الزوجة المجهولة لهارون الرشيد

آحمد صبحي منصور في الأحد 18 نوفمبر 2012


 1- هي زوجة مجهولة لهارون الرشيد،أول من تزوج، وولدت له أول ولد له،(أحمد بن هارون الرشيد)الذي أورد ابن الجوزى ترجمته في تاريخ  "المنتظم" وذكره ابن كثير"في "البداية والنهاية" ، وكلاهما منحها سطورا في التاريخ . ولكننا نرى أنها تستحق إشادة أعظم وجهدا أكبر في رسم ملامح شخصيتها من بين سطور التاريخ .

2- كان هارون في ريعان الصبا والشباب في ذلك الوقت في خلافه أبيه المهدي، وكان أبوه يدخره لولاية العهد- بعد أخيه  الأكبر موسى الهادي . وكانت أمهما الخيزران تتمنى أن يسبق الرشيد أخاه الأكبر موسى الهادى في ولاية العهد ، ولذلك أوعزت لزوجها المهدي أن يزوّج إبنه الرشيد ابنة عمه زبيدة بنت جعفر ليزداد شرفا بأن يكون أول ولى عهد يتزوج أميرة عباسية هاشمية.وفوجئ الشاب هارون الرشيد بذلك المشروع السياسي للزواج حين استدعاه أبوه الخليفة المهدي  وعرضه عليه، ولم يستطع الرفض وكتم مشاعره، وكان معنى ذلك أن يضحى ببطلة قصتنا زوجته السرية التي عقد عليها خفيه عن أبيه والتي ولدت له أول ابن له وهو أحمد بن الرشيد..

3- وفى حاله مثل هارون الرشيد فان المنتظر أن تستهويه الفتاة التي ترفضه ولا تترامى على قدميه، والمنتظر أن يبحث عن فتاة ترغبه هو لذاته وليس لمنصبه, ترغبه لشخصه وليس لكونه أميرا ووليا للعهد..لم يكن مشروع زواجه من ابنه عمه زبيدة مطروحا بعد , وكان حرّا في الاختيار، وقد كان يختار من الجواري في القصر ما يحلو له, ولكن أتضح  له  أنه "المختار" وأنهن اللاتي يتصارعن من أجل الوصول إليه , وأنه الفريسة وليس الصياد. وقرر أن يكون العكس ، ولذلك تجوّل في شوارع بغداد وأزقتها وحواريها, سار فيها متنكرا بدون رفيق أو صاحب يتصرف كما يحلو له بعيدا عن البروتوكول العباسي وطقوسه.. باحثا بعينيه عن نوع آخر من النساء غير اللواتي يعجّ بهن قصره .

4- ورآها .. فتاة حسناء رقيقة الحال اضطرتها ظروف الفقر لان تعمل مع باقي أهلها الذين ينتمون للطبقة الدنيا من عوام بغداد. وقرّر أن يجرب حظه مع تلك الفريسة التي تؤهلها كل ظروفها للوقوع بسهولة في حبائله, فهو يبدو شابا يافعا وسيما قويا, ورغم تنكره فإن مخايل النعمة والعز بادية عليه.أي أن النتيجة محسومة لصالحه مقدما. ولكن كانت مفاجأته قاسيه. فقد رفضته الفتاة الفقيرة العاملة؛ إقترب منها فأعرضت عنه, تودد إليها فلم تبال به, ألقى على مسامعها عبارات الإعجاب فلم ير منها إلا الصد والجفاء.جمع عنها المعلومات والأخبار فأدهشه أنها فقيرة وأنها ليست متعلقة بأحد إذ لا وقت لقلبها المهموم أن ينشغل بالحب، لأنه لا وقت للحب عند خلو المعدة وامتلاء الفؤاد بالهموم والأحزان.!!..

5- فكّر الرشيد في أن تكون فتاته قد تغير رأيها فيه إذا شخشخ لها بالدنانير وغمرها بالذهب. وكانت مفاجأة أخرى أقسى وأشد. فالفتاة ازدادت له جفاء وازدادت عنه إعراضا, وأفهمته أنها قد تكون فقيرة ولكنها حرة من الحرائر وليست معروضة للبيع ولا بكل الذهب الذي تحويه الدنيا..

6- عندها أقرّ لها الرشيد بالهزيمة واعترف لها بالحقيقة, وأنه أخطأ حين تعامل معها كما تعوّد أن يتعامل مع الجواري, وأنه عرف الآن- وأخيرا- أنه ليس كل النساء من الجواري والإماء.وليس كل الحرائر العفيفات من بنات البيوتات العريقة, وأن الشرف والعفة قد يوجدان في الكوخ قبل القصر, وقد تتحلى بهما الفقيرة, قبل الأميرة. عرض عليها الزواج بصفته هارون الرشيد ابن أمير المؤمنين المهدي بن أبى جعفر المنصور، وألقى بكل أوراقه على أرضية كوخها الفقير أمامها راجيا أن تقبله زوجا، مع رجاء آخر بان يبقى الزواج في السّر مراعاة للظروف وأملا في وضع أحسن،  ومع وعود كثيرة لم تستطع الفتاة  الفدائية الصمود أمامها .وهكذا تم الزواج السري بين الرشيد وبينها, ولم يحضره أحد من ذوي الحيثية..

7 ـ وكالعادة أنشغل عنها الأمير بعد أن نال  منها غرضه. كانت مجرد نزوة،  ثم عاد بعدها إلى بيئته سريعا, ولكن كان قد أدمن ذلك اللون البلدي الطبيعي الخالي من الأصباغ والتصنع.. لذلك كان يأتي ويعود.. حتى ولدت له أول ولده ..أحمد..

8- وجاء اقتراح زواجه من ابنة عمه "زبيدة بنت جعفر بن أبى المنصور" نهاية لتلك العلاقة السرية الشرعية مع زوجته الأولى..إذ لم يعد بإمكانه أن يتمتع بسرقة اللذة واقتطاف المتعة السرية من زوجته التي لا يعرف عنها أهل القصر شيئا.ومن الطبيعي أن العروس الأميرة الفاتنة لن تتركه يفلت منها, ولو حدث واكتشف أمره ففي ذلك القضاء عليه وعلى زوجته وعلى ابنه الوليد, ثم يضاف إلى ذلك مكائد أخيه الشقيق الأكبر موسى الهادي المعروف بقسوته وجبروته, والذي أغاظه مشروع الزواج بين هارون وزبيدة وتخوف منه. ورأى الرشيد أنه الأسلم له ولزوجته السرية وابنه منها أن يختفيا من حياته لمدة محدودة..ثم يعودا إليه بعد أن يتولى الخلافة ويصبح هو الحاكم بأمره في الدولة.ويذكر المؤرخون أن الرشيد أرسل تلك الزوجة إلى البصرة سرا مع وليدها وأعطاها الأموال وأعطاها خاتما للمولود وقال لها "اكتمي نفسك, فإذا بلغك أنى قعدت للخلافة فأتينى ..." ولم يطل الأمر، إذ مات الخليفة المهدي, وسرعان ما مات الخليفة موسى الهادي بمؤامرة أمه الخيزران, وتولى الرشيد الخلافة.

9- ويبدو أن عيون الخيزران ـ أم الرشيد ـ قد عرفت بموضوع الزوجة الأولى, وقد كان لها تمام السيطرة في السنوات الأولى من خلافة ابنها الرشيد. ولذلك فان الرسل السريين الذين أرسلهم للبحث عن زوجته وابنه قد رجعوا يؤكدون له أنهما ماتا. بل إن أولئك الرسل قد قاموا بواجبهم في تخويف الزوجة وتهديدها حتى تظل في طي الكتمان طبقا لأوامر الخيزران ..

10- واقتنع الرشيد بأنهما ماتا وانشغل عن الموضوع بشئون الخلافة وقطيع الحسناوات من الجواري والزوجات في قصره.  مما كان له أشد الأثر في نفسية الزوجة الأولى المنفية التي كرهت السلطان والجاه والمال..

11 ـ وماتت الزوجة المسكينة بعد أن ربّت ابنها على أخلاق العمل والزهد في الدنيا والتقوى, ثم جاء ابنها أحمد بن الرشيد إلى بغداد شابا وسيما يحمل على  كاهله فأسا وجاروفا, يعمل بساعده يوما واحدا في الأسبوع ويعتكف بقية الأسبوع للعبادة مكتفيا بأقل القليل من الطعام.. وهو في كل ذلك لا يعلم أحد في بغداد أو غيرها أنه ابن الخليفة هارون الرشيد..  بل إبنه  الأكبر ..

12 - وشاءت الظروف أن يحتاج أحد رجالات بغداد لعمل "مرمة " في قصره, وهو عبد الله بن الفتوح, فنزل السوق يسأل عن عامل يعمل في الطين فأشاروا إلى الفتى , فاستغرب أن يعمل شاب في وسامته في ذلك العمل, واستأجره ، واستغرب أكثر أنه لا يطلب أجره, إلا مجرد(درهم ودانق) .. وعاد إليه في اليوم التالي فاستغرب أكثر وأكثر حين عرف أنه لا يعمل إلا يوما واحدا في الأسبوع ثم يعتكف عن الناس .وظل الرجل يسأل عنه معجبا بزهده وأخلاقه.. إلى أن عرف أنه مريض فسأل عن عنوانه وذهب لزيارته فرآه في بيت حقير ليس معه أحد, فعرض عليه أن يخدمه في مرضه فاشترط  عليه الفتى قائلا " ألا تعرض علىّ طعاما حتى أسألك, وإذا أنا متّ فعليك أن تدفني في كسائي وجبتي هذه ".!ّ!. والوصية الأخيرة ادخرها له كي يقولها له عند الاحتضار. وعند الاحتضار قال الفتى لعبد الله بن الفتوح:إذا أنا مت ودفنتني فخذ هذا الخاتم ثم ادفعه إلى هارون الرشيد أمير المؤمنين فقل له: يقول لك صاحب هذا الخاتم : ويحك لا تموتن على سكرتك فتندم..).

13 - ومات الفتى الصالح أحمد بن الرشيد.والتزم عبد الله بن الفتوح بتنفيذ وصيته. كتب القصة في ورقة ، وألقى نفسه أمام موكب الخليفة الرشيد ، وصبر على الأذى الشديد حتى أوصل الورقة إلى يد الخليفة, فلما قرأها استدعاه إلى مجلسه وهو غاضب, فلما دخل ابن الفتوح بادر بإخراج الخاتم إليه. فلما تعرف الرشيد على الخاتم سكن وهدأ. وصرف الحاضرين ، واستمع للقصة من ابن الفتوح ، وبكى حين سمع أن ابنه الأكبر مات، وأنه كان يعمل في الطين ، واشتد بكاؤه حين قال له ابن الفتوح وصية ابنه..

وحكى الرشيد لابن الفتوح قصة زواجه من أم الفتى . واصطحبه ابن الفتوح ليلا إلى قبر الفتى حيث يظل الرشيد يبكى وابن الفتوح يبكى معه رحمة له. وظلا كذلك إلى الفجر.وأمر الرشيد لابن الفتوح بأموال كثيرة له ولأولاده وعقبه وقال له:"أكتب عيالك مع عيالي . فان لك على حقا بدفنك ولدى ..." ..)

ملاحظات  

1 ـ فى مقال ( الشيخ الأزهرى كاتبا للدراما ) قلت  :

( .... وأثارت قصصى وأقوالى النقدية اهتمام محترفى كتابة الدراما التراثية التاريخية فسرق اشهرهم واسمه (عبد السلام أمين ) قصصى المنشورة فى مجلة (حواء )عن نساء عصر هارون الرشيد  وحوّلها الى مسلسل تاريخى عن هارون الرشيد وهو واثق من ان كل ما أذكره من شخصيات فرعية  فى قصصى التاريخية هى شخصيات حقيقية تاريخية بنفس الاسماء والصفات. والواقع ان بعض الشخصيات التى سرقها منى كانت من صنعى لملء الفجوة فيما سكتت عنه الروايات التاريخية وكان لا بد من صنع تلك الشخصيات لتفسير الوقائع التاريخية واحكام العقدة الدرامية ولكن على اساس ان تتطابق مع العصر وثقافته ولتفسر المسكوت عنه من أحداثه .

لم يكن فى وسعى اثارة قضية السرقة على صفحات الجرائد أو فى ساحة المحاكم لأننى فى الأساس أعانى الاضطهاد ولا أريد اضافة اعداء جدد لى ، بالاضافة الى قوة خصومى ونفوذهم المتشعب فى القضاء والأعلام وانتسابهم الى دوائر فساد لا قبل لى بمواجهتها ، وأنا الذى تطارده السلطات والمتطرفون ولا يستطيع الدفاع عن نفسه !!)

2 ــ وهذه إحدى القصص التى صنع منها الشاعر عبد السلام أمين مسلسله التليفزيوني عن هارون الرشيد ـ إقتبس فيه كل شىء حتى الأحداث التى تخيلتها من واقع التخصّص التاريخى لتوضيح الفجوات بين الحوادث التاريخية .

3 ـ ولا يزال مشروع تحويل التراث الى دراما ينتظر من يقوم بتنفيذه لنشر التنوير ومواجهة الوهابية فى مقتل ..

4 ـ والله جل وعلا هو المستعان .

اجمالي القراءات 39356

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 18 نوفمبر 2012
[70311]

السلام عليكم يادكتور أحمد

دكتوري العزيز


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي سؤال يحيرني حين قرأت لك مقالك السابق (( القاموس القرآني : المجرمون))


حضرتك تفضلت علينا باجتهاد ماتع لتأصيل مفهوم الاجرام قرآنيا وجزاك الله خيرا على هذا الاجتهاد


ولكن سؤالي لحضرتكم ينبع من اقتباسي لمقطعين من مقالكم القيم : 


1- قيل إن (آل كابونى ) ت 1947 زعيم المافيا قتل ألف رجل، وهى مبالغة . ولكن لو صحّ هذا فلا سبيل لمقارنته بحكّام السعودية الذين تسبب دينهم الوهابى فى قتل حوالى عشرة ملايين من البشر ، والعدد لا يزال يقبل الزيادة ،وهو يزيد بالانفجارات المستمرة والقتل العشوائى فى العراق وافغانستان وباكستان


2- فارق هائل بين مجرم يقتل أفرادا ويسرق أفرادا وبين مجرم يقتل شعوبا ويسترقّ أمما ..!!


 


ولكن رب العزة في القرآن العظيم يعضنا بما يلي عن الروح الأمين عن محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام بعد أن أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم :


من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون


صدق الله العلي العظيم


من بعد هذه الكلمات الطيبات من الذكر الحكيم .... ألا تعتقد معي الآن أنه لافارق بين آل كابوني وبين من يقتل الناس بالملايين ؟ أرجو أن أكون قد فهمت كلامكم وان لم أفهم أرجو منكم التقويم


نقطتي هنا من قتل نفسا كأنما من قت مليون نفس لا فارق بينهما


أكاد لا أستطيع مقاومة مقالاتك رغم كمية الواجبات والتقارير الملقاة على عاتقي


جزاك الله عنا كل خير


ابنك الصغير أبو أيوب الكويتي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


2   تعليق بواسطة   بشار خالد     في   الإثنين 19 نوفمبر 2012
[70312]

جميع مؤلفات الدكتور احمد صبحي منصور هنا

السلام عليك يا دكتور احمد العزيز


بداية احب ان اقول انني اقرأ لك منذ اكثر من ثمان سنوات ومن اول مقال قرأته لك دخلت قلبي وبعد مرور هذه السنوات اصبحت على يقين انك من اعظم من انجبت الامة الاسلامية في الالفية الثانية.


وانا سعيد جدا على معرفتي بك واحمد الله على ذلك


ولهذا السبب قمت بتجمع جميع مؤلفاتك وجعلها تعمل بطريقة الاوف لاين لكي تكون متوفرة عند الجميع وخصوصا لمن لا يملك انترنت في الدول العربية كمحاولة لنشر الفكر القرآني واتمنى من الاخوة المساهمة في نسخ هذه الملفات في اكبر عدد من المنتديات لتصبح متوفرة لمعظم الناس.


وهذه هي الملفات


https://rapidshare.com/files/967022944/Ahl.part1.rar

https://rapidshare.com/files/3898726844/Ahl.part2.rar


ابنك بشار


3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الإثنين 19 نوفمبر 2012
[70314]

نساء عفيفات وشريفات

السلام عليكم ورحمة الله أستاذنا الكبير أحمد صبحي منصور ، مقال مفيد نشكرك عليه عن شخصية مجهولة  ولكنها بعفتها وشرفها ورجاحة عقلها تجعل منها شخصية لها قدرها  ووزنها بين بنات حواء .


فليتنا نتعلم ونتعظ من هذه القصص فالتاريخ يحمل الكثير والكثير بين سطوره من قصص ومواعظ وبطولات نتعلم منها ويتعلم منها  - إذا أراد - الشباب الذي غالبيته  يٌضيع حياته في تفاهات فالبحث في التاريخ ليس للتسلية ولكنه للتعلم والاستفادة ، وهذا  يحتاج إلى جهد وصبر قلما نجده في هذا العصر . 


فقلائل - وأنت منهم دكتور أحمد من لديه حرفة الغوص بين سطور التاريخ والبحث عن كنوزه ومعرفتها فجزاك الله عنا خير الجزاء


 


 


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 19 نوفمبر 2012
[70318]

النهايات السعيدة

السلام عليكم ، جزاك الله خيرا يا دكتور ،  في المسلسل التلفزيوني الذي شاهدناه عن هارون الرشيد ، كان هناك اختلاف بسيط في شخصية الزوجة الاولى ،فقد تعود الكاتب التلفزيوني على النهايات السعيدة التي يحبها المشاهدون ، ولذلك غير النهاية فقد جعل الزوجة تذهب لتقابل هارون الرشيد بعد أن أصبح خليفة بعد بحثه الدائم عنها ، وبالطبع كان ابنه الأكبر حيا هو الآخر ويتمتع بكل الصفات التي ذكرها المقال ، ولكنها قصص جميلة يا دكتور ونتمنى تحويلها إلى أعمال تليفزيونية ، لأن النصوص الجيدة لها ثقلها وقيمتها الثقافية، التي نحتاج إليها ،بديلا عن الإسفاف الذي يسيطر على سوق الدراما .


شكرا لك ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 19 نوفمبر 2012
[70319]

شكرا أحبتى ..وأقول لكم

: الاستاذ أبو أيوب الكويتى  : أرجو أن تقرأ كتاب ( حد الردة ) وفيه  الاجابة على ما تقول . إن الآية الكريمة لا تتحدث عن مجرد القتل ولكن عن تشريع القتل خارج القصاص ، أو الاإفتاء بقتل نفس بريئة ، وهذه الفتوى وذلك التشريع هو قتل للناس جميعا ، ومن يقف ضد هذه الفتوى كمن يحيى الناس جميعا .


إبنى العزيز  بشّار خالد : جزاك الله تعالى خيرا ، وأرجو أن ينال جهدك هذا إهتمام الأحبة من أهل القرآن ليصل التنوير الى أقصى مدى .


الاستاذة ميرفت والاستاذة عائشة .. شكرا ..ونرجو أن يتاح لهذه القصص فرصة الانتاج الدرامى .


 


6   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   الإثنين 19 نوفمبر 2012
[70321]

مسلسل هارون الرشيد من اروع المسلسلات التاريخية على الإطلاق

 شاهد الناس أيام عرض مسلسل هارون الرشيد بإعجاب ونجح 


كنا حينها صغارا ولكن لروعة الشخصيات والكتابة والسيناريو فقد نجح المسلسل 


ولا أزال أتذكر منه بيت شعري لزبيده تخاطب الرشيد


تفاحة وتغار من خدي     ومن لهيب الشوق والوجدي  


قسمتها بيني بينك        يا ريحانة العباس والمهدي 


نسب أضن به على أحد غيري  فلا قبلي ولا بعدي


هذه الكتابة راقية جدا  ومؤثرة في الناس  


لأن الناس تعيش على الأفكار وتكتسبها بالتعلم  والأدب والإعلام  أهم قوتين تعليميتين   وتربويتين 


وما أجرم المدعو عبدالسلام امين حين سرق جهد وإبداع الدكتور أحمد   .   


مثلا  علقت في السابق على رواية لفيكتور هوجو  وأنها رائعة ولكن الواقع أن سيناريو هارون الرشيد أفضل بمليون مرة  فلا مجال للمقارنة .


وهناك خداع في رواية البؤساء للقراء من قبل كاتب الرواية فيكتور هوجو  وهذا الخداع يكمن في إضفاء صفة البطولة في من يرتكب الجريمة وإظهار الملتزم بالقانون بأنه مجرم وصمم على هذا الخداع حين ختم الرواية بذكر إسم البطلة الثانية في ختام الرواية  ومثل هذه الرواية تترجم إلى سينما ودراما والناس يتأثروا بالبطلة التي إرتكتب الجريمة  فبدلا من أن تأخذ صفتها بسبب جرمها أصبحت بطلة  والشرطي أصبح متهم , بغض النظر عن الظروف الإجتماعية , مثل هذه الأعمال تنتج مجتمع منحل . 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4344
اجمالي القراءات : 40,438,571
تعليقات له : 4,627
تعليقات عليه : 13,483
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي