هل كانت النبوة فى النساء ؟..نعم .!

آحمد صبحي منصور Ýí 2014-01-05


سألنى بعضهم : (  لماذا لم تكن النبوة فى النساء ؟  ) واتهم ( الأديان السماوية ) بأنها ( ذكورية ) بدليل أن النبوة حكر فقط على الرجال .

وقلت له :

أولا : لا أوافق على تعبير ( الأديان السماوية ) . هناك دين سماوى واحد ، نزلت به كل الرسالات السماوية لتؤكد أنه ( لا اله إلا الله ). ثم هناك أديان أرضية تؤسس على أنقاض الدن الالهى لتقدس البشر والحجر وتنشىء كهنوتا ومؤسسات دينية تسترق بها البشر .

ثانيا : قولك هذا مبعثه أنك تؤمن بشخص الرسول البشرى ، ومبلغ علمك أن كل الرسل أشخاص من الذكور . وهذا خطأ . فإن النبوة والرسالات السماوية لم تكن أبدا  حكرا على الرجال فقط . ليس فى القرآن الكريم ما يشير الى ذلك ، بل نفهم من القرآن عكس ذلك .

ثالثا : لنتأمل الحقائق التالية :

1 ـ أن القرآن الكريم لم يذكر لنا كل الرسل والأنبياء . ( وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ ) (164) ( النساء ).

2 ـ أن التركيز ليس على شخص النبى ذكرا أو أنثى ، ولكن على الرسالة نفسها ، والرسول هو الرسالة ، فليس مهما نوع الرسول البشرى ذكرا كان أو انثى ، لأن الايمان بما نزل عليه، أى بالرسالة ، وليس بشخصه .( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ (2) ( محمد ) . الايمان بمحمد يعنى تأليهه . أما الايمان بالرسالة التى نزلت على محمد فهو إيمان بكل الرسالات التى نزل القرآن يُصدّق بها . ولأن التركيز هو على الرسالة وليس شخص المُرسل أو الرسول فإن الله جل وعلا ينهى عن التفريق بين الرسل :( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285):( البقرة )،وأيضا لأن الرسالات السماوية كلها تقول نفس المحتوى : ( لا اله إلا الله ) : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) ( الأنبياء ) ولكن تنطق كل رسالة بلسان القوم : (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ) (4) ابراهيم ) . ثم كانت الرسالة الخاتمة بلسان عربى مبين مُيسّر للذكر : (  فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُدّاً (97  ) مريم )

3 ـ يأتى  التعبير القرآنى عن الرسول بصيغة المذكر لأن السياق القرآنى فى خطاب البشر يأتى بالمذكر ليفيد العموم من الذكر والأنثى ، وهى صيغة معتادة فى ألسنة أو لغات البشر . ومثلا فالخطاب بالذين آمنوا والذين كفروا ينطبق على الجميع بغض النظر عن الذكورة والأنوثة، ومنه قوله جل وعلا  فى فريضة الصيام  : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) البقرة ) ،وفى فريضة صلاة الجمعة على الرجال والنساء يقول جل وعلا  : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9) ( الجمعة ) ولنتذكر أن أوامر الرسالات السماوية بالتقوى وما يترتب عليها من خلود فى الجنة أو النار هى للجميع من ذكور وإناث .

ويأتى السياق القرآنى بالمساواة بين الذكر والأنثى فى الصفات المشتركة بينهما ، فكلمة ( زوج ) تعنى الذكر والأنثى طالما لم يأت تخصيص ، ونفهم المراد من خلال السياق : ، فهو زوج رجل فى قوله جل وعلا  : (  قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا  ) المجادلة ) وكلمة ( زوج ) تعنى حواء  فى قوله جلّ وعلا :( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً  ) (1) النساء )وتفيد كلمة ( الوالدين ) الوالد والوالدة  بالتساوى، وتكرر قوله جل وعلا   (وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) فى سور:( البقرة 83 )النساء 36 )( الأنعام 151 )( الاسراء 23 ) وكذلك : ( آباؤكم )( أولادكم ) ( ابناؤكم ) ( النساء 11 ). بل إن كلمة ذكر وانثى تأتى لتدل على العدالة فى الثواب (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ )(195) آل عمران )( وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ نَقِيراً (124) النساء )(  مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (97) النحل )( مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ (40) غافر).

5 ـ ليس للذكورة أو الأنوثة إعتبار فى موضوع الرسالة . الاعتبار هو للأصلح ، والله جل وعلا هو الأعلم بالأصلح . والله جل وعلا يقول: (اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ (124) ( الأنعام ) ، وهذا العلم الالهى بمن هو الأصلح للرسالة ليس متوقفا على الذكورة والأنوثة . بل إن القصص القرآنى يُعلى من شأن ملكة سبأ بالقدر الذى يُزرى فيه بفرعون موسى. والتفاصيل فى بحث (حق المرأة فى رئاسة الدولة الاسلامية ) .

6 ـ إن الله جل وعلا يقول (  اللَّهُ يَصْطَفِي مِنْ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً وَمِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (75) ( الحج ) فالله جل وعلا يختار الرسل من بين الملائكة ( وهم ذكر وأنثى ) ويختار رسلا من الناس ، والناس هم ذكر وانثى . وهو جل وعلا السميع البصير الذى يختار على علم . وأيضا يقول جل وعلا عن رسله (  اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13)( الشورى ) فالاجتباء أو الاختيار لمهمة الرسالة السماوية مرجعه الى مشيئة الرحمن جل وعلا ، أما الهداية فهى مبنية على  من يريد التوبة والإنابة ذكرا كان أم أنثى .

7 ـ ولنتذكر أن الله جلّ وعلا جعل المثل الأعلى للبشر إمرأتين ، وجعل المثل الأسوأ للبشر إمرأتين (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنْ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (11) وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنْ الْقَانِتِينَ (12)التحريم  )  ،

8 ـ ولنتذكر أنه خارج الوحى بالرسالة السماوية فقد جاء وحى للعذراء مريم عليها السلام ، ولأم موسى عليه السلام : (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنْ الْمُرْسَلِينَ (7) القصص  ) (إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى (38) أَنْ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39) طه ) (وَإِذْ قَالَتْ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) آل عمران )  ، ( إِذْ قَالَتْ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنْ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (47) آل عمران ) .

9 ـ ولنتذكر أن كل المخلوقات الحية والجمادات ما نعرفه وما لا نعرفه هو زوجان : ذكر أو أنثى ، أو موجب أو سالب : ( سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ (36) يس ) (وَالَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا  )(12) الزخرف )( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49) الذاريات ) . والله جل وعلا  هو وحده الفرد الذى يسمو على هذه الزوجية: ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ (4) ) ، وهو جل وعلا ليس منحازا الى الذكر أو الأنثى .

أخيرا :

الأديان الأرضية ذكورية يصنعها ذكور البشر . أما دين الله جل وعلا فهو لخير الناس جميعا من ذكر وأنثى : (إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنْ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (41) ( الزمر )

ودائما : صدق الله العظيم ..!

اجمالي القراءات 31738

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   يوسف يوري     في   الأحد ٠٥ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73597]



  "و ما أرسلنا من قبلك الا رجالا نوحي اليهم" ما المقصود هنا؟


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٠٥ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73598]

جاءنى هذا التعليق على الفيسبوك ، وأرد عليه


التعليق يتساءل عن معنى قوله جل وعلا :( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ ) (109)  ) ( يوسف )،



وأقول : كلمة رجال هنا لا تعنى الذكور فقط ، ولكن تعنى ( متلرجلين ) يسعون فى الأرض سيرا على أقدامهم . وجاءت كلمة ( رجال ) بمعنى مترجل فى قوله جل وعلا : (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ (238) فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (239) البقرة )(  لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108) التوبة )( وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) ) ( الحج )( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ (36) رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ (37) النور ).وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ (46) ..( وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ  ) ( الأعراف )



وكلمة رجال تعنى الاناث فقط إذا جاء فى مقابلها كلمة نساء ، كقوله جل وعلا : ( وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالاً وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176) (إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلا يَهْتَدُونَ سَبِيلاً (98) ( لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيباً مَفْرُوضاً (7) (   وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً (1) )النساء )



والله جل وعلا أعلم .



3   تعليق بواسطة   يوسف يوري     في   الأحد ٠٥ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73599]



شكرا أساتاذ منصور. أنا يوسف الذي علقت في الفيسبوك.وأستأذنك أن أكتب الاجابة كتعليق من أجل نشر المعلومة.



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين ٠٦ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73600]

شكرا استاذ يوسف ، وسأكتب مقالا بالتعليق كاملا


وأشكرك مرة ثانية ، ونتمنى المزيد من تعليقاتك المفيدة .

5   تعليق بواسطة   Aram Hamid     في   الإثنين ٠٦ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73601]

احسن الله اليكم


6 ـ إن الله جل وعلا يقول (  اللَّهُ يَصْطَفِي مِنْ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً وَمِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (75) ( الحج ) فالله جل وعلا يختار الرسل من بين الملائكة ( وهم ذكر وأنثى )



السلام عليكم استاذنا...حسب هذه النقطة فهمت انا للملائكة ذكر و انثى مثلنا و أنا حتى الان ما فهمت و تعلمته منذ الصغار انهم لا جنس لهم مجرد مخلوقات نورانية لا إرادة لهم و لا رأي ماعدا تنفيذ الأوامر الربانية. و السلام عليكم


6   تعليق بواسطة   يوسف يوري     في   الثلاثاء ٠٧ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73603]



العفو يا أستاذ. بارك الله فيك.



7   تعليق بواسطة   فيصل الفقيه     في   الثلاثاء ٠٧ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73604]

استيضاح بوجود جنس عند الملائكة


الدكتور احمد, بداية اشكرك على مجهودك الرائع و على هذا المقال الهام جدا و ليس لي الا نقطة احببت ان استوضحها, وهي موضوع وجود ملائكة ذكور و اناث و قد راجعت الايات التي استشهدت بها للتأكيد على وجود جنس لدى الملائكة و وجدت مايلي:


قال تعالى : "وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ (33) وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ (34) لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ (35) سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ (36)" يس


"وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (9) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (10) وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنْشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (11) وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ (12)" الزخرف


" وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ (48) وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49)" الذاريات


 


وفي كل الايات السابقة نلاحظ ان المقصود بالكلام و سياق الايات هو التحدث عن الارض و مخلوقاتها, ومسألة خلق الازاوج مما لا تعلمون لا اعتقد المقصود بها الملائكة و انما مخلوقات اخرى غير معلومة لهم مثل البكتيريا او الكائنات الدقيقة مما نعلم عنه بسبب تطور العلم.


و الايه الوحيدة التي استشكلت علي هي الاية 49 من سورة الذاريات و لكن بملاحظة الاية نجد انها ايضا مرتبطة بالاية السابقة لها و هي ايضا تتكلم عن الارض , كما و يفهم من الذاريات انها مجادلة مع الاخر و الاثبات من الاشياء الحسية المرئية (السماء و الارض و مخلوقات الله في الارض المرئية و المحسوسة طبعا) وجود الله. وبالتالي لايوجد مايثبت وجود الازواج للملائكة نصا من القران الكريم, و عقلا ما فائدة اختلاف الجنس لدى الملائكة, اختلاف الجنس موجود للتزاوج و التكاثر, ولا يوجد ما يثبت ان الملائكة تتكاثر او تلد. ارجو التوضيح فيما اذا كنت قد اجدت او اخطأت, ولكم جزيل الشكر.


8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء ٠٨ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73606]

أهلا وسهلا بك استاذ فيصل الفقيه ، وأقول


برجاء أن تعيد قراءة الآيات الكريمة وتتدبرها ، وهى تؤكد على الزوجية فى كل شىء مخلوق ، ويشمل ( كل شىء ) السماوات والأرض وما بينهما ، مما نعلم ومما لا نعلم ، ومنها الملائكة والجن والشياطين . وفى سورة الذاريات حديث سبق عن السماء التى بناها رب العزة ، وهى تتوسع ، وهذه حقيقة علمية ، ثم بعدها حديث عن الارض وتمهيدها للحياة ، ثم تكرار قانون الزوجية الذى يشمل كل شىء . وقد تكلمت مرة عن بداية الخلق على أساس الزوجية ، وتوسع الملكوت فى إتجاه بيضاوى ثم يلتقى الطرفان ويحدث التصادم والفناء وقيام الساعة . أتذكر أن هذا كان فى مقالات ( ليلة القدر ) . أرجو أن تقرأ لنا ما سبق نشره . 

9   تعليق بواسطة   فيصل الفقيه     في   السبت ١١ - يناير - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[73624]

تسلم يادكتور احمد , و جزاك الله خيرا,


تسلم يادكتور على ردك اللطيف , و انشاء الله اطلع على المقالات التي ذكرتها انشاء الله.



10   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد ٢٤ - سبتمبر - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[87117]

تأتي الرجال تعني الذكور مقابل النساء في:


ففى بداية تشريع الميراث يقول جل وعلا :( لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيباً مَفْرُوضاً (7) النساء ) الرجال هنا أى الذكور مقابل النساء، بينما جاء ( الوالدان والأقربون ) لتدل على الذكر والأنثى معا . وفى ميراث الكلالة يقول جل وعلا : ( ... وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالاً وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ) (176) النساء )  (إِخْوَةً رِجَالاً وَنِسَاءً ) أى ذكورا وإناثا .ونظير ذلك قوله جل وعلا : ( وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَال نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ ) (32) النساء .وفى تشريع زى المرأة وزينتها تضم التفصيلات الرجال الذكور التابعين والأطفال : ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31) النور). وكان فى مكة قبيل الفتح رجال ( ذكور ) ونساء مسلمات ، يقول جل وعلا : ( هُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ ) (25) الفتح ). ونختم هذه اللمحة بقول النبى لوط عليه السلام لقومه مستنكرا( إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (81) الاعراف ) هنا الرجال تعني الذكور



11   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد ٢٤ - سبتمبر - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[87118]

وتأتى كلمة ( رجال ) لا تعنى الذكور بل ( المترجلين ) في :


وتأتى كلمة ( رجال ) لا تعنى الذكور بل ( المترجلين ) الذين يسعون فى الأرض سيرا على أقدامهم . وجاءت كلمة ( رجال ) بمعنى مترجل فى قوله جل وعلا : (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ (238) فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (239) البقرة ) : ( رجالا ) أى مترجلين ، مقابل ( ركبانا ) ، وهذا فى حالة الصلاة عند خوف ضياع الوقت ، كأن يكون المؤمن راكبا أو فى حالة مطاردة وحرب . وعن فريضة الحج يقول جل وعلا : ( وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) ( الحج )، أى يأتون رجالا مترجلين أو راكبين للإبل الضامرات من السير فى الصحراء . والصلاة فى المساجد هو للذكور والإناث ، اى للمترجلين  من الذكور والإناث الذين يسعون للمساجد مشيا على أرجلهم ، يقول جل وعلا : ( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ (36) رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ (37) النور ). كلمة ( رجال ) هنا تعنى مترجلين . ومثله قوله جل وعلا : ( لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108) التوبة ). وفى غزوة الأحزاب حيث حوصرت المدينة صمد المؤمنون والمؤمنات بينما إنفضح المنافقون والمنافقات ، يقول جل وعلا عن المؤمنين والمؤمنات الذين نجحوا فى إختبار المحنة : ( مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23) الاحزاب ). ( رجال ) هنا تعنى مترجلين . وفى كتابنا ( المسلم العاصى ) تحدثنا عن الملائكة المترجلين على الأعراف  الفاصل بين أصحاب الجنة واصحاب النار : ( وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ (46) ..


( وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ  ) ( الأعراف 48  ).

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5022
اجمالي القراءات : 54,694,340
تعليقات له : 5,371
تعليقات عليه : 14,695
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي