هنيئا بنجاتك منها

السبت ٠٥ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أحببت فتاة في مجال عملي وهي كان معروف عنها أنها حادة في التعامل مع زملائها ولم أكن اري هذا وخاصة أن الفئات التي تعتبر أقل منها في المستوي المادي والاجتماعي مثل عمال النظافة وغيرهم كانوا يمدحونها - عكس الزملاء الذين كانوا يشتكون منها ومن إسلوبها - فقد كنت احبها حبا شديدا لدرجة أنني كنت اري من حولها هم المخطئين وأنها لديها ظروف صعبه تتمثل في مرض والدتها ووفاة والدها وأخوها الذي مازال في الجامعة وهو ماجعلها تتولي مسئولية البيت بأكمله وبالتالي فهي مضغوطة بشكل مستمر مما بيرر حدتها مع الزملاء ولكن بمرور الوقت وكلما انتقلت هي من قسم إلي أخر ومن فرع إلي أخر تحدثني دائما عن المشاكل التي تحدث حولها وتخبرني أن الأخرين يفتعلوا مشاكل معها وهو الأمر الذي كنت أتعجب منه لأنه لا يعقل أن يكون كل زملائها مخطئين حتي عندما كنت ألتقي بزملاء أخرين كانوا يعملون معها في فروع أخري كانوا يشتكون منها ، وحدثتني عن مصاعب واجهتها في حياتها مثل إستيلاء عمها علي ميراثها من أبيها وعرفت من بعض الزملاء أنها قامت بتسجيل مكالمه تليفونية لأحدي الزميلات وعندما سألتها عن هذا أخبرتني أنها كانت مضطرة لهذا لأن تلك الزميله كانت تهددها وهي كانت تحاول أن تحمي نفسها منها وحصل مشادة بينها وبين من أخبرني بتلك المعلومه علي الرغم من إنني لم أخبرها من هو ولكن هي نجحت في إستنتاج هذا بمفردها ، أنا لم أكن أري كل هذا وكنت أحبها والتمس لها الأعذار ورغم أنني نبهتها أنها من الممكن أن تكون أفضل لو غيرت بعض طباعها وهي مؤمنه بنظرية المؤامرة دائما وأن الأخرين دائما ما يصنعون المؤامرات من أجل الترقي علي حسابها أو أيقاعها في مشاكل تظهرها بشكل سلبي أمام المدير ، وكنا قد نوينا الارتباط وقد كنت احدثها عن أحدي الزميلات التي تعاني من ضغط مديري وتعاطفي معها ولم تبد لي أي غضب أو إحتقان وكانت تسمع لي ولكن في يوم كلمتني واخبرتني ان والدتها المتوفاة قبل وفاتها طلبت منها الا ترتبط بي ولكني شعرت انها تكذب وبعد اسبوعين تواصلت معها فوجئت بها تخبرني انها هي من رفضتني وبدأت تهاجمني بمنتهي العنف والشراسه طوالي حوالي ساعه ونصف علي الهاتف وأنني ظلمتها وأخطأت في حقها نتيجة إهتمامي بزميله أخري وأن هذا لا يصح مني وأخبرتني أن إهتمامي بالزميله الأخري هو في الأصل لأنني بشكل لا واعي أبحث عن زوجه أخري غيرها وأنها لا تقبل هذا أبدا وبدأت تعدد عيوبي وتصرفاتي الخاطئة طوال علاقتنا وكيف أنها تحملت الكثير مني وكنت في أثناء علاقتنا أحدثها عن كل شئ في البيت وأشرح لها عيوبي وشعرت أن صراحتي تلك هي السكينه التي طعنتني بها في ظهري وكلما حاولت الدفاع عن نفسي وجدت طريقة لتحول تبريري إلي عيب أخر تهاجمني به حتي شعرت بالانهاك من التبرير وأحسست أنها علي حق في كل ماقالته وشعرت أنني ظلمتها وأنها الضحية لدرجة أنني توجهت لطبيب نفسي في محاوله لإصلاح نفسي وشرحت له علاقتنا من البداية إلي النهاية وكنت أتحدث معه علي أساس أنني مخطئ ولكني فوجئت به يخبرني أنها هي التي تحتاج لعلاج نفسي وأنني لم أخطأ في حقها وإنني محظوظ بأنها إبتعدت عني قبل أن أرتبط بها وسألت أكثر من طبيب أخر لأن الطبيب الأول صديق لي فظننت أنه يجاملني ولكنهم كلهم أكدوا نفس الرأي وأنا الأن بعد مرور أكتر من سنه مازلت أعاني من تلك التجربة وأتذكر تلك المكالمة كما لو كانت حدثت بالأمس ولا أستطيع نسيانها وأظل أفكر دائما هل هي محقة وهل أنا أخطأت في حقها بالفعل أم هي التي ظلمتني ؟ ومن منا علي حق ؟ لا أعرف كيف أتخلص من تلك التجربة خاصه أنني وهي نعمل في نفس المؤسسه ورأيتها مره وهي تتحدث مع زملائها أمام الفرع الذي تعمل فيه وكانت تضحك وسعيدة وشعرت بالغضب لأنها تعيش حياتها دون إكتراث لما حدث وأنا مازلت أعاني من التجربه ولا أعرف ماذا أفعل وأنا أعيش في تلك المعانه وأخشي أن أراها في المستقبل أو أضطر إلي التعامل معها في العمل بحكم أننا نعمل في نفس المؤسسه ..... هل لديك الحل ؟
آحمد صبحي منصور :

الحل بسيط جدا : النسيان .

هي لا تستحق إهتمامك ، وهى أقل من أن تشغل بالك ، ولتحمد الله جل وعلا أنك قطعت علاقتك بها فقد كانت كفيلة أن تدمر حياتك .  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 679
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت ٠٥ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92803]

صلى لله شكرا


 اكرمك الله استاذنا الدكتور - منصور - على هذه النصيحة الغالية .



صلى لله شكرايا صديقى على  أن أنجاك من براثنها .فهذا صنف كاره لنفسه وللمجتمع ولكل من حوله ،وكانت ستجعل حياتك جحيما وستُصيبك بكل الأمراض العضوية . فعش حياتك وتزوج سريعا من زوجة تكون لك زوجة وُاما لأولادك وليست ندا وتشاكسك فى كل شىء ويصبح كل همك فى أن كيف تتفادى نكدها وقرفها .... أحمد ربك وصلى له شكرا وتزوج سريعا من فتاة تحترمك وتقدرك  وهن كثيرات  . وفقك الله .



2   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   السبت ٠٥ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92804]

كلام فى الصميم


زوجة تكون لك زوجة وُاما لأولادك وليست ندا وتشاكسك فى كل شىء ويصبح كل همك فى أن كيف تتفادى نكدها وقرفها 



أكرمك الله يا د عثمان وأقول: ويل لمن لم يسمع هذه النصيحة قبل أن يتورط ويصل إلى نقطة اللاعودة.



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد ٠٦ - سبتمبر - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[92806]

شكرا جزيلا دكتور مصطفى.


وربنا يبارك فيك .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4535
اجمالي القراءات : 43,890,173
تعليقات له : 4,744
تعليقات عليه : 13,699
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


حقائق الدين الصحيح: منذ فترة استفي د من قراءة المقا لات ...

السيرة النبوية: What happens to the story of the Sirah of the last prophet (God bless him), now that we know...

سماحة الاسلام: قرأت مقالك عن تحريم حضور صلاة الجمع ة فى...

الدعاء فى الصلاة: انا اعلم انكم قلتم الصلا ة كما هي ماعدا هجص...

قناة فضائية لنا: لم لا يجتمع أهل القرآ ن بجهد جماعي على أن...

صحف ابراهيم : تكلم الله عن صحف ابراه يم في القرآ ن و نحن لم...

لا قدسية للعربية: قلتم أن "المه في الصدق ة هو صدق المشا عر ...

شرع من قبلنا: تقول قصص الأنب ياءفق ط نأخذ...

(رغب ) ( رغب عن ): ما الفرق بين ( رغب ) في ( قَالَ أَرَا غِبٌ ...

قصص الاطفال: تحية لكم جهدكم مبارك باذن الله ،اريد ان اقص...

لن أفعل . : هل لديكم مقالا ت تتحدث بخصوص الاست غفار ...

انجلترة تدفع الثمن: قرأت كتاب لك عن المعا رضة الوها بية .. وكان...

اسلوب التكرار: قال تعالى :( الَّذ ِينَ يَصُد ُّونَ عَن...

شيخ جهول: حضرت عزاء لمتوف ى كان شاب معروف بالخل ق ...

ذرية نوح: ماراي ك أن النبي نوح لم يكن له اولاد الا ولد...

more