مبادرة القضاء على عار الأمية

خالد منتصر Ýí 2022-05-26


لا بدَّ أن يكون مشروعنا القومى القادم هو محو الأمية، أى تعثر اقتصادى أو صعوبات معيشية من الممكن تحملها إلا أن يكون بيننا من يجهل القراءة والكتابة فى زمن الإنترنت والكمبيوتر، قولاً واحداً هذا عار، معقول فى القرن الحادى والعشرين ما زال فى مصر من لا يستطيع قراءة لافتة شارع أو خطاب من جهة حكومية أو حساب دفتر توفير أو اسم ابنه أو بنته... إلخ.

كلمة عار كلمة مخففة، فالأمية خطيئة ولا بدَّ من القضاء عليها وتجنيد الشباب بشكل جاد ومنحهم الحوافز للقضاء على الأمية فى غضون ثلاث سنوات، حتى ولو وصلنا إلى فرض الخدمة العامة للشباب لمحو أمية الفلاح والعامل المصرى، خدمة عامة تكون مثلها مثل التجنيد، يكلف كل شاب بمحو أمية عشرة أفراد، وتكون مكافأته كما تنظمها الدولة، مكافأة مادية أو معنوية أو إعفاء...إلخ، المهم أن نضع نصب أعيننا أن يكون هذا هو مشروعنا القومى، أفكارنا لا بد أن تكون خارج الصندوق، وسأعرض تجربة بلدين شبهنا هما الهند وإندونيسيا، لن أعرض لتجربة أمريكا أو اليابان، نقلت من تقرير عرضه موقع «صدى البلد» لعدة تجارب لمحو الأمية، وها هى التجربة الأولى للهند:

قد يبدو أن إنشاء فصول دراسية وسط زحمة أرصفة محطات القطار غريب. ولكن هذه هى الوسيلة الوحيدة التى تمكن الأطفال الهنود الذين يعتاشون على الشحاذة وتلميع الأحذية وحمل الأمتعة فى محطات القطار فى الهند من الالتحاق بالتعليم والقضاء على الأمية وكان أول من طبق هذه الفكرة معلم مدرسة فى مدينة Bhubaneswar بولاية Orissa حيث يأتون بالمدرسة إلى حيث يوجد الأطفال -على أرصفة محطات القطار- حيث يمزجون حكاية القصة والغناء والرقص فى دروس القراءة والكتابة والحساب.

وهذه هى تجربة إندونيسيا:

حاولت منظمة «شروق الشمس» الإندونيسية للأطفال تلبية الحاجات التعليمية لأطفال الشوارع. وتحاول هذه المنظمة منع الأطفال من ترك المدرسة من أجل التسول فى الشوارع للمساعدة فى إعالة أسرهم الذين يعيشون تحت خط الفقر عن طريق تقديم المنح لهم من الروضة وحتى المرحلة الثانوية، حيث قدم البرنامج منذ إنشائه عام 1999م منحاً لـ900 طفل. ويقيم البرنامج علاقات وثيقة مع أسر الأطفال والمعلمين والمدارس لمتابعة تقدم التلاميذ فى المدرسة.

وحاولت منظمة NFE أن تقضى على محو الأمية بشكل كبير عن طريق برامج محو الأمية فى الفئة العمرية بين 10 و44 عاماً، وتستخدم عدة مداخل يطلق عليها الأمية الوظيفية، فى المدن والريف، والأطفال الذين يعيشون فى المناطق النائية وأطفال البدو الرحل. وتشمل فئة الأطفال المحرومين اقتصادياً الأطفال العاملين وأطفال الشوارع وأطفال البغاء والأطفال الذين يهربون المخدرات والأطفال المحبوسين بسبب الصراعات بين الجيوش.

أما خدمات محو الأمية للراشدين، فتقدم من خلال برامج محو الأمية الوظيفية حيث يتعلم الراشدون مبادئ القراءة والكتابة والحساب. ويتناسب المحتوى مع حاجات حياتهم اليومية. فمثلاً يتعلم الراشدون من صيادى السمك الحساب بعد ثمن الأسماك التى يصطادونها فى اليوم.

ويتعلمون قراءة الحروف الرومانية من خلال قراءة أسماء سفن الصيد وكتابة أسماء بعض أنواع السمك. وبهذا يشعر المتعلمون الجدد بالاستخدامات العملية للأرقام والحروف التى يتعلمونها.

ما نتعلمه من تلك التجارب وغيرها ألا نكون تقليديين ونذهب للفلاح فى غيطه وللعامل فى مصنعه ولنستغل مراكز الشباب والمدارس فى الإجازات الصيفية وكل الإمكانيات المتاحة حتى ولو كرسى فى محطة سكة حديد.
اجمالي القراءات 212

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 2,649,503
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 391
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt