افنجعل المسلمين كالمجرمين:
القرآن والواقع الاجتماعى (14 )

احمد صبحى منصور   في الثلاثاء 11 يناير 2011


 

القرآن الكريم لغة الحياة ، وما يقوله القرآن عن البشر يتجسد واقعا في حياة الناس ولا تملك إلا أن تقول ، صدق الله العظيم ":( أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ؟ )( القلم 35 / 36 ).

أولا :

1 ـ الاسلام فى التعامل بين الناس هو السلام والمسالمة ، فالسلام أصل فى كلمة الاسلام. والايمان فى التعامل بين الناس هو ان يكون الشخص مأمون الجانب ،فالايمان من (الأمن ).

مقالات متعلقة :

وكل انسان مسالم مأمون هو مسلم مؤمن بغض النظر عن عuml; عقيدته وعبادته .

أما الاسلام القلبى فهو التسليم والاستسلام والطاعة والانقياد لله جل وعلا وحده ، والايمان الذى ينجو به صاحبه من العذاب يوم القيامة هو الايمان بالله جل وعلا لا له سواه ، وعدم تقديس غيره وعدم الايمان بأنه له ابنا أو زوجة أو ذرية أو مثيلا أو شريكا فى ملكه .

وهذا الايمان القلبى والاسلام القلبى مرجع الحكم فيه لله جل وعلا وحده ، ومن يتدخل فى علاقة الانسان بربه بالارغام والاضطهاد والاكراه فقد جعل نفسه ندّا لله جل وعلا ، وإدعى لنفسه الالوهية دون أن يدرى ،أو وهو يدرى.

 

2 ـ هذا الذى يشّرع الاكراه فى الدين وينفّذه هو المجرم الحقيقى ، ولا يمكن أن يكون مسلما بالظاهر ( حيث يتناقض مع السلام والأمن والأمان إذ يستعمل العنف والقوة فى الاكراه وفى الظلم للناس ) ولا يمكن أن يكون مسلما مؤمنا بقلبه حيث يتدخل فى مجال  لا يتدخل فيه رب العزة ، وهو حرية الانسان المطلقة فى الدين ،وأنه من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ، وان هناك مسئولية مترتبة على تلك الحرية ، وعلى اساسها سيقام للدين يوما هو (يوم الدين ) أو يوم الحساب ، وفيه يحكم الله جل وعلا بيننا كل البشر .

ونحن كلنا خصوم مختلفون فى العقائد ، ولكل منا عقيدته وفكرته عن الله ويعتقد فى نفسه الصواب ، ولا يصح للخصم أن يكون حكما على خصمه ، ولكن القاضى الذى يحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون هو رب العزة وحده ، والموعد هو يوم القيامة ( الحج 19 ). أى لله جل وعلا وحده الحكم فى العقائد المختلف فيها بين البشر ، فهو وحده فاطر  السماوات والأرض وعالم الغيب والشهادة ( قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ) ( الزمر 46 ). وبالتالى يكون مجرما وظالما للناس ورب الناس ذلك الذى يتدخل بالاكراه فى الدين وفى اضطهاد المخالفين له فى الدين والمذهب .

 

3 ـ وهذا المجرم ـ الذى لا يمكن أن يكون مسلما مسالما أو مسلما بعقيدته وقلبه  حسبما يظهر من ظلمه وعدوانه ـ تراه بطل الأحداث المؤلمة فى مسيرة الاضطهاد الدينى والاكراه فى الدين ، بدءا من تاريخ وقصص الأنبياء السابقين الى خاتم النبيين فى حياته ـ بل فى تاريخ المسلمين من العصر العباسى وحتى الآن . ولدى أوربا كانت أفظع وأفجع .

 

4 ـ ولا يمكن أن يستوى فى ميزان رب العزة ذلك المسلم المسالم الساعى فى الخير وارضاء الله عزو جلّ مع ذلك المجرم الأثيم ، لذا يقول تعالى (أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ ؟ ).

ولكن فى الحياة الواقعية للبشر حيث ينتشر الظلم وحيث يحكم المجرمون ـ تجد العكس ، وهو أن يتعرض للظلم والاضطهاد الصالحون بأعمالهم المسالمون الدعاة للحق والخير والسلام والعدل ، ويتحكم فيهم المجرمون الذين يقلبون الحق باطلا والباطل حقا .

وحتى فى مجالات العمل المحايدة تجد أولئك الفجّار الظالمون المستبدون لا يقرّبون منهم إلا (أهل الثقة ) أى الذين يثقون فى ولائهم والذين يشاركونهم فى فسادهم وظلمهم ، يفتحون لهم أبواب التوظف والترقى التى يوصدونها أمام ذوى الخبرة الذين لا يجدون وقتا للرقص فى موكب المستبد .

5 ـ وما أروع قوله جل وعلا : (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّار) ( ص 28 )، ولكن ماذا تقول حين يتحكم الفجار المستبدون المجرمون فى شعب بأكمله يذيقونه الظلم والقهر والتعذيب ، ثم لا يكتفون بالتحكم فى الدنيا بل يتحكمون فى الدين يضطهدون من يخالفهم فى المذهب أو فى الدين ، ويقيمون جنة ونارا فى الدنيا ، فمن ينافقهم ويوافقهم يحيطونه بالوظائف والمخصصات والمكافئات والعلاوات والأراضى والقصور و الشاليهات ، ومن يخالفهم فمصيره التعذيب والسجن والتشريد .

 

6 ـ ساد هذا تاريخ المسلمين والأوربيين ، ثم تحررت منه أوربا بالعلمانية التى هى أقرب شريعة بشرية لجوهر الاسلام ، وكاد المسلمون أن يلحقوا بالركب الأوربى فى التحرر لولا أن جاء الوباء الوهابى السعودى ثم الجراد العسكرى اليولوى (نسبة ليولية 1952 ).

ومن وقتها عدنا للخلف ، نجترّ كتب السلف ونعيد سنتهم ونسلك مسلكهم و نقترف نفس جرائمهم . وكما عانى وقاسى الصالحون وذوو الخبرة فى العصور الوسطى بسبب سيطرة المجرمين الفجار يعانى اليوم المصلحون المدافعون عن حقوق الانسان والحرية الدينية والعدل والديمقراطية . ويلحق بهم فى المعاناة المحايدون من أصحاب الخبرة الذين لا وقت لديهم للوقوف أمام باب السلطان واستمطار عطفه و التغنى بحكمته و توجيهاته .

 

7 ـ ونعود الى صفحة تاريخية فى مصر المملوكية لنقارن بين إثنين من علماء الدين اختلفا فى الاتجاه والمسار و المقدرة العلمية ، ولكن المناخ السىء كان فى صالح الشيخ السىء وضد الشيخ الصالح ، وهو ما يحدث الآن بالضبط .

ثانيا :

1 ـ ليس فى الإسلام رجل دين أو كهنوت ولكن فى الإسلام علماء دين ، وباب العلم بالدين مفتوح أمام كل ذي عقل وفهم ، وكان لعلماء الدين فى العصر المملوكي مكانة سامية فقد كانوا جزءا من السلطة السياسية وكانوا الممثلين للشرع والقائمين على تطبيق الشريعة بمفهوم ذلك العصر .

وعلماء الدين فى نهاية الأمر بشر منهم المخطىء والمصيب . ونعرض لتاريخ موجز لاثنين من علماء الدين فى القرن التاسع الهجرى ، هما ابن الشروانى وابن حريز.

 

2 ـ يعود أصل الشيخ ابن الشروانى الشافعي إلى مدينة " شروان " على بحر قزوين . دخل مصر بعد عام 830 هـ انهال عليه الطلبة للانتفاع بعلمه وانتهت إليه الرئاسة فى العلوم العقلية والتفسير . وصفوه بأنه كان " العالم العلامة فريدة دهره ووحيد عمره وأعجوبة زمانه " مع " جلالة قدره وكثرة وقاره وعفته الزائدة "، وقيل عنه إنه اشتهر بأنه لا يتردد إلى أحد مطلقا لا من أعيان الدولة ولا من غيرهم ، وقد طلبه الملك الظاهر جقمق مرات وهو يمتنع من ذلك، وكذلك كان أعيان الدولة الذين يزورونه يودون ألا يفارقوه لما يرونه فيه من الخير والصلاح والدين المتين فى الأقوال والأفعال ، وصار هو كلما زادوا فيه حبا يزيد عنهم بعدا . وكان من محاسنه أنه لم يدخل دار أحد من الرؤساء أو الأغنياء .

يقول عنه المؤرخ ابن الصيرفي " كنت حاضرا عند الشيخ فاني كنت ملازما لخدمته تارة أقرأ وتارة أحدثه فى أحوال التاريخ .. حتى لما يريد يتنزه لا يفارقني .. وكان يودنى ويعظمني .."

والملاحظ أن ذلك العالم الفذ لم يدخل سلك القضاة وكان أحق بأن يكون قاضى القضاة الشافعي فى زمانه .

ولكن انشغاله الزائد بالعلم وعزوفه عن التردد للسلطان وأعيان الدولة حرم مجال القضاء من علمه ونزاهته ليظل الوسط القضائي فى عصره مرتعا للقضاة المرتشين آكلي المال الحرام وأبرزهم الشيخ ابن حريز قاضى القضاة المالكي المعاصر للشيخ ابن الشروانى .

    .

2 ـ ابن حريز حسام الدين المالكي كان أيضا وثيق الصلة بالمؤرخ ابن الصيرفي الذي ننقل عنه هذه المعلومات التاريخية ، يقول عنه ابن الصيرفي " ذاكرنى رحمه الله فى التاريخ .. وأجرى على فضلا جزيلا من الضحايا كل سنة وكان يودنى كثيرا وبيني وبينه صحبة أكيدة ..".

ونتتبع سيرته من خلال ما كتبه عنه ابن الصيرفي .

كان فى بدايته قاضيا فى منفلوط واشتغل بالزراعة واستئجار ديوان الدولة حتى ازدادت أمواله ومع ذلك زادت ديونه بسبب إسرافه لأنه كان يرشى السلطان وأمراءه بالأموال الجمة والخيول العظيمة  حسبما يقول المؤرخ ابن الصيرفى.

وآتت السياسة أكلها فانتقل من منفلوط للقاهرة قاضيا للقضاة المالكية ، وازداد نفوذه فى الدولة ، فأصبح المسئول عن أملاك السلطان الزراعية والعقارية بالوجه القبلي ويحمل مالها فى كل سنة للخزانة ، "وكانت له كلمة نافذة فى الوجه القبلي بل وفى القاهرة ،  فأنه كان هو القائم فى عزل على بن الأهناسى لما تخاصم معه ، وأخر الأمر تم عزله وقبض عليه وأخذ السلطان أمواله " وكله بسبب نفوذ القاضي ابن حريز .

وكان يسير فى موكب " يركب الخيول الجياد التى ثمن كل فرس منها ما يزيد على المائتى دينار ويركب البغلة والكنبوش ، واشترى الجواري الحسان البيض والأحباش الملاح، وهم عنده بكثرة ، ويبتاع العبد منهم بمائة دينار ويكسوه بمثلها .."

وشكاه الناس إلى أولى الأمر واتهموه بأنه وضع يده على عدة بلاد وجزائر واستولى عليها ، وعندما زاد فساده عزله السلطان ،وولى أخاه سراج الدين محله .

أخيرا

 هذا يستدعى تذكر قوله جل وعلا : ( أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ؟ )( القلم 35 / 36 ) وقوله عز وجل (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّار ) ( ص 28 )، فهذا أنصع دليل على صدق الواقع القرآنى فى الحياة الاجتماعية للبشر حتى من بين الذين يزعمون الانتماء ـ ظلما وزورا ـ الى الاسلام ، وهم من الظالمين الفجار . 

هذه المقالة تمت قرائتها 762 مرة

 


التعليقات (8)
[54735]   تعليق بواسطة  خالد مدينة     - 2011-01-05
المجرمين فوق المسسلمين

أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ) نعم أستاذنا جعلوا المجرمين فوق المسليمن جعلوا المتسلقين عديمي الخبرة والعلم فوق الخبراء وأصحاب العلم المحترمين ، جعلوا الهتافين والهباشين والذين يأكلون على كل الموائد فوق من يقولون كلمة الحق حتى ولو كانت في وجه ولي النعم والدهب والمحمول والأراضي والشاليهات ، جعلوا الراقصين والراقصات وأنصاف من يسمون أنفسهم مطربين ومطربات ولاعبي الكرة فوق أهل العلماء والباحثين  ،  جعلوا المجرمين من المتشددين وغلاة التطرف فوف العقلاء من يدعون إلى التسامح والتعاقد القلبي والوحدة الوجدانية لوطن واحد وشعب واحد ،هذا حكمهم الظالم وننتظر مصيرهم العادل من رب العالمين

 

[54736]   تعليق بواسطة  احمد المندني     - 2011-01-05
طول الله عمرك يادكتور احمد وزادك علما بهذا العلم الغزير ,,,,, ولي اضافة متواضعة

ان اجمل نكهة نشمها اول الصباح هي القهوة المطحونة الطازجة ..... وعلمك شيخنا هو من نكهة القرآن التي نريد دوما ان نشد بها قلوبنا ورئتنا عندما ندخل الى ابحاثك ومقالاتك .... زادك الله بركة ونرجو ان يكون لنا نصيب ان اراك يوما شخصيا لنقبل رأسك ....


ان المجرم دكتور باللغة العربية من الجرم , كمثال الجرم السماوي , اي شخص خرج عن طوع الله تعالى ونواميسه وهديه لكي يجد له مدارا خاصا به يجذب اليه بجاذبيته الضالين المشركين بالله الذي سلموا انفسهم رخيصا لهذا المجرم الفكري والسلوكي , فيظلمها هذا الانسان الظلم العظيم كما يقول تعالى  {حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ }الحج31


فقوله تعالى {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ }القلم35  , هو كذلك ..... وكما قيل في فرعون مثالا فهو من اكابر مجرمي يوم القيامة  {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ }الزخرف54


فاجرامه اخرج بجاذبيته المتكبرة قومه فاوردهم الهلاك .....


وقوله تعالى متوعدا الذين يقتلون الناس الذين يأمرون بالقسط في هذه الدنيا , (وهم من المحيط الى الخليج ) امثال اهل القرآن وغيرهم  الذين يجادلون الناس الآبائيون بالحكمة والموعظة الحسنى ليردوهم عن ما ورثوا من شرك خفي وضلالة اكبر مثل لهذه الآية , الا انهم يلاقون بالتهديد بالقتل او القتل فعلا ..... {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }آل عمران21


سمعت مؤخرا ان قنال ام بي سي تريد ان تعمل مسلسل ديني عن حياة عمر بن الخطاب بفلسفة جديدة .... واتى على ذهني فورا مقالك العظيم عن المستور من سيرته كمثال آخر الى ما آلت اليه احوال الدنيا ....


الحمد لله واختم بقوله تعالى {قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللّهِ كَذِباً إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُم بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ }الأعراف89


 

 

[54744]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2011-01-05
ما لكم كيف تحكمون ..؟

هناك مثل مصري يعبر عن واقع اجتماعي وهو ( سعيد الدنيا سعيد الاخرة ) وقديما قال صاحب الجنتين ( وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْهَا مُنقَلَباً (36) الكهف ) ..


يتخيل معظم البشر أن سعيد الدنيا سعيد الآخره الغني في الدنيا سيكون غتيا في الآخرة .. ولذلك ردت الآية عليهم .. أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ؟ )( القلم 35 / 36 ) ..


عدالة الله سبحانه وتعالى تقتضي الحساب والثواب والعقاب ..

 

[54754]   تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2011-01-06
من المجرم الحقيقي

  المجرم الحقيقي هو من يشرع  ما ليس من القرآن  ولم  تات به آياته ، فالإكراه  لم يأت به رب العزة  في كتابه العزيز ،ولكن العكس تماما  قد شرع الله تعالى  الحرية  لكل مكلف في اختيار الإيمان أو الكفر ، وهناك مسؤلية مترتبة على حريته في الاختيار  و منع الإكراه في الدين في أكثر من موضع  ،وهو رب العزة خالق البشر وموجدهم لم يكرههم  !!   بل  شدد سبحانه على حرية العقيدة  ومنع الإكراه ، لكن نجد من  يشرع مالم يأت به القرآن وسواء أكان هو المنفذ هو أم غيره تحت رعايته وبكلماته وبخطبه يستوي  فهو المسئول أمام رب العالمين  يوم يأتيه فردا ، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم   .

 

[54764]   تعليق بواسطة  محمد سامي     - 2011-01-06
الأكراه في الدين ..!!

الأكراه على شيئ معناه عدم صحته ..


فالاكراه له ثلاثة وجوه ..


1 ـ المُكره .. هو الذي يقع عليه فعل الإكراه


2 ـ المُكرِه هو الذي يقوم بالإكراه


3 ـ موضوع الإكراه ....


فلو تخيلنا ان اكره شخص على فعل شيئ فسواء أكان هذا الشيئ حلالاً أو حراماً فإنه ليس هناك لهذا الشخص أي مزية في ذلك ..


والمكره في الإسلام ليس عليه عقاب حتى في مجال العقيدة ..وبالنسبة لما يتم فيه الأكراه .. فعادة ما يفشل .. 


لذلك فإن القرآن ضد الأكراه .. لأن الاكراه يصنع مكرهين وكارهين ومكروهين ..والمجتمع الذي فيه اكراه تجده مجتمع يعج بالكراهية وبالدونية ..


لذلك ومن خلال آيات القآىن وعبر التاريخ .. ينبغي على أي مجتمع ان يخرج من دائرة الاكراه ..لكي يخرج من دائرة الكراهية ..


اتركوا الدين لله وأرض الله لجميع خلقه


..

 

[54773]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2011-01-07
ولا يصح للخصم أن يكون حكما على خصمه ((كلمات رائعة))

ما لفت نظرى في هذا المقال هذه العبارة المختصرة الرائعة ((ولا يصح للخصم أن يكون حكما على خصمه  )) ومن يفكر فيها بامعان يجدها تفتح أبوابا عديدة للفهم لمن يريد الفهم ونقطة الانطلاق في الفهم هنا هي كلمة الخصومة ونقف معها ومع ذكرها ومشتقاتها فى القرآن الكريم
 


يقول تعالى لخاتم النبيين عليهم جميعا السلام (( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ))الزمر 31،30 ، ويقول جل وعلا عن أهل النار ((إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ ))ص : 64


وفي آيات سورة الزمر يبين ربنا جل وعلا أنه يوم القيامة سيكون خصما لقومة أو أمته ، وهذ التخاصم يجعلنا نفكر ونتدبر في أمور الدنيا البسيطة تخيل أن قاضيا يحكم في قضية جنائية بين متخاصمين ، وفجئة نطق أحد الخصمين بالحكم على خصمه فهل يقبل منه هذا الحكم أو يصدق ، ليس من حق الخصوم أن يحكم أحدهما على الآخر ولكن القاضي وحده هو الذي يحكم ويحدد العقوبة ويقردها حسب قرائته لحيثيات القضية والتحقيقات والتحريات وكل ما يحيط بهذه القضية


وكذلك خاتم النبيين فهو خصم لكل فرد من أفراد أمته ولذلك ليس من حقه وهو خاتم النبيين والمرسلين أن يحكم على أحد من أمته بالكفر أو الإيمان وكذلك ليس من حقه أن يتدخل فى الحكم عليه يوم القيامة وليس من حقه أن يتقول على الله ويفرض عليه حكما بالجنة أو بالنار على أحد من أمته ، لأنه سيكون خصما لأمته جميعا يوم الحساب ، وليس من العدل أن يحكم الخصم على خصمه وقت الحساب أو في جلسة القضاء بينهما فهما متخاصمين


فهذا هو حال خاتم النبيين والمرسلين فكيف بأحفاد الوهابية الذين كرهوا الناس في دينهم وفي حياتهم وفي كل شيء بادعاءهم أن من حقهم الحكم على هذا بالصلاح وعلى ذلك بالكفر والردة فهل من حقهم أن يقولوا هذا وهم يعيشون في خصومة فكرية وعقيدية مع الناس فهل من حقهم أن يكونوا في خصومة ويكونوا القاضي والجلاد فهم وضعوا انفسهم في منزلة أكبر من خاتم النبيين الذي يدعون أنهم يقتدون به ويستنون بسنته ، بل زادوا على هذا كله ووضعوا أنفسهم في موضع الألوهية ..


فهم أحرار وحسابهم عند الله


 


 

 

[54774]   تعليق بواسطة  محمود مرسى     - 2011-01-07
وغرهم في دينهم ما كانوا يفعلون ..

  1. الاستاذ الدكتور صبحي منصور أعزك الله  تعالى بإيمانك بكلمات الله في القرآن العظيم .. فالمصريون شعب قوام حياته حب الحياة والتدين .

  2. ومن هذا المقال المركز يتبين أن ما كان يفعله ابن شروان كان نابعا من فهمه الحقيقي لأركان الدين الاسلامي .. رغم أنه ليس من ،نسل المصريين لكنه عاش بينهم وفهم الاسلام كما ينبغي له ..

  3. فلم يحاب السلطان الظاهر جقمق ولم ينافق اصحاب المال والجاه  ..

  4.  كما فعل ابن أبو حريز .. ذلك القاضي الذي تسلق الناصب وتقرب الى السلطان وسرق ونهب باسم السلطان .. ولقد غره في دينه ما كان يفعل واعتقد  انه عندما يرشي السلطان والوزراء سوف يعيث في مصر فسادا  وهذا ما حدث بالفعل.!!

  5.  ونحن اليوم في  يعرض  حوت الحديد بمصر مليار جنيه لدعم حملة الرئيس الانتخابية لأنه على علم ودراية  بأنه سوف يجني عشرة مليارت إن بقى في مطبخ صنع السلطة والقرار بمصر وهو مفتنون بدينه وغره ما يفعل فيه

  6. والله من ورائهم محيط .

  7. والسؤال هل المصرين اكتسبوا هذا الفساد الأخلاقي وأصبح في جيناتهم ..

  8. العلوم الوراثية الحديثة تؤكد أن جينات الانحراف والفساد تورث .. ولكن ما الملاذ الذي يمكن به أن نبطل عمل ومفعول هذه الجينات الفاسدة  إن التشريع القرآني العظيم من يعمل به ويفهم ما فيه يمكن أن ينجو من هذه المورثات الفاسدة

  9. دمت بكل لخير

 

[54783]   تعليق بواسطة  ميرفت عبدالله     - 2011-01-07
نحن بحاجة لنشر هذه المقولة بين عامة المسلمين

 الدكتور أحمد صبحي منصور ومقلاته المشجعة دائما للتسابق على فعل الخير وتجنب أذى البشر فكما قال


" ليس فى الإسلام رجل دين أو كهنوت ولكن فى الإسلام علماء دين ، وباب العلم بالدين مفتوح أمام كل ذي عقل وفهم


فنشر هذه الأفكار المستنيرة الداعية إلى التفهم والتعقل والبحث عن واجباتنا تجاه الآخر وما يجب أن يكون عليه الداعية من صفات حميدة  ل.


من هنا نستطيع إفهام المسلمين البسطاء أنه ليس هناك رجل دين مقدس وممنوع التعرض له ونقده ويجب تجليله واحترامه وذكر حسناته والامتناع عن ذكر سيئاته كما يعتقدون وسوف تتغير هذه النظرة  .


وأنه بمقدور الشخص الذي قد تعلم القراءة والكتابة جيداً ويستطيع تمييز الأمور وفهم ما يقرأه من كتاب الله تعالى يستطيع أن يفهم المقصود من آيات الله تبارك وتعالى وما هو الواجب عليه فعله وما يجب عليه اجتنابه فالقرآن الكريم ميسر للذكر كما قال رب العزة جل وعلا( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) (17 القمر

 


اجمالي القراءات 11776
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب علوم القرآن
اعجازات القرآن الكريم لا تنتهى.. ومنها اعجاز القصص القرآني الذى لا يحظي بالاهتمام و التدبر وهذه لمحات سريعة عن القصص القرآني :
more