ماذا لو تمّ نقد الفتوحات العربية فى المناهج الدراسية

آحمد صبحي منصور Ýí 2016-03-02


ماذا لو تمّ نقد الفتوحات العربية فى المناهج الدراسية

أولا : التعليم للارهاب وسفك الدماء

تنفق الدولة الحديثة المليارات فى التعليم ، خصوصا فى التعليم قبل الجامعى ، لتضمن ان تظل فى الصدارة  بينما تنفق دول المحمديين المليارات فى التعليم ( الدينى والمدنى ) خصوصا فى التعليم قبل الجامعى ، لتضمن ان تظل فى القاع ، تجترُّ الماضى وقرونه المظلمة فى الحروب الدينية والمذهبية ومحاكماته الدينية . وطالما ظل التعليم فى دول المحمديين يؤدى ـ بإمتياز ـ دوره فى تخريب العقول فلا أمل فى النجاة من حمامات الدم التى تجرى فى الشرق ( الأوسط / الأتعس ) . سيظل الشباب يندفعون الى جحيم الأقتتال المذهبى ، لو غابت القاعدة فهناك داعش ، ولو تهمشت أو تهشمت داعش فسيحل محلها غيرها . فالتعليم كفيل بإنتاج الملايين سنويا ، يتخرجون فيه مخلوقات مشوهة تسير على سُنة صحابة الفتوحات ، وعلى سنّة الخلفاء الأمويين والعباسيين  فى سفك الدماء ، وهم يحسبون أنهم يحسنون صُنعا .!.  

لا يمكن أن تنهض مصر وهى تنوء بحمل جبل من التخلف إسمه ( الأزهر ). لقد قلتها وأنا مدرس مساعد فى فترة الاضطهاد الأولى ايام الدكتوراة ( 1977 : 1980 ) . قلتها بصوت عال فى كلية اللغة العربية بالقاهرة ، وقد بلغ منّى الضيق وقتها مداه . قلت : ( هذا الأزهر إما أن أغيّره ..وإما أن أدمّره ). عجزت عن تغيير الأزهر لأنه دابة المستبد ، يمتطيها ليركب بها المصريين . والنتيجة أن الأزهر هو العنصر الفاعل فى تدمير مصر . مع تأسيس القاهرة عاصمة للفاطميين الشيعة وحتى الآن والأزهر يؤدى دوره فى خدمة المستبد المصرى ، شيعيا كان أم سنيا . فالمستبد ـ مصريا  كان او هنديا ـ يحتاج الى كهنوت دينى . والكهنوت الدينى يحتاج الى تعليم دينى ، والتعليم الدينى يُصيغ المتخرجين فيه على دين السلف وما وجدنا عليها آباءنا . ونحن قد وجدنا آباءنا وسلفنا الصالح يتقاتلون من موقعة الجمل وما بعدها وهم يهتفون ( الله أكبر ) ، لذا فنحن كما قال رب العزة ( إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) الصافات ) لذا نتقاتل ونقتل ونحن نهتف ( الله أكبر ).!  

بكل بجاحة ، وبدون خجل يرفعون شعار ( السلفية ) شعارا للاسلام ، أى يحكمون بسجن ( الاسلام ) فى الماضى ، أى يؤكدون أن الاسلام ليس صالحا لهذا العصر ، وليس صالحا لكل زمان ومكان ، أى يكذبون بالحقيقة القرآنية الالهية أن الله أرسل رسوله بالقرآن الكريم ( رحمة للعالمين ) أى لكل البشر حتى قيام الساعة ، يظل القرآن سبيل الرحمة لمن إتبعه وتمسك به ، وقام بتطبيقه . هم على العكس من ذلك أسسوا دينا أرضيا ماضويا جعلوه لارهاب العالمين . وإذا كان المؤمن الحقيقى إذا ذُكر الله جل وعلا ( وجل قلبه ) أى خشع قلبه وإذا قال ( الله أكبر ) إزداد خشوعا وإخباتا فهم يصرخون ( الله أكبر ) وهم يطبقون كفرهم بالله جل وعلا فى قتل النفس البريئة والاغتصاب والسبى والنهب والسلب ، فهذا ما تشربوه من نظامهم التعليمى ــ على أنه الاسلام وسنة النبى عليه السلام ـ هذا النظام التعليمى الذى ينفقون عليه بالمليارات .

ثانيا : هيا بنا نتمنى منهجا تعليميا إصلاحيا فى مادة التاريخ

من باب التمنى ، وأحلام اليقظة ـ دعنا نتخيل منهج التاريخ فى بلاد المحمديين كالآتى :

1 ـ فى الأساس فالمنطقة شهدت قيام وسقوط دول ، خصوصا فى الرافدين والجزيرة العربية وآسيا الصغرى وغرب آسيا وشمال أفريقيا . وشهدت ايضا غزوات وإحتلالات من قوى خارجية كونت إمبراطوريات :

من الشرق (مثلا : الهكسوس جاءوا من آسيا الصغرى واتوسعوا الى أن إستقروا فى مصر ، ايران ( قمبيز )احتلت العراق والشام ومصر ، وعناصر فارسية سيطرت على الخلافة العباسية : البويهيون الشيعة ، وعناصر تركية سنية سيطرت على الخلافة العباسية ( النوريون والسلاجقة ) ، ثم الأكراد الأيوبيون السنيون ـ ثم المغول وتأسيسهم دول الايلخانات فى العراق وغرب العراق الى الهند وسهول آسيا الوسطى ، والعثمانيون الأتراك القادمون من الشرق الآسيوى الى آسيا الصغرى وتحولهم الى قوة اقليمية ثم الى قوة عالمية ، وصراعهم مع الفرس الشيعة شرقا ( الصفوييين ) وأوربا غربا ) .

ومن الغرب : ( مصر الفرعونية وتوسعها القديم حتى حدود العراق ، اليونان ( الاسكندر الأكبر وخلفاؤه فى مصر والشام والعراق وايران  ) الرومان ( روما ـ ثم البيزنطيون  شمال وجنوب البحر المتوسط  ومصر والشام ) ، ثم الدولة الفاطمية الامامية الاسماعيلية ، التى بدأت فى تونس ثم تمركزت فى مصر ومنها تمددت فى الشام والعراق ، الدولة المملوكية التى توسعت من مصر الى حدود العراق وآسيا الصغرى ، والحروب الصليبية من أوربا الى الدول التى أقامتها فى آسيا الصغرى والعراق والشام ) ثم الاستعمار الأوربى الذى إحتل العالم الجديد ثم معظم العالم القديم ومنه الشرق الأوسط . ثم الصراع الأمريكى السوفيتى فى القرن العشرين .

ومن الجنوب : من الجزيرة العربية : الفتوحات العربية وتوسعها على حساب البيزنطيين والايرانيين فى المرحلة الأولى ( مصر والشام والعراق وفارس ) فى المرحلة الثانية فى آسيا الصغرى وشمال أفريقيا واسبانيا غربا الى أواسط آسيا وتخوم الهند والصين شرقا .  

2 ـ فى كل الامبراطوريات والغزوات والاحتلالات كان الهدف طموحا دنيويا ، الحكم والسلطة والسيطرة على مقدرات الشعوب وثرواتها . بعضها كان صريحا بلا شعارات دينية ( الامبراطويات الفرعونية  والإيرانية واليونانية والرومانية والمغولية ، والامبراطورية البريطانية والاستعمار الفرنسى والايطالى والهولندى ) وبعضها حمل راية دينية ( العرب والصليبيون  والأتراك العثمانيون ) .

3 ـ لم تتخلف عن ذلك أنظمة الحكم والدول المؤقتة ، فى الجزيرة العربية والسودان وشمال أفريقيا والمغرب والشام والعراق وىسيا الصغرى والاندلس و سهول آسيا الوسطى . الهدف الأصيل هو الثروة والسلطة ، وبعضها حمل راية الدين مثل : حركة الزنج التخريبية ثم حركة القرامطة ، ثم الدولة الفاطمية ، وحاليا الدولة الوهابية ( السعودية ) والدولة الشيعية الاثناعشرية فى ايران .

4 ـ لا بد من التأكيد على أن دين الله جل وعلا مؤسس على العدل والسلام والرحمة والحرية ( الدينية والسياسية ). وبالتالى فدين الله جل وعلا برىء من إستغلال البشر له فى الفتوحات وتكوين الدول والامبراطوريات . فالله جل وعلا برىء مما فعله العرب  الفاتحون من  الخلفاء الراشدين ، ومن الصليبيين الأوربيين . ولا بد من إستنكار هذا وذاك على قدم المساواة .

5 ـ هذه الاحتلالات والامبراطوريات التى رفعت شعارات دينية أنتجت ـ بالأصالة وبالتاثير أو برد الفعل المضاد ـ فكرا دينيا واسست أديانا أرضية ومذاهب وطوائف دينية والكثير من الملل والنحل نشرت التخلف وسفك الدماء. التشيع مثلا كان رد فعل مضادا للامبراطورية العربية ، بينما كانت السُّنّة مُنتجا أصيلا للأمبراطورية العربية من ( الخلفاء القرشيين : الراشدين والأمويين والعباسيين ). ونفس الحال مع الاحتلال الاسبانى الذى نشر الكاثولوكية فى الفلبين وأمريكا الوسطى والجنوبية .

6 ـ نشر المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء ( الراشدين والأمويين فى الفتوحات ) وما ارتكبوه من مذابح وسبى ونهب ، والمسكوت عنه من مقاومة للغزو العربى قام بها المصريون والأمازيغ والفرس والأفغان  ، وإعادة الاعتبار لهؤلاء الأبطال المنسيين الذين ظلمهم المؤرخون العرب . ونشر المسكوت عنه من تفصيلات الحروب الأهلية فى عصر الراشدين ( مواقع الجمل ، صفين ، النهروان ) وفى العصر الأموى ( مواقع كربلاء وانتهاك حرمة الكعبة وغزو واستباحة المدينة فى خلافة يزيد بن معاوية ـ الحروب الأهلية فى النزاع بين ابن الزبير والأمويين ، الحروب الأهلية بين الأمويين والأعراب الخوارج )، واضطهاد الشعوب المحتلة  ، وإستنزاف خيراتها وإخماد مقاومتها باقصى درجات القسوة فى عصور الخلفاء الراشدين والأمويين والعباسيين .

7 ـ ومن باب التمنى أيضا :

7 / 1  ـ  تسليط الضوء على اثر تلك الأديان الأرضية فى نشر التخلف فى العصور التى سيطرت فيها على المجتمعات ، كالحنابلة فى العصر العباسى الثانى والتى أجهضت الحركة العلمية للعلماء المسلمين ( ومعظمهم غير عرب كابن سينا والفارابى والبيرونى و الرازى والخوارمى والزهراوى وابن النفيس ..الخ ).

7 / 2  ـ تسليط الضوء على نشرها حمامات الدم كالقرامطة الشيعة  فى العصر العباسى والوهابية الحنبلية فى عصرنا ، والكاثولوكية الاسبانية التى ارتبطت بحركات إبادة فى أمريكا اللاتينية .

 7 / 3  ـ المنع النهائى والبات لأى إكراه فى الدين ، وإزالة كل القوانين التى تحول دون حرية الفكر والبحث وحرية الدين فى الاعتقاد وتأدية الشعائر وفى الدعوة والتبشير . بحيث يكون من حق الفرد أن يقول فى الدين ما شاء ، ولا حساب عليه فى الدنيا ، إكتفاءا بمسئوليته يوم القيامة أمام رب العالمين .وحصر الكهنوت الدينى داخل مؤسساته الدينية وحظر التجول عليه فى الشارع  لينطلق الناس أحرارا من أغلال المتخلفين من رجال الدين .

أخيرا

هى مجرد أمنيات بتحقيق إصلاح سلمى بديلا من حمامات الدم التى أوصلتنا اليها الوهابية التى تستعيد ثقافة قريش وخلفائها الفاسقين . 

اجمالي القراءات 9694

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس ٠٣ - مارس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[80682]

مناهج التعليم بمصر لتسطيح العقل.!؟


بانوراما مختصرة ومركزة. لحصر القوى الإحتلالية في منطقة الشرق الأوسط منذ عهد الفراعين وحتى عهد الوهابيين،  منها مارفع شعار الدين ومنها ما كان احتلالا لبسط النفوذ والسيطرة وجلب الأموال.



 ويبقى أن ندق ناقوس الخطر للتنبيه على أن مناهج التعليم المصري، قد وضعها المستبد المصري الحاكم. وبمساعدة فقهاء السلطان، لتخريب العقل المصري وتسطيح العقل المصري، في مراحله المبكرة في التعليم الإبتدائي وما بعده.



 وفي النهاية ينتهي الطالب والخريج من مراحل التعليم وتكون قدرته على الاستنباط تحولت إلى قدرة عجيبة على الاستعباط!



 وأصبح عقله سطيحا لا يحتفظ لا بالنصح ولا بالوعظ ولا بالتعليم ، وهذا ما يريده السلطان بمساعدة فقهاء السلطان!



مزيد من الحب والتهنئة لك استاذي العزيز بمناسبة يوم مولدك المفرح لنا جميعا تلاميذا وأحباء.



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس ٠٣ - مارس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[80691]

أكرمك الله جل وعلا د محمد شعلان


وشكرا على تهنئتك بعيد ميلادى ، وشكرا لكل الأحبة ، وعذرا فهناك مشكلة فى الايميل الخاص بى ، أرجو أن يتم حلها قريبا .

3   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الخميس ٠٣ - مارس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[80693]

حرية البحث العلمي اقصر طريق ..!!


لو ان هناك ارادة سياسية في في جعل حرية البحث العلمي مقدسة .. !! لكان هناك كلاماً آخر ..



لذهب التطرف والتخلف بنفسه الى مكانه الطبيعي وهو مزبلة التاريخ ..



ولاستطاع عشرات الملايين في كل بلد القيام  بفريضة التدبر القرآني (الفريضة الغائبة .). 



النتيجة ستنفتح كنوز القرآن للبشرية بشكل يشبه القنبلة الذرية ..



والنتيجة الاهم ستسقط كل الاديان الارضية ..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5016
اجمالي القراءات : 54,486,839
تعليقات له : 5,369
تعليقات عليه : 14,692
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي