤالك في بداية المقال كان هو ذاته السؤال الذي كنت اطرحه لنفسي عندما اشاهد احد المسيحيين يشتكي ويعاتب على ماتفعله داعش بالغرب  .. واتعجب كذلك ربطهم بين العرب والاسلام كما يشاع ونسمعه دئما من الوهابين .. بينما الغرب محرروا الاذرع و لهم الحرية في شن تجاربهم الارهابية واسلحتهم النووية على غيرها ومع ذلك لم نسمع ان اتهم احدهم  او قام بمعاتبة المسيحين على ذلك ... اضافة على ان البلاد التي يملكونها هي اراضي محتله فالسكان الاصليين كما نعرف هم الهنود الحمر .. وهو كذلك ماحدث مع ارض الجزيرة العربية على يد الوهابية و الاسرة السعودية  فالماذا لا ينسب هذا التاريخ الارهابي الى المسيحية مثلما نسب للاسلام؟ ولعجيب ان تجد من الغربين من يشتكي بوحشية ماتفعله داعش ومافعله بن لادن  وغيرة  على بلادهم في حين انها  من حرضتهم على ذلك وساعدتهم على الوقوف لكي تتلاعب بذيلها  وتستغل تلك الاوضاع على حساب المسلمين العرب كما تفضلت وقلت ووجب عليهم  بنهاية دفع الثمن وهذا  بطبع من عدل الله سبحانه فاكل ياخذ جزاء اعماله  {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ (30) وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ ۖ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ} وصدق الله العظيم



11   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 09 فبراير 2019
[90368]

لذا فإنه من العدل والإنصاف أن نُسمّى الأشياء بمسمياتهاهل هم المسلمون أم المسيحيون الأمريكيون ؟


أولا : من الأكثر وحشية : العرب المسلمون أم المسيحيون الغربيون ؟ 1 ــ :  لماذا يُقال عن الشرق ( العالم الاسلامى ) ولا يُقال عن الغرب ( العالم المسيحى )؟لماذا يُعتبر الاسلام مسئولا عن همجية داعش والقاعدة والوهابية بينما لا تُعتبر المسيحية مسئولة عن همجية الغرب ؟من الأكثر وحشية : داعش أم النازية الهتلرية ؟ هل أدخل المسلمون العالم فى حربين عالميتين مثلما فعل مسيحيو الغرب ؟هل إستعمر العرب المسلمون معظم العالم المعروف ونهبوا ثرواته واسترقوا أبناءه كما فعل الاستعمار الغربى المسيحى ؟ هل المسلمون هم الذين أبادوا أجيالا من الهنود الحمر فى الأمريكيتين أم المسيحيون الغربيون ؟هل المسلمون هم الذين أهلكوا مئات الألوف فى هيروشيما ونجازاكى أم المسيحيون الأمريكيون ؟هل المسلمون هم الذين أحرقوا ستة مليون يهودى فى أفران الغاز وتسببوا فى قتل أكثر من عشرين مليونا خلال خمس سنوات أم هم الألمان المسيحيون ؟هل المسلمون هم الذين نهبوا ثروات الصين ، وأرغموها على تسميم شعبها بالهيروين وأذلوها بأقذر حربين فى تاريخ البشرية : حرب الأفيون الأولى 1840 : 1842 ، وحرب الأفيون الثانية 1856 : 1860 ؟ ام هم المسيحيون الانجليز والفرنسيون والأمريكيون .؟ .من الذى دمّر شعب فيتنام فى حرب عقيمة إستمرت عشر سنوات ( 1965 : 1975 )  لذا فإنه من العدل والإنصاف أن نُسمّى الأشياء بمسمياتهاهل هم المسلمون أم المسيحيون الأمريكيون ؟ لا نقول ( الاسلام والاسلاميون ) ولكن نقول الوهابيون أو الشيعة أو الصوفية . ولا نقول ( المسيحية ) ولكن نقول الأمريكان والانجليز والألمان والبوير البيض فى جنوب أفريقيا والأسبان والبرتغال ..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4168
اجمالي القراءات : 37,189,752
تعليقات له : 4,472
تعليقات عليه : 13,186
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي