محمد علي يطالب وزير الدفاع باعتقال السيسي في حالة نزول المصريين

اضيف الخبر في يوم الخميس 19 سبتمبر 2019. نقلا عن: العربى الجديد


محمد علي يطالب وزير الدفاع باعتقال السيسي في حالة نزول المصريين

دعا الفنان والمقاول المصري محمد علي، وزير الدفاع الفريق أول محمد زكي، إلى القبض على الرئيس عبد الفتاح السيسي، في حالة نزول المصريين بكثافة غداً الجمعة، للتعبير عن رفضهم لاستمرار الرئيس الحالي في الحكم، مطالباً جميع وسائل الإعلام الأجنبية بتصوير الأعداد الكبيرة للمواطنين، وكذا المصريين بتصوير أنفسهم، حتى يدرك العالم بأسره حجم المعارضة الهائلة للسيسي.

وقال علي، في مقطع فيديو جديد بثه على موقع "يوتيوب"، مساء الخميس، إن "على جميع المصريين النزول، والوقوف أمام منازلهم عقب انتهاء مباراة السوبر في كرة القدم بين فريقي الأهلي والزمالك، في التاسعة من مساء غد الجمعة، للتعبير عن رفضهم للسيسي، حتى يراهم وزير الدفاع بنفسه، ويتخذ قراراً بإجبار السيسي على التنحي، أو القبض عليه من داخل قصره الرئاسي".
 

وتساءل علي: "هل مهمة الجيش المصري هي حماية السيسي، وأولاده، ومدام انتصار (زوجته)؟، بالقطع لا... لازم ننزل نقف أمام منازلنا، ونصور بعضنا البعض، وأدعو أي صحافيين أجانب أو مصريين، وكذلك المعارضين من كل الاتجاهات، إلى تصوير أعداد المصريين الكبيرة... إحنا مش هانروح عند ميادين عامة، ولا هانقول (ارحل يا سيسي)، لكننا عاوزين نوصل رسالة إن أعدادنا مهولة".

 
 

ووجّه علي رسالة إلى وزير الدفاع، قائلاً: "ممكن تخلوه (السيسي) يتنحى ساعتها، أو تذهبوا لتقبضوا عليه، وتريحونا منه... إحنا زهقنا من اللي بيحصل، والبلد هاتقع طول ما السيسي في الحكم... هو مهتم يرد على كلام محمد علي، وسايب سد النهضة الإثيوبي يكتمل، وملف المياه اللي مش هاتدخل مصر تاني... هل الرد على كلامي أهم، أم الأراضي الخصبة التي ستبور، والمياه التي لن يجدها المصريون مجدداً؟!".

وزاد: "مش مهم عند السيسي إن المصريين يموتوا من قلة المياه أو الأكل، المهم أن يستمر في الحكم... وبقول لكل المصريين نقف أمام منازلنا في احترام وأدب، ومستحيل الشرطة تقبض على أحد المواطنين من أمام منزله... وبراهن على وزير الدفاع المصري المحترم في مسألة القبض على السيسي، وأثق أنه سيفعلها، وسيقف مع الشعب المصري، ويكون حكماً بينه وبين رئيس البلاد بما يرضي الله".

وقال علي: "ضباط الجيش، والشرطة، والقضاة، هم إخوة لنا، وشركاء في الوطن، وإحنا هانطلع الفاسد من جوانا، لأن كلنا فاسدين... ومش هانحاسب حد غير السيسي، أو هانعمل زي الصعيد، ونأخذ الثأر، ويستمر الدم، بل سنضع منظومة تجعل من بلادنا جميلة... السيسي هو الوحيد الذي سيُعاقب، وهو خائف الآن، لأنه يعلم ذلك جيداً، والبلد ستُدار بشكل طبيعي بعد القبض عليه، ومحاسبته".

وتساءل علي: "ليه مصر ماتبقاش زي أوروبا، دولها أحسن مننا في إيه؟، هانأخذ العلم اللي عندهم، وهانبقى زيهم، بدل ما بنهاجر إلى كندا أو أميركا أو أستراليا... مصر يوجد بها أموال كثيرة، ولا يجب أن يُعالج الضباط في مستشفيات مميزة، بينما يذهب الفقراء إلى مستشفيات متهالكة، لازم الكل يُعالج بشكل كويس... كل المطلوب تحقيق شوية عدالة، خاصة في الصحة والتعليم، لأن العلاج والعلم ماينفعش يبقى فيهم ناس فوق، وناس تانية تحت!".

واستكمل قائلاً: "لا يزال الخوض مستمراً في حياتي الشخصية من وسائل الإعلام، وأجهزة المخابرات... هل الحالة الشخصية لكل المصريين تهم السيسي إلى هذه الدرجة؟، هل اطمأن هو على تعليم وصحة كل مواطن، وأنشأ المستشفيات والمدارس؟، أم أن أجهزته تهتم فقط بالتفاصيل الخاصة لكل مواطن، وكأنهم يملكون توكيلاً بمراقبة الناس"، مستطرداً "إحنا لو عندنا الأجهزة بتاعتكم، هانطلع أسوأ من كده مائة مرة لو راقبناكم".
 

 

وتابع علي: "هاننزل بعد مباراة الأهلي والزمالك مباشرة، ونحتفل ونفرح ونرقص مع الفريق الآخر، سواء الذي فاز أو الذي خسر... بلاش نشتم بعض عشان نرجع مصر زي ما كانت، كلنا ننزل ننبسط، وماحدش هاييجي يقبض عليك من أمام بيتك... وبوجه رسالة للأجانب والأوروبيين: صوروا هذا المشهد، وقفوا إلى جوار الشعب المصري لمحاسبة السيسي، وأظهروا للعالم أن أعداد المصريين الرافضين له ضخمة".

وواصل بقوله: "بتعمل قصور لزوجتك انتصار يا سيسي، عشان تبهرها على حساب الشعب، بينما لا يجد المواطنون مأوى لهم في المناطق الشعبية... هناك أطفال يمرون على مواسير من فوق الترع في طريقهم إلى المدارس، ومصريون لا يجدون الطعام والشراب، وأنت كل اهتمامك هو أن تأخذ اللقطة، وتقول لزوجتك إنك لا تقل شأناً عن الأمراء في الإمارات والسعودية في بناء القصور، والمباني الفخمة".

وختم علي، مخاطباً وزير الدفاع: "أنت قبضت على الرئيس الراحل محمد مرسي في 30 يونيو/حزيران 2013 استجابة لطلب الشعب، حين كنت قائداً للحرس الجمهوري، وهذا أمر يحسب لك... القائد هو الشعب يا سيادة الوزير، ونحن نرى الآن الدبابات في الشوارع، ولا نريد سقوط الدماء... كفاية اللي مات من العيال الغلابة، والشباب والرجالة اللي زي القمر، عشان حرب مين اللي يمسك البلد"، على حد تعبيره.

اجمالي القراءات 267
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق