نزاع عائلى

الإثنين 20 مارس 2017


نص السؤال:
شقيت وتعبت فى أمريكا حتى أصبح لى بيزينيس ، وفرحت لما كبر أولادى الثلاثة ، وسلمت لهم البيزينيس وقلت أستريح واتمتع براحة البال . ولكن أولادى الثلاثة فعلوا معى ما لا يمكن تصوره . أحدهم ضربنى ، والآخر زور باسمى شيكات وسحب الآلاف من رصيدى ، والثالث الأصغر طردنى من المصنع . زوجتى ام العيال انضمت لهم ضدى . قررت أن اطلقها وتراجعت لأن القانون الأمريكى يعطيها نصف ممتلكاتى . قررت أن أبيع كل ممتكاتى وارجع مصر اختفى فيها لأحرمهم من الميراث . ولكن أخاف من غضب الله لو حرمتهم من الميراث . ثم لزوجتى جزء من مالى لأنها باعت ميراثها ودخل فى ثروتى . انا شارفت على السبعين واريد ان اعيش فى روقان البال وابعد عن مشاكل زوجتى وأولادى ولا أريد رؤيتهم بعد الذى عملوه معى. وفى نفس الوقت أخاف من غضب ربى لو حرمتهم من الميراث . ماذا أفعل ؟
آحمد صبحي منصور :

أولا : طالما أنت حى فما معك ليس ميراثا وليس تركة. تكون ميراثا وتركة بعد موتك .

ثانيا : طالما أنت حى فأنت حُرُُ فى التصرف فى مالك . كل ما عليك أن تكون عادلا مع أولادك وزوجتك ولا تأكل حق غيرك ، حتى لو كان لزوجتك .

ثالثا : إنفصالك عن زوجتك حق لك ، وإستردادك أموالك من أولادك حق لك . ورجوعك لمصر حق لك ولست ظالما لأحد فى ممارسة حقوقك .

رابعا : عليك أن تُرجع لزوجتك نصيبها فى ثروتك ، وتسدد ما عليك من ديون ، وأن ترجع بأموالك الى مصر . ثم إذا شاءت زوجتك اللحاق بك فتقبلها ، لأنكما فى نهاية العمر أحق ببعضكما . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 670
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 21 مارس 2017
[85429]

المال والبنون


يقول تعالى :(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا (46)الكهف



فقد أخذ المال معه البنون ورحلا ، لا حول ولا قوة إلا بالله !!



أكيد كما قال أستاذنا الدكتور أحمد صبحي هذه الثروة ليست تركة أو ميراثا .. وأرى  ــ وهذه وجهة نظري الخاصة ـ أن غضب الأب  وقتي  ،نظرا لما قام به الأولاد ، ولأنه الوالد الذي يغفر ويسامح يأخذ ما يكفيه فقط ،  ويترك الباقي  لأولاده .. هكذا يرون بأم أعينهم الفرق بين الوالد والولد !!  وكما أوصى الدكتور أحمد  ،ولا ينس أن يرد دين الزوجة لها ...



2   تعليق بواسطة   حسن عمر     في   السبت 12 اغسطس 2017
[86832]



 

ثانيا : طالما أنت حى فأنت حُرُُ فى التصرف فى مالك .


 



وهذا يرفضهُ المُقلدون !!!!!!



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 2954
اجمالي القراءات : 23,465,770
تعليقات له : 3,705
تعليقات عليه : 11,458
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


ميتة الدجاج : الدجاج ليس من بهيمة الأنعام فهل تجوز ميتته ؟؟؟ ...

إياك أن تقتلها: أنا معذب مكان أخي --طلب فتوى--‎ السلام عليكم دكتور صبحي أرجوك أن تساعدني برأيك لأنني...

شرارة رضاع الكبير: فى جريدة الأحرار صفحة رقم 6 بتاريخ 9/5/1994 كتبت أول تعليق على موضوع رضاعة الكبير ، وكان...

استمرار الرق : لماذا لم يحرم الله جل وعلا ملك اليمين ) الم يكن الأفضل تحريمه مرة واحدة بدلا من نزول تشريعات...

أهلا بك وسهلا : بسم الله الرحمن الرحيم اخوتي احببت ان اشكركم على هذا الموقع فلقد انشأت موقع مماثل قبل ان...

تضليل سيرة ابن اسحاق: من خلال قراءتي لسورة التوبة أرى ان غزوة العسرة لاتنطبق على غزوة تبوك حيث انها حصلت في منتصف...

قيام الليل : هل يمكن لنا أن نقول أن قيام الليل فريضة على كل مسلم و مسلمة؟؟ و إذا كان الجواب بنعم نرجو منكم...

سبقت الاجابات: بسم الله الرحمن الرحيم ( لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُم ْ قِبَلَ...

الاجتناب من تانى : هذا الأزهرى الذى يقول بأن الخمر حلال يكرر ما يقوله البعض بأن لفظ التحريم لم يأت فى الخمر...

نكاح اكثر من اربعة : ما تفسيركم لقوله تعالى : " فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ ." "3" النساء....

توبة المسرفين : اخي احمد لدي سؤال وعندك كل الوقت لترد على يقول الله تعالى--قل يا عبادي الذين اسرفوا على...

خطاب خاص وعام: كيف استدليت على كونالخطاب موجه للمؤمنين مع محمد أو المؤمنين كافة؟! وبالذات أنه سبحانه لم...

النور: قال الله سبحانه وتعالى " اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَ اتِ وَالْأَرْض ِ ۚ " كما قال...

نصدع بالحق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أردت التعبير عن بالغ الشكر علي الجهد البالغ و على الشجاعة...

كتابا مؤجلا: سيدي لقد قرأت سابقا للكاتب السوري محمد شحرور عن الأعمار مستشهدا خاصة بالآية 145 آل عمران...

more