مصر بلد الأمن والآمان:
إن شاء الله آمنين

محمد خليفة في الأحد 06 مايو 2018


لطائف قرآنية ونظرات تحليلية  (28/ 14 )

إِن شَآءَ ٱللَّهُ ءَامِنِينَ

في أثناء مناقشة شفهية مع الصديق المهندس / عبده الشوبكي، اخذتنا الأحاديث إلى صفات مصر وكما وردت في القرآن الكريم، وقد آليت على نفسي حينها أن أوثق ما دار بيننا، في هذا الذي سوف أستعرضه لكم، فلقد ذُكرت " مِصۡرَ "  في القرآن أربع مرات

010087  { وَأَوۡحَيۡنَآ إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوۡمِكُمَا بِمِصۡرَ بُيُوتٗا وَٱجۡعَلُواْ بُيُوتَكُمۡ قِبۡلَةٗوَأَقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَۗ وَبَشِّرِ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ(٨٧) } يونس

012021 { وَقَالَ ٱلَّذِي ٱشۡتَرَىٰهُ مِن مِّصۡرَ لِٱمۡرَأَتِهِۦٓ أَكۡرِمِي مَثۡوَىٰهُ عَسَىٰٓ أَن يَنفَعَنَآ أَوۡ نَتَّخِذَهُۥ وَلَدٗاۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَلِنُعَلِّمَهُۥ مِن تَأۡوِيلِ ٱلۡأَحَادِيثِۚ وَٱللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰٓ أَمۡرِهِۦ وَلَٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعۡلَمُونَ (٢١) } يوسف

012099  { فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَىٰ يُوسُفَ ءَاوَىٰٓ إِلَيۡهِ أَبَوَيۡهِ وَقَالَ ٱدۡخُلُواْ مِصۡرَ إِن شَآءَ ٱللَّهُ ءَامِنِينَ (٩٩) } يوسف

043051  { وَنَادَىٰ فِرۡعَوۡنُ فِي قَوۡمِهِۦ قَالَ يَٰقَوۡمِ أَلَيۡسَ لِي مُلۡكُ مِصۡرَ وَهَٰذِهِ ٱلۡأَنۡهَٰرُ تَجۡرِي مِن تَحۡتِيٓۚ أَفَلَا تُبۡصِرُونَ (٥١) } الزخرف

وذكرت منونة مرة واحدة  " مِصۡرٗا "

002061  { وَإِذۡ قُلۡتُمۡ يَٰمُوسَىٰ لَن نَّصۡبِرَ عَلَىٰ طَعَامٖوَٰحِدٖفَٱدۡعُ لَنَا رَبَّكَ يُخۡرِجۡ لَنَا مِمَّا تُنۢبِتُ ٱلۡأَرۡضُ مِنۢ بَقۡلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَاۖ قَالَ أَتَسۡتَبۡدِلُونَ ٱلَّذِي هُوَ أَدۡنَىٰ بِٱلَّذِي هُوَ خَيۡرٌۚ ٱهۡبِطُواْ مِصۡرٗافَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلۡتُمۡۗ وَضُرِبَتۡ عَلَيۡهِمُ ٱلذِّلَّةُ وَٱلۡمَسۡكَنَةُ وَبَآءُو بِغَضَبٖمِّنَ ٱللَّهِۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانُواْ يَكۡفُرُونَ بِ‍َٔايَٰتِ ٱللَّهِ وَيَقۡتُلُونَ ٱلنَّبِيِّ‍ۧنَ بِغَيۡرِ ٱلۡحَقِّۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعۡتَدُونَ (٦١) } البقرة

 

والملاحظ أيضا  أن عبارة " إن شاء الله آمنين"  وردت في كناب الله مرتان

الأولى  : في الآية (99)  من سورة يوسف

012099  { فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَىٰ يُوسُفَ ءَاوَىٰٓ إِلَيۡهِ أَبَوَيۡهِ وَقَالَ ٱدۡخُلُواْ مِصۡرَ إِن شَآءَ ٱللَّهُ ءَامِنِينَ (٩٩) }

الثانية  : ذكرت في سياق الآية (27) من سورة الفتح

048027  { لَّقَدۡ صَدَقَ ٱللَّهُ رَسُولَهُ ٱلرُّءۡيَا بِٱلۡحَقِّۖ لَتَدۡخُلُنَّ ٱلۡمَسۡجِدَ ٱلۡحَرَامَ إِن شَآءَ ٱللَّهُ ءَامِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمۡ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَۖ فَعَلِمَ مَا لَمۡ تَعۡلَمُواْ فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَٰلِكَ فَتۡحٗا قَرِيبًا (٢٧) } الفتح

 

أيضا سنلاحظ أن هناك ثَمَة دعوة لنبي الله إبراهيم

002126  { وَإِذۡ قَالَ إِبۡرَٰهِ‍ۧمُ رَبِّ ٱجۡعَلۡ هَٰذَا بَلَدًا ءَامِنٗاوَٱرۡزُقۡ أَهۡلَهُۥ مِنَ ٱلثَّمَرَٰتِ مَنۡ ءَامَنَ مِنۡهُم بِٱللَّهِ وَٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِۚ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُۥ قَلِيلٗا ثُمَّ أَضۡطَرُّهُۥٓ إِلَىٰ عَذَابِ ٱلنَّارِۖ وَبِئۡسَ ٱلۡمَصِيرُ (١٢٦) } البقرة

 

ومع أن السياق يشير هنا إلى أن البلدة المقصودة هي البلدة الحرام، إلا أن إسم الإشارة " هَٰذَا"

يمكن أن يكون إشارة ألى كل بلدة زارها نبي الله إبراهيم وطلب من الله أن تكون هذه البلدة ..بلدة آمنة وأهلها آمنين ومن يدخلها يكون آمنا، وقد وُعِدت ووُصِفت كلتا البلدتين مصر، ومكة  بأن جميع من يدخلوا أياً منهما يدخلوها  "... إِن شَآءَ ٱللَّهُ ءَامِنِينَ  "

أليست هذه أملا في أن تشملنا  دعوة نبي الله إبراهيم ومن بعده وعد نبي الله يوسف،

 اللهم إستجب .

 

 ثم نعرج إلى ثالثة الأثافي، وقد ورد ذكرها في الثلاث آيات الأولى من سورة التين

095001  { وَٱلتِّينِ وَٱلزَّيۡتُونِ (١)وَطُورِ سِينِينَ (٢)وَهَٰذَا ٱلۡبَلَدِ ٱلۡأَمِينِ (٣)} التين

والآية الثانية فيها إشارة إلى جبل الطور الموجود في سيناء، وقد أعقبه في الآية الثالثة  وصف البلد الذي هو كائن فيه جبل الطور هذا ، بالبلد الأمين، وينصب هذا الوصف تماما على بلدنا مصر، فمن قبل دعوة إبراهيم، ووعد يوسف يأتي وصف الحق سبحانه وتعالى لهذا البلد بالأمن والآمان.

والله جلَّ في علاه، أعلا وأعلم،،،

مهندس / محمد ع.ع. خليفة

الثلاثاء  1 مايو  2018

الموافق 16  شعبان 1439 هـ

اجمالي القراءات 464

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-11-20
مقالات منشورة : 103
اجمالي القراءات : 878,213
تعليقات له : 5
تعليقات عليه : 102
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt