سلسلة سني شيعي - 1 -:
آمين ام اللهم استجب؟؟؟!!!

????? ????? في الأحد 04 مارس 2007


السلام عليكم و ر حمة الله و بركاته،

ازدادت الفتنة بين المسلمين هذه الأيام الى حد أصبح بكل صراحة لا يطاق ،  و هذه قصة شاب ارتاد المسجد لصلاة الجمعة.

بدأت الخطبة بآية من القرآن الكريم (لحسة من الحياء) ثم انتقلت الى العنعنات التي منها الحسنة و منها الضعيفة التي قوّاها مش عارف مين و منها ما هو صحيح بنسبة 64 بالمئة مما يمكنها من الالتحاق بكلية التجارة و الخ الخ.

المهم بعد الانتهاء من الخطبة التي لم يفهمها أحد(حتى الخطيب نفسه في بعض الأحيان) بدأ الدعاء معلنا بداية قصة هذا الشاب،

الدعاء يبدأ أولا بطلب غفران الذنوب ثم ينتقل الى شتم و قدح و ذم في أعداء الدين، المهم عند الانتهاء من كل دعوة يصرخ الجميع بصوت جماهيري آميييييييييين الا ذلك الشاب شذ عن ذلك قائلا اللهم استجب ، نظر الذين من حوله اليه بنظرة (اشمئزازية) و كأنه نطق كفرا ، انتهى الدعاء و بدأت الصلاة و كانت سورة الفاتحة فوصل الامام الى الآية (غير المغضوب عليهم و لا الضالين) فقال الجميع آميييييييييييييين الا هذا الشاب الذي سكت.

انتهت الصلاة فنظر من حول ذلك الشاب اليه ( و بم أن الملل الاسلامية متحابة جدا) اتهموا الأخ الكريم بالتشيع، و بدأوا ينهالون عليه بالذم على الرغم من أنهم في الجمعة الماضية صرخوا آميييييييييين أثناء تلاوة الامام لهذه الآية : 

ليس عليكم جناح ان تبتغوا فضلا من ربكم فاذا افضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وان كنتم من قبله لمن الضالين )) البقرة 198

بل أثناء الدعاء عندما يقول الامام لا اله الا أنت يا رب العالمين يقولون آمييييييييييييييين (أي باختصار لا يفقهون ما هي) ، المهم وضّح ذلك الشاب بأنه لا يتبع أي ملة سوى ملة ابراهيم حنيفا اتباعا لأوامر ربه

 

 الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء انما امرهم الى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون )) الأنعام 159

قل انني هداني ربي الى صراط مستقيم دينا قيما ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين)) الأنعام 161

و وضح لهم بأن كلمة آمين لها أصل فرعوني مشتق من آمون، فاتهموه بالكفر لخروجه عن الجماعة (مع أن الشيطان ليس كافرا) ، باختصار فأنه في هذه الأيام ..........من يقول آمين فهو سني و من لا يقولها فهو شيعي......... ولا حول و لا قوة الا بالله

اللهم اهدينا جميعا..... اللهم استجب

 

ملاحظة:

يمكن قراءة الفتوى حول كلمة آمين في هذا الموقع كما يمكن تصفح الرابط التالي للتأكد من أصل كلمة آمين:

http://en.wikipedia.org/wiki/Amun#Derived_terms

تحياتي و احترامي للجميع

 

اضافة قيمة من الأخ الكريم مهيب الأرنؤوطي مع جزيل الشكر:-

إن تعريف كلمة: "آمين" عند اللغوين غير دقيق، ومختلف عليه:

فمنهم من قال بأن "آمين" هو إسم من أسماء الله تعالى، ومنهم من قال إنه بمعنى: اللهم افعل، ومنهم من قال إنه جملة مركبة من فعل واسم معناه اللهم استجب لي، ومنهم من قال إنه بمعنى: كذلك فليكن، ومنهم من قال إنه بمعنى: أو كذلك فافعل، ومنهم من قال إنه بمعنى: خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين، ومنهم من قال إنه بمعنى: درجة في الجنة، ومنهم من قال إنه بمعنى: أنه حرف يكتسب به قائله درجة في الجنة، ومنهم من قال إنه بمعنى: كذلك تكون، ولنراجع بعض ذلك:

● يقول ابن جني في الخصائص (1/273): " حكى عن الحسن رحمه الله أنه كان يقول: آمين: اسم من أسماء الله عز وجل ".

● ويقول الخليل بن أحمد في العين (2/202): " والتَّأْمين من قولك: آمين، وهو اسم من أسماء الله ".

● ويقول الصاحب بن عباد في المحيط في اللغة (2/476): " والتأمين: من قولك آمين. ومعنى آمين: اللهم افعل، وقيل: افعل هكذا، وقيل: أجل. وآمين أيضا : اسم من أسماء الله عز وجل ".

● ويقول الفيروزآبادي في القاموس المحيط (3/302): " وآمين، بالمد والقصر، وقد يشدد الممدود ويمال أيضا، عن الواحدي في " البسيط " : اسم من أسماء الله تعالى، ومعناه: اللهم استجب، أو كذلك فليكن، أو كذلك فافعل ".

● ويقول الأزهري في تهذيب اللغة (5/224): " وقال الزجاج في قول القارئ بعد الفراغ من قراءة فاتحة الكتاب " آمين " : فيه لغتان: تقول العرب: أمين: بقصر الألف. وآين بالمد؛ . . . قال: ومعناهما: اللهم استجب، . . قلت: يروى عن مجاهد أنه قال: أمين: اسم من أسماء الله . . . عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: آمين: خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين . . وروى حديث آخر ع أبي هريرة أنه قال: آمين: درجة في الجنة . . قال أبو بكر: معناه: أنه حرف يكتسب به قائله درجة في الجنة. قال: وكان الحسن إذا سئل عن تفسير " آمين " قال: هو:اللهم استجب. وقيل: معنى " آمين " : كذلك تكون ".

● وفي كتاب العين (8/389): " والتأمين من قولك: آمين، وهواسم من أسماء الله ".

● وفي شرح الرضي على الكافية (3/85): " وأما (آمين) فقيل: سرياني، وليس إلا من أوزان الأعجمية، كقابيل، وهابيل، بمعنى: افعل، على ما فسره النبي عليه السلام حين سأله ابن عباس رضي الله عنه، وبني على الفتح، ويخفف بحذف الألف، فيقال: أمين، على وزن كريم، ولا منع أن يقال: أصله القصر ثم مد، فيكون عربيا، مصدرا في الأصل، كالنذير، والنكير، ثم جعل اسم فعل ".

● وفي معجم لغة الفقهاء (1/37): " آمين: اسم فعل بمعنى استجب، أو: اللهم افعل وقولهم: أمن على الدعاء: إذا قال آمين ".


● ويقول ابن منظور في لسان العرب (8/232): " وفي حديث الدعاء اختمه بآمين فإن آمين مثل الطابع على الصحيفة الطابع بالفتح الخاتم يريد أنه يختم عليها وترفع كما يفعل الإنسان بما يعز عليه " .

● ويقول ابن منظور في لسان العرب (12/163): " وفي الحديث آمين خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين قيل معناه طابعه وعلامته التي تدفع عنهم الأعراض والعاهات لأن خاتم الكتاب يصونه ويمنع الناظرين عما في باطنه " .

● ويقول ابن منظور (باختصار) في لسان العرب (13/21): " وأمين كلمة تقال في إثر الدعاء قال الفارسي هي جملة مركبة من فعل واسم معناه اللهم استجب لي قال ودليل ذلك أن موسى عليه السلام لما دعا على فرعون وأتباعه فقال ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم قال هرون عليه السلام آمين فطبق الجملة بالجملة وقيل معنى آمين كذلك يكون ويقال أمن الإمام تأمينا إذا قال بعد الفراغ من أم الكتاب آمين وأمن فلان تأمينا الزجاج في قول القارئ بعد الفراغ من فاتحة الكتاب آمين فيه لغتان تقول العرب أمين بقصر الألف وآمين بالمد والمد أكثر . . قال ومعناهما اللهم استجب وقيل هو إيجاب رب افعل . . وقد حكي عن الحسن رحمه الله أنه قال آمين اسم من أسماء الله عز وجل . . وقال مجاهد آمين اسم من أسماء الله . . وفي حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال آمين خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين قال أبو بكر معناه أنه طابع الله على عباده لأنه يدفع به عنهم الآفات والبلايا فكان كخاتم الكتاب الذي يصونه ويمنع من فساده وإظهار ما فيه لمن يكره علمه به ووقوفه على ما فيه وعن أبي هريرة أنه قال آمين درجة في الجنة قال أبو بكر معناه أنها كلمة يكتسب بها قائلها درجة في الجنة " .

إن تعريف تلك الكلمة بهذا التباين الشاسع إنما يدل بلا أدني شك علي ابتداع تلك الكلمة وأنها دخيلة علي الإسلام بلا شك، ولكن من يسمع ومن يدري من معظم المسلمين؟؟.....!!!

اجمالي القراءات 21632

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (17)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأحد 04 مارس 2007
[3540]

في تجنبهم السلامة والاستفادة

الأخ المحترم شادي الفران الأفضل في مثل هذه الحالات الصلاة في البيت ما دام الخطيب بهذه الطريقة ومادام هناك اختلاف في الفكر (إذا كان المصلي لا يعتقد في كلام إمام المسجد الذي يلقي الخطبة ) فهو بذلك لا يستفيد من الخطبة ولا من وجوده في وسط هؤلاء المصلين.
{وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيّاً }مريم48.

2   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأحد 04 مارس 2007
[3543]

ما فائدة الخطبة

ما فائدة الخطبة أن لم تعد بالنفع على المستمعين. رأيي الشخصي أن غالبية الخطب الإسلامية فى البلاد العربية تحرض على العنف والإرهاب. فلا أتذكر أننى أستمعت لأي خطبة مفيدة أو تدعو إلا الإصلاح.

فبدلا من أن يتكلم الخطيب عن: الحفاظ على نظافة الشوارع - الوفاء بالوعود - العدل حتى وأن كنت كاره - القسط - كفالة الأيتام - تقويم خلق الذكر والأنثى، تجدهم يلعنون فى اليهود كل جمعة.... الغريبة بقة أن الله لا يستجيب لهم :)

وصل بهم الحقد والتخلف للدعاء بحرق أطفال اليهود... ألهذه الدرجة ... أندعو على الأطفال الأبرياء

لماذا لا يكون دعاء فى نهاية الخطبة لإصلاح الذات الإسلامية بدلا من هدم الذات اليهودية والمسيحية؟؟!!!!

3   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 04 مارس 2007
[3561]

الحمد لله على السلامه ياشادى

أخى العزيز شادى, حمد لله على السلامه, لك وحشه, ولعل كل شيئ على مايرام .
كلمة امييييييييييين التى اشرت اليها تذكرنى دائما بنكته مصريه قديمه عن الامام الذى تعاطى كميه من الحشيش واصبح مسطولا تماما, لكنه كان عليه ان يؤم الصلاة كالعاده, فقرأ الفاتحه فى صعوبه وبعد ان قال ولا الضالين, واستجاب له المصليين بكلمة أميييييييييييييين, فأعجبته النغمه والايقاع, فأستدار لهم وقال وهو يرقص مرحا, وكمان اميييين وكمان اميييييين وكمان اميييييين.
ان الله عز وجل يقول (يا ايها الذين امنوا اذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا الى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم ان كنتم تعلمون ) فمن ذا الذى يعتقد ان صلاة الجمعة بشكلها الحالى هى اذعان لأمر الله سبحانه وتعالى خاصة فى النص اذ يقول فأسعوا الى ذكر الله!!! ان ما نسمعه من الخطب لا علاقة لها بذكر الله, حتى ولو كانت الخطبه معتدله ومعقوله ولم يكن الخطيب ابله, حتى ولو كانت الخطبه عن مشاكل المسلمين, فلا علاقة لذلك بذكر الله, لقد قال عز وجل (اتل ما اوحي اليك من الكتاب واقم الصلاة ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون ) فى هذه الآيه يتضح ان المطلوب هو قراءة القرآن, ثم اقامه الصلاه و ذكر الله , ان ذكر الله اكبر من الصلاه التى تنهى عن الفحشاء والمنكر, اى ان من ما امر الله به فى صلاة الجمعه هو ذكر الله, فهل تلك الخطب تعتبر من ذكر الله, او هل تلك الخطب التى تمتد احيانا الى ساعة من العذاب والألم فى سماع امام ينافس الميكروفون فى علو الصوت , وكأنه لم يقرأ ما قاله الله ( واخفض من صوتك ان انكر الاصوات لصوت الحمير), ويتحدث احاديثا غبيه ويعد المصلون بما لم يعد الله به احدا, ويدعو على اعداء المسلمين بالتدمير وتيتيم اطفالهم....الخ , كما قلت من قبل لماذا لا يتقبل الله سبحانه وتعالى دعاء مئات الملايين من السلميين كل يوم جمعه, ولوتقبل سبحانه وتعالى دعوة واحدة لتغير حالهم تغيرا كاملا.
اننى اذهب متأخرا حتى لا اسمع تلك الخرافات الغبيه, فأصل فى وقت الصلاه, واحيانا يكون من سوء حظى ان تطول الخطبه عن المعتاد , فأقف خارخ قاعة الصلاه حتى ينتهى الامام المبجل.تحياتى للجميع

4   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الإثنين 05 مارس 2007
[3580]

أخي الكريم منذر الغصين

أشكرك على التعليق الذي ان دل على شيء فهو يدل على أخلاق نبيلة و كريمة.

بالنسبة لترجمة القرآن فانها لم تتوقف و لكنني توقفت عن نشرها هنا فقد قررت أن انهي كل سورة على حدى ثم أقوم بارسالها الى المسؤولين عن هذا الموقع الكريم للتحقق منها، كما انني اتمنى من الموقع أن يضع استفتاء حول ماهية ترجمة الله و رب حتى آخذ برأي الأغلبية كما أتمنى منهم توجيهي حتى أعلم لمن أرسل الترجمة، و بحمد الله تعالى فقد قاربت الانتهاء من ترجمة سورة البقرة.

بالنسبة للغياب فقد كنت مشغولا جدا في هذه الفترة مما لم يمكنني من المشاركة في الكتابة كما بطأ من سرعة الترجمة الا أنني لم أنس الأحباب أمثالك و أمثال جميع الأخوة و الأخوات في هذا الموقع.

تحياتي و احترامي لكم أخي الكريم منذر


5   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الإثنين 05 مارس 2007
[3581]

أختي الكريمة نجلاء محمد

أشكرك علي التعليق، و بصراحة انني من المعجبين بأفكارك و تعليقاتك،

بالنسبة للصلاة فقد اصبحت أذهب لأدائهافقط متجنبا الخطبة ((للأسف)).

تحياتي و احترامي لكم

6   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الإثنين 05 مارس 2007
[3582]

أختي الكريمة آية

كلامك صحيح 100% (يمكن يدخل كلية الطب) :)


فعلا الخطب يوم الجمعة أصبحت لا تقدم و لا تؤخر لدرجة أن 90% من المصلين ترينهم نيامة حتى تقوم الصلاة ثم بعد الانتهاء يحدث التدافع الى خارج المسجد و كأنه سباق.

أشكرك على التعليق الذي أضاف قيمة للمقال،
و تحياتي و احترامي لكم

7   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الإثنين 05 مارس 2007
[3583]

الله يسلمك أخي الكرم فوزي فراج

و الله أنا الي اشتقتلكن أكتر.
و أشكرك على التعليق الرائع و صدقني أنا أفعل مثلك تماما.

تحياتي و احترامي لكم

8   تعليق بواسطة   ياني جمال     في   الخميس 08 مارس 2007
[3729]

القرآن لديه الإجابة

وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ ( الأنبياء )

وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ


نعم كلمة آميين وإن كانت مشتقة من أي مكان فرعونية أم غيرها هي فهي إحدى موروثات اليهودية والتي اقتبسها المسلمون من الديانات الآخرى واضافوها بكل صفاء نية بما أنهم أهل كتاب ويشاركوننا في التوحيد وتركوا ما يحوي كتاب الله من صيغ جميلة تلبي احتياجاتنا

شادي بوركت وبورك قلمك

9   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 08 مارس 2007
[3744]

الاخ شادي الفران المحترم , مرحبا

طاب يومك
نحن المسيحيون نستخدم كلمة امين وبكثرة في صلاتنا , وفي بعض الاحيان نقول , استجب يا رب , او نقول ارحمنا يا رب, وردا لما يوعظ به القس في الكنيسة . ولا اعتقد ان احد من المسيحيين , فكر في اصل الكلمة , فرعوني او يهودي اولها مصدر اخر , لاننا متيقنون ان الرب جلت قدرته يعرف ما في نفوسنا اكثر منا, ويعلم ما نقصد بكلمة امين, او استجب يا رب, او ارحمنا يا رب .
والله محبة , وهذا ما يجب ان يفكر به كل الناس , وليس مراقبة الاخر ومقاضاته, ويسببوا في تعقيده من الذهاب الى بيوت الله , لتلافي مراقبتهم له ولتصرفاته وكلامه.
ناس فاضية , ودماغها فاضي كمان, واللا ايه؟
وطاب يومك بكل خير

10   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الخميس 08 مارس 2007
[3749]

رائع يا أستاذ شادي، ولكن هل لي من إضافة؟

إن تعريف كلمة: "آمين" عند اللغوين غير دقيق، ومختلف عليه:

فمنهم من قال بأن "آمين" هو إسم من أسماء الله تعالى، ومنهم من قال إنه بمعنى: اللهم افعل، ومنهم من قال إنه جملة مركبة من فعل واسم معناه اللهم استجب لي، ومنهم من قال إنه بمعنى: كذلك فليكن، ومنهم من قال إنه بمعنى: أو كذلك فافعل، ومنهم من قال إنه بمعنى: خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين، ومنهم من قال إنه بمعنى: درجة في الجنة، ومنهم من قال إنه بمعنى: أنه حرف يكتسب به قائله درجة في الجنة، ومنهم من قال إنه بمعنى: كذلك تكون، ولنراجع بعض ذلك:

● يقول ابن جني في الخصائص (1/273): " حكى عن الحسن رحمه الله أنه كان يقول: آمين: اسم من أسماء الله عز وجل ".

● ويقول الخليل بن أحمد في العين (2/202): " والتَّأْمين من قولك: آمين، وهو اسم من أسماء الله ".

● ويقول الصاحب بن عباد في المحيط في اللغة (2/476): " والتأمين: من قولك آمين. ومعنى آمين: اللهم افعل، وقيل: افعل هكذا، وقيل: أجل. وآمين أيضا : اسم من أسماء الله عز وجل ".

● ويقول الفيروزآبادي في القاموس المحيط (3/302): " وآمين، بالمد والقصر، وقد يشدد الممدود ويمال أيضا، عن الواحدي في " البسيط " : اسم من أسماء الله تعالى، ومعناه: اللهم استجب، أو كذلك فليكن، أو كذلك فافعل ".

● ويقول الأزهري في تهذيب اللغة (5/224): " وقال الزجاج في قول القارئ بعد الفراغ من قراءة فاتحة الكتاب " آمين " : فيه لغتان: تقول العرب: أمين: بقصر الألف. وآين بالمد؛ . . . قال: ومعناهما: اللهم استجب، . . قلت: يروى عن مجاهد أنه قال: أمين: اسم من أسماء الله . . . عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: آمين: خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين . . وروى حديث آخر ع أبي هريرة أنه قال: آمين: درجة في الجنة . . قال أبو بكر: معناه: أنه حرف يكتسب به قائله درجة في الجنة. قال: وكان الحسن إذا سئل عن تفسير " آمين " قال: هو:اللهم استجب. وقيل: معنى " آمين " : كذلك تكون ".

● وفي كتاب العين (8/389): " والتأمين من قولك: آمين، وهواسم من أسماء الله ".

● وفي شرح الرضي على الكافية (3/85): " وأما (آمين) فقيل: سرياني، وليس إلا من أوزان الأعجمية، كقابيل، وهابيل، بمعنى: افعل، على ما فسره النبي عليه السلام حين سأله ابن عباس رضي الله عنه، وبني على الفتح، ويخفف بحذف الألف، فيقال: أمين، على وزن كريم، ولا منع أن يقال: أصله القصر ثم مد، فيكون عربيا، مصدرا في الأصل، كالنذير، والنكير، ثم جعل اسم فعل ".

● وفي معجم لغة الفقهاء (1/37): " آمين: اسم فعل بمعنى استجب، أو: اللهم افعل وقولهم: أمن على الدعاء: إذا قال آمين ".

11   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الخميس 08 مارس 2007
[3750]

2

● ويقول ابن منظور في لسان العرب (8/232): " وفي حديث الدعاء اختمه بآمين فإن آمين مثل الطابع على الصحيفة الطابع بالفتح الخاتم يريد أنه يختم عليها وترفع كما يفعل الإنسان بما يعز عليه " .
● ويقول ابن منظور في لسان العرب (12/163): " وفي الحديث آمين خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين قيل معناه طابعه وعلامته التي تدفع عنهم الأعراض والعاهات لأن خاتم الكتاب يصونه ويمنع الناظرين عما في باطنه " .
● ويقول ابن منظور (باختصار) في لسان العرب (13/21): " وأمين كلمة تقال في إثر الدعاء قال الفارسي هي جملة مركبة من فعل واسم معناه اللهم استجب لي قال ودليل ذلك أن موسى عليه السلام لما دعا على فرعون وأتباعه فقال ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم قال هرون عليه السلام آمين فطبق الجملة بالجملة وقيل معنى آمين كذلك يكون ويقال أمن الإمام تأمينا إذا قال بعد الفراغ من أم الكتاب آمين وأمن فلان تأمينا الزجاج في قول القارئ بعد الفراغ من فاتحة الكتاب آمين فيه لغتان تقول العرب أمين بقصر الألف وآمين بالمد والمد أكثر . . قال ومعناهما اللهم استجب وقيل هو إيجاب رب افعل . . وقد حكي عن الحسن رحمه الله أنه قال آمين اسم من أسماء الله عز وجل . . وقال مجاهد آمين اسم من أسماء الله . . وفي حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال آمين خاتم رب العالمين على عباده المؤمنين قال أبو بكر معناه أنه طابع الله على عباده لأنه يدفع به عنهم الآفات والبلايا فكان كخاتم الكتاب الذي يصونه ويمنع من فساده وإظهار ما فيه لمن يكره علمه به ووقوفه على ما فيه وعن أبي هريرة أنه قال آمين درجة في الجنة قال أبو بكر معناه أنها كلمة يكتسب بها قائلها درجة في الجنة " .

12   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الخميس 08 مارس 2007
[3751]

والخلاصة

إن تعريف تلك الكلمة بهذا التباين الشاسع إنما يدل بلا أدني شك علي ابتداع تلك الكلمة وأنها دخيلة علي الإسلام بلا شك، ولكن من يسمع ومن يدري من معظم المسلمين؟؟.....!!!
نشكرك يا أستاذ شادي ونرجوا لك المزيد من التوفيق في مواضيعك الرائعة، فأرجو ألا تغيب عنا طويلاً
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

13   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الجمعة 09 مارس 2007
[3777]

أخي الكريم ياني جمال

أشكرك على التعليق و أتفق معك فيما قلت تماما.
بارك الله فيك و تحياتي و احترامي لكم

14   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الجمعة 09 مارس 2007
[3780]

أختي المحترمة أمل , مرحبتين

أريد أن أوضح بأن الهدف من المقال هو انتقاد التفكير السطحي للبعض،

فمثلا من يقول آمين في المسجد فهو طبعا يقصدها لله تعالى وحده و لا يقصد أن يدعو لآمون، و لكن أين تكمن المشكلة، سأقتبس من المقال،

((ازدادت الفتنة بين المسلمين هذه الأيام الى حد أصبح بكل صراحة لا يطاق))


((انتهت الصلاة فنظر من حول ذلك الشاب اليه ( و بم أن الملل الاسلامية متحابة جدا) اتهموا الأخ الكريم بالتشيع،))

(( باختصار فأنه في هذه الأيام ..........من يقول آمين فهو سني و من لا يقولها فهو شيعي))

بل أن الموضوع الطرفي للمقال قد يوضح الفكرة،،

وأنا أنتقد استخدام كلمة آمين و لكن ليس بسبب استخدام المسيحيين و اليهود لآمين (فمثلا المسبحة أخذناها عن الديانة المسيحية و هي عادة جميلة يستخدمها معظم أفراد عائلتي) و لكنني لا أحبذ استخدام آمين لأن أصلها من اسم اله فرعوني، كما أن القرآن وضح كيف ندعو و لك الأمثلة التي أتى الأخ الكريم ياني جمال بها،

كما لو أنك قرأت تعليق الأخ الكريم مهيب لوضحت الصورة أكثر بأن هذه الكلمة ليست من أسس الدين الاسلامي فليس من مسلمات الدين الاسلامي استدخدامها،

و السلام عليكم و رحمة الله و أشكرك على التعليق

و أريد أن أسالك من بعد اذنك فعندما علمت أن أصل الكلمة من آمون فهل ستحبذين استخدامها؟

15   تعليق بواسطة   ????? ?????     في   الجمعة 09 مارس 2007
[3781]

أخي الكريم مهيب الأرنؤوطي

أشكرك على هذا المجهود الرائع، و المتميز و الذي أضاف قيمة حقيقية للمقال و سأشير اليها في المقال نظرا لأهميتها ،من بعد اذنك طبعا.

و أتمنى لك التوفيق ، و شد الحال لأنني بحاجة الى قراءة مقالاتك الرائعة،
تحياتي و احترامي لكم


16   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   السبت 10 مارس 2007
[3804]

بكل سرور وممنونية أخي شادي

هذه شهادة قيمة منك أعتز بها، وأرجو أن أكون دائماً عن حسن ظنك....وبالمناسبة فأرجو ألا تستأذنني في إقتباس أي شئ من مقالاتي أو حتي إقتباس المقالات بأكملها ثم نشرها في أماكن أخري غير هذا الموقع الجليل.... إنقل عني ما شئت دون أن تنسبه إلي، فكلنا جنود الرحمن سبحانه وتعالي علي تلك الشبكة، ونرجوا من المولي عز وجل أن تكون أعمالنا خالصة كلها لوجهه الكريم...... أشكرك مرة أخري
مع أطيب تحيات أخيك
مهيب الأرنؤوطي

17   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 12 مارس 2007
[3855]

الاخ شادي الفران , مرحبا مرة ثانية

بص يا خوية يا شادي , الاتي اقطتفته من مقالتك اعلاه:
((فمثلا من يقول آمين في المسجد فهو طبعا يقصدها لله تعالى وحده و لا يقصد أن يدعو لآمون)).
والان , هذا هو ايضا ما قصدته انا . لو نقول امين, في الكنيسة اوفي المسجد , لا نقولها لامون او لابن عمه , بل نقولها للرب وهو ادرى بماتخفيه القلوب وتخبأه الانفس.
وردا لسؤالك , طبعا ساظل استعملها , وما الضرر او الخطأ في ذلك . كما كتبت سابقا , المسيحيون يقولون , امين , استجب يا رب و ارحمنا يا رب. وانا متأكدة ان الرب جلت قدرته , يفهم ما اقصده , سواء كان ذلك من اصل فرعوني او سومري او بابلي , او باي لغة يعجبني ان انادي الرب ليساعدني . ومرة ثانية الرب يعلم قصدي جيدا اني اصلي له واطلب رحمته وليس لامون , ( من هذا امون ,لا اعرف امون ولا اخوه ولا ابن خالته فكيف اصلي له , يا اخ شادي , اليس كذلك؟) .
وطاب يومك بألف خير

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة ????? ?????
تاريخ الانضمام : 2006-11-15
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 167,906
تعليقات له : 139
تعليقات عليه : 219
بلد الميلاد : La
بلد الاقامة : a