مطلوب إجابة

خالد منتصر Ýí 2022-02-10


كتبنا اليوم عن الخطوة الجبارة التى تحقّقت على طريق المواطنة، واليوم نطرح أسئلة على المجتمع كله، علماء الأزهر والاجتماع والتاريخ والنفس.. إلخ، تحتاج إلى إجابات حاسمة ولا ينفع معها الطناش، لأن السكوت عنها وعدم توضيحها وتفسيرها بطريقة صحيحة كان هو السبب فى تأجيل اتخاذ مثل تلك الخطوات فترة كبيرة:

1 - أول توضيح نريده هو تفسير موضوع الجزية التى يدفعها المسيحيون، والتى يطالب بها البعض حتى هذه اللحظة، وكان آخرهم مرشد شهير سابق للإخوان المسلمين، وذلك اعتماداً على أنها مذكورة فى القرآن، والتوضيح الأهم لماذا هذا الإحساس المتعالى الذى يصر على تصدير الدونية والمهانة للمسيحى فى تفسير موضوع الجزية؟! فالآية تقول «قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ»، ماذا قال المفسرون فى تفسير هذه الآية؟، قال عكرمة فى شرحها فى تفسير القرطبى «يدفعها وهو قائم والمسلم جالس»، فلما بين بعض المسلمين أن الرسول قال اليد العليا خير من اليد السفلى، رد بأن ذلك ينطبق على الصدقة، ولا ينطبق على الجزية، ونقرأ فى تفسير ابن كثير أن الإمام مالك فسّرها بأنها تعنى قهراً لهم وهم ذليلون حقيرون مهانون، ولهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة ولا رفعهم على المسلمين، بل هم أذلاء صغرة أشقياء!

2 - نريد تفسيراً أو تكذيباً أو تصحيحاً لهذا الحديث المنتشر، الذى جاء فى صحيح مسلم، والذى استند إليه الشيخ عمر عبدالكافى فى تبرير عدم السلام على الأقباط، والحديث يقول «لا تبدأوا اليهود ولا النصارى بالسلام، وإذا لقيتم أحدهم فى الطريق فاضطروه إلى أضيقه».

3 - نريد تفسيراً لشروط الخليفة عمر بن الخطاب فى اتفاقيته مع نصارى الشام حين فرض عليهم ألا يلبسوا لباس المسلمين، وأن يجزوا نواصى رؤوسهم، ولا يلبسوا عمامة، وأن يترجّلوا عن دوابهم إذا مروا بمسلم، وعدم دق نواقيس الكنائس.. إلى آخر هذه الشروط المجحفة، وهل نقول إنها فكر ومبدأ أم نُخضعها للظروف التاريخية؟

4 - إلى ماذا استند أبوالأعلى المودودى، ومن بعده الإخوان المسلمون والتنظيمات التى خرجت من عباءتهم فى قوله «لا يحق لأهل الذمة أن يتولوا عضوية مجلس الشورى»، وقوله «يُستثنى أهل الذمة من الخدمة العسكرية»؟

5 - هل حديث «لا يجتمع دينان فى جزيرة العرب»، والذى يستند إليه أهل الجزيرة العربية فى منع بناء الكنائس هناك، ومنع إحضار الإنجيل مع الأجانب، ووضع اللافتة الضخمة المعلقة فى الطريق المؤدى إلى مكة، المكتوب عليها ممنوع لغير المسلمين.. إلى آخره من هذه المظاهر، هل هذا الحديث صحيح؟

6 - نريد تعديل المفاهيم المستقاة من تفسيرات متعدّدة لآيات كثيرة تتعارض ظاهرياً مع آية «وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى»، والأمثلة التى يعتمد عليها المتطرفون كثيرة، منها: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِى الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ». وهل تفسير كلمة الكفار معناها اليهود والنصارى، كما يقول خطباء كثيرون على المنابر لتفسير آيات مثل «وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ حَتَّى يُهَاجِرُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ»، و«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ»، وأيضاً «وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِى الْأَرْضِ».. إلخ.

7 - نريد إجابة من الدعاة والمفسرين وعلماء الدين، هل نحن فى سورة الفاتحة ندعو على اليهود والمسيحيين، ونحن نصفهم بالضالين والمغضوب عليهم، كما هو مكتوب فى معظم التفاسير؟

نريد إجابات حاسمة على ما سبق، حتى لا نغلق الجرح على صديد، فنحن بكشف المستور عنه وتوضيحه وتنقيحه وتصحيحه ننقذ وطناً من نار الفتنة.
اجمالي القراءات 442

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 2,649,506
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 391
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt