النيل والاستبداد

الثلاثاء 21 يوليو 2009


نص السؤال:
أصابنى الصداع من كثرة المقارنة بين الاستبداد فى مصر وملامح الديمقراطية التى تغزو بلادا فى افريقيا . أصابنى الاكتئاب فى المقارنة بين لمحات الديمقراطية فى موريتانيا والاستبداد الراسخ عندنا . هل هذا الاستبداد يليق بمصر الرائدة فى الديمقراطية والليبرالية والحياة النيابية منذ القرن 19 ؟ ولماذا يأتى الاصلاح الديمقراطى فى مصر من فوق دائما ولا يأتى من القاعدة الشعبية ؟ هل لذلك صلة من أن الله سبحانه وتعالى ارسل موسى الى فرعون وليس الى المصريين ، أى إن كل مقاليد الأمور فى يد فرعون و ليس للمصريين شىء ؟ أرحنى و أجبنى أرجوك ..
آحمد صبحي منصور :
سؤالك هذا ذكّرنى بمقال ( يا حلو يا اسمر ) الذى سبق نشره فى جريدة الأحرار بتاريخ 11 / 10 / 1993

قلت فيه :
( لم أعد معجباً بالأغنية التى تخاطب النيل وتقول " يا تبر سايل بين شطين يا حلو يا اسمر" لأسباب عديدة منها أن النيل لم يعد تبراً سائلاً بل أصبح مجرد سائل يحمل فى أحشائه كل أنواع التلوث بما فيها فضلات أشقائنا فى الجنوب .
ولكن السبب الأهم أنه تبين لي بعد طول تفكير أن النيل هو من أهم أسباب شقاء المصريين طوال تاريخهم التليد ، فالنيل هو مصدر الحياة والتكاثر والرخاء والنمو ، ولولاه لأصبحت مصر مجرد صحراء مثل باقي الصحراء الإفريقية الشمالية ، ولولاه لتناقص سكان مصر إلى عدة ملايين قليلة .
إلا أن النيل حمل للمصريين مع ذلك النعيم والرخاء نوعاً متفرداً من الشقاء تعود المصريين على احتماله بإنشاء مواويل الصبر على أمل أن يقوم بحرق الدكان ـ دكان الحاكم طبعاً.
إن النيل يشق الصحراء المصرية من الجنوب فى مجرى واحد إلى أن يتفرع فى الدلتا ، وذلك المجرى المائي الذي يحمل الحياة لمصريين على ضفتيه استوجب قيام حكومة مركزية مستبدة تتولى صيانة النيل وشق الترع وإنشاء الكباري والجسور وتنظيم الري والصرف ، وبذلك ارتبط التاريخ المصري بالاستبداد السياسي والإدارة المركزية والتعقيدات البيروقراطية.
ومن ناحية أخرى أدى النيل إلى تعود المصريين على النمط السهل من الحياة ، فالماء يفيض على الجانبيين ، والمناخ الجميل يغرى بالدعة والسكون، والأرض الخصبة تؤتي ثمارها كل حين بإذن ربها، والبال هادئ والمشاكل كلها على عاتق الحكومة، والحكومة مستبدة وجائرة ولكن المثل الشعبي يقول اصبر على جار السوء حتى يرحل أو تأتيه مصيبة تأخذه، أى ينتظر الحلول الآتية من رحم الغيب ، ولا يبادر هو بحل مشاكله.
وشعب كهذا الشعب الطيب السمح الصابر خليق بأن يكون "رعية" مثالية لأي راع حتى لو كان ذلك الراعي متوسط الذكاء ، فالحاشية حول الحاكم وظيفتها أن تحول الحاكم إلى نصف إله أو إله كامل إذا أمكن ، وهى تعرف أن نصف الشعب على استعداد للتصديق أما النصف الآخر هو يعرف ويفهم ولكن يختار الطريقة المصرية فى الاحتجاج وهى السخرية والتندر على الحاكم، والحاكم والحاشية يسمحون أحيانا بتنفيس الشعب المظلوم عن آلامه طالما يسير كل شيء في مساره المعهود.
ودائما يأتي التغيير السياسي في مصر من فوق ، ويقف الشعب ساكناً ينظر ويسخر ويصفق للحاكم الراسخ في مقعده وهو يلعنه قبل الأكل وبعده ، وربما يرقص في استقبال الحاكم ولكن إذا انهزم الحاكم أو فقد عرشه انطلق الشعب يهتف للحاكم الجديد بنفس الحماس ونفس النفاق .
وفي المرات القليلة التي ثار فيها المصريين على الحاكم كان الدافع للثورة هو لقمة العيش وآثارها الجانبية مثل شدة الضرائب أو غلاء الأسعار أو التلاعب بوزن العملة المتداولة..
وعادة ما تنتهي هذه الثورة بتصحيح يعيد الأمور إلى نصابها ويعود بالحاكم إلى عزته وسلطانه ويعود الشعب إلى الجلوس على شط النيل مستمتعاً بهواء العصاري وشمس الأصيل وروقان البال.
ظلت هذه شيمة المصريين حتى جاء التغيير مع ثقافة النفط الدينية التي حملت التشدد والتعصب والتطرف البدوي الحنبلي .. كان المصري يصبر على الظلم مهما اشتد ويصبر على الخبز الناشف مهما اسودّ ، ولكن ذلك زمن مضى وعصر ولى ، فالفقه البدوي الحنبلي المستمد من وعورة الصحراء وقسوتها أنتج جيلا جديداً جريئاً على سفك الدماء ولديه من النصوص ـ غير المقدسة ـ ما يبيح له قتل من شاء من البشر، وإذا عجز عن قتل الحاكم والحاشية شفى غليله من أفراد الشعب المقهور بحجة أنه لا عذر لهم في السكوت عن الحق ، وهذا الجيل الجديد لا يؤثر فيه جمال النيل والنسيم العليل وشمس الأصيل لأن له مقياساً خاصاً بالجمال يراه في صفرة الصحراء وحمرة الدماء ، وربما لو وصل للحكم لأصدر قراراً بإعدام النيل لتتحول مصر إلى أحدى ملحقات صحراء نجد .
وساعتها ربما نتأسف على الفرعون المصري الذي كنا نتدرعليه ، وبالتأكيد لن نجرؤ على أن نقول للنيل ( يا تبر سايل بين شطين يا حلو أسمر).

مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 7396
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   السبت 02 يناير 2010
[44609]

الهدف الرئيسى هو ( مصر صحراء جرداء لا زرع بها ولا ماء)

" ظلت هذه شيمة المصريين حتى جاء التغيير مع ثقافة النفط الدينية التي حملت التشدد والتعصب والتطرف البدوي الحنبلي .. ....وربما لو وصل للحكم لأصدر قراراً بإعدام النيل لتتحول مصر إلى أحدى ملحقات صحراء نجد ."


هناك أتجاه آخر هذه الأيام نابع من تلك الثقافة النفطية الدينية والتى فعلا هدفها اعدام النيل لتتحول مصر لصحراء جرداء ، وهذه الاتجاه يكمن فى هرولة معظم الدول إلى دول منابع النيل لعمل استثمارات  وأنشاء سدود واغراء شعوب منابع حوض النيل بالحب المزيف أحيانا وبالمال أحيانا أخرى والهدف واضح وصريح ولا يخفى على أحد وهو منع تلك المياه من الوصول لنيل مصر لتجويع شعبها وأعدام نيلها الذى يحسدها بل ويكرهها بسببه الكثير من الدول الشقيقة وغير الشقيقة ، فماذا فعل الحاكم وحاشيته للأستعداد لهذا السطو على منابع النيل ؟ لا شيىء .


2   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الأحد 03 يناير 2010
[44628]

نعمة ونقمة ..

كل شيئ يحمل في طياته التناقضين فالنعمة تحمل في طياتها النقمة إذ لم تستغل أمثل الإستغلال ، والنقمة أيضا من الممكن الإستفادة منها بدراسة أسبابها وعدم الوقوقع فيها ، ولذلك فإن نهر النيل خير ما ينطبق عليه هذا القول إذ أنه يساعد في تكوين حكومة مركزية مستبدة تقمع وتستبد بشعبها ، ولو عبرنا البحر الأحمر حيث الذهب الأسود وهو نعمة نري كيف حولوها وتحولوا بها إلى نقمة وجحود وتصدير الإرهاب والقتل بإسم الإسلام وهو منها برئ ، إلى كل أنحاء العالم غربا وشرقا ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4045
اجمالي القراءات : 35,395,956
تعليقات له : 4,405
تعليقات عليه : 13,056
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الدخول قبل الزفاف: عقدت قرانى على خطيبتى وكتبنا الكتاب . وأصبح من حقى شرعا الخلوة بها فماذا إذا خلوت بها ووصل...

عن الصلاة والطهارة: هل يجوز للمصلي ان يدعو لنفسه اثناء الصلاة .. وبالنسبة للغسل من الجنابة في جو شديد البرودة...

نادم على ظلمى زوجتى: أستاذي الفاظل السلام عليكم قرأت جميع الفتاوي المنشورة على موقعكم المفيد لعلي أجد مايخفف...

العدّة والحجّ : هناك سيدة قد مات زوجها وهي مازالت في فترة العدة وتم قبولها هاته السنة للحج الى بيت الله...

يس 43 : فى الآية 43 من سورة يس يقول الله سبحانه وتعالى : (وَإِن نَّشَأْ نُغْرِقْهُ مْ فَلَا...

مفتريات : ما هى حقيقة الخلاف فى الايتين الاخيرتين من سورة التوبة128/ 129 و هل صحيح انها مكية و ان...

التواصل مع القرآنيين: سلام عليكم دكتور. لقد تأثرت بكم كثيرا و أنا أعتبر نفسي مسلما حنيفا متبعا للقرآن...

صلاة الفجر: انا ولله الحمد من المسلمين واؤدي فرائض ديني ليس على أكمل وجه ولكن على قدر المستطاع، صلاة...

إقرأ ( كتاب الموت): -------- ---------- ---------- ---------- ---------- -- انا اعلم لا تناقض...

الحديث السنة الصلاة: قي الحقبقة انا كنت من القارئين والدارسبن للفقه السني وفعلا اجد الكثير من غبر الفطرة ولا...

أخطأت فى العنوان : بسم الله الرحمن الرحيم أحمد الله لكم وأشكره حمدا وشكرا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه ،...

إالأمانة المعروضة : يقول تعالى (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَ ةَ عَلَى السَّمَاوَ اتِ وَالْأَرْض ِ ...

مرحبا : سلام علیک م یا دکتر احمد صبحی منصور انا لیس من اهل القرآن...

الخمر من تانى ..!!: كيف يكون الخمر محرما وهو لم يرد في الآية رقم 145 من سورة الأنعام ( قل لا اجد في ما اوحي الي...

ضد التعذيب من زمان: من أروع ما قرأته لك هو مقالان ضد التعذيب فى موقع (اهل القرآن ) . كنت أتمنى أن تنشر مثل هذا وأنت...

more