الحكم المسبق والايمان

موسى زويني في الخميس 27 سبتمبر 2012


بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين(محمد)الرسول النبي الأمي

السلام عليكم

                             م/الحكم المسبق والإيمان

1-أرى أن موضوع (الحكم المسبق والأيمان)يدخل في صلب اعتقاد المسلمين

  لأن الأيمان في طياته الكثير من الحكم المسبق(وكما سيأتي بيانه),ولقد عرضت المقالة في وقت سابق ثم حذفتها لبعض ألأخطاء ولذلك سأسعى جهدي أن أقدمها بأفضل صورة والله ولي التوفيق

ا-قال تعالى(آمن الرسول بما أنزل أليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته

وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وأليك المصير .لا يكلف الله نفسا ألا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا أن نسينا أو أخطأنا ولا تحمل علينا أصرا كما حملته على اللذين من قبلنا

ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به وأعف عنا وأغفر لنا أنت مولينا فانصرنا على القوم الكافرين)الايه285,286- سورة البقرة.

ا-(والمؤمنون كل آمن بالله)أي أنهم أمنوا بالله وحده ورفضوا مسبقا(الإلحاد والتعدد)

حتى يأتيهم اليقين يوم الحساب,ولكن هذا لا يمنع أن يكونوا مع إبراهيم الخليل في دفاعه المجيد عن إيمانه بالله ويقتدون به (ألم ترى ألي الذي حاج إبراهيم في ربه إن

آته الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم

فأن الله يأت بالشمس من المشرق فات   بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين)الايه258- سورة البقرة .

ب-(آمنا بالملائكة)وهو حكم مسبق أيضا لآن المعرفة المتاحة لا تقم لنا أي معلومة

في هذا الخصوص عدا القران العظيم وهو موضوعة للأيمان وحكم مسبق آخر على خلاف اللذين ينكرون كونه (كلام الله)سبحانه وتعالى .

ج-(آمنا بكتبه)أي آمنا بجميع كتبه والتي عنوانها التوحيد (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم إلا نشرك بالله شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بأننا مسلمون)الايه64- سورة إل عمران.

د-(آمنا برسله)أي صدقناهم بأنهم رسل رب العالمين وليسوا(والعياذ بالله) سحره أو مجانيين(قال

الملأ اللذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا أنا بما أرسل به مؤمنون)الايه57- سورة الأعراف.

ه-(قالوا سمعنا وأطعنا)أن السمع والطاعة لأمر الله سبحانه وتعالى لهو معيار حاسم

يفصل الخيارات إلى حالين لا ثالث لهما في جميع الإعمال(مثقال ذرة فصاعدا).

و-(غفرانك ربنا وأليك المصير)طلب المغفرة من الباري عز وجل ولا أحد سواه

وأيمان بأننا أليه راجعون ولا نقول كما يتقول البعض أن الحياة الدنيا هي كل الحكاية.

ز-(لا يكلف الله نفسا ألا وسعها)أن المؤمنون يرون رحمة الله العزيز الحكيم وعدله

ولا يمكن أن يخطر لهم على بال ما يقوله البعض(هذا ظلم)في المصائب والحوادث.

ح-(وأعف عنا وأغفر لنا وارحمنا أنت مولانا)أن العفو والمغفرة والرحمة من مولانا الله القوي العزيز وليس لنا أحد سواه تبارك ذو الجلال والإكرام.

    أحب التنويه ببالغ شكري وتقديري لصاحب الموقع الكريم الأستاذ د أحمد صبحي منصور على هذه ألفرصه للتواصل مع أهل القران وما توفيقي ألا بالله.

         وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

   

اجمالي القراءات 5798

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-04-05
مقالات منشورة : 13
اجمالي القراءات : 102,137
تعليقات له : 92
تعليقات عليه : 1
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Iraq