هجوم بالمتفجرات على مسجدين سنيين وسط العراق ومقتل مؤذن

اضيف الخبر في يوم الإثنين 04 يناير 2016. نقلا عن: BBC


هجوم بالمتفجرات على مسجدين سنيين وسط العراق ومقتل مؤذن

قالت السلطات العراقية إن مسجدين سنيين في مدينة الحلة تعرضا للهجوم بالمتفجرات، كما قتل مؤذن بالقرب من منزله في بلدة الاسكندرية.

وأوضحت الشرطة أن "مسلحين مجهولين يرتدون زيا عسكريا فجروا ليل الأحد عبوتين ناسفتين في مسجدين" في مدينة الحلة التي تقع إلى الجنوب من العاصمة بغداد.

وأوضحت أن التفجير بعبوات ناسفة طال مسجديْ الفتح المبين في قرية شمال مدينة الحلة، ومسجد عمار بن ياسر في منطقة البكرلي. بينما قتل مؤذن مسجد عمار بن ياسر بالقرب من منزله".

وأدان رئيس الوزراء العراقي العراقي الهجوم وشدد على أن السلطات ستتعقب مرتكبي الهجومين. وأكد أنه أصدر أوامره إلى قيادة عمليات بابل لإلقاء القبض على "المجرمين الذين نفذوا الهجوم على المسجدين بهدف زرع الفتنة وزعزعة الوحدة الوطنية".

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن هذه الهجمات تتزامن مع "التقدم الذي تحرزه القوات العراقية" ضد تنظيم الدولة الإسلامية. ووصف بيان لها الهجمات بالمحاولات اليائسة لإستعداء الطوائف العراقية ضد بعضها، وإحياء الاحتقانات المذهبية بسبب أحداث تشهدها المنطقة".

ولم تعلن أي جهة عن مسؤوليتها عن الهجمات حتى الآن.

وتأتي تلك الهجمات بعد يومين من احتجاجات الشيعة في العراق وفي بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط على إعدام السعودية السبت للشيخ نمر النمر. وكان النمر ضمن 47 شخصا نفذ فيهم حكم الإعدام السبت لإدانتهم بتهم تتعلق بـ "الإرهاب".

اجمالي القراءات 1093
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد حسن     في   الإثنين 04 يناير 2016
[79857]

ال سعود هم من فجر المسجدين


ال سعود في حالة تخبط الكرسي يهتز .



إرتكبوا حماقة بإعدام شيخ ديني له حاضنة شعبية ولم يحرض على حمل السلاح بل قال كلمة حق .. 



وحاليا يحاولون مداراة سقوطهم الحتمي بزيادة إثارة خلافات طائفية . وفي الواقع ما يقومون به يسرع السقوط ..



الخلاف على الثروة على النفط هم اسرة سيئة جدا ، فسادهم بلغ مبلغا لم تبلغة اسرة أخرى في التاريخ .. هم يحاولون تحويل الخلاف على الثروة الباقية التي تنهب يوميا إلى خلاف على الصحابة الذين إنقرضوا .. 



الوضع مختلف الإعلام كل يوم يوثق  جرائمهم وإذا كانت جرائم عبدالعزيز و الدولة السعودية الأولى لم تصل إلى الناس ومدفونه في كتب التاريخ فجرائمهم هذه الأيام موثقة فيديو ونت وصحافة وإعلام  وكل يوم الناس ينفضون عنهم حتى من السنة ، وضحايا أل سعود من السنة كثيرين .



هم ماشيين ماشيين وإعدامهم للنمر سبب فقط من ضمن الأسباب التي يهيأها الله عز وجل لسقوطهم .. 



هم حمقى متخبطون . 



بدلا من إصلاح نظامهم السياسي وكم ذلك أسهل ويطيل عمردولتهم  يحاولون فرض الوهابية في غير وقتها .. مصرون على التمسك بسياسات عبدالعزيز ومن سبقه من ال سعود .. 



ذنوبهم تسحبهم إلى الهاوية ..



لقد قتلوا الشعب اليمني بغيا وعدوانا بغير حق ، وهذه الجروح ستقضي عليهم . ما أظلمهم  .



الشيعة المظلومون اصحاب قضية عادلة سوف ينهضون لدرء هذا الإجرام عنهم وسيجدون تعاون من بعض القوى الحية في شعب نجد والحجاز و من كل المتعاطفين مع مظلومية هؤلاء المستضعفين في نجد والحجاز خصوصا إخوانهم في اليمن بقيادة عبدالملك بن بدر الدين الحوثي .. 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق