الموت و الحياة في القرآن

سامر إسلامبولي Ýí 2010-03-27


text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;ÝÊßæä ÇáÍíÇÉ åí ÝÇÚáíÉ æÅäÊÇÌ.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; text-align: justify; text-kashida: 0%"><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; <b>æÇáãæÊ äæÚíä ÈÇáäÓÈÉ ááÅäÓÇä</b>:</span></div>
المزيد مثل هذا المقال :

<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; ÃÍÏåãÇ ÇáãæÊ ÇáãÚäæí</span></b><span style="font-size: 16pt">: æåæ ÊæÞÝ ÝÇÚáíÉ ÇáÅäÓÇä æÅäÊÇÌå Ýí ÇáÍíÇÉ ¡ æåÐÇ åæ ÇáãæÊ ÇáäÝÓí ãÚ ÇÓÊãÑÇÑ ÍíÇÉ ÇáÌÓã.</span></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; text-align: justify; text-kashida: 0%"><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; <b>ÇáÂÎÑ ÇáãæÊ ÇáÌÓãí: æåæ ÊæÞÝ ÕáÇÍíÉ ÇáÌÓã æÊÚØá æÙÇÆÝå ÇáÝíÒíæáæÌíÉ. </b></span></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">æåæ Úáì äæÚíä:</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 36pt 0pt 0cm; text-indent: -18pt; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">Ã&zwnj;-<span style="font: 7pt 'Times New Roman'">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </span></span></b><span dir="rtl"><b><span style="font-size: 16pt">ãæÊ ßÇãá íÊÑÊÈ Úáíå ÎÑæÌ ÇáäÝÓ ãäå¡ æíÊÍáá Åáì ÚäÇÕÑå ÇáÃæáì Ýí ÇáÃÑÖ .</span></b></span></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 36pt 0pt 0cm; text-indent: -18pt; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">È&zwnj;-<span style="font: 7pt 'Times New Roman'">&nbsp;&nbsp; </span></span></b><span dir="rtl"><b><span style="font-size: 16pt">ãæÊ äÓÈí íÊÑÊÈ Úáíå ÊÞáíÕ ÍÑßÉ ÇáÌÓã ÍÓÈ ÅÕÇÈÊå ãÚ ÇÓÊãÑÇÑ ÍíÇÉ ÇáäÝÓ Ýíå.</span></b></span></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">ÅÐÇðº ÇáÅäÓÇä íÓÊØíÚ Ãä íßæä ÝÇÚáÇð ãäÊÌÇð ãä ÎáÇá ÕÍÉ äÝÓå ãåãÇ ßÇä ÇáÌÓã ÖÚíÝÇð¡ æãä åÐÇ ÇáæÌå ÞÇá ÇáÔÇÚÑ: ÇäåÖ ÈäÝÓß æÇÓÊßãá ÝÖÇÆáåÇ........ÝÃäÊ ÈÇáäÝÓ áÇ ÈÇáÌÓã ÅäÓÇä</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">ÑÛã Ãä ÇáÌÓã ÈãËÇÈÉ ÝÑÓ ááäÝÓ ÇáÊí åí ÈãËÇÈÉ ÇáÝÇÑÓ áå¡ æÞÏ Þíá: Åä ÇáÝÑÓ ãä ÇáÝÇÑÓ¡ æíÕáÇä ãÚÇð Åáì äåÇíÉ ÇáãÔæÇÑ¡ æåÐÇ íÞÊÖí ãäøÇ Ãä äÍÇÝÙ Úáì ÓáÇãÉ ÇáÌÓã ãÇ ÇÓÊØÚäÇ áäØíá ÃÚãÇÑäÇ æäæÓÚ ÇÍÊãÇáíÉ äÔÇØ ÇáäÝÓ æÍÑßÊåÇ ÇáæÇÚíÉ.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;ãÚ ÇáÚáã Ãä ÇáÚÌÒ ÅäãÇ åæ ÚÌÒ ÇáäÝÓº áÇ ÚÌÒ ÇáÌÓã¡ æÇáãæÊ åæ ãæÊ ÇáäÝÓ áÇ ãæÊ ÇáÌÓã¡ ÞÇá ÇáÔÇÚÑ:</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; áíÓ ãä ãÇÊ ÝÇÓÊÑÇÍ ÈãíÊ .......ÅäãÇ ÇáãíÊ ãíÊ ÇáÃÍíÇÁ</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; æÇáãæÊ åæ ÇäÊåÇÁ ãÑÍáÉ¡ æÇáÏÎæá ÈÍÇáÉ ÇäÊÙÇÑ áÍíÇÉ ÃÎÑì¡ áäÞÑÃ:</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{ßõáøõ äóÝúÓò ÐóÇÆöÞóÉõ ÇáúãóæúÊö æóäóÈúáõæßõã ÈöÇáÔøóÑøö æóÇáúÎóíúÑö ÝöÊúäóÉð æóÅöáóíúäóÇ ÊõÑúÌóÚõæäó }</span></b>ÇáÃäÈíÇÁ35<b><span style="font-size: 16pt">¡ æßáãÉ ÐæÞ: ÊÏá Úáì ÊäÇæá ÈÚÖ ÇáÔíÁ áÇÎÊÈÇÑå¡ Ýåí ÍÇáÉ ãÄÞÊÉ æáíÓÊ ÏÇÆãÉ. æÇáãÑÍáÉ ÇáÃæáì ãä ÇáÍíÇÉ åí ÏÇÑ ÇáÒÑÇÚÉ æÇáÍÑË æÅäÔÇÁ ÇáÑÕíÏ áÇÓÊÎÏÇãå Ýí ÇáÍíÇÉ ÇáÃÎÑì¡ áäÞÑÃ: {Ýóãóä íóÚúãóáú ãöËúÞóÇáó ÐóÑøóÉò ÎóíúÑÇð íóÑóåõ </span></b><b><span dir="ltr">$</span></b><b><span style="font-size: 16pt"> æóãóä íóÚúãóáú ãöËúÞóÇáó ÐóÑøóÉò ÔóÑøÇð íóÑóåõ }ÇáÒáÒáÉ 7- 8</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">ÝÇáÅäÓÇä Ýí ÇáãÑÍáÉ ÇáÃæáì íõÞÑÑ ãÕíÑå Ýí ÇáÍíÇÉ ÇáÂÎÑÉ¡ ÅÐÇðº ÇáãæÊ ÍÞ Úáì ÇáÌãíÚ¡ æåæ ÃÔÈå ÈÇáÎÑæÌ ãä ÞÇÚÉ ÇáÇãÊÍÇä¡ ÝäÇÓ ÇäÊåæÇ ÈÇßÑÇð ÝÎÑÌæÇ íäÊÙÑæä ÇáÂÎÑíä¡ ÍÊì ÅÐÇ ÇäÊåì ÇáÌãíÚ æÕÇÑæÇ ÎÇÑÌ ÞÇÚÉ ÇáÇãÊÍÇäº ÈÏà æÞÊ ÙåæÑ ÇáäÊÇÆÌ¡ æíÔÈå ÇáÃãÑ ÃíÖÇð ãÌãæÚÉ ãä ÇáäÇÓ íÑíÏæä ÇáÓÝÑ Ýí ÓÝíäÉ Úáì ÏÝÚÇÊ Åáì ÇáÔÇØÆ ÇáÂÎÑ¡ Ýãäåã ãóä ÑßÈ ÇáÓÝíäÉ ¡ æãäåã ãóä íäÊÙÑ ÏæÑå¡ ÝÇáãäÊÙÑæä íÚáãæä íÞíäÇð Ãä ÇáÓÝíäÉ ÓæÝ ÊÚæÏ áÊäÞáåã æíÌÊãÚæä ãÚ Ãåáåã æÃÍÈÇÈåã æÃÕÍÇÈåã ãÑÉ ËÇäíÉ¡ æÇáãÓÃáÉ ãÓÃáÉ æÞÊ æÕÈÑ¡ æÇáÅäÓÇä ÇáÚÇÞá áÇ íÎÊÇÑ ÍÇáÉ ÇáÓøõÈÇÊ ÇáäÝÓí íäÊÙÑ ÇáãæÊ¡ áÃäå íÚáã Ãä åÐå ÇáãÑÍáÉ åí ÇÈÊáÇÁ ÈÇáÎíÑ æÇáÔÑ¡ ÝíÓÇÑÚ áÚãá ÇáÎíÑÇÊ æíÊÑß ÃËÑå Ýí ÇáÂÎÑíä ÎíÑÇð.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">{ÇáøóÐöí ÎóáóÞó ÇáúãóæúÊó æóÇáúÍóíóÇÉó áöíóÈúáõæóßõãú Ãóíøõßõãú ÃóÍúÓóäõ ÚóãóáÇð æóåõæó ÇáúÚóÒöíÒõ ÇáúÛóÝõæÑõ }</span></b>Çáãáß2</div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; ÝáÇ ÎæÝ ãä ÇáãæÊ¡ æáÇ ÏÇÚí áÃä ÊØáÈåº áÃäå ÞÇÏã æÍÏå. ÝÇáÅäÓÇä íÓíÑ Ýí ÇÊÌÇå ÇáãæÊ ãäÐ æáÇÏÊå¡ æßáãÇ ßóÈõÑ íæãÇð ÇÞÊÑÈ ÃßËÑ ãä ÇáãæÊ¡ æÇáÅäÓÇä ÇáæÇÚí áåÐÇ ÇáÃãÑ íÕíÑ ÇáãæÊ ÏÇÝÚÇð æãÍÝÒÇð ááÝÇÚáíÉ Ýí ÇáÍíÇÉ íõÓÇÈÞ ÇáÒãä áÚáãå ÈÏäæ ÃÌáå ßÝÑÏ¡ æÇÓÊãÑÇÑ Èäí ÌäÓå ãä ÈÚÏå¡ áÃä ÚãÑ ÇáÝÑÏ ÃÞÕÑ ãä ÚãÑ ÇáãÌÊãÚ¡ æÇáÅäÓÇä ßÇÆä ÇÌÊãÇÚí¡ æÈÇáÊÇáí áä íÖíÚ Úãáå æÓæÝ íÍÊÖäå ÇáãÌÊãÚ æíÓÊÝíÏ ãäå¡ æãä åÐÇ ÇáæÌå Þíá : ÇÚãá áÏäíÇß ßÃäß ÊÚíÔ ÃÈÏÇð( ßãÌÊãÚ)¡ æÇÚãá áÂÎÑÊß ßÃäß ÊãæÊ ÛÏÇð ( ßÝÑÏ). æíÊÛáÈ Úáì ÇáãÕÇÚÈ æíÕÈÑ Úáì ÇáÔÏÇÆÏ áÚáãå ÈÚÏã ÏíãæãÉ ÔíÁ¡ æÕÏÞ ãóä ÞÇá:&nbsp;ÏíãæãÉ ÇáÍÇá ãä ÇáãõÍÇá. Ýåæ íÊÞáÈ Èíä ãÞÇã ÇáÔßÑ æãÞÇã ÇáÕÈÑ¡ æßáÇåãÇ ÇÈÊáÇÁ áå¡ æåÐÇ ÇáÃãÑ åæ ÝáÓÝÉ ÇáÍíÇÉ Ýí ãÑÍáÊåÇ ÇáÃæáì.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; æãæÊ ÇáÅäÓÇä åæ ÎÑæÌ äÝÓå ãä ÌÓãå áÅÕÇÈÉ ÇáÌÓã ÈÖÑÑ ÞÇÊá¡ Ãæ áÇäÊåÇÁ ÕáÇÍíÊå ÈÚÇãá ÇáÒãä¡ æÇäÊåÇÁ ÚãÑå ÇáÇÝÊÑÇÖí¡ æíßæä Ðáß ÈæÝÇÉ ÇáäÝÓ</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{Çááøóåõ íóÊóæóÝøóì ÇáúÃóäÝõÓó Íöíäó ãóæúÊöåóÇ }</span></b>ÇáÒãÑ42<b><span style="font-size: 16pt">¡ æÊæÖÚ ÇáäÝÓ Ýí ÇáÞÈÑ ÇáÐí åæ ãßÇä ÊÌãÚ ÇáäÝæÓ Ýí ÚÇáã ÇáÈÑÒÎ</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{</span></b><b><span style="font-size: 15pt">æóÃóäøó ÇáÓøóÇÚóÉó ÂÊöíóÉñ áøóÇ ÑóíúÈó ÝöíåóÇ æóÃóäøó Çááøóåó íóÈúÚóËõ ãóä Ýöí ÇáúÞõÈõæÑö</span></b><b><span style="font-size: 16pt">} </span></b><b>ÇáÍÌ7</b><b><span style="font-size: 16pt">¡ æåÐå ÇáäÝæÓ ÇáãÞÈæÑÉ ÊäÞØÚ ÕáÊåÇ ÈÇáÍíÇÉ ÇáÃæáì¡</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{æóãóÇ íóÓúÊóæöí ÇáúÃóÍúíóÇÁ æóáóÇ ÇáúÃóãúæóÇÊõ Åöäøó Çááøóåó íõÓúãöÚõ ãóä íóÔóÇÁõ æóãóÇ ÃóäÊó ÈöãõÓúãöÚò ãøóä Ýöí ÇáúÞõÈõæÑö}</span></b>ÝÇØÑ22<b><span style="font-size: 16pt">¡</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{ÅöäøóãóÇ íóÓúÊóÌöíÈõ ÇáøóÐöíäó íóÓúãóÚõæäó æóÇáúãóæúÊóì íóÈúÚóËõåõãõ Çááøåõ Ëõãøó Åöáóíúåö íõÑúÌóÚõæäó }</span></b>ÇáÃäÚÇã36<b><span style="font-size: 16pt">.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 4.9pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;æÇáÅäÓÇä ÚäÏãÇ íãæÊ íÕíÑ áå ÌäÇÒÊíä: ÇáÃæáì áÌÓÏå æíÍãáå ÇáäÇÓ Åáì ÇáãÏÝóäÉ¡ æÇáËÇäíÉ áäÝÓå æÊÍãáåÇ ÇáãáÇÆßÉ ÇáãæßáÉ ÈåÇ Åáì ÇáãÞÈÑÉ ÇáÈÑÒÎíÉ.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp;&nbsp; ÝÇáÃÌÓÇÏ ÊõÏÝä Ýí ÇáÊÑÈÉ ÛÇáÈÇð æÊÊÍáá Åáì ÚäÇÕÑ ÇáÃÑÖ¡ æÊõÓãì ÇáÊÑÈÉ ãßÇä ÇáÏÝä ãóÏÝäÉ Ãæ ãÞÈÑÉ¡ æáíÓ ßá ÌÓÏ íõÏÝä Ýí ÇáÃÑÖ ¡ æáíÓ ßá ÌÓÏ áå ÞÈÑÇð¡ áÇÍÊãÇá ÛÑÞ ÇáÌÓÏ Ãæ ÍÑÞå¡ ÈíäãÇ ßá äÝÓ ÊõÞÈÑ ÖÑæÑÉ Ýí ãÞÈÑÉ ÇáÈÑÒΡ æåÐÇ íæÕáäÇ Åáì ÚÐÇÈ ÇáÞÈÑ!.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; ÚÐÇÈ ÇáÞÈÑ íÊÚáÞ ÈÇáäÝÓ áÇ ÈÇáÌÓÏ¡ æÈÇáÊÇáí ãÍáå ÇáÞÈÑ ÇáÈÑÒÎí áÇ ÇáÞÈÑ ÇáÊÑÇÈí¡ æÈÇáÊÇáí Ýßá ãÇ Þíá Úä ÚÐÇÈ ÇáÞÈÑ ÇáÊÑÇÈí ÇáãÊÚáÞ ÈÇáÌÓÏ åæ ÎÑÇÝÉ ææåã æßÐÈ. áäÞÑÃ:</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">{æóáóæú ÊóÑóì ÅöÐú íóÊóæóÝøóì ÇáøóÐöíäó ßóÝóÑõæÇú ÇáúãóáÂÆößóÉõ íóÖúÑöÈõæäó æõÌõæåóåõãú æóÃóÏúÈóÇÑóåõãú æóÐõæÞõæÇú ÚóÐóÇÈó ÇáúÍóÑöíÞö }</span></b>ÇáÃäÝÇá50</div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">{ÇáäøóÇÑõ íõÚúÑóÖõæäó ÚóáóíúåóÇ ÛõÏõæøÇð æóÚóÔöíøÇð æóíóæúãó ÊóÞõæãõ ÇáÓøóÇÚóÉõ ÃóÏúÎöáõæÇ Âáó ÝöÑúÚóæúäó ÃóÔóÏøó ÇáúÚóÐóÇÈö }</span></b><b>ÛÇÝÑ46&nbsp;</b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">{íóÇ ÃóíøóÊõåóÇ ÇáäøóÝúÓõ ÇáúãõØúãóÆöäøóÉõ </span></b><b><span dir="ltr">$</span></b><b><span style="font-size: 16pt"> ÇÑúÌöÚöí Åöáóì ÑóÈøößö ÑóÇÖöíóÉð ãøóÑúÖöíøóÉð }</span></b><b>ÇáÝÌÑ27- 28</b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp;&nbsp; æÚäÏ æÝÇÉ ÇáäÝÓ ááÅäÓÇä íãÑ Úáíå ÔÑíØ ÍíÇÊå ÈãÎÊáÝ ÃÍÏÇËå¡ æÊËÈÊ åÐå ÇáÍÇáÉ¡ Åä ßÇäÊ ÃÍÏÇË ÓÚíÏÉ æÕÇáÍÉ Ýåæ Ýí ÍÇáÉ ÓÑæÑ æ ÑÖì¡ æÊÓÊÞÈáå ÇáãáÇÆßÉ ÈÊÑÍíÈ æÍÝÇæÉ¡ æÅä ßÇäÊ ÔÞíÉ æÝÇÓÏÉ Ýåæ Ýí ÍÇáÉ ÍÒä æÖäß¡ æÊÓÊÞÈáå ÇáãáÇÆßÉ ÈÖÑÈ æÌæååã æÃÏÈÇÑåã æ ÅåÇäÊåã¡ æÅä ßÇäæÇ ãä Âá ÝÑÚæä ÝíÖÇÝ Úáíåã ÚÑÖåã Úáì ÇáäÇÑ ÛõÏõæøÇð æóÚóÔöíøÇð¡ æßá Ðáß íÍÕá Ýí ÇáÞÈÑ ÇáÈÑÒÎí áÇ Ýí ÇáÞÈÑ ÇáÊÑÇÈí.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; æáÇ ÊÔÚÑ ÇáäÝæÓ ÇáãÞÈæÑÉ Ýí ÇáÈÑÒÎ ÈÍÑßÉ ÇáÒãä¡ ÝÇáãíÊ ãä ÃáÝ ÓäÉ ãËá ÇáãíÊ ÇáÂä¡ áäÞÑÃ: {æóßóÐóáößó ÈóÚóËúäóÇåõãú áöíóÊóÓóÇÁáõæÇ Èóíúäóåõãú ÞóÇáó ÞóÇÆöáñ ãøöäúåõãú ßóãú áóÈöËúÊõãú ÞóÇáõæÇ áóÈöËúäóÇ íóæúãÇð Ãóæú ÈóÚúÖó íóæúãò }</span></b>ÇáßåÝ19<b><span style="font-size: 16pt">{Ãóæú ßóÇáøóÐöí ãóÑøó Úóáóì ÞóÑúíóÉò æóåöíó ÎóÇæöíóÉñ Úóáóì ÚõÑõæÔöåóÇ ÞóÇáó Ãóäøóìó íõÍúíöÜí åóÜóÐöåö Çááøåõ ÈóÚúÏó ãóæúÊöåóÇ ÝóÃóãóÇÊóåõ Çááøåõ ãöÆóÉó ÚóÇãò Ëõãøó ÈóÚóËóåõ ÞóÇáó ßóãú áóÈöËúÊó ÞóÇáó áóÈöËúÊõ íóæúãÇð Ãóæú ÈóÚúÖó íóæúãò ÞóÇáó Èóá áøóÈöËúÊó ãöÆóÉó ÚóÇãò }</span></b>ÇáÈÞÑÉ259<b><span style="font-size: 16pt">.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp; æíÚÊÑÖäÇ ÓÄÇá æåæ: åá ßá ãÞÊæá ãíÊ¿</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;æÇáÌæÇÈ áǺ áíÓ ßá ãÞÊæá ãíÊ¡ ÇäÙÑ Þæáå:</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{æóáÇó ÊóÍúÓóÈóäøó ÇáøóÐöíäó ÞõÊöáõæÇú Ýöí ÓóÈöíáö Çááøåö ÃóãúæóÇÊÇð Èóáú ÃóÍúíóÇÁñ ÚöäÏó ÑóÈøöåöãú íõÑúÒóÞõæäó }</span></b>Âá ÚãÑÇä169<b><span style="font-size: 16pt">¡ ÝåÄáÇÁ ÇáäÇÓ ÇáÐíä ÞõÊáæÇ Ýí ÓÈíá Çááå ßÇä ÇáÞÊá ãÊÚáÞÇð ÈåáÇß ÌÓãåã&nbsp;ÝÞØ ãä ÍíË ÚÏã ÕáÇÍíÊå ááÍíÇÉ¡ æáßä äÝæÓåã áã íÊæÝÇåÇ Çááå¡ æÈÇáÊÇáí áã íãæÊæÇ ÈÚÏ ÑÛã ãÛÇÏÑÊåã ÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ¡ æßÐáß áã íõÞÈÑæÇ Ýí ÇáÞÈÑ ÇáÈÑÒÎí¡ æÅäãÇ åã ÃÍíÇÁ ÚäÏ ÑÈåã Ýí ÚÇáã ÂÎÑ ¡ æáÅËÈÇÊ ÍíÇÊåã ÇáæÇÚíÉ ÐóßÑ ÇáäÕ ßáãÉ (íõÑÒÞæä) áíÏá Úáì ÇáÚØÇÁ áåã¡ æÚäÏ ÇäÊåÇÁ ãÑÍáÉ ÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ áÇÈÏ Ãä íãæÊ ßá ÇáäÇÓ æãäåã ÇáÐíä ÞÊáæÇ Ýí ÓÈíá Çááå ãÕÏÇÞÇð áÞæáå ÊÚÇáì: {ßõáøõ äóÝúÓò ÐóÇÆöÞóÉõ ÇáúãóæúÊö æóäóÈúáõæßõã ÈöÇáÔøóÑøö æóÇáúÎóíúÑö ÝöÊúäóÉð æóÅöáóíúäóÇ ÊõÑúÌóÚõæäó }</span></b>ÇáÃäÈíÇÁ35<b><span style="font-size: 16pt">.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">æãä åÐÇ ÇáæÌå ÃÊì ÇáäÕ ÇáÊÇáí:</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{æóãóÇ ãõÍóãøóÏñ ÅöáÇøó ÑóÓõæáñ ÞóÏú ÎóáóÊú ãöä ÞóÈúáöåö ÇáÑøõÓõáõ <u>ÃóÝóÅöä ãøóÇÊó Ãóæú ÞõÊöáó</u> ÇäÞóáóÈúÊõãú Úóáóì ÃóÚúÞóÇÈößõãú }</span></b>Âá ÚãÑÇä144<b><span style="font-size: 16pt">¡ ÝÇáäÕ íõËÈÊ ÅãßÇäíÉ æÞæÚ ÇáãæÊ Ãæ ÇáÞÊá Úáì ÇáäÈí ãÍãÏ¡ ÝãæÊå íÞÊÖí æÝÇÉ äÝÓå¡ ÈíäãÇ Åä ÞõÊá íåáß ÌÓãå ãÚ ÇÓÊãÑÇÑ ÍíÇÉ äÝÓå Ýí ÚÇáã ÂÎÑ¡ æáßä Çááå ÚÕã äÈíå ãä Ãä íÞÊáå ÃÍÏ ¡ æÐáß áÃäå ÑÓæá äÈí ÞÇÆÏ ÕÇÍÈ ÑÓÇáÉ ãä Ãæáí ÇáÚÒã ÛíÑ Ãäå ÇáäÈí ÇáÎÇÊã¡ ÇäÙÑ:</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{íóÇ ÃóíøõåóÇ ÇáÑøóÓõæáõ ÈóáøöÛú ãóÇ ÃõäÒöáó Åöáóíúßó ãöä ÑøóÈøößó æóÅöä áøóãú ÊóÝúÚóáú ÝóãóÇ ÈóáøóÛúÊó ÑöÓóÇáóÊóåõ æóÇááøåõ íóÚúÕöãõßó ãöäó ÇáäøóÇÓö Åöäøó Çááøåó áÇó íóåúÏöí ÇáúÞóæúãó ÇáúßóÇÝöÑöíäó }Ç</span></b>áãÇÆÏÉ67<b><span style="font-size: 16pt">¡ æáã íÈÞ ÅáÇ ÅãßÇäíÉ ãæÊå¡ ææÝÇÉ äÝÓå¡ ÅáÇø Åä ÕÍ ÎÈÑ ãÍÇæáÉ ÇáíåæÏíÉ ÞÊáå ÈÇáÓã ÓÇÈÞÇð¡ æÍõÑøöß ÇáÓã Ýí ÌÓãå ÚäÏ äåÇíÉ ãåãÊå ÇáÑÓÇáíÉ¡ æÈÐáß áã íãʺ æÅäãÇ ÞõÊá ÌÓãÇð!æÇäÊÞá ÈäÝÓå Åáì ÍíÇÉ ÃÎÑì ãÚ ÇáÐíä ÞÊáæÇ Ýí ÓÈíá Çááå..</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">áÃä áíÓ ßá ÇáÃäÈíÇÁ íÈÞæä ÃÍíÇÁ ÈÚÏ ãÛÇÏÑÊåã ÇáÏäíÇ¡ ÇäÙÑ Þæáå ÊÚÇáì Úáì áÓÇä ÚíÓì:</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{ãóÇ ÞõáúÊõ áóåõãú ÅöáÇøó ãóÇ ÃóãóÑúÊóäöí Èöåö Ãóäö ÇÚúÈõÏõæÇú Çááøåó ÑóÈøöí æóÑóÈøóßõãú æóßõäÊõ Úóáóíúåöãú ÔóåöíÏÇð ãøóÇ ÏõãúÊõ Ýöíåöãú <u>ÝóáóãøóÇ ÊóæóÝøóíúÊóäöí</u> ßõäÊó ÃóäÊó ÇáÑøóÞöíÈó Úóáóíúåöãú æóÃóäÊó Úóáóì ßõáøö ÔóíúÁò ÔóåöíÏñ }</span></b>ÇáãÇÆÏÉ117<b><span style="font-size: 16pt">¡ æåÐÇ Ïáíá Úáì Ãä ÇáäÈí ÚíÓì Úáíå ÇáÓáÇã áã íõÞÊẠÈá ÊæÝÇå Çááå¡ æÈÚãáíÉ ÇáÊæÝí ÃËÈÊ ãæÊå{Çááøóåõ íóÊóæóÝøóì ÇáúÃóäÝõÓó Íöíäó ãóæúÊöåóÇ }</span></b>ÇáÒãÑ42<b><span style="font-size: 16pt">¡ æåÐÇ íÚäí Ãäå áíÓ ÍíÇð ÇáÂä ãÚ ÇáÐíä ÞÊáæÇ Ýí ÓÈíá Çááå.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp;&nbsp; ÈíäãÇ ÇáäÈí íÍíí Úáíå ÇáÓáÇã áã íãÊ ÈÚÏ ÑÛã ÞÊáå ÇäÙÑ:</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{íóÇ íóÍúíóì ÎõÐö ÇáúßöÊóÇÈó ÈöÞõæøóÉò æóÂÊóíúäóÇåõ ÇáúÍõßúãó ÕóÈöíøÇð </span></b><b><span dir="ltr">$</span></b><b><span style="font-size: 16pt"> æóÍóäóÇäÇð ãøöä áøóÏõäøóÇ æóÒóßóÇÉð æóßóÇäó ÊóÞöíøÇð </span></b><b><span dir="ltr">$</span></b><b><span style="font-size: 16pt"> æóÈóÑøÇð ÈöæóÇáöÏóíúåö æóáóãú íóßõä ÌóÈøóÇÑÇð ÚóÕöíøÇð </span></b><b><span dir="ltr">$</span></b><b><span style="font-size: 16pt"> æóÓóáóÇãñ Úóáóíúåö íóæúãó æõáöÏó <u>æóíóæúãó íóãõæÊõ</u> æóíóæúãó íõÈúÚóËõ ÍóíøÇð }</span></b>ãÑíã12- 15<b><span style="font-size: 16pt">¡ æÇáÐí Ïá Úáì ÚÏã ãæÊå ÌãáÉ ( æíæã íãæÊ) æÇáãÊßáã áíÓ ÇáäÈí íÍíì¡ æßáãÉ (íãæÊ) ÝÚá ãÖÇÑÚ ÊÏá Úáì ÇáÍÏË ÇáãÓÊÞÈáí¡ æÑÛã Ãäå áã íãÊ Ýåæ ÛíÑ ãæÌæÏ Ýí ÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ¡ ÈÏáíá Þæáå:</span></b> <b><span style="font-size: 16pt">{æóãóÇ ÌóÚóáúäóÇ áöÈóÔóÑò ãøöä ÞóÈúáößó ÇáúÎõáúÏó ÃóÝóÅöä ãøöÊøó Ýóåõãõ ÇáúÎóÇáöÏõæäó }</span></b>ÇáÃäÈíÇÁ34<b><span style="font-size: 16pt">¡ ÝäÝì ÇáäÕ ÚãáíÉ ÇáÎáæÏ áÃí ÈÔÑ Ýí ÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ¡ Ýßá ÅäÓÇä íÚíÔ Öãä Ìíáå æãÌÊãÚå¡ æÈãÇ Ãä ÇáäÈí íÍíì áã íãÊ ÈÚÏ¡ æáã íÎáÏ Ýí ÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ¡ äÓÊäÊÌ Ãä ÇáäÈí íÍíì ÞõÊá¡ æÈÇáÊÇáí íäØÈÞ Úáíå Þæáå ÊÚÇáì: {æóáÇó ÊóÍúÓóÈóäøó ÇáøóÐöíäó ÞõÊöáõæÇú Ýöí ÓóÈöíáö Çááøåö ÃóãúæóÇÊÇð Èóáú ÃóÍúíóÇÁñ ÚöäÏó ÑóÈøöåöãú íõÑúÒóÞõæäó }</span></b>Âá ÚãÑÇä169<b><span style="font-size: 16pt">¡ Ýåæ Íí ÇáÂä Ýí ÚÇáã ÂÎÑ ÛíÑ ãÊÕá ÈÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ¡ æÓæÝ íãæÊ ÂÌáÇð æíÐæÞ ÇáãæÊ.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">æÇáÞÊá Ýí ÇáÞÑÂä Úáì ËáÇËÉ ÃäæÇÚ:</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 31.9pt 0pt 0cm; text-indent: -36pt; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">Ã&zwnj;-<span style="font: 7pt 'Times New Roman'">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </span></span></b><span dir="rtl"><b><span style="font-size: 16pt">ÞÊá ãÇÏí íÊÚáÞ ÈåáÇß ÇáÌÓã ææÝÇÉ ÇáäÝÓ¡ æåÐå ÇáÕæÑÉ åí ãæÊ ÇáäÇÓ ÇáØÈíÚííä¡ æåÄáÇÁ íõÏÝä ÌÓãåã Ýí ÇáÊÑÇÈ¡ æÊõÞÈÑ äÝæÓåã Ýí ÇáãÞÈÑÉ ÇáÈÑÒÎíÉ.</span></b></span></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 31.9pt 0pt 0cm; text-indent: -36pt; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">È&zwnj;-<span style="font: 7pt 'Times New Roman'">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </span></span></b><span dir="rtl"><b><span style="font-size: 16pt">ÞÊá ãÇÏí íÊÚáÞ ÈåáÇß ÇáÌÓã¡ æÍíÇÉ ÇáäÝÓ¡ æåÄáÇÁ íõÏÝä ÌÓãåã Ýí ÇáãÏÝäÉ¡ æÊÍíì äÝÓåã Ýí ÚÇáã ÂÎÑ Åáì Ãä ÊäÊåí ÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ ÝíÐæÞæä ÇáãæÊ ÖÑæÑÉ æíõÈÚËæä ãÚ ÇáäÇÓ. </span></b></span></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 31.9pt 0pt 0cm; text-indent: -36pt; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">Ê&zwnj;-<span style="font: 7pt 'Times New Roman'">&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; </span></span></b><span dir="rtl"><b><span style="font-size: 16pt">ÞÊá ãÚäæí íÊÚáÞ ÈÞÊá ÝßÑ ÇáäÈííä æÇáÚáãÇÁ ÇáãÕáÍíä ÓæÇÁ Ýí ÍíÇÊåã Ãã ÈÚÏåÇ¡ ÇäÙÑ áÃÝÚÇá ÇáãÖÇÑÚ&nbsp;Ýí Þæáå ÊÚÇáì:</span></b> </span><b><span style="font-size: 16pt">{Åöäøó ÇáøóÐöíäó <u>íóßúÝõÑõæäó</u> ÈöÂíóÇÊö Çááøåö <u>æóíóÞúÊõáõæäó</u> ÇáäøóÈöíøöíäó ÈöÛóíúÑö ÍóÞøò <u>æóíóÞúÊõáõæäó ÇáøöÐöíäó íóÃúãõÑõæäó ÈöÇáúÞöÓúØö</u> ãöäó ÇáäøóÇÓö ÝóÈóÔøöÑúåõã ÈöÚóÐóÇÈò Ãóáöíãò }</span></b>Âá ÚãÑÇä21<b><span style="font-size: 16pt">¡ Ýåí ßáåÇ ÊÏá Úáì ÇÓÊãÑÇÑ ÇáÍÏË¡ æåÐÇ ãÔÇåÏ Úáì ÃÑÖ ÇáæÇÞÚ ÝãÇ ÒÇá ÌãåÑÉ ãä ÇáäÇÓ Åáì ÇáÂä íÞÊáæä ÝßÑ ÇáäÈííä¡ æåã íÏøóÚæä Ãäåã ãä ÃÊÈÇÚåã¡ æíÕÍ Ãä äÓãíåã ÞÊáÉ ÇáÃäÈíÇÁ ãËá ÇáÐíä ÓÈÞæåã Ýí ÇáÊÇÑíΡ áÃä ÇáäÈííä ÊÚÑÖæÇ ááÞÊá ÈäæÚíä: </span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 31.9pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">ÃÍÏåãÇ ÞÊá ãÇÏí Ãåáß ÌÓãåã Ïæä æÝÇÉ äÝÓåã æ ÈÇáÊÇáí åã ÃÍíÇÁ ÚäÏ ÑÈåã íõÑÒÞæä¡ æÇáÂÎÑ ÞÊá ãÚäæí ÃÕÇÈ ÏÚæÊåã ÓæÇÁ Ýí ÍíÇÊåã Ãã ÈÚÏåÇ. </span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">&nbsp;&nbsp;ÝÇáäÝÓ ÃÊÊ ãä ÚäÏ ÇáÑÈ¡ æÎÇÖÊ ÊÌÑÈÉ Ýí ÇáãÑÍáÉ ÇáÃæáì ãä ÇáÍíÇÉ ÇáÏäíÇ æÔßáÊ ÔÎÕíÊåÇ æÃËÈÊÊ æÌæÏåÇ ÇáãÊãíÒ Úä ÛíÑåÇ¡ æÓæÝ ÊÑÌÚ Åáì ÇáÑÈ ãÑÉ ÃÎÑì áÊÓÊÞÑ Ýí ÇáÍíÇÉ ÇáÂÎÑÉ.</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">{íóÇ ÃóíøóÊõåóÇ ÇáäøóÝúÓõ ÇáúãõØúãóÆöäøóÉõ </span></b><b><span dir="ltr">$</span></b><b><span style="font-size: 16pt"> ÇÑúÌöÚöí Åöáóì ÑóÈøößö ÑóÇÖöíóÉð ãøóÑúÖöíøóÉð }</span></b><b>ÇáÝÌÑ27- 28</b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">æÇáÍãÏ ááå ÑÈ ÇáÚÇáãíä</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">æÔßÑÇð áÍÓä ÇÓÊãÇÚßã</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span style="font-size: 16pt">ÏãÔÞ &nbsp;\ 24\ 3\2010</span></b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm -4.1pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b>&nbsp;</b></div>
<div dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 18pt 0pt 0cm; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b>&nbsp;</b></div>
<p>&nbsp;</p>
اجمالي القراءات 37234

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (24)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت ٢٧ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46705]

ما شاء الله تبارك الله

 تحليل رائع جداً أستاذ سامر .. حفظك الله وأطال في عمرك وبارك لنا في فكرك .


2   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   السبت ٢٧ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46710]

مقبرة الأنفس

 الأستاذ سامر بارك الله فيكم ومحاولات محمودة مع أن هناك بعض ما جاء في المقال غير مفهوم ولم أسمع به من قبل وهو عن  اللحم المسموم  ، وعن مقبرة الأنفس وأيضا تعذيب النفس داخل البرزخ  فلو سمح وقتك أن توضح لنا هذه النقاط أكثر


3   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   السبت ٢٧ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46716]

شكر ودعاء

الأخ سعيد علي المحترم

تحية طيبة وبعد

شكراً لك على دعائك، وبارك الله بك.

ودمت بخير


4   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   السبت ٢٧ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46717]

العذاب للنفس لا للجسد



الأخت ميرفت المحترمة

تحية طيبة وبعد

شكراً لك، وبارك الله بك.

الجواب موجود في المقال ذاته ويحبذ لو أعدتي قراءته بهدوء إذا سمحت. انظري إلى قولي: (والإنسان عندما يموت يصير له جنازتين: الأولى لجسده ويحمله الناس إلى المدفَنة، والثانية لنفسه وتحملها الملائكة الموكلة بها إلى المقبرة البرزخية).

وانظري أيضاً إلى قولي: (وهذا يوصلنا إلى عذاب القبر!.

عذاب القبر يتعلق بالنفس لا بالجسد، وبالتالي محله القبر البرزخي لا القبر الترابي، وبالتالي فكل ما قيل عن عذاب القبر الترابي المتعلق بالجسد هو خرافة ووهم وكذب).

أما بالنسبة للحم المسموم فهي قصة تروى في كتب الحديث والسير مفادها أن امرأة يهودية دعت النبي وأصحابه لوليمة، وصنعت له لحماً مشوياً ودست السم فيه، وأتى النبي وأصحابه ليأكلوا منه، ومدوا أيديهم، والنبي معهم، وسرعان ما تم إخبار النبي إن اللحم مسموم ، فرفع يده وتركه، وأمر أصحابه أن يتركوه، ولكن يوجد واحد كان قد تناول منه فمات من ساعته، فأمر النبي بإحضار اليهودية، وسألها لماذا فعلت ذلك؟ فقالت :قلت في نفسي إن كنت نبياً يُنقذك الله ، وإن كنت كاذباً أرحت الناس منك!!. هكذا رويت القصة والله أعلم بصحتها، وأنا سردتها لتعريف الناس بسبب قول بعضهم إن النبي قُتل في سبيل الله وبالتالي هو حي الآن ولم يمت.

وشكراً لك

ودمت بخير


5   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الأحد ٢٨ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46718]

السلام عليكم أخي سامر وعلى كل الأحياء والأموات

لفت نظري اعتبارك فعل ((يموت)) بصيغة المفرد المذكر الغائب والوارد في الاية 15 من سورة مريم دليلا على عدم موت النبي يحيى عليه السلام حتى الآن. لاحظ أخي العزيز أن المتكلم هو الله تعالى والمخاطب هو النبي زكريا والنبي يحيى عليهما السلام، فيكون موت النبي يحيى (وقت حدوث الخطاب) أمرا مستقبليا بالنسبة لزكريا ويحيى عليهما السلام ولكنه ليس بالضرورة أمرا مستقبليا بالنسبة لنا أو بالنسبة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام. وعليه يكون هذا الدليل باطلا ولا يجوز الاستشهاد به.


النقطة الثانية هي أنك لم تتطرق لمسألة البعث يوم القيامة، فهل سيكون البعث للجسم والنفس معا كما كان الموت؟ أم سيكون البعث للنفس فقط؟ مع ملاحظة قولك أن العذاب للنفس وحدها دون الجسم ممكن ويتم ذلك في فترة البرزخ، وعليه يكون العذاب والنعيم في الحياة الآخرة ممكنا للنفس وحدها دون الجسم، وعليه أسألك هل الجنة والنار للنفوس فقط؟ وإذا لم يكن الأمر كذلك (أي إذا كان البعث يوم القيامة والعذاب والنعيم في الجنة والنار يشمل الجسم والنفس معا) فما الغاية من الجسم وما حاجة الله لبعث الأنفس مع اللحم والعظم والدم ما دام الله قد سن قانونا يقضي بإمكانية تعذيب النفوس أو تنعيمها حتى وإن كانت الأجسام بالية في بيت الدود؟ يعني لماذا يبعث الله الأجسام بعد الموت ما دام العذاب والنعيم للنفس وحدها ممكنا (وقد تم ذلك في البرزخ)؟ يعني ما الأمر الذي يوجب بعث النفس مع جسمها؟ برأيي السبب هو أنك أخطأت عندما فصلت بين الجسم والنفس والصواب هو أن النفس هي الإنسان بجسمه وقلبه وعقله وفكره ومشاعره أي هي الأنا بلغة علم النفس. والدليل أن القتل يقع على النفس، فعندما يقتل الرجل رجلا فإن نفس القاتل تكون هي التي قتلت نفس المقتول وبالتالي يقع القصاص على نفس القاتل ويطبق عليها حد القتل قصاصا. ولا يعقل أن نقول وقع القتل على الجسم أو أن عملية القتل فصلت النفس عن الجسم وإنما نقول: إن نفس القاتل قتلت قصاصا بجريمة قتل نفس المقتول.


والصلاة والسلام على النبي الأمي وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


6   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد ٢٨ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46720]

الأخ سامر

الأخ سامر ,تحياتي لك من كل قلبي ,وطبعاً عودتك إلينا عودة تشرفنا يا أخي العزيز.


أشكرك على هذه المقالة ,وصدقني من كثرة بحث هذا الموضوع ,على هذا الموقع ,صار الموت بالنسبة لنا وخاصة لي وكانه عرساً ننتظره.ونرجوا من الله تعالى أن نكون جميعاً في النهاية من عباده الصالحين.


أخي لفت نظري عبارة قلت فيها: " وهذا يقتضي منّا أن نحافظ على سلامة الجسم ما استطعنا لنطيل أعمارنا ونوسع احتمالية نشاط النفس وحركتها الواعية."


سؤالي ,هل المحافظة على صحة الجسم تطيل العمر , حتى إذا كان العمر  مكتوب أجله عند الله.


7   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الأحد ٢٨ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46733]

ليس كل مقتول هو ميت،

الأخ جمال عبود المحترم

تحية طيبة وبعد

بالنسبة للنقطة الأولى المهم فيها هو أن ليس كل مقتول هو ميت، ويمكن أن يُقتل الإنسان في سبيل الله ويغادر الحياة الدنيا دون أن يتوفاه الله، وبالتالي هو حي يرزق كما جاء في النص .

أما موضوع النبي يحيي، فالأمر مجرد فهم يمكن أن يكون صواباً، ويمكن أن يكون خطأً، ولا يترتب على الموضوع شيء. مع العلم أن كلمة(يموت) مثل كلمة ( يُبعث)،وكلاهما فعل مضارع، والكلام حصل عند نزول القرآن.

أما النقطة الثانية: فالأمر يُحصر في مسألة هل النفس غير الجسم ، أم النفس هي الجسم ذاته؟

وهذا الرأي ابحث عنه بنفسك في القرآن!.

وبناء على النتيجة تصل إلى جواب الثواب والعقاب في الآخرة نفسي فقط، أم نفسي وجسمي معاً!.

ودمت بخير


 


8   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الأحد ٢٨ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46734]

العمر الافتراضي ، والعمر الذي نعيشه بالفعل

الأخ زهير المحترم

تحية طيبة وبعد

أشكرك على مشاعرك الطيبة وأتمنى لك الخير وطول العمر.

أخي زهير نعم إن المحافظة على صحة الجسم يطيل العمر، لأن عمر الإنسان ليس محدداً بعينه لكل شخص ، وإنما محدد للجنس افتراضاً، ومثل ذلك كمثل مصنع سيارات، فالمصنع حسب صنعته للسيارة يحدد عمرها الافتراضي بشرط حُسن الاستخدام والتقيد بذلك، وإذا قام إنسان باستخدامها بشكل خطأ أو مخالف للتعليمات فإنه يقصر من عمرها الافتراضي ، ويمكن أن يهلكها بحادث أوغيره، فلا يقول احد أن المصنع قصر في صنعته أو هو الذي أهلكها.

وكذلك خلق الله الأشياء والكائنات الحية بعمر افتراضي ينبغي أن تعيشه، ولكن الناس أو المجتمع أو الأحداث تتدخل في عمر الإنسان فتهلكه قبل انتهاء عمره الافتراضي ، ومن هذا الوجه يوجد قاتل ويحاسب عن جرمه.

ودمت بخير


9   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الأحد ٢٨ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46735]

أخي المحترم سامر: ليس كل من مات هو ميت

الفرق كبير جدا بين أن نقول: مات رسول الله محمدا، وأن نقول: رسول الله محمدا ميت. الأولى عبارة صحيحة والثانية عبارة خاطئة!


"من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات" تأمل معي كلمات أبي بكر الخالدة! لقد مات محمد عليه الصلاة والسلام، ولكن محمدا ليس ميتاً لأن محمدا من الشهداء والشهداء لهم حياة ثانية بعد الموتة الأولى وقبل الحياة الأخيرة. يعني يموت الواحد من الشهداء فيغادر الحياة الدنيا ولكنه يبدأ حياته الثانية ولهذا هو حي وليس بميت. يعني لوصف حالته الآن نقول هو حي ولا يجوز أن نقول هو ميت. ولكن هل مات قبل ذلك أم لم يمت؟ الجواب نعم هو مات دون شك وأبو بكر قال ذلك! مثلا عند البعث يوم القيامة سنكون كلنا أحياءا، ولكن هل وقع علينا الموت قبل البعث؟ طبعا كلنا سبق لنا أن متنا وشبعنا موتا قبل ذلك. ولكن بعد البعث سنكون أحياءا ولا يجوز أن نوصف وقتها بالأموات. يعني الموت حالة مؤقتة وليست دائمة كشهادة الدكتوراة التي يكتسبها المرء فتصير صفة لازمة له حتى وإن جن وخلط بين الألف وكوز الذرة . الذي يموت يكون ميتا لفترة مؤقتة ثم يعود للحياة. بالنسبة للشهداء يبدو واضحا من القرآن أنهم يموتون الموتة الأولى ليدخلوا مباشرة في حياة جديدة يرزقهم الله فيها من نعيمه وخيره، ثم يموتوا الموتة الثانية ويبعثوا أخيرا ليحيوا حياتهم الخالدة في جنان النعيم.


النص القرآني واضح بأن القتلى في سبيل الله أحياء يرزقون، ولكن حياتهم تختلف عن حياتنا وعالمهم مختلف عن عالمنا ولولا أن الله أخبرنا عن حياتهم ما عرفنا وما أيقنا. يعني المقتول في سبيل الله بمقاييس الحياة الدنيا (الحياة الأولى) هو شخص مات وانتهت حياته الأولى. لكن الواضح أن الله يتحدث عن حاله بعد دخوله حياته الثانية التي بدأت مباشرة بعد قتله في سبيل الله. الموت هو الحالة التي ينتهي معها كسب الإنسان وعمله فلا زيادة ولا نقصان ولكن الشهداء (القتلى في سبيل الله والأولياء الصالحين والأنبياء والمرسلين) تنتهي حياتهم الدنيا (ماتوا) لتبدأ بعدها حياتهم الثانية (هم أحياء وليسوا أمواتا) وهم الآن في مرحلة انتقالية تسبق حياتهم الثالثة الخالدة. يعني هؤلاء يغادرون الحياة الدنيا بالموتة الأولى ويدخلون الحياة الثانية مباشرة لأن موتهم يشكل إرتقاءا لهم إلى مرحلة جديدة أكرم وأمتع. طبعا نحن لا نعرف طبيعة هذه الحياة وهل يكونون خلالها مخلوقات نورانية أم لطائف طيارة أو يكونون مثلنا (عظم ولحم ودم) أم يكونون أي شيء آخر لا يخطر لنا على بال، والله على كل شيء قدير، فالذي خلقنا أول مرة على هيئتنا ولم نك شيئا قادر على خلقنا ثانية وثالثة وعاشرة على أي هيئة أراد وشاء. وعندما تأتي الساعة يموت كل من في السموات والأرض من خلق الموتة الأخيرة ويبقى وجه ربنا ذي الجلال والإكرام. ويتم بعدها البعث ليدخل الناس حياتهم الخالدة سواءا بسواء مؤمنين كانوا أم كفار. يعني نحن نفهم أن القتيل في سبيل الله حي يرزق (عند الله وليس عندنا). والبعث يوم القيامة يكون لا محالة للنفس الإنسانية المتكونة من الأنا والذات أي الجسم والعقل والقلب والمشاعر والفكر فأنا وأنت سنكون تماما كما نحن الآن: عظم ولحم ودم.


والصلاة والسلام على النبي الأمي محمد بن عبد الله رسول الله الحي (عند الله) الشهيد علينا يوم القيامة، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


10   تعليق بواسطة   القلم الحر ---     في   الإثنين ٢٩ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46745]

شكرا لهذا التحليل الرائع

 اخي سامر يمتاز بالتحليل الدقيق والتفريق بين المصطلحات وانا سعيد بالقراءة له ولي ملاحظات او استفسارات 


1- اغفل الاخ سامر ذكر الروح  وعلاقتها بالنفس 


2- لم يتطرق الى موضوع القدر بالنسبة للموت .. هل الانسان قدر عليه الموت بمعنى انه تم تحديد ساعة معينة يموت عندها الانسان سواءا نتيجة عامل خارجي كالقتل او انتهاء فعالية الجسم او الانتحار  ام ان الموت  قدر بصيغة الفعل لا الامر  ؟؟ 


3- ذكر الاخ سامر ان الشهداء والانبياء لا تموت نفوسهم  ، وهم ايضا ليسوا في حياة البرزخ  .. اذا اين هم تحديد ا؟ 


4- هل ممكن ان تتواصل نفوس من ماتوا ( وهي تكون في البرزخ )  بالاحياء ؟


وشكرا  


11   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الإثنين ٢٩ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46749]

كلام أبو بكر ليس حجة لسانية ولا غير لسانية!!

الأخ جمال عبود المحترم

تحية طيبة وبعد

رويدك يا أخي لا تقوم الأفكار بناء على معلومات سابقة لديك ، حاول أن تجدد أو تحدث معلوماتك بدراسة الأفكار الجديدة بشكل موضوعي .

أخي الكريم

كلام أبو بكر ليس حجة لسانية ولا غير لسانية، مع الاحترام والتبجيل له ولفضله رضي الله عنه.

ومع ذلك فكلمة( مات) فعل ماضي ، وكلمة( ميت) اسم تدل على صفة الموت إذا أصاب أحد انظر: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ }الزمر30.

الأمر الثاني: أين ذكر في القرآن إن الشهداء أحياء عند ربهم؟ الذي ذكر الذين قتلوا في سبيل الله أحياء عند ربهم يرزقون، بينما الشهداء جمع شهيد، وهي تدل على الإنسان الذي حضر الحدث بحواسه أو أحدها وهو حي يستطيع أن يدلي بشاهدته، وعلاقة لها بفضل أو عظمة او غيرها.انظر: {مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }المائدة117، وشهادة النبي محمد على قومه مرتبطة بحياته فيهم، فلما توفاه الله انقطعت شهادته، واستمرت شهادة أمته على الأمم الأخرى، انظر: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً }البقرة143.

أما شهادة الشاهد فهي شهادة معرفية وليست حسية، انظر: {قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ }يوسف26/ فهذا الشاهد لم ير أو يسمع شيء( شاهد ما شفش حاجة) .

الشهيد الذي يحضر الحدث بحواسه أو أحدها بوعي ومعرفة.وجمع شهيد شهداء.

الشاهد الذي يصل إلى معرفة الحدث بواسطة الخبرة( شاهد معرفة وخبرة). وجمع شاهد شاهدون.

والشاهد والشهيد لا علاقة لهما بإيمان أو كفر.

ومن هذا الوجه ينبغي أن يستخدم الناس في معاملاتهم أو عقودهم كلمة ( شهيد) عوضاً عن (شاهد).

والذي لايموت في الدنيا رغم مغادرته لها هم المقتولين في سبيل الله حصراً، وحسب علمي أن النبي عيسى ومحمد لم يُقتلا، رغم أنهما شهيدين على قومهما أثناء حياتهما في الدنيا فقط، وبعد وفاتهما انقطعت شهادتهما.

أما بالنسبة للبعث يوم القيامة انظر: {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }إبراهيم48. وهذا برهان على اختلاف السنن والقوانين الدنيوية، فالنفس سرمدية لا تتغير وشخصية زيد وعبيد نفسهما، أما الأجسام فقطعاً ليست هي العظم واللحم والدم، وإنما أجسام جديدة تناسب النظام الجديد، فالإنسان في الآخرة سوف يتغير نظام جسمه الغذائي والمعيشي ضرورة، لأن هذا النظام الدنيوي فيه صفة الهلاك والموت!!!.

وشكراً لك ودمت بخير


 


12   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الإثنين ٢٩ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46750]

القدر هو خصائص الأشياء التي أودعها الله فيها



الأخ محمد البيطار المحترم

تحية طيبة وبعد

أخي الكريم المقال ليس لتغطية كل الأفكار المتعلقة بالبحث، ناهيك عن وجود مقالات أخرى تطرقت فيها إلى بعض ما ذكرت حضرتك في تعليقك، بإمكانك أن تراجع مقالاتي في صفحتي. ومع ذلك سوف أجاوب على تساؤلاتك بشكل مختصر.


س1- أغفل الأخ سامر ذكر الروح وعلاقتها بالنفس?

ج 1- الروح نظام سنني يحكم الوجود كله من الذرة إلى المجرة. وسمي جبريل روحاً لأنه حامل الروح الذي هو كلام الله، والقرءان روح منه. وبالتالي عندما يموت الإنسان تخرج نفسه وليس روحه، والروح حاكمته حياً وميتاً.

س2- لم يتطرق إلى موضوع القدر بالنسبة للموت .. هل الإنسان قدر عليه الموت بمعنى أنه تم تحديد ساعة

معينة يموت عندها الإنسان سواء نتيجة عامل خارجي كالقتل أو انتهاء فعالية الجسم أو الانتحار أم أن الموت

قدر بصيغة الفعل لا الأمر ؟؟

ج2- القدر هو خصائص الأشياء التي أودعها الله فيها، فقدر النار هو خاصية الإحراق، وقدر الماء هو خاصية الإرواء من عطش....الخ.

والموت خاصية موجودة لكل حي في الدنيا، وهذه الخاصية لا يمكن أن ترفعها ولكن يمكن أن تؤخرها ما استطعت وفي النهاية لابد أن يأخذ قانون الموت مجراه وتهلك الأشياء بقانون الهلاك الذاتي الموجود ببنية الأشياء، أما القتل أو الحوادث وما شابه ذلك فهي أعراض أصابت الإنسان يمكن أن يدفعها عن نفسه بالاستعانة بقوانين مضادة لها، دفع شر القدر بخيره، ونفر من قدر إلى قدر، وهذا أمر مرتهن بالعلم والوعي والسرعة، ومن هذا الوجه تتعالج الناس وتطلب الدواء والطبابة.

س3- ذكر الأخ سامر إن الشهداء والأنبياء لا تموت نفوسهم، وهم أيضا ليسوا في حياة البرزخ .. إذاً أين هم تحديد ا؟

ج3-لم أقل أن الشهداء أو الأنبياء لا تموت أنفسهم!!! وإنما قلت : إن الذين قتلوا في سبيل الله لا تموت نفوسهم.

وليس كل شهيد أو نبي قتل في سبيل الله.

وهؤلاء الذين قتلوا في سبيل الله لم يتوف الله أنفسهم ليكونوا في المقبرة البرزخية مع الأموات الآخرين، وإنما هم أحياء عند ربهم يُرزقون في بُعد آخر غير البُعد الدنيوي، وغير البُعد البرزخي.

س4- هل ممكن أن تتواصل نفوس من ماتوا ( وهي تكون في البرزخ ) بالأحياء؟

إذا مات ابن آدم انقطعت صلته بالحياة الدنيا، وبالتالي لا يعود قادراً على الاتصال بأحد منها، لأن كل واحد منهما بِبُعد مختلف عن الآخر.

وشكراً لك ودمت بخير


13   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الإثنين ٢٩ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46755]

أخي المحترم سامر إسلامبولي: يحيي العظام وهي رميم

أخي المحترم سامر أبدأ من حيث انتهيت أنت: أتفق معك أن النفس هي التي تبعث يوم الحساب ولكنني أختلف معك في ماهية هذه النفس فهي عندك لطيفة من اللطائف أو شيء مستقل بذاته عن الجسم  يدخل ويخرج في الجسم وكمان يطير حواليه (يا ريتني طير لطير حواليه للمرحوم فريد الأطرش أغنية معبرة تماما عن علاقة النفس بالجسم ههههه) أما عندي فالنفس هي هذا الإنسان الذي يمشي في الأسواق ويكلم الناس ويأكل ويشرب ويمرض ويموت. وأسألك أخيرا لماذ يخرج الله الناس من الأرض "إذا زلزلت الأرض زلزالها" ولا ينزلهم من السحاب أو من الفضاء الخارجي إلى الأرض؟ أليس لأنهم من طين الأرض فمنها خرجوا أول مرة وفيها يعودون ومنها سيخرجون تارة أخرى؟


بالنسبة للشهداء فهم كما عددتهم لك في تعليقي السابق وعلى رأس الشهداء يقف الأنبياء والمرسلون، الذين هم أفضل البشر وأكثر الناس استحقاقا للنعيم والقرب من الله. والآن: أليس بقاء القتلى في سبيل الله أحياءا تعد مكرمة لهم من الله ونعمة وارتقاءا؟ إذا كان الأمر كذلك فكيف يكون النبي الذي لم يقتل في سبيل الله أقل منزلة من الجندي (أحد أفراد جيش هذا النبي) المقتول في سبيل الله محروما من النعيم الذي حظي به أصغر جنوده؟ ثم أليست الأعمال بالنيات؟ فمن نوى الحج ومات قبل أن يحج كتبت له حجة تامة بكامل ثوابها؟ وأليس الذي نوى الجهاد في سبيل الله ولم يستطع إلى ذلك سبيلا له أجر المجاهدين وهو على سريره؟ وأليس المجاهد الذي خرج من ماله وعياله طالبا الموت في سبيل الله فرمى نفسه في حضن الموت ولكن الموت أبى أن يستقبله يكون له أجر الشهداء ومنزلتهم حتى وإن عاد إلى بيته سالما غانما؟ وأخيرا أيعقل أن يكون الأنبياء والمرسلون الذين بعثوا قبل فرض القتال في سبيل الله (تم فرض القتال لأول مرة في زمن موسى عليه السلام) محرومين من هذه الفرصة فقط لأنهم جاؤوا من قبل موسى؟ والأدهى أن يكون بين هؤلاء المحرومين أبو البشرية الثاني نوح عليه السلام وأبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام وإبراهيم بالذات ربما يكون أعلى البشر فضلا ومكانة على الإطلاق! وأخيرا (هذه ال أخيرا فعلا هي أخيرا) كيف ولماذا يعصم الله النبي محمدا من الناس؟ لو كان كلامك صحيحا بأن النبي الحي بعد الموت هو فقط ذاك الذي سال دمه وقتل في سبيل الله لكان في هذه العصمة حرمانا وعقابا للنبي من النعيم والحياة التي ينالها جنوده ولكان النبي حزن لهذه البشارة بالعصمة ووضع يده على خده حزنا وخوفا! أخي سامر منزلة النبي ومصيره لا تتأثر بطريقة موته لأن النبي هو أول من يقتحم الصفوف وأكثر الناس استعداد للفداء والتضحية ولكن إرادة الله في نجاته هي التي تحول بينه وبين الموت في سبيل الله ولهذا لا يعقل أن يكون النبي ميتا الآن في حين يكون غيره من الصحابة المقتولين في سبيل الله أحياءا فرحين عند ربهم يرزقون، النبي محمد وكل الأنبياء والمرسلين هم أحياء الآن بغض النظر عن طريقة موتهم بالقتل أو على فراش المرض. والنبي محمد سواء مات مسموما أم مات ميتة طبيعية فهو حي يرزق عند ربه وفرح بما آتاه الله.


والصلاة والسلام على نبينا وقائدنا والحي الشهيد علينا محمدا، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


14   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الإثنين ٢٩ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46760]

النفس تخرج إلى مقبرتها البرزخية، والجسم يُدفن في التراب

الأخ جمال المحترم

تحية طيبة وبعد

انظر إلى قوله تعالى: { وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ }الأنعام93

فالنفس تخرج من الجسم وهذا دليل على أن النفس كائن منفوخ في الجسم وهي غيره،.

النفس تخرج إلى مقبرتها البرزخية، والجسم يُدفن في التراب، ويوم القيامة يتم تزويج النفوس مع أجسام جديدة، وهذه الأجسام تخرج من الأرض {مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى }طه55، ولكن الإخراج مرة ثانية ليس بقوانين المرة الأولى، بدليل{يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }إبراهيم48، فنبغي التعامل مع النصوص كلها معاً بوقت واحد دون أن يتصادم أحدها مع الآخر.

بالنسبة لحياة الأنبياء بعد مغادرتهم الدنيا، وأنهم أولى بها من المقتولين في سبيل الله. فهذا أمر ممكن نظرياً ، ولكن أنا أتقيد بالنص، ومسألة أن المقتول في سبيل الله بإبقائه حياً مكرمة له لم ينالها الأنبياء، فهذه مسألة بحاجة إلى نظر، لأن المثل الذي ضربته من كون الجندي الشهيد المقتول في سبيل الله يكرم بحياته ولايموت، بينما القائد الشهيد لايكرم بحياته ويموت موتة طبيعية، ليس منضبطاً، فالثواب يختلف ، وحصول الإنسان على شيء مبكراً لاينفي حصول غيره المتأخر عنه على ثواب أعظم منه بكثير، والإنسان لا يشعر بطول زمن الموت لتوقفه في حالة الموت، والأمر يرجع لله ، فيمكن أن يحسب الأنبياء والقادة شهداء إضافة لمقامهم ، وبالتالي لايموتون، فالأمر أولاً وآخراً لله. انظر قوله: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ }الزمر30، لم يصفه بالحياة والرزق عند ربه مثل الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله.

وهؤلاء الشهداء المقتولين في سبيل الله سموا شهداء لأنهم حاضري الحدث و أدلو بشهادتهم بواسطة قتلهم، فكانوا بأجسامهم شهادة على الحدث.

أما قوله تعالى: {وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ }{قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ }يس78- 79

السؤال كان لإنكار البعث للناس، والجواب تعليم أن الذي أحياها أول مرة قادر على أن يحييها مرة ثانية، بل وهو أهون عليه، والكل على الله بحكم الهين، لكن الخلق الأول كان بقانون ،و الآخر بقانون ثاني مع اختلاف في بنية الأرض التي خرجنا منها في المرة الأولى ، وسنخرج منها في المرة الثانية.

ملاحظة

صوتك جميل(يا ريتني طَير لطير حواليه للمرحوم فريد الأطرش أغنية معبرة تماما عن علاقة النفس بالجسم ههههه)!!!!

وشكراً لك ودمت ضاحكاً مسروراً وبخير وصحة جيدة على صعيد النفس والجسم


15   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الإثنين ٢٩ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46761]

أخي المحترم سامر إسلامبولي: أخرجوا أنفسكم يعني أنقذوا أنفسكم

حسب كلامك فإن الملائكة يطلبون من الكافر في غمرات الموت أن يخرج نفسه من جسمه! وكأنه يملك من الأمر شيئا كي يخرج نفسه بإرادته أو لا يخرجها (فالفاعل لفعل "أخرج" هنا هو المحتضر). أخرج المحتضر نفسه،  يعني صار هو الفاعل القائم بإخراج النفس. ولكن البديهي أن الملائكة هي التي يجب أن تخرج نفس المحتضر (طبعا هذا إذا قبلنا مثلك أن النفس تخرج من الجسم ونحن لم نقبل ذلك). لو كانت الآية تقول: الملائكة باسطوا أيديهم ويقولون أخرجي يا نفس المحتضر من جسمه لكنا قبلنا فهمك للآيه بمعنى أن الملائكة تأمر النفس بالخروج فتخرج رغما عنها، ولكن الآية هنا تطلب من المحتضر أن يخرج نفسه وهذا مستحيل وغير منطقي. لذلك فأنا أفهم الآية كما يلي: الملائكة باسطوا أيديهم ليتوفوا النفس المحتضرة (النفس كما قلنا من قبل هي الإنسان الذي يمشي في الأسواق ويكلم الناس ... الخ) وتقول الملائكة للمحتضر الكافر بلهجة التحدي والشامت أنقذ نفسك (النفس هي الإنسان الذي يمشي في الأسواق ... الخ) أيها النتن من هذا الموت القادم إليك إن كنت تستطيع، أو أخرج نفسك من هذه المصيبة التي ستحل بك والعذاب الذي ستلاقيه، ولكن هيهات فقد جاءك من قبل من يخرجك من الظلمات إلى النور ولكنك أبيت إلا الكفر والمعصية فاليوم ستلقى مصيرك المشؤوم يا نتن.


بالنسبة للجندي المقتول في سبيل الله فهو دون شك يتنعم بحياة ثانية كمكافئة له على بذله لنفسه في سبيل الله (أظن لا حاجة لتوضيح معنى النفس فقد قلت ذلك مرات كثيرة وصار التكرار مملا) ويستحيل أن أتخيل وجود نعيم يناله أحد من البشر لا يكون لدى الأنبياء نعيم مثله أو أكثر منه. فحياة المقتول في سبيل الله صنف من أصناف النعيم يرفعهم درجة فوق غيرهم من الناس ولكن لا يمكن أن ينالوه ويحرم منه الأنبياء، إلا إذا كنت لا ترى في هذه الحياة شكلا من أشكال الثواب والنعيم. الفكرة بحد ذاتها غير مستساغة لأن الله رفع القتلى في سبيله مكانا عليّا حثا للناس على الجهاد وبذل النفس، ولكن دون شك يبقون تحت مرتبة الأنبياء. يعني أنت تجد طالبا كان في السابق مهملا وكسولا تجده اليوم مجدا وشاطرا فتقول له إذا حصلت على علامات شبه تامة في الامتحان فسأعطيك هدية ثمينة كتلك التي أعطيها عادة للطالب الذي يحصل على علامات تامة. يعني أنت لا تخترع له مكافئة لم يحصل عليها من هو أكثر منه جدا واجتهادا، بل تحاول أن تجعله في أحسن الأحوال متساويا مع من هم أشطر منه وإلا سيختل ميزان العدل وتكافؤ الفرص. والأنبياء يتربعون على قمة النعيم ومن يرد الله به خيرا يعطيه مثل ما أعطاهم لأنهم المعيار الذي يقاس الناس عليه والقدوة والمثل الذي يسعى إليه كل الأتقياء.


والصلاة والسلام على النبي الأمي الحي والشهيد علينا، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


16   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الثلاثاء ٣٠ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46772]

الجسم غير النفس ضرورة !!!

الأخ جمال المحترم

تحية طيبة وبعد

انظر إلى قوله: {وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ }الأنفال50

{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الزمر42

أخ جمال

عندما يتوفى الله أو الملائكة النفسَ ماذا ترى أمامك مسجى جسد أم نفس؟

فإن قلت نفس فهذا يعني أن الله لم يتوفاها!!!، وإن قلت جسداً ، فالنفس هي محل التوفي!!

وبالنسبة لمثل الطالب والأستاذ، ألا ترى أن الطالب يُعطى مكافأة تتناسب مع اجتهاده، ولايُعطى الأستاذ نفس المكافأة، بل له مكافأة تتناسب مع عمله، وهو لاشك أعلم وأفضل من الطالب!.

ولكل ثوابه ، ولايشعر أحد بالحرمان، وذكرت لك سابقاً أن الميت لايشعر بطول بالزمن لتوقفه بالنسبة إليه.

ومع ذلك فالأمر لله.

ولاشك أن النبيين أعلى درجة من الجميع انظر قوله تعالى: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً }النساء69، وهذا ترتيب تنازلي في الفضل والدرجة، والشهداء في النص هم الذين قتلوا في سبيل الله، وليس هم مجرد ناس أدلوا بشهادتهم القولية، وسموا الذين قتلوا في سبيل الله شهداء لأنهم حضروا الحدث بأنفسهم بشكل واعي، وكانت أجسامهم هي شهادة موضوعية على الحدث تخبر الناس بما جرى من ظلم وعدوان عليهم.

والثواب يتفاضل بين النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، فالنبي يشمل من حيث المقام كل مًن أدنى منه ضرورة، ولكن الثواب لايكون بالتماثل النوعي أو أصغر وأكبركماً ، وإنما التفاضل بالكيف، والتأخر بإعطاء الثواب لا يعني الحرمان، بل يمكن أن يكون الثواب أفضل وأحسن للمتأخر من السابق، والنص حصر الحياة للمقتولين في سبيل الله، وهذا الثواب هو مكافأة عاجلة لهؤلاء لأنهم قتلوا وخرجوا من الحياة بشجاعة وتضحية في سبيل الحق والعدل، وتشجيع للناس أن لايخافوا من القتل في سبيل الله لأن قتلهم لن يُنهي حياتهم ؛ بل سوف ينتقلون من جسم إلى آخر، ومن بُعد في الحياة إلى بُعد آخر أفضل منه.

انظر إلى قولك في آخر تعليقك: (والصلاة والسلام على النبي الأمي الحي والشهيد علينا، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ) .


كيف جعلت النبي محمداً حياً والله يقول: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ }الزمر30!!؟

وكيف جعلته شهيداً علينا إلى يوم القيامة رغم أنه خرج من الحياة الدنيا وفاة، انظر إلى قوله تعالى عن النبي عيسى:: {مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }المائدة117، فالنبي عيسى انقطعت شهادته بوفاته، وبقي الله هو الشهيد على عباده.

ولايوجد وسيلة لمغادرة الحياة الدنيا إلا اثنتين: الموت أو القتل: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }آل عمران144، موت النفس يكون بتوفيها إلى المقبرة البرزخية، وقتل الإنسان في سبيل الله ينقله إلى حياة أخرى مباشرة عند ربه.

أخ جمال

الموضوع أظنه انتهى من طرفي وطرفك وكل واحد أدلى بدلوه، ولكل قناعته، والاستمرار فيه سوف يؤدي إلى تكرار الأدلة والفهم.

وشكراً لك ودمت بخير


17   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الثلاثاء ٣٠ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46774]

أخي المحترم سامر إسلامبولي نزولا عند رغبتك

أنهي النقاش رغم أنني أرى أنه ما يزال في أوله، وأختم بفكرة في صلب النقاش:

كل نبي صديق وشهيد وصالح

كل صديق شهيد وصالح

كل شهيد صالح

يعني ترتيب تنازلي من الأفضل إلى الأقل فضلا في دوائر متوسعة من الخاص الصغير إلى العام الكبير.

عيسى عليه السلام نبي وصديق وشهيد وصالح

مريم العذراء صديقة وشهيدة وصالحة ولكنها ليست نبية

حمزة بن عبد المطلب شهيد وصالح ولكنه ليس صديقا وليس نبيا

أبو الفتيين (صاحبي كنز الجدار الذي أراد أن ينقض) صالح ولكنه ليس شهيدا وليس صديقا وليس نبيا. مع العلم أن هذا الرجل الصالح قد يكون مات مقتولا في سبيل الله ولكن الله لم يقل لنا ذلك ولا نستطيع أن نصفه إلا بما وصفه الله به.

مع العلم أن الصالحين فيهم بعض الأنبياء والصديقين والشهداء. والشهداء فيهم بعض الصديقين والأنبياء. والصديقين فيهم بعض الأنبياء. وعليه فكل الأنبياء والصديقين والشهداء أحياء عند ربهم يرزقون.

ولإثبات خطئك في نفي اطلاق صفة الشهيد على النبي إلا إذا كان مقتولا في سبيل الله اقول لك: هل النبي ليس صالحا؟ فإن قلت: بلى هو صالح، فسأقول: على نفس المنوال بطل نفيك الشهادة عن النبي لأن مبررات النفي صارت باطلة، وإذا قلت: نعم النبي ليس صالحا، فقد وقعت في المنزلق ولا أظنك واقع.


والصلاة والسلام على نبينا الأمي والحي الشهيد علينا، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


18   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الثلاثاء ٣٠ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46790]

النبي المقتول هو شهيد وليس ميتاً، بينما النبي الميت هو متوفى وليس شهيداً!!.

الأخ جمال المحترم

تحية طيبة وبعد

ماذكرته في تعليقك هو ماقلته أنا، فلم تأت بجديد!!!

أنا اقول: النبي شهيد على قومه في حياته، وبعد وفاته تنقطع شهادته.

والنبي المقتول هو شهيد وليس ميتاً، بينما النبي الميت هو متوفى وليس شهيداً!!.

وهذا لاعلاقة له بالفضل والأجركما ذكرت في تعليقي السابق


ولا أقصد قطع الحوار أو النقاش وإنما لاحاجة إلى أن نعيد الأفكار والبراهين إذا لم يكن عند أحدنا شيء جديد يضيفه للفكرة.

ودمت بخير


19   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الثلاثاء ٣٠ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46791]

أخي المحترم سامر: هل كل الأنبياء أحياء عند ربهم يرزقون أم لا؟

الخلاف بيننا هو على هذه النقطة المتعلقة بحياة الأنبياء بعد الموت ومغادرة الحياة الدنيا. وأيضا على معنى النفس، بحيث لم أقبل فهمك لها بكونها تخرج وتدخل وتطير، لأن الخروج جاء بمعنى إنقاذ وتملص الكافر من العذاب، سواءا أكان عذاب الموت أو عذاب النار يوم القيامة (لوجود خلاف حول وقت بسط الملائكة لأيديهم: هل بسط الأيدي يكون عند الإحتضار أم هو بعد الحساب وعند استيفاء الكافر لنصيبه من عذاب الحريق).

أخي سامر كنت قد سألتك: أليس النبي رجلا صالحا؟ ولم تجب عن سؤالي، مع أنه ببساطة يمكن القول: لا يمكن أن يكون النبي رجلا غير صالح، لأن الصلاح هو ألف باء النبوة وكل نبي هو رجل صالح بداهة. ولذلك فنفي الشهادة عن النبي بناء على ورود الحالتين في آية واحدة هو نفي باطل منطقا وعقلا. وهذا هو الجديد الذي جئت به في تعليقي إلا إذا كنت تقول بقولي وأنا لم أفهم كلامك!!

أعيد وأكرر كل الأنبياء هم الآن أحياء عند ربهم يرزقون بغض النظر عن طريقة مغادرتهم للحياة الدنيا سواءا بالموت الطبيعي أو بالقتل. وما قدمته لنا أخي العزيز من أدلة على ذهابك ليس مقنعا ولهذا أرجو منك أن تتوسع في هذه النقطة وتفرض (ويجوز تفرد) لها مقالة خاصة نتناقش بعدها.


والصلاة والسلام على نبينا محمد الحي والشهيد علينا، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


20   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الثلاثاء ٣٠ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46793]

ترتيب التعداد كان تنازلياً، حيث الاعلى يشمل الأدنى منه ضرورة!

الاخ جمال المحترم


تحية طيبة وبعد


لقد ذكرت في مقالتي أن ترتيب التعداد كان تنازلياً، حيث الاعلى يشمل الأدنى منه ضرورة ، ولكن هذا لايعني التماثل في الثواب .


 الا يوجد فرق بين النبي المقتول والنبي الميت من حيث المقامات ؟


النص صريح  في  موت النبي محمد والنبي عيسى، بخلاف النبي يحيي ، وكلمة شهيد لاتعني المقتول فقط، وإنما تشمل الحي أيضاً، والنص حدد الحياة بالمقتول في سبيل الله فقط.


وعلى كل أنا أحترم رأيك، وربما يكون صواباً ، ولكن لم أتبين ذلك إلى الآن


وشكراً لك ودمت بخير


21   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الثلاثاء ٣٠ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46795]

أخي المحترم سامر: لا ليس له علاقة بالمقامات.

أولا أشكرك جدا على رحابة صدرك وكرم أخلاقك، وأقول:


نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة السلام هم أكرم البشر منزلة ومقاما عند الله (أو على الأقل من أعلى البشر مقاما). وكلهم لم يقتلوا في سبيل الله وإنما ماتوا موتة طبيعية وانتقلوا إلى الحياة الثانية (وهم الآن أحياء عند ربهم يرزقون). مع العلم أنهم كانوا كلهم (ومثلهم كان كل الأنبياء والمرسلين دون استثناء) مستعدين دوما لبذل نفوسهم في سبيل الله، ولكن إرادة الله ومشيئته قضت بسلامتهم من القتل، ولنا في حكاية إبراهيم عليه السلام مع نار السلام خير مثال. يعني ما أسهل الموت في سبيل الله عند الأنبياء والمرسلين! فكلهم شجاع مقبل غير مدبر، ولا يمكن أن يكون مقياس التفاضل بينهم هو كيفية موتهم حيث إنهم جميعا يتمنون الموت في سبيل الله وعرضوا حياتهم لشتى أنواع العذاب والمعاناة بمنتهى الرضا والسعادة لأنها تقربهم إلى الله، وكل من يظن غير ذلك يضع نفسه في موضع القدح بإخلاص وإيمان صفوة البشر.


ولهذا فنبي ميت قد يكون أفضل من نبي مقتول، ونبي مقتول قد يكون أفضل من نبي ميت. يعني لا علاقة بين كيفية موت النبي ومقامه عند الله، لأن مقام النبوة يحصل عليه من تجاوز مقام الشهيد بدرجات. فبمجرد اصطفاء النبي يكون قد تجاوز مقام كل الشهداء المقتولين في سبيل الله ممن لم يكونوا أنبياء، ومهما كانت منزلة الشهيد رفيعة فهي دون منزلة أقل الأنبياء مقاما. وبالطبع النبي الذي يقتل في سبيل الله يرتفع بمنزلته درجة ولكن ليس معنى ذلك أن يسبق الأنبياء الذين لم يقتلوا في سبيل الله فقط لكونه قتل في سبيل الله.  فعيسى كما تعلم أخي الكريم لم يقتل ولم يصلب، ولكنه أعلى مقاما من كل من النبيين المقتولين زكريا وابنه يحيى عليهما السلام. 


والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله النبي الأمي الحي والشهيد علينا، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


22   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الأربعاء ٣١ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46800]

المقتول في سبيل الله ليس أفضل من النبي

الأخ جمال المحترم

تحية طيبة وبعد

شكراً على مشاعرك الطيبة

أخي الكريم أنا لم أقل أن المقتول في سبيل الله أفضل من النبي، فلاشك الترتيب التنازلي الذي ذكره الله هو المقياس،{وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً }النساء69

وأنا قلت: إن ذلك لايعني أن الأنبياء الذين ماتوا أحياء ، لأن النص حصر الحياة فقط بالذين قتلوا في سبيل الله، أما بالنسبة للنيات فالله أعلم بها والأمر يرجع إليه، هل يعطيه ثواب النية فقط أم يعطيه مايترتب عليها من أحكام، بمعنى أن الذي يتمنى أن يقتل في سبيل الله ولم يحصل ذلك في الواقع ومات ميتة طبيعية

(توفاه الله)، هل يحافظ على حياته بعد مغادرته الدنيا مثل الذين قتلوا ، أم يُعطى ثواب يماثل ثواب الذين قتلوا، رغم موته، فهذا الأمر لله.

وما تقول به أنت ليس ببعيد، ولكن لم أر دلالة ذلك في النصوص.

وشكراً لك ودمت بخير


23   تعليق بواسطة   عمر الشفيع     في   الأربعاء ٣١ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46811]

الشهيد والقتيل في سبيل الله: مهلاَ أخ جمال عبود

 أخي الكريم جمال عبود، السلام عليكم وقد تابعت نقاشك الممتع وأعجبني أنك ذو نفس طويل في النقاش وأرجو أن تطور هذا النفس المنطقي الطويل إلى مساقات أطول وتكتب فكرتك كاملة عن الموضوع.


ولكني أريد فقط أن أنبهك أن تبحث عن الفرق أو التمايز بين (الشهيد) و(القتيل في سبيل الله) في القرءان مباشرة فلعلك تقتنع بفكرة أنهما عنصران متمايزان، أحدهما ، وهو الشهيد، ينتمي إلى مجموعة (الذين أنعم الله عليهم)، والآخر، وهو القتيل في سبيل الله، حي يرزق عند ربه.


ولاحظتُ أنك لا تميز بينهما في تعليقك مع أنك تمتلك مقدرة تحليلية تركيبية عالية أرجو أن تستفيد منها في التمييز بين ألفاظ القرءان التي تتكامل مع بعضها ويضيء كل لفظ منها مشهداَ من مشاهد العالم الذي تتحدث عنه.


ولك الشكر والله أعلم.


24   تعليق بواسطة   جمال عبود     في   الأربعاء ٣١ - مارس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46813]

نعم أخي عمر الشفيع

أشرت في أحد تعليقاتي السابقة [46735] أن الشهداء هم (القتلى في سبيل الله والأولياء الصالحين والأنبياء والمرسلين) وقلت أيضا في تعليق آخر [46774]: كل نبي هو شهيد وكل صديق هو شهيد. يعني كل قتيل في سبيل الله هو شهيد ولكن ليس كل شهيد هو قتيل في سبيل الله.


وشكرا لك على كلماتك المشجعة وأرجو أن أكون نصف أو ربع أو عشر أو واحد على مئة  مما قلت عني. حلو التواضع مش هيك؟ هههههههههه.


والصلاة والسلام على نبي العرب والعجم وكل الامم والحي الشهيد علينا، وعلى صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 4,920,130
تعليقات له : 354
تعليقات عليه : 834
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria