السيوطى مثالا :
التقييم العلمي لكبار الصوفية المملوكيين وتأثر الفقهاء علميا بالتصوف

آحمد صبحي منصور Ýí 2015-07-27


كتاب : أثر التصوف  المعمارى والثقافى والاجتماعى فى مصر المملوكية

الفصل الثانى  :( أثر التصوف الثقافى فى مصر المملوكية )

 التقييم العلمي لكبار الصوفية المملوكيين وتأثر الفقهاء علميا بالتصوف

 1ــ قيل عن احمد البدوي أنه( قرأ شيئا من الفقه الشافعي وحفظ شيئا من القرآن ) [1]، وروى عنه شعر بعضه موزون معرب والآخر غير موزون وغير معرب ) [2]. والبدوي كداعية سياسي لم يجد الوقت الكافي دارسا أو مدرسا إلا في أوقات تستره من الظاهر بيبرس كما فصّلنا فى حركته السياسية .

وآثار البدوي عبارة عن صلوات ووصايا ذكرها عبدالصمد في مناقبه وهي تدل على ثقافة رشيقة. ولعل تلك الثقافة الهابطة للبدوي جعلت من اتباعه يسندون إليه كرامات أكثر حدة في معاقبة العلماء المنكرين عليه، حيث عوقب المنكر بشوكه في حلقه أو سلب العلم والحفظ من قلبه ، وفوق ذلك تميز البدوي ــ كما قيل ــ بأنه تبول من على سطح الدار في مجموعة من العلماء أتت لمناقشته ) [3]..

2ــ أما الدسوقي فقد ذكروا في مناقبه أنه ألف كتابه في الفقه والحقائق والرسالة والجوهرة وتلك أثار صوفية ) [4] وقال عنه الشعراني أنه ( تفقه على مذهب الشافعي ثم اقتفى اثار السادة الصوفية  ) [5] مما جعلنا نشك في قيامه بالتأليف في كتاب للفقه حيث سارع بالتصوف وفي عمره القصير الذي لم يتعد الأربعين خاصة مع شهرته في مجال العلم اللدني..

3ــ وأخذ عبد العزيز الدريني بجانب من العلم حيث تتلمذ لعزالدين بن عبد السلام فجمع عظات في التفسير والفقه و اللغة ثم انشغل بالتصوف فألف في التصوف طهارة القلوب ) [6]..

4ــ وكان الفرغل ــ وهو احد الأولياء الموصوفين بالتمكن في الولاية ــ لا يحفظ القرآن وجاهلا . ويتكرر  في الكرامات المسندة إليه أنه يعاقب من يعترض على جهله بمقولة ان الله لا يتخذ وليا جاهلا  ) [7] ..

5ــ وأسندوا للشاذلي كتب( الأخوة والمقدمة مع الأحزاب والأذكار )[8]..، ونقل أتباعه الكثير من اشاراته او تفسيراته .  إلا أن الشك قائم في صحة هذا النقل ، فالشاذلي يقول : ( كتبى  اصحابي ) فهو معلم صوفى وليس بعالم .

نماذج لفقهاء تأثروا بالتصوف المملوكي بعد مرور مرحلة من حياتهم مع الفقه

1 ـ أبرزهم ابن دقيق العيد. قيل إنه كاد يصل إلى مرحلة الاجتهاد ، ثم نُسبت له كرامات ومعارف صوفية مع علمه بالعلوم الشرعية والعقلية و الدبنية) [9]..ولا يمكن اعتبار التصوف المملوكي مسئولا عن قعوده عن الاجتهاد ..

2 ـ عزالدين بن عبد السلام : كان واعظا جريئا حاد الطبع ، فأخاف بعض الأيوبيين المتعاونين مع الصليبين ، وتأسست بذلك شهرته، ثم زادها انخراطه في التصوف المملوكي حين جاء مصر، فحدث تحول هائل في حياته حتى انه كان (يحضر السماع ويرقص ) [10]. وكان ( يقود الشطحات الصوفية فتعقد له مجالس للتحقيق . ) [11] وبعد موته أسندت له الكرامات ) [12].. وبعد أن كانت له مؤلفات في الفقه والتفسير والحديث والسيرة ــ وكلها مؤلفات صغيرة ــ زاد عليها مؤلفات في التصوف .

والواقع ان ابن عبدالسلام لم يكن عالما بنفس مقياس شهرته في الوعظ او حتى على المستوى العلمي الذي كان لابن دقيق العيد ، ومؤلفاته خير دليل على ذلك ، وقد حاول بعض الباحثين التشكيك في علاقته بالصوفية والتصوف ) [13]. ولا ريب أن الصوفية  استفادوا جيدا من هذين الفقيهين العز ابن عبد السلام وابن دقيق العيد .

3 ــ  وبعد ذلك نرتفع أكثر لنصل إلى القاضي المؤرخ ابن حجر ، ولم يكن صوفيا وان خدم في المؤسسات الصوفية معلما ) [14] وهو يمثل طبقه من العلماء  دانوا للتصوف بلقمة العيش وفي سبيلها لم يشتركوا مع الفقهاء الاخرين في الإنكار على الصوفية ...

4 ــ ومنهم ابن خلدون شيخ خانقاه بيبرس وبه نختتم تلك العلماء . والواقع أنه لم يكن متصوفا ولا يمكن ان يكون صوفيا لأن حياته لا تسمح له بسلوك هذا الطريق  كما ان عقليته أكبر من ان تدين للتصوف في العصر المملوكي. ورغم انه اضطر للدفاع عن التصوف في مقدمته إلا أنه كان أقرب للباحث منه الى الفقيه الخاضع للتصوف . وبه تأثر تلامذته من الفقهاء والمؤرخين ، وأبرزهم المقريزى أعظم مؤرخى العصر المملوكى .

 أخيرا  ـ ونختم بالسيوطى( 849 ـ 911 )

السيوطى أحد الأعلام المشاهير،والذى يمثّل سطوة التصوف على الفقهاء فى أواخر العصر المملوكى.  ومنسوب للسيوطى حوالى 600 كتاب ، المذكور منها اقل من رُبع هذا العدد . وليس منها على الإطلاق كتاب أصيل فيه إجتهاد ، مثل إجتهاد برهان الدين البقاعى  فى كتابه (نظم الدرر فى تناسب الآيات والسور ) .

السيوطى فى مؤلفاته يغلب عليه إنتحال مؤلفات الغير ونسبتها لنفسه ، وهذا ما قاله عنه خصمه المعاصر له السخاوى ، وقد كان السخاوى مع قلة مؤلفاته أفضل كثيرا من السيوطى فى مجال التأريخ والحديث . كما يغلب على السيوطى تلخيص مؤلفات الغير ، ونسبة هذا لنفسه ، وقبيل مولد السيوطى كان قد تم شرح وتلخيص التراث العباسى  ـ فى التاريخ والتفسير والحديث وما يعرف بعلوم القرآن. فجاء السيوطى يعيد شرح ما سبق شرحه وتلخيص ما سبق تلخيصه ، وتفرغ لهذا العبث ـ ولهذا السبب فإن المئات من مؤلفاته لم يهتم بها أحد ، وسقطت فى بئر النسيان ، ولم يبق من الستمائة مؤلف الا ما وقعت عليه أيدينا .

إلا إن الخطيئة الكبرى للسيوطى فى نظرنا هى جُرأته الفائقة على الكذب ، فلم يكتف بزعم أنه يرى الرسول فى المنام بل زعم أن الرسول كان يأتى اليه فى اليقظة ، ويأخذ عنه العلم . وبالتالى فقد أباح لنفسه أن يصنع الكثير من الأحاديث ، يضيفها الى كتاباته فى شروح ما كتب السابقون أو فى مؤلفاته ورسائله على إختلاف موضوعاتها . وندعو الباحثين الجادين الى التخصص فى مؤلفات السيوطى ، وبيان ما إنتحله من السابقين ومدى أمانته فى النقل ، وتوضيح مفترياته فى الأحاديث ، وتناقضه فى مؤلفاته ، وما أضافه وما أهمله . ونسجل هنا ملامح سريعة عن مؤلفات السيوطى : 

  فى شرح وتلخيص مؤلفات السابقين :

فى علوم القرآن :

كان السيوطى خصما لبرهان الدين البقاعى ( 809 : 885 )بطل ما يعرف بكائنة البقاعى وابن الفارض فى عصر قايتباى ، وقد كتب البقاعى كتابين ( تحذير العباد ) و ( تنبيه الغبى الى تكفير ابن عربى ). وقد ردّ عليه السيوطى بكتاب تافه لم يُلتفت اليه ، بعنوان ( تنبيه الغبيّ في تبرئة ابن عربي). ومع هذا الخصومة فقد إستباح السيوطى لنفسه ـ بعد موت البقاعى ـ أن يلخص كتاب البقاعى ( نظم الدرر فى تناسب الآيات والسور)  وهو أول كتاب فى مناسبة الآيات والسور فى عدة مجلدات ، لم يسبق البقاعى فى هذا الاجتهاد أحد ، وهو منحى جديد فى علوم القرآن . جاء السيوطى فسرق جهد البقاعى فى كتاب صغير تافه ، ومن أسف فإن كتاب البقاعى فى علم المناسبة لم يتم طبعه ونشره حتى عام 1980 ، بينما تم نشر كتاب السيوطى .

وأخطر وأشهر كتب السيوطى هو : ( الاتقان فى علوم القرآن ) . وفارق هائل بين هذا الكتاب للسيوطى وبين ما كتبه القاضى الباقلانى ( 338 ــ 402 ) فى العصر العباسى عن إعجاز وعلوم القرآن . فى كتابه ( الاتقان فى علوم القرآن ) وجّه السيوطى سهامه للقرآن الكريم ، حيث جمع فيه حُثالة ما كُتب من قبل فى الطعن فى القرآن الكريم ومزاعم النسخ والتشكيك فى سور القرآن ، بحيث أن من يريد الطعن فى الاسلام فسيجد بُغيته فى هذا الكتاب.   كتاب ( الاتقان فى علوم القرآن ) يستلزم بحثا مستقلا لا يتسع له المجال هنا ـ يوضح نقول السيوطى من السابقين وإفتراءته على القرآن الكريم . ومع ذلك فهو أهم كتب السيوطى وأكثرها شيوعا . وللسيوطى كتاب ( اعراب القرآن ) الذى نقله من التفاسير المتخصصة فى إعراب الآيات القرآنية . ومثله :( المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب) . وتجرّأ السيوطى على إتهام الكتاب المبين القرآن العظيم بآياته البينات فوصفه بالمُبهم وجعل هذا عنوانا لكتابه (مفحمات الأقران في مبهمات القرآن). ونقل من كتاب النياسبورى ( أسباب النزول ) وغيره فى كتاب (لباب النقول في أسباب النزول  ).  ونقل عن السابقين ما قالوه فى التفسير بالمأثور فى كتابه :(الدر المنثور فى التفسير بالمأثور )

فى الحديث :

 فى شرح كتب الحديث السابقة : له :  ( الديباج على صحيح مسلم بن الحجاج ) ( شرح سنن ابن ماجه ) ( تدريب الراوى في شرح تقريب النواوي) . وله فى شرح موطأ مالك كتابان ( تنوير الحوالك شرح موطأ مالك) وأيضا (كشف المغطي في شرح الموطأ). وله ( عقود الزبرجد  على مسند الامام أحمد ) و ( شرح السيوطي على سنن النسائي) و ( همع الهوامع شرح جمع الجوامع ) و( مشتهى العقول في منتهى النقول ).

وتابع السابقين  فى جمع الحديث وتزييف وصناعة الأحديث، وله فيها  كتب ورسائل منها   ( لباب الحديث). وكان السخاوى خصما للسيوطى . وللسخاوى كتاب (المقاصد الحسنة فى الأحاديث المشتهرة على الألسنة ). وبعد موت السخاوى نقل السيوطى نفس الكتاب تقريبا بعنوان ( الدرر المنتثرة فى الأحاديث المشتهرة  ) . وللسيوطى أيضا نقلا عن السابقين ( اسباب ورود الحديث) . وجمع الأحاديث الموضوعة عن المهدى فى ( العرف الوردى فى اخبار المهدى ). هذا مع أن ابن القيم الجوزية أكّد فى كتابه ( المنار المنيف فى الصحيح والضعيف ) أن أحاديث المهدى موضوعة .  

وتناقض السيوطى مع نفسه ، إذ كتب : ( اللآليء المصنوعة في الأحاديث الموضوعة )، وفيه تابع من كتب منتقدا الأحاديث الموضوعة كابن الجوزى فى كتابه عن الموضوع من الأحاديث وابن القيم فى ( المنار المنيف )وابن تيمية فى ( أحاديث القُصّاص ). وله ايضا : ( الانتصار بالواحد القهار) في وضع الحديث . ثم يكتب دفاعا عن السُّنّة : ( مفتاح الجنة في الاعتصام بالسنة) . يعنى تراه يصنع الأحاديث ويستشهد بها ثم يكتب متتبعا الأحاديث المصنوعة التى إختلقها غيره. ومن المهم جدا عقد مقارنة بين السيوطى وأولئك السابقين لمعرفة ما نقل عنهم وما أضاف فى كتابه من أحاديث وضعها عصره .

فى الفقه :

نقل عن السابقين كتابه ( الأشباه والنظائر ) فى اصول الفقه ، وله أيضا ( الحاوى للفتاوى ) ومثلهم كتب فى ( ذم المكس ) و ( أكام العقيان في أحكام الخصيان  ).

وفى علوم اللغة والنحو

نقل عن السابقين :( المزهر فى علوم اللغة ) و ( الأشباه والنظائر فى علم النحو ) و ( عقود الجمان في علم المعاني والبيان) .

وفى التاريخ :

وصل علم التأريخ الى ذروته فى القرن التاسع الهجرى بمؤلفات المقريزى(764 ــ 845 ) وابن حجر (  773 ــ 852  ). وتابعتهم ثلة من المؤرخين عاصرهم السيوطى مثل ابى المحاسن ابن تغرى بردى( 813 ــ 874  ) و السخاوى المؤرخ المحدث ( 831 ـ 902 )  وله كتاب ضخم فى ترجمة أعيان عصره هو ( الضوء اللامع فى اعيان القرن التاسع ) بالاضافة الى كتاب ( التبر المسبوك فى ذيل السلوك ). وابن اياس ( 852 ــ 930  ) فى موسوعته التاريخية ( بدائع الزهور ) فى 11 مجلدا ، عدا مؤلفات أخرى تاريخية .

السيوطى (849 ـ 911 ) لم يؤرخ لعصره ، إقتصر على نقل ما كتبه السابقون على النحو التالى :

إشتهر التأريخ للشخصيات ( أو الطبقات) ، وبدأ هذا مبكرا ب (محمد بن سعد) ت 230 ، فى الطبقات الكبرى ، ثم تابعه آخرون فى العصرين العباسى والمملوكى لتشمل كتاباتهم طبقات العلماء والأطباء والفقهاء والصوفية وأصحاب الحديث والتفسير ..الخ . نقل السيوطى عنهم : (  طبقات الحفاظ ) عن أهل الحديث ، ( طبقات المفسرين ). و له من هذه النوعية: ( اسعاف المبطأ برجال الموطأ ).

وكتب المقريزى موسوعته الضخمة ( المقفّى ) يرصد فيها من جاء لمصر من الصحابة والتابعين ، فنقل عنه السيوطى وكتب كتابا تافها بعنوان (در السحابة فيمن دخل مصر من الصحابة  ). وكتب ابن الأثير ( 555 ـ 630 ) قبيل العصر المملوكى  تاريخ ( الكامل ) الذى استكمل فيه تاريخ الطبرى، وكتب أيضا  كتابا ضخما فى تاريخ الصحابة هو ( أُسد الغابة فى معرفة الصحابة ). وجاء السيوطى بعده بأربعة قرون يلخص هذا الكتاب فى (عين الإصابة في معرفة الصحابة ).

ومن كتب الحوليات التاريخية للعصر العباسى وغيره جمع السيوطى (تاريخ الخلفاء ) فى كتاب بهذا العنوان . وله أيضا فى تراجم المشاهير (نظم العقيان في أعيان الأعيان ) . ونقل بالتلخيص بعض مؤلفات المقريزى فى الخطط وغيرها فى كتاب (كوكب الروضة  ) و (حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة ). ونقل عن ابن حزم الاندلسى ( 384 ــ 456 ) من كتابه ( جمهرة أنساب العرب ) مؤلفا هزيلا أسماه (لب اللباب في تحرير الأنساب).

كتب المناقب

لم يؤلف السيوطى كتابا فى التأريخ لعصره ، وفى المقابل إهتم بكتب المناقب التى تتحرر من الالتزام التاريخى بالأمانة والصدق، بل تتخصص فى المدح والتمجيد الذى يصل الى درجة التقديس للشخصيات التاريخية ، ولا تتورع عن سبك الأحاديث وصناعة الروايات ، وهذا منحى إستشرى بسيادة التصوف فتحولت به كتب الطبقات الى كتب متخصصة فى الإفتراء بحيث لا يُعوّل عليها فى البحث التاريخى بسبب كذبها ومبالغاتها المفرطة ، وإن كانت صادقة فى التعبير عن عقلية من كتبها . وبها يمكن إلقاء المزيد على عقلية السيوطى الذى كتب الكثير من كتب المناقب وملأها بأحاديث مصنوعة وروايات موضوعة . ونستعرض أهمها :

فى مناقبه الشخصية كتب السيوطى : ( التحدث بنعمة الله -)ذكر فيه بعض علومه وترجمته.و ( ارشاد المهتدين الى نصرة المجتهدين ) ( صفة صاحب الذوق السليم ). وتقربا من السلطان قايتباى كتب ( تاريخ قايتباي ). وفى الهجوم على خصومه كتب ( القام الحجر لمن سب ابا بكر وعمر )و ( الكاوى على السخاوى ). وفى مناقب الخلفاء الراشدين كتب : ( الروض الأنيق في فضل الصديق )( الدرر في فضل عمر  )( تحفة العجلان في فضل عثمان)( القول الجلي في فضل علي ) ، وفى غيرهم : ( إحياء الميت بفضائل آل البيت )( العجاجة الزرنبية في السلالة الزينبية )( الأساس في مناقب بني عباس ) ( تزيين الممالك بمناقب الإمام مالك ). وفى كل ما سبق نقل عن السابقين واضاف أكاذيب من عنده .

فى التصوف :

بالاضافة الى دفاعه عن ابن عربى أشهر من أعلن عقيدة وحدة الوجود المناقضة للاسلام ـ نرى السيوطى ـ والمشهور أنه فقيه سُنّى ـ وقد وقع صريعا للتصوف وخرافاته ، يكتب فيه وفيها بحماس شديد يتناقض مع كونه سُنيا . عن الطريقة الشاذلية كتب السيوطى  :( تأييد الحقيقة العلية وتشيد الطريقة الشاذلية  ). وعن الأوراد الصوفية كتب : (عمل اليوم والليلة ) و (تحفة الأبرار بنكت الأذكار) وعن الموالد الصوفية كتب (حسن المقصد في عمل المولد ) . وأشاع الصوفية كرامات للولى الصوفى منها ( التطور ) أى تشكل الولى الصوفى وتجسده فى هيئة حيوان أو ملاك ، وكتب السيوطى يؤيد ذلك بروايات وأحاديث موضوعة فى رسالته : (القول الجلي في تطور الولي ) . وكان السيوطى ممّن يزعم رؤية النبى محمد عليه السلام فى المنام وفى اليقظة ، وقد شاع هذا فى عصر سيطرة الحنابلة وعكسه كتابات ابن الجوزى ت 597 فى أواخر العصر العباسى خصوصا فيما كتبه ابن الجوزى فى مناقب ابن حنبل  . ثم أصبحت عقيدة ثابتة فى العصر المملوكى . وكتب السيوطى فى ذلك (  إنباء الأذكياء بحياة الأنبياء) ( تنوير الفلك في رؤية النبي والملك ) ( الحبائك فى أخبار الملائك )

( إبداعات) السيوطى فى التوافه 

 1 ـ  كتب السيوطى رسائل وكتبا عجيبة ملأها احاديث من إختراعه ، منها : (الأسفار عن قلم الأظفار ) ( بلوغ المآرب في قص الشارب ) و ( الفتاش على القشاش ) ( الفاشوش في أحكام قراقوش  ) ( الطرثوث في فوائد البرغوث  ) ( ما رواه السادة في الاتكاء على الوسادة  ) ( المنحة في السبحة ) ، ( أنيس الجليس  ).

2 ـ وكان يؤلف حسب الطلب ، أو تعبيرا عن موقف ما ، ولا يتحرج من الاستشهاد بأحاديث يصنعها ، كما جاء فى رسالته : ( ما رواه الأساطين في عدم المجيء إلى السلاطين) و(بذل المجهود في خزانة محمود ( عن استعارة الكتب ) و(أسئلة السلطان قايتباي ) و( حصول الرفق بأصول الرزق  ). و( كشف الصيانة عن مسألة الاستنابة  ).

3 ـ وكانت له كتابات جنسية صريحة   ، مثل ( نواضر الأيك فى معرفة النيك  ) و ( رشف الزلال من السحر الحلال  ) و (  شقائق الأترج في دقائق الغنج ) . 

السيوطى بهذا هو ضحية للتصوف . لو إستخدم طاقته العلمية فى الابتكار فى كتاب واحد لأضاف جديدا ، مثلما فعل ابن خلدون فى المقدمة . ولكن السيوطى أضاع حياته عبثا فى جمع مخلفات السابقين وتصنيع أحاديث مزورة ينسبها لخاتم المرسلين ..

       



[1]
ــ عبد الصمد ــ الجواهر ــ 11 ، 84 ، 36

[2]ــ عبد الصمد ــ الجواهر ــ 11 ، 84 ، 36

[3]ــ عبد الصمد ــ الجواهر ــ 69 ، 35 ، 36

[4]ــ عبد الرؤوف سعد مقدمة الجوهرة للدسوقى

[5]ــ الطبقات الكبرى 1 ــ 154

[6]ــ الطبقات الكبرى 1 ــ 172 ،  الضوء اللامع 1 ــ 332

[7]ــ مناقب الفرغل مخطوط في مواضع متفرقة والطبقات  الكبرى للشعرانى 2 ــ 93

[8]دائرة المعارف الإسلامية 13 ــ 57

 

[9]ــ الطالع السعيد 317 : 338 ترجمته كاملة ..

[10]ــ ابن حجر رفع الأصر 351 ر 352 ، اليافعى مرآة الجنان 4 ــ 153 ، 154 ، الشعراني الطبقات الكبرى 1 ــ 15

[11]ــ تاريخ ابن اياس  1 ــ 112 طـ بولاق

[12]ــ راجع ثبت مؤلفات في القرعى : سلطان العلماء 27 : 29 ، على صافى حسين ابن دقيق العيد 50 : 51

[13]ــ السخاوى الذيل على رفع الأصر 85 ، التبر المسبوك 230 ، 235 ، ومثله إكمل الدين البابرتى السلوك 3 ــ 2 ــ 527   محمد عبدالغنى حسن : ابن خلدون المحلة عدد  53 ، ص 66 عبد الواحد وافى ، عبد الرحمن ابن خلدون 106 ، 107

[14]ــ دافع بعضهم عن العز وفسر علاقته بالشاذلى على انها صداقة وأن رقصه كان بمعنى الرقص الشائع في العصر المملوكي وأن تصوفه إشاعة سببها صلته بأشياخ الصوفية: ولكن لم ينقل عن العز إلا المدح للتصوف دون أدنى إشارة للإنكار مع ما عرف عنه  من حدة في الطبع وإنكار على الملوك .. راجع دفاع : محمد حسن عبد الله في كتابه : عز الدين بن عبد السلام ص 165 : 190 

اجمالي القراءات 6633

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4637
اجمالي القراءات : 45,989,789
تعليقات له : 4,817
تعليقات عليه : 13,792
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي