الصين.. وفيات وإصابة جديدة واحدة في بؤرة تفشي كورونا

اضيف الخبر في يوم الإثنين 16 مارس 2020. نقلا عن: الحرة


الصين.. وفيات وإصابة جديدة واحدة في بؤرة تفشي كورونا

أعلنت الصين وفاة 13 شخصا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الإثنين، مقابل 14 وفاة يوم الأحد، بينما سجلت إصابة واحدة فقط في مقاطعة هوبي، بؤرة تفشي المرض.

وبحسب السلطات الصحية الصينية، فقد ارتفعت أعداد الوفيات في عموم الصين إلى 3226 شخصا، منها 3111 في مقاطعة هوبي وحدها، وذلك بنهاية يوم الإثنين، منذ بدء تفشي الفيروس في ديسمبر الماضي.

وسجلت الصين ارتفاعا في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، وأعلنت تسجيل 21 إصابة جديدة بنهاية يوم 16 مارس، ارتفاعا من إصابة 16 حالة فقط الأحد.

لكن المفارقة أن مقاطعة هوبي مركز انتشار الوباء في العالم كله، شهدت الإثنين أقل عدد من الإصابات منذ بدء تفشيه، وهو إصابة واحدة فقط خلال 24 ساعة، وذلك انخفاضا من أربع إصابات الأحد.

لكن المقاطعة سجلت وفاة 12 شخصا، الإثنين، من بين الـ13 وفاة في عموم الصين جراء الفيروس، مقابل 14 الأحد في مقاطعة هوبي.

ويواصل فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الذي أعلن عن تحوله إلى وباء عالمي، تسجيل وفيات وإصابات حول العالم وتداعيات كبرى.

وسجلت أكثر من 181 ألف إصابة و7138 وفاة بالفيروس على الأقل في 142 بلدا حتى مساء الإثنين.

اجمالي القراءات 325
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 16 مارس 2020
[92000]

خبر ممتاز- ومناعة القطيع.


الأمل والرجاء  كبير جدا  فى عفو الله وحمايته  لخلقه بتقوية جهاز المناعة الذاتى للإنسان وقت الأوبئة ..فأعتقد من خلال هذا الخبر أنه بالإضافة للسياسة الحكيمة التى اتخذتها الصين فى التعامل مع الوباء فإن الجهاز المناعى لكل فرد كان له النصيب الأكبر فى حماية جسده  من تأثير الفيروس الضار عليه والتعافى منه حتى دون أن يشعر الفرد أنه أُصيب بالفيروس (الضعيف) اللعين  . وهذا ما يُفكر فيه ويود تطبيقه بعض علماء الميكروبيولوجى  البريطانيين وهو ما يُعرف ب(مناعة الفطيع ) بمعنى ترك الناس (ماعدا كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وأمراض المناعة ) ليتعرضوا للإصابة بالفيروس  ويتركوا جهازهم المناعى يتعامل معه وينتصر عليه  ويُخلّق بعد ذلك أجسام مُضادة له .فيكتسب الشعب كله مناعة ضد الفيروس وتنتهى أزمة الوباء سريعا ... وهذه فكرة علميا منطقيا لكن تطبيقها على أرض الواقع مستحيل إختياريا ،ولكن سيكون إجباريا  فى دىل أُخرى فى حالة إنتشار الوباء فى دولة من دول العالم الثالث وأفريقيا بشكل تصعب فيه  وتستحيل معه السيطرة عليه ...



نسأل الله  العفو والعافية والشفاء ورفع البلاء عن العالم كُله .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق