هذه أفكاري لمليونية الخروج من الجحيم!

محمد عبد المجيد في الأحد 12 اغسطس 2012


 

مليونية ضد الإخوان المسلمين ستكون لصالح المشير وتوفيق عكاشة وسيشترك فيها البلطجية.
مليونية ضد الإخوان المسلمين والعسكر ستفشل لأن الإخوان سيقفزون فوق الجزء الخاص بالعسكر منافحين عنهم بحجة أنهم يدافعون عن جيش مصر الوطني.
مليونية ضد العسكر فقط ستفشل لأن الجماعات الإسلامية تقاسمت سرقة الثورة مع الجنرالات ، وسيأمر المرشد بخروج الآلاف لحماية الجيش، كما سيزعم قبلها، لكن الحقيقة هي التصاق مصالح المجلس العسكري مع "الجماعة"!
الوضع متشابك ومعقد والخيوط غير المرئية أكثر عدداً من الخيوط الظاهرة، ومئات الآلاف من قطع السلاح التي دخلت مصر اختفت تماماً، وإذا كان الأوغاد( الذين نعرف جزءاً صغيرا منهم ) قد حسموا أمرهم لتدمير مصر، فإن الأمر لن يحتاج لأكثر من شرارة تــُـحدِث زلزالا، مثل مذبحة طائفية ضد شركاء الوطن الأقباط، أو اغتيال قادة الإخوان المسلمين وعلى رأسهم الرئيس محمد مرسي، أو الاستيلاء على معسكر واحتجاز كتيبة كاملة بالسلاح الكثيف الذي يكفي لاحتلال مصر، أو اقتحام المجلس العسكري وأخذ أعضائه رهائن، أو استعراض عضلات إخوانية أو عكاشية أو فلولية أو مشيرية أو حتى اجتياح إسرائيلي لسيناء بحجة التمشيط والبحث عن الارهابيين.
وبعد سقوط النظام السوري وضرب إيران واغلاق مضيق هـُـرمُز وسقوط صواريخ إيرانية على دول الخليج مما سيتيح الفرصة لإسرائيل أن تتفرغ لحزب الله مع توقف الدعم السوري/ الإيراني، تكون الدولة الكبرى .. مصر قد استوَت تماماً، وضرب الفقر والجوع والمياه الملوثة وانقطاع الكهرباء عن مؤسسات الدولة العلمية والعسكرية والفنية وغيرها مفاصل بلدنا.
في نفس الوقت تــُـطـِلّ خفافيش الظلام بفتاوىَ فجــَّـة، وعفنة، ونتنة، ومليئة بالكراهية تجاه شركاء الوطن والعلمانيين والليبراليين والفنون والآداب والموسيقى والمرأة وغيرها ..
سيناريو بغيض وكئيب يرقص له طرباً المخلوعُ في مشفاه الفاخر، ويستعد المنقــِـذ ..جمال مبارك بدعم أمريكي وإسرائيلي وتفصيل قوانين البراءة وممارسة الحقوق المدنية وربع مليونية يقودها خليط من بلطجية وقتلة وأصحاب سوابق وأعضاء ( إحنا آسفين يا ريس )!
سيناريو أسود من ظلماتِ بحرٍ لــُـجيٍّ يغشاه موجٌ أعلىَ من طوفان نوح، عليه السلام.
ما هو الحل الذي أراه؟
لم أر ولن أرىَ غير الانصهار المصري الكامل في قالب وطني لا يعرف فيه أحدٌ دينَ ومذهبَ وطائفة وأفكار وانتماء وحزبية الآخر.
انصهار مليوني لا يرى واحدٌ في المشهد شعاراً يدل على صاحبه، والمليونية ترفض الفلول ومحاكمة مبارك الظالمة، وتبرئة ابنيه، وعدم محاكمة سوزان مبارك، وعدم اعدام حبيب العادلي، واستدعاء المستشار أحمد رفعت لمحاكمته ومعرفة مصدر الأوامر التي جاءته لتبرئة المجرم جمال مبارك.
مليونية ليست فقط لاسترداد الثورة، ولكن لاستعادة مصر من كل الذين حكموها بعد الحادي عشر من فبراير 2011، وأي مصري لديه حُسن ظن في الرئيس مرسي والمرشد العام ورئيس الوزراء والمشير والمجلس العسكري ومرشحي الرئاسة الثلاثة عشر، الناجحين منهم والراسبين، ومجلس الشورى والتأسيسي والمحكمة الدستورية والنائب العام فهو ليس مـِـنـّـا، على الأقل حتى تنجح المليونية.
إذا أردت إفشالها فامنح تعاطفك لمسؤول مصري، عسكري أو فلولي أو إخوانجي أو سلفي أو ناصري أو وفدي أو تجمعي فكلهم تجري في عروقهم، بصورة أو بأخرى، بقليل أو كثير، دماء مبارك.
لم أخـف علىَ مصر في حياتي الكتابية مثلما أنا خائف عليها الآن، ولكن هل المليونية حلٌّ أخير؟
نفترض أن الثوار ومن يساندهم اقتنعوا بفكرة مليونية أو اعتصام لاسترداد الثورة، تبقى مشكلة تورُّط الثوار الأنقياء في الانحياز لصندوق الانتخابات القادر على أن يفرز لنا تشريعيين تحت قبة البرلمان من المتخلفين عقليا، أو المعاقين ذهنيا أو المتطرفين.
المليونية لا تحتاج فقط لمؤمنين بها، أو غاضبين على الوضع الكارثي، أو معتصمين جاهزين لترك أعمالهم وجامعاتهم ومدارسهم وعائلاتهم، لكنها مشروطة بقضايا تجعل الحناجر والجهاز العصبي والإرادة مشتعلة طوال الوقت كما حدث خلال الثمانية عشر يوما التي كتبت تاريخ مصر الحديث.
ومع وجود صفحة لكل فيسبوكي لاعلان الثورة والثورة المضادة، والتاريخ المحدد وتاريخ آخر مختلف تصبح المليونية انطلاقا من الإنترنيت تجمعاً لعدة آلاف لا يهتز لوجودهم رائد شرطة يقود أفراداً من الأمن المركزي لا يفزعون أرنباً صغيرا في وسط الميدان.
إذا اجتمعت كل الظروف الملائمة لتلك المليونية وقفت عقبتان في الطريق:
المطالب التي يلتف حولها الثوار.
القائد الذي يتقدم الصفوف طواعية أو يطلب منه الثوار التوحُدّ حوله، فالتجربة علــَّـمتنا أن عدم تحقيق مطالب ثورة 25 يناير بدأت يوم أنْ أصبحت الثورةُ بعد الاطاحة بالطاغية مبارك رأساً بدون جسد، وحاول الثوار تركيب رأس مناسب للجسد فلفظه الأخير، أو تــَـمـَـنـّــع الأول.
أعطى المصريون للدكتور محمد البرادعي عشرات الفرص لكي يصبح الزعيم المنتظر أو القائد الجاهز لتطبيق نظرياته أو الثائر الذي يُجــَـسِّد أحلامَهم، لكنه كان يتهرب في كل مرة، ويطلب ملايين التوقيعات، ويمتدح في أخلاق مبارك، ويقول بأنْ لا مانع من ترشح جمال مبارك، ثم يقوم بترشيح نفسه، وينسحب، وكلما اقترب من القصر، رغماً عنه، غادر مصر، واكتفى بجملتين على التويتر.
وإذا استعان به المصريون فكأنهم يُخرجون عنـّـوة عالــِـماً من معمله إلى أتون الثورة، وباحثاً من صومعته إلى لعب دور جيفارا أو كاسترو أو مانديلا أو باتريس لومومبا.
ليس لديَّ أدنىَ قناعة بعجائز السياسة والحزبية والدين في مصر، ولا أرى من بينهم ثائرا لم يتلوّن ( مع استثناءات قليلة مثل الدكتور يحيي القزاز والدكتور عبد الحليم قنديل ..)، ولكن أين نبحث عن قائد للثورة؟ ومتي؟
ينبغي أن تفهم كل القوى الوطنية والمعارضة والدينية والعسكرية والفلولية أن شباب الثورة التفـّـوا حول واحد منهم، ينتزع مــَـطالبهم، ويرفض الحوارَ مع أعدائــِـهم، ولا يلعب من وراء ظهورهم، ولا يـُـقـَـدِّم تنازلات مهما صغرت.
ثائر من بين الشباب يعرف أنه طالما كان واحدٌ من عصابة الأربعة طليقا، مبارك وسوزان وجمال وعلاء، فلن تعرف مصرُ السلامَ ساعةً واحدة، وكان من المفترض ككل الثورات المنتصرة في التاريخ أن يلتف حبل المشنقة حول عنق الطاغية وأعوانه المقربين، لكن الثورة المضادة تركته يسوّي اتصالاته البنكية، ثم كرَّمته بجناح فاخر وحرس وأفضل علاج قبل المحاكمة، وبعد الحُكم العبثي من المستشار، سيء اللغة، أحمد رفعت.
ثائر من الشباب يترجم أسباب قيام الثورة إلى الواقع، ويأمر بمحاكمة النائب العام وأعضاء المحكمة الدستورية العليا وقيادات الإخوان المسلمين والمجلس العسكري وكل من عمل مع مبارك ، وصــَـمـَـتَ علىَ جرائمـِـه، ورفض الشهادة أمام المحكمة .. رغم عبثيتها.
ثائر من الشباب يقومون بحمايته، ويتولى هو إدارة شؤون تجديد الثورة.
ينبغي أن نعترف بأن الحلف الثلاثي، الإخوان والجنرالات والفلول، سيـُـمـَـزّق مصر على كل الأصعدة، السياسية والاجتماعية والدينية والاقتصادية.
إن كراهية شعبنا العظيم للإخوان المسلمين والسلفيين وحُكم العسكر يجب استثمارها في تجديد الثورة، فعاجلا أو آجلا، سيتصادم هذا التحالف الهشّ، ولكن نحن الذين سندفع الثمن غاليا.
لست منحازاً كما ذكرت عشرات المرات لأي شخصية على الساحة، فكلهم فلول، وأكثرهم يتنفس برئة المخلوع، وإعطاء الفرصة للإخوان المسلمين سينتهي، لا قدر الله، بضربة إسرائيلية موجعة لمصر ولأجيال لاحقة، فاللعب السياسي بالدين وزبيبة الصلاة وحل مشكلات وأزمات دولة عصرية بالبحث في كتب عتيقة مرّت عليها مئات الأعوام سيفجر مصر طائفيا، وستصبح بؤرة تجمع لكل السوس المتطرف لينخر في جسدِها المـُـنهــَـك.
يجب أن يتوقف المصريون عن الزعم بأن الله، عز وجل، أرسل أحداً منهم ليفـُـسر كلماته، ويقيم شريعـَـته، ويتحدث باسمه، تعالىَ عما يصفون، ويحكم برضاه، ويستخرج من آياته البينات تفاصيل دستور دولة عصرية فالشيطان أيضا يقرأ، إذا أراد، في كل الكتب المقدسة، ويرتدي قناع الوعظ، ويخطب في أتباعه في صلاة الجمعة أو كـَـنـَـسِ السبت أو قدّاس الأحد.
كل من أقام دولة دينية في القرنين المنصرمين كان قاتلا محترفا، وخـِـصما لله، ومعاديا لتعاليم السماء، وطاغية يـُـلهب ظهر رعيته بعدما يمهد كهنة السلطة الطريق بأهمية طاعة الحاكم، وتعرية مؤخراتنا لسيّد القصر!
أعود إلىَ الثائر الشاب وأطلب من ثوارنا الأطهار، أو من بقي منهم مؤمنا بالثورة النقية غير المنتمية إلا إلىَ مصر فقط، أن يعرضوا قيادة الثورة على واحد منهم قبل الدعوة للمليونية.
أناشد شركاء الوطن .. أحبابــَـنا أقباط مصر الأوفياء أن يتوقفوا عن دعم أي فلولي أو عسكري في خصومتهم مع الإخوان المسلمين والسلفيين وكل دعاة الدولة الدينية، فمبارك أيضا قاتل أولادهم، ونجع حمادي والكشح وماسبيرو ودهشور وغيرها يرتدي القاتل في كل مرة ملابس مختلفة، فالعسكر والأمن في ماسبيرو، والمتطرفون في دهشور، ولو نجح أحمد شفيق لأذاقهم العذاب ضعفين، والتمييز أضعافا كثيرة.
إن كراهيتنا، نحن المسلمين، لدولة دينية مستبدة ومتخلفة وطالبانية لا تقل عن كراهية الأقباط لها، ونحن نؤمن بإسلام حنيف، متسامح، جميل، وعقلاني حيث نتساوى في كل الحقوق والواجبات، في الظاهر والباطن، ومعركة بعض أقباطنا مع الإسلام يجب أن تتوقف نهائيا، فكل الأديان تستخدمها الملائكة والشياطين بنفس القــَـدْر.
أتذكر يوم أنْ قال لي شاب مسيحي منذ سنوات: نعم، أنا لست مسلماً، لكن لا أحدَ في الدنيا يستطيع أن ينتزع الإسلامَ من حياتي وطفولتي وثقافتي ولساني، والآذان يُعادل جرس الكنيسة، وأنصت بخشوع للشيخ عبد الباسط عبد الصمد كما أقف برهبة المحبة وأنا أستمع إلى قــُـدّاس مـَـهيب، إنه ليس دين المسلمين فقط!
مقارنة الأديان العاقلة، والأكاديمية والتاريخية والبحثية الجادة تختلف جذريا عن مشاتمة الأديان، وتحقير بعضها البعض، والغوص في مستنقع الخيلاء والغطرسة والجهل بأن أتباع أحد الدينين الكبيرين، الإسلام والمسيحية، قادرون على مسح الدين الآخر من فوق أديم البسيطة!
أعود إلى المشهد المصري وأكرر حتى أكون واقعيا، رغم أن تمنياتي لا تبتعد شبراً عن حُكم الاعدام على المخلوع وزوجته وابنيه وأحمد عز وصفوت الشريف وحبيب العادلي وحسين سالم، أن عزل هؤلاء( الأخير هارب) ماليا وهاتفياً وقطع أدنى اتصالات بهم سيــُـعيد لمصر جزءاً كبيرا من استقرارها.
الآن نبحث عن ثائر شاب أو ننتظر أن يبحث عنا، وقد فكرت لبعض الوقت في المخرج خالد يوسف، لكنني تراجعت خشية الافتراض أن الدعوة إلى المليونية مرتبطة بفرض شخص أو تأهيل ثائر للقيادة، وتظل الكلمة الفصل لثوار يناير المناهضين لكل من تولـّـىَ سلطة أفرزها المخلوع أو الانتخابات العبثية أو سرقها عسكر وفلول وإسلاميون.
مليونية بدون قائد ستتم سرقتها في حال نجاحها.
ومليونية باسم السماء سيسرقها لصوص الأرض، أيضا باسم الله!
ومليونية فلولية ستــُـعيد جمال مبارك.
ومليونية عسكرية ستمسح جرائم المخلوع، وتقيم نظاماً عسكريا ديكتاتورياً في ظل الفقر والمجاعة وغياب الأمن والأمان، ولن يتنفس مصري قبل أن يسمح له جنرال!
الآن أضع اقتراحاتي وأفكاري لتجديد واسترداد الثورة بين يدي شبابنا، من أراد أن يقرأ فيها سطرين ثم يصيبه الملل، أو من يقرأها ثم يزيحها جانبا فتغيب في عالم النسيان، أو من يراها غير واقعية فينتظر حتى يتمخض المشهد المصري عن أفكار أخرى، أو من يختلف معي تماماً بحُكم أولويات الانتماءات الحزبية والدينية والمذهبية والسياسية والطبقية.
لكنني لم أفقد الأمل لسنوات طويلة، ولن أفقده ما ظل قلمي قادراً على العطاء من أجل وطن متجانس، ومتسامح، وآمن، وديمقراطي، وخالٍ من المزايدة الدينية، ومُحـَـصَّن ضد فتاوىَ التشـَـدُّد المظهري.
وطن سليم يتعامل فيه الرجالُ والنساءُ بالطريقة الطبيعية الصحية وليس بلعبة (الاستغماية) وقناة المنقبات التلفزيونية التي انحدرت بنا إلى أسفل قاعٍ في التخلف والتزمت و.. إلغاء العقل!
عاشت مصر حرة، آمنة، مُطـْـمـَـئنـِّـة، يحميها ربُ العرش العظيم، ونظام مواطــَـنة كاملة لا يتميــّـز فيه مصريٌّ عن أخيه لمالــِـه، وطبقته الاجتماعية، ودينه، ومذهبه، وسلطته، ومنصبه، وعشيرته، وكبار يسبغون عليه الحماية قفزاً فوق القانون والعدالة.
وسلام الله على مصر.
 
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 10 أغسطس 2012
اجمالي القراءات 7285

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68270]

بائعات الجسد أشرف من بائعي الضمير!

بائعات الجسد أشرف من بائعي الضمير!

أيها المصريون،

لا تصدّقوا أي خبر تسمعونه، أو تقرأونه أو تشاهدونه في التلفزيون!

لقد ضقت ذرعاً بهذا الكم المخيف من الأكاذيب، ونفي الأكاذيب، ونفي النفي، وتصديق النفي، وتكذيب الصدق واستقالة فلان ، وتصديق الكذب، واحترام الشائعات، وتغيير علان، ولقاء الرئيس مع المشير، وأسماء المتهمين في أي قضية، وأسماء الأبرياء في نفس القضية، ووعد مسؤول، وزعم إعلامي، ونشر حوار مع سيا

سي

أو فنان أو مثقف أو راقصة أو إعلامي كبير، ولعلي لا أبالغ إذا قلت بأن كثيراً من العاهرات يملكن فضيلة الصدق أكثر من رؤساء تحرير الصحف الكبرى وضيوف الفضائيات الدائمين.

قرأت خبر استقالة أو إقالة أو تغيير النائب العام عبد المجيد محمود، وبعد أقل من ساعتين كانت نفس المصادر تنفي صحة الخبر نقلا عن أجهزة القضاء والنيابة وغيرها.

الخبر الذي سأقرأه بعد دقائق كاذب، والخبر الذي سأسمعه بعد ربع ساعة معجون بالإفك، والخبر الذي ستفتjح به فضائية كبرى نشرة أخبارها ثقوبه أكثر من الكلمات الصادقة فيه.

أخشى أن يأتي الوقت الي نتأكد فيه أن المكان الوحيد المليء بالصدق والشرف والصراحة هو بيت البغاء.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 12 أغسطس 2012


2   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68271]

نرقص حول النار التي يحرقون بها مصر!

نرقص حول النار التي يحرقون بها مصر!

نــُـذَكـِركُم أنكم تدفعون نفقات الطعام والشراب والعلاج للمخلوع اللعين مبارك، وأنه يرفض أن تنقص ملياراته المنهوبة من أموال أولادكم وخيرات الوطن جنيها واحداً.

تذكـَـروا أن الإخوان والعسكر والفلولَ وكل القوى السياسية تتصارع ظاهريا، وتتوافق من خلف ظهوركم، لكن الأهم أنها لم تكترث لاسترداد أموالكم.

إذا كان المستشار أحمد رفعت، سيء اللغة، قد حَكم على مبارك بالمؤبد، فلم

اذا يرفض المشير بموافقة الرئيس محمد مرسي عقد جلسة خاصة لا تنتهي إلأ بعد تحديد المبالغ المهربة، وأسماء المصارف، وتواريخ الاتصالات لاستردادها، والموعد النهائي لاستعادة آخر قرش سرقه اللص اللعين مبارك؟

الشيء الذي أجمع عليه حُكّام ما بعد الثورة، العسكر والإخوان والفلول، هو عدم المطالبة الجادة بأموال المصريين التي هربتها عائلة اللعين، الاصرار على ابقاء معتقلي الثورة ولو شجّت أمهاتهم وآباؤهم رؤوسهم في الحائط، اخفاء أي أثر عن الحياة اليومية للمخلوع وولديه وسجناء (طره) وملياراتهم، واتصالاتهم ببلطجيتهم، غضّ الطرف طوال عام ونصف عن مليون أو أكثر من قــِـطــَـع السلاح التي دخلت مصر لتدميرها وأصبح الخطر آخر اهتمامات السياسيين في بلدنا.

أجمع أيضا حُكــّـام ما بعد الثورة على ترك الزمن يُنسي المصريين قـَـتــَـلة أولادهم وقنــّـاصة عيون فلذات أكبادهم، وترك الباب مفتوحا للمصالحة النهائية بين جمال مبارك والقضاء المصري تمهيداً لعودته فوق ظهورنا.

كلهم حصلوا على ثمن احراق مصر، وكلهم أشهدوا اللهَ على ما في قلوبهم وهُم ألــَـدُّ الخــِـصام.

الإخوان المسلمون يمسكون مفاصل الدولة، والعسكر يحكمون، والفلول يمدونهم بروح مبارك.

أعياني البحث عن سياسي على الساحة المصرية لم يشترك في التمهيد لاغتيال وطن، ولم أعثر عليه حتى الآن!

مليونية 24 أغسطس ضد الإخوان المسلمين، ومليونية مضادة مع الإخوان تتوحدان فقط في الغباء، فالمحتجون يتملينون بعيداً عن القضايا الأم.. لأم الدنيا.

أيها المصريون،

لا ترقصوا حول نيران أشعلها خصومكم، فمطالب الثورة التي حررتكم لم تتحقق بعد، بل أجمع سارقو الثورة على دفن كل مطالبها، ويطلبون منكم أن تزغردوا في الجنازة، وأن يحضر زعماء الإخوان والسلفيين والعسكر وأتباع مبارك جنازة وطن وهم يرتدون ملابس الفرح.

أيها المصريون،

الكفر الوحيد الذي سيحاسب الله أتباعه على أنه إيمان هو كفر المواطن المصري بكل السياسيين المتواجدين الآن في مشهد انهيار وطن.

عودوا إلى مَطالب الثورة يوم أن خلعتم المجرم اللعين مبارك، وستعرفون أن كل من تولىَّ سلطة عسكرية أو دينية أو قضائية أو أمنية سلخ أقفيتنا جميعاً وكان يسمعنا نقول: هل من مزيد!

من لا يرى دخان حريق مصر، الديني والعسكري والفلولي والطائفي والإعلامي والفكري والثقافي ، فلن يرى الحريق حتى لو أتى على مصر كلها.

وسلام الله على مصر.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 11 أغسطس 2012


3   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68272]

من الذي يزعزع استقرار مصر؟

من الذي يزعزع استقرار مصر؟

من المتسبب في الخراب، وانقطاع الكهرباء، وتلوث المياه وشحّها؟

الفلول!

من الذي يحمي الفلول؟

المشير والمجلس العسكري!

من الذي أعطى الروح للمشير والمجلس العسكري ووقف ضد شباب الثورة؟

الإخوان المسلمون!

من الذي انتخب الإخوان المسلمين؟

الساذجون الذين لا يعرفون الفارق بين الدين الحق وعملية الاحتيال!

وكيف أعرف أن الذي أمامي نصّاب ومحتال باسم الدين؟


عندما يزعم أنه سيستخرج لكَ من الدين حلا لمشاكلك كما يــُـخـْـرِج الساحر من قبعته حمامة!

ولكن أليس الدين من عند الله؟

بلى، الدين من عند الله، وتفسيره بيد الإنسان! الدين رسالة سامية مهمتها تحسين سلوك أتباعه وعلاقتهم بالخالق، عزّ وجل. أما ما نراه فهو حديث الإفك من رجال سياسة وعسكر وقضاة كاذبين ومهربي أموال وبائعي ضمير!

عندما يقول لكَ رجل الدين إن سيّد القصر سيحكم بما أنزل الله فتأكد أنك أمام قاتل لم يقتل بعد، وسفاح لم يذبح أحداً، وطاغية سيمسك كتاب الله في يد، وسكين الجزّار في اليد الأخرى.

عندما تنتقد دعاة الدولة الدينية وسلوكياتهم المشينة، ويرد عليك أحدهم أو أحد أتباعهم متهماً إياك بأنك تهاجم الدين والأنبياء والرسل، فاحذره لأنه يحلم برقبتك حول مقصلة مكتوب عليها اسم الله ويشاهد قطع رقبتك ثلة من الهُبل والعُبط والساذجين والقساة.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 11 أغسطس 2012


4   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68273]

الفيسبوك والريكس ديناصور!

الفيسبوك والريكس ديناصور!

الإنترنيت هو أعظم اختراع لكائن حيّ منذ عهد ريكس دينوصور، ومع ذلك فإن ملايين من مستخدمي هذا الاختراع المعجزة لم يغادروا بعد عصر الديناصورات.

بضغطة من إصبعك تستطيع أن تستدعي معلومات كان العالم والعبقري يحتاج إلى سبعي

ن سنة ليحصل على جزء من سبعين منها، ومع ذلك فإذا أنت نشرت تفاهة أو عباطة أو تخلفاً أو جهلا فسيقفز مشاركو تعليقك آلافاً، وستجد تعليقات تحتاج إلى ساعات لمتابعتها، وكلها لن تخرج عن ( ما شاء الله) ,( انظر إلى عظمة الإسلام)، ( لقد جاءت في الأثر منذ مئات الأعوام)!

إذا قلت مثلا( لقد اكتشف القرآن الكريم المريخ .. الكوكب الأحمر) منذ ألف وأربعمئة عام وهناك أدلة كثيرة تشير إلى أننا سبقنا وكالة ناسا بمئات الأعوام!

هل تعرف ماذا سيحدث؟

لن يسألك، إلا ثلاثة أو أربعة عن مصادر هذه المعلومة، وسيقوم الآلاف بعمل ( شير ) لها لدعوة الناس إلى الإسلام، رغم أن آيات السلوكيات الجميلة في سور ( الإسراء ) و( تبارك) و( لقمان) هي المعجزة الحقيقية التي لا تعرفها وكالة ناسا الفضائية.

إذا كتبت مثلا( لماذا نشرب الماء على ثلاث مرات؟)، وقلت بأن عالما آيرلنديا أثبت أن الإسلام هو الحق بدليل شرب الماء بهذه الطريقة، فسيسبح تعليقك في معظم صفحات المسلمين الفيسبوكيين، ولكن إذا قلت أن الإسلام ضد معاقبة المرتد واستشهدت بالآية الكريمة ( فمن شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر) وهي دعوة ربّانية لإعمال الفكر طوال عُمر الإنسان، فيكتشف، ويتراجع، ويؤمن، ويكفر، ويبحث، ويحتار، ويشك، ويرتاب، ويرتاح، ثم يعود إلى نفس الدورة الحياتية الجميلة التي مر بها معظم الذين أنعم الله عليهم بنعمة العقل، هنا سيقاطعك أكثر الفيسبوكيين لأنك تسعى لاستخدام العقل في اختراع أتى به العقل!

لقد اكتشفت أن هناك ملايين من الفيسبوكيين قفزوا على النت مباشرة من عصر الريكس ديناصور إلى عصرنا الحديث!

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 10 أغسطس 2012

 


5   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68274]

عبقرية ابن الرئيس!

عبقرية ابن الرئيس!

الأبناء لدى زعمائنا العرب يرثون العبقرية في الدقيقة الثانية لوصول الأب إلى القصر، وفي الدقيقة الخامسة يصبح الابن متحدثا باسم أبيه، وبعد يوم واحد يحشر أنفه في كل صغيرة وكبيرة.

في الأسبوع الأول يظن الابن أنه شبل القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفي الأسبوع الثاني ينضم إليه الأولاد والبنات الذين كانوا يسهرون معه قبل توليّ أبيه مقاليد الحُكم لينافقوه، ويجاملوه، ويمتدحوا جهبذبته الفكرية

حتى لو تحدث عن أسعار البطيخ في السنبلاوين.

في الأسبوع الثالث تقنعه والدته أنه وريث عرش أبيه، فيتحدث عن المعارك العسكرية، وأسلحة الجيش، والسياسة الخارجية رغم أن أقصى ثقافته ليست أكثر من سمير وتهته وبطوط وتان تان.

قرأت حديث أحمد محمد مرسي ابن الرئيس ويبدو أنه قد نقض صيامي!

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو 10 أغسطس 2012


6   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68275]

توفيق عكاشة .. سوس في الجسد المصري!

من أين يأتي توفيق عكاشة بكل هذه القوة، واللغة المريضة، واللسان السليط، والأموال التي لا حصر لها، وبجاحة المعلومات المغلوطة، وخلط الأوراق المزيفة على الملأ، ووقاحة الشتائم التي يعاقب عليها القانون، والسبّ العلني، وكثافة الكراهية التي تخرج من صدره مصحوبة بشرارة تكاد تحرق الوطن؟

من الذي يقوم بحمايته، ومن الذي يهمه أن ينحدر الإعلام المصري إلى الهاوية بظهور هذا الشخص على الشاشة الصغيرة؟

هل يكفي أن ملايين من مشاهديه يسخرون منه، ويتهكمون عليه، ويجعلونه مادة للضحك، ولكنه يستمر ويضع أصابعه في عيوننا؟

لقد أصبح الرجل نجم النجوم في عيون محبيه وكارهيه، مادحيه ومنتقديه، ومئات الآلاف يشاهدون كليباته على اليوتيوب، ويتناقلون تعليقاته، ويلعنون طلعته في فراعينه، لكنه لا يكترث، ويستطيع بكمية هائلة من التخلف والمفردات السقيمة والتقزز اللغوي وحروف يتراقص فوقها عفن أن يجابه مصر الثقافة والفكر والحضارة والكتاب!

أليست هناك في مصر غيرة ثقافية وفكرية وحضارية تجابه هذا الانحدار الذي لم تعرف مصر من قبل مثيلا له؟

أليس في ثنايا القوانين، رغم أن أكثرها عرجاء، مواد تسمح للمصريين بالدفاع عما بقي من صورتهم ولو على استحياء؟

لا أسأل القراء الأعزاء أن يشفوا غليل المواطن بالسخرية من الرجل أو شتمه أو لعنه، لكنني أريد أن أعرف إذا كانت هناك قوانين تحمي المواطن من الجرب حتى لو كان بعيداً عنه؟

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 8 أغسطس 2012


7   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68276]

القتلة الحقيقيون في العملية الإرهابية!

القتلة الحقيقيون في العملية الإرهابية!

لو أفرجت إسرائيل عن ملفاتها الأمنية، وفضحت أجهزة استخباراتها شخصيات عربية ومصرية، سياسية وثقافية وفكرية وإعلامية وأمنية وعسكرية وفنية ودينية وأدبية وحزبية، ترى هل سنعرف عشرات منهم بعد نشر أسمائهم؟

هل سنقول بعد فوات الأوان بأننا كنا نرتاب فيهم، أو في بعضهم، ولكن الأدلة لم تكن ثابتة؟

هل سنجد من بينها قنوات فضائية؟

العملية القذرة، مهما كانت هويات منفذيها على الح

دود المصرية فإنها تشير إلى شبكة واسعة لها عدة أطراف في أماكن متفرقة.

في كتاب مالك بن نبي ( الصراع الفكري في البلاد المستعمــَــرة) وهو أحد أهم الكتب في تاريخنا الحديث، يتحدث الكاتب عن البطل الذي يصنعه الاستعمار، ويمنحه الفرصة أن يناضل ضده، بل يساعده على أن يصبح المثال الحيّ للبطل الشعبي، لكنه يخدم أهداف الاستعمار.

في عالمنا العربي أبطال في كل المناصب والمراكز والقصور والميديا وفي عالم المؤرخين والمفكرين والإعلاميين، لكن الوجه الآخر الذي يخدم أعداء الوطن غير معروف لأكثرنا.

لا أسعى هنا لتوسعة نطاق الشك في كل من نراه، ولا الريبة في أبطالنا المصنوعين أمام أعيننا، لكن الصانع الحقيقي هو الاستعمار غير المرئي لنا.

إنني لا أحب أن تصل بنا السذاجة إلى اعتبار كل شخصية وطنية يقف خلفها حب الوطن، فالطريق إلى التعاون مع العدو يبدأ من حُسن النية في مشاهيرنا ونجومنا وسياسيينا وحتى رجال الدين.

إذا أفرجت إسرائيل عن الملفات السرية فسيسقط كثيرون، ومنهم من يتهمون الآخرين بأنهم رجال الدولة العبرية في العالم العربي.

العملية الإرهابية الحقيرة قد يكون منفذوها من كل الأطراف، المتناقضة حسبما نرى في المشهد المزيف، لكنني أرجو التريث حتى تتكشف الوجوه القبيحة لمثيري الفوضى في مصر.

لا تصدقوا كل من يشجب ويدين ويستنكر ، فالقاتل دائما يتلقى العزاء في جنازة القتيل، ويبكي عليه، ويلطم وجهه، وأحيانا يتكفل بنفقات الجنازة، ويقف أمام النعش يطلب الرحمة للراحل.

قليل من الشك، وعدم التصديق، والانتظار دون الاشارة للمجرم الحقيقي، ووضع علامات استفهام على كل كلمة نقرأها، ونسمعها، ونشاهد قائلها ستساعد كثيراً في رفع القناع عن وجه القاتل.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 7 أغسطس 2012


8   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68277]

هذه هي رغبتي!

هذه هي رغبتي!

هل اتصل حسني مبارك ليشكر المشير والرئيس مرسي على قبولهما زيارة مسؤولين من صندوق النقد الدولي لبحث إمكانية منح مصر قرضا قدره ثلاثة مليارات دولار، ورفضهما استرداد أموال المصريين التي نهبها طوال ثلاثين عاماً؟ لا أعرف!

القرض مع الفوائد الحلال(!) في عُرف الإخوان المسلمين سيتم تقطيعها من لحم الجسد المصري المنهــَـك من الفقر والجوع والمرض.

هل اتصل جمال مبارك بالمستشار أحمد رفعت، سيء اللغة

، في مسكنه الفاخر بباريس ليشكره على حُكم البراءة، ويبلغه أن ملياراته التي نهبها من جيوب غلابة مصر تحت أمره؟ لا أعرف!

لديَّ رغبة شديدة أن أجمع خمسين شخصية فلولية وعسكرية وإخوانية وحزبية وليبرالية وعلمانية ودينية وإعلامية ، ثم أرصهم صفاً واحداً أمامي، وأصيح فيهم: يا ولاد الكلب!

زادت رغبتي تلك بعد تفضيل السلطة في مصر القرض ليزداد فقر المصريين بدلا من استعادة أموال الشعب، وبعد العملية الإرهابية ضد جنودنا على الحدود بسبب انحدار هيبة الدولة، وبعد تبرئة جمال مبارك من عشرات التهم التي تكفي كل واحدة منها لارتدائه البدلة الحمراء،وتحويل أوراقه إلى فضيلة المفتي!

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 6 أغسطس 2012


9   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68278]

مذيعاتنا!

مذيعاتنا!

عبقرية المسؤولين في القنوات التلفزيونية المصرية أنهم يستطيعون الإتيان بأكثر المذيعات تحنطاً، ومومياوية، وتخلفاً لمناقشة الضيوف.

شاهدت لتوي برنامج( ع الساحة) في المصرية فخجلت كثيرا، وتمنيت أن يخترع اليابانيون جهازاً يسلـّـطه المشاهد على الشاشة ويضغط على زر أحمر فيختفي وجه المذيعة المتخلفة، ويضغط على زر أصفر فيضيع صوتها، ثم على زر أسود فلا يستطيع أحد أن يراها أو يسمعها.

وتمنيت أن يخترع الصينيون جهازاً إذا وجــّـهته للشاشة تظهر في الجانب الأيمن من أعلى عبارة( إيه الهبالة ده)؟

ويخترع الكوريون الجنوبيون جهازاً إذا جلست وشاهدت مذيعة مصرية ورفعت الجهاز إلى الأعلى سقطت المذيعة على أرض الاستديو، وعاد ضغط دمك إلى طبيعته!

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 6 أغسطس 2012


10   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68279]

حكاية غابة!

حكاية غابة!

يُحكى أنه كان هناك ثعلب يرتدي ملابس عسكرية، وكان يعمل مع ذئب مفترس تقاعد رغم أنفه عن مطاردة الحــِـملان. استعان الثعلب بقرد ليقنع الحــِـملانَ أنَّ قانون الغاب انتهى مع غياب الذئب. اقتنعت الحِملان باعتزال الثعلب الماكر، وأنه سيصبح أرنباً يخاف من خياله.

هرج ومرج في جبلاية القرود لأن كبيرهم أقنع واحداً منهم أن يلعب مع الثعلب الذي اشترط على القرد أن لا يقترب من عرينه للتعاون.

صمتت الحم

لان، ونسيت أن الذئب والثعلب أكلا بعضا من أشبالها. الثعلب أقنع القرد أن الأخير هو المتحث الرسمي باسم الغابة، فأقامت القرود في الجبلاية حفالا صاخباً أكلت فيه الفول السوداني والموز، وألقت جوز الهند في كل مكان.

اختلط الأمر على الحملان فلم تعرف من الذي سيأكل أشبالها، الذئب المعتزل، أم الثعلب الماكر أم القرد!

لكن القرود لا تأكل الحملان، إنما ترقص أمامها، وتقفز من شجرة إلى أخرى، ثم تقنع الحيوانات المفترسة أن الحملان في المصيدة.

الغابة ليس فيها قانون، وابن الذئب تعلــَّــم درسَ أبيه المفترس، والثعلبُ حائرٌ بين عودة الشبل ليصبح ملكَ الغابة أو استمرار اقناع القرد بأنه الملك الحقيقي، وفي كل الأحوال فإن مكر الثعلب تغلب على الجميع.

المشكلة أن الحــِـملانَ تظن أن الغابة أصبحت مـِلـْـلكاً خالصاً لها، وفي كل مرة يتم اختطاف حملان صغيرة يتعاطف القرد وأهل الجبلاية مع أنياب الحيوان المفترس وعنق الضحية الفريسة في نفس الوقت!

وماتزال الحــِـملانُ تــُـقــَـدِّم أولادَها للافتراس لعل من بقي منها تتركه الحيوانات المفترسة طليقا، حراً وسعيداً في الغابة.



محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 6 أغسطس 2012


11   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68280]

روح مبارك!

روح مبارك!



لا أرى أي حل في الأفق طالما ظل المصريون مؤمنين أن مصر العظيمة والحضارية هي على مقاس المشير أو الرئيس مرسي أو المخلوع أو ابنه المعتوه أو أحمد شفيق أو حمدين صباحي أو عبد المنعم أبو الفتوح أو سليم العوا أو حازم صلاح أبو اسماعيل!

مشاكلنا وأزماتنا وأوجاعنا وجحيمنا الأرضي تعود كلها إلى قناعة المصري أن هؤلاء كبار، وبالتالي فإن مصر صغيرة، وتستطيع أي حكومة أن تضعها على طريق التقدم والتحضر والتم

دن والرفاهية.

أنا متفائل بالمصريين، ومتشائم بكل الموجودين أمامي!

مؤمن بكنوز من العقول المصرية التي لا توزن بذهب الدنيا وكفاءات الحاصلين على جوائز عالمية، لكن المشهد المصري المصنوع مخلوعياً، والمثبت مشيرياً، والمهتريء إخوانياً، والجهنمي بلطجياً، والصفري تخلفاً لايمكن أن تطل فيه رأس عبقري ينقذ مصر إلا وقطعوها قبل أن يكتشفها المصريون.

أضع أمام عيني عبقرية مصر كما وصفها جمال حمدان وعبد الوهاب المسيري وفرج فودة ومحمد السيد سعيد، وأجوس خلال تاريخها العظيم، وقدرتها على انجاب أبناء يستطيعون انتشالها من المستنقع إلى الوقوف على قدم المساواة مع الدول المتقدمة، ثم أفرك عينيَّ مثنى وخماس وسُباع فإذا بي أمام عرائس الموسم أو خيال المآتة أو أقزام لو كانوا في عصر النهضة منذ مئة عام لتم رجمهم أو نفيهم إلى جزيرة مدغشقر.

ملايين من المصريين يعقدون آمالا على شخص أو جماعة أو فرقة أو حزب أو مجلس عسكري أو برلماني أو مرشد روحي أو مرشح للرئاسة، ناجح أو راسب، اما أنا فكلما قيل لي: انظر إلى هذا الرجل، إنه المشير أو الفريق أو الرئيس أو الشيخ أو ... الذي يملك مفاتيح الحل، فأنظر إليه، ثم أعيد البــَـصـَـر كرَّتيـّـن لعلي أعرف حجم مصر، فإذا صاحبنا يصغر .. ويصغر، ويتقزم، ويصبح مثل بينوكيو، ثم يختفي تماماً فلا تراه العين المجردة.

ثورة 25 يناير العظيمة نجحت لثمانية عشر يوما، ثم وافق شبابها الطاهر، رغم اعتراض أرواح زملائهم، على تسليم مصر إلى أوفى رجال الطاغية المخلوع، وأكذب مزايدين كانوا ضد الثورة والتظاهر والاعتراض على الديكتاتور الوغد، ووافقوا على ترشيح المجرم الصغير جمال مبارك للركوب فوق ظهورنا.

إن روح مبارك لم تخرج من القصر حتى لو صلَّىَ الرئيس مرسي صلاة الجماعة بكل أعضاء المجلس العسكري والإخوان والسلفيين والجهاديين والظواهريين والكتاتنيين والرفعتيين والوفديين والجنزوريين، فما يزال مبارك يشهق في مشفاه الفاخر و.. يزفر في قصره المخلوع منه.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 6 أغسطس 2012


12   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68282]

أنا عربي!



 أنتمي إلى عالم تزيد فيه المعتقلات عن مراكز البحث العلمي

أنتمي إلى 21 دولة أو أقل أو أكثر ( الضفة الغربية، غزة، شرق ليبيا، جزر القــُــمر، الصومال، أرض الصومال، شمال السودان، دارفور قريبا، جنوب لبنان، شمال ووسط لبنان، الصحراء المغربية، جزر حنيش، ... ) ومع ذلك فنحن نحصل على ميداليات في أولمبياد لندن أقل مما تحصل عليه أصغر دولة غير عربية.

أنتمي إلى عالم يحكم ثلثيه مستبدون، وإذا ثارت شعوبهم

ضمن الثلث الأخير لهم خروجا آمنا إلى السعودية أو إقامة آمنة في صنعاء، أو نقاهة في مشفى فاخر بالقاهرة تديره أموال الغلابة إلا إذا تمكن الثوار من ذبح الطاغية على الطريقة الليبية.

أنا أنتمي إلى عالم عربي يدير أبناؤه مؤشر التلفزيون فور مشاهدتهم مذابح الأوغاد ضد أبناء الشعب ليشاهدوا مسلسلات رمضان.

أنا عربي،

أنتمي إلى عالم يصنع الطغاة، ويعطيهم السوط، ويعري ظهره، فإذا ثار وأطاح بالديكتاتور لا ينسى العرب تسليم نفس الكرباج إلى ديكتاتور جديد، يرتدي بدلة أو جلباباً أو يونيفورما عسكريا، ثم يُعرّوا ظهورهم للوغد الجديد.

أنا عربي، غير مسموح لي أن أرفع رأسي وإلا قطعها الجنرالات، أو مسرور السياف لأن طاعة ولي الأمر، ولو كان سفاحاً وقاتلا وابن ستين ألف كلب، هي من طاعة الله، كما يزعم الإسلاميون الجدد.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 4 أغسطس 2012


13   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68284]

القضاء المصري

لدي إحساس قوي بأن القضاة المصريين هبطوا علينا من كوكب بلوتو، وليس لهم أدنى علاقة بالقوانين والدستور والعدل و ...

الحكم بحبس جمال وعلاء مبارك خمسة عشر يوماً على ذمة قضايا مالية! هل هذا قضاء أم قدر؟

الحمد لله أنهم لم يحكموا على جمال وعلاء بالحبس خمس عشرة دقيقة!

هل كانا في السجن أم أفرج عنهما وأعيدا مرة أخرى؟

لماذا الخمسة عشر يوما؟

بعد عام ونصف العام من الثورة، أليس لدى قضاتنا ثبوت وقرائن وأدلة تك

في للحكم على الولدين بالسجن خمسة آلاف عام، مع الشغل والنفاذ؟

إذا كان المشير من الفلول، فإن القضاء المصري هو أم الفلول!

كلمتان تشعلان جهازي العصبي وهما: شامخ ونزيه!

ومع ذلك، ومن شدة احتقار العسكر والفلول والرئاسة ووزارة الإعلام لشعبنا المصري، يمنع منعا مطلقاً التقاط صور للأوغاد في سجن ( طره)، وليس من حق مصري أن يسأل أو يعرف كيف ينعمون بسجن خمسة نجوم، وكيف يحركون الشارع المصري من الداخل، وكيف يديرون ملياراتهم من المعتقل القصر، وكيف يدفعون للبلطجية مرتباتهم، وكيف يحققون توجيهات المخلوع: إما أنا أو .. الفوضى؟

 

محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو في  2 أغسطس 2012


14   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 12 اغسطس 2012
[68293]

الأستاذ محمد عبدالمجيد : ماذا أقول

السلام عليكم ، بعد قراءة المقال  قررت أن أسألك عن سبب بقاء المخلوع في مصر والنفقات  التي تتكلفها مصر في سبيله  : من طاقم أطباء  ، وتنقلات وتكاليف ليس وقتها الآن وكأنها اتفاقية على إفقار مصر !! لكني وجدتك يا أستاذ عبدالمجيد قد عالجت ذلك في تعليقات مفصلة ، وأردت ان أتحدث عن تطهير الإعلام  ،لأنه إلى هذا الوقت  يتبع نظرية  :  " عاش الملك مات الملك "  عادت القناة الأولى إلىسابق عهدها وكأن شيئا لم يتغير !!   ووجدتك قد عالجت هذه النقطة أيضا . فماذا أقول بعد كل ما قيل !


15   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68348]

غضب طائر الشمال قبل ثورة 25 يناير 2011

غضب طائر الشمال قبل ثورة 25 يناير 2011

أخيرا عثرت على الحلقة التي أثارت ضجة شديدة في مصر، وأغضبت مبارك، وشدّ جمال ابنه أذُنَ عبد الله كمال فكتب بعدها يهدد قناة ( ا

لحوار) بحجبها في مصر لأنها استضافت شخصا توشي كتاباته بأنه غير متوازن نفسيا، ع

لى حد قول رئيس تحرير روزا ليوسف آنئذ، فالحديث معي كان دعوة صريحة للثورة ضد مبارك قبلها بشهرين ونيف، وامتنعت القناة عن استضافتي بعدها، ورفضتْ بعد ضغوطات من مبارك أن ترفع الحلقة على اليوتيوب.

الحلقة لمدة ساعة ثم نصف الساعة الأخيرة لاتصالات المشاهدين.

وكانت قبل الانتخابات التشريعية المزورة مسبقاً بشهر واحد، وبعدها سجلت على اليوتيوب عدة حلقات تحريضية ضد مبارك اللعين، وعشرات من المقالات وبيانات الثورة ودعوات العصيان المدني ، ولم يتملكني اليأس لحظة واحدة أن ثورة الشباب قادمة لا ريب فيها، وأن مصر ستنفجر في وجه طاغيتها الملعون وزوجته وولديه وعصابة الأربعين حرامي.



الشهور القليلة قبل الثورة وحتى لحظة رفع آلاف الأحذية في وجه مبارك وعائلته البغيضة عشت أهم أيام عمري، وحتى لو امتنعت قنوات أخرى عن استضافتي بعد هذه الحلقة، فأشهد الله أنني قلت ما في صدري وعقلي ضد الطاغية وكلابه.

والحمد لله أنني عشت لأرى طواغيت منكسرة ولو كانوا يحركون من وراء الستار بعض المشاهد في مصر.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو في 14 أغسطس 2012

 


http://www.youtube.com/watch?v=FLESVm6abeQ&feature=youtu.be


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 535
اجمالي القراءات : 3,990,515
تعليقات له : 534
تعليقات عليه : 1,323
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway