قراءة لمقال انحراف الاطفال

رضا البطاوى البطاوى Ýí 2022-08-21


قراءة لمقال انحراف الاطفال
استهل المؤلف مقاله بالحديث عن دور التربية مبينا أنها عملية بناء ورعاية وإصلاح فقال :
"التربية هي بناء ورعاية وإصلاح، وحرص على تنمية مدارك الأولاد والتدرج في تعليمهم الخير، وإبعادهم عن السوء منذ الطفولة حتى البلوغ؛ ولذلك اعتنى الإسلام برعايتهم، وحسن تربيتهم؛ لأنهم أمل المستقبل."
المزيد مثل هذا المقال :

ثم بين سبب التربية الحسنة وهو الحرص على نجاح الأبناء والبنات فى حياتهم فقال:
"ويرجع حرص الآباء والأمهات على توجيه الأبناء التوجيه السليم لينجحوا في حياتهم، حيث حمل الإسلام مسؤولية تربية الأولاد على عاتق الوالدين والأقارب؛ لأنهم المؤثر الأول في التربية .."
ثم تحدث عن شكوى الكثير من الآباء والأمهات من انحراف أولادهم وأن أسباب هذا الانحراف متعددة تتمثل فى التالى:
"ولكن قد يشتكي كثير من الآباء والأمهات من انحراف أبنائهم وميلهم إلى الفساد، وفعل المعاصي، وعدم الاستماع للنصائح والإشارات والتوجيه، ويعود انحرافهم إلى الأسباب التالية:
1 - سوء معاملة الأبوين للأولاد:
إن إساءة معاملة الأطفال ليست ظاهرة خاصة بزماننا هذا؛ بل هي موجودة بشكل أو بآخر خلال معظم حقب التاريخ، والأطفال الأكثر عرضة للإساءة هم:
- الأطفال الصغار سنا، الذين تتراوح أعمارهم بين الولادة إلى السنة الخامسة.
- الطفل الذي هو نتيجة حمل غير مرغوب فيه لأسباب اقتصادية أو حياتية أو قانونية.
- الطفل الصعب - الأكثر صياحا، وشديد الانفعال، وقليل النوم - وكذلك الطفل المشاكس والبطيء والمعوق، والطفل الذي يكون في جنسه مخالفا للمأمول من الأبوين كأن تكون بنتا ووالداها يريدان ابنا ... إلخ.
وبغض النظر عن خصائص الطفل، إلا أن ثمة عوامل بيئية وعائلية وتصورات حضارية، وأخرى سلوكية تساهم في إساءة معاملة الأطفال، ولذا حث الإسلام الوالدين على أن يحسنوا معاملة الأولاد حتى ينشأوا على الاستقامة، ويتربوا على حسن الأخلاق،
فقد ورد عن رسول الله أنه قال: "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" رواه الترمذي.
وكذلك قال عليه الصلاة والسلام: "من لا يرحم لا يرحم" رواه مسلم."
وسوء معاملة الأبوين لا ينتج بالضرورى منحرف فقد ينتج إنسان خانع سلبى فالمنتج مرتبط بإرادة الطفل نفسه فأولاد نوح(ص) خرج منهم واحد منحرف هو الابن والبنات خرجن سليمات مع أن السوؤ كان من طرف ألأم والحسن من قبل الأب وكذلك بنات لوط(ص) لم يخرجن سيئات بل خرجن طاهرات مع أنهم عشن مع الأم أكثر مما عشن مع الأب
إذا عندما يكون هناك سوء تربية وحسن تربية معا فالنتيجة مرتبطة بإرادة الأطفال أنفسهم وليس غيرهم
وتحدث عما رآه السبب الثانى فقال :
"2 - الفراغ الذي يعيشه الأطفال والمراهقون:
من جملة الأسباب التي تقف وراء وقوع الأولاد في الانحراف والفساد هي:
- عدم توجيه الأولاد بشكل سليم في أمور حياتهم.
- عدم استغلال أوقات فراغهم بشكل سليم ودقيق؛ مما يؤدي إلى مصاحبة رفقاء السوء، ومصاحبتهم تلحق أضرارا بالغة الأثر، كما قال رسول الله: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" رواه الترمذي.
وقال عليه الصلاة والسلام أيضا: "مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك أو تبتاع منه أو تجد منه ريحا طيبة ونافخ الكير إما أن يحترق ثيابك وإما أن تجد منه ريحا منتنة" رواه البخاري.
وقد حث الإسلام على حسن اختيار الصديق، وحذر من صحبة الأشرار، ومما ورد عن رسول الله في ذلك: قوله: "لا تصحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي" رواه أحمد.
وأخبر الله تعالى أن صحبة الأشرار تكون سببا للعداوة بينهم يوم القيامة كما قال الله سبحانه: الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين {الزخرف: 67}."
بالقطع الفراغ ليس سببا فى الانحراف وليس سببا فى افنصلاح فالفساد والصلاح مرده إلى إرادة الفرد نفسه ولذا قال تعالى :
" كل نفس بما كسبت رهينة"
وقال :
" فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر:
وتحدث عن كون الطلاق سبب من أسباب انحراف الأطفال فقال :
"3 - حالات الطلاق بين الزوجين:
إن أهم عوامل انحراف الأولاد وتشردهم، هي حالات الطلاق بين الزوجين، مما يدفع بالأولاد في أوحال الرذيلة والجريمة، أو الانحراف، أو تحول الأولاد إلى أدوات استخدام لإيصال رسائل الكره بين الزوجين المطلقين، وقد دعا الإسلام إلى حسن المعاملة بين الزوجين، ودرء الخلافات جانبا، فقد ورد عن رسول الله أنه قال: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي" رواه ابن ماجه."
لو أجرى أحصاء عن المنحرفين من أبناء المتزوجين والمنحرفين من أبناء المطلقين فستكون النسبة أعظم بين أبناء المتزوجين فالطلاق واستمرار الزوجية ليس سببا للانحراف فكما سبق القول الانحراف يعود إلى إرادة الفرد نفسه وليس إلى أى سبب أخر
وتحدث عن وجود سبب رابع وهو عدم انفاق الأب على أولاده فقال :
"4 - إهمال النفقة على الأولاد:
إن ظاهرة إهمال النفقة على الأولاد، وعدم الاهتمام بمطالبهم أصبحت متفشية في زماننا هذا؛ مما يدفع الأولاد إلى سلوك غير سوية لتلبية احتياجاتهم من السرقة، أو العدوان على غيره، ولقد حذر الإسلام الآباء والأمهات من تضييع الأولاد أو إهمالهم، قال رسول الله: "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول" رواه أبو داود.
ولقد نهى الله تعالى عن الإسراف بشتى أنواعه؛ لأنه يسبب الفساد والدمار والانحراف. قال الله تعالى: ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا {الإسراء: 29}."
هذا أيضا ليس سبب الانحراف لأن الطفل مع رؤيته لعدم وجود نفقة يجعله يعمل فى صغره فى أى شىء يمكنه العمل فيه للحصول على النفقة كما أن الكثير من الأمهات يعملن للنفقة على أولادهن
ثم تحدث عن المشاكل الزوجية فقال :
"5 - النزاع والشقاق بين الوالدين:
إن ظاهرة النزاع والشقاق بين الوالدين خصوصا أمام أولادهما، تؤدي إلى انحراف الأولاد، فينبغي على الوالدين ألا يثيرا الخلاف والشقاق أمام أولادهما، وعلى كل منهما أن يلتمس العذر للآخر، ولا يبادر في إظهار الأخطاء وإشاعتها؛ لئلا يتصدع بنيان الأسرة، وننصح الأمهات بعدم الإفراط في تأنيب الطفل، أو فرض مراقبة شديدة على تحركاته العفوية قبل بلوغه عامه الثالث؛ لأن ملازمة جميع تحركاته، والتدخل في جميع مراحل نموه في المنزل أو خارجه، والعمل على إجباره على استيعاب بعض المعلومات الجديدة، لا يساعد على تربية الطفل تربية حسنة كما تريد الأم، بل هو سبب في تقويض شخصيته وزعزعة أركان مستقبله، وبالتالي يتعرض الطفل إلى انحرافات نفسية."
وكل ما سبق ذكره من أمور ليست سببا للانحراف وإنما هى أمور تدفع البعض ممن يريد الانحراف إلى الانحراف الفعلى وكثيرا ما نجد أبناء فى نفس الأسرة مستقيمين مع وجود واحد منحرف وقد لا نجد فى الأسرة التى بها كلها دوافع الانحراف أى منحرف مثل أسرة موسى(ص) فموت الأب بعد الحمل بموسى (ص) لم يجعل أيا من الأولاد الولدين موسى(ص) وهارون(ص) وأختهما منحرفين رغم أنهم كانوا يعيشون فى منبت السوء وهو قصر فرعون
ومثلا اتهام أم المسيح(ص) بالزنى من طفولته وهو يسمع ذلك الاتهام لم يجعل منحرف مع أن هذا دافع قوى للانحراف
وتحدث المؤلف عن مسئولية الأبوين فقال :
"مسؤولية الأبوين:
يظهر من خلال الاتهامات المتبادلة في كثير من الخلافات الزوجية، أن كل واحد من الأبوين قد أخطأ، وأن الولد هو الذي يدفع ثمن الأخطاء، وأن التربية السليمة لها قواعد معينة، لابد من اتباعها وتوافرها حتى يتحقق الجو التربوي السليم الذي يعيش فيه الأولاد، على أسس إسلامية متينة صلبة لا تتعرض للانحرافات، وعلى الأبوين إدراك مسؤوليتهما في تكوين الأسرة، نظرا للدور الهام للأم في تربية الأولاد، فلو صلحت صلح الأولاد، ولو فسدت فسد الأولاد، ولذلك اعتنى الإسلام باختيار الزوجة، قال الله تعالى يصف الزوجات الصالحات: فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله {النساء: 34}.
ويقول ابن الجوزي رحمه الله تعالى: " ... وينبغي أن يكون النظر إلى باب الدين قبل النظر إلى الحسن، فإنه إذا قل الدين لم ينتفع ذو مروءة بتلك المرأة"
والإسلام اهتم بالأم، كونها المدرسة الأولى للأولاد، والمعلم الأول لهم منذ المهد، فبصلاحها يصلح المجتمع كونها تهدف إلى غرس القيم والأخلاق الحميدة، كالصدق والأمانة والعفة، والشجاعة في نفوس أولادها وهم صغار.
وكذلك الأب مسؤول عن أسرته، وقد ورد عن رسول الله {أنه قال: "الرجل من أهله راع وهو مسؤول عن رعيته" رواه البخاري في الأدب المفرد."
وحكاية المسئولية هناك فهم خاطىء لها فالأب أو الأم قد يحسنان التربية ومع هذا يكون ولدهما منحرف كما فى حالة الولد الذى كفر بالله مع أن والداه ربياه على الإسلام وفى هذا فال تعالى :
"والذى قال لوالديه أف لكما أتعداننى أن أخرج وقد خلت القرون من قبلى وهما يستغيثان الله ويلك آمن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين"
الفهم الخاطىء هو مسئولية الأبوين عن انحراف ولدهما والحق أن الآباء والأمهات يعملون ما عليهم وأما النتيجة فهما لا يعاقبان بسببها إن انحرف الولد فالمسئولية فى الإسلام فردية فكل واحد مسئول عن أعماله هو وليس أعمال عيره كما قال تعالى :
"ولا تزر وازرة وزر أخرى"
وتحدث المؤلف عن وجوب التربية على الإسلام فقال :
"ويجب أن تكون التربية وفق كتاب الله وسنة رسوله، وهؤلاء الأولاد عقولهم صفحة بيضاء تستوعب ما ينقش عليها، قال الله تعالى: والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون {النحل: 78}.
وإن ربي الولد على الخير نشأ صالحا نافعا، وهذه التربية أمانة لا يجوز التفريط فيها وقد قال الله تعالى: والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون {المؤمنون: 8}.
وقال تعالى: يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون {التحريم: 6}.
ويجب على الوالدين الاستعانة بالله في تربية الأولاد، والمداومة على الدعاء لهم بالصلاح والخير قال الله تعالى: وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان {البقرة: 186}."
وقد فات المؤلف أنه فى دولة المسلمين أى المجتمع المسلم المحكوم بشرع الله لن يجد أى واحد مسلم أو كافر ما يشجعه على الانحراف وهو عصيان أحكام الله ومن ثم تقل الجرائم وهى الانحرافات إلى أقل عدد ممكن نتيجة أن المجتمع يعاقب على كل انحراف ولا يترك شىء بدون عقاب كما أن المجتمع نفسه يحافظ على نفسه لأن كل مؤسسات المجتمع لها هدف واحد وهو استمرار طاعة الله
وأما مجتمعاتنا الحالية فالعقوبات فيها لا تطبق نتيجة الوساطات والمحسوبية وأيضا نتيجة أن ضباط الشرطة هم من يرفضون عقاب بعض المجرمين ليستغلوهم فى العمل كمرشدين عن غيرهم كما أن الضباط فى الحدود وغيرها يساعدون على الإجرام من خلال السماح لشحنات المخدرات بالدخول للبلاد وحتى الشحنات التى يقبضون عليها كثيرا ما يجعلون العشرة طن من المخدرات طن واحد ويعيدوا بيع الباقى لتجار المخدرات كما أن معظم مؤسسات المجتمع خاصة التثقيفية تعمل على إفساد الأفراد كما أن القانون الوضعى خالى من عقوبة العقوق وعقوبة عدم صلة الأرحام وغير ذلك والقانون الوضعى يتسبب فى مشكلات بين الأزواج والزوجات لا حصر لهات من خلال مخالفاته للشرع مثل اعطاء الحضانة للأم وأسرتها مع أن الحضانة بنص القرآن للأب بدليل قوله " فسترضع له أخرى" ومن الممكن إذا يتنازل عنها الأب للأم مع نفقته عليهما أو على أولاده ومع هذا نجد اقتسام المطلقين للشقق مسألة جنونية هى الأخرى
مجتمعاتنا الحالية هى مجتمعات دافعة للانحراف
اجمالي القراءات 233

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1849
اجمالي القراءات : 16,275,548
تعليقات له : 310
تعليقات عليه : 506
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt