غشاء البكارة

الإثنين 25 يناير 2016


نص السؤال:
ما فائدة العذرية أو غشاء البكارة؟؟؟ هل خلقها الله لاستعمالها كدليل على أن الأنثى لم تمس من قبل؟ و إذا كان، ألا يمكن التظاهر بذلك بينما أصبح عادي التمتع مع الرجال مع الحفاظ عليها ليلة الزفاف؟ أليس هذا غش و كذب و نفاق؟ كي نرضي المجتمع و العربي أو المسلم المتعنت بذكورته؟ و إن فقدتها ، ألم يصبح من الممكن ترقيعها و إرضاء المجتمع و الطوابير على الباب أثناء الدخلة في انتظار نزيف الدم، حتى أنهم لا ينتظرون الصباح بل يجعلونها عملية جراحية في فك عضو في غضون دقائق و ليس حميمية و استمتاع بفرحة الزوجين، حتى أنهم يشنجون الزوج و الزوجة تحت ضغط الإسراع ، فإن أدى ذلك إلى الفشل ينعت الرجل بالعاجر أو الزوجة بالساقطة. و اذا كان خلقها كدليل على شيء، ألم يكن يعلم الله أن التطور الطبي سيحل المشكلة ؟؟؟ و لماذا خلقها إن كانت ستمزق عاجلا أم آجلا ؟؟ أعرف أن تلك تقاليد الصبحية من الجهل و التخلف و ليست من الإسلام و لكن ألم يسمي الله نفسه بالستار فيستر عن سوؤة عباده فكيف يترك كشف خطيئته بيد العبد (إمكانية الرجل للتأكد من عدم معصية الزوجة ) ثم لماذا ليس للرجال دليل على عفتهم؟ فكيف نتأكد من عدم الخوض في علاقة قبل الزواج ؟ إذا كانت العذرية دليلا على ذلك. ألا يظهر عدم عدل الله؟ أليس ذلك محرم على الذكر و الأنثى؟ هل تعلمون حجم العذاب النفسي و المسؤولية التي نحمل منذ صغرنا: "أغلى هدية للزوج"، و نتحمّل مالا طاقة لنا به إذ أن النفس أمارة بالسوء إلا من رحم ربك. مافئدتها؟ ماذا أستفيد بها، ها أنا مازلت عذراء عن قناعة و ليس إرضاءا للمجتمع حتى إني أمتنع عن الزواج لأَنِّي لا أريد فقدانها، لقد ألفتها و تعلقت بها لأنها دليل لنفسي شخصيا أني لم أذنب و لو عشت بالغرب سنوات. لا أتخيل نفسي بدونها. لماذا خلقها الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
آحمد صبحي منصور :

حسب علمى فإن غشاء البكارة موجود فى إنثى المواشى ايضا ، وربما فى أُنثى الثدييات . الله جل وعلا ( لا يُسأل عما يفعل ) . رب العزة ذكر ( ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً (5)التحريم ) . وليس مستفادا منه ما نعيشه من تقاليد فى ليلة الدخلة الآن . وأعتقد أن القبائل العربية قبل وبعد الاسلام لم تكن لديها كل هذا الهوس عن غشاء البكارة . والكتابات الفقهية ــ حسب علمى ــ لم تتوقف كثيرا عند هذه النقطة أيضا . أعتقد انها ضمن الموروثات الاجتماعية كالختان للذكر والأنثى . والعفة مطلوبة من الذكر والانثى ، قبل وبعد الزواج . والشرف لا يتجزّأ . ولكن للمجتمعات الذكورية تقاليدها التى تتحول أحيانا الى معالم لدينها الأرضى . وفى النهاية فالزواج  فى الاسلام اساسه التراضى ، وعقد الزواج تعبير عن هذا التراضى . ويدخل فيه موضوع البكر و الثيب . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 4448
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3790
اجمالي القراءات : 31,488,544
تعليقات له : 4,198
تعليقات عليه : 12,617
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الغرض من الزواج : ذكرت ان النكاح في القران يعني "كتب الكتاب" او عقد القران فما هي حقوق الزوج والزوجة عند...

تراث المعتزلة: هل يمكن الاستفادة من تراث المعتزلة؟...

رسالة من ايران: يا دکتر احمد صبحي منصور سلام عليکم : انا ضد الارهاب وانا ضد تنظيم داعش وجبهة النصرة ولکن انا...

النوافل: ما هي كيفية صلاة النافلة، اعني كم عدد ركعاتها ! لکل وحد منها اصلّي رکعتين او اربع رکعات! و هل...

رسولا ـ ورسول: جاء فى سورة ( طه ) : ( فَأْتِيَاه ُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا...

لماذا العرب بالذات؟ : الشيخ الأستاذ الدكتور أحمد صبحي منصور المحترم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تحية...

إعجاز القرآن العددى: انت تقول ان الاعجاز العددي هو دليل علي حفظ القران كيف يكون هذا دليلا ولم يكشف الا مؤخرا لم...

العقل والنقل : إذا تعارض العقل مع النقل يقدم العقل.هل أول من قال بهذه القاعدةهو محمد عبده؟ وهل هذه...

زواج مسلمة من كتابي: ما حكم الشريعة الاسلامية فى زواج المسلمة من كتابي ؟...

The Quranists: What is the social/edu cational background of the Quranists?...

لا نبتغى السياسة: لم اجد وسيلة اسرع للاتصال بك من هنا. انضممت للموقع منذ اسبوعين اعجابا بفكرته وايمانا...

زكاة اليانصيب: وسؤال آخر .. على فرض ان حظى ضرب وكسبت الييانصيب ولو بمليون او نص مليون .. هل أدفع عنها زكاة ؟...

الورثة والمعاش : راتب الزوج المتوفي هل يعد حقا من حقوق المرأة أقصد بذلك انه كلارث لأن القانون عندنا لا يسمح...

إمرأة لوط العجوز: أتذكر مسلسل ( على هامش السيرة ) وكان فيه حلقات عن النبى لوط عليه السلام ، وقامت بدور زوجة لوط...

تختانون أنفسكم ..!: في الآية رقم ١ 640;٧ ; من سورة البقرة والتي تقول "علم الله أنكم كنتم...

more