الشركة بالتراضى

الأحد 10 يونيو 2012


نص السؤال:
الشركاء تراضوا شفهياً بشهادة الشهود دون كتابة. فهل يصح قيام تلك الشركة شرعا ؟
آحمد صبحي منصور :

 

 إن القرآن الكريم ليس كتاباً في التشريع فحسب، وإنما هو كتاب في الهداية أساسا، وآيات التشريع كلها تدور في إطار الحث على التقوى، ثم أن آيات التشريع لا تتعدى المائتى آية مع ما فيها من تكرار.. والمعنى المقصود مما سبق أنه في كثير من التشريعات القرآنية يكتفي القرآن بوضع القواعد العامة ليتيح للناس حرية الحركة، وذلك يتجلى في موضوع الشركات خصوصاً.. فالقرآن قد أسس قيامها على التعاون على الخير وتحريم الظلم والإثم، نأتي للقاعدة العامة التي يدور في إطارها التعاون التجاري كله من شركات وغيره، وهى "التراضي" " إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم ": (النساء 29 )، وينتج عن هذا التراضي توقيع عقد يتراضى عليه الطرفان أو الأطراف ويصبح ملزماً لهم وينبغي الوفاء به لأن الله تعالى يقول " يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود " (المائدة 1).       

       إن الله تعالى وضع تفصيلات مهمة في أكبر آية في القرآن عن موضوع الديون وأوجب كتابتها والأشهاد عليها، وتقاس على الديون كل أنواع التجارة المالية، بل أن القرآن أشار إلى إن شرط الكتابة ينطبق على كل أنواع الاتفاقات التجارية إلا في حالة واحدة هي التجارة الحاضرة المتداولة التي يصعب تسجيل كل مفرداتها الصغيرة، يقول تعالى عن الكتابة " ولا تسأموا أن تكتبوه صغيراً أو كبيراً إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها " (البقرة 282 ).

   أي أن القرآن الذي نزل في القرن السابع الميلادي في مطلع العصور الوسطي وبين قوم أميين أكد على أهمية كتابة العقود وتدوينها، وذلك ضمن تفصيلات عديدة ومهمة في التعامل التجاري، لتضع الحقوق في نصابها وحتى يمتنع التشاحن والخلاف ما أمكن.

  أن التشريع القرآني يترك الحرية كاملة للحركة الإنسانية الاقتصادية في مجال الشركات طالما تدور في المقاصد التشريعية وهى "التعاون على البر والتقوى وعدم الظلم "، وطالما تدور في القواعد التشريعية " التراضي، الالتزام بالعقود، وكتابتها ". وبعد ذلك فالمجال متاح أمام الفقهاء والاقتصاديين ورجال الأعمال لابتكار ما يتمشى مع ظروفهم وعصورهم من أشكال التعامل الاقتصادي في الشركات.  ومن هنا فإن تشريع القرآن يعلو فوق الزمان والمكان وهو صالح لكل زمان ومكان. 

                                  



اجمالي القراءات 10698
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4383
اجمالي القراءات : 41,163,088
تعليقات له : 4,659
تعليقات عليه : 13,552
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


رجال وذكور: قال تعالى " {إِنَّكُمْ لَتَأْتُون َ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ...

عدو مبين: يقول الله عز وجل في كتابه الكريم ، بأن لا نتبع الشيطان لانه عدو مبين للبشر . .. الم اعهد اليكم...

صيام الوقفة: هل نصوم وقفة عيدالأضحى كما كنانفعل في السابق ؟ ..أم لا ؟...

تشريع عام : (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَا لِدَيْنِ ...

مسألة ميراث : ...

المراهنات: أستاذنا الفاضل عندى سؤال أعتبره ضمنا لموضوع الميسر .. هل المراهنات تعتبر ميسر..؟؟...

العسكر ونساء مصر: ما هو تفسيرك لحالات القبض على نساء لمجرد الظهور بملابس غير محتشمة ؟ هذا مع ان الانترنت ملىء...

اكل السباع و الزواحف: حكم اكل لحوم الحيوانات المفترسة و السباع و الزواحف ...

شهداء على الناس: لمادا تقولون اننا لسنا من واجبنا نشر دين الاسلام وما رايكم ان نكون شهداء على الناس اي اذا لم...

الدواب: ارجو بيان من هم الدواب في الاية رقم 55 من سورة الانفال وشكرا...

نحن والشيعة : ملای ین من الشی عة قد سمّوا نهج البلاغة اخا للقرآن...

صناعة فقهية سامّة : هل إذا وقع في الرفث (أي الممارسة الجنسية) في نهار رمضان يفطر صومه وليست عليه كفّارة؟ واذا...

أكاذيب ابن اسحاق: سلام عليکم يا دکتر احمد صبحي منصور : انا ليس من اهل القرآن ولکن اسئل منکم قضية تاريخي :...

البقرة 257 : ما معنى (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُ مْ مِنْ الظُّلُمَا تِ إِلَى...

قصة الفيل: سلام الله عليك.لدي استفسار عن قصة الفيل لم أجد له جواباً شافياً آملاً أن أجده عندك وهو...

more