( أقوال الرسول فى القرآن فقط ، وليس له أقوال فى الاسلام خارج القرآن ):
المقدمة الثانية لكتاب ( قُل ) فى القرآن الكريم

آحمد صبحي منصور في السبت 08 فبراير 2014


المقدمة الثانية لكتاب ( قُل ) فى القرآن الكريم

( أقوال الرسول فى القرآن فقط ، وليس له أقوال فى الاسلام خارج القرآن )

أولا :

1 ـ كلمة "قل" من أهم الكلمات القرآنية .  وقد وردت في القرآن 332 مرة ، وهى تعنى أن هناك أقوالاً محددة أمر الله تعالى رسوله أن يقولها للناس ، وتميز القرآن الكريم بكثرة ورود كلمة "قل" على نحو يختلف به القرآن عن التوراة والإنجيل اللذين بين أيدينا.


وقد بشرت التوراة التي بين أيدينا بخاتم النبيين الذى يأتي من بنى إسماعيل "يقيم الرب إلاهـك نبياً من وسطك من إخوتك مثلى له تسمعون.. أقيم لهم نبياً من وسط أخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به: سفر التثنية 18/5، 18". والشاهد هنا أن الكتب السماوية السابقة نبأت بخاتم النبيين الذى ينزل عليه الوحى يقول له قل كذا ، ويصبح هذا جزءاً من الوحى المكتوب ، أو بتعبير التوراة "واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به".
وباستقراء المواضع القرآنية التي جاءت فيها كلمة "قل" نضع الملاحظة السريعة الآتية:
1 :  أكثر ورود كلمة "قل" كان في الحوار مع شتى الأنماط البشرية والدينية.
هناك حوار مع المشركين مثل ( قُلْ : سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ  ) (الروم 42). وهناك حوار مع أهل الكتاب ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ )(آل عمران 64)
وهناك حوار مع المنافقين ( وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ أَمَرْتَهُمْ لَيَخْرُجُنَّ قُلْ: لا تُقْسِمُوا طَاعَةٌ مَعْرُوفَةٌ ) (النور 53). وهناك حوار مع المؤمنين ( قُلْ: تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ.) الأنعام 151). وهناك حوار مع كل البشر ( قُلْ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً )الأعراف 158)
2 ـ وهناك "قل" في الإجابة عن أسئلة المؤمنين للرسول (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ: الْعَفْو )(البقرة 219)
3 ـ وهناك "قل" في تشريع الدعاء والعقائد والعبادات  ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ
ï´¾) (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ) ( قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفا ) (الأنعام 161)
4 ـ   وهناك تكرار لكلمة "قل" في الآية الواحدة  ( قُلْ: أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلا يُطْعَمُ قُلْ: إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ ...) (الأنعام 14)
5 ـ  وتأتى "قل" لتؤكد معنى قرآنياً ورد في آيات أخرى لم تأت فيها كلمة "قل" فالله تعالى يقول ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُآ  إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير ) (لقمان 33: 34)
ومضمون الآيتين السابقتين تكرار في آيتين جاءت فيهما كلمة قل : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ: إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ: إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَآ  قُلْ: لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) (الأعراف 187: 188)
6 ـ وبالتوقف مع كل آية وردت فيها كلمة "قل" نتأكد أن القرآن كان يتابع النبي بإجابات مستفيضة ومتكررة عن كل شيء يحتاجه بحيث لم يكن لديه مجال أو متسع أو تصريح لأن يتكلم في دين الله من عنده ، خصوصاً وأن الله تعالى منع أن يتحدث النبي في الدين من عنده أو أن يتقول شيئاً ينسبه لله، وهذا يعنى أن أقوال الرسول وأحاديثه هي في داخل القرآن،  خصوصاً ما كان فيها الأمر الإلهي"قل" ، وفيها كل ما يحتاجه النبي والمسلمون.
7 ـ وكان الرسول ينذر بالقرآن ( وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ ) (الأنعام 51)
وكان يذكرهم بالقرآن ( وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ ) (الأنعام 70) ( فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ )  (ق 45) وكان يبشرهم بالقرآن ( فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُدّا ) (مريم 97) وكان يجاهدهم بالقرآن ( فَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً كَبِيراً )  (الفرقان 52).

ثانيا :

1 ـ  والذى لا شك فيه أن النبي عليه السلام بعقليته كان أصلح الناس للاجتهاد ، وكان منتظراً أن يبادر بالإجابة على من يسأله ويستفتيه في أمور الدين ، ولكن الواقع القرآني يؤكد أن النبي كان إذا سُئـِلَ في شيء كان ينتظر نزول الوحى ليأتي بالإجابة ، وينزل قوله تعالى ( يسألونك عن ) كذا ( قل ) ..
وكلمتا  ( يسألونك ) و ( يستـفـتونك ) مع  كلمة {قل} من كلمات الله في القرآن الكريم ، ومنها نتأكد أن النبي كان مطلوباً منه فقط أن يبلغ الرسالة كما هي .  لقد كانوا يستفتون النبي ولكن النبي كان ينتظر نزول الوحى ، وتنزل الفتوى من رب العزة: ( وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ ) (النساء 127) . لم يقل له ويستفتونك قل إني أفتيكم ، وإنما قال : ( قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ ) . وفى المواريث استفتوا النبي في الكلالة،  فانتظر الفتوى من الله تعالى فنزل قوله تعالى : ( يَسْتَفْتُونَكَ قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ) (النساء 176) لم يقل أنا أفتيكم.
2 ـ ومن مراجعة كلمة "يسألونك" في القرآن نتعرف على الحقائق الآتية:
* كانوا يسألون النبي عن أشياء جديدة في التشريع ، وكان النبي ينتظر معهم الحكم التشريعي الجديد الذى ينزل به القرآن ، مثال ذلك سؤالهم عن الأنفال أو الغنائم : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَنْفَالِ قُلْ....) (الأنفال 1)
* وكانوا يسألون النبي عن إيضاحات جديدة في أمور تحدث عنها القرآن من قبل ، وكان بإمكان النبي أن يجيب عنها بالاستنتاج والقياس ، ولكنه عليه السلام لم يفعل ، فقد نزل قوله تعالى في مكة : ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ
ï´¾ (الأعراف 33). فالإثم كان محرماً في مكة ، ثم سُئـِلَ النبي في المدينة عن حكم الخمر ومعلوم أنها من الآثام ، ولم يجتهد النبي في التوضيح والقياس والاستنتاج ، وهو بلا شك أقدر الناس عليه ، ولكنه انتظر حتى جاءت الإجابة من الله تعالى (´يَسْأَلُونَكَ عَنْ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ) البقرة 219). وطالما أن في الخمر إثماً كبيراً فإن تحريمها قد نزل إجمالاً في مكة ثم جاء تفصيلاً في المدينة.

* بل كانوا يسألون النبي عن أمور تكرر حديث القرآن عنها، ومع ذلك فالنبي كان لا يتلو عليهم الإجابة من الآيات التي نزلت من قبل ،وإنما كان ينتظر نزول الوحى فينزل بإجابات تؤكد ما سبق بيانه ، فقد نزلت آيات مكية تحض على رعاية اليتيم ، ومنها ( فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ ) (الضحى 9) ( أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِآ  فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ) (الماعون 1: 2) ( كَلاَّ بَل لا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ) (الفجر 17) ( أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ آ يَتِيماً ذَا مَقْرَبَة )(البلد: 14 ، 15) (وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ) (الأنعام 152، الإسراء 34). ثم نزلت آيات في المدينة تؤكد على رعاية اليتيم منها : ( وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً ) (الإنسان 8) ، ( وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ.) (البقرة 177). ومع ذلك سألوا النبي عن اليتامى ، وانتظر النبي الإجابة ، ولم يقرأ عليهم الآيات الكثيرة عن رعاية اليتيم وحقوقه ، ونزل قوله تعالى يجيب السؤال : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ ) (البقرة 220) وهذه الإجابة تؤكد ما سبق بيانه من رعاية اليتيم . وسُئـِلَ النبي مرة أخرى عن يتامى النساء ونزل الوحى يؤكد ما سبق بيانه من وجوب رعايتهن ورعاية اليتيم : ( وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللاَّتِي لا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنْ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ ) (النساء 127) والإجابة هنا تشير إلى ما نزل في الكتاب وكانوا يتلونه ويقرأونه من رعاية اليتامى والمستضعفين من الولدان.
3 ـ وأكثر من ذلك فهناك حقيقة قرآنية مؤكدة وكررها القرآن ، وهى أن النبي لا يعلم الغيب ولا يعلم موعد قيام الساعة ولا ما سيحدث له أو للناس ، واقرأ في ذلك قوله تعالى
ïقُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ) (الأنعام 50) ( قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً (25) عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً (26) إِلاَّ مَنْ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ..) (الجن 25: 27) ( فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلَى سَوَاءٍ وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَمْ بَعِيدٌ مَا تُوعَدُونَ ) (الأنبياء 109) . وهل هناك أوضح من قوله تعالى  : ( قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعاً مِنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ.) (الأحقاف 9). ومع ذلك فهناك آيات أخرى كثيرة تؤكد أن علم الساعة عند الله وحده : ( إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ) (لقمان 34) ( إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ ) (فصلت 47) ( وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )(الزخرف 85)
كلها آيات تؤكد أن النبي لا يعلم الغيب وأن علم الساعة لله وحده .وكانت تكفى آية واحدة ، ولكنهم سألوا النبي مرة ومرات عن الساعة ، ومع ذلك لم يبادر بالإجابة بأن يقرأ عليهم الآيات السابقة ، وإنما انتظر الوحى ، وكان الوحى ينزل دائماً بنفس الإجابة وهى أن علم الساعة لله وحده وأن النبي لا يعلم الغيب.
سألوا النبي عن الساعة فلم يبادر بالإجابة وهو بلا شك يعلم أن القرآن لا يمكن أن يأتي بإجابة تناقض ما سبق ، وأن الإجابة ستكون نفس المعنى الذى تكرر وتأكد من قبل،.. انتظر النبي الإجابة ونزل قوله تعالى (  يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ  قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنْ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِي السُّوءُ   (الأعراف 187: 188) وهذا توضيح فيه أكثر من الكفاية. ولكنهم سألوه أيضاً عن الساعة. ونرى النبي عليه السلام أيضاً ينتظر الإجابة.! فنزل قوله تعالى يجيب : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَاآ  فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَاآ  إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَاآ  إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا ) (النازعات 42: 45) . والآيات الأخيرة مُلئت بأسلوب الاستفهام الإنكاري : ( فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا ). وجاء أسلوب القصر يقصر علم الساعة على رب العزة : ( إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا ) ويقصر وظيفة النبي على الإنذار : ( إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا ) . كان ذلك في مكة.  ثم في المدينة سألوا النبي عن الساعة، وانتظر النبي أيضا نفس الجواب من رب العزة : ( يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنْ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً ) (الأحزاب 63).
كان بإمكان النبي أن يجيب، ولديه الكفاية من الآيات، ولكنه كان ينتظر الإجابة، وينزل الوحى بالإجابة المعروفة سلفاً، ثم يسألون النبي نفس السؤال وينتظر النبي إلى أن تأتى الإجابة.. وتأتى نفس الإجابة ثم يسأله آخرون نفس السؤال ، وأيضاً ينتظر الإجابة التي يعرفها إلى أن ينزل الوحى.. وهكذا.. ولو كان من حقه الاجتهاد لأجاب منذ السؤال الأول.
على أن هذه التأكيدات القرآنية لم تأت عبثاً- وتعالى الله عن العبث- فمع كل التأكيدات التي كانت تكرر وتكرر وتؤكد أن النبي لا يعلم الغيب ولا يعلم شيئاً عن الساعة وموعدها وأحداثها - مع ذلك فإن الناس أسندوا للنبي بعد موته عشرات الأحاديث عن علامات الساعة وأحداثها والشفاعات وأحوال أهل الجنة وأهل النار.وهذه الأحاديث التي ملأت الكتب (الصحاح) تؤكد اعجاز القرآن ، لأننا نفهم الآن لماذا كرر القرآن تلك التأكيدات سلفا ومسبقا ليرد عليها سلفا ومسبقا.

هذه الأحاديث الضالة تضعنا في موقف اختبار أمام الله تعالى فإما أن نصدق القرآن ونكذبها، وإما أن نصدقها ونكذب الله وقرآنه.. ولا مجال للتوسط.. ونسأل الله السلامة والهداية..

4 ـ ونعود إلى قضية التشريع..
*** فقد كانوا يسألون النبي عن أشياء لا نشك لحظة في أنه عليه السلام كان يعرف الإجابة عنها من خارج القرآن ، ومع ذلك فلم يبادر النبي بالإجابة من عنده أو من معلوماته وإنما انتظر الوحى القرآني ، فقد سألوا النبي عن الأهلة - جمع هلال - ومعروف أن الأهلة هي لمعرفة المواقيت ، وهذا ما كان مشهوراً العلم به في الجزيرة العربية حيث اعتاد العرب في شهورهم العربية على الاعتماد على التوقيت القمري ، وبه كانوا يؤدون فريضة الحج قبل القرآن وفى عصر النبي عليه السلام. وهكذا فعندما سألوا النبي عن الأهلة كان ممكناً أن يجيبهم من عنده ولكنه انتظر حتى نزل قوله تعالى  : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ...) (البقرة 189). وسألوا النبي عن مباشرة النساء في المحيض ، ونحن نعتقد أن النبي بذوقه الرفيع وحسه المرهف - عليه السلام - كان يعلم أن المحيض أذى وأنه ينبغي اجتناب النساء في المحيض ، ومع ذلك فلم يصرح النبي برأيه وانتظر الوحى ، حتى نزل قوله تعالى : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ ) (البقرة 222)
* وحدث أن جاءت امرأة تسأل النبي عن حكم الظهار بعد أن ظاهر منها زوجها أي أقسم باجتنابها جنسيا أو بحرمتها مثل تحريم أمه عليه ، ولم تكن لدى النبي إجابة ، فانتظر كعادته الوحى ، ولكن المرأة لم تنتظر وأخذت تجادل النبي - وهذا منتظر ممن كانت في مثل حالتها - ولما لم تجد لدى النبي شيئاً رفعت يديها للسماء تشكو لله تعالى حالها ، ونزل القرآن يوضح ذلك الموقف ويفتى في الموضوع : ( قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) (المجادلة 1)
إن صاحب الشرع هو رب العزة تعالى ، أما الرسول فهو الذى يبلغ ذلك الوحى كما هو.. ولو كان للنبي حق الشرح والاجتهاد ، لأصبح للدين مصدران ، وكان لابد حينئذ أن يحظى ذلك المصدر الثاني بحفظ الله شأنه شأن المصدر الأول ، ولكن ذلك لم يحدث لأنه ومنذ البداية فإن التبليغ هو مسئولية الرسول ، وليس الاجتهاد من مسئولياته..

أخيرا

1 ـ قلنا ما سبق فى كتاب ( القرآن وكفى مصدرا للتشريع ) ، وهو منشور هنا . نقلنا منه ما يخصّ الكلمة القرآنية ( قُل ).

2 ـ ولكن كلمة ( قُل ) ومشتقاتها فى القرآن الكريم تستلزم بحثا مستقلا . نرجو من الله جل وعلا أن يهدينا فيه الى الصواب .

3 ـ أهلا بكم فى هذا البحث عن كلمة ( قُل ) فى القرآن الكريم ، والتى تؤكد مقدما ومُجدّدا أنه ليست للرسول عليه السلام أقوال خارج القرآن الكريم . أى إنّ الاسلام هو القرآن وفقط .

والله جل وعلا هو المستعان .

أحمد صبحى منصور

فبراير 2014

اجمالي القراءات 18343

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الأحد 09 فبراير 2014
[73797]

أنظروا ماذا فعل بنا أولئك الذين ضربوا أكباد الإبل ؟؟


لكم جزيل الشكر ،  أستاذنا  المحترم، على هذه  التوضيحات  المبشرة  والميسرة. وإن الإستنتاج  الذي يكون  قد  وصله  واقتنع به  كل  قارئ  متأمل  يكون مفاده – حتما، أن  الرسول  عليه الصلاة والتسليم  قد  استجاب  في  كل مرة  لأمر الله  العظيم  في  أمره  له  بـ :  "  قــل " .

- وطالما  أن المعتقد  والمطمأنّ  به،  هو  أن الرسول  قد  استجاب  -  فعلا -  في  كل مرة ،  وأنه  قد  قال  -  في  كل  مرة -  ما  أمره  به الله .

-  فإن  استجابات  رسول الله  عليه الصلاة  والتسليم  تكون  هي  -  لا  غيرها -  الأحاديث  الصحيحة  المبينة  التي  لا  ريب  فيها  ولا  يأتيها الباطل .

-  والغرابة ، هي كيف ندير ظهورنا لتلك الأحاديث الصحيحة الهامة  المصيرية،  ونستخف بها،  ونستمع  لأولئك  الذين  رجعوا  إلينا  وهم  يلهثون  من  رحلاتهم  الطويلة ، والطويلة  جدا ؟  تلك  الرحلات  التي  ضربوا  فيها  أكباد  الإبل ؟  جريا  وراء  تصيد  تلك  الأحاديث ؟  التي  هي  غنية  عن  أي  تعليق ؟ بل  التعليق عليها  هو  أنها هي فيروس فقدان  المناعة ،  وهي بذرة  شتى  الفتن التي تنتــؤ هنا  وهناك .

2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 10 فبراير 2014
[73805]

شكرا استاذ يحيى فوزى ، وأقول :


كثيرة هى الأدلة القرآنية على أنه القرآن وفقط مصدرا للاسلام . وكما إنه لا إله مع الله فلا كتاب فى الاسلام إلا القرآن الذى جاء مصدقا لما قبله من كتب سماوية ومهيمنا عليها . ووكل رسول جاء بكتاب واحد ، بل إن رسولين هما موسى وهارون آتاهما الله جل وعلا الكتاب المستبين ، كتابا واحدا . والكتاب السماوى هو الميزان كما جاء فى سورتى الشورى والحديد ، ويوم القيامة سيؤتى بنا امام الميزان الالهى ، وفى كفة منه كتاب الله ، وفى الكفة الأخرى كتاب أعمال كل واحد منا . وبهذا يتأكد أنه كتاب واحد وميزان واحد ، لا يتعدد ولا يختلف ، وبهذا يتأكد ان مؤسسى الأديان الأرضية تتعدد كتبهم المقدسة بغيا وعدوانا على رب العزة . وموعدنا معهم يوم القيامة ، وندعو الله جل وعلا أن يجعلنا اشهادا على قومنا فى هذا اليوم وأن ينصرنا عليهم يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة وسوء الدار. 

سؤال أخير :

هذا شخص مسلم يصلى ويتصدق ويؤدى الحج ويفعل الخيرات ، ولكن يؤمن بمحمد شفيعا وبما يسمى بالسنة ، وأنها بزعمهم انها تفسر القرآن وتنسخ أى تُبطل أحكام القرآن .. ألا يستحق هذا الشخص الرثاء عندما يموت على ضلاله ؟ ألا يستحق الرثاء عندما يؤتى به يوم القيامة وقد أحبط الله جل وعلا عمله الصالح ، ويكون مصيره الخلود فى النار ، حيث يرى أعماله حسرات وما هو بخارج من النار..هل تستحق هذه الأحاديث الباطلة أن يدخل من أجلها البشر النار خالدين فيها ؟ هل تستحق كل هذه التضحية ؟ هل تستحق تضييع كل عملنا الصالح والحرمان من الخلود فى الجنة ؟

أفيقوا أيها الناس .. 

3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 10 فبراير 2014
[73806]

شكرا لك أخي الحبيب الدكتور أحمد


عزمت بسم الله،



 



شكرا لك أخي الحبيب الدكتور أحمد على هذا التوضيح، وقد كتبتم: والذي لا شك فيه أن النبي عليه السلام بعقليته كان أصلح الناسللاجتهاد ، وكان منتظراً أن يبادر بالإجابة على من يسأله ويستفتيه في أمورالدين ، ولكن الواقع القرآني يؤكد أن النبي كان إذا سُئـِلَ في شيء كانينتظر نزول الوحى ليأتي بالإجابة ، وينزل قوله تعالى ( يسألونك عن ) كذا(قل)..أهـ



وأتساءل هل يمكن لرسول مُرسل أن يتدخل في الرسالة فيزيد فيها ما يشاء أو ينقص؟  بالنسبة لما هو معروف عند الناس جميعا، لا يمكن لحامل الرسالة أن يتصرف فيها أبدا، فكيف برسول بعثه الله تعالى ليبلغ للناس ويبين ما نزل إليه من ربه. (يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ)(67) المائدة. فإن لم تفعل أي لم تبين ما نُزِّل إليك من ربك فما بلَّغت رسالة ربك، وفعلا فإن الرسول عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، قد بلغ الرسالة وبين ما نُزل إليه من ربه دون زيادة أو نقصان، فجاء المنافقون والمرجفون بعده، فغيروا ما نُزِّل على محمد حسب هواهم وما يخدم مصالحهم الخاصة، فاخترعوا ما يسمى ( السنة والحديث) وأحاطوها بقدسية تفوق كثيرا قدسية ما أنزل الله تعالى في القرءان العظيم، فبدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار. قال رسول الله عن الروح الأمين عن ربه:  يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ*أَلَمْ تَرَى إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ*جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ(29). إبراهيم.



شكرا لكم مرة أخرى على الجهاد في سبيل الله بالعلم والقلم.



4   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الإثنين 10 فبراير 2014
[73807]

جزاك الله عنا خيرأ أستاذنا الفضل دكتور أحمد


لا نملك إلا أن ندعو الله أن يجزيك الله خيرأً على هذا الجهد والجهاد الممتد فى سبيل تنوير المسلمين وتجلية حقائق الإسلام تلك المهمة الشاقة التى تقاعس عنها من يسميهم الناس علماء المسلمين وهم فى حقيقتهم جهلاء المسلمين نسأل الله أن ينصر الحق وهو القادر على ذلك وأن يجزيك عنا خير الجزاء



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 10 فبراير 2014
[73808]

شكرا أخى الحبيب ابراهيم دادى ، وأخى الحبيب عابد أسير


أدعو الله جل وعلا أن يجعلنا من الأشهاد على أقوامنا يوم الحساب ، وأن يجمعنا مع الذين انعم الله جل وعلا عليهم فى مقعد صدق عند مليك مقتدر . فهذا هو الفلاح حقا .

وسبحان من لا يخلف الميعاد .

6   تعليق بواسطة   نورالدين عباسي     في   الإثنين 10 فبراير 2014
[73809]

جزاك الله عنا خيرأ


كلام منطقي لا ينكره إلا من لم يتدبر كلام الله عز و جل



7   تعليق بواسطة   عائده زيدان     في   الأربعاء 12 فبراير 2014
[73814]

علمك غزير ماشاءالله


تبارك الله على هذا التدبر وجزاك الله خيرا



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4098
اجمالي القراءات : 36,328,297
تعليقات له : 4,445
تعليقات عليه : 13,145
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي