كي لانظلم أنفسناوالناس:
الحرب والسلام في الأسلام

زهير الجوهر Ýí 2008-07-12


ÓÇÆíÉ æÇáÊæáíÏ, æÇáÃØÝÇá, æÛíÑåÇ ãä ÇáÝÑæÚ ÇáÓÑíÑíÉ, ßáåÇ ÊÌÏåÇ ÊÞæá áß ÈÃäß íÌÈ Úáíß Çä ÊÚÇãá ÇáãÑíÖ Èßá ÃÍÊÑÇã, æÈßá ÑÞÉ, æáÇÊÊÌÇæÒ Úáíå ãåãÇ ßÇäÊ ÇáÙÑæÝ, æÓáÇãÉ ÇáãÑíÖ ÇáÌÓÏíÉ æÇáäÝÓíÉ åí ãÑßÒ æåÏÝ ÇáããÇÑÓÉ ÇáØÈíÉ. æÊÌÏ ÇáÚÏíÏ ãä ÇáÌãá æÇáÚÈÇÑÇÊ, ÈÇáÃÖÇÝÉ Çáì ÇáÏÑæÓ ÇáÚãáíÉ ÇáÊí ÊÑÓÎ Ýí Ðåä ÇáØÇáÈ Ðáß ÇáãÈÏÃ. æÎÕæÕÇ Ýí ÇáÕÝæÝ ÇáÃæáì ááÏÑÇÓÉ ÇáÓÑíÑíÉ Ýí ßáíÉ ÇáØÈ. <br />
<br />
ÇáÂä ÈÚÏ ßá Ðáß, ÚäÏãÇ äÌÏ ÃÓÊÇÐÇ Ýí ÇáØÈ íÞæá áß ÇáÂÊí æåæ íÏÑÓ Ýí ßáíÉ ÇáØÈ <br />
<br />
&quot;.......æÝí åÐå ÇáÍÇáÉ ÇáÔÇÆßÉ Úáíß Ãä ÊÓÊÎÑÌ ÇáãÚáæãÇÊ ãä ÇáãÑíÖ Èßá ãÇ ÃæÊíÊ ãä ÞæÉ&quot; <br />
<br />
&quot;..... æáÃäÞÇÐå íÌÈ Çä ÊÚÇáÌ åÐÇ ÇáãÑíÖ ÈÕæÑÉ ÚäíÝÉ&quot; <br />
<br />
æÛíÑåÇ ãä ÇáÚÈÇÑÇÊ, ÃÞæá íÕÈÍ ãÝåæãÇ Ãä Ðáß ÇáÃÓÊÇÐ ÃäãÇ íÊÍÏË Ýí ÓíÇÞ ÃÍÊÑÇã ÇáãÑíÖ æÇáãÈÇÏíÁ ÇáÃÓÇÓíÉ ááÊÚÇãá ãÚ ÇáãÑíÖ ÇáãÐßæÑÉ ÃÚáÇå, æáíÓ ÇáãÞÕæÏ ãËáÇ Çä äÓÊÎÑÌ ÇáãÚáæãÇÊ ãä ÇáãÑíÖ ÈÖÑÈå Ãæ ÊÚäíÝå Ãæ ÕÚÞå ÈÇáßåÑÈÇÁ Ãæ ÖÑÈå ÈÇáÓíÇØ. æåÐÇ æÇÖÍ. <br />
<br />
æÇáÚáÇÌ ÈÕæÑÉ ÚäíÝÉ ãÚäÇåÇ, ÃÊÈÇÚ ÃßÈÑ ÌÑÚÉ ããßäå ÍÊì æÃä ßÇäÊ åäÇß ÃÖÑÇÑ ÌÇäííÉ , áÃä ÇáãÓÃáÉ ãÊÚáÞÉ ÈÃäÞÇÐ ÇáãÑíÖ åäÇ. æáíÓ ãÚäÇåÇ, ÈÃääÇ ÓæÝ äÌáÏ ÇáãÑíÖ ÈÇáÓíÇØ ãËáÇ áÚáÇÌå. <br />
<br />
ÃÐä ÝÚäÏãÇ äÞæá åÐå ÇáÚÈÇÑÇÊ ÇáÚäíÝÉ ÝäÍä äÞæáåÇ áÃä ÓíÇÞåÇ ãÚáæã ãÓÈÞÇ, æåæ ÓíÇÞ ÇáÑÍãÉ æÇáÃÍÊÑÇã æÇáÑÞÉ ÇáÎ <br />
<br />
ÝÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã ãåã. <br />
<br />
ÇáÂä ãÇ åæ ÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã ááÏíÇäÇÊ ÇáÓãÇæíÉ ÌãíÚÇ, æÈÇáÐÇÊ ÇáÃÓáÇã¿ <br />
<br />
ÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã áåÇ æááÃÓáÇã ÈÇáÐÇÊ åæ ÊÑÓíÎ ÃÍÊÑÇã ÇáÃäÓÇä æÞíã ÇáÓáÇã æÇáÃÎæÉ æÇáãÓÇæÇÉ æÇáÊÓÇãÍ, æÇáÞÑÂä ãáíÁ ÈåÐå ÇáÂíÇÊ, ÇáÃÓáÇã íäåí ÇáãÓáã Úä Ãä íÕÛÑ ÎÏå ááäÇÓ, Ãæ Ãä íÊßáã ÈäÈÑÉ ÚÇáíÉ, æÐáß ÃÍÊÑÇãÇ ááãÞÇÈá, ÇáÃÓáÇã íÞæá áß ÈÃä Çááå ÃÓÌÏ ÇáãáÇÆßÉ ááÃäÓÇä, ÓíÇÞ ÇáÃÓáÇã ÃÓÇÓÇ åæ Ïíä ááãÍÈÉ æÇáÓáÇã æÃÍÊÑÇã ÇáÂÎÑ. <br />
<br />
áßä ÇáÃÓáÇã ÔÑÚ ÇáÞÊÇá ßÍÇáÉ ÃÓÊËäÇÆíÉ æáíÓ ßÍÇáÉ ÚÇãÉ: æÞÇá Çááå ÇáÂíÉ ÇáÏÓÊæÑíÉ ÇáÊÇáíÉ: <br />
<br />
1) ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ - ÂíÉ 190 <br />
æÞÇÊáæÇ Ýí ÓÈíá Çááå ÇáÐíä íÞÇÊáæäßã æáÇ ÊÚÊÏæÇ Çä Çááå áÇ íÍÈ ÇáãÚÊÏíä <br />
<br />
<br />
And fight in the course of God those who fight you, and do not offend&nbsp;for God do not like the offenders <br />
<br />
verse 190 of Surat Al-bak'ara <br />
<br />
åÐå ÇáÂíÉ åí ãÇÃÓãíÉ ÂíÉ ÏÓÊæÑíÉ, Ãí ÃäåÇ ÂíÉ ÊÎÖÚ áåÇ ÌãíÚ ÇáÂíÇÊ ÇáæÇÑÏÉ Ýí ãæÖæÚ ÇáÞÊÇá Ýí ÇáÞÑÂä. <br />
<br />
áãÇÐÇ åÐå ÇáÂíÉ ÂíÉ ÏÓÊæÑíÉ¿ <br />
<br />
ÇáÓÈÈ åæ ãäØæÞ ÇáÂíÉ: ÍíË Ãä ÇáãäØæÞ ÚÇã áÇíãßä äÓÎå, æáÇíãßä ÊÛííÑå, áãÇÐÇ¿ ÇáÓÈÈ åæ ÇáÊÚÞíÈ ÇáÂáåí Ýí ÇáÂíÉ äÝÓåÇ <br />
<br />
&quot;Ãä Çááå áÇíÍÈ ÇáãÚÊÏíä&quot; <br />
<br />
åÐÇ ÇáÊÚÞíÈ áÇíãßä ÊÛííÑå, ÝÇááå áÇíãßä Çä íÍÈ ÇáãÚÊÏíä ÇØáÇÞÇ, æáÇíãßä ÇáÞæá ÈÃä åÐÇ ããßä äÓÎÉ Ãæ ÊÛííÑå, áÇä Ðáß ãÚäÇå ÈÃä Çááå Çáíæã áÇíÍÈ ÇáãÚÊÏíä, æÛÏÇ íÍÈ ÇáãÚÊÏíä, æåÐÇ áÇíÌæÒ. <br />
<br />
ÃÐä åÐå ÇáÂíå ÈíäÊ áäÇ ÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã ááÞÊÇá, æáÇíãßä ÇáÊÛÇÖí ÚäåÇ. <br />
<br />
ãä ßá åÐÇ äÝåã Ãä ÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã ááÃÓáÇã åæ ÇáÓáã Ãí ÇáÓáÇã æÇáãÍÈÉ æÃÍÊÑÇã ÇáÛíÑ, æÃä äÍÈ áÛíÑäÇ ãÇäÍÈ áÇäÝÓäÇ, æÃÑÊÝÚ ÇáÃÓáÇã æÇáÏíÇäÇÊ ÇáÓãÇæíÉ ÈÞíãÉ ÇáÃäÓÇä ÃÚáì ÃÑÊÝÇÚ, ÝåÐÇ åæ ÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã æÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã ááÞÊÇá ÈÃäå íÌæÒ ÝÞØ Ýí ÍÇáÉ ÇáÏÝÇÚ Úä ÇáäÝÓ, Ãí Ãäå ÍÇáÉ ÃÓÊËäÇÆíÉ ááÏÝÇÚ Úä ÇáäÝÓ ÝÞØ áÇÛíÑ. <br />
<br />
ÇáÂä ÚäÏãÇ íÐßÑ áäÇ Çááå ÂíÇÊ ÇáÞÊÇá ÇáÂÎÑì ÝßáåÇ ÊÇÈÚÉ áåÐå ÇáÂíÉ ÇáÏÓÊæÑíÉ ÇáãØáÞÉ ÇáãÐßæÑÉ ÃÚáÇå, ÈÇáÖÈØ ãËá ãËÇá ÇáÃÓÊÇÐ Ýí ßáíÉ ÇáØÈ ÃÚáÇå. <br />
<br />
ÝÇááå ÓÈÍÇäÉ æÊÚÇáì ÓæÝ áä íßÑÑ ÇãÇã ßá ÂíÉ ÞÊÇáíÉ, ÇáÂíÉ ÃÚáÇå, áÇäå ãÝåæã ÈÃä Ãí ÂíÉ ÞÊÇáíÉ ÃäãÇ åí ÊÞÚ Öãä ÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã ááÃÓáÇã æááÂíÉ ÃÚáÇå. <br />
<br />
ãËÇá1: <br />
<br />
3) ÓæÑÉ ãÍãÏ - ÂíÉ 4 <br />
<br />
ÝÇÐÇ áÞíÊã ÇáÐíä ßÝÑæÇ ÝÖÑÈ ÇáÑÞÇÈ ÍÊì ÇÐÇ ÇËÎäÊãæåã ÝÔÏæÇ ÇáæËÇÞ ÝÇãÇ ãäÇ ÈÚÏ æÇãÇ ÝÏÇÁ ÍÊì ÊÖÚ ÇáÍÑÈ ÇæÒÇÑåÇ Ðáß æáæ íÔÇÁ Çááå áÇäÊÕÑ ãäåã æáßä áíÈáæ ÈÚÖßã ÈÈÚÖ æÇáÐíä ÞÊáæÇ Ýí ÓÈíá Çááå Ýáä íÖá ÇÚãÇáåã . <br />
<br />
<br />
<br />
åäÇ ãä ÇáãÝåæã ÈÇáäÓÈÉ ááãÓáã ÇáãÊÇÈÚ ááÓíÇÞ ÇáÚÇã ááÃÓáÇã åæ Ãä ÇáãÞÕæÏ åæ: ÃÐÇ ÃÚÊÏì Úáíßã ÇáÐíä ßÝÑæÇ æÞÇÊáæßã æÕÇÑ áÒÇãÇ Úáíßã Çä ÊÑÏæÇ ÇáÃÚÊÏÇÁ ÏÝÇÚÇ Úä ÃäÝÓßã ÝåäÇ Ýí åÐå ÇáÍÇáÉ ÝÚäÏãÇ ÊáÞæäåã Ýí ÇáÞÊÇá ÝÚáíßã ÈÖÑÈ ÑÞÇÈåã, Ãí ÞÊáåã Ãí áíÓ ÝÞØ ÌÑÍåã, áÇäß Ýí ÍÇáÉ ÞÊÇá Ãí íÇÞÇÊá íÇãÞÊæá, ÍÊì ÃÐÇ ÎÓÑæÇ æÃÓÊÓáãæÇ ÝåäÇ íÊã ÃÓÑåã Ãí ÔÏ ÇáæËÇÞ, Ëã ÈÚÏ Ðáß íßæä ááÃÓíÑ ãÕíÑÇä, ÃãÇ Ãä íØáÞ ÓÑÇÍå ãäÇ, Ãí ÈáÇ ãÞÇÈá, Ãæ ÝÏÇÁ, Ãí íØáÞ ÓÑÇÍå ãÞÇÈá ÃØáÇÞ ÓÑÇÍ ÃÓíÑ ãä ÇáãÓáãíä: ÇáÚÈÏ ÈÇáÚÈÏ æÇáÃäËì ÈÇáÃäËì æÇáÍÑ ÈÇáÍÑ. áÇíæÌÏ ÈÇÈ ááÚÈæÏíÉ æáÇåã íÍÒäæä (åÐÇ ãÈÍË ÂÎÑ). <br />
<br />
ÝåäÇ åÐå ÇáÂíÉ áã ÊäÓÎ ÇáÂíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ. æÃäãÇ åí ÊÞÚ ÊÍÊ ÔÑØåÇ. <br />
<br />
ãËÇá 2: : ÇáÂíÉ 29 ãä ÓæÑÉ ÇáÊæÈÉ <br />
ÞÇÊáæÇ ÇáÐíä áÇ íÄãäæä ÈÇááå æáÇ ÈÇáíæã ÇáÇÎÑ æáÇ íÍÑãæä ãÇ ÍÑã Çááå æÑÓæáå æáÇ íÏíäæä Ïíä ÇáÍÞ ãä ÇáÐíä ÇæÊæÇ ÇáßÊÇÈ ÍÊì íÚØæÇ ÇáÌÒíÉ Úä íÏ æåã ÕÇÛÑæä <br />
<br />
<br />
åäÇ ÇáÃãÑ &quot;ÞÇÊáæÇ&quot; ÃíÖÇ íÞÚ ÊÍÊ ÔÑØ ÇáÂíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ. æåí áíÓÊ ãäÝÕáÉ ÚäåÇ ßãÇ Ùä ÇáÈÚÖ. <br />
<br />
ãÇÐÇ íÍÕá áæ ÃÝÊÑÖäÇ ÇáÚßÓ, Ãí Ãä ÇáÂíÉ 29 ãä ÓæÑÉ ÇáÊæÈÉ åí Íßã ãäÝÕá Úä ÇáÂíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ¿ <br />
<br />
ÇáÌæÇÈ: ÃÐÇ ÃÝÊÑÖäÇ ÇáÚßÓ ÝÓæÝ íÍÕá åäÇß ÊäÇÞÖ, áÃäå ÚäÏåÇ ÓæÝ íßæä áäÇ ÇáÍÞ ÈÃä äÚÊÏí Úáì ÇáÝÆÇÊ ÇáãÐßæÉ Ýí ÇáÂíÉ 29 ãä ÓæÑÉ ÇáÊæÈÉ ÇÐÇ áã íÚØæÇ ÇáÌÒíÉ, æåÐÇ íÚäí Çä Çááå åäÇ íÍÈ ÇáãÚÊÏíä¿¿¿¿ ÊäÇÞÖ, ÞÏ íÞæá ÃÍÏåã åäÇ ÇáÇÚÊÏÇÁ ÌÇÁ ÈÍÞ, æåæ áíÓ ÃÚÊÏÇÁ ÈÛíÑ ÍÞ¿ áÐáß íÌæÒ áäÇ¿ áßä åÐÇ ÃíÖÇ áÇíÓáã¿ áÇäå ÃíÖÇ íäÇÞÖ ÇáÂíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ! áßä áãÇÐÇ¿ <br />
<br />
áÇÍÙæÇ ÃÎæÇäí Ãä Çááå áã íÞá Ýí ÇáÂíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ ÈÃäå áÇíÍÈ ÇáãÚÊÏíä ÈÛíÑ ÍÞ. Èá ÞÇá ÈÃäå áÇíÍÈ ÇáãÚÊÏíä, Ãí Ãä ÇáãäØæÞ ÚÇã æãØáÞ, Ãí Ãä Çááå áÇíÍÈ Ãí ãÚÊÏí, æáÇíæÌÏ åäÇß ÃÚÊÏÇÁ ÈÍÞ æÃÚÊÏÇÁ ÈÛíÑ ÍÞ, åÐå ÇáÂíÉ ÈÈÓÇØÉ ÊÞÑÑ ÈÃäå ßá ÃÚÊÏÇÁ åæ ÈÇØá æÃä Çááå áÇíÍÈå. <br />
<br />
áÐáß ÊÝÓÑ ÇáÂíÉ 29 ãä ÓæÑÉ ÇáÊæÈÉ ÈÃäåÇ ÊÍÊ ÔÑØ ÇáÂíÉ ÇáÏÓÊæÑíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ. <br />
<br />
Ãí Ãä ÇáãÚäì åæ: ÃÐÇ ÈÇÏÑ ÇáÐíä áÇ íÄãäæä ÈÇááå æáÇ ÈÇáíæã ÇáÇÎÑ æáÇ íÍÑãæä ãÇ ÍÑã Çááå æÑÓæáå æáÇ íÏíäæä Ïíä ÇáÍÞ ãä ÇáÐíä ÇæÊæÇ ÇáßÊÇÈ ÈÞÊÇáßã, ÝÞÇÊáæåã ÍÊì íÚØæÇ ÇáÌÒíÉ Úä íÏ æåã ÕÇÛÑæä. <br />
<br />
æÇáÌÒíÉ åí ãËíá áãÇ íÓãì ÇáÂä ÈÊÚæíÖÇÊ ÇáÍÑÈ, áÇ ÃßËÑ. æÕÇÛÑæä ÊÚäí ãÓÊÌíÈíä áÔÑæØ ÇáãäÊÕÑ, Ãí ÈáÇÔÑæØ ãäåã, Ãí ãÓÊÓáãíä ÈáÇ ÔÑæØ, æáÇÊÚäí Ãäå íÌæÒ áäÇ ÃåÇäÊåã ÚäÏãÇ íÚØæäÇ ÇáÌÒíÉ, ÝåÐÇ ÃÚÊÏÇÁ áÇíÞÈáå Çááå. æÊäÊåí ÇáÌÒíÉ ÈÃäÊåÇÁ ÇáÊÚæíÖÇÊ. <br />
<br />
ãËÇá 3 <br />
<br />
íóÇ ÃóíøõåóÇ ÇáøóÐöíäó ÂãóäõæÇú ÞóÇÊöáõæÇú ÇáøóÐöíäó íóáõæäóßõã ãøöäó ÇáúßõÝøóÇÑö æóáöíóÌöÏõæÇú Ýöíßõãú ÛöáúÙóÉð æóÇÚúáóãõæÇú Ãóäøó Çááøåó ãóÚó ÇáúãõÊøóÞöíäó (123) ÇáÊæÈÉ <br />
<br />
åäÇ íÞæá ÈÚÖ ÇáäÇÓ Ãä ÇáÂíÉ ÌÇÁÊ Ýí ÞÊÇá ãÇíÌÇæÑäÇ ãä ÇáßÝÇÑ, Ãí ÓæÁÇ ÃÚÊÏæÇ ÚáíäÇ Ãã áÇ¿ <br />
<br />
åÐÇ ÇáÊÝÓíÑ åæ ÎÇØíÁ ÃíÖÇ, áÇäå Èßá ÈÓÇØÉ íÊäÇÞÖ ãÚ ÇáÂíÉ ÇáÏÓÊæÑíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ. <br />
<br />
ÝÇáÂíÉ Ýí ÇáÍÞíÞÉ ÃíÖÇ ÊÞÚ ÊÍÊ ÔÑØ ÇáÂíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ, æÃáÇ áßÇä íÌæÒ áäÇ Ãä äÚÊÏí ÈÃÓã Çááå Úáì ÇáÂÎÑíä, áßä Çááå áÇíÍÈ ÇáãÚÊÏíä! ÊäÇÞÖ. <br />
<br />
Ýí ÝáÓÝÉ ÇáÞÇäæä: ÊÚÊÈÑ ÇáÂíå 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ : äÕ ÏÓÊæÑí, ÈíäãÇ ÊÚÊÈÑ ÇáÂíÇÊ ÇáËáÇË Ýí ÇáÃãËáå ÇáËáÇË ÃÚáÇå: äÕæÕ ÞÇäæäíÉ, æÇáäÕæÕ ÇáÞÇäæäíÉ ÃäãÇ ÊÝÓÑ ÈãÇ íáÇÆã ÇáäÕæÕ ÇáÏÓÊæÑíÉ. Ãí Ãä ÇáäÕæÕ ÇáÏÓÊæÑíÉ ÊÝÑÖ äÝÓåÇ Úáì ÇáäÕæÕ ÇáÞÇäæäíÉ. <br />
<br />
ÇáÂíÉ ÇáÏÓÊæÑíÉ Êßæä ÚÇãÉ Ýí ãäØæÞåÇ ÊãÇãÇ ãËá ÇáÂíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ. <br />
<br />
ÈíäãÇ ÇáÂíÇÊ ÇáÞÇäæäíÉ Êßæä ÎÇÕÉ ÈÍÇáÇÊ ãÚíäå, ãËá ÍÇáÉ ÇáÊáÇÞí ãÚ ÇáßÝÇÑ æÇáÃÓÑì Ýí ÓæÑÉ ãÍãÏ ÇáÂíÉ 4, æÍÇáÉ Çåá ÇáßÊÇÈ Ðææ ÇáÃæÕÇÝ ÇáÊí ÐßÑåÇ Çááå Ýí ÓæÑÉ ÇáÊæÈÉ ÇáÂíÉ 29, æÍÇáÉ ÇáßÝÇÑ ÇáãÌÇæÑíä áäÇ, åäÇ åÐå ÇáÍÇáÇÊ ÍÇáÇÊ ÎÇÕÉ æÇáÂíÇÊ ÇáãÊÚáÞÉ ÈåÇ åí äÕæÕ ÞÇäæäíÉ ÊÝÕá ßíÝíÉ ÇáÊÚÇãá ãÚ åÐå ÇáÍÇáÇÊ ÇáÎÇÕÉ, æíÍÈ Çä ÊÎÖÚ Ýí ÊÝÓíÑåÇ ÈãÇáÇíÊäÇÞÖ ãÚ ÇáÂíÉ ÇáÏÓÊæÑíÉ 190 ãä ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ. Ýßá åÐå ÇáÍÇáÇÊ ÃäãÇ åí ÍÇáÇÊ ÚäÏãÇ Êßæä Ýí ÃÚÊÏÇÁ ÞÊÇáí Úáì ÇáãÓáãíä, æÇáÂíÇÊ ÇáÞÇäæäíÉ ÃäãÇ ÌÇÁÊ áÊÝÕá ßíÝíÉ ÇáÊÚÇãá ãÚ åÐå ÇáÃÚÊÏÇÁÇÊ ÇáÞÊÇáíÉ, ßá ÍÓÈ ÍÇáÊÉ ÇáÎÇÕÉ. <br />
<br />
ÃÐä Ýåã ÇáÓíÇÞ ÇáÚÇã ááÏíÇäÇÊ ÇáÓãÇæíÉ æááÃÓáÇã æÑæÍ ÇáÞÑÂä ÇáãÓÇáãÉ, æãÚÑÝÉ ÇáÂíÉ ÇáÏÓÊæÑíÉ ÇáÊí ÊÊÍßã Ýí ßá ÇáÂíÇÊ ÇáÞÇäæäíÉ ÇáÃÎÑì ÇáãÊÚáÞÉ ÈÇáÞÊÇá , åæ ÖÑæÑí áãÚÑÝÉ ÇáÍÞ ÝíãÇ íÎÕ ÞÖíÉ ÇáÓãÇÍ ÈÇáÞÊÇá ãä ÚÏãå. <br />
<br />
åá ØÈÞ ãáæß æÓáÇØíä ÇáãÓáãíä Ðáß¿ <br />
<br />
ÇáÌæÇÈ æÇÖÍ ãÚ ÇáÃÓÝ. <br />
<br />
ãÚ ÇáÊÞÏíÑ</p>
اجمالي القراءات 30872

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (19)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت ١٢ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24342]

مقال جيد يا د. زهير الجوهر..

شكرا على هذا المقال يا د. زهير.


وأنت تتفق معى فى مقال ( الاسلام دين السلام ) والأمر فيه بالقتال يخضع للقاعدة التشريعية فى القتال ، فالأمر ( وقاتلوا ) يخضع للقاعدة التشريعية وهو ان يكون القتال فى سبيل الله ، وتشرح الاية نفسها معنى سبيل الله أى أن تكون قتالا للدفاع وليس الهجوم ، ثم تنتهى الاية بتأكيد ان الله تعالى لا يحب المعتدين ، لأن اولئك المعتدين هم كافرون ، فالكفر و الشرك من حيث السلوك هو الاعتداء ، وهذا أيضا ما وضحناه فى مقال ( معنى الاسلام ومعنى الطاغوت.)


عندما يأمر الله تعالى بقتال المشركين أو الكافرين فالمعنى قتال المعتدين دفاعا عن النفس وليس هجوما على المسالمين، لأنه لو بدأ المسلمون حربا على من لم يعتد عليهم فقد أصبحوا كافرين سلوكا ، وأصبحوا ممن يقول الله تعالى عليهم ( ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين ).


ولأن المسلمين مسالمون أصلا ولا يحاربون إلا دفاعا فقط فان من حقهم أن يطلبوا النصر من الله تعالى على الكافرين المعتدين ، يقولون كما جاء فى نهاية سورة البقرة ( أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين ) هو جل وعلا مولاهم لأنهم لا يعتدون على أحد ، ولأنهم يدافعون فقط على انفسهم . ويستحيل أن يعصوا أمر الله تعالى ويعتدوا ثم يطلبوا أن ينصرهم الله جل وعلا على من لم يعتد عليهم . لا يفعل ذلك إلا من زين له الشيطان سوء عمله فرآه حسنا .. كما فعل الشيطان بالصحابة بعد موت النبى عليه السلام. ولا يزال يتلاعب بالمسلمين من وقتها.


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت ١٢ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24343]

مقال ممتاز يا زهير باشا ..

مقالك ممتاز وعظيم يا  زهير باشا .وليتهم يعلمون  أن الإسلام دين السلام والرحمه والعدل والقسط بين الناس . ويعود عاة الحرب والإعتداء والكراهيه إلى جحورهم من أمثال بن لادن والقرضاوى وعمر عبد الرحمن وخالد مشعل وحسن نصرالله وووو.......وأؤيدك فى كلمه قلتها فيه ,,,,وبالفعل قد إستخدمت نفس تشبيهك من قبل عن حالة الفرق بين دراسة الطب وظروف إستعمال الطبيب لمعلوماته ودراسته وخبرته .وقلتها تشبيها على أن كل أيات القتال فى الإسلام والتى يتذرع بها المتشددون والمتطرفون ومصصاوا الدماء إنما هى أيات تنظيميه  يتطلب عملها فقط عند وقوع الإعتداء على المسلمين المسالمين (بغض النظر عن ديانتهم ) فى أى زمان وكل مكان ..فشكرا لك على هذه المقاله الرائعه .....وإتعدل كده فى كتاباتك بدل ما أبعتلك صاروخ أرض جو(ههههههههه)...


3   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   السبت ١٢ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24350]

ارجو المعذرة على أسلوبي الحاد

تحية طيبة


شكرا للأخ العزيز دويكات على تنبيهه لي بأني كنت حادا بعض الشيء, وانا والله يشهد لم أقصد هذا. الآخ أبو محمد يفعل كل ما بأمكانه أن يفعل, لابل وفعل أكثر من طاقته مشكورا, ولكن ما كنت أريد قوله هو بالضبط ما دعوت اليه أخي العزيز, لابد من مشرفين آخرين من أهل القرآن.


شروط المشرف


1) أن يكون من أهل القرآن


2) أن يكون من المهتمين بالموضوع الذي يشرف عليه, وسبق وأن كتب فيه بعض المقالات ان وجد.


3) ان يكون حائزا على شهادة الماجستير والأفضل الدكتواره, والأفضل ان يكون قد سبق له وأن أشرف على بحوث على مستوى الماجستير او الدكتوراه.


4) أن يتطوع بنفسه لهذا الموضوع.


أنا شخصيا أرى أنه لاضير بأن يقوم المشرف بمناقشة  شكل البحث مع من هم ليسوا من أهل القرآن, أذا كانت لديهم خبره كبيره بمجال الأشراف على البحوث.


لكن الدكتور منصور لوحده طبعا لايستطيع أن يشرف الأشراف الذي أتكلم عنه, فهذا يأخذ وقتا طويلا, ولايمكن لشخص واحد أن يفعله.


بارك الله في الدكتور منصور وجهوده الجباره في البحث القرآني. لكن لابد من مساعدته.


في النهاية رائي الشخصي هو لابد من مشرفين؟ ولكم الأخذ به من عدمه.


مع التقدير


4   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأحد ١٣ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24371]

إن الله لا يحب المعتدين في كل شيء

أخي الفاضل د. زهير الجوهر حفظك الله من كل سوء


شكرا لك على مقالتك الرائعة جدا .


الإعتداء والتعدي هو مجاوزة الحد الطبيعي أي هو عدم الإعتدال


في كل شيء سواء في القتال أو في صرف المال أو الحب أو الكره


أو أي شيء آخر.


تحياتي


5   تعليق بواسطة   محمد إسماعيل     في   الأحد ١٣ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24375]

هل حزب الله في لبنان مدافع أم معتدي من وجة نظر الكاتب

شكرا على هذا التوضيحع.

فعلاً الإسلام يدعو الى الدفاع عن النفس  ويدعو الى السلام    والله لايحب المعتدين.

 

سؤالى للكاتب المحترم .

 لماذا لايتم الإشادة بمواقف حزب الله  الدفاعية في لبنان ، حتى وان تم اختلافكم معهم  في الأمور الدينية ؟



ولك جزيل الشكر والتقدير


6   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد ١٣ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24401]

شكرا للسادة المعلقين

تحية طيبة


نعم أنا أتفق معك يأخي العزيز أحمد منصور بصورة كاملة, وشكرا للباشا عثمان صاروخي(هههههههه) , وللأخ محمد سمير. أما بالنسبة لسؤال الأخ محمد أسماعيل, فأقول له, لوكان حزب الله ألتزم بكتاب الله في حربه الدفاعية, وقاتل الذين يقاتلونه فقط كما أمرت الآية, لكان كل المسلمين معه, لكن مع الأسف الشديد, مزج حربه الدفاعية وهي مشروعة, بأعمال أعتدائية على الأبرياء وهي غير مشروعة أذ قام بالقصف الصاروخي على الأحياء المدنية مستهدفا النساء والأطفال والبالغين المدنيين وغيرهم على حدء سواء, وهنا كان يقاتل من لايقاتلونه, وبذلك أصبح معتدي أيضا مع الأسف, وضيع مشروعية حربه الدفاعية.


والله لايحب المعتدين.


مع التقدير


7   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الإثنين ١٤ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24409]

عزيزى الاستاذ زهير

السلام عليكم


اهنئكم هلى المقاله وعلى هذا الطرح الجميل وليت المتعصبين يعقلون , اما عن حزب الله وحسن نصر الله فهم معتدين ولايستحقون الاشاده


وقانا الله شرورهم هم وباقى الزمره المتستره بالدين لخدمه مصالحهم الشخصيه


مع اطيب تحياتى


8   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الإثنين ١٤ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24411]

هل طبق ملوك وسلاطين المسلمين ذلك؟

أتفق معك تماما ..


الإجابة واضحة ..


تحية وتقدير علي مقال رائع ..


9   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الإثنين ١٤ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24421]

الاستاذ الرائع الدكتور زهير

يبدو اني لا املك الا ان اهنئك يا دكتور زهير ويبدو اننا نتشارك باكثر من صفة فعلاوة عن اننا ابناء بلد واحد فاننا نتشارك بالمهنة الطبية ايضا وبحب السلام ونبذ العنف كما نتشارك بالعقيدة القرانية


اشكرك واهنئك على مقالك الرائع


10   تعليق بواسطة   محمد إسماعيل     في   الإثنين ١٤ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24425]

أرجو تعريف المعتدي من وجهة نظر الكاتب ؟

شكراً على التوضيح :


سؤال أخر : هل المستوطنيين اللإسرائليين أصحاب حق أم باطل ؟


هل لهم حق في ارض فلسطين؟


اليس الإسرائليين هم من يصنع متخذي القرارفي إسرائيل؟


أرجو تعريف المعتدي من وجهة نظر الكاتب ؟


أرجو تعريف الأبرياء من وجهة نظر الكاتب ؟


 


11   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين ١٤ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24446]

الأبرياء

تحية طيبة


شكرا للأستاذ محمد أسماعيل على أثارته الأسئلة التي في الحقيقة تطرح نفسها بنفسها.


أقول: البريء هو من لم يقترف جرما. وجميع أنواع الأجرام هي أعتداء من حيث الجوهر. فنستطيع أن نقول بأن البريء هو من لم يعتدي.


الآن: الأطفال الموجودين في المستوطنات الأسرائيلية التي قام بقصفها حزب الله بالصواريخ, هل لهم ذنب في أن آبائهم جاءوا بهم الى هذه المستوطنات؟؟؟ هل وجودهم في المستوطنات هو أعتداء منهم على الفسلطينين؟ بالطبع لا.


هل المرضى العقليين اليهود معتدين؟


هؤلاء ما ذنبهم كي تسقط عليهم صواريخ تحرقهم, أو تعوقهم طوال حياتهم, أو تقتلهم. هل صواريخ حسن نصر الله كانت ذكية بحيث تقتل المعتدين فقط؟


ثانيا يجب علينا أن نفهم النص القرآني بدقة ولانحرفه عن مواضعه.


الله سبحانة وتعالى قال : قاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم.


لم يقل الله قاتلوا في سبيل الله الذين يعتدون عليكم,  بل قال قاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم.


هل كان كل المستوطنون الاسرائليون يقاتلون حزب الله؟؟؟


الاعتداء قد يعرف بأشكال متعددة وله مصاديق متعددة, لكن حتما الأطفال والمعوقين ذهنيا ليسوا من المعتدين.


الآية تقول: قاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولاتعتدوا


وهنا من المفهوم ان أحد مصاديق الأعتداء هو ان تقاتل من لم يقاتلك.


حزب الله بصواريخه التي قذفها على المدنيين الاسرائيليين الذين لم يقاتلوه وخصوصا الأطفال الأبرياء, كان بذلك معتدي حسب الآية.


فنحن فقط نقاتل من يقاتلنا دفاعا عن أنفسنا.


بالنسبة للأسئلة الأخرى فالجواب واضح: المستوطنين الأسرائيليين لاحق لهم في أرض فلسطين.


لكن ليس كل الأسرائيليين يصنعون متخذي القرار في أسرائيل. بعضهم نعم, لكن ليس كلهم.


مع التقدير


 


12   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين ١٤ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24449]

شكرا للأخ فرزدق

تحية طيبة


عرفت أنك عراقي, لا أدري لماذا لكني أحسست بذلك. أتمنى ان يأتي يوما يفهم جميع المسلمين فيه مبدأ عدم الأعتداء الموجود في القرآن. مع كل الأسف أخ الفرزدق أنت تعرف كم أستخف المسلمين بآيات الله وأتخذوها هزوا بحيث أصبحوا ينظرون ويؤيدون للأعتداءبحجج مضحكة مثل نشر الدين وغيرها, بينما الله جل وعلا في محكم كتابة يقول لهم بصورة واضحة وضوح الشمس في عز النهار, أنه سوف يطرد المعتدين من محبته, أي مصير مظلم للمعتدي ذلك الذي يطرد من محبة الله, يقول الله: أن الله لا يحب المعتدين, وياليتهم قدروا هذه ال لا.


والله يأخ الفرزدق ان هذا لحديث ذو شجون, والعين تدمع عندما ترى كل هذا الظلام يسير بأخواننا في القومية والدين الى كل ذلك المنحدر الرهيب. ياترى من يغني عنهم يوم القيامة من الله وعذابة الذي أعده للمعتدين, هل سيشفع لهم سلفهم الصالح؟ ربما ماسيشفع للبعض منهم هو حسن نواياهم, لكن حتما هؤلاء الذين يغسلون أدمغة الآخرين هؤلاء لايعلم مصيرهم الا الله. ولاحول ولاقوة الأ بالله.


عندما أتذكر هذا تدمع عيناي ويصيبني حزن شديد, وأذكر ماقالة الشاعر ابن عبد الصمد في داليتة الرائعة:


 كنت أرجو أن تبرد أدمعي    نيران حزن أضرمت بفؤادي


فأذا بدمعي كلما أجريتة          زادت علي حرارة الأكبادي


مع التقدير


13   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين ١٤ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24463]

شكرا للأساتذة عمرو أسماعيل ومحمد المصري

تحية طيبة


شكرا لكم, أدام الله مؤيدوا السلام والمحبة والتسامح وأحترام الآخر


مع التقدير


14   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الثلاثاء ١٥ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24476]

مقالة رائعة أخ زهير

(للأسير مصيران, أما أن يطلق سراحه منا, أي بلا مقابل, أو فداء, أي يطلق سراحه مقابل أطلاق سراح أسير من المسلمين: العبد بالعبد والأنثى بالأنثى والحر بالحر. لايوجد باب للعبودية ولاهم يحزنون


هذه جد جملة رائعة تستحق التصفيق 


15   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الثلاثاء ١٥ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24511]

شكرا أخي العزيز خالد حسن

تحية طيبة


شكرا للأخ العزيز خالد حسن.


مع التقدير


16   تعليق بواسطة   محمد إسماعيل     في   الأربعاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24839]

المجتمع الإسرائيلي مؤيد لحكوماتة المتعاقبة ,و علية ان يسعى للتغيير

الأخ العزيز يقول الله عزوجل :وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين.



الله يخاطب المؤمنين بان يقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلوهم .

 اسرائيل فيها حكومة منتخبة وشعبها يؤيدها على كل التصرفات العدوانية من يوم تم إغتصاب أرض غير ارضهم .

هل تتفق معي في هذا الرأي ام لا ؟

هناك يهود مسالمين لم ينجرفوا وراء هذة الحكومات العدوانية وبقوا في ارضهم التي يعيشون فيها الان , إيماناً منهم والله اعلم انهم لايريدون الاعتداء .

فعلى كل اسرائيلي اليوم ان يتحمل نيجة تصرفات حكوماتهم وعلى كل المنظمات اليهودية المسماة "بدعاة السلام" الى ان يكونو صادقين في دعواتهم وان يقومو بثورة ضد من يسعي الذهاب بهم الى الهاوية . الحل الحيد هوقيام دولة واحدة تضم كل الطوائف , وعلى المجتمع الدولى التوجة في هذا السياق .


17   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24876]

صدام أشجع من الأمام علي

تحية طيبة


ذكرتني أخ محمد أسماعيل بالنكتة العراقية والتي تقول أن شاعرا شيعيا قال لصدام حسين:


أنت أحلم من أبو بكر, وأعدل من عمر, وأكرم من عثمان, وأشجع من علي.


فرد علية صدام قائلا:  أما كوني أحلم من أبابكر وأعدل من عمر وأكرم من عثمان فهذا مؤكد! لكن كيف تقول أني أشجع من علي؟


قال له الشاعر: والله لأنت أشجع من علي!


تعجب صدام, وقال له مادليلك؟


قال الشاعر: علي يخاف الله أما أنت فلاتخافه!


يأخ أسماعيل, عندما كتبت مقالي هذا, كتبته لأناس "جبناء" وليس لأناس شجعان مثل صدام وحسن نصر الله والخميني وربما محمد أسماعيل!


الله يقول لك بأنه لايحب المعتدين, ومن يقاتل الذين لايقاتلونه يعتبر معتدي, وهذا واضح من الآية, والذي يقتل طفلا أيا كانت الأسباب فهو معتدي, يأخي صواريخ حزب الله قصفت الأحياء المدنية, ولم تميز بين الطفل الذي لاذنب له وبين مؤيدي حكومة أسرائيل. والله أنذر المعتدي بالطرد من محبته.


الذي له الشجاعة لدرجة عدم الخوف من الله, وقتل الأطفال, هذا أنسان لايمكن لمقالي أن يخاطب عقله.


أعذرني على جبني الشديد أخ محمد أسماعيل.


مع التقدير


 


18   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24878]

سؤال أعرف رد الفعل عليه مقدما ..

يقول المعلق الفاضل ..


من يوم تم إغتصاب أرض غير ارضهم . ..


أتمني الإجابه ومن القرآن .. أرض من هذه .. ومن هم الذين وعدهم الله بهذه الأرض .. والي أين كان سيدنا موسي يأخذ بني اسرائيل .. ومن الذي أتم المهمه ... اليس هو نبي الله يوشع ... وأين كانت مملكة انبياء الله داود وسليمان ..


واستكمالا للأسئلة ... أرض من كانت فارس ومصر واسبانيا .. لماذا نكيل بمكيالين ..


الصراع الفلسطيني الاسرائيلي هو صراع عمره أكثر من ثلاثة ألاف سنه .. وتديين هذا الصراع ليس في مصلحة الجميع ..ولا مصلحة الانسانية نفسها .. هذا الصراع حول القدس من مدينة السلام وعاصمة الأديان السماوية .. الي لعنة علي البشرية ... بسبب الصراع عليها وادعاء كل طرف أنها ملكه ..


هذا الصراع يجب أن نجد له نهاية .. وهذه الحروب التي تلبس ثوب الدين ... سواء اليهودي او الاسلامي او المسيحي .. يجب أن تنتهي ..


هناك قرارات دوليه شرعية .. للأسف رفضها العرب والفلسطينيون ... ثم أخطأوا عندما وافقوا علي ضم الضفة الغربية الي الأردن لتقوم المملكة الاردنية الهاشمية .. فأضاعوا قيام دولة فلسطينية مستقلة لأول مرة في التاريخ .. أضاعوا فرصة اصلاح أخطاء بشرية لبست ثوب الدين واستمرت ثلاثة آلاف عاما ..


ساسأل .. مالفرق بين بن جوريون والنبي يوشع .. الآول يؤمن تماما أنه يتمثل بأوامر الثاني .. وهو فهم خاطيء للدين ..


ومالفرق بين خالد بن الوليد أو عمرو ابن العاص .. والاسكندر وهرقل .. الأولان يعتقدان اعتقاد خاطيء ومعهما باقي المسلمين أنهما يمثلان الاسلام .. ولذا لا نستطيع نقدهما ونستطيع لعن سلسفيل أبو الاسكندر .. رغم أن الجميع قام بالاعتداء علي أرض الغير ..


هناك فرق كبير بين الارهابي والفدائي ... الارهابي لا يهتم بارواح المدنيين الابرياء .. سواء كان هؤلاء المدنيين عربا أو يهودا .. مسلمين أو يهودا او مسيحيين أو من أي ملة كانت .. لا فرق اطلاقا بين شارون وبين لادن أو حسن نصر الله أو بوش ...


يجب أن نصل الي حل سياسي عقلاني لهذه القضية المزمنه التي هي السبب الاساسي في كل الحروب اللاإنسانية علي مدي التاريخ .. من زمن يوشع ومرورا بالحروب الصليبية مرورا بمايحدث الآن من قتل للأبرياء علي الجانبين بل وقتل لآبرياء ليس لهم أي ذنب يركبون طائرة أو قطار ..


19   تعليق بواسطة   عبد الله العراقي     في   السبت ١٦ - يناير - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[44991]

اهمية السياق

سلام عليكم





انا اتفق معك في اهمية السياق ولكن يجب الانتباه والتفريق بين كلام الله تعالى وكلام الطبيب. ذلك ان كلام الله تعالى يُفترض ان ياخذ بنظر الاعتبار توهُم المُخاطب واشتباهه في الامر الموجّه اليه في الايه فوجب على الحكيم العليم ان ينبّه في داخل الايه على ان هذه الايه لاتؤخذ حرفيا وانما يجب الرجوع الى غيرها لفهم مرادها خصوصا اذا كانت هذه الايه في موارد فيها قتل او عذاب. ولا يترك الانسان يتخبط في استنتاج المطلوب من الايه. اي انه في داخل الايه يجب ان تكون هناك قرينه او اشاره الى ايه ثانيه تكون مرجعا او(أُماً) للايه المختلف عليها.


وفي حالة الطبيب او اي بشر فان هذا غير وارد دائما بل لعله ينسى او يخطئ بعكس الله الحكيم الرحيم.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-23
مقالات منشورة : 24
اجمالي القراءات : 512,230
تعليقات له : 592
تعليقات عليه : 478
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Jamaica