الاسلام والليبرالية

الخميس ١٣ - أبريل - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
هل الإسلام الإلاهي =القرآني هي بالذات الليبراليةالموجودة أم الليبرالية تحتاج لتعديلات حتى تتفق مع الإسلام القرآني؟
آحمد صبحي منصور :

الليبرالية لها تعريفات مختلفة ولكنها تدور حول حرية الفكر والرأى والاعتقاد والدين . وهذا مقرر فى الاسلام . ولنا كتاب منشور هنا حلقاته بالانجليزية عن الحرية الدينية بين الاسلام والوهابية .وهو فى التأكيد على أن الاسلام هو دين الحرية الدينية المطلقة لكل فرد ، وأن الدولة الاسلامية ليست وظيفتها هداية الناس لأن الهداية مسئولية شخصية ومن إهتدى فلنفسه ومن ضل فعلى نفسه ، ومرجعنا جميعا للواحد القهار ليحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون يوم القيامة . وظيفة الدولة فى الاسلام هى ضمان حقوق الانسان فى العدل والثروة والأمن والكرامة الانسانية . راجع كتابنا عن وظيفة القضاء فى الاسلام .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 3076
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4695
اجمالي القراءات : 47,201,723
تعليقات له : 4,872
تعليقات عليه : 13,887
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


التحية ليست حراما: عندي صديقا ت ، نقوم بالسل ام باليد واحيا نا ...

شهد رمضان: ماهو تفسير الآيه فمن شهد منکم الشهر...

مودة بالأوثان: ما معنى أوثان ا في قوله تعالى {وَقَ لَ ...

الخطيب يشتمنا : النها رده الخطي ب قعد طول الخطب ه اللي...

بلاد القهر والكفر: الر ائع دكتور أحمد صبحي منصور لو كان كل...

ضرب الزوجة: لقد قرات في موقعك م على انه لايوج د ضرب...

سكر: ما معنى ( سكر ) فى الآية 67 من سورة النحل ؟ . ...

هلوع منوع جزوع: عشت اربعي ن سنة مع أسوأ زوج فى الدني ا، أنانى...

النوم والوضوء: هل النوم ينقض الوضو ء ؟ وهل الاست مناء ينقض...

اللعان بالعدل: اود ان استفس ر عن الايا ت التال ية في سورة...

ليس عليك هداهم: أنا قرآنى وأعرف ك من التسع ينيات . مشكلت ى ...

تأويل الأحاديث: عندما قال يوسف عليه السلا م "وعلم ني من...

كره الصحابة!: هل صحيح أنكم تكرهو ن الصحا بة ؟ ...

ملخّص مفيد: لفت انتبا هي ان هناك من يسأل بعض الاسئ لة ...

أنا حزين جدا: آنا حزين جدا يا آستاذ آحمد لما اقرأه في...

more