حركة كفاية والمهزلة الحنجورية

كمال غبريال Ýí 2010-02-23


حقاً قالوا أن "شر البلية ما يضحك"، خاصة لو كان هذا الضحك أشبه بالبكاء!!. . حركة كفاية تلك التي ولدت لتكون مقبرة للتمرد، وإحباطاً للآمال في تحرك شعبي جاد، يسعى ولو للزحف بمصر زحفاً نحو الألفية الثالثة، ولا نقول السعي الجاد لنعوض ما فاتنا من موكب الحضارة الإنسانية، تقف الآن كثمرة متحجرة في حلق الحالة السياسية المصرية. . فمشكلة مصر الأساسية هي تضخم حجم ما يعرف بالأغلبية الصامتة، فرغم أن مثل تلك الأغلبية موجودة حتى في أعرق الدول ديموقراطية وحضارة. . فليس &e; جميع الناس ينشغلون بالقضايا العامة، ويكفي النسبة التي تنشغل بها، والتي تسمى صفوة أو نخبة، لكي تمثل الجميع، وتكون معبرة عن آمال القاعدة الجماهيرية، التي تشمل كل أبناء الوطن. . إلا أن الفرق بين الشعوب الحية والمتجمدة، هي في نسبة تلك الأغلبية الصامتة، مقارنة بالمجموع الكلي لأفراد المجتمع. . فكلما قلت هذه النسبة، كلما كان ما يعرف بالرأي العام أكثر تعبيراً عن الجماهير، وكلما كان الوضع أدعى لقيام حياة ديموقراطية حقيقية، تشمل ليس الدولة ومؤسساتها فقط، لكن أيضاً النقابات والجمعيات الأهلية، التي صارت هي القوة الأساسية في المجتمعات الحديثة. . أما حين تزداد نسبة الصامتين وغير المهتمين أو المبالين، فإن هذا يعطي المجال فسيحاً لظاهرتين:

أولهما سيادة الحكم المستبد، سواء كان حكم فرد أم حزب أم طبقة، ونجاح أقلية كجماعة الإخوان المسلمين المحظورة، في السيطرة على النقابات والعمل الأهلي، في ظل غياب أصحاب تلك المنظمات، وانصرافهم لمشاغل حياتهم اليومية، وتفشي الجهل بأهمية العمل النقابي والأهلي، ليظهر تشكيل عصابي كالإخوان المسلمين -جيد التنظيم والتمويل المالي- كما لو كان القوة المعبرة عن عموم الجماهير والمهنيين في مختلف التخصصات، فيما هذه الجماعة في الحقيقة أبعد من أن تكون بهذه القوة والقدرة التمثيلية. . الظاهرة الثانية تنتج من قلة عدد الصفوة، أو القلة الناشطة من المجتمع، مما يزيد من احتمالات فشلها في التمثيل الحقيقي للشعب ومصالحه، نتيجة ولعها بالشعارات والأيديولوجيات المفارقة للواقع، والتباري في المزايدة عليها. . علاوة على أنه في ضوء محدودية عدد الصفوة المهيمنة مثلاً على وسائل الإعلام والنشاط الحزبي والثقافي، يكون من السهل على قوى خارجية شراء هذه الأصوات المؤثرة، لتعمل لحسابها ووفق أجندتها هي، وإن صاغت سعيها وفق شعارات تتمسح في الجماهير وثوابتها، أو تتلاعب بمشاعرها الدينية، عبر شعارات براقة خاوية من المضمون، خاصة في ظل انعدام التمويل المالي من القاعدة الشعبية، ولجوء الصفوة لتمويل نشاطها أو للاسترزاق، إلى جهات جهات خارجية تمول ليس بهدف تفعيل وتنشيط العمل الأهلي والديموقراطية، كما تفعل جهات التمويل الغربية، وإنما لحسابات خاصة قلما يعلن عنها. . وهذا ما رأيناه من أسماء لامعة في ساحتنا السياسية والإعلامية، ضمن قوائم فضيحة كوبونات النفط الصدامية، أو في تمويلات ياسر عرفات لأبواقه الإعلامية والسياسية في مصر، وكذا أموال الأخ العقيد ملك ملوك أفريقيا، التي تنفق بسخاء في كل مجال، غير مجال توفير حياة كريمة للشعب الليبي، ناهيك عن الاغتراف من آبار البترودولار الخليجي، وما أدراك ما تأثيره المدمر على مصر التي كانت محروسة، من بوابة تصدير السلفية الدينية، لنبدأ نحن في السير في الطريق الذي تغادره تلك الدويلات والإمارات الخليجية، سعياً للالتحاق بالعالم المتحضر!!. . هكذا تحولت الساحة المصرية إلى سوق للنخاسة أو الدعارة الفكرية والسياسية، وتحولت الصفوة السياسية، سواء المحسوبة على الحكم أو المعارضة، إلى حناجر عروبية ويسارية وناصرية ومتأسلمة، منبتة الصلة بمصالح الشعب المصري وطموحاته، وإن كانت تحترف المتاجرة والاسترزاق باسمه!!

هكذا عندما بدأ بعض الشباب المتململ من التردي والركود السياسي، وما ترتب عليه من تدهور في جميع مناحي الحياة المصرية، يرفع مفهوم وشعار "كفاية"، لم يدم استبشارنا خيراً طويلاً، إذ سرعان ما سيطر على المشهد والتحركات، ذات الوجوه الكئيبة المصابة بجنون البقر أو البغال، والمتثمل في العداء للعالم الإمبريالي الصهيوني الكافر. . يصرخون من أجل الأقصى والقدس وغزة والشيشان وكشمير وبلاد تركب الناقة وتشرب بولها، مخلفين وراء ظهورهم معاناة الشعب المصري وهمومه، فكان من الطبيعي أن ينحسر اهتمام الجماهير بها، لتموت وهي على الأرصفة تتسول لفت الانتباه، في حين لم تنجح حقيقة إلا في اكتساب الرثاء لها ولمصر المبتلاة بأمثال هؤلاء، سواء القادة وأصحاب تلك الشعارات والاهتمامات الوبيلة، أو تلك الحفنة التي تعد على أصابع اليد من الشباب الغض، الذي لا يجد قادة ومرشدين غير هؤلاء الذين يسدون عليه كل الطرق والمنافذ إلى الحرية والحداثة والتقدم!!. . هكذا خلت الأرصفة التي يتظاهر عليها هؤلاء حتى من المارة، ولم يتبق حولها غير رجال الأمن المركزي وهم يغالبون النعاس، فيما يحرسون حفنة من ذوي الحناجر المحشوة بشعارات أكل عليها الزمان وشرب!!

المثير للحنق بالفعل، هو أن تتحول حركة "كفاية" من حركة لبث الحياة في الشارع المصري، إلى معوق وحجر عثرة في سبيل هذا الحراك، فما نشهده الآن هو قيامها بزعامة الصنديد الميكروفوني/ حمدي قنديل، بالقفز على ظهر حركة الشباب، المناصرة لأمل التغيير المتمثل في مبادرة د. البرادعي، وياليتهم انضموا للمسيرة الوليدة كأفراد مصريين يتطلعون لمستقبل أفضل، أو تسللوا إليها بليل، خشية اكتشاف أمرهم، بل نجدهم يتوهمون في أنفسهم أنهم قوة بالشارع المصري، أو كأنهم بالحقيقة يمثلون ولو شريحة من الجماهير المصرية وهمومها ورؤاها، وليسوا مجرد فلول ضالة من زمن الناصرية، لا أعاد الله مثيله علينا ولا على أولادنا وأحفادنا!!
لم يكتف أشاوس كفاية بالقفز على ظهر البرادعي والشباب المناصر له، بل وفي معرض أوهامهم عن قيمة ووجود حقيقي لهم، شرعوا في استجواب البرادعي، لفرض تهوساتهم عليه، كشرط لكي يمنحوه رضاهم السامي!!. . يشترطون عليه رفع الشعارات الحنجورية ومعادة السلام والدول المتحضرة، لكي يتكرموا ويركبوا على ظهره، وعلى ظهر مناصريه، فيا للعجب، ويا للمهزلة!!

هي مهمة ثقيلة بالفعل ومحيرة لرجل ليبرالي مثل د. البرادعي، فالمفترض أن يعمل على جمع كل أطياف الشعب المصري حوله، أو حول مسيرة التحديث التي يزمع البدء فيها، فماذا يستطيع أن يفعل مع هؤلاء، وهم على الأقل يحملون بطاقة هوية مصرية، رغم رؤوسهم المحشوة تبناً، وقلوبهم المتفجرة غلاً. . الواضح أنهم الآن يترصدونه، حتى إذا ما بدرت منه كلمة أو لفته، تدل على ازدرائه لما يتبنون من هلاوس، وجديته في تأسيس حركة ليبرالية حقيقية تتجه للأمام، وليس لاستعادة زمن الستينات اللعين، فإنهم سيبدأون على الفور في ممارسة النباح عليه، وتوجيه راجمات صواريخهم الكلامية إلى منصته التي لم تقام بعد. . هم يعرفون بالتأكيد أن لا مكان لهم بجانبه، فهو رجل ليبرالي ناجح، ويكفي أنه ناجح كي لا تكون له ثمة صله بهم، وهم المتنطعين الفاشلين على مر العصور. . لكنهم بادروا باستقباله بالأحضان، لعل وعسى. . هي محاولة ربما قالوا لأنفسهم إنها إن لم تنفع لن تضر، وبعدها يطلقون العنان لحناجرهم الكفوءة، لتعمل في الرجل ومسيرته تقطيعاً وتمزيقاً!!
نعود لنكرر، أن الخطر الأكبر على أمل التغيير ومسيرته، ليس هو النظام الحاكم وأجهزته البيروقراطية والبوليسية، وإنما هو هؤلاء الذين يفتكون بالشارع المصري، تماماً كما تفعل البلهارسيا وفيروس الكبد الوبائي!!

اجمالي القراءات 10566

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء ٢٤ - فبراير - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[45993]

الأستاذ كمال غبريال والقنديلان!

 


هل اختلط القنديلان على الأستاذ كمال غبريال فوضع حمدي قنديل بدلا من عبد الحليم قنديل؟


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الجمعة ٢٦ - فبراير - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[46049]

قنديل منهم قلم رصاص والقنديل الآخر

أيهم يقصد الأستاذ كما غبريال صاحب برنامج قلم رصاص وبرنامج رئيس التحرير الصحفي والأذاعي حمدي قنديل ..أم الأستاذ الصحفي الكبير أيضا الناصري عبدالحليم قنديل وأظن أنه يقصد الثاني  عبد الحليم قنديل فهو على حسب معلوماتي منضم إلى حركة كفاية  وكفاية كلام بقى ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 5,342,621
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt