ثــلاجــة لـلـه يـا سـلـفـيـيـن ...!!!

رضا عبد الرحمن على في الخميس 29 مايو 2014


ثــلاجــة لـلـه يـا سـلـفـيـيـن ...!!!

في شهر مايو الجاري 2014م كانت زوجتي في إحدى المستشفيات الخيرية التي أنشأتها الجمعية الشرعية السلفية فرع محافظة الشرقية

كانت زوجتي في شهرها الثامن من حملها ، وكانت تعانى وجنينها من متاعب ومشاكل كثيرة وكبيرة أدت لموت الجنين في بطنها ، وقررّ الطبيب المعالج تحويلنا فورا لإحدى المستشفيات لكي يجري لها عملية ولادة قيصرية لإخراج الجنين حرصا على حياتها ، ومنعا لحدوث أي حالة من حالات تسمم الحمل.

ذهبت مع زوجتي للمستشفى وجلسنا في انتظار الطبيب ، وجاء وأجرى لها العملية القيصرية ، وأخرجوا الجنين الميت من بطنها وخرجت من العمليات ، وفي هذه الأثناء انشغلت بزوجتي ورافقتها لغرفتها وبعد أن اطمئن قلبي عليها تذكرت هي وذكرتني بالجنين الميت ، وقالت لي اذهب وأحضره من غرفة العمليات لأن أحد الممرضين ألقاه على الأرض بعد أن أخرجه الطبيب من بطني وسلمه له ، وهذا الفعل أثر كثيرا في نفسيتي.

ذهبت وطلبت من الممرضين أن يسلموني الجنين الميت ، بعد مداولات ونظرات استغراب واستهجان كثيرة لا أعلم سببها حتى الآن ، أخذت الجنين وبدأت أفكر كيف أحفظ هذه الجثة حتى الصباح سليمة حتى لا تبدأ في التعفن وإخراج روائح كريهة لا يتحملها أي إنسان سليم ، ولكي أقوم بدفنها بعد عودتي في اليوم التالي لبلدتي في مدافن العائلة ، وأعتقد أن هذا الأمر طبيعي جدا وليس فيه أي مبالغة مني.

بدأت المعاناة مع العاملين في المستشفى السلفي المحترم ، الذي يعج باللحى والنقاب ، سألت الممرضين والممرضات ، سألت الإداريين والعمال والعاملات هل ممكن وضع جثة هذه الطفلة الميتة في أي ثلاجة في المستشفى حتى الصباح لأن الجو حار جدا وخطر أن أتركها هكذا في درجة الحرارة العادية ، سمعت إجابات غريبة جدا ونظرات أغرب ، أفتى أحدهم قائلا " من الممكن أن تأخذ (توك توك) وتذهب للمدافن وهي قريبة من هنا وتضعها في أي قبر مفتوح " ، وقال أخر: " من الممكن أن تذهب لأي منطقة مجاورة في الأراضي الزراعية وتدفنها في أي مكان" ، المهم كلهم أجمعوا أن المستشفى ليس به ثلاجات ولا ديب فريزر لكي يتهربوا من تقديم المساعدة لي ، وفجأة قال أحدهم من الممكن أن تأخذها وتذهب للمستشفى العام هنا وتضعها في ثلاجة المستشفى وتتسلمها في الصباح ، طبعا هذا الأمر يحتاج لمستندات وأوراق وتصاريح وقصة روتينية فاشلة ومملة قبل أن أنتهى منها ستشرق شمس اليوم التالى الذي سنذهب فيه لبلدتنا.

في هذا الموقف فكرت سريعا واضررت لوضع الجثة في كيس كبير وربطها في نافذة مطلة على منور للمستشفى فيه تيار هواء شديد ، وظلّت هكذا حتى الصباح حتى أخذتها ، ثم تحركنا وخرجنا من المستشفى وعدنا لبلدتنا ودفنتها بيدي في قبر والدي رحمه الله.

أترك لكم التعليق ...

اجمالي القراءات 10388

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   محمود حامد المري     في   الجمعة 30 مايو 2014
[74553]

رحم الله أبنك والله معك وزوجتك أستاذ رضا


أنت تستجدي السلفيين تلاجة ولو علموا بحالك وأنك من أهل القرأن لوضعوك أنت وزوجنك في التلاجة أحياء أحمد الله أنك خرجت سالما مع زوجتك ورفاة أبنك  الله معكم ولك جزيل الأجر من الله



2   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الجمعة 30 مايو 2014
[74555]

أخي رضا: بلهجة جزائرية حزينة أقول لكم : عظم الله أجركم، وربي يديكم الصبر ، ويغفر ليكم، ولينا جميع


لا تبكي أخي غدا بإذن الله نلتقي



 .....................وقل لزوجك:...............



 أدميت قلبي يا أمها



تالله



لو عرفت الدار يا قرة عيني



ما ذرفت دمعا، ولا أدميتي عيون



البلدة طيبة للغاية، والحب قانون



سلام ، وجنات، ولذات، وفنون



و رب غفور رحيم،



قالت: وا شوقاه إليك.. إليها . إليه



إنا لله وإنا إليه راجعون.



3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 30 مايو 2014
[74563]

أشكرك أخى الفاضل / خالد مدينة . والحمد لله ..


أشكرك أخى الفاضل / خالد مدينة . والحمد لله  أنهم لم يعرفوا



لكن اعتقد انهم يفعلون هذا التصرف مع الجميع وأعتقد أيضا أن هذا التصرف قد يكون منتشر في معظم المستشفيات في مصر...



حفظك الله ورعاك وأشكرك مرة أخرى ..



4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 30 مايو 2014
[74564]

الأخ الفاضل / ربيعي بو عاقل ... شكرا على القصيدة ..


 



الأخ الفاضل / ربيعي بوعاقل ... أشكرك جدا على هذه القصيدة



وبارك الله لك وحفظك من كل سوء وبالطبع كلنا يجب أن يستعين بالصبر والصلاة لتمر مثل هذه المحن التي أدعو الله جل وعلا أن يحفظكم جميعا من مثلها



دمت بخير وبصحة وأشكرك من جديد ..



5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 30 مايو 2014
[74566]

الأخت الفاضلة / نهاد حداد ... أشكرك .. وأوضح لحضرتك أمرا ..


الأخت الفاضلة / نهاد حداد ... أشكرك على هذه الروح العالية وهذا التعقيب الذي اتفق معك في معظمه ، ولا خلاف في ما قاله الامام محمد عبده طبعا فهو أستاذ التنوير والاصلاح



 



واسمحى لى أوضح لحضرتك نقطة بخصوص الفقرة الثانية التي تخص تصرفي مع جثة ابنتي ..



الموقف الذي عشته ليس سهلا ، لأنه بدأ قبل إجراء العملية القيصيرية بثلاثة أسابيع أو أكثر بحدوث مضاعفات وآلام وزيادة غير عادية في الأم الذي تشعر به الأم (زوجتي) وتقريبا كل يوم كنا نذهب للطبيب مع ارتفاع الضغط المستمر عندها و أشياء أخرى ، كذلك بعد المسافة بين المستشفى الذي كنا فيه وبين بلدتنا ، والأمر الهام هو كيف أذهب ليلا بعد منتصف الليل بساعة بعد أن خرجت زوجتي من العمليات لأدفن جثة في مدافن لا أعرفها ولم أدخلها قط ، من الممكن أن أتعرض في هذا الموقف لمشاكل كبيرة جدا من المارة أهل المكان أو من الشرطة وهذا معروف وليس فيه مبالغة ومن يعيشون في مصر يعلمون ذلك جيدا ، حتى لو خرجت ليلا بالجثة وذهبت لبلدى كان من الممكن توقيفي في الطريق وسؤالى والدخول في قصص لا نهاية لها ، حتى إدارة المستشفى لم يخطر ببالهم أصلا اعطائي وريقة تثبت ان هذه الجثة ولدت داخل المستشفى وولدت ميتة ..



الموضوع متشابك ومعقد وفيه جوانب كثيرة جدا لا يدركها ولا يشعر بها أي إنسان بعيد عن الموقف مهما كان ، ولا أخفيك سرا ما فعلته من وضع الجثة هكذا آلمنى جدا جدا لدرجة أننى لم تغمض عيناي طوال الليل لكن ماذا افعل لم أجد من يساعدنى وكذلك ليس باستطاعتي السفر بعد منتصف الليل لدفنها ، وكذلك ليس سهلا دفنها في مدافن المكان الذي كنا فيه ، عموما سواء أخطأت أو أصبت هذا ما فعلته وربنا جل وعلا يرحمنا جميعا ويحفظنا من كل سوء ..



 



وأشكرك حضرتك على اهتمامك وتعقيبك المهم ... وحفظك الله ورعاك من كل سوء .. دمت بخير وبصحة وسعادة ..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,634,255
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر